ACLS

إيران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي، وتشن هجمات إلكترونية، وتهدد الأمن الأوروبي

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين: 

  • بن غفير يوقف تأمين المساعدات لغزة، وسموتريتش يعيد توجيه أموال السلطة الفلسطينية
  • حزب الله وداعش يتعاونان لاستهداف القوات الأمريكية في سوريا
  • الولايات المتحدة توقف تمويل مجموعة التفاعل للضغط ضد عقوبات الأسد
  • إيران تقوم بتركيب المزيد من أجهزة الطرد المركزي في فوردو
  • تركيا توقع صفقة مقاتلة F-16 مع الولايات المتحدة

=======================

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. بن غفير يوقف تأمين المساعدات لغزة، وسموتريتش يعيد توجيه أموال السلطة الفلسطينية

بعد أن اشتكى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتزل هاليفي من قيام نشطاء اليمين المتطرف بمنع قوافل المساعدات، فرضت واشنطن عقوبات على المجموعة الإسرائيلية “تساف 9” لمهاجمتها قوافل المساعدات إلى غزة، وإتلاف الشاحنات، والتخلص من الإمدادات الإنسانية المنقذة للحياة. تعارض الجماعة المرتبطة بقوات الاحتياط والمستوطنين في الجيش الإسرائيلي الجهود الأمريكية لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس. وأصدر بن جفير تعليماته لنائب المفوض أفشالوم بيليد والمشرف كوهين بعدم المساعدة، معتبرا ذلك مسؤولية جيش الدفاع الإسرائيلي. تفصل رسالة شبتاي تفاصيل حالات تدخل فيها بن غفير في عمليات الشرطة، منتهكًا أمر المحكمة العليا الذي منعه من إصدار توجيهات عملياتية. في تطور منفصل، أعلن وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، تحويل 134 مليون دولار من أموال السلطة الفلسطينية المجمدة إلى ضحايا الإرهاب، واصفا ذلك بـ”العدالة التاريخية”. انتقد السلطة الفلسطينية لدعمها الإرهاب من خلال تعويض عائلات الإرهابيين والسجناء.

  1. غانتس ينتقد نتنياهو بسبب جمود صفقة الرهائن

انتقد زعيم الوحدة الوطنية بيني غانتس، في مقابلات مع محطات إذاعية إسرائيلية كبرى، رئيس الوزراء نتنياهو لفشله في دفع صفقة إعادة الرهائن. اقترح غانتس أن تدرس إسرائيل وقفا مؤقتا لإطلاق النار في غزة لضمان إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس. شدد على ضرورة ممارسة ضغوط دولية على قطر ومصر لتسهيل الصفقة. معربًا عن خيبة أمله من تعامل نتنياهو مع الوضع، دعا غانتس إلى تجديد ثقة الجمهور من خلال الانتخابات.

  1. الجيش الإسرائيلي يحيد اثنين من كبار الإرهابيين في الضفة الغربية خلال عملية استمرت 13 ساعة

أدت عملية استمرت 13 ساعة بقيادة جنود جيش الدفاع الإسرائيلي من وحدتي دوفديفان وهاروف، إلى جانب ضباط حرس الحدود وبتوجيه من استخبارات الشاباك، إلى تحييد اثنين من كبار الإرهابيين في جنين بالضفة الغربية، واعتقال عدة أشخاص ومصادرة من أسلحة عديدة. قامت قوات الهندسة التابعة للجيش الإسرائيلي بإبطال مفعول المتفجرات على الطرق المجهزة، مما أدى إلى عدة معارك بالأسلحة النارية. تضمنت اللحظة الحاسمة إجراء “طنجرة الضغط” الذي قام به جنود دوفديفان، مما أدى إلى معركة بالأسلحة النارية حيث استخدم الإرهابيون الصواريخ المحمولة على الكتف. قتل المشتبه بهما وعثر على أسلحة على جثتيهما. أصيب جندي من جيش الدفاع الإسرائيلي بجروح طفيفة وتم نقله إلى المستشفى. تم الآن تسليم المشتبه فيهم المعتقلين والأسلحة المضبوطة إلى الجهات الأمنية لإجراء مزيد من التحقيقات.

  1. العثور على ابن السفير السابق مقطوع الرأس في شمال إسرائيل

تحقق الشرطة الإسرائيلية في جريمة القتل الوحشية التي ارتكبتها ربيع العريضي (43 عاما)، التي عثر على رأسه مقطوعا في بلدة بسمة طبعون البدوية وجثته في نهر زلمون. بحسب ما ورد كان العريدي، نجل الكاتب الدرزي الراحل والسفير الإسرائيلي السابق لدى النرويج، نعيم العريدي، متورطًا مع منظمة أبو لطيف الإجرامية. تمثل جريمة القتل هذه جريمة القتل العربية الـ 92 في عام 2024.

  1. حماس تفتتح مكتبا لها في بغداد بموافقة رسمية

تعتزم حركة حماس افتتاح مكتب علاقات وإعلام لها في بغداد بموافقة حكومية رسمية، بحسب وكالة شفق نيوز. أوضح المصدر أنه خلافاً لما يشاع، لن يتم إنشاء أي معسكر لحماس في أطراف المدينة. يأتي هذا التطور في أعقاب توتر العلاقات بين قطر وقادة حماس في الدوحة، الذين يتفاوضون لإنهاء الصراع في غزة. ذكرت شبكة سي إن إن أن قطر هددت بطرد قادة حماس.

=======================

لبنان

  1. إسرائيل ترفض خطة فرنسا لمحادثات أمن الحدود اللبنانية

رفضت إسرائيل اقتراح فرنسا بتشكيل لجنة ثلاثية لتخفيف التوترات على الحدود اللبنانية، مشيرة إلى عداء فرنسا بعد منع إسرائيل من المشاركة في معرض عسكري. أعلن وزير الدفاع يوآف غالانت أن إسرائيل لن تنضم إلى الإطار المقترح مع فرنسا والولايات المتحدة وإسرائيل. اقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ذلك خلال قمة مجموعة السبع. أيدت إسرائيل الفكرة في البداية لكنها انسحبت بعد أن استبعدت فرنسا الشركات الإسرائيلية من معرض الأسلحة الأوروبي. ستبدأ المحادثات الآن بدون فرنسا، مع التركيز على التنسيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

  1. الجيش الإسرائيلي يؤكد قصف مقر حزب الله في جناتا

أوضحت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الهجوم على منزل في جناتا بجنوب لبنان استهدف مقرا لحزب الله وليس اغتيال مسؤول في حزب الله. رجحت تقارير متضاربة وقوع محاولة اغتيال، لكن الهدف كان قد غادر قبل التفجير. أدت الغارة الإسرائيلية إلى مقتل مدني وإصابة سبعة آخرين على الأقل. أفادت مصادر لبنانية بوفاة امرأة ثانية. أدى الهجوم إلى أضرار جسيمة في مبنى متعدد الطوابق. انطلقت صفارات الإنذار في الجليل الأعلى بإسرائيل، في إشارة إلى هجمات صاروخية محتملة أو نشاط بطائرات بدون طيار. تبنى حزب الله 12 عملية ضد مواقع إسرائيلية، بما في ذلك استهداف عربة هامر ومصنع عسكري.

  1. الجيش الإسرائيلي يستخدم المنجنيق من العصور الوسطى لمحاربة حزب الله على الحدود

استخدمت قوات الاحتياط التابعة للجيش الإسرائيلي المنجنيق، وهو سلاح حصار من القرون الوسطى، لإشعال الشجيرات والنباتات الجافة بالقرب من مواقع الجيش الإسرائيلي على الحدود الشمالية. يهدف هذا التكتيك، الذي تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى منع مقاتلي حزب الله من استخدام أوراق الشجر الكثيفة كغطاء، مما يعقد عملية اكتشاف خلايا حزب الله. في البداية، استخدم جنود الاحتياط قنابل المولوتوف، كما أفادت مصادر لبنانية باستخدام طائرات مسيرة حارقة. لتجنب استخدام المدفعية القيمة، استخدم الجنود المنجنيق القادر على قذف أشياء مشتعلة لمسافة عدة مئات من الأمتار. تم استخدام هذا السلاح القديم آخر مرة في أوروبا حتى القرن الخامس عشر. يدعي حزب الله أنه نفذ 2125 هجوما ضد إسرائيل منذ بدء الحرب.

=======================

إيران

  1. إيران تقوم بتركيب جهاز IR-6 وتخطط لبناء 18 جهاز طرد مركزي من طراز IR-2M

بدأت إيران في تركيب أجهزة طرد مركزي إضافية لتخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو تحت الأرض، استجابة لقرار مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. كشف تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن خطة إيران لتركيب ثماني مجموعات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة من طراز IR-6 في فوردو، وتعمل على أربع مجموعات متتالية. على الرغم من أن إيران كانت لديها خطط طويلة المدى لهذه المنشآت، إلا أن الإجراءات الأخيرة جاءت في أعقاب قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية. في نطنز، تخطط إيران أيضًا لتركيب 18 سلسلة من أجهزة IR-2M لكنها لم تحدد جدولًا زمنيًا. هددت الولايات المتحدة بالرد إذا قامت إيران بتسريع تخصيب اليورانيوم، وذلك في أعقاب تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية. دعت الولايات المتحدة إيران إلى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والامتثال لالتزاماتها.

  1. مجموعة السبع تحذر إيران من نقل الصواريخ إلى روسيا

حذر زعماء مجموعة السبع إيران من تزويد روسيا بالصواريخ الباليستية، بعد التأكيد على توقف اتفاقهم الاستراتيجي بسبب مشاكل في الجانب الإيراني. في خضم حرب أوكرانيا، أصبحت إيران وروسيا أقرب، حيث قامت إيران بتزويد روسيا بطائرات انتحارية بدون طيار. شددت مجموعة السبع على أن نقل الصواريخ الباليستية سيشكل تصعيدا كبيرا وتهديدا للأمن الأوروبي. على الرغم من محادثات التعاون الجارية، أفادت وكالة تاس الروسية للأنباء أن هناك مشاكل إجرائية تؤخر الاتفاق. يشير المحللون السياسيون إلى أن هذا التوقف قد يكون خطوة استراتيجية من جانب بوتين للضغط على الحكومة الإيرانية المعزولة.

  1. إيران من بين المصادر الرئيسية لـ 300 مليون هجوم إلكتروني يوميًا

كشف رئيس مايكروسوفت براد سميث أن الشركة تكتشف ما يقرب من 300 مليون هجوم إلكتروني على مستخدميها يوميًا، جزء كبير منها ينشأ من الصين وإيران وكوريا الشمالية وروسيا. شدد سميث، في كلمته أمام لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب، على الحاجة إلى اتخاذ تدابير قوية للأمن السيبراني بسبب تزايد مهارات هؤلاء الخصوم وعدوانيتهم. حددت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية الأمريكية إيران باعتبارها تهديدًا إلكترونيًا كبيرًا، حيث تستهدف الهجمات البنية التحتية الحيوية والمؤسسات المالية.

  1. اشتباك بين المرشحين للرئاسة الإيرانية في مناظرات متلفزة

على الرغم من تحذيرهم من تجنب التصريحات التشهيرية، إلا أن المرشحين الرئاسيين الستة في إيران انخرطوا في مناظرات ساخنة، واتهموا بعضهم البعض بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان. سلط عمدة طهران، علي رضا زاكاني، الضوء على جهوده في مكافحة الفساد على الرغم من فترة ولايته المثيرة للجدل. واجه محمد باقر قاليباف، عمدة طهران السابق ورئيس البرلمان الحالي، اتهامات بسوء الإدارة المالية. طغى على ترشيح مصطفى بور محمدي دوره في عمليات الإعدام الجماعية عام 1988. ركز المرشحون على الاقتصاد والسياسة الخارجية. أعطى الرئيس السابق حسن روحاني الأولوية لرفع العقوبات، في حين انتقد سعيد جليلي المفاوضات السابقة مع الغرب. أرجع مسعود بيزشكيان المشاكل الاقتصادية إلى القضايا الداخلية والعقوبات.

=======================

سوريا

  1. الولايات المتحدة توقف تمويل مجموعة التفاعل للضغط ضد عقوبات الأسد

تأتي هذه الخطوة في أعقاب تقارير سابقة تفيد بأن إدارة بايدن عارضت إدراج مشروع القانون في الحزم التشريعية الأخيرة، وعملت بهدوء لتخفيف الضغط على نظام الأسد على الرغم من الحفاظ علانية على موقف ضد التطبيع. قرر مجلس النواب الأمريكي وقف تمويل منظمة إنترأكشن، وهي منظمة إنسانية متهمة بالضغط ضد قانون مناهضة التطبيع مع الأسد. يشير قرار وقف تمويل منظمة إنتراكشن إلى عدم ثقة الكونجرس المتزايد في نهج إدارة بايدن تجاه سوريا. بحسب ما ورد، ضغطت منظمة “إنتراكشن”، التي تأسست عام 1984 وتمثل أكثر من 165 منظمة إغاثة، على الكونجرس لمعارضة التشريع الذي يهدف إلى الإبقاء على العقوبات ضد نظام الأسد.

  1. حزب الله وداعش يتعاونان لاستهداف القوات الأمريكية في سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوجود تنسيق سري بين حزب الله وتنظيم داعش لاستهداف القوات الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية في دير الزور. اجتمع قادة حزب الله وداعش والفرقة الرابعة الإيرانية في أبريل/نيسان للتخطيط لشن هجمات. يهدف هذا التعاون إلى زعزعة استقرار المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية، حيث يقدم حزب الله التمويل والأسلحة. شهدت الأشهر الأخيرة زيادة في هجمات داعش والأنشطة المسلحة المحلية في هذه المناطق. يطالب المدنيون بالتحرك العاجل لاستعادة الأمن والاستقرار. سبق أن وثّق المرصد تعاونا مماثلا بين الميليشيات الإيرانية وتنظيم داعش.

  1. تواجد الميليشيات الإيرانية في سوريا وتحرك محتمل إلى لبنان

أنشأت الميليشيات الإيرانية مواقع مهمة في جميع أنحاء سوريا، مستعدة لدعم حزب الله في لبنان إذا تصاعد الصراع. في شمال غرب سوريا، تتمركز هذه القوات في 177 موقعاً في حلب، و27 في إدلب، و17 في اللاذقية. في شمال شرق سوريا، تسيطر مجموعات مختلفة على 77 موقعاً في دير الزور، بما في ذلك فاطميون وزينبيون وحزب الله وكتائب سيد الشهداء وحركة النجباء. تتواجد هذه الميليشيات في وسط سوريا في 16 موقعاً في الرقة، وتواجداً كبيراً في تدمر وحماة (29 موقعاً) وحمص (67 موقعاً). في الجنوب السوري، تتمركز الميليشيات في درعا والقنيطرة، ومن بينها فصيل أبو غدير. وهذه الجماعات، المدعومة من الحرس الثوري الإيراني، مستعدة للتعبئة في لبنان، مما قد يؤدي إلى زيادة التوترات والصراعات الإقليمية.

  1. حكومة الأسد ترخص بنكاً إسلامياً إيرانياً جديداً

رخصت حكومة الأسد إنشاء بنك جديد هو بنك المدينة الإسلامي، ومقره في دمشق، برأسمال قدره 50 مليار ليرة سورية. سيطرح البنك المملوك لشركة فاراب سوروش آفاق قشم الإيرانية 40% من أسهمه للاكتتاب العام السوري. بهذا الإضافة يرتفع عدد البنوك الإسلامية الخاصة في سورية إلى خمسة. قال فهد درويش، رئيس غرفة التجارة السورية الإيرانية، إن البنك سيعزز النشاط التجاري ويحسن الميزان التجاري بين سوريا وإيران. لقد أصبح إطلاق البنك وشيكًا، حيث تجري الاستعدادات بالفعل لإنشاء مكاتبه وتعيين الموظفين.

  1. ضباط أتراك وروس يجتمعون لفتح طريق حلب الرئيسي

التقى ضباط أتراك وروس عند معبر أبو الزندين شرق حلب، لبحث إعادة فتح الطريق الدولي M4، الذي يربط مناطق سيطرة فصائل المعارضة السورية مع مناطق النظام السوري. أثارت هذه الخطوة معارضة محلية كبيرة، حيث احتج الأهالي والمتمردون على دخول الدوريات الروسية إلى منطقة “درع الفرات” وأي تعاون مع النظام السوري.

  1. الاشتباكات على الحدود السورية تسلط الضوء على الفساد الداخلي للنظام

اندلعت اشتباكات بين ميليشيات الأسد على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، الخميس، أدت إلى إصابة عناصر من قوات النظام. أفاد “تجمع أحرار حوران” أن خلافاً نشب بين ضابط في شرطة النظام ومجموعة تابعة للأمن العسكري أدى إلى إطلاق نار. بدأ الصراع عندما حاول أحمد عدنان الشريف، الذي عاد مؤخراً من الإمارات، دخول جمارك نصيب على الرغم من منعه بتهمة الاختلاس. اشتبكت مجموعة الشريف المسلحة مع الشرطة وعناصر فرع الأمن السياسي، مما أدى إلى إصابة شرطي. يرتبط الشريف بمجموعة أمنية عسكرية محلية متورطة في الفساد الجمركي، مما يعكس الفساد المنهجي الأوسع في ظل نظام الأسد.

  1. تقرير تركيا عن عودة اللاجئين السوريين في عام 2023

أعلن وزير الداخلية التركي علي يرليكايا أن 103045 سورياً عادوا إلى سوريا من تركيا في عام 2023. في الفترة من 2016 إلى 2024، عاد ما مجموعه 658463 سورياً. حاليًا، لا يزال 3,114,099 سوريًا تحت الحماية المؤقتة في تركيا. بالإضافة إلى ذلك، يحمل 1,125,623 أجنبي إقامة، ويعيش 234,528 تحت الحماية الدولية. سلط الوزير الضوء على جهود تركيا في مكافحة تهريب المهاجرين، حيث تم منع 191.450 مهاجرًا غير شرعي من عبور الحدود في عام واحد، كما تم تنفيذ 7.599 عملية أدت إلى اعتقال 12.386 شخصًا.

  1. أزمة مياه حادة تؤثر على 1000 مخيم للنازحين شمال غربي سوريا

أفاد فريق منسقو استجابة سوريا عن تفاقم أزمة المياه في مخيمات النازحين شمالي سوريا منذ أوائل عام 2024. خلال الشهرين الماضيين، نفدت المياه بشكل كامل من أكثر من 991 مخيماً، بينما يواجه 318 مخيماً نقصاً كبيراً في المياه. بالإضافة إلى ذلك، يفتقر 829 مخيمًا إلى الصرف الصحي المناسب. يؤدي ارتفاع درجات الحرارة وندرة المياه إلى زيادة المخاوف من تفشي الأمراض، حيث تم الإبلاغ عن حالات الإصابة بالأمراض الجلدية في 487 مخيماً. يؤدي عدم إدارة النفايات إلى تفاقم الوضع. ويحث الفريق على توفير المياه بشكل فوري لهذه المخيمات، حيث تنفق الأسر ما يصل إلى 39% من دخلها على المياه خلال فصل الصيف، كما أن العديد من المخيمات تعاني من عدم كفاية مرافق الصرف الصحي.

  1. مقتل ثلاثة حجاج عراقيين في هجوم مسلح شرقي سوريا

قتل ثلاثة زوار عراقيين في هجوم مسلح على حافلتهم شرقي سوريا، بحسب ما أفادت مصادر سورية، الخميس. وكان الضحايا وهم من الحجاج الشيعة عائدين من دمشق إلى الحدود العراقية عندما استهدف مجهولون سيارتهم في بلدة الدوير شرق دير الزور. يسلط الهجوم الضوء على التوترات المستمرة والعداء المحلي تجاه وجود الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا، حيث لا يرحب العديد من السوريين بتدفق الزوار الشيعة. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

=======================

اليمن

  1. إصابة بحار في هجوم صاروخي للحوثيين على سفينة في خليج عدن

في خليج عدن، استهدف هجوم صاروخي للحوثيين سفينة M/V Verbena، وهي ناقلة بضائع مملوكة لأوكرانيا وترفع علم بالاو وتديرها بولندا. أكدت القيادة المركزية الأمريكية أن الهجوم أسفر عن أضرار وحرائق وإصابة خطيرة لبحار مدني قامت القوات الأمريكية بإجلائه طبيا. كانت السفينة في طريقها إلى إيطاليا قادمة من ماليزيا ومعها مواد بناء خشبية. يأتي الهجوم ضمن سلسلة عمليات الحوثيين التي تعطل الملاحة الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن.

  1. الحوثيون يشنون ثلاث هجمات جديدة في البحر الأحمر وبحر العرب

أعلنت جماعة الحوثي الإيرانية عن ثلاث عمليات عسكرية جديدة في البحر الأحمر وبحر العرب. وقال المتحدث العسكري للتنظيم، يحيى سريع، إن هذه العمليات نفذتها قواتهم البحرية والصاروخية والمسيرة خلال الـ24 ساعة الماضية. استهدف الهجوم الأول السفينة “فيربينا” في بحر العرب، ما أدى إلى نشوب حريق فيها. أصاب الهجومان الثاني والثالث السفينتين “Seaguardian” و”Athina” في البحر الأحمر على التوالي.

  1. القوات المسلحة اليمنية تحذر من أسلحة جديدة في الصراع القادم

أعلن نائب مدير التوجيه المعنوي عبدالله بن عامر، حصول القوات المسلحة اليمنية على أسلحة جديدة، مشيراً إلى أن الحرب المقبلة ستكون على عكس سابقاتها. حذر بن عامر في منشور له على موقع (X) قائلاً: “احذروا من اليمن الحر المستقل فقد يتم اختبار أسلحة جديدة في الجولة القادمة من الحرب البرية”. أكد أن الصراع المرتقب لن يكون بين اليمنيين أنفسهم بل سيوحدهم ضد عدوهم الحقيقي الذي يستهدفهم من المهرة إلى كمران ومن سقطرى إلى صعدة.

=======================

العراق

  1. تصاعد التوترات بين المتنافسين السياسيين المدعومين من إيران في العراق

يؤيد نوري المالكي، زعيم ائتلاف دولة القانون، إجراء انتخابات مبكرة في العراق بحلول نهاية العام للحد من نفوذ رئيس الوزراء محمد شياع السوداني. وتقول المصادر إن السوداني يشكل تحالفات لإنشاء كيان سياسي جديد يتحدى الجماعات التقليدية مثل دولة القانون، وتيار الحكمة، والتيار الصدري. ويؤيد معظم زعماء الكتل السياسية دعوة المالكي ويعتبرونها وسيلة لمنع منافس قوي جديد. المالكي يحذر من استخدام الأموال السياسية في الانتخابات. وتشير التقارير إلى أن السوداني يسعى، مدعوماً بموارد إعلامية ومالية كبيرة، إلى تعزيز نفوذه. ستكون الأشهر المقبلة حاسمة في تحديد المستقبل السياسي للعراق، حيث من المحتمل أن تؤدي الانتخابات المبكرة إلى إعادة تشكيل النظام السياسي بعد عام 2003.

  1. المخابرات العراقية تعتقل تاجر مخدرات سوري وبحوزته 24 كيلوغراماً من مادة الكريستال ميث

أعلن جهاز المخابرات العراقي، الخميس، إلقاء القبض على تاجر مخدرات سوري عند منفذ القائم الحدودي مع سوريا. في عملية كبرى، تم العثور على تاجر بحوزته 24 كيلو جرامًا من مادة الكريستال ميثامفيتامين. ووصف مصدر مطلع هذه العملية بأنها الأكبر من نوعها التي يقوم بها جهاز المخابرات.

=======================

الخليج

  1. أرامكو توقع صفقة مدتها 20 عامًا لتوريد الغاز الطبيعي المسال إلى الولايات المتحدة

وقعت شركة أرامكو السعودية اتفاقية أولية مدتها 20 عامًا لشراء الغاز الطبيعي المسال من منشأة ريو غراندي في تكساس، التي تديرها شركة NextDecade. من المتوقع أن يتم الانتهاء من الصفقة، التي تشمل 1.2 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويًا، قريبًا. أكد ناصر النعيمي، رئيس الاستكشاف والإنتاج في أرامكو، أهمية الغاز الطبيعي المسال في تلبية الطلب العالمي على الطاقة. وتخطط أرامكو لشراء الغاز بسعر هنري هب وتسليمه على متن السفينة. لا تزال الاتفاقية قيد التفاوض، وتنتظر قرار الاستثمار النهائي للوحدة الرابعة في منشأة ريو غراندي.

  1. واشنطن تعيد النظر في مبيعات الأسلحة للسعودية

تحول تركيز إدارة بايدن نحو اتفاق ثلاثي محتمل يشمل المملكة العربية السعودية وإسرائيل. يقوم السيناتور بن كاردين، وهو ديمقراطي رئيسي، بإعادة تقييم القيود المفروضة على مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية، مما يشير إلى “تقارب” في العلاقات. أمر كاردين، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بمراجعة جميع التعليقات على هذه المبيعات، مما يشير إلى تغيير محتمل منذ أن قام الرئيس السابق بوب مينينديز بحظر المبيعات بسبب تخفيضات إنتاج النفط السعودي.

  1. الولايات المتحدة تفرض غرامة مالية على طيران الإمارات الإماراتية لانتهاكها الحظر الجوي العراقي

فرضت الولايات المتحدة غرامة قدرها 1.8 مليون دولار على شركة طيران الإمارات بسبب تشغيلها رحلات في المجال الجوي العراقي المحظور. وجدت وزارة النقل الأمريكية أن طيران الإمارات قامت بتسيير طائرات تحمل رمز JetBlue Airways فوق مناطق محظورة من قبل إدارة الطيران الفيدرالية. وكشف تحقيق أنه بين ديسمبر 2021 وأغسطس 2022، أجرت طيران الإمارات العديد من الرحلات الجوية في المنطقة المحظورة، منتهكة سلطتها التشغيلية واتفاق مسبق من أكتوبر 2020. وذكرت شركة JetBlue أن اتفاقية المشاركة بالرمز مع طيران الإمارات انتهت في أكتوبر 2022 ونفت مشاركتها في الرحلات الجوية في المنطقة المحظورة. سؤال.

=======================

 مصر وأفريقيا

  1. السيسي يسافر إلى السعودية لأداء فريضة الحج

غادر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي متوجها إلى السعودية لأداء مناسك الحج، حسبما أعلنت الرئاسة المصرية. سيصل السيسي إلى المدينة المنورة للصلاة في المسجد النبوي وزيارة قبر النبي محمد. يشار إلى أن السيسي أدى مناسك العمرة خلال زيارته للسعودية العام الماضي، تزامنا مع القمة العربية الـ32 في جدة.

  1. مجلس الأمن يحث قوات الدعم السريع على التواجد في السودان

دعا مجلس الأمن الدولي قوات الدعم السريع إلى إنهاء حصارها للفاشر بولاية شمال دارفور السودانية ووقف القتال فورا. يطالب القرار، الذي صاغته بريطانيا وأيدته 14 دولة مع امتناع روسيا عن التصويت، بانسحاب المقاتلين الذين يهددون سلامة المدنيين. أصبحت الفاشر، التي يسكنها أكثر من 1.8 مليون شخص، منطقة صراع منذ أبريل 2023. عارضت روسيا التصويت، مشيرة إلى فشل وقف إطلاق النار في السابق.

=======================

 تركيا

  1. تركيا توقع صفقة مقاتلة F-16 مع الولايات المتحدة

وقعت تركيا صفقة مع الولايات المتحدة لشراء مقاتلات إف-16، بحسب وزارة الدفاع التركية. التفاصيل لا تزال قيد المراجعة، وسيتم إبلاغ الجمهور بمجرد الانتهاء منها. تشمل الصفقة، التي تبلغ قيمتها 23 مليار دولار، 40 مقاتلة جديدة من طراز F-16 و79 مجموعة تحديث للأسطول التركي الحالي. يأتي ذلك بعد موافقة وزارة الخارجية الأمريكية الأخيرة والضوء الأخضر من الكونجرس الأمريكي في فبراير. تأتي هذه الصفقة بعد تصديق تركيا على عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وتمثل تطورًا مهمًا بعد أن استبعدت الولايات المتحدة تركيا من برنامج F-35 في عام 2020 بسبب شرائها نظام الدفاع الروسي S-400.

  1. البنك الدولي يقدم لتركيا تمويلا بقيمة 18 مليار دولار

أعلن المدير الإقليمي للبنك الدولي في تركيا، أومبرتو لوبيز، أن تركيا ستحصل على تمويل بقيمة 18 مليار دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وهو ما يتجاوز المبلغ الحالي البالغ 17 مليار دولار. أعرب لوبيز عن تفاؤله بشأن الاقتصاد التركي، مسلطًا الضوء على الجهود التي يبذلها وزير الخزانة والمالية محمد شيمشك لمكافحة التضخم. اعترف بالتحديات لكنه أكد على الفرص التي سيخلقها هذا الجهد. سيتم تقسيم التمويل، حيث سيتم تخصيص 12 مليار دولار للقطاع الخاص و6 مليارات دولار للقطاع العام. أشار لوبيز أيضًا إلى البنية التحتية القوية والقوى العاملة في تركيا باعتبارها أصولًا رئيسية.

  1. تركيا تفكك خلية الموساد العاملة في أوروبا والدول العربية

قامت المخابرات التركية بتفكيك شبكة تجسس للموساد مكونة من تسعة أعضاء، معظمهم من عائلة واحدة، تعمل في تركيا وعدد من الدول الأوروبية والعربية. ذكرت صحيفة “صباح” التركية أن الخلية التي يقودها أحمد أرسين توملوجالي، صاحب شركة تأمين في إسطنبول، تم اعتقالها في إبريل الماضي. قامت الشبكة بأنشطة تجسسية لصالح الموساد، بما في ذلك مراقبة الأهداف وتصويرها. تم القبض على ثمانية أعضاء، ستة منهم متهمون بالتجسس. نفذ أعضاء الخلية مهام في تركيا وألمانيا وجورجيا ولبنان، وحصلوا على أموال من الموساد مقابل أنشطتهم.

  1. تركيا تقود الجهود الناجحة في الاتحاد الدولي للاتصالات لمساعدة إعادة إعمار قطاع الاتصالات في فلسطين

تمت الموافقة على قرار الأمم المتحدة لإعادة بناء البنية التحتية للاتصالات في فلسطين بأغلبية 34 صوتًا في اجتماع مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات. سلط نائب وزير النقل والبنية التحتية، الدكتور عمر فاتح سايان، الضوء على ريادة تركيا في تأمين القرار على الرغم من معارضة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا. يدعو القرار، الذي شاركت في تقديمه 33 دولة، إلى تقديم الدعم الدولي لتحديث قطاع الاتصالات في فلسطين ويفرض على الاتحاد الدولي للاتصالات تقديم تقارير منتظمة. يمثل المرور الناجح إنجازًا كبيرًا لفلسطين تحت قيادة تركيا. وستتولى دورين بوغدان-مارتن، الأمينة العامة للاتحاد الدولي للاتصالات، تنسيق جهود التنفيذ.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰  الفينيق الباكر 13 يونيو 2024

📰  الفينيق الباكر 12 يونيو 2024

📰  الفينيق الباكر 11 يونيو 2024

📰  الفينيق الباكر 10 يونيو 2024

=======================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: