ACLS

إسرائيل تستولي على الحدود بين غزة ومصر، وتسقط صاروخًا، وطائرة بدون طيار تابعة لها

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين:

  • إسرائيل تستولي على المنطقة الحدودية الرئيسية بين غزة ومصر لوقف التهريب
  • الجيش الإسرائيلي يسقط صاروخ كروز فوق شمال إسرائيل
  • اتهامات بالخيانة: سوء تعامل روبرت مالي مع المعلومات السرية
  • هيئة تحرير الشام تتحدى الولايات المتحدة: الواقع المرير في إدلب
  • تفجير في جنوب لبنان، وإسرائيل تسقط طائرتها بدون طيار

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. الجيش الإسرائيلي يسقط صاروخ كروز فوق شمال إسرائيل

تمكنت الدفاعات الجوية الإسرائيلية من اعتراض صاروخ كروز، الذي أطلق فوق شمال إسرائيل، حيث تم تحديده من قبل الجيش الإسرائيلي بعد اعتباره في البداية طائرة بدون طيار. لم يؤدي الهجوم، الذي يُعتقد أنه أتى من العراق، إلى وقوع إصابات أو أضرار. رغم عدم تبني أي جماعة للهجوم، فقد شهدت المنطقة تصاعدًا في الهجمات المماثلة، حيث شنت الميليشيات المدعومة من إيران في العراق، مثل المقاومة الإسلامية في العراق، هجمات مماثلة خلال فترات الصراع بين إسرائيل وحماس. علاوة على ذلك، فإن تلك الميليشيات، جنبًا إلى جنب مع جماعات أخرى في اليمن وسوريا، قد استهدفت إسرائيل باستخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ.

  1. إسرائيل تستولي على المنطقة الحدودية الرئيسية بين غزة ومصر لوقف التهريب

أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، عن سيطرته على ممر استراتيجي على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، بهدف قطع طرق التهريب التي تستخدمها حركة حماس. يؤدي هذا الاستيلاء على ممر فيلادلفيا إلى تصاعد التوتر بين إسرائيل ومصر، التي تعارض التقدم الإسرائيلي بالقرب من حدودها. على الرغم من الحصار المفروض من قبل إسرائيل ومصر، فقد استُخدمت الأنفاق في هذه المنطقة لتهريب الأسلحة والبضائع لصالح حماس. في السياق نفسه، فإن إسرائيل قد زادت من تواجدها في منطقة رفح، وشددت على وجودها في جنوب مدينة غزة.

  1. مقتل جنديين في هجوم دهس بالضفة الغربية

تعرض جنديان إسرائيليان، الرقيب إيليا هليل والرقيب توفي دييغو شفيشا هرساج (20 عامًا)، لهجوم دهس قرب مدينة نابلس، ما أدى إلى وفاتهما. وقع الهجوم بالقرب من مستوطنة ايتمار. تمكن المشتبه به من الفرار في البداية، لكنه لاحقًا استسلم لقوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية. انتقد زعيم المستوطنين المحليين، يوسي داغان، هذا الهجوم وحث الحكومة على تكثيف العمليات للعثور على الإرهابيين.

  1. الجيش الإسرائيلي يكشف عن أسلحة في مدرسة تابعة للأونروا؛ إسرائيل تأمر بإخلاء الأونروا من القدس

بعد إنفجار عبوة ناسفة مخبأة تحت عيادة مدنية، قًتل فيها ثلاثة جنود إسرائيليين، أعلنت قوات الجيش الإسرائيلي العثور على مخزن للأسلحة في مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في جنوب قطاع غزة. حيث تم العثور على  أسلحة نارية وقنابل يدوية بالإضافة إلى ملابس عسكرية. كما تشير التقارير إلى وجود شبكة من الأنفاق تحت الفصول الدراسية يستخدمها المسلحون لأغراضهم. هذا وقد قامت السلطات الإسرائيلية بإخلاء مباني الأونروا في مدينة القدس بحجة خرق شروط الإيجار، مطالبةً بدفع تعويض يبلغ 27 مليون شيكل (7.3 مليون دولار) نظير الاستخدام غير المصرح به للأراضي. ولم تصدر الأونروا أي تعليق فوري بخصوص هذا القرار.

  1. مذيعة العربية تتحدى قائد حماس بسبب إطلاق صاروخ من مدينة رفح

في لقاء حاد على قناة العربية، واجهت المذيعة رشا نبيل، مسؤولًا بارزًا في حماس، غازي حمد، بخصوص إطلاق صواريخ من رفح باتجاه المدنيين الإسرائيليين أثناء تقدم الجيش الإسرائيلي نحو المدينة. استجوبت نبيل، القائد الفلسطيني حامد حول الغرض والسياق السياسي لهذه الهجمات، مما يؤشر إلى دعم المزاعم الإسرائيلية بوجود إرهابيين في رفح. رد حامد بادعاءات بلا أساس، مشيرًا إلى اتهاماته لإسرائيل بارتكاب “مذابح” في مناطق أخرى من غزة والضفة الغربية، على الرغم من عدم وقوع هجمات صاروخية من تلك المناطق. وصف إسرائيل بأنها “دولة نازية إجرامية وقاسية”، مؤكدًا أنها تأسست على الجريمة، مما يعني عدم الحاجة إلى تبرير لأفعالها.

  1. الشبكات الإجرامية المدعومة من إيران تستهدف السفارات الإسرائيلية في أوروبا

كشفت وكالات الاستخبارات الإسرائيلية، بما فيها الموساد والشين بيت، عن شبكات إجرامية مدعومة من إيران، مثل فوكستروت ورومبا، تستهدف السفارات الإسرائيلية في مختلف أنحاء أوروبا. كشفت التحقيقات عن تورط هذه الجماعات في هجمات متعددة، بما في ذلك هجمات بالقنابل اليدوية على سفارتي إسرائيل في ستوكهولم وبروكسل. تم تجنيد فوكستروت، بقيادة روا مجيد، من قبل إيران لتنفيذ هذه الهجمات، وأكدت المخابرات السويدية على خطورة نشاطات إيران. في هذا السياق، تحث إسرائيل على تصنيف الحرس الثوري الإسلامي الإيراني كمنظمة إرهابية وفرض عقوبات صارمة. تم اتخاذ إجراءات أمنية مشددة حول المواقع الإسرائيلية واليهودية في أوروبا قبل دورة الألعاب الأولمبية في باريس.

  1. المعارضة الإسرائيلية تعلن عن خطة لإطاحة نتنياهو

أعلن زعيم المعارضة الإسرائيلية، يائير لابيد، بالتعاون مع زعماء الحزب اليميني، أفيغدور ليبرمان وجدعون ساعر، عن خطة لاستبدال حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. حثوا بيني غانتس، رئيس حزب الوحدة الوطنية، على الانضمام إلى جهودهم، وهدد غانتس بالانسحاب بحلول 8 يونيو إذا لم يتمكن نتنياهو من تلبية مطالب معينة. تأتي هذه الخطوة بعد تنسيق مكثف بين أحزاب المعارضة، التي تهدف إلى إسقاط إدارة نتنياهو، وتشمل استراتيجية المعارضة استخدام النفوذ البرلماني وأدوات أخرى لتشكيل حكومة جديدة.

=======================

★ إيران

  1. اتهامات بالخيانة: سوء تعامل روبرت مالي مع المعلومات السرية

كشف المشرعون الجمهوريون عن أدلة تشير إلى أن روبرت مالي، المبعوث الخاص السابق لإدارة بايدن لإيران، قام بتنزيل وثائق حساسة وسرية على أجهزته الشخصية وربما شاركها مع أفراد خارج الولايات المتحدة، مما قد يشكل انتهاكا للأمن القومي. يخضع مالي، الذي سُحب تصريحه الأمني ​​في أبريل 2023، للتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي لسوء التعامل مع معلومات سرية. تتضمن الوثائق المعنية تفاصيل اجتماعاته مع المسؤولين الإيرانيين والولايات المتحدة. رد الحكومة على احتجاجات 2022 في إيران بعد وفاة مهسا أميني. ويشعر المشرعون بالقلق بشكل خاص بشأن ما إذا كان مالي قد شارك هذه المعلومات مع أفراد تابعين للحكومة الإيرانية أو مبادرة خبراء إيران (IEI)، وهي شبكة تستخدمها طهران للتأثير على المناقشات النووية والأمنية. بالإضافة إلى ذلك، هناك مزاعم بأن حكومة أجنبية، على الأرجح إيران، ربما اخترقت أجهزة مالي، مما زاد من تعرض الولايات المتحدة للخطر. حماية. رغم هذه الاتهامات الخطيرة، ينفي مالي ارتكاب أي مخالفات وينتظر نتيجة التحقيق.

  1. دعوة خامنئي للعنف والتحدي على أسس أمريكية

هلل المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي مؤخرًا للمحتجين المؤيدين للفلسطينيين في الولايات المتحدة. فيحرم الجامعات، وحثهم على مواصلة كفاحهم ضد القمع الصهيوني والتأكيد على أنهم على “الجانب الصحيح من التاريخ“. في سلسلة من منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي ورسالة مفتوحة، وصف خامنئي إسرائيل بأنها دولة تشكلت من “عدة آلاف من الإرهابيين” وادعى أن هؤلاء الإرهابيين اضطهدوا الفلسطينيين لعقود من الزمن. شجع الطلاب الأمريكيين على “التعرف على القرآن” والوقوف بحزم ضد “الضغط القاسي” الذي تمارسه حكومتهم ودعمها للصهاينة. تضمنت هذه الدعوة للعمل رسالة تضامن مع أساتذتهم وتحريضًا واضحًا على مقاومة الولايات المتحدة. السياسات التي ساوتها مع إرهاب الدولة. رسالة خامنئي، التي انتشرت على نطاق واسع عبر الإنترنت وأثارت رد فعل عنيفًا كبيرًا من الولايات المتحدة. ينظر إلى المشرعين على أنه محاولة لتأجيج التوترات والترويج للعنف على الأراضي الأمريكية. أدان ممثلون مثل بريان ماست ومايك والتز الرسالة، مؤكدين أن مثل هذا الثناء من خامنئي يجب أن يدفع الطلاب إلى إعادة النظر في مواقفهم، وتسليط الضوء على التاريخ الوحشي للنظام الإيراني في قمع المعارضة.

  1. افتتاح مركز الإشعاع المركزي الإيراني في أصفهان

افتتح اليوم محمد إسلامي رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، المركز الإيراني المركزي للإشعاع في أصفهان، إلى جانب مديرين ومتخصصين في الصناعة النووية. يعمل المركز، المجهز بنظام حماية ذاتية غاما إيراني الأصل، على معالجة منتجات مثل الحبوب والأعشاب الطبية والمكسرات. يقدم خدمات للقطاع الزراعي ويدعم أنشطة البحث والتكنولوجيا. أشار إسلامي إلى أهمية أصفهان في الاستراتيجية النووية الإيرانية وأعلن عن خطط لفتح سبعة مراكز أخرى لتشعيع المحاصيل بحلول نهاية العام. ذكر أن العلاج الإشعاعي يحسن الأمن الغذائي ويقلل من خسائر المحاصيل، بما يتماشى مع معايير السلامة الدولية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

  1. مبعوثا إيران وروسيا يجتمعان في فيينا قبيل اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

التقى السفير الروسي ميخائيل أوليانوف وممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية محسن نظيري لمناقشة الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. يتضمن جدول الأعمال مراجعة الأنشطة النووية الإيرانية بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 واتفاقية الضمانات. أفاد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب تزيد 30 مرة عن الحد المنصوص عليه في اتفاق عام 1994.

  1. قد تحجب الصين دعمها للمطالبة الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة ضد إيران

قالت مصادر لـ “إيران إنترناشيونال” إن الصين قد لا تدعم المطالبات الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة ضد إيران خلال منتدى التعاون بين الصين والدول العربية في بكين. تطالب دولة الإمارات العربية المتحدة بثلاث جزر في الخليج الفارسي، والتي سيطرت عليها إيران في عام 1971. يهدف المنتدى، الذي تأسس في عام 2004، إلى تعزيز العلاقات الصينية العربية. في مقابل موقف الصين، وافقت إيران على تعطيل مشروع ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب. هذا الممر، وهو مبادرة استراتيجية تضم روسيا والهند وإيران، يتنافس مع مبادرة الحزام والطريق الصينية. في يوليو/تموز الماضي، دعمت روسيا مزاعم الإمارات، لكن إيران لا تزال تعتمد على تحالفها مع روسيا.

  1. إيران تعزز مشاريعها التجارية والنفطية لتعزيز النمو الاقتصادي

قال جعفر حسيني إن صادرات إيران إلى العراق بلغت 12 مليار دولار سنويا، مع حوالي 2200 منتج، مما يسلط الضوء على ثروة العراق والحاجة إلى تعزيز البنية التحتية التجارية. في الوقت نفسه، أعلن وزير النفط جواد أوجي عن 32 مشروعاً نفطياً بقيمة 4.6 مليار دولار من المقرر إطلاقها قريباً، منها 132 مشروعاً بقيمة 28.5 مليار دولار تم إنجازها خلال الـ 33 شهراً الماضية. كما بدأ خمسون مشروعًا جديدًا تبلغ قيمتها أكثر من 50 مليار دولار في توسيع صناعة النفط. أشار أوجي إلى زيادة بنسبة 60% في إنتاج النفط منذ أغسطس 2021 وزيادة بنسبة 20% في إنتاج النفط والغاز العام الماضي، مستهدفًا مزيدًا من النمو هذا العام.

  1. الولايات المتحدة تقاطع تكريم الأمم المتحدة للرئيس الإيراني رئيسي

ستقاطع الولايات المتحدة حفل تكريم الأمم المتحدة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الذي توفي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في 19 مايو/أيار. وستكرم الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 عضوا رئيسي، لكن مسؤولا أمريكيا أكد أن الولايات المتحدة لن تحضر، مستشهدا بتورط رئيسي في ذلك. انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات القتل خارج نطاق القضاء للسجناء السياسيين عام 1988. كان يُنظر إلى رئيسي، وهو متشدد، على أنه خليفة محتمل للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي. قدمت الولايات المتحدة تعازيها الرسمية لكنها واجهت انتقادات لاعترافها برئيسي، الذي كان له تاريخ من الإجراءات القمعية ضد المواطنين الإيرانيين.

  1. اجتماع كبار قادة الإرهاب: الأسد وخامنئي يتعهدان بتعزيز العلاقات

في خطوة تسلط الضوء على التحالف المتعمق بين نظامين سيئي السمعة، قام بشار الأسد بزيارة غير معلنة إلى طهران للقاء المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي. تأتي هذه الزيارة بعد غياب الأسد عن تشييع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي. خلال لقائهما، أشاد خامنئي بجهود رئيسي لتعزيز العلاقات بين طهران ودمشق وانتقد المحاولات الغربية للإطاحة بنظام الأسد.

نقل الأسد تضامن ميليشياته مع إيران وثقتها بقدرتها على تجاوز هذه المأساة. يسلط التقرير الضوء أيضًا على التنافس المستمر بين إيران وروسيا على السيطرة الاقتصادية والاستراتيجية في المناطق التي يسيطر عليها الأسد، مستفيدين من يأس النظام السوري للحصول على الدعم للحفاظ على قبضته على السلطة.

أشاد الأسد بالعلاقات الاستراتيجية والمتطورة بين ميليشياته وإيران بتوجيهات من خامنئي. اعترف بمساهمات رئيسي الكبيرة في تعزيز سياسات إيران الإقليمية وتعزيز العلاقات بين إيران والأسد.

أشاد آية الله خامنئي بمقاومة الأسد للضغوط الخارجية باعتبارها سمة مميزة، مؤكدا أهمية الحفاظ على هذا الموقف. كرر الطبيعة الحرجة للعلاقة بين إيران والأسد داخل حركة المقاومة، مشيرا إلى فشل الجهود الرامية إلى إسقاط نظام الأسد. أدان خامنئي الضغوط السياسية والاقتصادية التي تمارسها الولايات المتحدة وأوروبا على البلدين، ودعا إلى زيادة التعاون للتغلب على هذه التحديات. أشاد بـ«الهوية المتميزة» لسورية في المنطقة، عازيا ذلك إلى مقاومة الشعب السوري.

كما التقى الرئيس الإيراني بالوكالة محمد مخبر مع بشار الأسد لبحث المصالح المشتركة وتوسيع العلاقات. أعرب مخبر عن امتنانه لتعازي سوريا في وفاة رئيسي. أكد الزعيمان مجددا على أهمية العلاقات الإيرانية السورية والتزامهما بدعم جبهة المقاومة ضد خصومهما المشتركين.

=======================

★ اليمن

  1. الجيش الأمريكي يدمر منصتين صاروخيتين للحوثيين في اليمن

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، أن قواتها دمرت، الثلاثاء، منصتي إطلاق صواريخ تابعين للحوثيين في اليمن. بالإضافة إلى ذلك، تم اعتراض طائرتين مسيرتين للحوثيين أطلقتا فوق البحر الأحمر، يوم الأربعاء. كما أطلق الحوثيون صاروخين باليستيين مضادين للسفن، دون وقوع إصابات أو أضرار، في بحر العرب، والبحر الأبيض المتوسط، بزعم أنهما كانا متجهين إلى إسرائيل. ومن بين السفن المستهدفة، زعم المتحدث باسم الحوثيين، يحيى سريع، أن الجماعة استهدفت عدة سفن في البحر الأحمر، موريا، وسيليدي، وألبا، وميرسك هارتفورد، ومينرفا أنتونيا.

  1. وصول مدمرة فرنسية ثالثة للتصدي لتهديدات الحوثيين في البحر الأحمر

كشف السفير الأمريكي لدى اليمن، ستيفن فاجن، أن خريطة السلام السعودية المقدمة للأمم المتحدة ليست اتفاقا فوريا بل خطوة نحو حل طويل الأمد. في حديثه في ندوة عقدها معهد واشنطن، أشار فاجن إلى عدم جدوى الخطة على المدى القريب بسبب تصرفات الحوثيين وتعقيدات الصراع. شدد على اتباع نهج حذر، وشدد على ضرورة تجنب تصعيد الصراعات الإقليمية، وحذر من انتكاسات محتملة، بما في ذلك خطر سيطرة الحوثيين على كامل اليمن، وهو ما وصفه بأنه كارثي على اليمن والمنطقة. البحر الأحمر وخليج عدن من هجمات الحوثيين.، نشطة منذ هذه المهمة في 19 فبراير، وتهدف إلى تأمين الطرق البحرية الحيوية. المدمرة الفرنسية التي لم يذكر اسمها هي السفينة الثالثة التي تتم إضافتها هذا الشهر، بعد فرقاطة هولندية وفرقاطة بلجيكية. منذ نوفمبر/تشرين الثاني، استهدفت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران سفن الشحن في هذه المياه، بدعوى دعمها لغزة.

  1. السفير الأمريكي: من غير المرجح أن توقع الحكومة اليمنية على خطة السلام السعودية

كشف السفير الأمريكي لدى اليمن، ستيفن فاجن، أن خريطة السلام السعودية المقدمة للأمم المتحدة ليست اتفاقا فوريا بل خطوة نحو حل طويل الأمد. في حديثه في ندوة معهد واشنطن، بسبب تصرفات الحوثيين وتعقيد الصراع، أشار فاجن إلى عدم جدوى الخطة على المدى القريب. شدد على اتباع نهج حذر، وشدد على ضرورة تجنب تصعيد الصراعات الإقليمية، وحذر من انتكاسات محتملة، بما في ذلك خطر سيطرة الحوثيين على كامل اليمن، وهو ما وصفه بأنه كارثي على اليمن والمنطقة.

=======================

★ الخليج

  1. الولايات المتحدة تسعى إلى صفقة دفاعية تاريخية مع السعودية، بما في ذلك مبيعات طائرات F-35

تسعى إدارة بايدن إلى التوصل إلى اتفاق تاريخي مع السعودية يتضمن التطبيع مع إسرائيل اتفاقية دفاع مع واشنطن. قد تتضمن هذه الصفقة بيع مقاتلات الشبح الأمريكية من طراز F-35 إلى المملكة العربية السعودية، على غرار ترتيبات اتفاقيات إبراهيم لعام 2020 مع الإمارات العربية المتحدة. تشير مجلة فوربس إلى أن التطبيع السعودي الإسرائيلي قد يؤدي أيضًا إلى قيام الرياض بشراء أسلحة إسرائيلية متقدمة. تدرس الولايات المتحدة رفع الحظر المفروض على مبيعات الأسلحة الهجومية إلى المملكة العربية السعودية، والذي فرض في عام 2021، بعد هدنة توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن. تهدف الصفقة إلى تقليل مشتريات الأسلحة السعودية والتعاون التكنولوجي مع الصين، وتعزيز القدرات الدفاعية السعودية.

  1. السعودية تعلن الشراء المبكر لصكوك بقيمة 63.1 مليار ريال

أكمل المركز الوطني لإدارة الدين السعودي الشراء المبكر للصكوك القائمة المستحقة في أعوام 2024 و2025 و2026، بقيمة إجمالية 63.1 مليار ريال. بالإضافة إلى ذلك، أصدر المركز صكوكاً محلية جديدة بقيمة 64.1 مليار ريال، مقسمة على ثلاث شرائح: 16 مليار ريال تستحق في 2031، و29.3 مليار ريال تستحق في 2034، و18.8 مليار ريال تستحق في 2039. قام بإدارة الإصدار شركة الراجحي المالية، وشركة الجزيرة للأسواق المالية، وشركة الإنماء للاستثمار.

  1. العلامة التجارية السعودية “السيادية” تتصدر التصنيفات العالمية بقيمة 1.1 مليار دولار

حصل صندوق الاستثمارات العامة السعودي على لقب العلامة التجارية السيادية الأكثر قيمة في العالم، بقيمة 1.1 مليار دولار، وفقاً لشركة Brand Finance. عززت الجاذبية العالية والقوة التي يتمتع بها صندوق الاستثمارات العامة، إلى جانب هدفه الطموح لإدارة أصول بقيمة 2 تريليون دولار بحلول عام 2030، قيمة علامته التجارية. باعتباره مستثمرًا عالميًا بأصول تزيد عن 930 مليار دولار، يعد صندوق الاستثمارات العامة محركًا رئيسيًا للتحول الاقتصادي في المملكة العربية السعودية. منذ عام 2017، أطلقت 94 شركة جديدة وخلقت أكثر من 644 ألف فرصة عمل محلية، مما شكل بشكل كبير مستقبل الاقتصاد العالمي.

  1. ذهب أفريقي بقيمة مليارات الدولارات يتم تهريبه إلى الإمارات سنوياً

كشف تقرير سويس إيد أن مئات الأطنان من الذهب الأفريقي، بقيمة عشرات المليارات، يتم تهريبها إلى الإمارات كل عام. وفي عام 2022، تم تهريب 435 طنًا من الذهب بقيمة تزيد على 30 مليار دولار، وذلك بشكل أساسي عن طريق عمال المناجم الصغيرة. استقبلت الإمارات 405 أطنان مما يجعلها الوجهة الرئيسية لهذا الذهب. يخلق هذا التهريب اقتصادًا غير قانوني كبير يمكنه تمويل الإرهاب والتهرب من العقوبات. يشير تحليل SwissAid إلى أنه على الرغم من اللوائح الإماراتية، لا تزال كميات كبيرة من الذهب غير القانوني تدخل إلى البلاد، مما يسلط الضوء على العيوب في التنفيذ. يدعو التقرير إلى مزيد من الشفافية وأنظمة أقوى لمكافحة تجارة الذهب غير المشروعة.

=======================

★ لبنان

  1. تفجير في جنوب لبنان، وإسرائيل تسقط طائرتها بدون طيار

استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، الخميس، بلدة الحولة في جنوب لبنان، بقصف مدفعي على أطراف علما الشعب والناقورة وحنين. في وقت سابق، تعرضت بلدة عيتا الشعب لقصف متقطع، حسبما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية. تبنى حزب الله هجوما بالمدفعية على جنود إسرائيليين بالقرب من أداثار. في حادث منفصل، أسقط الجيش الإسرائيلي عن طريق الخطأ طائرته بدون طيار من طراز هرمز 900 بالقرب من شلومي. أفادت القناة 12 عن اعتراض صواريخ فوق شلومي بعد إطلاقها من لبنان.

  1. لبنان يتراجع عن قرار السماح للمحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية

سحب لبنان قراره بالسماح للمحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل على أراضيه. كانت حكومة تصريف الأعمال قد صوتت في البداية لصالح السماح بإجراء مثل هذه التحقيقات، لكنها فشلت في تقديم الإعلان المطلوب. بدلا من ذلك، سيواصل لبنان تقديم الشكاوى إلى الأمم المتحدة. يأتي القرار بعد فترة وجيزة من طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار أوامر اعتقال بحق قادة إسرائيليين وحماس.

  1. إغلاق مكاتب الأونروا في لبنان احتجاجا على سياسات الإدارة

أغلق نشطاء اللجان الشعبية الفلسطينية، جزء من “تحالف القوى الفلسطينية”، اليوم، مكاتب الأونروا في عدة مناطق لبنانية، احتجاجا على سياسات الوكالة الإدارية. طالت عمليات الإغلاق مكتب طلعة المحفوظ في صيدا، والمكتب الرئيسي في صور، ومكتب تعلبايا في منطقة البقاع. يأتي الاحتجاج في أعقاب قيام الأونروا بإيقاف فتح الشريف، رئيس نقابة المعلمين، عن تنظيمه حدث لجمع التبرعات لغزة، وهو ما يعتبر انتهاكا لقانون الحياد. تعهد التحالف بمواصلة الاحتجاجات السلمية وحث الأونروا على تلبية المطالب الفلسطينية وحل القضية.

  1. سوريون يبيعون الخيام في لبنان خوفاً من الترحيل القسري

في مواجهة الضغوط في لبنان، يختار العديد من السوريين العودة إلى بلدهم، وتفكيك خيامهم وبيعها في منطقة البقاع. قال سوريون لـ«الشرق الأوسط» إن العشرات باعوا محتويات خيمهم من أثاث وأجهزة منزلية بمبلغ يتراوح بين 500 إلى 700 دولار، قبل أن يغادروا إلى الرقة وحلب ودرعا. تأتي المغادرة بعد حملات أمنية وإجراءات حكومية ضد النازحين السوريين. في بلدة الطيبة في بعلبك غادرها 40 عائلة من أصل 150. تنتظر العائلات المتبقية مصيرها، حيث أصبحت الخيام المهجورة بمثابة ملاعب للأطفال غير القادرين على الذهاب إلى المدرسة بسبب تكاليف النقل.

=======================

★ سوريا

  1. غارات إسرائيلية على حمص وبانياس تقتل مقاتلين من حزب الله

استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية المنطلقة من الأراضي اللبنانية مواقع متعددة في سوريا، بما في ذلك موقع عسكري بالقرب من الفرقلس في حمص ومنطقة سكنية في بانياس. وأكدت وزارة دفاع الأسد وقوع أضرار مادية وإصابات في بانياس، لكن مصادر في المعارضة السورية تزعم أن الدمار ناجم بالفعل عن صاروخ اعتراضي سوري أطلق على طائرات حربية إسرائيلية. وفي حمص، ضربت الصواريخ الإسرائيلية موقعاً عسكرياً، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أعضاء حزب الله وثلاثة آخرين من جنسيات غير محددة. لكن مصادر لبنانية نفت وجود عناصر من حزب الله في الشاحنة المستهدفة، مؤكدة أن السائق نجا دون أن يصاب بأذى. ومنذ بداية عام 2024، نفذت إسرائيل 43 غارة على الأراضي السورية، تسببت في سقوط العديد من الضحايا وأضرار جسيمة.

  1. هيئة تحرير الشام تتحدى الولايات المتحدة: الواقع المرير في إدلب

هيئة تحرير الشام ترد على الانتقادات التي وجهتها وزارة الخارجية الأمريكية بشأن قمعها اللاحق للاحتجاجات، بتأكيدها على حقوق الطلاب في التعبير عن آرائهم، خاصة تلك المتعلقة بفلسطين وغزة. مع ذلك، يروي الواقع المرير في إدلب، سوريا، قصة مختلفة، حيث تستمر هيئة تحرير الشام، بقيادة أبو محمد الجولاني، في فرض سيطرتها بأساليب قمعية، تتضمن انتهاكات لحقوق الإنسان وعدم استقرار المنطقة. تستجيب هيئة تحرير الشام للاحتجاجات بحملات اعتقال واسعة النطاق تستهدف المنشقين، ويواجه هؤلاء التعذيب والتهديدات. يُظهر مقطع فيديو حديث أحد مرتزقة الهيئة وهو يهدد المتظاهرين، بغرض قمع المعارضة. تتضمن التكتيكات الوحشية للهيئة اعتقالات تعسفية ودفنًا سريًا، مما يذكرنا بأساليب نظام الأسد. كما يزيد الاستغلال الاقتصادي من معاناة السكان، حيث تحتكر الهيئة السلع الأساسية وتفرض ضرائب باهظة. إلى جانب ذلك، يؤدي وجود المقاتلين الأجانب المتطرفين المدعومين من الهيئة إلى تفاقم تقلبات المنطقة. هذه الأحداث تظهر التناقض بين مطالب الهيئة بحقوق الطلاب والواقع المرير الذي يعيشه السكان في إدلب.

  1. التحول التكتيكي لبشار الأسد: أسماء الأسد تتراجع عن الدور الاقتصادي

أعلنت أسماء الأسد، سيدة سوريا الأولى، انسحابها من التدخل المباشر في الشؤون الاقتصادية السورية بسبب إصابتها بسرطان الدم. مع ذلك، يُنظر إلى هذا الإعلان على نطاق واسع على أنه خطوة استراتيجية من قبل بشار الأسد. يهدف بشار من خلال تهميش أسماء إلى صرف الانتباه عن العقوبات الدولية المفروضة عليها والتخفيف من تأثير القيود الأمريكية والأوروبية على سوريا. من المرجح أن تتأثر هذه المناورة بالضغوط السعودية والمطالبات بإجراء إصلاحات داخلية داخل نظام الأسد. اجتذب الدور البارز السابق لأسماء الأسد في المسائل الاقتصادية، إلى جانب دعمها العلني لزوجها خلال الحرب، تدقيقًا دوليًا كبيرًا. يعتبر انسحابها بمثابة جهد محسوب من قبل بشار للتكيف مع الضغوط الخارجية المتزايدة والحفاظ على استقرار نظامه.

  1. مرتزقة سوريون يُزعم أن تركيا قامت بتجنيدهم للانتشار في النيجر

نشرت وكالة فرانس برس تقريرا يفصل روايات المرتزقة السوريين الذين تزعم تركيا أن تركيا جندتهم للقتال إلى جانب القوات الروسية في النيجر. تشير شهادات اثنين من المرتزقة إلى أن تركيا أرسلت بالفعل دفعتين من المقاتلين إلى النيجر وتستعد لإرسال ثالثة من شمال سوريا المحتل. إن استخدام الحكومة التركية للمرتزقة السوريين يمتد نفوذها إلى المناطق المجاورة والمنتمية تاريخياً للعثمانيين، بما في ذلك أذربيجان وليبيا والآن النيجر. يتحدث المرتزقة بصراحة عن دوافعهم، مستشهدين بالصعوبات الاقتصادية وجاذبية الحوافز المالية التي تقدمها تركيا. على الرغم من مخاوفهم من الموت، فإنهم يرون أن القتال من أجل الدولار أفضل من الصراع على الليرة التركية.

=======================

★ العراق

  1. إيران تعلن عن نمو كبير في صادراتها إلى العراق

بلغت الصادرات الإيرانية إلى العراق 12 مليار دولار، حيث تم تصدير أكثر من 2200 سلعة. هذا ما كشفه جعفر حسيني من منظمة التخطيط والميزانية الإيرانية. بحث اللقاء تعزيز العلاقات التجارية وجذب المستثمرين العراقيين. شدد حسيني على أهمية تطوير البنية التحتية التجارية، وخاصة في محافظة كرمانشاه، وأشار إلى إمكانية خلق فرص عمل في العراق من خلال الصناعات الاستهلاكية والمشاريع المشتركة. كما سلط الضوء على ضرورة إنشاء ممرات تجارية ومدن صناعية لتعزيز الروابط الاقتصادية ودعم فرص العمل للشباب العراقي.

  1. الميليشيات الإيرانية تكثف عملياتها في العراق

أفاد محللون عراقيون عن تصاعد العمليات المسلحة التي تقوم بها الميليشيات الموالية لإيران، والتي تستهدف الشركات الأمريكية والبريطانية في بغداد. منذ بداية الأسبوع، وقعت أكثر من سبع هجمات، بما في ذلك على معهد كامبريدج للغات وشركة كاتربيلر. على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة، إلا أن هذه الهجمات مستمرة، مما يسلط الضوء على نفوذ إيران. يشير الخبير السياسي سعد العاني إلى استراتيجية إيران طويلة المدى المتمثلة في إنشاء فصائل مسلحة موالية لها في العراق. يشكل هذا الوضع تحديات أمام الحكومة العراقية ويؤثر على الاستثمارات الأجنبية، حيث تستخدم إيران هذه الميليشيات لإرسال رسائل إلى واشنطن بشأن قضايا مختلفة.

  1. الولايات المتحدة تدين الهجمات على الشركات الدولية في العراق

أفاد ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، أن الحكومة العراقية تسعى جاهدة لحماية الشركات الأمريكية في بغداد. سلط سعد المطلبي، القيادي في الائتلاف، الضوء على الهجمات المتكررة على هذه الشركات، وربطها بمقاطعة إسرائيل. أشار المطلبي إلى أن الحكومة لا تستطيع توفير حماية محددة لكل شركة. ذكرت خلية الإعلام الأمني ​​أن التفجيرات التي وقعت في كاتربيلر ومعهد كامبريدج تسببت في أضرار مادية دون وقوع إصابات. أدانت السفيرة الأمريكية لدى العراق ألينا رومانوفسكي، الهجمات الأخيرة على الشركات الأمريكية والدولية في بغداد، وحثت على إجراء تحقيق شامل وتحقيق العدالة للجناة. سلطت الضوء على المخاطر التي تشكلها هذه الهجمات على قدرة العراق على جذب الاستثمارات الأجنبية وأكدت الشراكة الأمريكية العراقية من أجل الرخاء الاقتصادي.

  1. محكمة التمييز تقوض السلطة القضائية مع ظهور الفساد والنفوذ الإيراني

في خطوة محورية، أبطلت محكمة التمييز الاتحادية العراقية حكماً أصدرته المحكمة الاتحادية، وألغت وضعه “النهائي والملزم” بشأن تقاعد القاضي علي بنيان خيط. يصف الخبراء القانونيون هذا الإجراء بأنه مثير للجدل إلى حد كبير، ويشكل تهديدًا لنزاهة أحكام المحكمة العليا الأخرى. سلط حبيب القريشي، المحلل القانوني المخضرم، الضوء على الطبيعة غير المسبوقة لهذا القرار، محذرا من قدرته على زعزعة استقرار التسلسل الهرمي القضائي في العراق. تؤدي المخاوف بشأن الفساد القضائي والنفوذ الخارجي، وخاصة من إيران، إلى زيادة تعقيد السيناريو، وتلقي بظلال من الشك على استقلال القضاء العراقي.

=======================

★ مصر

  1. مطالبة إيران غير المؤكدة بالحصول على تنازلات إسرائيلية في غزة

زعم العميد أمير علي حاجي زاده من الحرس الثوري الإيراني أن إسرائيل أرسلت رسائل عبر وزير الخارجية المصري لتجنب الانتقام الإيراني على الهجوم على سفارتها في دمشق. ذكر أن إسرائيل قدمت تنازلات في غزة وأكد أن عملية “الوعد الحقيقي”، وهي هجوم كبير بالصواريخ والطائرات بدون طيار على مواقع إسرائيلية، كانت ردًا على الإجراءات الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل سبعة من أفراد الحرس الثوري الإيراني. وصفت العملية بأنها الأكبر من نوعها على مستوى العالم، حيث استهدفت قاعدتين استخباراتيتين ومصممة لتجاوز القبة الحديدية الإسرائيلية. على الرغم من هذه الادعاءات، لا يوجد تحقق مستقل من مصادر موثوقة، مما يشير إلى ضرورة توخي الحذر والإحالة المرجعية إلى معلومات موثوقة لتقييم صحة هذه الادعاءات.

  1. سوق الطاقة الشمسية في مصر تقدر قيمته بـ 250 مليار دولار

سلط مسؤولو القطاع المصرفي الضوء على سوق الطاقة الشمسية المربح في مصر، وقدروه بنحو 250 مليار دولار، مع استخدام 4٪ فقط حاليًا. إن الطلب المرتفع على الطاقة في البلاد، والذي من المتوقع أن ينمو بنسبة 2.5% سنوياً، إلى جانب الحوافز الحكومية للطاقة المتجددة، يوفر فرصاً كبيرة. تقدم البنوك المصرية برامج تمويل متنوعة لمشروعات الطاقة الشمسية، بما في ذلك القروض منخفضة الفائدة والشراكات مع المؤسسات الدولية. أكدت ندى هافاش، من بنك البركة، على تركيز مصر الاستراتيجي على التحديات المناخية والحاجة إلى إعادة تأهيل البنية التحتية لتعزيز استثمارات الطاقة الشمسية. يعد التعاون بين أصحاب المصلحة أمرًا ضروريًا لنمو السوق واستدامته.

  1. حجم التجارة المصرية الألمانية يرتفع إلى 6.8 مليار يورو عام 2023

أعلن يحيى الواثق بالله، أن التجارة بين مصر وألمانيا نمت بنسبة 23.6% عام 2023 لتصل إلى 6.8 مليار يورو. في حديثه في منتدى الأعمال الذي نظمته NUMOV، سلط الضوء على العلاقات الثنائية القوية، والتي تميزت بزيادة الاستثمارات ونقل التكنولوجيا من 1444 شركة ألمانية في مصر. شدد على مشاريع الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر، وأشار أيضًا إلى منتدى الاستثمار المصري الأوروبي المقبل لتعميق العلاقات الاقتصادية. بالإضافة إلى ذلك، تهدف مصر إلى جذب استثمارات صينية بقيمة مليار دولار في عام 2024، تستهدف قطاعات مثل المعدات الزراعية والمنسوجات لتعزيز الصادرات والنمو الصناعي.

=======================

★ تركيا

  1. تركيا تحذر حلفاء الناتو بشأن القيود على الأسلحة والإرهاب

تعتزم تركيا تحذير حلفاءها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن ضرورة رفع القيود على بيع الأسلحة، وذلك خلال اجتماع وزراء الخارجية المقرر في براغ في 30 و31 مايو. تحمل تركيا حجة أن تلك العقوبات تضعف الأمن الجماعي، ومن المقرر أن يؤكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان هذا الرأي، مشيراً إلى أهمية التعاون والوحدة في بيع الأسلحة، ومستدلاً بقرارات الناتو في قمة فيلنيوس عام 2023. بالإضافة إلى ذلك، سيدعو فيدان إلى تعزيز دور الناتو في مكافحة الإرهاب، مع التأكيد على أهمية التخلي عن التعاون مع مجموعات مثل وحدات حماية الشعب في سوريا. تهدف تركيا إلى وضع استراتيجية دفاعية شاملة لمواجهة التحديات المتزايدة على الحدود الجنوبية للحلف.

  1. اليابان تقترح مشاريع مشتركة مع تركيا في دول ثالثة

أعلن سفير اليابان في أنقرة، كاتسوماتا تاكاهيكو، عن خطط للتعاون بين اليابان وتركيا في مشاريع في بلدان ثالثة يعكس التزام البلدين بتوسيع نطاق التعاون وتعزيز العلاقات الثنائية. في إطار احتفالهما بمرور 100 عام على العلاقات الدبلوماسية، ألقى كاتسوماتا الضوء على النجاحات السابقة في المشاريع المشتركة مثل مرمرة، وأعرب عن رغبته في تعميق هذا التعاون على الصعيد الدولي. أشار السفير الياباني إلى المشاريع الهامة الجارية في بلدان ثالثة مثل مشاريع الغاز الطبيعي في تركمانستان ومبادرات الطاقة في القوقاز وجورجيا، مما يعكس التزام البلدين بالتعاون الاقتصادي في مناطق مختلفة. دعا كاتسوماتا إلى بذل جهود مشتركة في مجال البنية التحتية في أفريقيا، بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية وتوسيع نطاق التعاون بين اليابان وتركيا.

  1. تركيا تشير إلى دعمها القوي للتنمية في أذربيجان

ضمن الاجتماع الحادي عشر للجنة الدائمة المشتركة بين تركيا وأذربيجان حول العمل والضمان الاجتماعي في باكو، أكد وزير العمل التركي فيدات إيسيخان التزام تركيا بمساعدة جهود التنمية والسلام الإقليمية في أذربيجان. في معرض تأكيده على العلاقات الثنائية القوية، أكد إيسيخان على استعداد تركيا للمساهمة في تنمية كاراباخ وممر زانجيزور. يهدف كلا البلدين إلى تعزيز التجارة والتوظيف، من خلال المشاريع والاستثمارات المشتركة التي تؤكد تعاونهما. اختتم الاجتماع بالتوقيع على بروتوكول لتعزيز التعاون في مجالات العمل والضمان الاجتماعي والصحة والسلامة المهنية.

  1. قمة مفاجئة بين تركيا والولايات المتحدة في براغ

من المقرر أن يجتمع وزير الخارجية التركي هاكان فيدان مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في براغ لبحث قضية غزة وأوكرانيا. سيعقد هذا الاجتماع الثنائي خلال المحادثات غير الرسمية لوزراء خارجية الناتو، قبل قمة الناتو في واشنطن يومي 9 و11 يوليو. كان آخر لقاء بين فيدان وبلينكن في السعودية يوم 29 أبريل/نيسان.

  1. حبيب الله زاده: سأحقق وصية رئيسي لتركيا

تعهد سفير إيران لدى أنقرة حبيب الله زاده باحترام توجيهات الرئيس الراحل رئيسي ووزير الخارجية بتعزيز العلاقات الإيرانية التركية. في حديثه خلال اجتماع مع مجموعة الصداقة البرلمانية التركية الإيرانية، أكد اردوغان التزامهم بتعزيز العلاقات الثنائية، معتبرا هذه التوجيهات بمثابة شهادة على الوفاء بها. شمل الاجتماع تكريما لأولئك الذين فقدوا في حادث تحطم طائرة هليكوبتر مؤخرا، مما يؤكد على العلاقة العميقة بين البلدين.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة

📰 الفينيق الباكر 29 مايو 2024

=======================

🔗 تابعوا آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: