ACLS

الفينيق الباكر

جدول المحتويات

Listen to this article

التحالف الاقتصادي بين إيران والعراق ينمو رغم العقوبات الأمريكية

أهم العناوين:

  • العراق يوقع اتفاقية لاستيراد الغاز مع إيران لمدة خمس سنوات بعد الإعفاءات من العقوبات الأمريكية
  • نتنياهو سيرسل وفداً رفيع المستوى إلى العاصمة لإجراء محادثات حول مسألة رفح
  • قائد الأسطول الأمريكي يقول إن الضربات الأمريكية البريطانية قللت من قدرات الحوثيين
  • تركيا والعراق يتفقان على فتح معبر حدودي جديد
  • مصر تحذر إثيوبيا من عواقب تأثير السد

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. الجيش الإسرائيلي يطلب 40,000 خيمة إخلاء استعدادًا لعملية رفح.

تمضي قوات الدفاع الإسرائيلية قدماً في العزل والاستعدادات للإخلاء في رفح، آخر معاقل حماس في غزة، على الرغم من المعارضة الدولية لعملية برية. بهدف استهداف كتائب حماس المتبقية، تخطط إسرائيل لإعادة توطين أكثر من مليون من سكان غزة، وطلب 40 ألف خيمة للأشخاص الذين تم إجلاؤهم. هذه العملية، التي أكدت القدس على ضرورتها، تواجه ضغوطًا أمريكية من أجل استراتيجيات بديلة.

  1. حماس تصدر رسالة صوتية نادرة للقائد العسكري محمد الضيف.

أصدرت حركة حماس تسجيلا صوتيا نادرا لمحمد ضيف، قائد جناحها العسكري، يدعو فيه المسلمين في جميع أنحاء العالم للانضمام إلى القتال من أجل تحرير المسجد الأقصى. يشجع التسجيل، الذي يُزعم أنه يعود إلى وقت قريب من هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، العمل عبر الحدود الوطنية من أجل الجهاد. في أعقاب هذه الأحداث، استهدفت القوات الإسرائيلية منزل عائلة الضيف، وكثفت جهودها لتحديد مكانه، بما في ذلك تقديم مكافآت مقابل معلومات تؤدي إلى القبض عليه.

  1. واشنطن تضغط على إسرائيل للقيام بعملية محدودة لاستهداف من تبقى من قادة حماس.

مع استمرار المناقشات بين إسرائيل وحماس بشأن السجناء، سلطت وزارة الخارجية الأمريكية، من خلال المتحدث باسمها ماثيو ميلر، الضوء على الإمكانية المستمرة للمفاوضات. مع ذلك، وفي ظل ضغوط كبيرة من أجل وقف إطلاق النار، تركزت المحادثات الأمريكية الإسرائيلية نحو تقليل الأضرار التي لحقت بالمدنيين خلال عملية عسكرية إسرائيلية محتملة في رفح، في حالة فشل الجهود الدبلوماسية بعد شهر رمضان. يشير هذا التحول الاستراتيجي إلى دعم واشنطن المشروط للتوجه المستهدف لتفكيك معقل حماس في رفح.

  1. نتنياهو سيرسل وفداً رفيع المستوى إلى واشنطن لإجراء محادثات حول مسألة رفح.

طلبت إسرائيل تحديد موعد جديد لاجتماع مع البيت الأبيض لبحث خططها العسكرية في رفح بعد إلغاء مفاجئ من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. جاء الإلغاء بعد امتناع الولايات المتحدة عن التصويت ضد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة، مما يمثل توتراً في العلاقات مع الرئيس جو بايدن. أجرى وزير الدفاع يوآف غالانت محادثات مكثفة في الولايات المتحدة لتخفيف التوترات. تريد الولايات المتحدة أن تركز المناقشات المقبلة على تجنب الهجوم البري في رفح، حيث لجأ أكثر من مليون فلسطيني نازح.

  1. حماس تتمسك بمطالبها وترفض إطلاق سراح الرهائن.

تقول حماس إنها سترفض إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين حتى يتم تلبية مطالبها، بما في ذلك وقف العدوان، وسحب القوات الإسرائيلية من غزة، والسماح بعودة النازحين. ردا على ذلك، تتهم إسرائيل حماس بتقديم مطالب غير واقعية وتتعهد بمواصلة جهودها لتحقيق أهدافها، والتي تشمل إطلاق سراح جميع الأسرى وتفكيك القدرات العسكرية لحماس. من المقرر أن يناقش مجلس الحرب الإسرائيلي رفض حماس للتسوية التي اقترحتها الولايات المتحدة ومستقبل المفاوضات.

  1. أطلق المتظاهرون صيحات الاستهجان على سموتريش على المسرح في مؤتمر إيلات

واجه وزير المالية بتسلئيل سموتريش ووزيرة المواصلات ميري ريغيف احتجاجات شديدة في مؤتمر عقاري في إيلات، مما أدى إلى خروج الوزيرين من المسرح قبل الأوان. وقد تمت مواجهة سموتريش بشأن قضايا الخدمة العسكرية، في حين وبخت ريجيف المتظاهرين، مؤكدة على الوحدة ضد حماس. ويعكس الحادث انقسامات مجتمعية عميقة حول بعض سياسات الحكومة المثيرة للجدل.

  1. أكثر من 130 برلمانيًا بريطانيًا يدعون إلى وقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل.

وقع أكثر من 130 من أعضاء البرلمان واللوردات البريطانيين على رسالة تحث الحكومة على وقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل مع تزايد الانتقادات الدولية بشأن التصرفات الإسرائيلية في غزة. تسلط الحملة، التي تقودها النائبة العمالية زارا سلطانة، الضوء على المخاوف بشأن استخدام أسلحة بريطانية الصنع في الصراع وتستشهد بتحقيق للأمم المتحدة يشير إلى وجود مكونات بريطانية في المعدات العسكرية الإسرائيلية. شملت ردود المملكة المتحدة السابقة على التصعيد في غزة وقف مبيعات الأسلحة، وهو إجراء لم يتم اتخاذه بعد في الوضع الحالي.

=======================

★ إيران

  1. العراق يوقع اتفاقية لاستيراد الغاز مع إيران لمدة خمس سنوات بعد الإعفاءات من العقوبات الأمريكية.

بعد حصولها على إعفاءات جديدة من الولايات المتحدة في مارس/آذار تسمح لبغداد بتسوية التزاماتها المالية مع إيران لشراء الغاز، أعلنت وزارة الكهرباء العراقية عن اتفاق مدته خمس سنوات لاستيراد ما يصل إلى 50 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي يوميا من إيران. تهدف الصفقة إلى معالجة النقص المزمن في الكهرباء في العراق. هذا الترتيب، الذي يشمل أيضاً تجارة النفط والبنزين، يضاعف إمدادات الغاز السابقة وهو أمر بالغ الأهمية لاقتصاد العراق المعتمد على الكهرباء. على الرغم من احتياجات إيران من الطاقة وعجز الإنتاج، فإن هذه الصفقة تمثل استمرارًا لشراكة الطاقة المستمرة منذ عقد من الزمن بين البلدين. يُنظر إلى الاتفاقية على أنها حل مؤقت للعراق الذي يواجه ضغوطا لتنويع مصادر الطاقة بسبب العقوبات الأمريكية على إيران.

  1. حقول النفط المشتركة مع العراق تساعد إيران على الالتفاف على العقوبات.

تستفيد إيران من حقول النفط المشتركة مع العراق للتهرب من العقوبات الدولية، مع بقاء مصدر النفط – سواء كان إيرانياً أو عراقياً – غير محدد. على الرغم من الصراعات العالمية، ظلت أسعار النفط منخفضة نسبيًا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى إنتاج إيران غير المعلن من النفط وقبولها الضمني من قبل الولايات المتحدة، بهدف منع التضخم وارتفاع أسعار الفائدة. مما يزيد من تفاقم هذا السيناريو التخفيضات الكبيرة في أسعار النفط التي تقدمها إيران للصين، مما يقلل الطلب الصيني في السوق المفتوحة ويؤثر على أسعار النفط العالمية.

  1. الولايات المتحدة تحذر باكستان من مواصلة مشروع خط أنابيب الغاز مع إيران.

حذرت الولايات المتحدة باكستان من مواجهة عقوبات إذا واصلت مشروع خط أنابيب الغاز بين إيران وباكستان. يهدف هذا المشروع، المعروف أيضًا باسم خط أنابيب السلام، والذي تم التوقيع عليه في البداية بين طهران وإسلام آباد، إلى نقل الغاز الطبيعي من إيران إلى باكستان وربما إلى الهند. من المتوقع أن يبلغ طول خط الأنابيب 2700 كيلومتر وبتكلفة تقديرية تصل الآن إلى 7 مليارات دولار، ويهدف خط الأنابيب إلى توفير 150 مليون متر مكعب من الغاز يوميًا لكلا البلدين.

  1. العملة الإيرانية تهبط إلى مستويات قياسية.

انخفضت قيمة الريال الإيراني بشكل حاد، حيث وصل إلى أدنى مستوى تاريخي له مع انخفاض قيمته بنسبة 20٪ في أقل من ثلاثة أشهر، وتم تداوله عند 610.000 ريال للدولار الأمريكي. على الرغم من زيادة صادرات النفط بنسبة 48%، إلا أن نمو الإيرادات كان متواضعاً عند 7.8%، مما يشير إلى تخفيضات محتملة في مصافي التكرير الصينية. ساهم التناقض بين حجم وقيمة الصادرات، إلى جانب اختلال التوازن التجاري الذي تفاقم بسبب زيادة الواردات والعجز في تجارة الخدمات، في عدم الاستقرار الاقتصادي. مما يزيد الوضع تعقيداً العقوبات الأميركية، وخاصة على البنوك العراقية، التي تقيد وصول إيران إلى العملات الصعبة وتؤدي إلى تفاقم التحديات التجارية التي تواجهها.

=======================

★ لبنان

  1. ثمانية قتلى في غارات جوية إسرائيلية على جنوب لبنان؛ حزب الله يطلق عشرات الصواريخ على إسرائيل.

أدت غارة جوية إسرائيلية على بلدة الناقورة الحدودية بجنوب لبنان إلى مقتل ثلاثة أشخاص، بينما أودى هجوم آخر في طير حرفا بحياة خمسة أشخاص. رداً على ذلك، أطلق حزب الله وابلاً من الصواريخ على كريات شمونة، مما أسفر عن مقتل عامل يبلغ من العمر 25 عاماً في المنطقة الصناعية في كريات شمونة. أكدت خدمة الطوارئ الإسرائيلية مقتله عقب الهجوم الذي استخدم أكثر من 30 صاروخا.

=======================

★ اليمن

  1. قائد الأسطول الأمريكي: الضربات الأمريكية البريطانية قللت من قدرات الحوثيين.

ضربت الغارات الجوية الأمريكية والبريطانية الأخيرة مواقع الحوثيين في صعدة، اليمن، حيث أبلغ قائد الأسطول الأمريكي في البحر الأحمر عن تدهور كبير في قدرات الحوثيين. على الرغم من الجهود المستمرة والجداول الزمنية التي لا يمكن التنبؤ بها بسبب الدعم الإيراني للحوثيين، هناك تحول ملحوظ في هجمات الحوثيين من صواريخ كروز إلى طائرات بدون طيار أقل خطورة.

  1. الولايات المتحدة تلاحق القائد الإيراني الذي يقف وراء هجمات الحوثيين البحرية.

لا يزال القائد الإيراني عبد الرضا شهلاي، الذي يُزعم أنه يدير الهجمات البحرية للحوثيين من اليمن، شخصية رئيسية مستهدفة من قبل الولايات المتحدة بمكافأة قدرها 15 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات. شهلاي هو نفس قائد الحرس الثوري الإيراني الذي خطط لاغتيال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة في عام 2011. شغل منصب الممثل الرئيسي للحرس الثوري الإيراني لدى الحوثيين لمدة عشر سنوات على الأقل.

  1. تقرير بلومبرج: الحوثيون يتحدون القوى العالمية في البحر الأحمر.

على الرغم من الجهود العسكرية الكبيرة التي بذلتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، تمكن الحوثيون من مواصلة هجماتهم عالية الكثافة في البحر الأحمر، مما أظهر مرونة غير مسبوقة. تسلط بلومبرج الضوء على قدرة الحوثيين على الحفاظ على وتيرة هجومهم لفترة طويلة، على الرغم من الإجراءات المضادة المكلفة وغير الفعالة من قبل القوى الغربية، مما يسلط الضوء على الانتكاسة الكبيرة في استراتيجية إدارة بايدن للحد من تصعيد الصراع الإقليمي.

=======================

★ العراق

  1. زعيم ميليشيا عراقية يهدد بمهاجمة القوات الأمريكية إذا لم يسحبها بايدن من العراق

حذر زعيم ميليشيا عراقية الرئيس جو بايدن من أن قواته مستعدة لتصعيد حملتها بشكل كبير إذا لم تسحب الولايات المتحدة قواتها من العراق، ملمحًا إلى أعمال تتجاوز هجوم حماس في 7 أكتوبر 2023. في مقابلة مع مجلة نيوزويك، وصف محمد التميمي الأمين العام لميليشيا الوعد الصادق السياسة الأمريكية بالمتهورة وهدد بطرد القوات الأمريكية في نعوش وتحقير إدارة البيت الأبيض إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن الانسحاب.

  1. العراق وتركيا يتفقان على فتح معبر حدودي جديد

أنهى العراق وتركيا المناقشات لافتتاح معبر حدودي جديد، بهدف تعزيز التواصل والتنمية بين البلدين. تركز الاتفاقية، التي قام بتيسيرها مسؤولون رفيعو المستوى من كلا البلدين، على إنشاء مسار مشترك للسكك الحديدية والطرق. تأتي هذه المبادرة في إطار خطط أوسع لتعزيز العلاقات الثنائية والنمو الاقتصادي. ستستمر الاجتماعات شهريا في كل من بغداد وأنقرة للإشراف على تقدم المشروع وتنفيذه في عام 2024.

  1. بغداد وأنقرة تتعاونان في تطوير السكك الحديدية العراقية

في خطوة تهدف إلى تعزيز التجارة بين العراق وتركيا، اتفقت بغداد وأنقرة على تطوير قطاع السكك الحديدية العراقي بشكل مشترك كجزء من مشروع طريق التنمية. تتضمن هذه الاتفاقية، التي أعلنتها وزارة النقل العراقية، مناقشات فنية مفصلة، وتدريب الموظفين العراقيين في أكاديميات السكك الحديدية التركية، والتخطيط لزيارة مشتركة لخط السكك الحديدية الحدودي بين تركيا وبلغاريا. تشمل المبادرة أيضاً إنشاء مكاتب تنسيق في بغداد وأنقرة لتنفيذ المشروع ضمن جدول زمني محدد.

=======================

★ منطقة الخليج

  1. الإمارات ومصر تجريان أكبر عملية إسقاط مساعدات جوية لغزة

أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية، بالتعاون مع الجيش المصري، عن أكبر عملية جوية حتى الآن، حيث تم تسليم 90 طناً من المساعدات إلى غزة. تضمن هذا الجهد الكبير قيام ثلاث طائرات باستهداف مناطق يصعب الوصول إليها في شمال غزة، وهو ما يمثل الانخفاض السادس عشر ويصل إجمالي مساهمات دولة الإمارات إلى 664 طناً. بالإضافة إلى ذلك، أدت العمليات المشتركة مع القوات الأردنية إلى توسيع نطاق عملية الدعم.

  1. دول الخليج تدعم الأونروا بمبلغ 85 مليون دولار

لتجنب انهيار محتمل للوكالة، تبرعت ثلاث دول خليجية مجتمعة بمبلغ 85 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ردا على وقف التمويل من الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية في أعقاب الادعاءات الإسرائيلية. يمثل الالتزام السعودي بمبلغ 40 مليون دولار أكبر مساهمة فردية، حيث قدمت قطر والإمارات العربية المتحدة 25 مليون دولار و20 مليون دولار على التوالي. تهدف هذه التبرعات إلى معالجة الأزمة الإنسانية في غزة ودعم دور الأونروا في تقديم المساعدات للاجئين الفلسطينيين.

  1. الاستثمار الأجنبي المباشر في السعودية يتجاوز 3.4 مليار دولار في الربع الرابع من 2023

شهدت المملكة العربية السعودية زيادة كبيرة في الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) في الربع الرابع من عام 2023، حيث وصلت إلى أكثر من 13 مليار ريال (3.4 مليار دولار)، بنمو أكثر من 16% مقارنة بالربع الثالث. بلغ إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر الداخلي للربع الرابع حوالي 19 مليار ريال (5 مليارات دولار)، مما يعكس جاذبية المملكة المتزايدة للمستثمرين الدوليين.

=======================

★ مصر وشمال أفريقيا

  1. مصر تحذر إثيوبيا من عواقب تأثير السد

صرح وزير الري المصري أن إثيوبيا ستواجه تداعيات أي ضرر يلحقه سد النهضة الإثيوبي الكبير بدول المصب، بناءً على اتفاق مبدئي بين مصر والسودان وإثيوبيا. على الرغم من تعثر المفاوضات، تؤكد مصر حقها في اتخاذ التدابير اللازمة لحماية أمنها المائي وتضع استراتيجيات جديدة للحفاظ على المياه استجابة لحالات الجفاف المحتملة التي قد يتفاقمها السد.

=======================

★ سوريا 

  1. سيناتور كبير يحث بايدن على تشديد عزلة نظام الأسد في سوريا

دعا جيم ريش، كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، إلى زيادة عزلة نظام الأسد في سوريا وإقرار قانون مناهضة التطبيع مع الأسد. يأتي ذلك بعد أن فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على الأفراد والكيانات التي تدعم النظام السوري من خلال تهريب المخدرات والعمليات المالية بموجب قانون قيصر. استهدفت العقوبات 11 فردًا وشركة، بما في ذلك المتورطون في شحنة كبتاجون وقنب بقيمة 100 مليون دولار اعترضتها السلطات اليونانية في عام 2018. اتهم ريش الأسد بتحويل سوريا إلى “دولة مخدرات”.

  1. البنك المركزي التابع للنظام السوري يحاول التقليل من المخاوف مع وصول التضخم إلى 800 بالمئة

قلل البنك المركزي السوري من مخاوف التضخم، مشيراً إلى أن الوضع لا ينذر بالخطر. يؤكد أنه لا توجد حاجة حاليًا لإصلاح العملة مثل إدخال فئات أعلى أو إزالة الأصفار. على الرغم من هذه التطمينات، حددت وزارة المالية موعد المزاد الثاني لسندات الخزينة لعام 2024 في 22 نيسان/أبريل، بهدف إصدار سندات بقيمة 150 مليار ليرة سورية على مدى أربع سنوات. تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يخضع فيه النظام السوري للتدقيق بتهمة تفاقم تراجع الليرة السورية وارتفاع معدلات التضخم التي تقدر الآن بـ 800٪.

=======================

★ تركيا

  1. أردوغان يدعو إلى زيادة الضغط على إسرائيل للالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي لوقف إطلاق النار

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تكثيف الضغوط الدولية على إسرائيل للامتثال لقرار مجلس الأمن الدولي الذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة. في كلمته خلال تجمع حاشد لـ “تحالف الشعب”، رحب أردوغان بالقرار الذي أيدته 14 دولة من أصل 15 دولة، مع امتناع الولايات المتحدة عن التصويت. أكد التزام تركيا بتنفيذ متطلبات القرار، وتعهد بالسعي من أجل السلام والاستقرار في غزة. كما أدان أردوغان “المجازر” التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين، وأشاد بالمقاومة الفلسطينية ووصفها بأنها درس في الإنسانية والشجاعة.

  1. إسرائيل ترفض طلب تركيا وقطر إدخال مساعدات إنسانية إلى شمال غزة

رفضت إسرائيل طلبات تركيا وقطر لتوصيل المساعدات الإنسانية إلى شمال غزة. يأتي هذا القرار في الوقت الذي حصلت فيه تسع دول أخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة والأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة وهولندا وألمانيا وبلجيكا وفرنسا، ومؤخرا سنغافورة، على موافقة لإسقاط المساعدات في غزة. يعزى الرفض الإسرائيلي إلى غياب العلاقات الدبلوماسية مع قطر والخلاف السياسي الكبير مع تركيا منذ بداية صراع 7 أكتوبر.

  1. تواجه شركات النفط الروسية تحديات في السداد مع قيام تركيا والصين بزيادة التدقيق المصرفي

تشهد شركات النفط الروسية تأخيرات كبيرة في تلقي المدفوعات من الصين وتركيا والإمارات العربية المتحدة بسبب التزام البنوك في هذه البلدان بالعقوبات المشددة، خوفاً من العقوبات الثانوية الأمريكية. أدى هذا التدقيق المتزايد، الذي يتضمن اشتراط تقديم ضمانات مكتوبة بأن المعاملات لا تشمل كيانات من قائمة SDN الأمريكية، إلى تعطيل تدفق الأموال إلى موسكو، بما يتماشى مع أهداف العقوبات الأمريكية. قد تفاقم الوضع منذ ديسمبر/كانون الأول، في أعقاب أمر تنفيذي صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية أدى إلى زيادة خطر فرض عقوبات ثانوية بسبب التهرب من تحديد سقف لأسعار النفط الروسي، مما أدى إلى عمليات توثيق وتحقق إضافية تعمل على إطالة أمد المعاملات.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰الفينيق الباكر 27 مارس 2024

📰الفينيق الباكر 26 مارس 2024

📰الفينيق الباكر 25 مارس 2024

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top