ACLS

وزير الدفاع الإسرائيلي غالانت يمنح نتنياهو إنذاراً علنياً بشأن غزة

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين:

  • إنذار وزير الدفاع غالانت لنتنياهو بشأن غزة.
  • الأردن يحبط مخطط تسليح إيراني؛ حماس تنفي تورطها
  • حماس تقوم بسرعة بإعادة بناء وتكييف تكتيكاتها
  • ميليشيا عراقية تسعى لطرد السفير الأمريكي بسبب قانون مكافحة الدعارة
  • أردوغان: حماس تدافع عن الأناضول وسندعمها

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. إنذار وزير الدفاع غالانت لنتنياهو بشأن غزة.

حث وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على وضع خطة حكم لغزة بعد حماس، مشددًا على أن عدم وجود استراتيجية واضحة يهدد بتقويض النجاحات العسكرية وتقليل الضغط على حماس. دعا غالانت إلى حكم يقوده الفلسطينيون بدعم دولي، محذرًا من أن عدم التحرك قد يبقي حماس في السلطة أو يجبر الجيش الإسرائيلي على الحكم، وكلا الخيارين غير مرغوب فيهما. رفض نتنياهو فكرة إشراك فتح، مشيرًا إلى دعمها بين الفلسطينيين في الضفة الغربية للهجوم الذي وقع في 7 أكتوبر. وفي الوقت نفسه، يقوم غالانت بتعديل عملية رفح لتقليل التوترات مع إدارة بايدن، بعد تحذيرات من الرئيس جو بايدن ضد هجوم كبير على رفح. تهدف هذه المناورة الدبلوماسية إلى مواءمة الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية مع المصالح الأمريكية، كما يتضح من قرار بايدن بوقف شحنة 3500 قنبلة إلى إسرائيل، مما يزيد الضغط على نتنياهو.

  1. بايدن يقترح حزمة أسلحة بقيمة مليار دولار لإسرائيل؛ سوليفان يزور إسرائيل والسعودية.

اقترح الرئيس جو بايدن حزمة أسلحة بقيمة مليار دولار لإسرائيل، تتضمن ذخيرة للدبابات، مركبات تكتيكية، وقذائف هاون، مستثنيًا القنابل الثقيلة بسبب المخاوف من عملية واسعة النطاق في رفح بقطاع غزة. هدد بايدن بحجب الأسلحة الثقيلة إذا استمرت هذه العملية، وتعهد باستخدام حق النقض ضد مشروع قانون جمهوري يطالب بتقديم مساعدات عسكرية فورية لإسرائيل. في الوقت نفسه، سيزور مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، إسرائيل والسعودية لمناقشة جهود التطبيع والعملية العسكرية الإسرائيلية في رفح. اتفقت إدارة بايدن مع إسرائيل على تأجيل توسيع العملية حتى بعد زيارة سوليفان، بهدف تأمين مشاركة السعودية في اتفاقيات إبراهيم وتعزيز الاستقرار الإقليمي.

  1. شبكة مرتبطة بالصين تمول مجموعات احتجاجية مناهضة لإسرائيل في الولايات المتحدة: تقرير.

يكشف تقرير صادر عن معهد أبحاث شبكة العدوى (NCRI) أن المنظمات اليسارية الرئيسية المشاركة في الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل مؤخرًا تتلقى تمويلًا من شبكة مرتبطة بالحزب الشيوعي الصيني (CCP). تضم هذه الشبكة شخصيات بارزة مثل نيفيل روي سينجهام وجودي إيفانز، اللذين يعززان النشاط المناهض لإسرائيل عبر منظمات غير حكومية ووسائل إعلام مؤيدة للحزب الشيوعي الصيني مثل “بريكثرو نيوز”. سينجهام، المستشار السابق لشركة هواوي، وإيفانز، عضو مجلس إدارة “منتدى الشعب”، هما من اللاعبين الرئيسيين في هذه الشبكة. يسلط التقرير الضوء على الروابط المالية والأيديولوجية الكبيرة بين هذه المنظمات والجهات التابعة للحزب الشيوعي الصيني، بما في ذلك مشاركتهم في الاحتجاجات وحملات وسائل التواصل الاجتماعي.

  1. الجيش الإسرائيلي يكثف عملياته في جباليا عقب هجمات صاروخية.

صعَّدت قوات الجيش الإسرائيلي عملياتها في جباليا بشمال غزة يوم الأربعاء بعد تقدمها إلى المنطقة. أطلقت صواريخ من جباليا نحو سديروت، ما أدى إلى إطلاق العديد من الإنذارات، وأصاب أحد الصواريخ مبنى فارغًا، مما أسفر عن إصابة امرأتين كانتا تبحثان عن مأوى. يهدف الجيش الإسرائيلي إلى تفكيك مخازن أسلحة حماس، وأعلن عن القضاء على عدد كبير من المسلحين. أكد رئيس بلدية سديروت، ألون دافيدي، على ضرورة استمرار العمل العسكري، مشيرًا إلى التهديدات المستمرة. في غضون ذلك، اكتشف لواء جفعاتي موقعًا لحماس بالقرب من رفح، وأنهى لواء ناحال عملياته في حي الزيتون، حيث استهدف الجيش الإسرائيلي أكثر من 80 موقعًا إرهابيًا خلال اليوم الماضي.

  1. هآرتس: حماس تعيد بناء وتكييف تكتيكاتها بسرعة.

ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن حماس تقوم بسرعة بإعادة بناء قدراتها وتكييف تكتيكاتها في قطاع غزة. وصف ضابط إسرائيلي كبير النزاع بأنه “حرب تعليمية” نظرًا لتركيز حماس الجديد على تفخيخ المباني. كشفت العمليات الأخيرة في حي الزيتون عن تقديرات غير دقيقة من جانب إسرائيل لبنية حماس التحتية. كما أشارت الصحيفة إلى أن العديد من الجنود الإسرائيليين يرون العملية العسكرية في جباليا على أنها بلا جدوى. نقلت صحيفة “بوليتيكو” عن مسؤولين أمريكيين التعبير عن شكوكهم بشأن قدرة إسرائيل على تحقيق النصر الكامل في غزة، مشيرين إلى أن العمليات الحالية قد تعيد إحياء حماس. تستمر حرب إسرائيل في غزة، التي بدأت في أكتوبر 2023، في تسجيل خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

  1. إسرائيل ترفض إعلان دولة فلسطينية وتخفف قوانين العمالة الأجنبية.

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض القرار الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي يحث مجلس الأمن على إعادة النظر في طلب فلسطين الانضمام كعضو كامل في الأمم المتحدة. أكد نتنياهو أن إسرائيل ترفض بشدة فكرة قيام دولة فلسطينية منفصلة، مشيرًا إلى مخاوف أمنية. في إجراء يهدف لتخفيف النقص في القوى العاملة خلال الصراع في غزة، تعتزم إسرائيل قبول أكثر من 300,000 عامل أجنبي لتلبية الاحتياجات في قطاعات البناء والزراعة والتمريض. أكد نتنياهو أن القضاء على حركة حماس يعتبر أمرًا ضروريًا لتحقيق الإدارة الذاتية الفلسطينية في غزة. يسلط الضوء القرار الذي نال دعم 143 دولة على إمكانية انضمام فلسطين كعضو كامل في الأمم المتحدة، لكن يواجه اعتراضًا من الولايات المتحدة وحق النقض المتوقع في مجلس الأمن.

  1. القوات الجوية الإسرائيلية تعترض طائرتين مسيرتين قرب الحدود الشرقية.

أعلنت القوات الجوية الإسرائيلية عن اعتراضها لطائرتين مسيرتين قرب الحدود الشرقية لإسرائيل، حيث تم إسقاطهما بنجاح قبل دخولهما أجواء البلاد. في الوقت نفسه، زعمت المقاومة الإسلامية في العراق المسؤولية عن استهداف موقع عسكري في إيلات بإسرائيل باستخدام طائرة مسيرة من طراز “أرفاد”، مستندة إلى اعتبارها رداً على الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

  1. العراق والأردن ومصر يدعون للتدخل الدولي العاجل لوقف عمليات رفح.

دعت الحكومات العراقية والأردنية والمصرية إلى تدخل دولي عاجل لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في محافظة رفح. جاء ذلك خلال اجتماع ثلاثي لوزراء الخارجية من الدول الثلاث، حيث أكدوا التزامهم بتعزيز التعاون العربي المشترك. تم خلال الاجتماع مناقشة آخر التطورات الإقليمية، ولا سيما الأزمة الإنسانية الناجمة عن الحرب المستمرة في قطاع غزة. أكد الوزراء على ضرورة التدخل الدولي الفوري والفعّال لوقف العنف، جاء هذا الدعوة خلال الاجتماع التحضيري للقمة العربية الـ33، التي ستعقد في المنامة برئاسة وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني.”

  1. المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يحث على اتخاذ إجراءات ضد قادة إسرائيل.

واجه المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ضغوطًا لاتخاذ إجراءات سريعة ضد قادة إسرائيل، بالإضافة إلى انتقادات من جانب روسيا بشأن مذكرة اعتقال بحق الرئيس فلاديمير بوتين المتعلقة بأوكرانيا. أكد المدعي العام، كريم خان، خلال جلسة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أنه لن يتردد في التحقيق في احتمال ارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة والمناطق الفلسطينية وأوكرانيا. طالب السفير الليبي لدى الأمم المتحدة، طاهر السني، المدعي العام بإيلاء قضية غزة الأولوية، معتبرًا أن إسرائيل ارتكبت جرائم إبادة وحرب في هذه المنطقة. أشار السني إلى ضرورة إصدار مذكرات اعتقال ضد المسؤولين الإسرائيليين، مشيرًا إلى التهديدات والمجازر المحتملة في رفح.

  1. نتنياهو يدفع بمشروع قانون التجنيد الحريدي المقدم من قبل حكومة لابيد-بينيت.

أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن نيته التقدم بخطة لتطوير مشروع قانون التجنيد الحريدي الذي تمت الموافقة عليه في بداية حكومة لابيد-بينيت في يناير 2022. جاء هذا الإعلان بعد جولات من المفاوضات مع ممثلي الحريديم ويأتي قبل الموعد النهائي لتحديث المحكمة العليا بشأن خطط التجنيد للشبان الحريديين الذين يصل أعمارهم إلى سن التجنيد العسكري. انتقد بيني غانتس هذا الإجراء، معتبرًا أنه “تصرف سياسي”، مشيرًا إلى أن المشروع القانوني قديم ولا يلبي احتياجات إسرائيل الأمنية الحالية. دعا وزير العدل يعريف ليفي إلى عقد اجتماع عاجل للجنة لمناقشة المشروع القانوني قبل الموعد النهائي المحدد من المحكمة.

=======================

★ الأردن

  1. الأردن يحبط مؤامرة إيرانية لتهريب الأسلحة؛ حماس تنفي التورط.

نجح الأردن في إحباط مخطط إيراني لتهريب الأسلحة إلى المملكة، بهدف زعزعة استقرار النظام الملكي. وفقاً لمصادر أردنية، قامت الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا بإرسال الأسلحة إلى خلية أردنية مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين وحماس. في مارس، ضبطت القوات الأردنية المخبأ، الذي كان يحتوي على متفجرات وبنادق، واعتقلت أعضاء الخلية، الذين كانوا من جنسية أردنية وبالتحديد من أصل فلسطيني. كان المخطط يهدف إلى استغلال الأردن لأهميته الاستراتيجية، نظراً لحدوده مع إسرائيل وسوريا والعراق، واستضافته لقاعدة عسكرية أمريكية. بينما كانت معظم الأسلحة المهربة متجهة إلى الضفة الغربية، فإن بعضها كان مخصصاً للاستخدام داخل الأردن من قبل الخلية التابعة لجماعة الإخوان المسلمين والتي كانت متحالفة مع حماس. أقرت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن بأن بعض أعضائها تم اعتقالهم ولكنها نفت أي تورط تنظيمي لها. حسب التقارير، فقد تم تجنيد أعضاء الخلية المعتقلين من قبل زعيم حماس صالح العاروري، الذي قُتل في غارة بطائرة بدون طيار تعزى إلى إسرائيل. ردًا على ذلك، أصدرت حماس بيانًا نفت فيه أي تورط لها في أعمال تخريبية تستهدف الأردن، وأدانت التسريبات الإعلامية التي تشير إلى غير ذلك. أكدت حماس على سياستها المتمثلة في حصر المواجهة مع إسرائيل والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى. يسلط هذا الحادث الضوء على التوترات الإقليمية المستمرة ودور الأردن في ديناميكيات الأمن في الشرق الأوسط. لا يزال تهريب الأسلحة إلى الأردن يشكل مشكلة مهمة، ويتفاقم بسبب الحدود التي يسهل اختراقها وطرق التهريب التاريخية. إن علاقات المملكة القوية مع الولايات المتحدة وموقعها الجيوسياسي الإقليمي يجعلانها لاعباً حاسماً في الحفاظ على الاستقرار.

=======================

★ إيران

  1. النظام الإيراني يتعرض لصدمة بقضية فساد بقيمة 3.7 مليار دولار.

هزت فضيحة فساد كبيرة النظام الإيراني، حيث أدين وزير الزراعة السابق جواد ساداتي نجاد بالسجن لمدة ثلاث سنوات بسبب دوره في قضية اختلاس تبلغ قيمتها 3.7 مليار دولار، وهي أكبر قضية فساد في تاريخ البلاد. وحصل سبعة من نوابه على أحكام بالسجن أيضًا، بينما يواجه 45 مسؤولًا آخرين اتهامات تتعلق بالاحتيال في استيراد الشاي. أكد رئيس القضاء غلام حسين محسني ايجي على أهمية تحقيق العدالة بسرعة نظرًا لحجم الاحتيال. هذه الفضيحة زادت من عدم ثقة الجمهور، وزادت من معاناة الإيرانيين الاقتصادية. كان ساداتي نجاد ونائبه متورطين في قضية “المؤسسات الحيوانية“، التي تتعلق بسوء استخدام التخصيصات الخارجية للعملة. بالإضافة إلى ذلك، يواجه ساداتي نجاد اتهامات في قضية اختلاس “شاي داباش”، التي تتعلق بالفساد المالي الكبير.

  1. على الرغم من الفقر الشديد.. النظام الديني الإيراني يخصص 600 مليون دولار للدعاية.

في السنة المالية 2024-2025، قررت الحكومة الإيرانية تخصيص حوالي 360 تريليون ريال (600 مليون دولار) لأغراض الدعاية، وذلك على الرغم من تفاقم الأوضاع الاقتصادية الصعبة، حيث يبلغ معدل التضخم السنوي أكثر من 50% وتتقاضى العمال أجورًا تقل عن 200 دولار شهريًا. تشمل الميزانية دعم جولات الرئيس رئيسي، والحملات الانتخابية، والمعارك القانونية الدولية بما في ذلك قضية قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، إضافة إلى جهود لتعزيز عضوية إيران في تحالفات BRICS وشنغهاي. كما تُخصص الميزانية لدعم منظمة الدعوة الإسلامية، والإذاعة الرسمية الإيرانية، وأنشطة الحج، ومختلف المعاهد الثقافية والدينية. يشير المحللون إلى أن هذا الإنفاق يبرز تفضيل النظام الديني لاستمرارية الخطاب الإيديولوجي على حساب الاستقرار الاقتصادي.

  1. الكشف عن توزيع واسع لزيت الطهي السام في إيران.

أعلن المبلغ عن الفساد الإيراني، ياشار سلطاني، أن أكثر من 47،000 طنًا من زيت الطهي المنتهي الصلاحية والملوث تم توزيعه في إيران. كان الزيت، جزءًا من شحنة بلغت 91،000 طنًا قادمة من تركيا والأرجنتين، يحتوي على سموم زراعية ضارة. على الرغم من فشله في اختبارات السلامة المتعددة، أفرجت لجنة فنية عن جزء من الشحنة في عام 2022. يسلط تقرير سلطاني، القائم على وثائق المختبر، الضوء على وجود مواد كيميائية خطرة في الزيت. بينما نفت السلطات الادعاءات، قدم سلطاني أدلة إضافية وانتقد منظمة الغذاء والدواء الإيرانية للسماح بدخول الزيت الملوث إلى السوق.

  1. تعليق روحاني على إقصائه من انتخابات مجلس الخبراء يثير الجدل.

أثارت تصريحات الرئيس الإيراني السابق، حسن روحاني، بشأن إقصائه من قبل مجلس الحراس الإيراني من الترشح في انتخابات مجلس الخبراء، جدلاً واسعاً في البلاد. في رسالة مفصلة، أدان روحاني هذا القرار واعتبره هجوماً على المؤسسات الرئاسية والجمهورية في إيران، وليس فقط هجوماً شخصياً عليه. يرى روحاني أن هذه الخطوة تُضع سابقة خطيرة تهدد الحرية السياسية في المستقبل، وتؤكد على الانقسام الواضح داخل المجتمع الإيراني بين القوى الإصلاحية والمعتدلة التي تدعو للحرية السياسية والشفافية، وبين القوى الحافظة التي تُتهم بالسعي إلى قمع الانتقادات والسيطرة الدائمة.

=======================

★ العراق

  1. ميليشيا عراقية تسعى لطرد السفير الأمريكي بسبب قانون مكافحة الدعارة.

كشف حسن سالم، القيادي البارز في ميليشيا العصائب، عن جهود جارية لجمع أكثر من 60 توقيعاً في مجلس النواب العراقي لإقالة السفيرة الأمريكية إيلينا رومانوفسكي. تنبع هذه الخطوة من اتهامات لها بتجاوز الحدود الدبلوماسية بالتدخل في الشؤون العراقية. استشهد سالم بمعارضتها لقانون مكافحة الدعارة كأحد الأمثلة على هذا التدخل، مما أثار استياءً واسع النطاق. تهدف العريضة إلى حماية العراق من التعدي الأمريكي على شؤونه الداخلية.

  1. التأثير القوي للميليشيات يعقّد الوضع الأمني في العراق.

تواجه العراق تحديات أمنية معقدة نتيجة لنفوذ الميليشيات المتجذّرة، ما يعيق الجهود المبذولة لمكافحة الجريمة المنظمة. على الرغم من الحملات الأخيرة التي شنتها الحكومة، فإن الأسلحة التي تسيطر عليها الميليشيات والأنشطة الإجرامية ما زالت قائمة، مما يهدد استقرار العراق بعد نهاية تنظيم الدولة الإسلامية. تواجه القوات الأمنية العراقية عقبات في التصدي لهذه التحديات، إذ يتعين عليها تحقيق أهدافها الأمنية مع النظر إلى مصالح الميليشيات والتعامل مع التوترات السياسية المعقدة.

  1. العراق يوقع صفقة مصفاة كبرى مع الصين.

تعمل العراق على تطوير قدراته في مجال التكرير من خلال توقيع صفقة كبرى مع الصين. وقع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني على عقد مهم مع الشركة الوطنية الصينية للهندسة الكيميائية (CNCEC) لمشروع استثمار مصفاة الفاو. يهدف هذا المشروع إلى زيادة قدرة التكرير في العراق من خلال بناء مصفاة تستطيع معالجة 300,000 برميل من النفط يوميًا. تأتي هذه الخطوة في إطار جهود العراق لتعزيز قطاع التكرير وجذب الاستثمارات الأجنبية. يشمل المشروع أيضًا إنشاء مجمع للبتروكيماويات ومحطة لتوليد الطاقة الكهربائية وأكاديمية لتعليم تكنولوجيا التكرير لتدريب الكوادر العراقية. هذا العقد يعكس التوجه الرامي للعراق نحو توسيع الروابط الاقتصادية مع الصين والبحث عن شراكات دولية تعزز التنمية الاقتصادية في البلاد.

  1. النفوذ الإيراني واضح مع تسوية الخلاف الانتخابي في إقليم كردستان.

قام رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، بزيارة إلى إيران قبل تسوية الخلافات المتعلقة بانتخابات برلمان كردستان. تهدف هذه الزيارة إلى تحسين العلاقات الإقليمية وحل التوترات مع بغداد، بما في ذلك القضايا الانتخابية. على الرغم من عدم كشف تفاصيل الزيارة، التقى بارزاني لاحقًا برئيس الوزراء العراقي لمناقشة القضايا الوطنية والإقليمية.

=======================

★ اليمن

  1. الهجمات الأخيرة للحوثيين على السفن في البحر الأحمر تثير ردود فعل عسكرية عالمية.

أعلن المتمردون الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عن الهجمات الأخيرة على المدمرة الأمريكية يو إس إس ماسون والمدمرة البحرية الأمريكية، بالإضافة إلى السفينة التجارية المسماة “ديستني” في البحر الأحمر يوم الأربعاء. على الرغم من استمرار هذه الهجمات، والتي تعتبر جزءًا من استراتيجية المتمردين لعرقلة حركة الملاحة في المنطقة، فإن الردود العالمية لا تزال غير واضحة. في هذا السياق، أعلن وزير الدفاع البريطاني جرانت شابس أن المملكة المتحدة قد تنظر في شن هجمات برية ضد الحوثيين في حال استمرار هجماتهم. أكد على أن السفن الحربية البريطانية المستقبلية ستكون مجهزة بقدرات متقدمة للضربات البرية والبحرية والجوية لضمان حرية الملاحة في المنطقة.

  1. سلوك الحوثيين يضع البنوك اليمنية على شفا الإفلاس.

جرى تقديم تقارير تفيد بأن مليشيا الحوثي في اليمن قامت بإدخال البنوك التجارية والإسلامية في صنعاء إلى حافة الإفلاس، عبر الاستيلاء على الاستثمارات والفوائد المترتبة على أذون الخزانة في البنك المركزي. حث الخبير الاقتصادي وفيق صالح الحكومة اليمنية على دعم رأس المال الوطني في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. زادت حدة الاحتجاجات من قبل المودعين الذين يسعون لاسترداد مدخراتهم، واستجابت الميليشيا بقسوة. أمر البنك المركزي اليمني بنقل البنوك إلى عدن، مما أظهر الآثار الكارثية لسياسات الحوثيين، بما في ذلك القانون الذي يجرم المعاملات الربوية. هذا الوضع أدى إلى انخفاض مستوى الثقة في القطاع المصرفي، حيث لا تزال الودائع التي يقدر حجمها بحوالي 2.5 تريليون ريال يمني غير متاحة للسحب.

=======================

★ سوريا

  1. بشار الأسد: طاغية بلا هامش ولا طموح.

تسلط حضور بشار الأسد في قمة البحرين العربية الضوء على تداعيات تناقص أهميته في المشهد العربي الحالي. على الرغم من توجهه إلى المنامة، فقد تم منع الأسد من إلقاء خطاب رسمي، مما يعكس انحسار نفوذه المتزايد. يبدو مشاركته في القمة وكأنها مجرد لفتة لإرضاء إيران، دون أي إسهام فعلي في المحادثات الإقليمية. شهدت القمة التي تركزت على القضايا العربية العربية والتطورات الفلسطينية تجاهلاً للأسد، حيث كان التركيز الرئيسي على غزة والعلاقات العربية المشتركة. تمثلت حضور فيصل المقداد وسامر الخليل في الاجتماعات التحضيرية، لكن الأسد لم يصاحبهما وفد كبير من سوريا أو وفد إعلامي. على الرغم من عدم مشاركته في جامعة الدول العربية منذ عام 2012، فإن وجود الأسد أكد على دوره المحدود، في حين يستمر العالم العربي في التقدم، مما يجعله على هامش الأحداث.

  1. تأثير روسيا يتزايد في سوريا بعد تراجع الأسد.

شهدت المنطقة المتنازع عليها في القنيطرة عودة القوات الروسية، مما أدى إلى انسحاب قوات النظام السوري من المواقع الحدودية الرئيسية بالقرب من مرتفعات الجولان بعد سلسلة من الضربات الإسرائيلية المكثفة على مواقع تابعة لإيران وحزب الله. وفقًا لمصادر محلية، فإن القوات الروسية الآن تسيطر على نقاط استراتيجية على طول التلال الحمراء وجبل الشيخ، وتنشئ مواقع عسكرية جديدة، بهدف تهدئة التوترات بين الأطراف الإسرائيلية والسورية. تقوم المروحيات الروسية بدوريات جوية، وتم إقامة عدة نقاط مراقبة. في الوقت نفسه، تظل القوات الإسرائيلية في حالة تأهب عالية، تنفذ دوريات ومراقبة للحدود، وتعتقل الرعاة والمزارعين المحليين للتحقيق معهم بشأن احتمال ارتباطهم بحزب الله.

  1. إحجام الأسد عن عودة اللاجئين: تدفق نقدي بقيمة 2 مليار دولار.

تواجه سوريا تحديات كبيرة في عملية عودة اللاجئين، حيث يُعتبر تحويلاتهم المالية مصدرًا حيويًا للعملة الأجنبية. يعتقد مسؤولون، بما في ذلك حسن نصر الله، زعيم حزب الله، أن عودة اللاجئين تعتمد على جهود إعادة الإعمار ورفع العقوبات. تقدر التحويلات المالية من السوريين في الخارج، التي تبلغ نحو 2 مليار دولار سنويًا، بأنها ضرورية للاقتصاد السوري. تُستخدم هذه الأموال لتحقيق استقرار الليرة السورية ودعم النظام المالي، وتحويل التحديات التي تواجه العائلات اللاجئة إلى فرص استثمارية مربحة. تسعى سياسات البنك المركزي إلى توجيه هذه التحويلات عبر القنوات الرسمية لدعم النظام الاقتصادي.

  1. تجهيزات التوطين الثالث للسوريين بالدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

أشار إيفو فريسين، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، إلى الجهود الرامية لإعادة توطين اللاجئين السوريين في بلدان ثالثة. تتلقى المفوضية السامية حوالي 9000 طلب إعادة توطين سنويًا من السوريين. أكد فريسين أن تعليق المساعدات كوسيلة لدفع اللاجئين للعودة إلى سوريا ليس حلاً قابلاً للتطبيق، نظرًا لطبيعة طويلة ومعقدة لعملية العودة. عبر أيضًا عن شكوكه في جدوى إقامة “مناطق آمنة” في سوريا، محذرًا من تسييس أزمة اللاجئين. من جانبها، أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها إزاء استئناف عمليات إعادة توطين اللاجئين في لبنان، مشيرة إلى المخاطر المتواصلة في سوريا، بما في ذلك التعذيب والاعتقالات التعسفية.

  1. تنظيم “هيئة تحرير الشام” يهدد المدنيين العزل في إدلب.

أطلق زعيم تنظيم القاعدة، المعروف بلقب “الجولاني”، والذي يتزعم “هيئة تحرير الشام”، تهديدات ضد المتظاهرين المدنيين السلميين في إدلب، متهمًا إياهم بالتسبب في عدم استقرار الأوضاع العامة. زعم أن مطالب المتظاهرين تجاوزت الحدود المقبولة، ما أدى إلى اضطرابات واسعة النطاق. حذر “الجولاني” من أن أي تصرف يؤثر سلبًا على المصالح العامة سيواجه ردًا حازمًا، مؤكدًا أن السلطات لن تتهاون مع الفوضى والتخريب. أعاد وزير الداخلية في “هيئة تحرير الشام”، محمد عبد الرحمن، نفس التهديدات، محذرًا من اتخاذ إجراءات صارمة ضد المتظاهرين. كما أشار إلى أن “حكومة الإنقاذ” التي يقودها “الجولاني” استجابت لمطالب المحتجين بإعادة تنظيم جهاز الأمن العام وفرض القوانين بشدة، بالإضافة إلى إصدار عفو عام عن عدد كبير من السجناء. اتهم عبد الرحمن المتظاهرين بتكديس الفوضى والاضطرابات، مؤكدًا أن مطالبهم السلبية تجاوزت الحدود المقبولة.

=======================

لبنان

  1. تصاعد الصراع: حزب الله وإسرائيل يتبادلان الضربات.

في أعقاب اغتيال القائد البارز في حزب الله، حسين إبراهيم مكي، من قبل القوات الجوية الإسرائيلية بالقرب من مدينة صور في لبنان، في 14 مايو 2024، قام حزب الله بإطلاق ما يقرب من 80 صاروخًا استهدفت مناطق شمال إسرائيلية، بما في ذلك قاعدة ميرون الجوية وثكنة بيرانيت العسكرية. تأتي هذه الضربات في إطار تصاعد الأعمال الانتقامية التي أدت إلى زيادة التوترات على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية، وتسببت في سقوط عدد كبير من الضحايا والنزوح منذ أكتوبر الماضي. استهدف حزب الله مراكز قيادية إسرائيلية في شمال إسرائيل باستخدام قذائف المدفعية وصواريخ الكاتيوشا والصواريخ البركانية، وتبادل إطلاق النار مع منشآت المراقبة الإسرائيلية في منطقة مزارع شبعا. من جانبه، يواصل جيش الدفاع الإسرائيلي الرد بإطلاق النار من المدافع على جنوب لبنان، مما يشير إلى استعداد الجانبين لمزيد من التصعيد.

  1. أزمة اللاجئين في لبنان: مساعدات الاتحاد الأوروبي وتهديدات نصر الله المثيرة للجدل تدفع الحكومة إلى اتخاذ إجراءات.

خضعت إدارة لبنان لأزمة اللاجئين السوريين لتدقيق مكثف في أعقاب سلسلة من الأحداث التي سلطت الضوء على البعدين السياسي والإنساني للقضية. تعهد الاتحاد الأوروبي مؤخراً بتقديم مساعدات بقيمة مليار دولار للبنان، بهدف تحقيق استقرار الوضع ومنع الهجرة غير الشرعية. يهدف هذا الدعم المالي إلى عكس اتفاقيات مماثلة لتلك المبرمة مع تركيا، حيث يتم توفير الأموال للمساعدة في إدارة أعداد اللاجئين داخل البلدان المضيفة. مع ذلك، اتخذ الوضع منعطفاً مثيراً للجدل عندما اقترح زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله فتح الحدود البحرية اللبنانية للسماح للاجئين السوريين بالشروع في رحلات محفوفة بالمخاطر إلى أوروبا. نظر الكثيرون إلى هذا الاقتراح، الذي تم تقديمه خلال خطاب متلفز، على أنه محاولة لاستخدام اللاجئين كوسيلة لانتزاع المزيد من المساعدات والتنازلات الدولية. انتقد النائب سامي الجميل هذا التوجه، داعياً بدلاً من ذلك إلى فتح الحدود البرية لتسهيل العودة الآمنة للسوريين إلى وطنهم. اتهم الجميل حزب الله بالسيطرة على المعابر الحدودية الرئيسية والتأثير على قرارات الحكومة، مما يعقد الجهود المبذولة لإدارة أزمة اللاجئين بشكل فعال. يبدو أن الحكومة اللبنانية مستعدة لبدء حملة أوسع نطاقاً، ربما يُنظر إليها على أنها محاولة للاستفادة من الأزمة المستمرة لتأمين دعم وموارد دولية إضافية.

=======================

★ منطقة الخليج

  1. السعودية تضغط من أجل التوصل إلى اتفاق سلام مع الحوثيين.

أدت رغبة واشنطن في إبقاء السعودية منخرطة في جهود السلام مع إسرائيل إلى دعم غير رسمي لمفاوضات السلام التي تجريها الرياض مع المتمردين الحوثيين. بدعم من المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانز جروندبرج، تعمل المملكة العربية السعودية على تطوير خارطة طريق للسلام، والتي قد تنطوي على دفع مبالغ مالية كبيرة للحوثيين وإدراجهم في حكومة وحدة وطنية مقترحة. أكد جروندبرج على ضرورة وقف هجمات البحر الأحمر وسلط الضوء على إمكانية التوصل إلى حل سلمي على الرغم من الصراع المستمر. تتماشى هذه الخطوة مع الجهود الأمريكية لتأمين الدعم السعودي لإنهاء الصراع في غزة.

  1. اتفاق سعودي بريطاني لتعزيز التجارة بنسبة 73%.

اتفقت الرياض ولندن على زيادة التجارة الثنائية بنسبة 72.8% لتصل إلى 37.5 مليار دولار بحلول عام 2030. وتم توقيع هذه الاتفاقية في مؤتمر كبير يسلط الضوء على ازدهار العلاقات الاستثمارية بدعم من افتتاح مكاتب صندوق الاستثمارات العامة السعودي ونيوم وشركة علم. في المملكة المتحدة. كما قامت أكثر من 52 شركة بريطانية بإنشاء مقرات إقليمية لها في الرياض. تتضمن الصفقة خططًا لاتفاقية تجارة حرة شاملة بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، مع إطلاق 60 مبادرة في 13 قطاعًا اقتصاديًا.

  1. البحرين تستضيف القمة العربية الـ33 وسط تحديات إقليمية.

بينما تستعد البحرين لاستضافة القمة العربية الثالثة والثلاثين في 16 مايو المقبل في المنامة، كثفت جامعة الدول العربية استعداداتها. هذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها البحرين مثل هذه القمة، مما يسلط الضوء على دورها الدبلوماسي المتنامي. تهدف القمة إلى معالجة القضايا الإقليمية الرئيسية، بما في ذلك الصراع في غزة، وتعزيز التضامن العربي والسلام. تعتبر استضافة البحرين لهذه القمة بمثابة معلم دبلوماسي مهم في تعزيز العلاقات العربية القوية. أعلن مندوب فلسطين لدى الجامعة العربية مهند العكلوك أن القمة العربية في المنامة الخميس ستدعو إلى عقد مؤتمر دولي للسلام حول فلسطين برعاية الأمم المتحدة.

=======================

★ مصر وشمال أفريقيا

  1. البنك المركزي المصري يسحب تريليون جنيه من السيولة البنكية.

سحب البنك المركزي المصري 1.050 تريليون جنيه (22.4 مليار دولار) من فائض السيولة لدى البنوك خلال مناقصة الأسبوعية، بعائد 27.75%. تأتي هذه الخطوة في أعقاب إدخال نظام جديد يتطلب قبول جميع الطلبات المصرفية. يستخدم البنك المركزي هذا الأسلوب لإدارة السيولة وكبح التضخم الذي تجاوز 31%. أشار الخبير المالي وائل النحاس إلى أن الحكومة تسعى إلى صفقات مماثلة لتثبيت الدولار عند 40 جنيها. انخفض سعر صرف الدولار بشكل طفيف أمام الجنيه، مما يعكس تدفقات نقدية جديدة إلى خزينة البنك المركزي.

  1. الاتحاد الأوروبي يقدم 1.8 مليار يورو لاستثمارات القطاع الخاص المصري.

أعلنت وزيرة التعاون الدولي المصرية، رانيا المشاط، أن الاتحاد الأوروبي سيقدم ضمانات استثمارية بقيمة 1.8 مليار يورو لدعم القطاع الخاص في مصر. مؤتمر الاستثمار المقرر عقده في يونيو سيعزز العلاقات المصرية الأوروبية. وشددت المشاط على التقدم الكبير الذي تم تحقيقه في التعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، مشيرة إلى أن 96% من 1.3 مليار يورو تم استثمارها في مصر العام الماضي استهدفت مشروعات القطاع الخاص. وأكدت اهتمام مصر بالطاقة المتجددة، بهدف تنفيذ مشروعات بقدرة 10 جيجاوات. وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أشار في وقت سابق إلى أن الحزمة المالية التي قدمها الاتحاد الأوروبي لمصر تشمل التمويل الميسر وضمانات الاستثمار والدعم الفني.

  1. مصر تتسلم 14 مليار دولار من الإمارات.

أعلن رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي أن مصر حصلت على 14 مليار دولار من الدفعة الثانية من صفقة رأس الحكمة مع الإمارات. عزز هذا التدفق احتياطيات البلاد من الدولار. بالإضافة إلى ذلك، تعمل مصر والإمارات العربية المتحدة على تحويل وديعة إماراتية بقيمة 6 مليارات دولار إلى جنيه مصري كجزء من شراكتهما الاستثمارية. شدد رئيس الوزراء على أهمية استمرار الإصلاح الاقتصادي، مع التركيز على الصناعة والزراعة والاتصالات والسياحة. يعد مشروع رأس الحكمة، الذي من المتوقع أن يصل إجمالي استثماراته إلى 150 مليار دولار، جزءًا مهمًا من خطة التنمية الحضرية الاستراتيجية الوطنية في مصر.

=======================

★ تركيا

  1. أردوغان: حماس تدافع عن الأناضول وسندعمها.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمتواطئين معه سيحاسبون على كل قطرة دماء تراق في غزة. في حديثه خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية في أنقرة، حذر أردوغان من أنه إذا لم يتم إيقاف إسرائيل، فإنها ستستهدف الأناضول في نهاية المطاف. أدان الإجراءات الإسرائيلية، وشبهها بالإبادة الجماعية، وأعلن دعم تركيا الثابت لحماس. شدد أردوغان على أهمية يوم 15 مايو، يوم النكبة، مؤكدا من جديد التزام تركيا بالقضية الفلسطينية وتعهد بمحاسبة القادة الإسرائيليين على أفعالهم.

  1. تركيا ترحّل 450 لاجئاً سورياً قسرياً إلى المرتزقة.

رحلت السلطات التركية، في وقت متأخر من أمس، قسرياً نحو 450 لاجئاً سورياً عبر معبر باب السلامة، وسلمتهم لمرتزقة دوار سجو، الذين طالبوا ذويهم بفدية مالية. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم قوات الاحتلال التركي عمليات الترحيل هذه لإعادة توطين السوريين في الأراضي المحتلة، مما يغير التركيبة السكانية لهذه المناطق.

  1. مرتزق ليبي يفضح استغلال تركيا للسوريين.

اعترف مرتزق ليبي باستغلاله من قبل تركيا للقتال في مختلف الجبهات، وكشف عبر وسائل التواصل الاجتماعي أنه تم تجنيده لأول مرة لمحاربة الأكراد في سوريا قبل إرساله إلى ليبيا. ظهرت مقاطع فيديو تظهر مقتل مرتزقة سوريين في النيجر، حيث تخطط تركيا لإرسال 400 آخرين. يواجه هؤلاء المرتزقة، الموعودون بالثروة، أعمال عنف غير متوقعة ويطلبون الآن المساعدة للعودة إلى ديارهم. على الرغم من التعتيم التركي على أرقام الضحايا، تكشف مقاطع الفيديو من النيجر الواقع المرير، بما في ذلك إحراق مركبة عسكرية تقل مرتزقة سوريين.

  1. تركيا: تباين مواقف الحزب بشأن الدستور الجديد.

يجري رئيس البرلمان التركي نعمان كورتولموش مشاورات مع قادة الأحزاب السياسية حول دستور مدني جديد. ألمح الرئيس رجب طيب أردوغان إلى حدوث تغييرات مهمة في حزب العدالة والتنمية الحاكم في أعقاب الانتخابات المحلية حيث تأخر حزب العدالة والتنمية عن حزب الشعب الجمهوري. بينما يعارض حزب الشعب الجمهوري مبادرة الدستور الجديد، تظهر أحزاب أخرى مثل حزب الديمقراطية والمساواة بين الشعوب انفتاحًا. يهدف أردوغان إلى استبدال “الدستور الانقلابي” الحالي الذي يعود تاريخه إلى عام 1982. اقترح تغييرات قادمة في قيادة الحزب، مشددًا على الحاجة إلى شخصيات جديدة وديناميكية مع تقدير الأعضاء ذوي الخبرة.

  1. وثيقة تكشف أن أمينًا أمريكيًا انتهك تصريح البحث في تركيا.

تم اعتقال المنسق الأمريكي لورنزو برينديني في اسطنبول بتهمة محاولته تهريب أنواع سامة مستوطنة من تركيا. صدر تصريح رسمي لأبحاث برينديني حول عقارب الأناضول، بقيادة البروفيسور التركي آيسيغول كاراتاس، بشروط صارمة. يشترط التصريح على الأكاديميين الأجانب إجراء عمل ميداني مع نظرائهم الأتراك ويحظر إزالة العينات أو استخدامها تجاريا. تم العثور على برينديني ومعه 1500 عقارب ورتيلاء وعناكب في أمتعته. ويواجه اتهامات بموجب قانون مكافحة التهريب التركي، لكن أطلق سراحه تحت إشراف قضائي. سم العقرب ذو قيمة عالية، مع إمكانية كبيرة لإنتاج الأدوية.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰الفينيق الباكر 14 مايو 2024

📰الفينيق الباكر 13 مايو 2024

=======================

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: