ACLS

الحوثيون يطلقون صاروخاً إيرانياً، تشتعل الحرب بين إسرائيل وحزب الله، وروسيا تتوسع إقليمياً

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين:

  • الحوثيون يطلقون صاروخ إيراني يشبه فتح ويحذرون إسرائيل والسعودية
  • الغارة الإسرائيلية على مدرسة في غزة: خلاف حول الخسائر بين المدنيين والعسكريين
  • غارات جوية إسرائيلية على لبنان ومقتل جندي في هجوم لحزب الله
  • روسيا تتوسع: تطوير قناة السويس، ومساعدة أفريقيا في مراقبة المياه
  • بوتين يتحدى سياسات أردوغان الاقتصادية

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. الغارة الإسرائيلية على مدرسة في غزة: تباين في التقارير بشأن الضحايا

أثارت الغارة الجوية التي نفذتها إسرائيل على مدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات بغزة يوم 6 يونيو 2024، جدلا واسعا بشأن الخسائر والضحايا. حيث أفادت حكومة غزة عن وفاة ما لا يقل عن 40 فلسطينيا، بينهم 14 طفلا و9 نساء، و74 إصابة، مؤكدة بذلك العدد الكبير من الضحايا المدنيين. في المقابل، أكد الجيش الإسرائيلي أن الغارة استهدفت مجمعا تابعا لحماس والجهاد الإسلامي داخل المدرسة، حيث كان يتجمع بين 20-30 إرهابيا، مؤكدا على فصل العمليات العسكرية عن المناطق المدنية. تثير هذه الحادثة تساؤلات حول جدوى الإجراءات المتخذة للتقليل من الأضرار المدنية خلال العمليات العسكرية، مما يستدعي التدقيق في القوانين الدولية الخاصة بالنزاعات المسلحة وحقوق الإنسان، ويبرز حاجة الأطراف المعنية لاتخاذ إجراءات فعالة لحماية المدنيين ومنشآتهم. على الرغم من الجهود المبذولة للتحقق من الوقائع، تبقى هذه الحادثة مؤشرا على الأزمة الإنسانية الخانقة في غزة وتفاقم الصراع المستمر في المنطقة، مما يجعل الحاجة ملحة لحل سياسي شامل يضمن وقف العنف وتحقيق السلام المستدام.

  1. قوات الأمن الإسرائيلية تواصل استهداف حماس بعد هجوم في غور الأردن

في استمرار للتوترات، نفذت قوات الأمن الإسرائيلية، بما في ذلك الجيش الإسرائيلي والشاباك، عمليات استهداف في منطقة غور الأردن بعد تفجير سيارة مفخخة، حيث قامت بعمليات اعتقال لـ 11 فردا يشتبه بانتمائهم لحركة حماس. شملت هذه العمليات مناطق قلقيلية والقرى المحيطة بها، وأسفرت أيضا عن مصادرة تسعة أسلحة، مما يسلط الضوء على التهديد المستمر الذي تشكله الجماعات المتطرفة. مع استمرار حالة الاستنفار، تم اعتقال ما يقرب من 4150 شخصا مطلوبا منذ بدء النزاع، معظمهم ينتمون لحركة حماس. وتواصل قوات الأمن التحقيقات لمنع المزيد من الهجمات وضمان الاستقرار الإقليمي.

  1. حماس المستنزفة تتبنى تكتيكات التمرد في غزة، مما يشكل تحديا طويل الأمد

كشف مسؤولون أميركيون وإسرائيليون أن حماس فقدت نحو نصف مقاتليها خلال ثمانية أشهر من الصراع، وأنها تعتمد الآن على تكتيكات الكر والفر لمواجهة التقدم الإسرائيلي في غزة. انخفض عدد مقاتلي حماس إلى 9.000-12.000 بعد أن كان يتراوح بين 20.000-25.000. تتجنب حماس المناوشات الطويلة الأمد ونصب الكمائن واستخدام القنابل بدائية الصنع. من الممكن أن يؤدي هذا التحول إلى استمرار قتالهم لعدة أشهر، بدعم من الأسلحة المهربة والمعاد استخدامها. اعترف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر بأن القضاء بشكل كامل على مقاتلي حماس أو أنفاقهم أمر غير واقعي. يشهد الصراع، الذي من المحتمل أن يستمر حتى نهاية عام 2024، قادة حماس يختبئون في الأنفاق مع الرهائن.

  1. جالانت: المحادثات تحت النار؛ هنية: لا رهائن دون انتهاء الحرب

في تطورات معقدة للأزمة الحالية في الشرق الأوسط، ردت حماس بتنوع على اقتراح الرئيس الأمريكي بايدن بوقف إطلاق النار، حيث تراوحت الردود بين الإشارات الإيجابية والرفض الصريح لشروط إسرائيلية. على الرغم من إشادة متحدث حماس سامي أبو زهري بأفكار بايدن، إلا أنه أعرب عن انتقاده لعدم وجود التزامات طويلة الأمد وانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة، مؤكداً رفض حماس للخطة الإسرائيلية التي تعتمد على هدنة مؤقتة. في الوقت نفسه، يتحدث وسطاء مصريون وقطريون عن إشارات إيجابية من حماس، وسط تأكيدهم على دراسة الاقتراح بجدية. وتواصل المناقشات الرفيعة المستوى بين رئيس الوزراء القطري ورئيس المخابرات المصرية مع مسؤولي حماس، مما يزيد من التوقعات برد قريب من الحركة. على الجانب الإسرائيلي، أكد وزير الدفاع يوآف غالانت استمرار المفاوضات مع حماس في ظل الصراع النشط، مؤكداً استمرار الضربات على غزة. وفيما يواجه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ضغوطاً داخلية، يواصل تحديد أهداف الحرب الإسرائيلية قبل أي وقف لإطلاق النار، وسط اعتراض أحزاب اليمين المتطرف على أي تنازل.

  1. الكونجرس يدعو إلى التحقيق في التمويل الأجنبي للمنطقة الرمادية

تعرض موقع Grayzone، وهو موقع إخباري مناهض لإسرائيل، للتدقيق بعد الكشف عن تلقي أموال من إيران وروسيا، مما أثار مخاوف كبيرة تتعلق بالأمن القومي. وفقًا لصحيفة واشنطن بوست، تظهر رسائل البريد الإلكتروني والوثائق المخترقة من قناة Press TV التي تمولها الحكومة الإيرانية مدفوعات لمحرر في Grayzone في واشنطن. يجادل النقاد بأن مؤسس Grayzone، ماكس بلومنثال، والمحرر وايت ريد، قاما بتطوير الأجندات الإيرانية والروسية دون التسجيل كعملاء أجانب بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب (FARA). إن تورط وسائل الإعلام الإيرانية والروسية المملوكة للدولة في تمويل وسيلة إعلامية مقرها الولايات المتحدة يسلط الضوء على احتمال حدوث عمليات نفوذ أجنبي داخل وسائل الإعلام الأمريكية. يشير الخبراء القانونيون إلى أن الصحفيين الأمريكيين الذين يتقاضون رواتبهم من الكيانات الخاضعة للعقوبات قد يواجهون خطرًا قانونيًا دون الحصول على تنازلات مناسبة من وزارة الخزانة. حث نائب المبعوث الأمريكي السابق إيلي كوهانيم الكونجرس على إجراء تحقيق، ووصفه بأنه تهديد للأمن القومي. دعا الحاخام شمولي بوتيتش إلى إجراء تحقيقات شاملة واعتقالات محتملة إذا تم تأكيد انتهاكات قانون فارا.

====================

★ لبنان

  1. غارات جوية إسرائيلية على لبنان ومقتل جندي في هجوم لحزب الله

ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن طائرة مسيرة إسرائيلية قصفت ساحة بلدة عيترون، مستهدفة دراجة نارية بصاروخ موجه. وقعت غارات جوية إضافية شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال الليل وعند الفجر، أصابت بلدات من بينها العديسة، وصديقين، وبيت ياحون، ووادي جيلو، وعدشيت، مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين. كما ألقت القوات الإسرائيلية قنابل مضيئة على القرى الحدودية، وحلقت طائرات استطلاع في أجواء منطقة صور والمناطق الساحلية. أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 11 آخرين، بينهم 8 جنود، في هجوم لحزب الله على الحدود الشمالية مع لبنان. استخدم حزب الله طائرتين مسيرتين لاستهداف موقع إسرائيلي قرب قرية حرفيش في الجليل الأعلى. انفجرت الطائرات بدون طيار على التوالي، فأصابت في البداية مجموعة من الجنود ثم فرق الإنقاذ. بعد مقتل جندي إسرائيلي في الشمال، حث غانتس السلطات المحلية على الاستعداد لمزيد من القتال العنيف. أعرب عن أمله في أن تمنع الضغوط نشوب صراع أوسع مع حزب الله. وناقش مسؤولون إسرائيليون كبار التصعيد الشمالي، مؤكدين على ضرورة التوصل إلى اتفاق مع حماس لإعادة تركيز الجهود. حذرت الولايات المتحدة من تصعيد في لبنان بعد أن هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بعملية عسكرية كبيرة. أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميللر أن المزيد من الصراع سيضر بأمن إسرائيل. أشار نتنياهو، الذي زار الحدود الشمالية، إلى الاستعداد لعمليات مكثفة، لكن الولايات المتحدة تفضل الحل الدبلوماسي. يستعد حزب الله لصراع محتمل مع تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بتوسيع الحرب إلى جنوب لبنان. على الرغم من التهديد، فإن حزب الله لا يسعى إلى الحرب، بل يقوم بتعبئة مقاتليه. كشفت مصادر سياسية أن إيران تمارس ضغوطا لمنع التصعيد، تماشيا مع الجهود الأمريكية. أعرب القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كاني، عن رضاه عن التقدم المحرز في الصراع في غزة وشدد على احتفاظ حماس بالأسلحة. زيارة باقري إلى بيروت تعزز دعم إيران للفصائل اللبنانية والفلسطينية.

====================

★ اليمن

  1. الحوثيون يطلقون صاروخ إيراني يشبه فتح ويحذرون إسرائيل والسعودية

كشف الحوثيون النقاب عن صاروخ جديد يعمل بالوقود الصلب أطلق عليه اسم “فلسطين”، والذي يعكس العديد من جوانب تكنولوجيا الصواريخ الإيرانية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت. ويسلط هذا التطور الضوء على استراتيجية إيران المتمثلة في تجهيز وكلائها لتعزيز النفوذ الإقليمي وخلق تهديدات متعددة الجبهات ضد الخصوم، وخاصة إسرائيل والمملكة العربية السعودية. تسمح طبيعة الوقود الصلب للصاروخ “فلسطين” بالانتشار بشكل أسرع، وهي سمة حاسمة لأن مواقع إطلاق الحوثيين يتم استهدافها بشكل متكرر من قبل القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها. تم إطلاق هذا الصاروخ، الذي يحمل رأسًا حربيًا مطليًا على شكل كوفية فلسطينية، باتجاه مدينة إيلات الساحلية بجنوب إسرائيل ولكن نظام آرو الدفاعي الإسرائيلي اعترضه، ولم يسبب أي أضرار. وعلى الرغم من ادعاءات الإنتاج المحلي، يؤكد الخبراء أن إيران زودت التكنولوجيا والمكونات، نظرا لقدرات التصنيع المحدودة في اليمن. يشبه الصاروخ “الفلسطيني” صاروخ “فتح” الإيراني، القادر على الوصول إلى سرعة تصل إلى 15 ماخ ومداه 1400 كيلومتر. يكاد يكون من المستحيل اعتراض صاروخ فتح، الذي يتميز بنظام دفع يعمل بالوقود الصلب والقدرة على المناورة داخل وخارج الغلاف الجوي للأرض، بواسطة أنظمة الدفاع الصاروخي الحالية. ويدعم هذا الارتباط أيضًا أوجه التشابه بين صاروخ “فلسطين” وصاروخ “فتح” الإيراني، فضلاً عن الدعم التكنولوجي والعسكري المستمر الذي تقدمه إيران لحلفائها في المنطقة.

  1. البحرية الأمريكية تعترض صواريخ أطلقها الحوثيون على سفينة أمريكية

شن مسلحو جماعة الحوثي المدعومة من إيران، يوم الأربعاء، هجمات منسقة على ثلاث سفن تجارية: “روزا” و”فانتاج دريم” و”ميرسك سيليتار” التي ترفع العلم الأمريكي. وقعت الهجمات، باستخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ، في البحر الأحمر وبحر العرب، حيث ادعى الحوثيون أن الأهداف تنتهك الحظر المفروض على دخول الموانئ الإسرائيلية. واعترضت السفينة USS Gravely وأسقطت صاروخين من أصل ثلاثة صواريخ استهدفت السفينة “ميرسك سيليتار”، فيما سقط الصاروخ الثالث في الماء، مما حال دون وقوع أي أضرار أو إصابات. أكدت القيادة المركزية الأمريكية هذه التفاصيل، مؤكدة على التهديد المستمر الذي يشكله المسلحون الحوثيون.

  1. الحوثيون يستغلون الهدنة وفعاليات غزة للتجنيد وسط اشتباكات دامية

تستغل جماعة الحوثي في ​​اليمن هدنة أبريل 2022 والأحداث التي شهدتها غزة لعسكرة الحياة العامة وتجنيد الأفراد، بما في ذلك طلاب المدارس، من خلال مراكز صيفية متنكرة في شكل معسكرات تجنيد. ويزعمون أنهم حشدوا 200 ألف مقاتل لـ “ألوية التعبئة العامة” بينما كانوا يبثون الأنشطة العسكرية وزيارات القادة على قناة “المسيرة”. تتبع استراتيجية التوظيف العدوانية هذه استنزافًا كبيرًا في صفوفهم. وأسفرت الاشتباكات الأخيرة على جبهة الشارقة عن مقتل 18 شخصا، بينهم خمسة جنود يمنيين وقائد ميداني للحوثيين، مما يسلط الضوء على استمرار العنف وعدم الاستقرار. وأدان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني الهجوم، مؤكدا تهديد الأمن الإقليمي بما في ذلك استهداف الملاحة في البحر الأحمر.

====================

★ إيران

  1. إيران تبني أكبر مركز فضائي في الشرق الأوسط في تشابهار

أعلن وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عيسى زاريبور أن إيران تقوم ببناء أكبر مركز فضائي في الشرق الأوسط في تشابهار. من المقرر افتتاح مركز تشابهار الفضائي، الذي اكتمل بنسبة 56% منه، في فبراير/شباط 2025. ستدعم المنشأة إطلاق الأقمار الصناعية الإيرانية وتعزيز التعاون الدولي. تشمل مبادرات إيران الفضائية مركز الإمام الخميني الوطني للفضاء، الذي يعمل منذ عام 2017، والذي يدعم جميع مراحل المهمة بدءًا من إعداد القمر الصناعي وحتى الإطلاق. يهدف مركز تشابهار الجديد المخصص لعمليات الإطلاق غير العسكرية إلى نشر أقمار صناعية لرصد الأرض والاتصالات وتعزيز قدرات إيران الفضائية وشراكاتها الدولية.

  1. إيران تدين قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد برنامجها النووي

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد إيران، قائلة إن القرار لن يؤثر على خطط التطوير النووي للبلاد. أكد بيان الوزارة أن إيران تظل ملتزمة بالطاقة النووية السلمية بموجب الاتفاقيات الدولية. وصفت القرار بأنه ذو دوافع سياسية ومحاولة من بعض الدول الغربية لاستهداف الدول المستقلة. أكدت إيران التزامها بالتعاون الفني في إطار معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية واتفاقية الضمانات، وشددت على أن برنامجها النووي مخصص للأغراض المدنية، مع وجود مرسوم ديني يحظر أسلحة الدمار الشامل.

====================

★ مصر و أفريقيا

  1. مصر وروسيا تتفقان على تطوير المنطقة الصناعية بقناة السويس

أعلنت روسيا ومصر توصلا إلى اتفاق لتطوير المنطقة الصناعية بقناة السويس اقتصادياً، وذلك خلال مناقشات جرت بين وزير الصناعة والتجارة المصري، أحمد سمير، ورئيسة مركز التصدير الروسي، فيرونيكا نيكيشينا، في إطار منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي. تركزت المحادثات على توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، وخاصةً تطوير المنطقة الصناعية الروسية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بالإضافة إلى افتتاح مكتب لمركز التصدير الروسي في مصر هذا العام. تضمنت النقاط الرئيسية للاتفاق تعزيز العلاقات التجارية والتعاون المالي لمواجهة التحديات الاقتصادية، وإعطاء الأولوية للتنمية المستمرة للمنطقة الصناعية بالقناة. أكدت نيكيشينا على أهمية هذا الحوار المكثف في تعزيز التعاون الصناعي والتجاري والاقتصادي بين البلدين، مشيرةً إلى التأثير الإيجابي المتوقع لهذا التعاون على الصعيدين الاقتصادي والصناعي.

  1. روسيا تساهم في مراقبة موارد المياه في أفريقيا

أكد إيفجيني بيتروف، رئيس الوكالة الفيدرالية الروسية للموارد المعدنية، خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي الدولي في سانت بطرسبرغ، على استعداد روسيا لتبادل خبراتها في مجال مراقبة المياه الجوفية مع الدول الإفريقية التي تعاني من نقص في المياه. من خلال تجربتها التي تزيد عن 30 عامًا في هذا المجال، أشار بيتروف إلى أهمية هذه الخبرات للدول الأفريقية التي تعتمد بشكل كبير على الموارد المائية الجوفية. حذر نائب رئيس الوزراء ديمتري باتروشيف من تزايد الفجوة العالمية في إمدادات المياه النظيفة، مشيرًا إلى أنه قد يصل إلى 40٪ بحلول عام 2030. في هذا السياق، تخطط روسيا لتوقيع اتفاقيات إدارة المياه مع عدد من الدول الإفريقية مثل بوتسوانا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وتونس، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات مع الجزائر والمغرب وزيمبابوي وجنوب أفريقيا.

  1. هجوم قوات الدعم السريع على قرية سودانية يخلف ما يصل إلى 100 قتيل

أسفر هجوم لقوات الدعم السريع على قرية ود النورة بولاية الجزيرة، وسط السودان، عن مقتل ما يصل إلى 100 شخص، بحسب نشطاء محليين مؤيدين للديمقراطية. أفادت لجان مقاومة ود مدني أن قوات الدعم السريع، في صراع مع الجيش النظامي منذ أكثر من عام، شنت الهجوم على موجتين باستخدام المدفعية الثقيلة. استهدف الهجوم مدنيين، بينهم نساء وأطفال ومسنون، مما أثار دعوات للتحقيق والمحاسبة من جانب الأمم المتحدة والسلطات الأخرى.

====================

★ الخليج

  1. ارتفاع أسعار النفط يتجاوز تخفيضات السعودية

شهدت أسعار النفط ارتفاعًا للجلسة الثانية على التوالي، حيث اقترب خام برنت من مستوى 79 دولارًا للبرميل، فيما اقترب خام غرب تكساس الوسيط من مستوى 75 دولارًا. يرجع هذا الارتفاع رغم قيام المملكة العربية السعودية بتخفيض أسعار خامها نظرًا لمخاوف من تراجع الطلب. أثارت خطوة شركة أرامكو السعودية، التي خفضت أسعار جميع أنواع النفط المتجهة إلى آسيا في الشهر المقبل، مخاوف بشأن الطلب في أكبر منطقة مستوردة للخام. رغم زيادة مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 1.23 مليون برميل الأسبوع الماضي، إلا أن هناك توقعات بتراجع الأسعار.مع ذلك، يشير المحلل تشارو تشانانا إلى مرونة السوق والشراء الفني كعوامل تدعم ارتفاع الأسعار الحالي.

  1. أمير قطر يستقبل الرئيس الأوكراني في الدوحة

استقبل أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في العاصمة القطرية الدوحة يوم الأربعاء. تمحورت مناقشاتهما حول آخر التطورات في أوكرانيا، والجهود الدولية لإنهاء الصراع، وضرورة حماية المدنيين، بالإضافة إلى تعزيز الحوار بين الأطراف المتصارعة. ناقش الجانبان أيضًا العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أشاد الرئيس الأوكراني بالدور الفاعل لقطر في تنظيم القمة القادمة للسلام في سويسرا، وأكد على أهمية دعم قطر لمختلف القضايا العالمية والإقليمية.

  1. قطر توقع اتفاقية طويلة الأمد لتوريد الغاز الطبيعي المسال مع شركة CPC التايوانية

وقعت شركة قطر للطاقة اتفاقيتين مهمتين مع شركة CPC التايوانية، تضمنت الأولى توريد كميات كبيرة من الغاز الطبيعي المسال لمدة تصل إلى 27 عامًا. حيث سيتم توفير أربعة ملايين طن سنويًا من الغاز المسال من مشروع توسيع حقل شمال شرق قطر إلى الشركة التايوانية. تتضمن الاتفاقية الثانية نقل حصة قدرها 5% من المشروع نفسه إلى شركة CPC، مما يؤكد على الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين في هذا القطاع الحيوي. أكد وزير الطاقة القطري سعد بن شريده الكعبي خلال حفل التوقيع في الدوحة على أهمية هذه الشراكة الطويلة الأمد، بينما أشار رئيس مجلس إدارة شركة CPC، تشون تشن لي، إلى الدور الحيوي الذي تلعبه شركة قطر للطاقة في سوق الغاز التايواني. من المتوقع أن يسهم هذا التوسع في زيادة الإنتاجية السنوية للغاز الطبيعي المسال في قطر بشكل كبير، حيث سترتفع من 77 مليون طن إلى 142 مليون طن بحلول عام 2030، مما يعزز مكانة قطر كواحدة من أبرز منتجي الغاز في العالم.

  1. سينوبك وأرامكو تبرمان صفقة بقيمة 1.1 مليار دولار لخطوط الغاز

أعلنت شركة سينوبك، وهي إحدى الوحدات التابعة لشركة سينوبك الصينية المتخصصة في خدمات حقول النفط، توقيع اتفاقية بقيمة 1.1 مليار دولار مع شركة أرامكو السعودية. يهدف هذا الاتفاق إلى تمديد شبكة خطوط الأنابيب لنقل الغاز الطبيعي في المملكة العربية السعودية. تشمل الصفقة شراء الإمدادات وبناء أجزاء من شبكة الأنابيب في إطار توسعة شبكة الغاز الرئيسية في السعودية، والتي تمثل المرحلة الثالثة من هذا التوسع. ستقوم سينوبك ببناء 2630 كيلومترًا من الخطوط الرئيسية و1340 كيلومترًا من الخطوط الفرعية، مما يعزز توزيع الغاز في جميع أنحاء المملكة. من المتوقع أن يتم الانتهاء من بناء هذه الخطوط بحلول مايو 2027، مما سيسهم في تعزيز البنية التحتية لنقل الغاز في المملكة وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة. تعكس هذه الصفقة التزام سينوبك وأرامكو بتعزيز التعاون في قطاع الطاقة وتعزيز البنية التحتية الحيوية للبلاد.

  1. الإمارات تتصدر التصنيف العالمي لجودة البنية التحتية للنقل الجوي

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرها التصنيف العالمي لجودة البنية التحتية للنقل الجوي في مؤشر تنمية السفر والسياحة الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2024. حصلت الإمارات على المركز الأول عالمياً في هذا المؤشر، إضافة إلى تحقيقها المرتبة الثالثة عالميًا في “كفاءة خدمات النقل الجوي” و”عدد مقاعد الرحلات الدولية المغادرة أسبوعيًا/ كيلومترًا”. في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتصدر الإمارات دول المنطقة في عدد شركات الطيران العاملة واتفاقيات النقل الجوي. أكد وزير الاقتصاد عبدالله بن طوق المري أن هذه النتائج تعكس الرؤية الاستراتيجية لدولة الإمارات والتزامها بتعزيز القدرة التنافسية العالمية لقطاع الطيران.

====================

★ العراق

  1. الميليشيات العراقية تقبل الوجود الأمريكي وتعترف بعدم قدرتها على مواجهة داعش

العديد من الفصائل العراقية، التي تشغل الآن أدوارًا في مجلس النواب ومناصب حكومية رفيعة، تنأى بنفسها عن الأنشطة العسكرية ضد الأهداف الأمريكية. أشار رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي إلى أن هذه الجماعات لم تعد تسعى إلى إضعاف العلاقات مع الولايات المتحدة، مما يعكس اندماجها في جهاز الدولة في ظل حكومة محمد شياع السوداني. رغم معارضتهم في البداية للوجود العسكري الأمريكي، إلا أنهم قبلوه لأن ظهور داعش استلزم التدخل الأجنبي. أكد المحلل السياسي محمد علي الحكيم أن هذه الفصائل تعطي الأولوية للاستقرار وتدعم الحفاظ على الوجود الأمريكي، على عكس مجموعات مثل حركة النجباء التي لا تزال تعارضها.

====================

★ سوريا

المستشارة الألمانية تؤيد ترحيل المجرمين إلى سوريا وأفغانستان

أعرب المستشار الألماني أولاف شولتس عن دعمه لترحيل المجرمين إلى سوريا وأفغانستان، على الرغم من الحظر القائم. يأتي هذا البيان في أعقاب هجوم بسكين قام به مواطن أفغاني أدى إلى إصابة شرطي وآخرين. أكد شولتز أن المجرمين والإرهابيين الخطرين ليس لهم مكان في ألمانيا، ويجب أن تكون للمصالح الأمنية الأولوية. تستكشف وزارة الداخلية إمكانية الترحيل مع الدول المجاورة لأفغانستان. مع ذلك، سلطت وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك الضوء على المخاطر الأمنية لعمليات الطرد هذه.

  1. مقتل ستة أطفال في مأساة حافلة مدرسية بإدلب، سوريا

أفاد الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، الخميس 6 حزيران/يونيو، بسقوط ستة قتلى، معظمهم من الأطفال، وعدد من الإصابات بعد سقوط حافلة مدرسية في نهر العاصي بريف إدلب الغربي. سقطت الحافلة التي كانت تقل رحلة مدرسية من منحدر شديد الانحدار بالقرب من داركوش. لا تزال عمليات البحث والإنقاذ مستمرة. كانت الحافلة تقل نحو 20 طفلا وستة مدرسين من إحدى المدارس الخاصة للأيتام. أعلن وزير الصحة استنفار الطواقم الطبية للتعامل مع المصابين.

====================

★ تركيا

  1. بوتين يتحدى سياسات أردوغان الاقتصادية

ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعليقات ملحوظة بشأن الاستراتيجيات الاقتصادية لتركيا في المنتدى الاقتصادي الدولي (SPIEF) في سانت بطرسبرغ، وأصدر تحذيرًا شديد اللهجة بشأن العواقب المحتملة للتحالف المالي لتركيا مع المؤسسات الغربية. شدد بوتين على أن النهج الاقتصادي الحالي للحكومة التركية، والذي يعتمد بشكل كبير على تأمين القروض والاستثمارات والمنح من المؤسسات المالية الغربية، قد يؤدي إلى نتائج سلبية إذا أدى إلى تقييد العلاقات التجارية والاقتصادية مع روسيا. تعكس تصريحات بوتين وجهة نظره بأن فطنته الاقتصادية تفوق فطنة أردوغان، حيث يقدم توصيات معاكسة لاستراتيجيات تركيا الحالية. من خلال التأكيد على هذه النقاط، نقل بوتين شكوكه بشأن سياسات أردوغان الاقتصادية وأشار إلى أنه يتمتع بفهم أعمق للتداعيات الاقتصادية لاستراتيجيات تركيا الحالية. شدد على أن مثل هذا السيناريو من شأنه أن يجلب خسائر أكثر من المكاسب للاقتصاد التركي، مشيرا إلى اعتقاده بأن هذه الاستراتيجية معيبة بشكل أساسي. في انتقاد حاد، أشار بوتين إلى أنه يتمتع بفهم أفضل للديناميكيات الاقتصادية المؤثرة مقارنة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان. أشار إلى أن استراتيجية أردوغان يمكن أن تأتي بنتائج عكسية وقدم وجهة نظر بديلة، مؤكدا على المخاطر المرتبطة بتدهور العلاقات الاقتصادية مع روسيا. أشار بوتين إلى أن تركيز تركيا في الآونة الأخيرة على الحصول على الدعم المالي من المؤسسات الغربية قد يكون مشكلة، محذرًا من أن هذا التركيز، إذا كان مرتبطًا بالحد من التجارة مع روسيا، سيؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة لتركيا. حث الحكومة التركية على إيلاء اهتمام أكبر لمؤشرات الاقتصاد الكلي، ملمحًا إلى أن فهمه لهذه المقاييس يشير إلى أن المسار الحالي لتركيا محفوف بالمخاطر.

  1. تضرر سوق السيارات الإسرائيلي بشدة بسبب الحظر التجاري التركي

أدى الحظر التجاري التركي إلى نقص حاد في السيارات في إسرائيل، مما يجعل من الصعب على المستوردين تلبية الطلب. أوقفت تركيا جميع المعاملات التجارية مع إسرائيل، بما في ذلك تصدير موديلات السيارات الشهيرة مثل تويوتا كورولا وهيونداي i10. لم يتم العثور على حلول بديلة، وسيظهر التأثير الكامل في أرقام المبيعات القادمة. أدى الحظر بالفعل إلى تعطيل السوق، حيث من المقرر أن تفقد هيونداي مركزها الأول لصالح كيا. نحث وزارة الخارجية الإسرائيلية على التحرك لمنع وقوع أعمال مماثلة من قبل دول أخرى.

  1. إدانة عمدة مدينة كردي في حملة أردوغان على المعارضة

حكمت محكمة تركية على رئيس بلدية هكاري، محمد صديق أكج، بالسجن 19.5 عامًا بتهم “الإرهاب”، على الرغم من الاحتجاجات ضد اعتقاله وإقالته. عينت الحكومة التركية وصيا لإدارة بلدية حزب “الديمقراطية والمساواة للشعوب” المؤيد للأكراد. شهدت محاكمة أكج إجراءات أمنية مشددة، حيث نفى ارتكاب أي مخالفات. أثار اعتقاله احتجاجات واسعة النطاق واشتباكات برلمانية ومعارضة من حزب الشعب الجمهوري. أدان الزعيم الكردي صلاح الدين دميرطاش هذه الخطوة، بينما وصفها مقرر البرلمان الأوروبي ناتشو سانشيز أمور بأنها هجوم على الديمقراطية. في هذه الأثناء، التقى أردوغان مع زعيمة حزب “الصالح” السابقة ميرال أكشينار في مناورة سياسية مفاجئة.

====================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة

📰 الفينيق الباكر 5 يونيو 2024

📰 الفينيق الباكر 4 يونيو 2024

📰 الفينيق الباكر 3 يونيو 2024

====================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: