ACLS

روسيا تنضم إلى الحرب على إسرائيل وتصعيد إيران وحزب الله

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين: 

  • روسيا تسلح الحوثيين بأسلحة متطورة لاستهداف الولايات المتحدة
  • الحرس الثوري الإيراني يعزز قوته البحرية بسفن جديدة
  • حزب الله يطلق 20 طائرة مسيرة و200 صاروخ على إسرائيل
  • إسرائيل توافق على أكبر عملية مصادرة للأراضي في الضفة الغربية منذ عقود
  • أردوغان يفشل كوسيط في أوكرانيا ويطلب مساعدة بوتين في الأسد

=======================

أزمة إسرائيل وحزب الله

  1. حزب الله يطلق 20 طائرة مسيرة و200 صاروخ على إسرائيل

شن حزب الله هجومًا واسع النطاق على شمال إسرائيل باستخدام أكثر من 20 طائرة بدون طيار و200 صاروخ، فأصاب الجليل ومرتفعات الجولان. أدى الهجوم، الذي استمر 40 دقيقة، إلى إشعال حرائق وأضرار بعشرات الآلاف من الهكتارات دون وقوع إصابات فورية. اعترضت قوات الدفاع الإسرائيلية العديد من القذائف وردت باستهداف مواقع إطلاقها في جنوب لبنان. ويأتي هذا التصعيد بعد مقتل القيادي الكبير في حزب الله محمد نعمة ناصر. قبل منتصف الليل بقليل، أطلقت القوات الإسرائيلية قذائف مضيئة واستهدفت أطراف بلدتي علما الشعب ومروحين بقذائف المدفعية.

=======================

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. إسرائيل تراجع رد حماس على اقتراح رئيس وكالة المخابرات المركزية بشأن صفقة الرهائن

أدى اقتراح مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز إلى تنشيط المفاوضات بشأن صفقة إطلاق سراح الرهائن بين إسرائيل وحماس. يتضمن الاقتراح، الذي تم تطويره مع وسطاء مصريين وقطريين، وربما بمشاركة تركيا، ضمان وقف إطلاق النار خلال المفاوضات. هذا ينسجم مع مطلب حماس بوقف كامل لإطلاق النار. وهناك فكرة أخرى تتعلق بإخلاء إسرائيل لمعبر رفح الذي تديره مصر. طرحت إدارة الرئيس الأمريكي بايدن شروطا جديدة لسد الفجوات، ودفعت من أجل التوصل إلى اتفاق من ثلاث مراحل لإطلاق سراح 120 سجينا وتحقيق الهدوء الدائم. يُنظر إلى رد حماس الأخير على أنه بناء، ويسمح بإجراء محادثات مفصلة. مع ذلك، لا تزال هناك تحديات، وقد تستغرق المفاوضات أسابيع. ومن شأن الاتفاق أن يعزز موقف بايدن السياسي، بينما يستعد المسؤولون الإسرائيليون لمناقشة الخطوات التالية مع رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع غالانت.

  1. هل يقترح زعيم المعارضة على إسرائيل استخدام العمل النووي؟

يبدو أن تعليقات زعيم حزب “يسرائيل بيتنو”، أفيغدور ليبرمان، تشير إلى النظر في أساليب غير تقليدية، بما في ذلك العمل النووي المحتمل، لمواجهة البرنامج النووي الإيراني. شدد ليبرمان على ضرورة استخدام “جميع الأدوات” المتاحة، وذكر أنه من المستحيل منع إيران من الحصول على أسلحة نووية من خلال الوسائل التقليدية. مما يعزز هذا التلميح موقفه وحصوله على معلومات حول القدرات العسكرية الإسرائيلية. علاوة على ذلك، فإن تصريحاته تتماشى مع الدعوات السابقة لاتخاذ إجراءات متطرفة، بما في ذلك الخيارات النووية، من قبل مسؤولين إسرائيليين آخرين في سياقات مختلفة. لذلك، على الرغم من عدم ذكر ذلك صراحة، فإن ليبرمان يشير بقوة إلى استخدام العمل النووي لوقف التقدم النووي الإيراني.

  1. أكبر مصادرة إسرائيلية للأراضي في الضفة الغربية تواجه انتقادات دولية

وافقت إسرائيل على أكبر عملية مصادرة للأراضي في الضفة الغربية منذ أكثر من 30 عامًا، حيث صنفت 12.7 كيلومترًا مربعًا في وادي الأردن على أنها “أملاك دولة”. يتبع هذا الإجراء نمطًا من إعادة تصنيف الأراضي بموجب القانون المحلي الإسرائيلي، مما يسهل التوسع الاستيطاني. واجهت هذه الخطوة إدانات دولية، حيث وصفتها الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بأنها انتهاك للقانون الدولي وتهديد لحل الدولتين. تزعم الحكومة الإسرائيلية، بقيادة رئيس الوزراء نتنياهو، أن المنطقة متنازع عليها وليست محتلة، وهو ما يبرر تصرفاتها قانونيا. ويربط هذا الاستيلاء بين المستوطنات على طول الحدود الأردنية، مما يزيد من تقويض احتمالات قيام دولة فلسطينية متصلة جغرافيا ويزيد من التوترات الإقليمية.

=======================

اليمن

  1. روسيا تدعم الحوثيين بأسلحة متطورة لاستهداف السفن الأمريكية

كثفت جماعة الحوثي اليمنية هجماتها على السفن التجارية في البحر الأحمر باستخدام زوارق بدون طيار محملة بالمتفجرات، مع وجود أدلة جديدة تشير إلى دعم روسي كبير. بحسب ما ورد تزود روسيا الحوثيين بصواريخ كروز باليستية متقدمة مضادة للسفن، مثل صواريخ P-800 Oniks، التي يتم تهريبها عبر حزب الله وسوريا. ويتماشى هذا التطور مع استراتيجية روسيا، التي تنتقم من الدعم الأمريكي لأوكرانيا وتعقد جهود الأمن البحري الغربي. الحوثيون، بعد أن وافقوا على عدم استهداف السفن الروسية أو الصينية، يشكلون الآن تهديدًا متزايدًا للسفن الأمريكية وحلفائها، مما قد يزعزع استقرار البحر الأحمر وما وراءه. يثبت هذا التعاون الاستراتيجية الجيوسياسية الأوسع التي تنتهجها روسيا لمواجهة النفوذ الغربي، وذلك باستخدام القوات بالوكالة لممارسة الضغط في المناطق الحرجة.

  1. الحوثيون يصعدون هجماتهم في البحر الأحمر بزوارق الطائرات بدون طيار المتفجرة

أفادت مصادر أمنية بحرية أن جماعة الحوثي اليمنية كثفت هجماتها على السفن التجارية في البحر الأحمر باستخدام زوارق بدون طيار محملة بالمتفجرات، وهو تحول ملحوظ في تكتيكاتها. وفي الآونة الأخيرة، تم استهداف ثلاث سفن بقوارب بدون طيار، بما في ذلك واحدة ساهمت في غرق سفينة الشحن Tutor. خلال الـ 24 ساعة الماضية، نجحت قوات القيادة المركزية الأمريكية في تدمير موقعين رادار للحوثيين مدعومين من إيران في اليمن وسفينتين سطحيتين غير مأهولتين في البحر الأحمر. أشار خبير الأمن البحري ديميتريس مانياتيس إلى أن هذه الزوارق بدون طيار تعزز دقة الحوثيين ومداهم، مما يقلل من تعرضهم للهجمات المضادة. رداً على ذلك، نفذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ما لا يقل عن ست ضربات دفاعية ضد قوارب بدون طيار منذ فبراير/شباط.

=======================

إيران

  1. إيران تحشد الميليشيات العراقية وتعزز مواقعها في سوريا

تعمل إيران على تعزيز وجودها العسكري في سوريا بشكل كبير من خلال التحركات والتعزيزات الاستراتيجية. ويظهر نشر ميليشيا “سيد الشهداء” العراقية بالأسلحة في مقر جديد لها في الهيري قرب الحدود السورية العراقية نية إيران تعزيز مواقعها الدفاعية والهجومية في دير الزور. على الرغم من خسارة 37 مقاتلاً في حزيران/يونيو، بسبب الضربات الإسرائيلية في المقام الأول، تواصل إيران حشد المجندين، وإنشاء نقاط عسكرية جديدة على طول الطرق الحيوية مثل مجرى نهر الفرات لضمان السيطرة على خطوط الإمداد. أصدر الحرس الثوري الإيراني توجيهات لتعزيز الأمن التشغيلي، مثل حظر الصور مع المعدات العسكرية، ومن المرجح أن يخفف من تسرب المعلومات الاستخبارية والمراقبة المضادة. تقوم الشبكة اللوجستية للحرس الثوري الإيراني بتنسيق عمليات نقل الأسلحة بكفاءة عبر المعابر مثل السكة. تشير عمليات التفتيش التي يجريها كبار المسؤولين الإيرانيين إلى اتباع نهج منظم لإعادة الإمداد، مما يضمن الاستعداد التشغيلي. إن تجنيد الأطفال وتلقينهم من قبل المركز الثقافي الإيراني، إلى جانب مشاركة حزب الله، يسلط الضوء على استراتيجية طويلة المدى لترسيخ الولاء الأيديولوجي. على الرغم من التهديدات الخارجية، بما في ذلك الهجمات الإسرائيلية التي دفعت حزب الله إلى إعادة تموضعه، فإن أنشطة إيران تعكس نهجا شاملا للحفاظ على نفوذها وتوسيعه، وتوقع صراعات محتملة مع إسرائيل من خلال دعم حزب الله مع الفصائل العراقية.

  1. الحرس الثوري الإيراني يعزز قوته البحرية بسفن جديدة

قامت البحرية التابعة للحرس الثوري الإسلامي الإيراني (IRGCN) بتوسيع أسطولها بطرادات الصواريخ المدججة بالسلاح وسفن الحاويات المحولة، مما عزز قدرتها على العمل في أعالي البحار. يشمل ذلك الطرادات من طراز الشهيد سليماني، المسلحة بـ 28 صاروخًا ومدافع مختلفة، والمصممة لمهام طويلة المدى مضادة للسفن ومضادة للطيران. تهدف قوات الحرس الثوري الإيراني، المعروفة بتكتيكاتها الحربية غير المتكافئة، الآن إلى إبراز قوتها خارج منطقة الخليج الفارسي، في مواجهة خصوم مثل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة.

  1. إيران تعرض على الهند صفقة استراتيجية على الطراز الصيني

اقترحت إيران اتفاقية تعاون استراتيجي على الهند، على غرار اتفاقها لعام 2021 مع الصين. ويهدف هذا العرض إلى جذب الاستثمارات الهندية في قطاعي الطاقة والبنية التحتية في إيران. تتضمن الصفقة الصينية الإيرانية استثمارًا صينيًا بقيمة 400 مليار دولار مقابل النفط الإيراني بسعر مخفض على مدى 25 عامًا. ويتبع الاقتراح الإيراني للهند هذا النموذج، على أمل تأمين الاستثمارات المهمة في ظل العقوبات الغربية. من الممكن أن تفيد الصفقة الهند بشكل كبير، والتي كانت في السابق مشترًا رئيسيًا للنفط الإيراني، من خلال المساعدة في إدارة أسعار الطاقة المرتفعة. ما زالت المناقشات جارية، حيث أكدت إيران على استعدادها لتلبية احتياجات الهند من الطاقة.

  1. إيران والعراق يتنافسان على القيادة الشيعية في مرحلة ما بعد السيستاني

مع اقتراب آية الله العظمى علي السيستاني، الزعيم المؤثر للشيعة العراقيين، من 94 عاماً، تشتد المنافسة على القيادة الشيعية بين العراق وإيران. يتناقض نهج السيستاني العملي والديمقراطي مع الحكم الديني في إيران. أدى رفضه تأييد الميليشيات خلال الأزمات إلى تعزيز سلطة النجف على طهران. على الرغم من محاولات إيران التأثير على النجف، فمن المرجح أن يستمر إرث السيستاني في الدفاع عن سيادة الشعب والديمقراطية الدستورية. لا يزال مستقبل القيادة الشيعية غير مؤكد، لكن مبادئ السيستاني تستمر في تشكيل العالم الشيعي.

  1. إيران تعدم أربعة أشخاص وسط تصاعد في أحكام الإعدام

أعدمت إيران أربعة سجناء بتهم تتعلق بالمخدرات، من بينهم اثنان من مشهد، وواحد من قوتشان، ومواطن أفغاني. قالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) إن الشخصين هما ياسر غفوريان ومحمد هوشيار علي زاده. أفادت منظمة العفو الدولية أن إيران أعدمت 853 شخصًا في عام 2023، وهو أعلى رقم منذ ثماني سنوات. أكثر من نصف عمليات الإعدام هذه كانت بسبب جرائم مخدرات، مما يمثل زيادة بنسبة 89% عن عام 2022 وزيادة بنسبة 264% عن عام 2021. تم شنق السجناء دون اجتماع نهائي لعائلاتهم، ولم تذكر أي مصادر رسمية إيرانية عمليات الإعدام هذه.

  1. كندا تتحرك لترحيل خمسة مسؤولين إيرانيين كبار مزعومين

تقوم السلطات الكندية بترحيل خمسة مسؤولين كبار في الحكومة الإيرانية. يستجيب هذا الإجراء لنداءات الشتات الإيراني بمنع الأفراد المرتبطين بالنظام من دخول البلاد بعد حملة القمع التي شنتها إيران على احتجاجات “المرأة، الحياة، الحرية” عام 2022. تزعم وكالة خدمات الحدود الكندية أن هؤلاء المسؤولين شغلوا أدوارًا في الحكومة الإيرانية. على الرغم من اعتماد العقوبات في عام 2022، إلا أن هذه هي أول محاولة ترحيل كبيرة. جلسات الاستماع الأخيرة لعمليات الترحيل مغلقة أمام الجمهور. وصعدت كندا موقفها ضد إيران من خلال تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية، مما يؤثر على قرارات التأشيرة والإقامة.

=======================

العراق

  1. البارزاني يدعو إلى مراعاة مصلحة العراق في قرار قوات التحالف

شدد مسعود بارزاني على أهمية العراق والمصالح الإقليمية في اتخاذ القرار بشأن الإبقاء على قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لمحاربة داعش. بحث بارزاني، خلال اجتماعه في بغداد مع سفراء ثماني دول عربية، الوضع السياسي في العراق وحواراته مع الأطراف السياسية. أشار إلى وجود أجواء سياسية إيجابية يمكن أن تؤدي إلى حل الخلافات واستقرار العراق والمنطقة. دعا بارزاني إلى توافق وطني بشأن تواجد قوات التحالف. وأعرب السفراء العرب عن دعمهم لجهود أمن العراق واستقراره ومصالحته السياسية.

  1. تضمن إيران اعتماد العراق على بنيتها التحتية للطاقة

بدأت إيران اتفاقية جديدة مع تركمانستان لتزويد العراق بالغاز الطبيعي عبر خط أنابيب أنشأته إيران، مما يؤثر بشدة على الاقتصاد العراقي. سيمكن خط الأنابيب الذي يبلغ طوله 77 ميلاً، والذي بنته شركات إيرانية، تركمانستان من شحن 10 ملايين متر مكعب إضافية من الغاز إلى العراق. يأتي ذلك بعد أن واجه العراق نقصا حادا في الغاز العام الماضي بسبب تعطل الشحنات الإيرانية، التي كانت تمثل في السابق 40% من واردات العراق من الغاز. يتضمن الاتفاق أيضًا زيادة تركمانستان شحناتها من الغاز إلى إيران إلى 40 مليون متر مكعب، مما يعزز القدرة التصديرية لإيران. تعزز هذه الاستراتيجية نفوذ إيران الاقتصادي على العراق من خلال ضمان اعتماد العراق على البنية التحتية الإيرانية لإمدادات الطاقة الحيوية. لا تزال الشروط المالية للعقد غير معلنة، لكن هذه الخطوة تثبت أيضًا دور إيران المحوري في ديناميكيات الطاقة الإقليمية وتأثيرها على أمن الطاقة في العراق.

  1. إيران تعزز قبضتها على العراق بـ 7 ملايين دخول مجاني

كشف مصدر سياسي أن 7 ملايين زائر إيراني سيدخلون العراق لحضور زيارة الأربعين في 25 آب/أغسطس المقبل، متجاوزين مراقبة الجوازات بوثائق مختومة من وزارة الداخلية الإيرانية. سيحصل هؤلاء الزوار، المحميون من قبل الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له، على أماكن إقامة وطعام ومشروبات مجانية بتمويل من السلطات الدينية العراقية، مما يكلف ميزانية العراق ما لا يقل عن مليار دولار. إن عدم وجود رسم دخول قدره 50 دولارًا لكل زائر يعني أن العراق يخسر 350 مليون دولار إضافية. يسلط هذا التدفق، الذي يحدث دون رسوم دخول، الضوء على سيطرة إيران المتزايدة على العراق والضغط الاقتصادي على ميزانية العراق التي تواجه تحديات بالفعل. تثبت التكاليف المجمعة والإيرادات المفقودة، والتي يبلغ مجموعها حوالي 1.35 مليار دولار، مدى نفوذ إيران والآثار الاقتصادية لهذا التدفق غير المنظم.

=======================

سوريا

  1. عبوة ناسفة تستهدف القوات الروسية في القنيطرة

استهدف انفجار عبوة ناسفة آلية عسكرية تقل قوات النظام السوري والقوات الروسية جنوب القنيطرة، في أول هجوم من نوعه منذ إعادة الانتشار الروسي لكبح هجمات قوات الحرس الإيراني على الجولان. أصيب جنديان في انفجار على طريق الجاموسية – أبو غارة. عادت القوات الروسية إلى القنيطرة في منتصف شهر مايو/أيار بعد تزايد الضربات الإسرائيلية على مواقع إيرانية وحزب الله. أقاموا نقاطاً على طول التلال الحمراء وجبل الشيخ لتخفيف الانتهاكات من الجانبين الإسرائيلي والسوري، بعد طلب اليونيفيل استبدال قوات النظام السوري بقوات روسية.

  1. الصين تطلق مشروع الإضاءة بالطاقة الشمسية في سوريا

أعلن نظام الأسد عن افتتاح محطة غباغب 20/66 ك.ف، بقدرة 30 م.ف.أ، بكلفة تجاوزت 30 مليار ليرة سورية. وعلى الرغم من ادعاءات الحكومة بالاكتفاء الذاتي في مجال الهندسة، فإن المشروع يسلط الضوء على التحديات المستمرة في قطاع الطاقة في سوريا. بالتزامن مع ذلك، باشرت الصين مشروع الإنارة بالطاقة الشمسية، لإضاءة ستة شوارع في دمشق بـ105 أجهزة. يثير هذا التعاون تساؤلات بشأن الانتهاكات المحتملة لقانون قيصر، الذي يفرض عقوبات على الكيانات التي تشارك في معاملات مالية كبيرة مع النظام السوري. ومع استمرار نقص الطاقة، ارتفعت فواتير الكهرباء، مما أدى إلى تفاقم الإحباط العام.

  1. النفوذ الإيراني يجلب للأسد 1.37 مليون دولار من السياحة الدينية

أفاد وزير السياحة في نظام الأسد، رامي مارتيني، عن ارتفاع بنسبة 24% في عدد السياح العراقيين والإيرانيين القادمين إلى سوريا خلال عيد الأضحى، مدفوعاً بـ “السياحة الدينية” التي تديرها شركات خاصة تحت إشراف النظام. في الفترة من كانون الثاني/يناير إلى أيار/مايو، حصل 13,700 زائر، دخلوا دون موافقة أمنية مسبقة أو تأشيرة، على 1,370,000 دولار من رسوم الصرف البالغة 100 دولار التي فرضها نظام الأسد منذ تموز/يوليو 2020. وبافتراض تدفق مماثل للسياح، من المحتمل أن تكون هذه السياسة قد ولدت ما يقرب من 21,920,000 دولار على مدى أربع سنوات. تهدف هذه السياسة إلى تعزيز اقتصاد نظام الأسد، لكنها تسلط الضوء على الهيمنة الإيرانية على كل من العراق وسوريا، حيث يتمتع الإيرانيون بإمكانية الوصول السلس. ومع ذلك، يواجه المسافرون حالة من عدم الرضا بسبب متطلبات التبادل، وهو ما يتناقض مع سياسة الحكومة العراقية المتمثلة في التنازل عن جميع الرسوم للسياح الإيرانيين.

  1. 54 دولة تحث على إطلاق سراح المعتقلين ظلماً في سوريا

أدان بيان مشترك صادر عن 54 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وتركيا، معاملة النظام السوري للمعتقلين، وسلط الضوء على الوفيات والتعذيب وسوء المعاملة في مراكز الاحتجاز. خلال حوار مع لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، دعوا إلى حل سياسي مستدام وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254. شدد البيان على معاناة الأسر التي لديها أفراد معتقلون تعسفيا ومفقودون، وحث جميع الأطراف على وقف هذه الممارسات والتعاون مع المنظمات الإنسانية. أشادوا بلجنة التحقيق الدولية المستقلة لكشفها الانتهاكات واسعة النطاق والمنهجية، ودعوا إلى إطلاق سراح السوريين المحتجزين ظلماً ومحاسبة الأطراف المسؤولة. انتقد رئيس اللجنة باولو بينيرو المجتمع الدولي والنظام السوري لإدامة الوضع الراهن وسط استمرار العنف والتشرذم، محذراً من تزايد المخاطر التي يتعرض لها اللاجئون العائدون بسبب مصادرة الممتلكات وتدميرها.

=======================

 مصر

  1. مصر توقع اتفاقيات بمليارات الدولارات مع الاتحاد الأوروبي

وقعت مصر خلال مؤتمر الاستثمار المصري الأوروبي، 35 اتفاقية ومذكرة تفاهم تبلغ قيمتها حوالي 70 مليار يورو (75.63 مليار دولار) مع شركاء أوروبيين وغير أوروبيين، وهو ما يتجاوز التوقعات الأولية. وتركز هذه الصفقات على الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر والبنية التحتية. مع ذلك، فإن التجارب السابقة، مثل مؤتمر شرم الشيخ 2015، حيث لم يتم الوفاء بالعديد من التعهدات، تثير مخاوف بشأن جدوى هذه الاتفاقيات الجديدة. يشير الخبراء إلى أن التوترات الجيوسياسية والمخاوف من الهجرة غير الشرعية ربما تدفع الدعم الأوروبي، في ظل مزيج من الاتفاقيات الملزمة وغير الملزمة التي تلقي بظلال من الشك على النتائج الملموسة الفورية.

  1. فاتورة استيراد الوقود تصل إلى 6.4 مليار دولار في النصف الأول من 2024

استوردت مصر وقودا بقيمة 6.4 مليار دولار في النصف الأول من 2024، ارتفاعا من 6.1 مليار دولار في العام السابق. وشكلت المنتجات البترولية أكثر من 3.6 مليار دولار من هذه الفاتورة. وتعزى هذه الزيادة إلى ارتفاع تكاليف الشحن والنقل. وتستورد وزارة البترول المصرية 20-25% من احتياجات البلاد من الوقود من خلال عقود مختلفة وتهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال تطوير حقول الإنتاج المحلية. تنتج مصر حوالي 570 ألف برميل من النفط الخام يوميًا، تغطي 75% من استهلاكها من الوقود، ويتم تغطية الباقي عن طريق الاستيراد من الكويت والمملكة العربية السعودية والعراق.

=======================

 الخليج

  1. بن فرحان وبلينكن يبحثان وقف إطلاق النار في غزة والاستقرار الإقليمي

ناقش وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الجهود المبذولة لضمان وقف إطلاق النار في غزة، وضمان إطلاق سراح الرهائن، وتحسين وصول المساعدات الإنسانية. كما تناولوا موضوعات الحكم والأمن وإعادة الإعمار في مرحلة ما بعد الحرب في غزة من أجل إحلال السلام الدائم. شملت المواضيع الإضافية تعزيز التكامل الإقليمي، والحد من التوترات على طول الحدود الشمالية لإسرائيل، وحل الصراع في السودان. أدان بلينكن هجمات الحوثيين على الشحن الدولي ودعا إلى إطلاق سراح الموظفين اليمنيين التابعين للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المحتجزين.

  1. دول الخليج توسع أسطول الغاز الطبيعي المسال لتلبية الطلب العالمي المتزايد

تعمل دول الخليج على توسيع أساطيلها من الغاز الطبيعي المسال بشكل كبير لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الغاز الطبيعي. منحت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الإماراتية عقوداً لشركات كورية لبناء 8 إلى 10 ناقلات جديدة للغاز الطبيعي المسال. وقعت شركة قطر للطاقة صفقة لشراء 18 ناقلة متطورة، بهدف الحصول على أسطول مكون من 136 ناقلة. تقوم شركة أسياد للنقل البحري العمانية بتعزيز أسطولها بناقلتين جديدتين. تأتي هذه التوسعات مدفوعة بأهمية الغاز الطبيعي المسال كمصدر أنظف للطاقة والطلب المتزايد عليه في السوق، مما يضمن إمدادات مستقرة ويدعم النمو الاقتصادي العالمي.

  1. الكويت تسعى لرقمنة المعاملات الحكومية

تهدف الكويت إلى القضاء على المعاملات الورقية في غضون 3 إلى 5 سنوات، وذلك تماشيا مع “رؤية الكويت 2035” لتصبح مركزا ماليا وتجاريا. تعزز هذه الخطوة الكفاءة والشفافية وتقديم الخدمات عبر تطبيق “سهل”، مما يقلل من البيروقراطية والتكاليف. يعزز التحالف الاستراتيجي مع Google Cloud هذا التحول، مع التركيز على البيانات والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي. تشمل الخطوات الرئيسية تطوير بنية تحتية سريعة للإنترنت، وتدريب الموظفين، وتثقيف الجمهور حول فوائد الرقمنة. يدعم هذا التحول الرقمي جهود التنويع الاقتصادي والتحديث في الكويت، مما يخلق فرص عمل عالية المهارات ويعزز النظام البيئي القائم على التكنولوجيا.

=======================

 تركيا

  1. أردوغان يفشل كوسيط في أوكرانيا ويطلب مساعدة بوتين في الأسد

وخلال قمة منظمة شنغهاي للتعاون في كازاخستان، اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن تتوسط أنقرة لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية. نفى المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف هذا الاحتمال، مشيراً إلى أن أردوغان لا يمكنه العمل كوسيط. عقب ذلك، طلب أردوغان دعم موسكو للتوسط في التطبيع بين أنقرة ودمشق. استجاب بوتين بشكل إيجابي لطلب أردوغان، ووافق على المساعدة في جهود الوساطة بين أردوغان والأسد. أدت تصريحات الرئيس أردوغان الأخيرة التي تشير إلى إمكانية المصالحة مع الأسد إلى تأجيج التوترات على جبهات متعددة. على الرغم من الجهود السابقة، فشلت تركيا والأسد في المصالحة. وفي أواخر عام 2022، صدمت صور المسؤولين الأتراك السابقين مع مسؤولي نظام الأسد في موسكو المعارضة السورية. سبق هذه الجولة من التصريحات تحرك عسكري حاسم للجيش التركي وفتح معبر أبو الزندين. ترجع الاضطرابات أيضًا إلى مقتل سوريين في تركيا على يد مواطنين أتراك، الذين يتصرفون دون عقاب. تذكّر هذه الاضطرابات بمحاولات المصالحة الفاشلة السابقة وتعكس الاستياء الطويل الأمد من إدارة تركيا للقضايا السورية.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰  الفينيق الباكر 3 يوليو 2024

📰  الفينيق الباكر 2 يوليو 2024

📰  الفينيق الباكر 1 يوليو 2024

=======================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: