ACLS

قطر تطرد حماس، إيران تسيطر على البحر الأحمر، مشاكل العراق الأمنية، والتوترات في لبنان تشير إلى فشل المنطقة العازلة

جدول المحتويات

أهم 5 عناوين:

  • قطر تقطع علاقاتها مع حماس وتطرد مسؤولين.
  • إيران تؤكد سيطرتها على البحر الأحمر وسط هجمات الحوثيين.
  • العراق في حالة تأهب قصوى: الانتخابات ومحادثات الانسحاب الأمريكي.
  • رد فعل الولايات المتحدة على العدوان الإيراني في سوريا موضع تساؤل
  • عدوان حزب الله يثير تساؤلات حول المنطقة العازلة

======================

  • إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. القوات الإسرائيلية معركة حماس في غزة ، استسلام 70 مقاتلاً. تخوض القوات الإسرائيلية في معارك عنيفة مع قوات حماس في مناطق شوجي وجاباليا وخان يونس، المدعومة من القوات الجوية الإسرائيلية. نجح اللواء 460 مدرع، بالتعاون مع الشاباك، في تحديد موقع مخبأ لحماس بالقرب من مستشفى كمال عدوان. استسلم حوالي 70 من مقاتلي حماس طوعًا ، وسلموا الأسلحة. هم يخضعون للاستجواب من قبل جهاز الشاباك والوحدة 504 التابعة لمديرية المخابرات العسكرية. أدى الصراع إلى سقوط ضحايا من الجانبين، حيث فقد 444 ضابطًا وجنديًا إسرائيليًا منذ بدء الأعمال العدائية في 7 أكتوبر من العام الماضي. يتضرر سكان غزة، بما في ذلك المدنيون، من القصف العنيف والقصف الجوي.
  2. قطر تقطع علاقاتها مع حماس وتطرد مسؤولين. غادر مسؤولو حماس ، بما في ذلك الشخصيات البارزة مثل إسماعيل هنية وخالد مشعل، قطر مؤخرًا وقطعوا اتصالاتهم، وانتقلوا إلى دول مثل الجزائر ولبنان وإيران. وأصبحت قطر، التي انتقدها المشرعون الأمريكيون لدعمها حماس، قاعدة للجماعة الإرهابية منذ عام 2012. كما انتقل صالح العاروري، وهو زعيم رئيسي آخر لحماس في لبنان، إلى تركيا، ربما ردا على تعهد إسرائيل بالقضاء على قيادة حماس في جميع أنحاء العالم. قد تكون التحولات الأخيرة مرتبطة بالاهتمامات الأمنية المتزايدة. في الوقت نفسه ، ألغت إسرائيل زيارة مدير الموساد ديفيد بارنيا إلى قطر لإجراء مفاوضات تتعلق بصفقة جديدة محتملة لإطلاق سراح الرهائن في غزة. وقد اتخذ هذا القرار مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأدى إلى مخاوف ومطالبات بإجابات من عائلات الرهائن الإسرائيليين. تشمل المفاوضات مواطنين أمريكيين بين الرهائن ، حيث تلعب الولايات المتحدة وقطر أدوار الوساطة.
  3. هل تتجه الفصائل الفلسطينية نحو السلام الحقيقي؟ محمود العالول، نائب رئيس حركة فتح، يلمح إلى التخلي عن الاتفاقيات مع إسرائيل، مؤكدا أولوية وقف إراقة الدماء في غزة والضفة الغربية. تشعر حركة فتح، بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالضجر من الاتفاقيات التي لم يتم الوفاء بها، وتركز على توحيد الفلسطينيين ضد العنف المستمر. في هذه الأثناء، تظهر حماس، التي تعارض تقليدياً الاعتراف بإسرائيل، علامات التغيير. أشار موسى أبو مرزوق، أحد كبار مسؤولي حماس، في مقابلة مع المونيتور إلى أن حماس قد تعترف بإسرائيل لوقف الحرب في غزة. يأتي هذا التحول وسط ضغوط دولية وعربية في أعقاب أعمال حماس العدوانية، بما في ذلك التوغل عبر الحدود داخل إسرائيل، مما أدى إلى وقوع خسائر كبيرة. على الرغم من اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل في اتفاقيات أوسلو عام 1993، إلا أن حماس سعت تاريخياً إلى تدمير إسرائيل. مع ذلك، تشير استطلاعات الرأي الفلسطينية الأخيرة إلى تزايد الدعم لحماس، مما يكشف عن انقسام بين سكان الضفة الغربية وقطاع غزة بشأن استراتيجياتهم.
  4. الولايات المتحدة تحجب بنادقها عن إسرائيل وسط مخاوف بشأن عنف المستوطنين. أرجأت إدارة بايدن شحن أكثر من 27 ألف بندقية إلى الشرطة الإسرائيلية، مشيرة إلى مخاوف بشأن احتمال استخدامها من قبل المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين. يأتي هذا القرار في أعقاب تقارير عن تزايد عنف المستوطنين في يهودا والسامرة. تطالب الولايات المتحدة إسرائيل بتأكيدات بأن قوات الشرطة ستستخدم هذه الأسلحة بشكل صارم. يقول قادة المستوطنات الإسرائيلية إن هذه الخطوة تمثل محاولة من جانب الولايات المتحدة للحفاظ على موقف متوازن، منتقدين فكرة تصاعد عنف المستوطنين باعتبارها مبالغ فيها وتستند إلى تقارير متحيزة. كما أنهم يسلطون الضوء على التناقض في ردود فعل الولايات المتحدة على العنف العربي الفلسطيني، والذي يزعمون أنه أعلى بكثير بالمقارنة. ينظر بعض القادة الإسرائيليين إلى الموقف الأمريكي باعتباره استراتيجية دبلوماسية لإظهار الحياد في المنطقة. في الوقت نفسه، تحظر المملكة المتحدة دخول المستوطنين المرتبطين بالعنف ضد الفلسطينيين، سعياً إلى تحميل إسرائيل مسؤولية أعمالها المزعزعة للاستقرار.

======================

  • إيران

  1. إيران تؤكد سيطرتها على البحر الأحمر وسط هجمات الحوثيين. أصدر وزير الدفاع الإيراني محمد رضا أشتياني، تحذيراً شديد اللهجة من تشكيل قوة متعددة الجنسيات تدعمها الولايات المتحدة لحماية الملاحة في البحر الأحمر، مشدداً على السيطرة الإيرانية على المنطقة. يأتي ذلك في الوقت الذي يصعد فيه المتمردون الحوثيون في اليمن أنشطتهم في البحر الأحمر، مما يخلق وضعا دوليا متوترا. تشمل تكتيكاتهم العدوانية الاستيلاء على سفينة شحن تابعة لملياردير إسرائيلي، وشن هجمات صاروخية على السفن المتجهة إلى البحر الأحمر، ومحاولة اعتراض ناقلة مواد كيميائية متجهة إلى أوروبا.أدت هذه الإجراءات إلى تكثيف المخاوف الأمنية البحرية وأدت إلى مواجهات مباشرة مع القوات البحرية الأمريكية والبريطانية والفرنسية. ورداً على هذه التهديدات، نجحت البحرية الأمريكية في إحباط محاولة الحوثيين للاستيلاء على ناقلة ترفع علم جزر مارشال في البحر الأحمر. تدخلت المدمرة يو إس إس ميسون بعد نداء استغاثة، ومنعت هجوم الحوثيين، وتحييد طائرة بدون طيار أطلقها المتمردون. وسط هذه التوترات المتصاعدة، دعا الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ إلى تشكيل تحالف دولي لمواجهة تهديد الحوثيين للملاحة العالمية.
  2. الحرس الثوري الإيراني يجري مناورات عسكرية واسعة النطاق. أجرت القوات البرية للحرس الثوري الإيراني مؤخرًا مناورات عسكرية واسعة النطاق في المقاطعة الغربية، ركزت على مواجهة التهديدات الأمنية. تضمنت التدريبات محاكاة الحرب الإلكترونية وعمليات الاستطلاع ونشر الطائرات بدون طيار والوحدات المدرعة. بالإضافة إلى ذلك، تسلمت قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش النظامي طائرات بدون طيار من طراز كرار مزودة بصواريخ ماجد جو-جو، مما عزز قدرات الدفاع الجوي الإيرانية.
  3. إيران تتجاوز العقوبات الأمريكية؛ الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على إيران بسبب مبيعات الطائرات بدون طيار. فرضت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة عقوبات على الأفراد المرتبطين بحماس والجهاد الإسلامي، وجمدت الأصول وحظرت السفر لعزل هاتين الجماعتين. تتزامن هذه الخطوة مع استهداف وزارة الخزانة الأمريكية مسؤولين رئيسيين في تنفيذ أعمال حماس العنيفة في الخارج. في الوقت نفسه، تواجه إيران، بعد أن حصلت على 10 مليارات دولار من حساب ضمان عماني من خلال الإعفاءات من العقوبات، وهناك انتقادات بسبب احتمال إساءة استخدام هذه الأموال. أدى تطبيق إدارة بايدن المتساهل للعقوبات ضد إيران إلى زيادة كبيرة في عائداتها النفطية. إن تورط الصين في شراء النفط الإيراني وتشغيل “أسطول الأشباح” الإيراني من ناقلات النفط، الذي يتجنب العقوبات الأمريكية، يؤدي إلى تفاقم المخاوف. بالإضافة إلى ذلك، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على ستة أفراد، أحدهم إسماعيل قاآني، قائد الحرس الثوري الإيراني، وخمس شركات إيرانية لتزويد روسيا بطائرات بدون طيار، مما يوضح انحراف إيران عن المعايير الدولية. يحث المشرعون على فرض عقوبات أقوى وتطبيق التكنولوجيا المتقدمة لتتبع وكبح الأنشطة المالية غير المشروعة لإيران. تهدف العقوبات التي فرضتها المملكة المتحدة على شخصيات إيرانية رئيسية، بما في ذلك حظر السفر وتجميد الأصول، إلى الحد من انتهاكات حقوق الإنسان وزعزعة الاستقرار. وترمز هذه الإجراءات إلى الرفض العالمي وتهدف إلى عزل الأفراد الخاضعين للعقوبات دوليا.
  4. إيران تواجه أزمة خبز وسط مشاكل اقتصادية؛ توجيه الأموال لتوسيع نطاق المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية. بينما تتصارع إيران مع أزمة حادة في القدرة على تحمل تكاليف الخبز، والتي أبرزها وزير الاقتصاد إحسان خندوزي، يبدو تركيز الحكومة غير متوازن. يعاني الإيرانيون من معدل تضخم بلغ 50%، الأمر الذي يجعل الضروريات الأساسية مثل الخبز غير متاحة لهم، في حين تقترح الحكومة زيادة رواتب موظفي الخدمة المدنية بنسبة 20% فقط، وهي زيادة غير كافية لمعالجة العجز في الميزانية الذي بلغ 50%. في الوقت نفسه، وفي خضم هذه الصعوبات الاقتصادية والاضطرابات العامة المتزايدة، أعلن رئيس البرنامج النووي الإيراني، محمد إسلامي، عن توسع كبير في إنتاج الأدوية الإشعاعية. تثير هذه الخطوة تساؤلات حول تخصيص الأموال، لا سيما بالنظر إلى الوصول الأخير إلى 10 مليارات دولار بموجب الإعفاءات من العقوبات، بزعم أنها لأغراض إنسانية، ولكن يبدو أنها تم تحويلها إلى مجالات مثل تطوير البتروكيماويات بدلاً من معالجة الاحتياجات الملحة لسكانها.
  5. الأمير الإيراني المنفي يشعر بالقلق بشأن سلامة السجناء السياسيين. الأمير رضا بهلوي يعرب عن قلقه بشأن السجينة السياسية زهرة سارف، ويخشى على حياتها بعد تعرضها لمحاولة انتحار. بهلوي يحمل الجمهورية الإسلامية المسؤولية ويدعو إلى ممارسة ضغوط دولية على إيران للإفراج ليس فقط عن سارف بل عن جميع السجناء السياسيين. سارف، المضرب عن الطعام في سجن إيفين، يحتج رضا على انتهاكات حقوقه ويواجه تحديات قانونية مستمرة.
  6. إيران تدعو إلى دعم عالمي لاستضافة اللاجئين الأفغان. حث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على تقديم المساعدة الدولية لتطوير البنية التحتية في أفغانستان لتسهيل عودة اللاجئين الأفغان. في حديثه في المنتدى العالمي للاجئين في جنيف، شدد على التوزيع غير العادل لمسؤوليات اللاجئين والضغط على موارد إيران، التي تستضيف أكثر من 5 ملايين لاجئ أفغاني وسط العقوبات الاقتصادية.
  7. مسؤول إيراني ثان يواجه الترحيل من كندا بموجب العقوبات. بدأت كندا إجراءات الترحيل ضد إيرانمانيش مجيد، ثاني مسؤول إيراني كبير مزعوم يُكتشف أنه يقيم في البلاد. هذه القضية، بموجب العقوبات الكندية التي تحظر كبار أعضاء الحكومة الإيرانية، هي جزء من الجهود الرامية إلى إزالة الأفراد المرتبطين بالنظام الإيراني. تأتي هذه الخطوة في أعقاب قضية مماثلة تتعلق بسيد سلمان السماني.

======================

  • العراق

  1. العراق في حالة تأهب قصوى: الانتخابات ومحادثات الانسحاب الأمريكي. يواجه العراق حالياً مجموعة معقدة من التحديات الأمنية. اعترف المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية بأن الهجمات الأخيرة على السفارة الأمريكية ومقر جهاز الأمن الوطني تشكل تهديدات خطيرة لسيادة البلاد وأمنها. رداً على هذه التوترات المتصاعدة، قام رئيس الوزراء محمد شياع السوداني برفع الاستعداد العسكري العراقي إلى مستوى التأهب (ج)، وهي حالة التأهب الأشد شدة، والتي سوف تظل سارية المفعول حتى 20 ديسمبر/كانون الأول. هذا التأهب المشدد ليس مجرد إنذار. رد فعل على الهجمات الأخيرة على المواقع الأمريكية ولكنه أيضًا إجراء احترازي تحسبًا للانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 18 ديسمبر. تكتسب المناقشات الجارية بشأن انسحاب القوات الأمريكية إلحاحًا في ضوء أكثر من 92 هجومًا على القوات الأمريكية منذ منتصف أكتوبر. تتأثر هذه المناقشات بشدة بالمشهد الجيوسياسي الأوسع، وخاصة موقف الولايات المتحدة بشأن الصراع في غزة.
  2. الولايات المتحدة تدعم العراق بشحنات نقدية لعام 2024، وتعزيز النظام المصرفي. أعلن البنك المركزي العراقي أن الولايات المتحدة، من خلال مجلس الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة الأمريكية، وافقت على تزويد العراق بشحنات دولارية نقدية لعام 2024. يأتي هذا القرار بعد اجتماعات مثمرة في دبي، حيث أقر ممثلو الولايات المتحدة الجهود المبذولة للبنك المركزي العراقي في تحقيق الامتثال للمعايير المصرفية الدولية في عام 2023. تساعد الاتفاقيات في دعم البنوك العراقية، وإقامة علاقات مع البنوك المراسلة، والانتقال نحو تعزيز رصيد الحسابات. تأتي هذه الإجراءات ضمن خطة العراق لتقليل الاعتماد على المنصة الإلكترونية تدريجيا والتركيز على عمليات التحويل المالي للرقابة والتدقيق والتحليل. يعد هذا الدعم الأمريكي خطوة مهمة في تعزيز النظام المصرفي العراقي وإعداده للالتزام بالممارسات الدولية.
  3. القوات العراقية تدمر ثلاثة مواقع لداعش في جبال مكحول. نفذت المديرية العامة للمخابرات والأمن في العراق، بنجاح، عمليات ضد تنظيم داعش الإرهابي في جبال مكحول. بعد استخبارات ورصد دقيق لتحركات الإرهابيين، دمرت ألوية المدفعية التابعة لقيادة عمليات صلاح الدين ثلاثة مواقع لتنظيم داعش. كما استهدفت العملية الألواح الشمسية التي يستخدمها الإرهابيون وأدت إلى تعطيل طرق مواصلاتهم في المنطقة. تأتي هذه العملية في إطار الجهود المتواصلة لمحاربة تواجد تنظيم الدولة الإسلامية وأنشطته في العراق.

======================

  • سوريا

  1. رد فعل الولايات المتحدة على العدوان الإيراني في سوريا موضع تساؤل. صعّدت الفصائل الإيرانية، اليوم، عدوانها المرتبط في سوريا، بإطلاق صواريخ من مناطق سيطرة غرب الفرات، مستهدفة قاعدة للتحالف في دير الزور. نجح نظام الدفاع الجوي التابع للتحالف الدولي في إحباط هذا الهجوم، حيث اعترض طائرة بدون طيار وصواريخ متعددة، وبالتالي حماية حقل كونيكو النفطي من الأذى. فيما سقطت حوالي خمسة صواريخ بالقرب من حقل كونيكو، ولم يتم الإبلاغ عن أي أضرار. رداً على ذلك، قامت قوات التحالف الدولي بدوريات في نهر الفرات، مما يؤكد التهديد الإيراني المستمر في المنطقة. في الوقت نفسه، كثف مقاتلو العشائر العربية في دير الزور هجماتهم على نقاط التفتيش والمواقع العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، مما يعكس مبادرة إيرانية أوسع لمواجهة الولايات المتحدة في سوريا باستخدام ميليشياتهم الخاصة والميليشيات العربية السنية.
  2. استئناف الرحلات الجوية الجزائرية يثير مخاوف الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا. قد يكون قرار وزارة النقل الجزائرية باستئناف الرحلات الجوية إلى سوريا ولبنان نذيرا بعودة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا. بعد سنوات من قطع الاتصالات الجوية، يمكن لهذا التطور أن يمهد الطريق للأفراد في سوريا ولبنان الذين يبحثون عن طرق بديلة إلى أوروبا، مما قد يؤدي إلى إحياء تدفق المهاجرين غير الشرعيين. مع زيادة الرحلات الجوية تدريجيا، قد تصبح الآثار المترتبة على مشهد الهجرة في أوروبا واضحة بشكل متزايد، مما يستلزم اليقظة والاستعداد في مواجهة التحديات المحتملة المرتبطة بالهجرة غير النظامية.
  3. استراتيجية الأردن الدبلوماسية: مواجهة تهديدات المخدرات السورية مع إيران. تعكس الجهود الدبلوماسية الأردنية، التي قادها وزير الخارجية أيمن الصفدي في لقائه مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ردا مباشرا على تهريب المخدرات والأسلحة المعقدة من سوريا. يجسد هذا اللقاء وعي الأردن ونهجه الاستباقي لمواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في منطقة المشرق العربي. إن استراتيجية الحرب غير المباشرة التي تتبناها إيران، والتي تستفيد من تكتيكات مثل تهريب المخدرات والأسلحة، تشكل تهديداً متعدد الأوجه للاستقرار الإقليمي. يشكل انخراط الأردن مع إيران خطوة حاسمة في مواجهة هذه الأشكال السرية من العدوان وتأكيد السيطرة على الديناميكيات الأمنية داخل حدودها وعلى مشهد الشرق الأوسط الأوسع.
  4. حرب الظل في سوريا: عودة الاغتيالات أم تطهير النظام الذاتي؟ تشير الوفيات الغامضة لضباط رفيعي المستوى في نظام الأسد، بما في ذلك العميد منذر سماحة، إلى احتمال عودة الاغتيالات المستهدفة، أو بدلاً من ذلك، التطهير المتعمد من قبل النظام نفسه. تثير حوادث القتل والتفجيرات والهجمات المتزايدة، التي تحيط بها السرية وتفتقر إلى الاعتراف الرسمي، تساؤلات حول دوافع النظام. هل هذا تكتيك للقضاء على الشهود على الجرائم المرتكبة منذ عام 2011، أم انعكاس للصراعات الداخلية المتصاعدة؟ ويشير نمط الوفيات بين ميليشيات الأسد، وخاصة في المناطق الاستراتيجية، إلى عملية سرية معقدة ربما تكون متجذرة في جهود النظام للسيطرة على السرد وعواقب أفعاله طويلة الأمد ضد الشعب السوري.
  5. الاحتفال بعيد الميلاد في الحسكة: وسط التحديات، السوريون يفرحون. على الرغم من 12 عاماً من الصراعات العسكرية والتحديات المستمرة، فإن السوريين في الحسكة يتمتعون بلحظات نادرة من الفرح خلال مواسم الأعياد مثل عيد الميلاد. وتعكس المحافظة التنوع الثقافي والتعايش السلمي، حيث يسعى السكان جاهدين لاستعادة لحظات السعادة وسط الأزمة السياسية والاقتصادية في سوريا.

======================

  • منطقة الخليج واليمن

  1. اختيار السعودية لرئاسة لجنة الشؤون النقدية بصندوق النقد الدولي. اختار صندوق النقد الدولي المملكة العربية السعودية لرئاسة لجنة الشؤون النقدية والمالية الدولية التابعة له. يترأس وزير المالية السعودي محمد الجدعان اللجنة من عام 2024 إلى عام 2027. تلعب هذه اللجنة دورا حاسما في دعم مجلس محافظي صندوق النقد الدولي، والإشراف على النظام النقدي والمالي العالمي، ومعالجة القضايا الناشئة التي يمكن أن تعطل النظام. يدل تعيين المملكة العربية السعودية على الاعتراف بقيادتها العالمية والإقليمية ودورها الرئيسي في تعزيز الإجراءات الدولية المتعددة الأطراف.
  2. الزيارات رفيعة المستوى التي قامت بها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي إلى المملكة العربية السعودية تسلط الضوء على الدور الإقليمي الاستراتيجي. تلعب المملكة العربية السعودية دوراً محورياً متزايداً بالنسبة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بسبب دورها في تعزيز السلام في الشرق الأوسط، وخاصة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وإمكاناتها كقوة استقرار في المنطقة. ركزت المناقشات بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان على تهيئة الظروف لتحقيق سلام مستدام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والمساعدات الإنسانية في غزة. تؤكد زيارة الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إلى الرياض، وهي الأولى من نوعها، الرغبة في تعميق تعاون الناتو مع المملكة العربية السعودية. تسلط هذه التطورات الضوء على الدور الحاسم الذي تلعبه المملكة العربية السعودية في الأمن والاستقرار الإقليميين، وتأثيرها في سد الفجوات بين المصالح الدبلوماسية والأمنية الغربية والخليجية، خاصة في ضوء الصراعات المستمرة في المنطقة.
  3. البحرين تواجه مطالبة قانونية إيرانية بمبلغ 1.7 مليار دولار بينما تسعى طهران للحصول على أموال على مستوى العالم. تخطط إيران لبدء إجراءات قانونية بشأن ديون البحرين التي تتجاوز 1.7 مليار دولار. كان مساعد الرئيس الإيراني للشؤون القانونية قد أعلن استعداد طهران لرفع دعوى قضائية على الفور. يستند الإجراء إلى اتفاقية استثمار تسمح بالتحكيم في الحالات التي يتأثر فيها المستثمرون الإيرانيون. تتعلق المطالبات بقضية كبرى تتعلق بالبنك المركزي ودعوى تأمين بسيطة. يحدث هذا التطور مع تحسن العلاقات البحرينية الإيرانية تدريجياً، تماشياً مع استعادة العلاقات السعودية الإيرانية مؤخراً. في سياق العقوبات الأمريكية والبريطانية والتدقيق العالمي على تصرفات إيران، قد تتعرقل فرص إيران في إصدار حكم مناسب في مطالبتها القانونية ضد البحرين. بينما تستعد إيران لاتخاذ إجراء قانوني دولي، فإن النتيجة قد تتأثر بالمناخ الجيوسياسي الحالي، مما يجعل العملية معقدة وغير مؤكدة.

======================

  • مصر

  1. الإبحار في المياه المضطربة: التوازن المصري في الصراع بين إسرائيل وغزة. رغم تصاعد هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، فإن تأكيدات الخبراء والمسؤولين المصريين تشير إلى أن أمن قناة السويس لا يزال قوياً. اللواء نصر سالم يؤكد مع الدكتور محمد داود فعالية قوات مكافحة الإرهاب الأمريكية والمتعددة الجنسيات في حماية القناة. في حين تم الاعتراف بالاضطرابات المحتملة للشحن عبر مضيق باب المندب، فإن الهدف الرئيسي لهذه التهديدات هو السفن الإسرائيلية، التي لا تعبر عادة قناة السويس.

يعزز قرار إسرائيل زيادة صادرات الغاز إلى مصر بمقدار 500 مليون متر مكعب سنويا، رغم عدم الإعلان عنه علنا، العلاقات الاقتصادية بين البلدين. تدل هذه الخطوة على تعميق العلاقات الجيوسياسية وسط التوترات الإقليمية، مما يوفر فوائد اقتصادية مثل زيادة عائدات الضرائب وتدفق العملات الأجنبية لإسرائيل، مع تأمين إمدادات ثابتة من الغاز لمصر. لكن تسجيلاً صوتياً مسرباً نشرته منظمة مراسلون بلا حدود يسلط الضوء على جانب آخر من العلاقات المصرية الإسرائيلية. يكشف التقرير عن جهود مصر لمنع وصول الصحفيين إلى غزة، ربما للحفاظ على علاقات إيجابية مع إسرائيل وإدارة الديناميكيات الإقليمية.

إن التداعيات الاقتصادية للصراع في غزة على الدول العربية المجاورة، بما في ذلك مصر، كبيرة. تتوقع دراسة للأمم المتحدة خسائر مالية كبيرة، مع خسائر محتملة تبلغ 10.3 مليار دولار أو 2.3% من الناتج المحلي الإجمالي الجماعي للبنان ومصر والأردن. تؤكد هذه الضغوط الاقتصادية ضرورة قيام مصر بإدارة علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية بعناية، خاصة مع إسرائيل، للتخفيف من التداعيات الاقتصادية المحتملة والحفاظ على الاستقرار الإقليمي.

======================

  • تركيا

  1. السياسة التركية في حالة اضطراب: مواجهة السياسة الأمريكية والانقسامات الداخلية بشأن إسرائيل وفلسطين. أدان رئيس البرلمان التركي الولايات المتحدة لاستخدامها حق النقض ضد قرار وقف إطلاق النار في غزة، ووصف أمريكا بأنها متواطئة في “المجازر الإسرائيلية”، تعكس معارضة تركيا القوية للأعمال الإسرائيلية في غزة والدعم الأمريكي المتصور. يعكس هذا موقف تركيا الحازم بشكل متزايد بشأن فلسطين والخلافات المتزايدة في السياسة الخارجية، خاصة مع الولايات المتحدة وإسرائيل. إن وفاة نائب تركي من حزب السعادة، بعد خطاب انتقد فيه علاقات الحكومة الإسرائيلية، يسلط الضوء بشكل أكبر على الطبيعة المكثفة و الاستقطابية للمناقشات السياسية الداخلية في تركيا. تسلط هذه الأحداث الضوء على كيف أدت الحرب بين إسرائيل وحماس إلى تصعيد الخطاب السياسي في تركيا بشكل كبير، مما أثر على توجه سياستها الخارجية وبيئتها السياسية الداخلية.
  2. هل تستخدم روسيا الموقف التركي في غزة لتعزيز نفوذها في الشرق الأوسط؟  ربما يكون اصطفاف روسيا مع تركيا في معالجة أزمة غزة جزءاً من استراتيجية أوسع لتوسيع نفوذها في الشرق الأوسط. ومن خلال دعم جهود أردوغان نحو السلام في غزة والتوافق مع موقف تركيا بشأن الصراع بين إسرائيل وحماس، يبدو أن روسيا تستفيد من موقف تركيا الإقليمي لتعزيز طموحاتها الاستراتيجية في الشرق الأوسط. لا تسلط هذه الشراكة الضوء على دعم روسيا لمبادرات أردوغان فحسب، بل تقترح أيضًا نهجًا تكتيكيًا من جانب روسيا، باستخدام مشاركة تركيا لتعزيز موطئ قدمها في المنطقة. يعزز الاجتماع المزمع بين بوتين وأردوغان هذا التحالف، ويؤكد نية روسيا الاستفادة من نفوذ تركيا في تشكيل ديناميكيات الشرق الأوسط.
  3. تركيا وتوازنها بين أذربيجان وروسيا. بحر تركيا بمهارة في علاقاتها الخارجية من خلال تعزيز العلاقات مع أذربيجان مع الحفاظ على علاقة استراتيجية مع روسيا. إن إعلان وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف مؤخرًا عن “ذروة تاريخية” في العلاقات مع تركيا، خاصة بعد إعلان شوشا لعام 2021، يؤكد تعميق التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري بين أنقرة وباكو. مع ذلك، فإن هذه الشراكة المزدهرة يتم موازنتها من خلال مشاركة تركيا المستمرة مع روسيا، وهي لاعب إقليمي رئيسي.
  4. استراتيجية تركيا الدفاعية المزدوجة: الابتكار المحلي والمشتريات الأجنبية. تستعرض تركيا قوتها العسكرية من خلال الابتكارات المحلية مثل مدفع هاوتزر بوران، بينما تسعى في الوقت نفسه إلى الحصول على تكنولوجيا متقدمة مثل طائرات F-16 الأمريكية. يجسد نجاح بوران التزام تركيا بالاعتماد على الذات والتقدم التكنولوجي في مجال الدفاع. ومع ذلك، فإن السعي للحصول على طائرات F-16 يعكس الرغبة في دمج التكنولوجيا العسكرية الراسخة والحفاظ على تحالفات قوية في الناتو. تؤكد هذه الاستراتيجية هدف تركيا في أن تصبح قوة عسكرية قوية، تحقق التوازن بين التطورات المحلية والشراكات الدولية الاستراتيجية.

======================

  • لبنان

  1. عدوان حزب الله يثير تساؤلات حول المنطقة العازلة. إن تصرفات حزب الله، بما في ذلك استهداف الجنود الإسرائيليين والإعلان عن وفاة أحد أعضائه، تشير إلى تصعيد في صراعه مع إسرائيل. ويأتي هذا التكثيف في أعقاب سلسلة من الضربات الجوية الإسرائيلية على مواقع حزب الله في لبنان، ردا على الهجمات الصاروخية والقذائف الصاروخية. ومع قيام الجيش الإسرائيلي بمهاجمة أكثر من 110 مجموعات إرهابية منذ بداية الحرب، فإن كلا الجانبين منخرطان بعمق في عمليات عسكرية مكثفة. وتظل إسرائيل في حالة تأهب قصوى، وتشير الأعمال الهجومية المستمرة التي يقوم بها حزب الله إلى مزيد من التصعيد. ونظراً لهذا التصعيد العسكري المستمر وعمليات حزب الله النشطة، يبدو من غير المحتمل أن يؤيد حزب الله مبادرة المنطقة العازلة التي تهدف إلى تهدئة التوترات مع إسرائيل. تشير اشتباكاتهم العسكرية العدوانية المستمرة إلى تفضيلهم للحفاظ على المستوى الحالي من الصراع.
  2. توقعات بموافقة مجلس الوزراء على تمديد ولاية عون وحزب الله والحزب الاشتراكي يمتنعان عن التصويت. من المقرر أن يبحث مجلس الوزراء اللبناني، خلال جلسته الجمعة، تمديد ولاية قائد الجيش العماد جوزاف عون. من المرجح أن تتم الموافقة على التمديد، مع توقع امتناع حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي عن التصويت. لكن هذه الموافقة قد تواجه طعوناً قانونية، مع مؤشرات على أن التيار الوطني الحر قد يستأنف القرار أمام مجلس شورى الدولة.

======================

📌في حال فوته على نفسك،

📰 الفينيق الباكر  13 ديسمبر 2023

📰الفينيق الباكر 12 ديسمبر 2023

🌍المنطقة 11 ديسمبر 2023

🌍إسرائيل

🌍إيران

🌍تركيا

🌍سوريا

✒️استمع إلى صوت الشعب الأحدث:

🔗بعد 7 تشرين الأول/أكتوبر، هل أصبح الأردن في مرمى طهران؟

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

======================

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top