ACLS

مذكرة اعتقال بحق الأسد، جرائم الإنترنت الإيرانية، حزب الله يتوسع، الولايات المتحدة تحث على الدبلوماسية

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين: 

  • مذكرة اعتقال بحق بشار الأسد في فرنسا
  • تأكيد مقتل أميركي سوري ثانٍ على يد نظام الأسد
  • حزب الله يتوسع وأمريكا تحث اسرائيل على الدبلوماسية والغرب يناشد حسن زميرة
  • الجرائم الإلكترونية في إيران: الابتزاز، وتلف الخدمات، وسرقة البيانات
  • الإمارات تتوسط في عملية تبادل أسرى ناجحة بين روسيا وأوكرانيا

=======================

سوريا 

  1. محكمة فرنسية توافق على مذكرة اعتقال بحق بشار الأسد على خلفية الهجمات الكيميائية عام 2013

أيدت محكمة الاستئناف في باريس مذكرة اعتقال بحق بشار الأسد بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية مرتبطة بالهجمات الكيميائية عام 2013 في سوريا. تخدم مذكرة الاعتقال العديد من الوظائف الحاسمة: فهي تمارس ضغوطًا قانونية دولية على الأسد، وتحد من قدرته على السفر، وتكون بمثابة إدانة رمزية، وتمثل سابقة لمحاكمة رؤساء الدول على جرائم ضد الإنسانية، وتدعم الإجراءات القانونية الجارية. كما أنه يوفر إحساسًا بالعدالة للضحايا وأسرهم. يدرس المدعي العام تقديم استئناف إلى محكمة التمييز، لكن قرار محكمة باريس يمثل خطوة حاسمة نحو تحقيق العدالة لضحايا نظام الأسد. رفضاً لطلب المدعي العام الوطني لمكافحة الإرهاب إلغاء مذكرة التوقيف بسبب الحصانة الرئاسية، يسلط قرار المحكمة الضوء على تورط الأسد المباشر في الهجمات الوحشية بغاز السارين في درعا ودوما والغوطة الشرقية، والتي أودت بحياة أكثر من ألف شخص. أسفر التحقيق المستمر منذ عام 2021 عن صدور أربعة مذكرات توقيف بحق الأسد وشقيقه ماهر وضابطين. هناك أدلة دامغة من الصور ومقاطع الفيديو وشهادات الناجين والمنشقين تدعم هذه المذكرات. يأتي حكم المحكمة في أعقاب شكاوى قدمتها العديد من منظمات حقوق الإنسان، ويغطي الهجمات التي وقعت في عدرا ودوما والتي أسفرت عن إصابة 450 شخصًا. استناداً إلى “الولاية القضائية العالمية“، تؤكد هذه القضية التاريخية على التزام المجتمع الدولي بمحاسبة الأسد على جرائمه الشنيعة.

  1. تأكيد مقتل أميركي سوري ثانٍ على يد نظام الأسد

كشف تقرير مفصل جديد عن وفاة المواطن السوري الأمريكي جمال شاهين المتني، تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري التابع لنظام الأسد. المتني، من مواليد السويداء عام 1952، عاد إلى سوريا في آذار/مارس 2021 بعد عقود قضاها في الولايات المتحدة. بعد وقت قصير من عودته، ألقت المخابرات العسكرية السورية القبض عليه وتعرضت للتعذيب حتى الموت. لم تعلم عائلته بوفاته إلا من خلال بيان السجل المدني، الذي كشف عن وفاته في 23 كانون الأول/ديسمبر 2021. يأتي هذا الكشف بعد الإعلان الأخير عن مقتل الطبيب السوري الأمريكي مجد كاملاز على يد نظام الأسد. اجهت عائلة المتني ابتزازًا وتعتيمًا كبيرًا من قبل السلطات السورية، بما في ذلك اتهامات كاذبة بالإرهاب وطلب فدية.

  1. سوريا من بين أسوأ الدول في تجنيد الأطفال والاتجار بهم

تم تحديد سوريا كواحدة من أسوأ 13 دولة في مجال الاتجار بالبشر في تقرير أمريكي حديث، إلى جانب أفغانستان وكوريا الشمالية والصين. لم ينتقد التقرير قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له والجماعات غير الحكومية لتجنيد الأطفال فحسب، بل سلط الضوء أيضًا على قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة لارتكابها أعمالًا مماثلة. على الرغم من الوعود بوقف مثل هذه الممارسات، تواصل قوات سوريا الديمقراطية استغلال الأطفال، غالبًا من خلال إعلانات الدورات التدريبية المضللة. كما لوحظ قيام “حركة الشبيبة الثورية” التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، بخداع الأطفال وتجنيدهم قسرياً في الهياكل المتطرفة تحت ستار الدورات التدريبية في شمال شرقي سوريا.

  1. إسرائيل تعترف بقصف قرية سورية في القنيطرة

اعترفت إسرائيل بقصف قرية الحميدية في منطقة القنيطرة السورية عبر منشورات ألقتها طائراتها. حذرت المنشورات الموجهة إلى القادة العسكريين والجنود السوريين من أي وجود عسكري يخالف الاتفاقات. يأتي ذلك بعد منشورات سابقة تهدد عناصر جيش النظام والمتعاونين مع حزب الله. وأدى القصف إلى وقوع أضرار مادية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. تأتي الإجراءات الإسرائيلية في إطار الجهود المستمرة لمنع أنشطة حزب الله بالقرب من مرتفعات الجولان المحتلة، مما يسلط الضوء على الوضع الأمني ​​المتوتر في المنطقة. تكثفت الدوريات العسكرية الإسرائيلية وأنشطة البناء على طول الحدود منذ منتصف عام 2022.

  1. قائد الميليشيا الإيرانية يتفقد البوكمال بعد الغارة الجوية

تفقد الحاج عسكر، المسؤول العسكري والأمني ​​الرئيسي للميليشيات الإيرانية، مدينة البوكمال والمواقع القريبة منها على طول نهر الفرات بعد غارة جوية استهدفت موقعا للميليشيا في المنطقة. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أربع شاحنات متوسطة الحجم، برفقة آليات تابعة لحزب الله العراقي، عبرت من العراق إلى سوريا. تأتي هذه الزيارة في أعقاب الغارة الجوية التي وقعت في 21 يونيو/حزيران وأسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص، من بينهم مواطنان عراقيان. بدأت جولة عسكر من مدينة القائم بالعراق، واستمرت فور وصوله إلى البوكمال. يتوافق هذا التفتيش مع الزيارات الأخيرة التي قام بها قادة عسكريون إيرانيون آخرون، بما في ذلك الحاج أمين، لمعالجة التهديد المتزايد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة ومناقشة التعزيزات اللازمة لرتب الميليشيات.

  1. الميليشيات الإيرانية وتنظيم داعش يصعدان الضغط على قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا

تجدد الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وميليشيا الدفاع الوطني المدعومة من إيران في محافظة دير الزور، ما أدى إلى وقوع عدة إصابات وأضرار جانبية. شهدت المواجهة قرب الجرذي تبادل إطلاق النار بين الجانبين، مما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص. رداً على ذلك، عززت قوات سوريا الديمقراطية مواقعها على طول نهر الفرات، تحسباً لمزيد من الهجمات. في الوقت نفسه، أرسلت ميليشيا حزب الله العراقي المدعومة من إيران تعزيزات إلى المنطقة. في عمليات منفصلة بدعم من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، نفذت قوات سوريا الديمقراطية أيضًا غارة، وألقت القبض على أحد عناصر داعش المزعومين. انتقاماً لذلك، أضرم مسلحون تابعون لتنظيم داعش النار في بئر نفط في حقل سيجان بدير الزور بعد أن رفض مستثمر البئر دفع الزكاة، مما يدل على استمرار نفوذ داعش وجهود الابتزاز. وعلى الرغم من طردهم، لا يزال تنظيم داعش يطلب ضرائب الزكاة من السكان المحليين لتمويل عملياته، حيث تلقى المستثمر تهديدات مسبقة عبر تطبيق الواتساب. تُظهر هذه الحادثة، إلى جانب الهجمات الأخيرة على صهاريج النفط من قبل مسلحين مجهولين، صعود تنظيم داعش في سوريا.

  1. أهالي السويداء يضغطون على النظام لنقل حاجز المواجهة

نجح أهالي السويداء فعلياً في إزالة حاجز أمني أنشأه النظام حديثاً بالقرب من دوار العنقود. بعد اشتباكات مسلحة ووساطات مكثفة من قبل هيئات دينية ومدنية محلية، تم الاتفاق على نقل الحاجز باتجاه الغرب وتحويله إلى نقطة عسكرية غير قابلة للتفتيش. يشكل ذلك انتصاراً كبيراً للفصائل المحلية والأهالي الذين طالبوا بإزالة الحاجز. كان لجهود الشيخ يوسف جربوع دور فعال في هذه النتيجة. اتفقت الفصائل على وقف التصعيد، وتعهد النظام بعدم إقامة حواجز جديدة، ومن المتوقع تنفيذها خلال يومين.

  1. النظام السوري يروج لأوراق نقدية جديدة عالية القيمة بعد التحديات الاقتصادية

اقترح محمد خير العكام، عضو برلمان الأسد، طرح أوراق نقدية جديدة ذات قيمة أعلى، رغم النفي الرسمي. وزعم أن هذه الخطوة، إلى جانب المدفوعات الإلكترونية، لن تضر بالاقتصاد أو تسبب التضخم. ربط العكام التحسن الاقتصادي المحتمل بالتقدم السياسي، وأكد أن استقرار سعر الصرف خلال العام الماضي يشير إلى قرارات اقتصادية إيجابية. من ناحية أخرى، أشار الخبير الاقتصادي حسن حزوري إلى أن التضخم يتطلب إصدار فئات أكبر. نفى البنك المركزي في السابق خططًا لإصدار أوراق نقدية بقيمة 10 آلاف جنيه، لكن طلب السوق على الأوراق النقدية ذات القيمة الأعلى أدى إلى نقص في الفئات الأصغر.

=======================

أزمة إسرائيل وحزب الله

  1. حزب الله يتوسع وإسرائيل تحث على الدبلوماسية ومناشدات الغرب لنصر الله

بينما يقال إن حزب الله ينسق مع إيران وروسيا استعدادًا لتوسيع نطاق عملياته البحرية بالإضافة إلى الاستعدادات البرية، كان القادة الأمريكيون يجتمعون مع وزير الدفاع الإسرائيلي في واشنطن للحث على حل دبلوماسي مع الفصيل. أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي نظيره الأمريكي أن بلاده مستعدة لاستخدام أسلحة غير مسبوقة وضمان حل سريع. زار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جنود الجيش الإسرائيلي في الشمال، متعهدا بتحقيق النصر الكامل على أعداء إسرائيل. أعرب عن ثقته في القوات قائلاً: “أنا أعتمد عليكم وشعب إسرائيل يعتمد عليكم”. من جهة أخرى التقت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي. شدد بيربوك على ضرورة التعاون لخفض التصعيد وتحقيق وقف إطلاق النار. في الوقت نفسه، حذر المبعوث الأمريكي عاموس هوشستين حزب الله في بيروت من أن استمرار الهجمات يمكن أن يؤدي إلى عمل عسكري إسرائيلي، وحث على التوصل إلى حل دبلوماسي. على الرغم من نفي حزب الله سعيه للحرب، إلا أن ضرباته على شمال إسرائيل مستمرة. شدد زعيم حزب الوحدة الوطنية بيني غانتس على قدرة الجيش الإسرائيلي على تفكيك حزب الله بسرعة، مسلطا الضوء على أهمية معالجة التهديد الإقليمي الذي تشكله إيران.

=======================

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. محكمة إسرائيلية تأمر بتجنيد اليهود المتشددين، مما يثير الجدل

قضت المحكمة العليا الإسرائيلية بوجوب تجنيد طلاب المدارس الدينية الدينية المتطرفة، مما تسبب في اضطرابات سياسية كبيرة. سيتلقى حوالي 3000 طالب أوامر التجنيد، وهو رقم يمكن للمجتمع الحريدي أن يتحمله. تعترف المحكمة بأن التجنيد الفوري الكامل غير عملي ويسمح بالتنفيذ التدريجي. ردود الفعل متباينة: بعض الشخصيات السياسية تؤيد قرار العدالة، في حين يرى آخرون، مثل أعضاء حزب يهدوت هتوراة، أنه تهديد لدور التوراة في بقاء اليهود. انتقد الحاخام موشيه مايا، عضو الكنيست السابق عن حزب شاس، الحكم ووصفه بأنه “إهانة للدين” وتعهد بالمقاومة، مشددًا على أهمية دراسة التوراة للحماية الإلهية. في المقابل، قالت عضو الكنيست نعمة عظيمي من حزب العمل إن مثل هذه الآراء تحريف التقاليد السفاردية وانتقدت استخدام التعاليم الدينية لأغراض سياسية.

  1. غارة للجيش الإسرائيلي على غزة تقتل شقيقة رئيس حماس هنية

أفادت تقارير أن غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة أدت إلى مقتل شقيقة زعيم حماس إسماعيل هنية وتسعة آخرين من أفراد الأسرة. ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على الهجوم لكنه أكد استهداف نشطاء حماس في هجمات منفصلة على مدارس مدينة غزة، المستخدمة في الأنشطة الإرهابية واحتجاز الرهائن. شدد الجيش الإسرائيلي على الجهود المبذولة لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين وانتقد حماس لاستخدامها المباني المدنية كدروع.

  1. إسرائيل تعترض طائرة بدون طيار تابعة للميليشيا العراقية المدعومة من إيران تستهدف إيلات

اعترضت قوات الدفاع الإسرائيلية الطائرة بدون طيار قبل دخولها المنطقة، مما أدى إلى سقوطها في البحر الأحمر بالقرب من إيلات. وأعلنت “المقاومة الإسلامية في العراق” مسؤوليتها وتعهدت بمواصلة نمط هجماتها باستخدام الصواريخ الباليستية أيضا. حثت سلطات إيلات السكان على الالتزام بتوجيهات السلامة الصادرة عن قيادة الجبهة الداخلية.

  1. إسرائيل تخشى أن تستغل إيران الانتخابات الأمريكية لتحقيق قدرات نووية

خلال زيارة للبنتاغون، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن من إمكانية قيام إيران بتعزيز طموحاتها النووية وسط تشتيت الانتباه في الانتخابات الأمريكية والصراعات الإقليمية في إسرائيل. وشدد جالانت على ضرورة التدخل الأمريكي لمنع إيران من الحصول على الأسلحة النووية. وتزداد المخاوف بسبب صبر إيران الاستراتيجي واستفزازات حزب الله على الحدود الشمالية لإسرائيل. وتناول الاجتماع أيضًا التعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل والأمن الإقليمي وأهمية التوصل إلى حل دبلوماسي للصراعات المستمرة. وأكدت الولايات المتحدة مجددًا التزامها بالدفاع عن إسرائيل وضرورة بذل الجهود الدبلوماسية لتجنب المزيد من التصعيد.

=======================

إيران

  1. الجرائم الإلكترونية في إيران: الابتزاز، وتلف الخدمات، وسرقة البيانات

تضاعفت الهجمات الإلكترونية الإيرانية ثلاث مرات منذ مذبحة حماس في 7 أكتوبر، واستهدفت إسرائيل ودولًا مثل الولايات المتحدة وكندا والمملكة العربية السعودية وألمانيا، وفقًا لجابي بورتنوي في مؤتمر Cyber ​​Week بجامعة تل أبيب. تشمل الجرائم الإلكترونية التي ترتكبها إيران ابتزاز المعلومات، وإتلاف الخدمات الرقمية العالمية، وسرقة البيانات الحكومية لأغراض الإرهاب السيبراني. لقد زادوا من هجماتهم على إسرائيل، واستهدفوا البنية التحتية الحيوية، وقاموا بحملات تضليل باستخدام حسابات مزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتنكروا في هيئة قراصنة إسرائيليين. كما زعموا أنهم قاموا باختراق منشأة ديمونة النووية، وسرقة وثائق سرية.

  1. إيران تكشف عن 17 مشروعاً جديداً للطاقة لتعزيز الإنتاج

افتتحت إيران 17 مشروعًا جديدًا للنفط والتكرير والبتروكيماويات، بما في ذلك صهاريج تخزين النفط الخام ومحطة تعزيز ضغط الغاز وخط أنابيب. من المتوقع أن تؤدي هذه المشاريع إلى زيادة إنتاج النفط الخام بمقدار 10,000 برميل يوميًا، وجمع 4 ملايين متر مكعب من الغاز المشتعل، وتعزيز إنتاج وقود الديزل Euro-5 بمقدار 5.7 مليون لتر يوميًا. كما أنها توسع سعة تخزين النفط الخام بمقدار 18 مليون برميل وإنتاج البتروكيماويات بمقدار 3 ملايين طن سنويًا. أكد وزير النفط الإيراني جواد أوجي أن هذه المشاريع هي جزء من استثمار بقيمة 34 مليار دولار يهدف إلى تعزيز إنتاج الطاقة وصادراتها.

  1. شبكة الظل المصرفية الإيرانية تحول المليارات إلى الجيش

أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على حوالي 50 كيانا وفردا لتحويلهم مليارات الدولارات إلى الجيش الإيراني. سهلت “شبكة الظل المصرفية” هذه وصول وزارة الدفاع والحرس الثوري إلى التمويل الدولي، وتوليد الأموال من خلال مبيعات النفط والبتروكيماويات. بحسب ما ورد دعمت هذه الأموال عملاء إيرانيين، بما في ذلك الحوثيين وعمليات نقل الطائرات بدون طيار إلى روسيا. تستهدف العقوبات الجديدة الشركات في إيران وتركيا وهونج كونج ودول أخرى، وتجميد أصولها الأمريكية وحظر التعامل الأمريكي معها. أدانت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة العقوبات باعتبارها جزءا من “حرب اقتصادية” ضد شعبها.

=======================

اليمن

  1. مليشيا الحوثي تحصل على 2 مليار دولار سنوياً من الاتصالات

تحصل مليشيا الحوثي في ​​اليمن على ملياري دولار سنوياً من قطاع الاتصالات، لتمويل جهودها العسكرية والتجسسية بشكل كبير. من خلال استغلال البنية التحتية للاتصالات، بما في ذلك الكابلات البحرية، يفرضون ضريبة بنسبة 1% على فواتير الاتصالات لدعم صندوق ميليشياتهم. قد أدى عدم قدرة الحكومة اليمنية على استعادة السيطرة على هذا القطاع إلى استمرار هيمنة الحوثيين وتوليد الإيرادات. قد سهلت البنية التحتية المركزية في صنعاء هذه السيطرة، مما سلط الضوء على الحاجة الملحة للتدخل الاستراتيجي لتعطيل قدراتهم المالية والمراقبة.

=======================

العراق

  1. العراق يخصص مليارات لتعزيز قدرات الدفاع الجوي والتسليح

خصص العراق 3.826 مليار دولار، منها 2.295 مليار دولار للعام الحالي، لتعزيز قدراته العسكرية. وسيتم استخدام الأموال لشراء أسلحة جديدة، بما في ذلك طائرات رافال الفرنسية، وتحسين أنظمة الدفاع الجوي والرادارات. رغم امتلاكه 95 طائرة مقاتلة من مختلف الدول، يسعى العراق إلى تعزيز أمن مجاله الجوي بسبب مساحاته الصحراوية الشاسعة. اللجان الفنية والعسكرية تتعاقد على الأسلحة المضادة للطائرات. يقول الخبراء إن الميزانية غير كافية، لكنهم يؤكدون على أهمية الدفاعات الجوية المتقدمة ومصادر التسليح المتنوعة لحماية السماء العراقية ودعم العمليات العسكرية.

=======================

 الخليج

  1. المملكة العربية السعودية تشتري 80 شاحنة كهربائية من الصين في أكبر عقد لشاحنة كهربائية واحدة في العالم

وقعت الهيئة العامة للموانئ (مواني) عقداً كبيراً مع شركة ساني الصينية لتزويد ميناء الملك عبد العزيز بالدمام بـ 80 شاحنة كهربائية، وهو أكبر عقد منفرد للشاحنات الكهربائية على مستوى العالم. هذا الاستثمار البالغ 1.8 مليار دولار سيجعل الميناء الأكبر في الشرق الأوسط الذي يستخدم مثل هذا الأسطول، مما يعزز دوره كمركز لوجستي مستدام. تتوافق المبادرة مع رؤية السعودية 2030 ومبادرة المملكة العربية السعودية الخضراء من خلال تقليل الانبعاثات والتكاليف التشغيلية. تهدف هذه الشراكة الاستراتيجية إلى تحديث البنية التحتية للميناء وتعزيز كفاءته اللوجستية.

  1. الإمارات تتوسط في عملية تبادل أسرى ناجحة بين روسيا وأوكرانيا

أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية عن نجاح الوساطة بين روسيا وأوكرانيا، والتي أفضت إلى تبادل 180 أسيراً من الجانبين. أكدت دولة الإمارات التزامها بدعم الحلول السلمية وخفض التصعيد عبر الحوار والدبلوماسية. تهدف جهود الوساطة هذه إلى المساهمة في التوصل إلى حل سلمي للصراع والتخفيف من آثاره الإنسانية. يؤكد هذا الإعلان الجهود المستمرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتسهيل المبادرات الدبلوماسية في المنطقة.

=======================

 مصر

  1. مصر تستورد وقودًا بقيمة 1.18 مليار دولار لوقف انقطاع الكهرباء

أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي عن خطط لاستيراد زيت الوقود والغاز الطبيعي بقيمة 1.18 مليار دولار للتخفيف من انقطاع التيار الكهربائي المستمر الذي تفاقم بسبب موجات الحر. من المتوقع أن تصل الشحنات بحلول الأسبوع الثالث من شهر يوليو، بهدف استقرار إمدادات الكهرباء لبقية فصل الصيف. تأتي هذه الخطوة في إطار جهود الحكومة لمعالجة أزمة الطاقة وضمان عدم انقطاع التيار الكهربائي خلال أشهر ذروة الاستخدام.

  1. البنوك المصرية ترفع حدود بطاقات الائتمان الدولية وسط تراجع العملة

قامت أكبر ثلاثة بنوك في مصر بزيادة حدود المعاملات الدولية ببطاقات الائتمان بنسبة 50% وخفض عمولات الصرف الأجنبي إلى النصف إلى 5%. وتهدف هذه الخطوة إلى طمأنة حاملي الدولار ومستخدمي البطاقات بشأن توفر العملات الأجنبية. وتأتي التغييرات في الوقت الذي انخفض فيه الجنيه المصري بنسبة 1.7٪ مقابل الدولار، ليصل إلى أدنى مستوى له في 70 يومًا. قام كل من البنك الأهلي المصري وبنك مصر والبنك التجاري الدولي برفع حدود بطاقات الائتمان الخاصة بهم وخفض الرسوم، بهدف استعادة الحياة الطبيعية ومواجهة شائعات وجود سوق سوداء لتداول العملات.

  1. مصر تستقطب 2.4 مليار دولار استثمارات عربية في ستة أشهر

تلقت مصر 2.46 مليار دولار من صافي الاستثمارات من الدول العربية في النصف الأول من العام المالي 2023-2024، وتصدرت الإمارات العربية المتحدة 951.2 مليون دولار. أعلن البنك المركزي المصري عن زيادة إجمالية في صافي الاستثمارات الأجنبية إلى 3.208 مليار دولار بحلول الربع الثاني من عام 2023. من المتوقع أن تؤدي سياسة سعر الصرف المرنة وصفقة رأس الحكمة إلى تعزيز المزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية. تهدف مصر إلى جذب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 30 مليار دولار في السنة المالية 2024-2025، ارتفاعًا من 10 مليارات دولار في السنة المالية 2022-2023.

  1. انقطاع التيار الكهربائي يؤجج الغضب الشعبي في مصر خلال موجة الحر

مددت الحكومة المصرية فترة انقطاع التيار الكهربائي من ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا، مما أدى إلى تفاقم الغضب الشعبي بسبب النقص المستمر في الكهرباء. تعرض سكان القاهرة والإسكندرية لانقطاع التيار الكهربائي لمدة تصل إلى ست ساعات، مما أدى إلى تعطيل الحياة اليومية والخدمات الحيوية. تزامنت هذه التخفيضات مع موجة حارة شديدة، وتعزى إلى ارتفاع استهلاك الغاز في محطات الكهرباء. انتقدت شخصيات إعلامية افتقار الحكومة للشفافية والتخطيط، فيما سخر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي من تعامل الحكومة مع الأزمة. حذر الخبراء من مزيد من الاضطرابات بسبب تأخر شحنات الغاز وارتفاع تكاليف الوقود، مما يؤثر على الزراعة وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

=======================

 تركيا

  1. تركيا تنتقد دعم حلفاء الناتو للوحدات الكردية في سوريا

انتقدت تركيا حلفاء الناتو، وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا، لدعمهم وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، قائلة إن ذلك يتعارض مع أهداف التحالف. شدد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان على حساسية تركيا العالية تجاه تهديد حزب العمال الكردستاني ومواصلة الجهود الدبلوماسية لمعالجة هذه القضية. سلط فيدان الضوء على الإنجاز الذي حققته تركيا وروسيا في وقف الصراع بين الجيش السوري والمعارضة، وحث دمشق على استغلال هذه الفترة للعودة إلى الوطن والإنعاش الاقتصادي. أعرب عن خيبة أمله إزاء عدم استخدام سوريا الكافي للهدوء الحالي لحل القضايا الداخلية.

  1. جهود تركية روسية تهدف إلى توحيد النظام السوري والمعارضة

سلط وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، الضوء على الإنجاز الكبير الذي حققته تركيا وروسيا في وقف الصراع بين النظام السوري والمعارضة، والذي تم تسهيله من خلال الاتفاقات وعملية أستانا. وحث فيدان دمشق على استغلال هذه الفترة بحكمة لحل القضايا الدستورية وتحقيق السلام مع المعارضة وتمكين عودة ملايين اللاجئين لإعادة بناء البلاد. وعلى الرغم من الجهود الدبلوماسية المستمرة، لم تستغل دمشق الفرصة بشكل كامل. وشدد فيدان على أهمية استمرار التعاون مع روسيا لتحقيق الاستقرار في سوريا والتصدي للإرهاب.

  1. تركيا وإيران تبحثان العلاقات الثنائية في طهران

التقى نائب وزير الخارجية التركي برهان الدين دوران مع القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني علي باقري في طهران لبحث العلاقات الثنائية. جاء الاجتماع في أعقاب حوار التعاون الآسيوي الذي استضافته إيران. وشكر دوران إيران على استضافة المنتدى وأعرب عن أطيب تمنياته للانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران. حضر أيضا سفير أنقرة لدى إيران هيكابي كيرلانجيك. وشدد دوران على التزام تركيا بتعزيز التعاون ضمن دول حوار التعاون الآسيوي التي تضم 35 عضوًا، وهي أكبر منصة دولية في آسيا.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰  الفينيق الباكر 25 يونيو 2024

📰  الفينيق الباكر 24 يونيو 2024

=======================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: