ACLS

الشرق الأوسط وواشنطن يستعدان للرد الإيراني على الضربة الإسرائيلية في دمشق

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين:

  • البيت الأبيض ينفي دوره في الغارة الجوية على دمشق ويحذر طهران من الانتقام
  • تجدد المحادثات بين إسرائيل وحماس يمهد الطريق أمام ممرات آمنة في غزة
  • بايدن ينتقد إسرائيل بسبب الغارة الجوية التي قتلت عمال الإغاثة في غزة
  • اليونيفيل تعلق دورياتها بعد هجوم حزب الله على قوات حفظ السلام
  • أكرم إمام أوغلو: التهديد السياسي لأردوغان

=======================

★ إيران

  1. البيت الأبيض ينفي دوره في الغارة الجوية على دمشق ويحذر طهران من الانتقام.

أعلن البيت الأبيض أنه لم يكن له أي دور في الغارة الجوية الأخيرة على السفارة الإيرانية في دمشق، والتي أسفرت عن مقتل أفراد عسكريين إيرانيين. فند المتحدث باسم الأمن القومي جون كيربي اتهامات إيران بالتواطؤ الأمريكي، مؤكدا التزام الولايات المتحدة بحماية قواتها في المنطقة، وذكر أن الولايات المتحدة لم يكن لديها إخطار مسبق من إسرائيل بشأن العملية. حذرت الولايات المتحدة إيران بشدة من الرد على الضربة.

  1. الصحافة الإيرانية تدين الهجوم الإسرائيلي على القنصلية ووصفته بـ”الجنون” وتدعو إلى الانتقام من المنشآت الدبلوماسية الإسرائيلية.

في أعقاب عطلة عيد النوروز التي دامت أسبوعين، ردت الصحف الإيرانية بقوة على الهجوم الإسرائيلي غير المسبوق على القنصلية الإيرانية في دمشق، والذي أدى أيضاً إلى مقتل كبار قادة الحرس الثوري. انتقدت الصحف العدوان الإسرائيلي السافر، وفسرته على أنه محاولة لردع إيران وإنهاء وجودها في سوريا، معتبرة أن التهديدات الإيرانية غير فعالة. وصفت وسائل الإعلام الإيرانية، التي تعكس انتقادات داخلية لرد النظام المتردد على إسرائيل، الهجوم بأنه عمل جنوني غير مسبوق. في الوقت نفسه، قالت افتتاحية في صحيفة “كيهان” إن السفارات الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم هي أهداف مشروعة لإيران ردًا على ذلك.

  1. وزير الخارجية الإيراني يبحث مع الأمين العام للأمم المتحدة الهجوم الإسرائيلي على القنصلية السورية.

تطرق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفن دوجاريك، إلى الجهود المبذولة لمنع تصعيد الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في سوريا إلى صراع أوسع. تواصل وزير الخارجية الإيراني مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مؤكدا على ضرورة كبح التوترات. جاءت هذه الدعوة قبل اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الإسرائيلي في دمشق.

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. إسرائيل تقول إن الهدف في سوريا كان عسكريا وليس دبلوماسيا.

صرح المتحدث العسكري الإسرائيلي، دانيال هاغاري، بأن الضربة الإسرائيلية الأخيرة في دمشق استهدفت منشأة عسكرية لفيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، وليس موقعًا دبلوماسيًا. خلافا لادعاءات المسؤولين السوريين والإيرانيين بشأن الهجوم على السفارة الإيرانية، قال هاغاري إن الهدف كان مبنى عسكريا لفيلق القدس متنكرا في هيئة منشأة مدنية. يأتي هذا التوضيح في الوقت الذي تحاول فيه طهران إثارة الإدانة الدولية وإسرائيل في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات انتقامية محتملة. أسفرت الغارة عن مقتل أفراد رئيسيين، من بينهم شخصيات عسكرية إيرانية وسورية، مع ارتفاع عدد القتلى إلى 13 حتى يوم الأربعاء.

  1. تجدد المحادثات بين إسرائيل وحماس يمهد الطريق أمام ممرات آمنة في غزة.

بعد استئناف مفاوضات تبادل الأسرى في القاهرة، أفادت التقارير أن إسرائيل وحماس تحرزان تقدماً، حيث أبدت إسرائيل مرونة في العديد من القضايا. يجري الآن النظر في مقترح لإنشاء ثلاثة ممرات آمنة للنازحين للعودة إلى شمال غزة. اقترح المفاوضون الإسرائيليون، المؤلفون من مسؤولين استخباراتيين وعسكريين، آليات لمراقبة وضع الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس في غزة. ومن الممكن أن تفتح هذه التفاهمات الطريق أمام سكان شمال غزة للبدء بالعودة إلى ديارهم.

  1. “فيتش” تحافظ على تصنيف إسرائيل عند A+، وتنهي المراقبة السلبية على الرغم من الصراع المستمر.

أعادت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني التأكيد على التصنيف الائتماني لإسرائيل عند A+، لتزيل المراقبة السلبية التي بدأتها في أكتوبر بسبب الصراع مع حماس في غزة. على الرغم من الاعتراف بالمخاطر العالية للتصعيد والتوترات الجيوسياسية المستمرة، تعتقد فيتش أن تقييم التأثير على الوضع الائتماني لإسرائيل قد يستغرق وقتًا أطول، مما يضمن توقعات مستقرة. مع ذلك، فإن التوقعات طويلة المدى للوكالة لا تزال سلبية، مما يعكس حالة عدم اليقين بشأن المسارات المالية ومدة الصراع وحدته. تحذر وكالة فيتش من الزيادات المحتملة في الإنفاق العسكري والشكوك الاقتصادية، مما قد يحد من قدرة إسرائيل على خفض الديون في المستقبل.

  1. بايدن ينتقد إسرائيل لعدم توفير الحماية الكافية لعمال الإغاثة في غزة، ورئيس الجيش الإسرائيلي يعتذر عن “القتل العرضي”

انتقد الرئيس جو بايدن إسرائيل بسبب الغارة الجوية الأخيرة في غزة والتي أسفرت عن مقتل 7 من عمال الإغاثة، مشيرًا إلى أن إسرائيل لم تفعل ما يكفي لحماية أولئك الذين يساعدون الفلسطينيين المحتاجين. شدد بايدن على ضرورة إجراء تحقيق سريع وشفاف يضمن المساءلة. تعهد بمواصلة الضغط على إسرائيل من أجل وصول المزيد من المساعدات إلى غزة ووقف فوري لإطلاق النار في إطار صفقة الرهائن. اعترفت إسرائيل بارتكاب “خطأ جسيم” في الغارة الجوية، ووعدت بإجراء تحقيق مستقل شامل. في الوقت نفسه، اعتذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هاليفي، عن القتل العرضي لعمال الإغاثة، وقال إنه “سيتم اتخاذ إجراءات فورية لحماية عمال الإغاثة الإنسانية بشكل أفضل”. قال الجيش الإسرائيلي إن الحادث وقع بسبب خطأ في التعرف على الهوية أدى إلى الغارة.

  1. فتح ترفض التدخل الإيراني في الشأن الفلسطيني بعد مواجهات بين حماس وقوات السلطة الفلسطينية.

أصدرت حركة فتح، الثلاثاء، بيانا رفضت فيه التدخلات الخارجية في الشأن الفلسطيني، خاصة من قبل إيران. وقال بيان فتح إن التدخل الإيراني يخدم المصالح الإسرائيلية من خلال تعزيز الفوضى بين الفلسطينيين. وتعهدت فتح بالدفاع عن المصالح الوطنية الفلسطينية وأجهزة الأمن والمؤسسات من القوى المخربة وأعربت عن ثقتها في قوات الأمن الفلسطينية لمواجهة التدخلات المزعزعة للاستقرار. وجاء بيان فتح بعد اشتباكات عنيفة بين أعضاء حماس وقوات الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية.

=======================

★ العراق

  1. مسلحون عراقيون مدعومون من إيران يعلنون مسؤوليتهم عن الهجوم على مطار حيفا في إسرائيل.

أعلنت الجماعات المسلحة العراقية مسؤوليتها عن غارة بطائرة بدون طيار على مطار حيفا في إسرائيل في وقت مبكر من صباح الأربعاء. تعهدت “المقاومة الإسلامية في العراق” بمواصلة استهداف المواقع الإسرائيلية كجزء من ردها على الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول. في أعقاب الهجوم، قام الجيش الإسرائيلي بتفعيل صفارات الإنذار للتهديدات المحتملة في جنوب إسرائيل، مع تقارير إعلامية تؤكد تفعيل نظام الإنذار الجوي في وادي عربة.

  1. الحكومة العراقية ترفض دعوة الميليشيات المدعومة من إيران لتسليح المسلحين الأردنيين.

قالت وزارة الخارجية العراقية لوسائل إعلام عربية إن الحكومة العراقية لن تتسامح مع أي انتهاك للسيادة الأردنية من قبل الفصائل العراقية. قال مسؤول عراقي إن الحكومة العراقية ترفض الدعوة الأخيرة التي وجهتها ميليشيا كتائب حزب الله الموالية لإيران لتسليح “مقاتلي المقاومة” في الأردن. في الوقت نفسه، رفضت المؤسسات الأمنية الأردنية بيان الميليشيا العراقية ووصفته بأنه مجرد موقف إعلامي يهدف إلى إثارة التوترات الإقليمية، وقالت إن المؤسسات الأمنية الأردنية أحبطت بنجاح محاولات المسلحين للتسلل إلى الأردن.

  1. بغداد وواشنطن تواصلان المحادثات بشأن الانسحاب العسكري الأمريكي.

جولة جديدة من الحوار بين بغداد وواشنطن، وهي الرابعة منذ فبراير الماضي، ستركز على انسحاب القوات الأمريكية وإنهاء دور التحالف الدولي ضد داعش. تأتي الجولة الأخيرة من المحادثات قبل زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى البيت الأبيض في الأسابيع المقبلة. تواجه المحادثات العديد من التحديات، بما في ذلك وجهات النظر المختلفة حول مدى استصواب الانسحاب، والموقف الأمريكي غير الواضح بشأن الجدول الزمني للانسحاب، والضغوط من الميليشيات الموالية لإيران التي تطالب بالانسحاب الكامل. تريد الحكومة العراقية أن تهدف المناقشات إلى تقييم ما إذا كان وجود التحالف لا يزال ضروريًا، والسعي إلى جدول زمني واضح للانسحاب الأمريكي، وتحديد طبيعة الدعم الأمريكي المستقبلي للعراق.

=======================

★ سوريا

  1. هجمات داعش في البادية السورية أدت إلى مقتل أكثر من 90 شخصاً خلال شهر رمضان.

منذ بداية شهر رمضان، كثف تنظيم داعش عملياته في البادية السورية، ونفذ 32 هجومًا ضد قوات النظام والميليشيات الموالية له والمدنيين، مما أدى إلى مقتل ما يقرب من 90 شخصًا. شملت الأهداف أفراداً عسكريين ومدنيين يجمعون الكمأة، وهو مصدر دخل موسمي للعديد من الأسر الفقيرة. إن توزيع الهجمات عبر مناطق مختلفة يسلط الضوء على التهديد المستمر الذي يشكله تنظيم داعش، على الرغم من مزاعم هزيمته. وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار العنف، مؤكدا على تواجد التنظيم المستمر وقدرته على إلحاق الأذى، متحديا فكرة القضاء على داعش بالكامل في سوريا.

  1. روسيا تنشئ موقعا عسكريا ثالثا على حدود هضبة الجولان.

أقامت الشرطة العسكرية الروسية موقعا إضافيا قرب الخط الفاصل بين القوات الإسرائيلية والسورية في هضبة الجولان، بهدف تعزيز المراقبة على طول “خط برافو” وضمان الالتزام بوقف إطلاق النار. تمثل هذه الخطوة الانتشار الروسي الثالث في المنطقة منذ أوائل هذا العام. تعكس المبادرة عودة روسيا للانخراط في جنوب سوريا بعد توسع تواجد الميليشيات الإيرانية في المنطقة والغارات الجوية الإسرائيلية المتكررة التي تستهدف هذه الجماعات.

  1. المبعوث الأممي يدين الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق.

أدان جير بيدرسن، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، الهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق، محذرا من عواقب وخيمة على سوريا والمنطقة ككل. شدد على أهمية احترام حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية وموظفيها بموجب القانون الدولي. حث بيدرسن جميع الأطراف على الالتزام الصارم بالتزامات القانون الدولي، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وتجنب المزيد من التصعيد لمنع نشوب صراع أوسع نطاقًا قد تكون له آثار خطيرة.

  1. السعودية تمنح لجنة الحج السورية سلطة إدارة الحج بشكل مستقل عن نظام الأسد.

سمحت المملكة العربية السعودية للجنة الحج العليا السورية بإدارة موسم الحج للسوريين في شمال سوريا وتركيا بشكل مستقل، بشكل منفصل عن النظام السوري. من شأن هذا القرار أن يسهل الحج للسوريين المقيمين خارج سيطرة النظام. تأتي هذه الخطوة في أعقاب إعلان دمشق عن تسجيل الحج لأول مرة منذ 12 عامًا، مما يكشف عن توزيع الحصص لصالح النظام.

=======================

★ لبنان

  1. أسعار المحروقات ترتفع في لبنان مع توقعات بزيادات أخرى.

في لبنان، شهدت أسعار البنزين ارتفاعاً كبيراً اليوم، مع توقعات بتوجه تصاعدي خلال الأيام المقبلة بسبب ارتفاع أسعار النفط العالمية والتطورات العسكرية الأخيرة في المنطقة. ارتفع سعر بنزين 95 و98 أوكتان بمقدار 28 ألف ليرة لبنانية، فيما شهد سعر المازوت والغاز انخفاضات. يرتبط هذا الارتفاع بسوق النفط الدولي والمخاوف الأمنية في البحر الأحمر والمنشآت النفطية الروسية، إلى جانب تخفيضات إنتاج أوبك.

  1. اليونيفيل تعلق دورياتها في جنوب لبنان بعد هجوم حزب الله على قوات حفظ السلام.

تم تعليق دوريات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) في جنوب لبنان لمدة ثلاثة أيام بعد هجوم على دورية مراقبين دوليين (أوندوف) أدى إلى إصابة ثلاثة جنود خلال تبادل إطلاق النار المستمر بين حزب الله والجيش الإسرائيلي. جاء التعليق بعد استهداف مركبة تابعة للأمم المتحدة، مما أدى إلى إصابة ثلاثة مراقبين عسكريين ومترجم لبناني. قالت القوات الإسرائيلية إن قنبلة زرعها حزب الله على جانب الطريق كانت مسؤولة عن إصابة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان، وهو ما يتعارض مع مزاعم لبنانية عن غارة إسرائيلية بطائرة بدون طيار. وقع الحادث بالقرب من رميش في 30 مارس/آذار، حيث أشارت التقارير الأولية خطأً إلى هجوم بطائرة بدون طيار على مركبة تابعة للأمم المتحدة. قدم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت كولونيل أفيخاي أدرعي، توضيحا، في حين أشارت هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة (UNTSO) إلى أن قوات حفظ السلام كانت في دورية راجلة عندما انفجرت قذيفة في مكان قريب، وليس في مركبة كما ورد سابقا.

  1. لبنان يؤجل الانتخابات البلدية للمرة الثالثة على التوالي.

يستعد البرلمان اللبناني لتأجيل الانتخابات المحلية للعام الثالث على التوالي، بعد تأجيلات سابقة بسبب تعارض المواعيد مع الانتخابات البرلمانية في عام 2022 والقيود المالية في عام 2023. يُعزى تأجيل هذا العام إلى الصراع المستمر بين إسرائيل وحزب الله في جنوب لبنان. على الرغم من عدم الاستعداد للعملية الانتخابية، تشير المناقشات بين الفصائل السياسية إلى وجود أغلبية برلمانية تؤيد التأجيل، مع معارضة من القوات اللبنانية وحزب الكتائب والنواب المستقلين الذين عارضوا باستمرار التمديد ودعوا إلى إصلاحات انتخابية.

=======================

★ اليمن

  1. وفد سعودي عماني يتوجه إلى صنعاء لتقديم خطة السلام الأمريكية.

من المقرر أن يزور وفد سعودي وعماني مشترك صنعاء خلال الأيام المقبلة لتقديم مقترح أمريكي يهدف إلى وقف هجمات الحوثيين في البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن. تأتي هذه المبادرة في أعقاب خارطة طريق للسلام في اليمن، تم تحقيقها من خلال المفاوضات بين صنعاء والرياض بوساطة مسقط. وضع الأميركيون شروطاً لتنفيذ خطة السلام هذه سعياً إلى إنهاء الصراع. تأتي زيارة الوفد المشترك في أعقاب اجتماعات في المنطقة مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ.

=======================

★ منطقة الخليج

  1. أرامكو تمنح 7.7 مليار دولار لتوسعة مشروع الغاز.

خصصت أرامكو السعودية 7.7 مليار دولار لعقود الهندسة والمشتريات والبناء لتوسعة مشروع كبير للغاز بشكل كبير. من المقرر أن تؤدي هذه التوسعة إلى زيادة طاقة المعالجة في معمل غاز الفاضلي من 2.5 إلى حوالي 4 مليارات قدم مكعب قياسي يوميًا، ومن المتوقع الانتهاء منها بحلول نوفمبر 2027. يهدف المشروع إلى تعزيز إمدادات الغاز الطبيعي، وتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة، وتوفير المزيد النفط الخام للتكرير والتصدير. قد تم منح العقود لشركة Samsung Engineering، وGS Engineering & Construction، وNesma & Partners، مما يمثل خطوة استراتيجية نحو تحقيق هدف أرامكو المتمثل في تعزيز إنتاج الغاز وتطوير مشاريع الهيدروجين منخفض الكربون.

  1. الإمارات تعلق المساعدات الإنسانية عبر الممر البحري إلى غزة بعد الغارة الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل عمال الإغاثة.

أوقفت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤقتا جهود المساعدات الإنسانية عبر الممر البحري من قبرص إلى غزة بعد غارة جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل عمال إغاثة. ذكر مسؤول إماراتي أن التعليق ينتظر المزيد من ضمانات السلامة وإجراء تحقيق شامل في وفاة عمال المطبخ المركزي العالمي في غزة. أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة، الممول الرئيسي لمسار المساعدات هذا، الهجوم إلى جانب دول خليجية أخرى، مشددة على ضرورة الوقف الفوري للعنف وحماية المدنيين والمؤسسات الإنسانية. أعلن المطبخ المركزي العالمي وقف عملياته في غزة، معربًا عن صدمته من الغارة الجوية على الرغم من التنسيق مع الجيش الإسرائيلي، الذي بدأ تحقيقًا في الحادث.

  1. القطاع الخاص في الإمارات العربية المتحدة يواجه ضغوطاً على الإنتاج بسبب أزمة الشحن في البحر الأحمر.

يعاني القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات العربية المتحدة من ضغوط إنتاجية كبيرة بسبب الزيادة الحادة في الأعمال المتراكمة، على غرار المستويات التي شوهدت في يونيو 2018، وفقًا لما ورد في مؤشر مديري المشتريات التابع لشركة S&P Global. أدت التأخيرات الإدارية وتشديد القيود على العرض، الناجمة عن أزمة الشحن في البحر الأحمر، إلى تراكم العمل بشكل قياسي الشهر الماضي. أثر هذا الوضع على القدرات الإنتاجية للشركات ومواعيد التسليم، حيث شهدت الأخيرة أضعف أداء منذ عام. على الرغم من الانخفاض الطفيف من 57.1 في فبراير إلى 56.9 في مارس، تحسنت ظروف العمل بشكل ملحوظ في مارس، مدفوعة بالتدفق القوي للطلبات الجديدة.

=======================

★ مصر وشمال أفريقيا

  1. مصر تسعى للحصول على منحة بقيمة 2 مليار يورو للربط الكهربائي مع اليونان وإيطاليا.

 تحدثت مصادر بالحكومة المصرية إن القاهرة تعطي الأولوية لمشروعات الربط الكهربائي مع إيطاليا واليونان، وتجري مشاورات مع الاتحاد الأوروبي للحصول على منحة بقيمة ملياري يورو لتمويلها. تهدف هذه المشروعات إلى ربط شبكة الكهرباء المصرية بشبكة الكهرباء الأوروبية، وتوفير الطاقة النظيفة لأوروبا. بدأت المناقشات مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي منذ أشهر، مع اهتمام ملحوظ من الاتحاد الأوروبي بسبب اعتماد المشاريع على الطاقة النظيفة وخفض انبعاثات الكربون. تعد مشاريع الربط الكهربائي من بين أهم الأولويات التي تحظى بدعم الاتحاد الأوروبي.

  1. ارتفاع الدين الخارجي لمصر رغم زيادة الدخل الأجنبي.

أعلنت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية المصرية عن زيادة بنسبة 2.1% في الدين الخارجي في الربع الثاني من العام المالي الحالي، ليصل إجماليه إلى 168.03 مليار دولار. وزاد الدين بمقدار 3.512 مليار دولار خلال ثلاثة أشهر، ليصل إلى 168.034 مليار دولار بحلول ديسمبر 2023. ويشير الخبير الاقتصادي ممدوح الوليلي إلى أن الدين الخارجي لمصر تضاعف ثلاث مرات في عشر سنوات ونصف. وعلى الرغم من ارتفاع الديون، بلغ إجمالي الدخل الأجنبي لمصر أكثر من 1.293 تريليون دولار في العقد الماضي، بمتوسط 129.284 مليار دولار سنويا.

=======================

★ تركيا

  1. أكرم إمام أوغلو: التهديد السياسي لأردوغان.

احتفلت المعارضة التركية بفوزها في الانتخابات المحلية هذا الأسبوع، مما وجه ضربة لحزب الرئيس أردوغان. حصل أكرم إمام أوغلو، من حزب الشعب الجمهوري، على منصب عمدة إسطنبول، مما يرمز إلى تحول في السياسة التركية مدفوعًا بالتحديات الاقتصادية والتهديدات الأمنية. يشير فوز إمام أوغلو إلى تحدي هائل لهيمنة أردوغان، مما يجعله منافسًا رئيسيًا في الانتخابات الرئاسية المقبلة. يسلط صعود إمام أوغلو، وهو مهندس مدني ورجل أعمال، الضوء على المعارضة المتزايدة لحكم أردوغان، على الرغم من المعارك القانونية وسيطرة أردوغان على مؤسسات الدولة. من الممكن أن تعيد طموحات إمام أوغلو تشكيل المشهد السياسي في تركيا، مما يتحدى قبضة أردوغان على السلطة.

  1. تركيا تنفي سعيها لإعادة العلاقات مع إسرائيل.

نفى مسؤولون أتراك مزاعم وسائل إعلام إسرائيلية تشير إلى أن أنقرة تسعى لإصلاح العلاقات مع إسرائيل. نفى مركز مكافحة المعلومات المضللة هذه التقارير، مشيراً إلى إدانة أنقرة المستمرة لتصرفات إسرائيل في غزة، مشيراً إلى أن موقف تركيا من القضية الفلسطينية لا يزال ثابتاً. ألغى الرئيس أردوغان، المؤيد القوي لفلسطين، خططه لزيارة إسرائيل بسبب تصرفاتها “غير الإنسانية”.

  1. تركيا والولايات المتحدة تهدفان إلى تحقيق هدف تجاري بقيمة 100 مليار دولار.

قال مسؤولون بالسفارة الأمريكية في أنقرة إن تركيا والولايات المتحدة تهدفان إلى تعزيز التعاون، واستهداف حجم تجارة يتجاوز 100 مليار دولار. قال المسؤولون الأمريكيون إن موقع تركيا الاستراتيجي يجذب الشركات الأمريكية، وإن المحادثات التجارية الحالية تركز على فرص التعاون مثل الطاقة المتجددة. مع وصول الاستثمارات الأمريكية الحالية في تركيا إلى 50 مليار دولار، واستثمارات تركيا في الولايات المتحدة التي يبلغ مجموعها 2.7 مليار دولار، يسعى الجانبان إلى تنشيط الاتفاقيات التجارية لتحقيق المزيد من الزخم الاقتصادي.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰طائر الفينيق المبكر 2 أبريل 2024

📰طائر الفينيق المبكر 1 أبريل 2024
🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top