ACLS

إسرائيل تهدد باحتلال جنوب لبنان إذا لم يتراجع حزب الله

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين:

  • إسرائيل تهدد باحتلال جنوب لبنان إذا لم ينسحب حزب الله
  • بلينكن: لا توجد خطة إسرائيلية ذات مصداقية لمعالجة المخاوف الأمريكية بشأن عملية رفح
  • حماس: العرض الإسرائيلي يتوافق مع شروطنا لكنه يتضمن “بنود طروادة”
  • الأكراد يشككون في أولويات الولايات المتحدة بعد الدفاع عن إسرائيل وإهمال كردستان العراق
  • الولايات المتحدة توافق على بيع تدريب عسكري بقيمة 250 مليون دولار للبحرية السعودية

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. بلينكن: لا توجد خطة إسرائيلية ذات مصداقية لمعالجة المخاوف الأمريكية بشأن عملية رفح.

أعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء العملية العسكرية الإسرائيلية المزمعة في رفح، مشيرة إلى عدم وجود خطة ذات مصداقية تعالج هذه المخاوف. يأتي ذلك في الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إسرائيل للدعوة إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة، والتأكيد على ضرورة إطلاق سراح الرهائن واستمرار المساعدات للمنطقة. تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على الرغم من المخاوف الدولية، بمواصلة العملية. سلطت زيارة بلينكن الضوء أيضًا على أول قافلة شاحنات أردنية لتوصيل المساعدات إلى غزة عبر معبر إيريز الذي أعيد فتحه، مما يمثل تقدمًا كبيرًا ولكنه غير مكتمل.

  1. بلينكن في تل أبيب: بايدن سيعمل مع مصر وقطر بشأن شروط الصفقة.

وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى تل أبيب لإجراء محادثات مع مسؤولين إسرائيليين، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بعد زيارات للأردن والمملكة العربية السعودية. هذه هي رحلته السابعة إلى المنطقة وسط الصراع الإسرائيلي المستمر مع غزة، والذي بدأ في أكتوبر الماضي. تهدف مناقشات بلينكن إلى تأمين هدنة وتعزيز عمليات تبادل الأسرى. حث حماس على الموافقة على وقف إطلاق النار وأكد على زيادة المساعدات الإنسانية لغزة. بالتزامن مع ذلك، يقوم الرئيس جو بايدن بالتنسيق مع مصر وقطر لضمان تنفيذ شروط وقف إطلاق النار، مع التركيز على إطلاق سراح المعتقلين. في الوقت نفسه، كان نتنياهو واضحا في أن إسرائيل ستمضي قدما في العمليات العسكرية في رفح بغض النظر عن مفاوضات وقف إطلاق النار، مشددا على أن إسرائيل لن تنسحب بشكل كامل من غزة.

  1. إسرائيل تمنع رئيس الأونروا من الدخول إلى إسرائيل وغزة.

منعت إسرائيل دخول فيليب لازاريني، المفوض العام للأونروا، من خلال رفض طلب الحصول على تأشيرة لزيارة إسرائيل وغزة. يأتي هذا القرار الذي اتخذه وزير الداخلية الإسرائيلي موشيه أربيل في أعقاب مزاعم من الجيش الإسرائيلي بأن عددا كبيرا من موظفي الأونروا في غزة لهم علاقات مع حماس. على وجه التحديد، يدعي الجيش أن من بين موظفي الأونروا البالغ عددهم 1200 موظف في غزة، هناك 440 ناشطًا في الجناح العسكري لحماس، و2000 ناشطًا غير عسكري، و7000 لديهم أقارب من الدرجة الأولى مع أعضاء حماس. على إثر هذه الادعاءات، علقت عدة دول في البداية تمويلها للأونروا، على الرغم من أن ألمانيا وكندا والسويد استأنفت دعمها لاحقًا بعد نشر تقرير رد على مزاعم التقرير الإسرائيلي.

  1. الجيش الإسرائيلي يعتزم إقامة “منطقة آمنة” جديدة في وسط غزة لسكان رفح.

وفقا لصحيفة جيروزاليم بوست، يعتزم الجيش الإسرائيلي إنشاء “منطقة آمنة” جديدة في وسط غزة لإيواء الفلسطينيين الذين سيتم إجلاؤهم من رفح في الجنوب. ستكون هذه المنطقة على حدود النصيرات والبريج، بالقرب من ممر عسكري إسرائيلي. ألمح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى إجلاء المدنيين في رفح وشن هجوم بري إسرائيلي. مع ذلك، صرح المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني أنه لم يُطلب من سكان رفح الإخلاء بعد.

  1. حماس: العرض الإسرائيلي يتوافق مع شروطنا لكنه يتضمن “بنود طروادة”.

صرح زعيم حماس يوسف حمدان أن وقف إطلاق النار الإسرائيلي الأخير واقتراح تبادل المعتقلين يتماشى بشكل وثيق مع شروط حماس ولكنه يحتوي على “بنود طروادة” التي يمكن أن تقوض تنفيذ الاتفاق. على الرغم من الضغوط التي مارسها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على حماس لقبول ما وصفه بالعرض السخي، يؤكد حمدان على أن حماس ستظل تركز على جوهر الاقتراح وتنتظر رد إسرائيل على تعليقاتها. اتهم بلينكن حماس بأنها العائق الوحيد أمام التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى. في هذه الأثناء، تتواصل الجهود من أجل التوصل إلى هدنة، مع وساطة مصرية وضغط أمريكي من أجل إنهاء الأعمال العدائية في رفح، وسط أجواء إيجابية بشكل عام للمفاوضات.

=======================

★ إيران

  1. إيران ترحب بأكثر من 130 مفتشًا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتدقيق المواقع النووية.

سمحت إيران بوجود أكثر من 130 مفتشًا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة مواقعها النووية. أكد محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أن عمليات التفتيش هذه تأتي في إطار الجهود المستمرة لضمان أن تكون الأنشطة النووية سلمية بحتة. تواصل الوكالة الدولية للطاقة الذرية إجراء فحوصات منتظمة، وتحافظ على الحوار بشأن العديد من المواقع غير المكشوف عنها. تهدف المحادثات المقبلة مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إلى توضيح القضايا المتبقية وتعزيز التعاون.

  1. المملكة المتحدة تدقق في استراتيجية مكافحة الإرهاب مع التركيز على إيران.

عقدت لجنة الشؤون الخارجية في المملكة المتحدة مؤخرا جلسة لتقييم سياستها في مجال مكافحة الإرهاب، مع التركيز على التهديدات التي تشكلها إيران. سلطت شهادات الخبراء، بما في ذلك رئيس MI6 السابق السير أليكس يونغر والبروفيسور علي أنصاري من جامعة سانت أندروز، الضوء على تحديات الإرهاب المدعوم من الدولة. شددوا على الحاجة إلى استجابة قوية ومنسقة، لا تستهدف أنشطة إيران فحسب، بل تتضمن أيضًا الدروس المستفادة من الخصوم وتعزيز الدفاعات الأيديولوجية والثقافية داخل الأجهزة الأمنية. من المقرر عقد الجلسة القادمة للجنة في 7 مايو 2024.

=======================

اليمن

  1. الحوثيون يتعهدون بالانضمام إلى إيران في أي صراع إقليمي ضد إسرائيل.

أكد المتحدث باسم جماعة الحوثيين، نصر الدين عامر، التزام الحركة بدعم إيران أو حلفائها الإقليميين في حرب إقليمية شاملة محتملة. يأتي هذا البيان في أعقاب التوترات المتزايدة الأخيرة الناجمة عن الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق والمواجهات المتصاعدة اللاحقة. شدد عامر على الدور المحوري للحوثيين في الدفاع عن الحلفاء داخل “محور المقاومة”، ووعد بتقديم دعم ثابت في أي صراعات، وسلط الضوء على استعدادهم الاستراتيجي ضد العدوان الغربي المتصور تجاه أي دولة حليفة.

  1. الحكومة اليمنية الشرعية تبرم صفقة إنترنت مع ستارلينك في تحدي لسيطرة الحوثيين.

تضع الحكومة اليمنية المعترف بها اللمسات الأخيرة على صفقة ترخيص مع شركة ستارلينك التابعة لإيلون ماسك لتوفير خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، وهي خطوة مهمة بالنظر إلى سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات. من المتوقع أن تؤدي هذه المبادرة، التي قد يستغرق استكمالها شهرًا آخر، إلى تحسين سرعات الإنترنت بشكل كبير في اليمن، والتي تعد حاليًا من بين الأبطأ في العالم.

  1. هجوم بطائرة مسيرة تابعة للحوثيين يستهدف سفينة ترفع العلم البرتغالي في بحر العرب.

تعرضت سفينة الحاويات التي ترفع العلم البرتغالي، MSC Orion، للقصف بطائرة بدون طيار في بحر العرب، على بعد 375 ميلاً من الساحل اليمني، مما يمثل وصولاً كبيرًا للمتمردين الحوثيين. يشير الهجوم الذي وقع يوم الجمعة الماضي وأسفر عن أضرار طفيفة دون وقوع إصابات بين أفراد الطاقم، إلى تورط قدرات متقدمة، ربما بدعم من إيران. يسلط هذا الحادث الضوء على النطاق المتوسع لعمليات الحوثيين، التي كانت تتركز تقليديا بالقرب من شواطئ اليمن في البحر الأحمر وخليج عدن ومضيق باب المندب.

=======================

★ العراق

  1. العراق يعزز قدرات القوات الجوية بشراء طائرات هليكوبتر أمريكية بقيمة 550 مليون دولار.

سيعمل العراق على تعزيز قوته الجوية من خلال الحصول على 21 طائرة هليكوبتر متعددة الأغراض من الولايات المتحدة، بما في ذلك 12 طائرة من طراز Bell 412 و9 طائرات من طراز Bell 407. تشمل هذه الصفقة البالغة قيمتها 550 مليون دولار، والتي أُعلن عنها خلال زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لواشنطن، مساعدات عسكرية وطائرات هليكوبتر تدريبية إضافية. تدعم عملية الشراء استراتيجية العراق الأوسع لتنويع أصوله العسكرية وتحسين الاستعداد القتالي، بالتزامن مع التدريبات العسكرية المشتركة مع القوات الجوية الإيطالية والتعاون المستمر مع الولايات المتحدة لمواجهة التهديدات الإقليمية ومواصلة القتال ضد داعش.

  1. الأكراد يشككون في أولويات الولايات المتحدة بعد الدفاع عن إسرائيل وإهمال كردستان العراق.

أثار الرد الأمريكي على الهجوم الصاروخي الباليستي الإيراني الذي استهدف إسرائيل من أربيل في 13 أبريل/نيسان، مخاوف بين الأكراد العراقيين بشأن الاستخدام الانتقائي لأنظمة الدفاع الأمريكية. على الرغم من اعتراض صاروخ متجه إلى إسرائيل، لم تقم الولايات المتحدة بتنشيط أنظمة الدفاع خلال الهجوم الصاروخي الإيراني في يناير/كانون الثاني على أربيل، والذي استهدف موقعًا زُعم زورًا أنه يضم الموساد وأدى إلى مقتل أربعة مدنيين. أثار هذا التناقض نقاشات بين الأكراد بشأن قيمتهم الاستراتيجية بالنسبة للولايات المتحدة، خاصة في ظل عدم وجود حماية مماثلة خلال الهجمات المتعددة على المنطقة.

  1. مستشارون أمريكيون يقودون مشروع تطوير الطريق في العراق بقيمة 17 مليار دولار.

استعانت وزارة النقل العراقية بشركة أوليفر وايمان الاستشارية ومقرها الولايات المتحدة لتطوير مشروع طريق التنمية الذي تبلغ تكلفته 17 مليار دولار، والذي يهدف إلى تعزيز روابط النقل المحلية والدولية. سيربط هذا المشروع ميناء الفاو الكبير بالحدود التركية من خلال شبكات الطرق والسكك الحديدية الموسعة. يعد هذا التعاون جزءًا من اتفاقية أوسع مع تركيا والإمارات العربية المتحدة وقطر تهدف إلى تعزيز مكانة العراق في الخدمات اللوجستية العالمية وتعزيز النمو الاقتصادي الإقليمي من خلال تحسين البنية التحتية.

  1. عرض الطائرات بدون طيار العسكرية الصينية يشير إلى المنافسة في سوق الأسلحة في الشرق الأوسط.

في معرض الأمن والدفاع السنوي في بغداد، لفتت الطائرة الصينية بدون طيار CH-5 الانتباه في الوقت الذي تستغل فيه بكين القيود المفروضة على الصادرات العسكرية الأمريكية إلى دول الشرق الأوسط للترويج لترسانتها. تؤكد الطائرة بدون طيار CH-5، القادرة على الطيران لفترات طويلة ومتعددة الاستخدامات في كل من العمليات العسكرية والمدنية، على بصمة الصين المتزايدة في تجارة الأسلحة الإقليمية. يشير هذا التطور إلى التحدي الناشئ للهيمنة الأمريكية في الصادرات العسكرية إلى المنطقة، حيث تقدم الصين بدائل فعالة من حيث التكلفة وغير مقيدة.

  1. استئناف إنتاج الغاز في حقل كردستان العراق بعد الهجوم الإيراني.

أعلنت شركة دانة غاز، ومقرها الإمارات العربية المتحدة، عن استئناف الإنتاج في حقل خور مور للغاز في كردستان العراق. يأتي هذا القرار في أعقاب تعزيزات كبيرة في الإجراءات الأمنية من قبل الحكومتين العراقية والكردية بعد استهداف الموقع بهجوم بطائرة بدون طيار، مما أدى إلى مقتل أربعة عمال يمنيين. يتم استئناف الإنتاج تدريجيًا، مع بروتوكولات سلامة جديدة لضمان أقصى قدر من الأمان لجميع الموظفين والمرافق.

=======================

★ سوريا

  1. المبعوث الأمريكي يقول إن الدعم الإيراني والروسي للأسد يعيق الحل السياسي في سوريا.

أكد إيثان غولدريتش، نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، استمرار دعم الولايات المتحدة لفرض المزيد من العقوبات على النظام السوري وداعميه، لا سيما إيران وروسيا، اللذين اتهمهما بعرقلة تنفيذ قرار الأمم المتحدة 2254. يهدف هذا القرار إلى إطلاق عملية سياسية في سوريا تتضمن وقف إطلاق النار وإجراء إصلاحات سياسية. في حديثه في مؤتمر بروكسل الثامن حول سوريا، سلط غولدريتش الضوء على الدعم الروسي والإيراني المستمر للنظام السوري باعتباره عائقًا كبيرًا أمام تحقيق هذه الأهداف. كما تعمل الولايات المتحدة بنشاط على تثبيط أي محاولات من قبل دول أخرى لتطبيع العلاقات مع سوريا، مشددة على أن مثل هذه التحركات غير مجدية دون إحراز تقدم سياسي كبير في سوريا.

  1. الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحذران نظام الأسد من حملة القمع في المحافظة الدرزية.

أصدرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تحذيرات بشأن احتمال استخدام نظام الأسد للقوة ضد المتظاهرين في السويداء، سوريا. تأتي هذه التحذيرات في الوقت الذي نشر فيه النظام مؤخرًا تعزيزات عسكرية كبيرة في المنطقة، التي تشهد احتجاجات مستمرة ضد الحكومة. أدان لويس بوينو، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، على وجه التحديد أي استخدام مفرط محتمل للقوة ضد المتظاهرين السلميين، وحث جميع الأطراف على تجنب العنف. بالمثل، أعرب مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية عن إدانته لأي إجراءات قاسية ضد المتظاهرين، ودعم الحق في التجمع السلمي والتعبير. كما تحدثت القيادات الدينية والاجتماعية المحلية في السويداء، بما في ذلك الشيخ حكمت الهجري، ضد التصعيد ودعمت المطالب السلمية للمتظاهرين، مؤكدة على ضرورة السلام والاستقرار في المنطقة.

=======================

لبنان

  1. إسرائيل تهدد باحتلال جنوب لبنان إذا لم ينسحب حزب الله.

صعدت إسرائيل عملياتها العسكرية ضد حزب الله من خلال التهديد باحتلال مناطق كبيرة في جنوب لبنان إذا لم ينسحب حزب الله. صرح بذلك وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس لنظيره الفرنسي وسط مناوشات ومحاولات اغتيال مستمرة لقادة حزب الله من قبل إسرائيل. يأتي التوتر المتصاعد بعد أن وسّعت إسرائيل نطاق استهدافها إلى ما بعد نهر الليطاني، بحجة ضرورة استعادة الهدوء وضمان سلامة حدودها الشمالية. أدى الوضع إلى تفاقم المخاوف من صراع أوسع نطاقا، حيث تواصل إسرائيل غاراتها الجوية على الأراضي اللبنانية ومحاولات الاغتيال، في حين رد حزب الله بهجمات صاروخية على المستوطنات الإسرائيلية.

  1. تزايد أعداد اللاجئين السوريين الذين يغادرون لبنان إلى قبرص مع انخفاض المساعدات.

أفادت إيمي بوب، رئيسة المنظمة الدولية للهجرة، عن زيادة كبيرة في عدد اللاجئين السوريين الذين يغادرون لبنان إلى قبرص، بسبب انخفاض المساعدات وتدهور الأوضاع. في عام 2023، غادر حوالي 3000 سوري بالفعل، متجاوزين إجمالي 4500 في العام السابق. أوقفت السلطات القبرصية طلبات اللجوء السورية وكثفت الدوريات لاعتراض قوارب المهاجرين. يؤدي خفض المساعدات إلى تفاقم الوضع. من المقرر إجراء مناقشات رفيعة المستوى تضم مسؤولين قبارصة والاتحاد الأوروبي في بيروت لمعالجة استجابات المساعدات المحتملة.

  1. حزب الله يرفض الاقتراح الفرنسي ويتعهد بأنه لن يخسر الحرب مع إسرائيل.

على الرغم من تجديد الجهود الدبلوماسية الفرنسية في لبنان، إلا أن حزب الله لم يبد اهتماماً كبيراً بالمبادرة الفرنسية الرامية إلى تخفيف التوترات في جنوب لبنان. تلقى الزعيمان اللبنانيان نبيه بري ونجيب ميقاتي الاقتراح الذي يسعى إلى ربط وقف الأعمال العدائية في جنوب لبنان بالصراع الدائر في غزة. يرى حزب الله أن المبادرة غير كافية لتغيير موقفه الحالي، مما يثير مخاوف من تصعيد محتمل إلى صراع أوسع.

=======================

★ منطقة الخليج

  1. الولايات المتحدة توافق على بيع تدريب عسكري بقيمة 250 مليون دولار للبحرية السعودية.

وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على صفقة بيع محتملة بقيمة 250 مليون دولار لبرامج التدريب العسكري والخدمات اللوجستية ذات الصلة للقوات البحرية السعودية. تتماشى هذه الخطوة، التي تهدف إلى تعزيز قدرات البحرية السعودية، مع أهداف السياسة الخارجية والأمنية الأمريكية من خلال دعم حليف رئيسي مسؤول عن الاستقرار الإقليمي والتقدم الاقتصادي في الخليج. يهدف الاقتراح أيضًا إلى تحسين القدرات الدفاعية للمملكة العربية السعودية ضد التهديدات الإقليمية، ودعم العمليات البحرية الأمريكية، وزيادة إمكانية التشغيل البيني مع الأنظمة العسكرية الأمريكية والخليجية.

  1. البحرين تبحث عن مستثمرين لخط أنابيب النفط الرئيسي من المملكة العربية السعودية.

تسعى البحرين بنشاط إلى جذب المستثمرين للاستحواذ على حصة في خط أنابيب رئيسي ينقل النفط الخام من المملكة العربية السعودية، وفقًا لبلومبرج. من الممكن أن تجمع هذه الخطوة الاستراتيجية مئات الملايين من الدولارات للبحرين، أصغر اقتصاد في الخليج، من خلال الاستفادة من أصول الطاقة لديها. يربط خط الأنابيب، الذي تبلغ طاقته 350 ألف برميل يوميا، منشآت معالجة النفط السعودية في بقيق بمصفاة بابكو البحرينية. البيع جزء من جهود البحرين الأوسع لفتح قطاع الطاقة المغلق تاريخيا أمام الاستثمار الأجنبي.

  1. مسؤول قطري يحذر من أن العمليات الإسرائيلية في رفح قد تعرقل صفقة الرهائن.

حذر مسؤول قطري كبير من أن أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح يمكن أن تعرض للخطر فرص التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وتعريض حياة الرهائن للخطر. على الرغم من المفاوضات الجارية، والتي سهلتها الجهود المصرية، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التزامه بالمضي قدماً في العملية في رفح، بهدف تفكيك كتائب حماس، بغض النظر عن نتائج المفاوضات. أعرب المسؤول القطري عن شكوكه بشأن نوايا إسرائيل لإنهاء القتال، وسلط الضوء على التحديات في جهود الوساطة بسبب عدم الالتزام الملحوظ بالتوصل إلى اتفاق من كل من إسرائيل وحماس.

=======================

★ مصر وشمال أفريقيا

  1. الولايات المتحدة تخطط لجلب الفلسطينيين من غزة كلاجئين.

تدرس الحكومة الأمريكية خطة لإعادة توطين الفلسطينيين من قطاع غزة كلاجئين بالتنسيق مع مصر، حسبما ذكرت شبكة سي بي إس نيوز. تتضمن هذه المبادرة، المخصصة للفلسطينيين الذين لديهم أقارب مقربين في الولايات المتحدة، منح وضع اللاجئ من خلال برنامج قبول اللاجئين الأمريكي. سيخضع الأفراد المؤهلون، الذين فروا إلى مصر، لفحوصات شاملة ويحصلون على مزايا إعادة التوطين، بما في ذلك المساعدة في السكن ومسار للحصول على الجنسية الأمريكية.

  1. إسرائيل تجهز وفد “الفرصة الأخيرة” قبل عملية رفح.

تستعد إسرائيل لإرسال وفد “الفرصة الأخيرة” إلى القاهرة لإجراء محادثات حاسمة مع مصر، سعياً للتوسط في وقف إطلاق النار مع حماس قبل البدء بعملية عسكرية في رفح بغزة. مع تصاعد التوتر، تنتظر إسرائيل رد حماس على اقتراح وقف إطلاق النار، الذي يشكل أهمية محورية لإحراز تقدم في المفاوضات الرامية إلى إنهاء القتال وتأمين إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين. يعبر المسؤولون الإسرائيليون عن أن هذه المناقشة تمثل الفرصة الأخيرة لتجنب الهجوم المخطط له على رفح – وهي خطوة يتعهد رئيس الوزراء نتنياهو باتخاذها بغض النظر عن نتائج المفاوضات، مما يثير مخاوف بشأن وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين.

  1. الجيش الإسرائيلي يفتح النار على مهربين مشتبه بهم على الحدود المصرية.

أعلن الجيش الإسرائيلي عن إطلاق النار على مهربي مخدرات مشتبه بهم على الحدود مع مصر بعد اكتشاف محاولة تهريب مخدرات. وقع الحادث، الذي أدى إلى تدمير البنية التحتية للسياج الحدودي، في منطقة جبل حريف في صحراء النقب. اشتبكت كتيبة بارديلاس، التابعة لحرس الحدود، مع المشتبه بهم، مما أدى إلى وقوع إصابات. هذا جزء من نمط تهريب المخدرات بين الحين والآخر وتبادل إطلاق النار على هذه الحدود الهادئة عمومًا. مؤخراً، نفى متحدث مصري مزاعم إسرائيلية حول تهريب الأسلحة من مصر إلى غزة.

=======================

★ تركيا

  1. قرار الجمعية الفرنسية بشأن المجازر الآشورية الكلدانية يخلق توتراً جديداً في العلاقات الفرنسية التركية.

ظهرت أزمة جديدة بين تركيا وفرنسا بعد قرار الجمعية الوطنية الفرنسية الذي يحث الحكومة على الاعتراف بإجراءات الإمبراطورية العثمانية ضد المجتمع الآشوري الكلداني خلال الحرب العالمية الأولى باعتبارها إبادة جماعية. تنفي تركيا بشدة هذه الادعاءات، مؤكدة أنها تفتقر إلى الأساس التاريخي والقانوني وتتعارض مع القانون الدولي. تزيد هذه القضية من حدة التوترات القائمة بين البلدين، والتي تشمل الخلافات حول طلب تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والصراعات في شرق البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط.

  1. توسيع التعاون العسكري بين مصر وتركيا.

يتكثف التعاون العسكري بين مصر وتركيا بعد سنوات من التوتر الدبلوماسي. تم تسليط الضوء على هذا التعاون من خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الأركان المصري، الفريق أسامة عسكر، إلى أنقرة، والتي تمثل أهم زيارة عسكرية مصرية منذ أكثر من عقد من الزمن. ركزت المناقشات على جوانب مختلفة من الشراكة العسكرية، بما في ذلك التصنيع المشترك المحتمل وتبادل التقنيات المتقدمة مثل الطائرات التركية بدون طيار. تسبق هذه المحادثات زيارة مرتقبة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تركيا، مما يشير إلى وجود مصلحة متبادلة قوية في تعميق العلاقات العسكرية إلى جانب تحسين العلاقات الدبلوماسية.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰الفينيق الباكر 30 أبريل 2024

📰الفينيق الباكر 29 أبريل 2024

=======================

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: