ACLS

القوات الإسرائيلية تسيطر على معبر رفح الحدودي مع مصر مع تعثر محادثات وقف إطلاق النار

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين:

  • القوات الإسرائيلية تسيطر على معبر رفح الحدودي مع مصر
  • مسؤولون إسرائيليون يزعمون أن مصر وقطر عدلتا اقتراحهما لزيادة الضغط على نتنياهو
  • هنية: الكرة في ملعب إسرائيل فيما يتعلق باقتراح التهدئة
  • النظام الإيراني يلمح إلى أنه يمكنه مشاركة التكنولوجيا النووية على المستوى الدولي
  • جنوح السفن يغلق مؤقتًا مضيق البوسفور في تركيا

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. قوات الاحتلال تسيطر على معبر رفح الحدودي مع مصر.

سيطر جيش الدفاع الإسرائيلي بشكل كامل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح اعتبارًا من الساعة السابعة صباحًا يوم الثلاثاء، في أعقاب عملية منسقة قام بها اللواء 401. تضمن هذا العمل العسكري ضربات مستهدفة ضد حماس في شرق رفح، تم تنفيذها بناءً على معلومات استخباراتية حول أنشطة إرهابية. تضمنت العملية أيضًا غارات جوية شنتها طائرات سلاح الجو الإسرائيلي، مما أدى إلى تدمير البنية التحتية العسكرية لحماس وأسفر عن مقتل 20 إرهابيًا. لم يبلغ جيش الدفاع الإسرائيلي عن وقوع إصابات في صفوف قواته ويواصل تأمين المنطقة، مع رفع العلم الإسرائيلي الآن على المعبر.

  1. مسؤولون إسرائيليون يزعمون أن مصر وقطر عدلتا اقتراحهما لزيادة الضغط على نتنياهو.

كشف مصدر إسرائيلي أن التعديلات الأخيرة على اقتراح وقف إطلاق النار الذي قدمته مصر وقطر يهدف إلى الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للقبول. يأتي ذلك بعد موافقة حماس على الاقتراح المعدل، والذي يتضمن ضمانات بشأن التزام إسرائيل بوقف إطلاق النار بعد إطلاق سراح الخاطف – وهي شروط لم توافق عليها إسرائيل من قبل. نتيجة لهذا فإن القرار الآن يقع على عاتق نتنياهو، بينما تستعد حماس لإجراء المزيد من المفاوضات في القاهرة. لم توافق الحكومة الإسرائيلية بعد على الاقتراح، معتبرة أنه يختلف بشكل كبير عن الشروط المقبولة.

  1. الكرة في ملعب إسرائيل وحماس تقول عن اقتراح التهدئة.

أعلن إسماعيل هنية، زعيم حماس، أن قرار وقف إطلاق النار في غزة يقع الآن على عاتق إسرائيل، بعد قبول حماس لشروط التهدئة التي اقترحتها مصر وقطر. في مناقشات مع وزير الخارجية الإيراني، نقل هنية التزام حماس بالدفاع عن الحقوق الفلسطينية في ظل أي تسوية سياسية، والتي تشمل المطالب بوقف الأعمال العدائية، وتبادل الأسرى، وإنهاء الحصار على غزة، والبدء في إعادة الإعمار. تتألف خطة وقف إطلاق النار من ثلاث مراحل وتهدف إلى وقف الصراع الدائر، مما يؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى من الجانبين.

  1. المسؤولون الإسرائيليون يشعرون بالإحباط من تعامل الولايات المتحدة مع محادثات الرهائن.

أعرب المسؤولون الإسرائيليون عن خيبة أملهم تجاه الولايات المتحدة لعدم إطلاعهم على اقتراح حماس الجديد لوقف إطلاق النار الذي تفاوضت عليه مصر وقطر، والذي قبلته حماس. تصر الولايات المتحدة على أنها أبقت إسرائيل على اطلاع، دون أي مفاجآت في عملية التفاوض الصعبة التي تتم من خلال وسطاء. أدى الوضع المتكشف إلى تفاقم التوترات بين الولايات المتحدة وإسرائيل، مع تزايد الشكوك الإسرائيلية في أن الولايات المتحدة أعطت ضمانات لحماس بأن وقف إطلاق النار سيصبح دائمًا بعد إطلاق سراح الرهائن.

  1. الولايات المتحدة تؤجل تسليم ذخائر دقيقة الدقة إلى إسرائيل لردع هجوم رفح.

وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، أخرت إدارة بايدن تسليم الذخائر الموجهة بدقة إلى إسرائيل، بما في ذلك قنابل MK-82 وأطقم JDAM. ينسجم هذا القرار مع الجهود الأمريكية الرامية إلى تثبيط غزو إسرائيلي واسع النطاق لرفح في جنوب غزة. لم يتم تنفيذ اتفاق الأسلحة، الذي تم الانتهاء منه في البداية في فبراير/شباط، على الرغم من أن البيت الأبيض أكد من جديد التزامه الثابت بأمن إسرائيل.

  1. الجمعية العامة للأمم المتحدة قد تصوت على إقامة دولة فلسطينية قريبا.

الجمعية العامة للأمم المتحدة قد تصوت قريبا على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، مما قد يمنحها العضوية الكاملة. تأتي هذه الخطوة بعد الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن الشهر الماضي. لا يختبر التصويت الدعم العالمي لفلسطين فحسب، بل قد يدفع الولايات المتحدة أيضًا إلى وقف تمويل أي هيئة تابعة للأمم المتحدة تعترف بها كعضو كامل العضوية، بسبب الشروط القانونية الأمريكية. تعرض القرار، الذي يمنح أيضًا حقوقًا إضافية أقل من العضوية الكاملة، لانتقادات من سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة لأنه يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة ولا يغير شيئًا على الأرض.

  1. حماس تخطط لضم الرهائن الإسرائيليين القتلى إلى عملية تبادل الرهائن الأولية.

أخطرت حماس الوسطاء بأن المرحلة الأولى من اتفاق الرهائن والهدنة المقترح ستشمل رفات عدد غير محدد من الأفراد المتوفين من بين الأسرى الـ 33 الذين سيتم إطلاق سراحهم. من المقرر أيضًا أن تبدأ هذه المرحلة هدنة مدتها 42 يومًا، يتم خلالها تبادل هؤلاء الرهائن بعدد كبير من الأسرى الفلسطينيين. تزعم إسرائيل أن الشروط التي قدمتها حماس تختلف جوهريا عما تم الاتفاق عليه سابقا. تستمر المناقشات الحالية بمشاركة وسطاء أمريكيين ومصريين وقطريين حيث يسعى الجانبان إلى التوصل إلى حل.

  1. بايدن يحث نتنياهو على إعادة النظر في هجوم رفح.

في مكالمة هاتفية يوم الاثنين، حذر الرئيس جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من هجوم عسكري محتمل على رفح بغزة، وأكد بايدن على وقف إطلاق النار باعتباره أفضل استراتيجية لحماية الأرواح. تناولت المناقشات أيضًا الوضع المتدهور، حيث يواجه الزعيمان ضغوطًا شعبية ودولية متزايدة من أجل السلام. مع ذلك، أكد نتنياهو مجددا موقف إسرائيل بشأن الدفاع عن النفس في خطاب ألقاه مؤخرا، على الرغم من الدعوات العالمية لوقف التصعيد.

  1. زعيم المعارضة لابيد يدعو إلى تأخير عملية رفح لتسهيل صفقة الرهائن.

اقترح زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد تأجيل العملية العسكرية في رفح لمدة 48 ساعة للمضي قدماً في صفقة تبادل الأسرى، منتقداً رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للمخاطرة بنجاح العملية. بعد قبول حماس لاقتراح الوسطاء، سلط لابيد الضوء على الخلافات الحكومية الداخلية وحث الحكومة على إعطاء الأولوية لعودة المعتقلين من غزة. كما وعد بإقامة “شبكة أمان” برلمانية لدعم الحكومة في التفاوض على الاتفاق.

=======================

★ إيران

  1. النظام الإيراني يلمح إلى أنه يمكنه مشاركة التكنولوجيا النووية على المستوى الدولي.

أعلن محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، استعداد إيران لتقاسم التكنولوجيا النووية دوليا في مؤتمر عقد في أصفهان. تزامن هذا الإعلان مع زيارة رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي بهدف معالجة التوترات بشأن المساعي النووية المتسارعة لإيران، بما في ذلك التخصيب بالقرب من مستويات صنع الأسلحة. على الرغم من ادعاءها بالنوايا السلمية والدعوة إلى تخفيف العقوبات، فإن تصرفات إيران، مثل تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 83.7% والحد من عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كانت سبباً في تفاقم المخاوف العالمية بشأن الجوانب العسكرية المحتملة لطموحاتها النووية.

  1. إيران تحكم على ناشط آخر على مواقع التواصل الاجتماعي بالإعدام بتهمة “الإفساد في الأرض”.

أصدرت المحكمة الثورية الإسلامية الإيرانية في أصفهان حكما بالإعدام على الناشط على وسائل التواصل الاجتماعي محمود محرابي بتهمة “الإفساد في الأرض”، وهي تهمة غالبا ما تستخدم لقمع المعارضة. يأتي هذا الحكم في أعقاب الحكم على مغني الراب المعارض توماج صالحي، الذي أدين بالمثل لدعم الاحتجاجات المناهضة للنظام في عام 2022. أُعيد اعتقال المحرابي، المتهم بالقيام بأنشطة مختلفة مناهضة للنظام على إنستغرام، بعد وقت قصير من إطلاق سراحه بكفالة. يأمل محاميه في أن تلغي المحكمة العليا حكمه وسط ارتفاع معدلات الإعدام، حيث تم الإبلاغ عن 767 حكماً في العام الماضي وحده.

  1. الولايات المتحدة: الماليزيين يسهلون صادرات النفط الإيرانية وتمويل حماس.

شدد مسؤول كبير في وزارة الخزانة الأمريكية على أن قدرة إيران على تصدير النفط تعتمد بشكل كبير على مقدمي الخدمات الماليزيين، مع حدوث عمليات نقل كبيرة للنفط بالقرب من سنغافورة. تكثف الولايات المتحدة جهودها للحد من هذه الأنشطة، التي تشمل أيضًا طرق تمويل حركة حماس الفلسطينية في جنوب شرق آسيا. بالإضافة إلى ذلك، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الشركات الماليزية المتهمة بمساعدة إيران في إنتاج الطائرات بدون طيار. تتزامن هذه الجهود مع التدابير المتخذة ضد روسيا، بما في ذلك تحديد سقف لأسعار النفط للحد من الأرباح مع الحفاظ على استقرار سوق الطاقة العالمية.

  1. مكتب التحقيقات الفيدرالي يتسابق لمواجهة مطاردة الصين وإيران للمعارضين في الولايات المتحدة.

قد كثفت الصين وإيران ملاحقتهما للمنشقين في الولايات المتحدة، باستخدام أساليب مثل المحققين الخاصين، وعصابات الجريمة المنظمة، والتهديدات بالعنف. استجاب مكتب التحقيقات الفيدرالي من خلال تكثيف الجهود لإحباط هذه المحاولات، التي تستهدف نشطاء مثل مسيح علي نجاد، الذي انتقد انتهاكات إيران لحقوق الإنسان. تهدف محاكمات وزارة العدل إلى محاسبة الجناة وتعزيز القيم الأمريكية لحرية التعبير.

=======================

★ العراق

  1. مسلحون عراقيون يعلنون مسؤوليتهم عن الهجوم بطائرات بدون طيار على القاعدة الجوية الإسرائيلية في إيلات.

أعلنت الفصائل المسلحة العراقية مسؤوليتها عن هجوم بطائرة بدون طيار على قاعدة جوية إسرائيلية في إيلات. يأتي هذا الإعلان في أعقاب ادعائهم السابق باستهداف ميناء حيفا بصاروخ كروز دعما لحماس. ذكرت الجماعة، التي تُعرف باسم “المقاومة الإسلامية في العراق”، أن العمليات جزء من تحالف أوسع للميليشيات المتحالفة مع إيران في المنطقة، وتنخرط في أعمال ضد إسرائيل لدعم القضية الفلسطينية.

  1. البارزاني يطلب دعم إيران لتأخير الانتخابات في كردستان.

زار نيجيرفان بارزاني، رئيس إقليم كوردستان، طهران للتباحث مع القادة الإيرانيين بشأن تأجيل انتخابات برلمان كوردستان المقبلة على خلفية تصاعد التوتر مع الاتحاد الوطني الكوردستاني. تهدف الاجتماعات، التي ضمت كبار المسؤولين الإيرانيين، إلى تأمين دعم إيران للتأخير ومعالجة المخاوف المتعلقة بجماعات المعارضة الكردية وديناميكيات الأمن الإقليمي التي تشمل إسرائيل وتركيا. يبدو أن رد إيران داعم لطلب البارزاني.

=======================

★ سوريا

  1. الولايات المتحدة تعيد 11 مواطنًا أمريكيًا من شمال شرق سوريا.

أعلن ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إعادة 11 مواطناً أمريكياً، بينهم خمسة قاصرين، من شمال شرقي سوريا. يمثل هذا أكبر عودة فردية لمواطنين أمريكيين من المنطقة حتى الآن. ساعدت الولايات المتحدة أيضًا في إعادة الأفراد من كندا وفنلندا وهولندا.

  1. الحرس الثوري الإيراني يمنح المسلحين العراقيين السيطرة على حقول النفط السورية.

سلم الحرس الثوري الإيراني السيطرة على حقلي الخراطة والورد النفطيين في منطقة دير الزور السورية إلى قوات الحشد الشعبي العراقي. ذكرت مصادر محلية أن هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها القادة العراقيون إلى هذه المواقع، بالتنسيق المباشر مع القوات الإيرانية. ينتج حقل الورد أكثر من 8 آلاف برميل يوميا، فيما ينتج حقل الخراطة أكثر من 3500 برميل. يأتي هذا التطور في أعقاب الجهود الفاشلة التي بذلها نظام الأسد لاستعادة هذه الأصول الاستراتيجية.

  1. مجلس سوريا الديمقراطية يعتزم فتح مكاتب دبلوماسية في الدول العربية.

أعلن محمود المسلط، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، عن خطط لإنشاء مكاتب تمثيلية في مختلف الدول العربية والأجنبية، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي. أكد المسلط على أهمية التدخل العربي في سوريا، وأشار إلى الاتصالات المستمرة مع دول مثل العراق ومصر والأردن والمملكة العربية السعودية. على الرغم من التحديات التي تفرضها بعض الدول العربية لتطبيع العلاقات مع النظام السوري، يقول مجلس سوريا الديمقراطية إنه لا يزال ملتزماً بتعزيز مشروع سوري واضح وتسهيل المناقشات الدولية حول مستقبل سوريا.

  1. مسؤول سوري يقول إن الدولة لا تستطيع تحمل تكلفة إنارة شوارع دمشق.

أفاد وسام محمد، مدير الإنارة والكهرباء في دمشق، أن ميزانية الدولة السورية غير كافية لصيانة إنارة الشوارع في عموم المدينة. على الرغم من مبادرات المواطنين وخططهم لدمج المصابيح التي تعمل بالطاقة الشمسية، إلا أن قضايا مثل السرقة تمنع الحلول الموثوقة في الأزقة الصغيرة. تتقدم الجهود المبذولة لتعزيز الإضاءة في الأنفاق الرئيسية، مع إدخال أنظمة موفرة للطاقة والإعفاءات من انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق. في الوقت نفسه، تنتشر معلومات مضللة بشأن فرض رسوم على المواطنين مقابل إنارة الشوارع، وهو ما ينفيه المسؤولون.

=======================

لبنان

  1. مقتل جنديين إسرائيليين في هجوم بطائرة بدون طيار لحزب الله في المطلة.

قُتل جنديان إسرائيليان وأصيب آخر في غارة جوية لحزب الله بطائرة بدون طيار على موقع عسكري بالقرب من المطلة شمال إسرائيل. ردا على ذلك، استهدفت الطائرات الإسرائيلية مواقع لحزب الله في جنوب لبنان، وأصابت حوالي 15 هدفا عسكريا. أثار الصراع المتصاعد، الذي اتسم بالتبادل المتكرر لإطلاق النار، مخاوف بشأن احتمال نشوب صراع أوسع يذكرنا بحرب عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله.

  1. مجموعة حقوقية تزعم أن غارة الجيش الإسرائيلي في لبنان قتلت عمال إغاثة وليس إرهابيين.

قد حققت هيومن رايتس ووتش في غارة شنها الجيش الإسرائيلي في مارس/آذار على جنوب لبنان، وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص، وخلصت إلى أن الضحايا كانوا عمال طوارئ، وليسوا إرهابيين كما تزعم إسرائيل. استهدفت الغارة منشأة تستخدمها جمعية الإغاثة اللبنانية، وهي منظمة إنسانية، دون الكشف عن وجود عسكري في الموقع. دعت هيومن رايتس ووتش إلى إجراء تحقيق في الحادث باعتباره جريمة حرب محتملة، مؤكدة على فشل الغارة في التمييز بين الأهداف المدنية والعسكرية. تشير أدلة وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن بعض الضحايا ربما دعموا الجماعة الإسلامية، لكنهم لم يكونوا مقاتلين نشطين.

=======================

★ منطقة الخليج

  1. الوفد القطري يعود إلى القاهرة لإجراء جولة أخرى من محادثات وقف إطلاق النار.

أرسلت قطر وفدا إلى القاهرة لدفع المحادثات غير المباشرة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس. أعربت وزارة الخارجية القطرية عن أملها في التوصل إلى هدنة فورية ودائمة في غزة، إلى جانب ترتيبات لتبادل الأسرى واستمرار المساعدات الإنسانية. تأتي هذه المبادرة في أعقاب قبول حماس لاقتراح وقف إطلاق النار بوساطة مصر وقطر.

  1. السعودية تدين الغزو الإسرائيلي المحتمل لرفح.

أصدرت المملكة العربية السعودية تحذيراً صارخاً ضد الغزو الإسرائيلي المحتمل لرفح، ووصفته بأنه جزء من “حملة دموية منظمة” لتهجير الفلسطينيين. نددت وزارة الخارجية السعودية بهذه الإجراءات المخطط لها ووصفتها بأنها انتهاكات جسيمة للقانون الدولي وحقوق الإنسان، وسلطت الضوء على التهديد الذي تتعرض له حياة المدنيين وتفاقم الأزمة الإنسانية في غزة. دعت الرياض إلى تدخل دولي فوري لوقف ما تصفها بالفظائع المستمرة ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

  1. التقدم في المملكة العربية السعودية وباكستان والتعاون الدفاعي التركي.

تعمل المملكة العربية السعودية وباكستان وتركيا على تعزيز تعاونها العسكري من خلال اللجنة الثلاثية السعودية التركية الباكستانية، مع التركيز على القدرات الدفاعية وتبادل التكنولوجيا. قد ركزت الاجتماعات الأخيرة في الرياض وروالبندي واسطنبول على تعزيز الصناعات الدفاعية والمواءمة مع الرؤية السعودية 2030. يُنظر إلى هذا التعاون على أنه نقطة انطلاق نحو تشكيل تحالف عسكري مهم بين الدول الثلاث.

  1. أرامكو توزع أرباحا بقيمة 31 مليار دولار رغم التحديات الاقتصادية.

على الرغم من انخفاض الأرباح، حافظت أرامكو على توزيع أرباح بقيمة 31 مليار دولار للحكومة السعودية والمساهمين الآخرين، مما دعم اقتصاد المملكة وسط عجز مستمر في الميزانية. تعد هذه الأرباح حيوية حيث تظل أسعار النفط أقل من المستوى المطلوب لتحقيق توازن الميزانية. تدعم هذه الاستراتيجية المالية التحولات الاقتصادية الطموحة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بما في ذلك مشروع نيوم المستقبلي والاستثمارات في السياحة والبطولات الرياضية.

  1. فيضانات الإمارات تلحق أضرارا بما يصل إلى 50 ألف سيارة والتكاليف قد تصل إلى 250 مليون دولار.

أدى هطول الأمطار غير المسبوق في دولة الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي إلى حدوث فيضانات واسعة النطاق، مما أدى إلى إتلاف ما يصل إلى 50.000 سيارة مع احتمال أن تصل الخسائر المؤمن عليها إلى 250 مليون دولار. كما أثر الطوفان، الذي وصفه تقرير وسيط إعادة التأمين جاي كاربنتر، على البحرين وعمان، مما دفع خسائر التأمين الإقليمية إلى ما يصل إلى 850 مليون دولار. أدى الطقس القاسي إلى تعطيل الحياة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك مطار دبي الدولي الرئيسي.

=======================

★ مصر وشمال أفريقيا

  1. مصر تغلق معبر رفح.

وفقا لما ذكرته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، فقد أغلقت مصر معبر رفح البري بالكتل الخرسانية، مما أدى فعليا إلى وقف جميع الحركة من وإلى غزة من الجانب المصري. ويأتي هذا الإجراء رغم التصريحات الرسمية المصرية التي تنفي الإغلاق. وقدمت الصحيفة أدلة فوتوغرافية تدعم تقريرها عن الحصار الذي بدأ يوم الاثنين.

=======================

★ تركيا

  1. جنوح السفينة يغلق مضيق البوسفور مؤقتا.

تم إغلاق مضيق البوسفور مؤقتًا أمام حركة المرور البحرية بعد جنوح سفينة الشحن Alexis، التي كانت في طريقها من أوكرانيا إلى مصر، بسبب عطل في الدفة. أغلقت السفينة التي يبلغ طولها 229 مترًا المضيق على الساحل التركي، مما دفع إلى عمليات إنقاذ فورية لإدارة التعطيل. استؤنفت الملاحة في وقت لاحق، في أعقاب مشكلة رسو سفينة أخرى، وهي الناقلة بيريا التي ترفع العلم الليبيري، والتي واجهت أيضًا صعوبات بالقرب من جسر السلطان سليم الأول بسبب سوء الأحوال الجوية. استجابت سلطات السلامة الساحلية وزوارق القطر على الفور لكلا الحادثين، مما أدى إلى استقرار الوضع.

  1. هل شنت تركيا هجومًا كبيرًا على حزب العمال الكردستاني في شمال العراق؟

يبدو أن تركيا شنت حملة عسكرية واسعة النطاق ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وهو ما قد يشير إلى عزمها إنهاء الصراع الذي دام أربعة عقود من الزمن بحلول نهاية الصيف. وتأتي هذه العملية في أعقاب الارتباطات الدبلوماسية الأخيرة في بغداد وأربيل، مما يشير إلى تعاون محتمل مع السلطات المحلية. وتنشط القوات التركية في مناطق مختلفة، ويقال إنها قتلت العشرات من أعضاء حزب العمال الكردستاني. كما حذر وزير الدفاع يشار غولر الاتحاد الوطني الكردستاني من إيواء مقاتلي حزب العمال الكردستاني، مما يشير إلى احتمال توسيع العمليات العسكرية إلى منطقة السليمانية وباتجاه الحدود الإيرانية. ويتكهن المراقبون بأن النجاحات العسكرية الأخيرة التي حققتها تركيا قد تكون ناجمة عن الدعم الضمني الذي تلقته خلال زيارات الرئيس أردوغان إلى العراق.

  1. تركيا تدعو إسرائيل إلى قبول عرض حماس لوقف إطلاق النار.

حث الرئيس التركي أردوغان القوى الغربية على الضغط على إسرائيل لقبول اتفاق وقف إطلاق النار، بعد إعلان حماس موافقتها على الاقتراح. جاءت دعوة أردوغان بعد اتصال هاتفي مع زعيم حركة حماس إسماعيل هنية، أكد فيه أهمية إنهاء الصراع. بالإضافة إلى ذلك، أكد أردوغان مجددًا التزام تركيا بمكافحة الإرهاب، واستهداف الجماعات التابعة لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق وسوريا.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰الفينيق الباكر 6 مايو 2024

=======================

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: