ACLS

الفينيق الباكر 15 يناير، 2024

جدول المحتويات

Listen to this article

الحرس الثوري الإيراني يشن هجمات على القنصلية الأمريكية في أربيل، العراق وقواعد أمريكية في شمال شرق سوريا.

أهم العناوين:

  • الحرس الثوري الإيراني يهاجم القنصلية الأمريكية في أربيل، العراق، ويستهدف قواعد أمريكية في شمال شرق سوريا.
  • إيران وباكستان تنفذان مناورات بحرية مشتركة قرب مضيق هرمز.
  • إيران والحوثيون: المصالح الأمريكية والبريطانية أهداف مشروعة.
  • توقف مؤقت لنقل الغاز الطبيعي القطري عبر مضيق باب المندب.
  • ضربات تركيا في شمال شرق سورية: استراتيجية متعددة الأبعاد و تداعيات عميقة
  • طفل سوري يتعرض لتعذيب وحشي في تركيا: معاناة تتجاوز حدود الإنسانية.

=======================

★ العراق

  1. الحرس الثوري الإيراني يهاجم القنصلية الأمريكية في أربيل، العراق، ويستهدف قواعد أمريكية في شمال شرق سوريا. شهدت مدينة أربيل في شمال العراق انفجارات عنيفة اليوم بعد هجوم بالمسيرات في المحافظة. وقد أصيبت مناطق متعددة بستة انفجارات تمت باستخدام صواريخ بعيدة المدى. تم توجيه الهجوم نحو مقر القنصلية الأميركية الجديدة في الضاحية الشمالية لأربيل. فصائل عراقية مسلحة أعلنت مسؤوليتها عن ثلاث هجمات على قواعد عسكرية تحتفظ بحضور أميركي في سوريا والعراق. تأتي هذه الهجمات في إطار تصاعد التوترات الإقليمية جراء الحرب الإسرائيلية على غزة، وتعتبر معظم هذه الهجمات جزءًا من نشاط “المقاومة الإسلامية في العراق” المرتبطة بإيران. وقد سجلت واشنطن أكثر من 100 هجوم على قواتها في المنطقة منذ أكتوبر الماضي.
  2. السفيرة الأمريكية تبحث جهود العراق وكوردستان حول النفط والميزانية. السفيرة الأمريكية لدى العراق، إيلينا رومانوسكي، تناقش مع رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني جهود العراق وكوردستان المتعلقة بالنفط والميزانية. أشادت بالتعاون في حماية المصالح التجارية الأمريكية وأدانت باعتداءات مؤخرًا على بيرمام، معبرة عن دعمها للعراق وكوردستان في مواجهة هذه الهجمات الإرهابية.
  3. العراق يسعى لإيقاف الاقتراض الدولي وإعادة تقييم الديون. تخطط الحكومة العراقية لإيقاف الاقتراض الدولي الذي لا يفيد البلاد وتقييم الديون الخارجية التي بلغت 25 مليار دولار. تشكلت لجنة لحصر القروض وتحديد الجهات والمشاريع التي استفادت منها. الهدف هو تحسين الوضع المالي الدولي للعراق وإيقاف الديون التي لا تضيف قيمة للاقتصاد.

=======================

★ إيران

  1. إيران وباكستان تنفذان مناورات بحرية مشتركة قرب مضيق هرمز. في تطور لافت في الخليج الفارسي، انطلقت مناورات بحرية مشتركة بين إيران وباكستان بالقرب من مضيق هرمز الاستراتيجي. وصلت القافلة الباكستانية، والتي تضم السفينة الحربية مددغار وسفينة الأمن البحري زهوب، إلى ميناء بندر عباس الإيراني جنوبي البلاد للمشاركة في هذه المناورات. تهدف هذه التدريبات إلى تعزيز العلاقات السلمية ودعم التعاون في المجال التدريبي البحري بين البلدين. خلال هذا الحدث، أكد الأدميرال قادر وازيفه، قائد الأسطول الثاني الإيراني، على قدرة الدول الإقليمية على إدارة أمنها، معتبراً أن لا حاجة لوجود قوات عسكرية خارجية. في الوقت ذاته، عبر الأدميرال بلال، قائد الأسطول الباكستاني، عن قلقه إزاء الأوضاع في فلسطين، وخاصة في غزة، مشيراً إلى أهميتها بالنسبة للسلام الإقليمي. تُعد هذه العمليات المشتركة خطوة هامة في التعاون العسكري بين إيران وباكستان في منطقة حيوية لحركة الملاحة العالمية.
  2. الهند وإيران تعززان العلاقات: اتفاقيات جديدة بعد مكالمة بلينكن-جاي شانكار. عقب حوار بين وزير الشؤون الخارجية الهندي سوبرامانيام جاي شانكار ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، التقى جاي شانكار بوزير الطرق والتطوير الحضري الإيراني مهرداد بازرباشي في طهران. نتج عن هذا الاجتماع التزام متجدد بتطوير ميناء تشابهار، وهو عنصر حيوي في العلاقات الثنائية بين الهند وإيران. اتفق الوزيران على إتمام الصفقة القائمة بشأن تطوير الميناء واقترحا تشكيل لجنة نقل مشتركة لتعزيز التعاون واستخدام الممر النقلي الدولي شمال-جنوب (INSTC). أعرب جايشانكار عن استعداد الهند لإطلاق استثمارات جديدة في مجالات النقل والعبور في ميناء تشابهار ووجه دعوة إلى بازرباشي لزيارة الهند، مما يمثل تقدماً ملحوظاً في العلاقات بين الهند وإيران.
  3. تجارة إيران والاتحاد الأوروبي تتجاوز 3.7 مليار يورو خلال 10 أشهر. أفاد مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي “يوروستات” في تقريره الأخير بأن إيران و27 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي قامت بتبادل أكثر من 3.7 مليار يورو من المنتجات خلال العشرة أشهر الأولى من العام الماضي. تراجعت قيمة التجارة بنسبة 13% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، حيث بلغت 3.761 مليار يورو. ألمانيا كانت أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي في التجارة مع إيران، حيث بلغت حصتها 31% من إجمالي حجم التجارة بين إيران وأوروبا.
  4. الخلافة بعد وفاة خامنئي لن تكون سلسة. بعد حوالي 45 عامًا من حكم علي خامنئي في إيران، السؤال الأهم للكثيرين هو ماذا سيحدث بعد وفاته، هل سيكون الانتقال إلى الحكم سلسًا أم سيكون هناك تحولاً صعباً. هذا المقال يشير إلى أن الظروف بعد وفاة خامنئي ستكون مختلفة تمامًا عما كانت عليه بعد وفاة الخميني، ويتوقع تصاعد الصراعات السياسية والاجتماعية والأمنية في ظل غياب شخصيات مؤثرة تستطيع تسهيل عملية الانتقال إلى الحكم، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تصاعد التوتر والعنف داخل البلاد.

=======================

★ اليمن

  1. إيران والحوثيون: المصالح الأمريكية والبريطانية أهداف مشروعة. الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في مكالمة هاتفية مع رئيس المجلس السياسي لجماعة الحوثي، انتقد بشدة الأعمال الأمريكية ضد اليمن، وصفها بأنها تمثل عدوانية الولايات المتحدة وتناقضها مع مبادئ حقوق الإنسان. رئيسي أشار إلى أن الإجراءات الأمريكية ضد اليمن تلقى إدانة على الصعيد الدولي، خاصة بسبب دعم اليمن لفلسطين.  من جانبها، أكدت جماعة الحوثي للرئيس الإيراني على استمرارية موقفها الثابت في مواجهة إسرائيل. وعقب الهجمات الأخيرة، أصدرت جماعة الحوثي بياناً عبر مجلسها السياسي، أعلنت فيه أن المصالح الأمريكية والبريطانية أصبحت أهدافاً مشروعة لقواتها. هذا التهديد جاء رداً على ما وصفته الجماعة بـ”العدوان المباشر والمعلن” من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا على اليمن.
  2. إعتراض صاروخ كروز حوثي يستهدف حاملة طائرات أمريكية في البحر الأحمر. القيادة المركزية الأمريكية أعلنت فجر الاثنين أن الصاروخ تم إسقاطه دون أي خسائر. تلا ذلك إعلان وسائل الإعلام الحوثية عن مقتل 6 حوثيين و2 من حزب الله في قصف بالحديدة. مسؤول عسكري أمريكي نفى تنفيذ أي ضربات في اليمن، رغم التقارير التي أشارت إلى قصف قرب ميناء الحديدة. الصحف الحوثية أفادت بأن القصف أسفر عن تدمير منصة صاروخية وغرفة عمليات حوثية في مبنى الدفاع الساحلي بالمنطقة.
  3. لا تفاصيل محلية عن اختفاء جنديين أمريكيين في البحر الأحمر. سلطت الوسائل الإعلامية العربية على حالة القلق التي اندلعت بعد اختفاء جنديين من البحرية الأمريكية في خليج عدن أثناء مهمتهما في البحث عن سفينة تشتبه السلطات الأمريكية في نقلها لشحنة أسلحة إيرانية إلى اليمن. نقلت الصحف العربية حسب ما قالته الواشنطن بوست، أن الجندي الأول انزلق أثناء محاولته الصعود إلى سفينة تحمل أسلحة مشبوهة وسقط في المياه، وزميله قفز لمحاولة إنقاذه. تجري جهود بحث وإنقاذ في خليج عدن، مع الأمل في العثور على الجنديين. 

=======================

★ سوريا

  1. ضربات تركيا في شمال شرق سورية: استراتيجية متعددة الأبعاد و تداعيات عميقة. الضربات الجوية التركية في شمال شرق سورية تعكس استراتيجية معقدة تؤثر على الأبعاد العسكرية، الأمنية، الاقتصادية والمجتمعية. هذه الهجمات تهدف لتحقيق أهداف تكتيكية، تقويض البنية التحتية الاقتصادية، وزيادة التوترات الإقليمية. تدمير البنية التحتية يؤثر على النشاط الاقتصادي والحياة المعيشية، ويضر المنشآت المدنية والاجتماعية. تركيا تسعى لتقويض القوى المحلية، تأمين نفوذها الجيوسياسي، والسيطرة على الموارد الاستراتيجية. في تطور مقلق بشمال شرق سورية، شنت القوات التركية عمليات عسكرية واسعة النطاق، نفذت خلالها أكثر من 70 ضربة جوية، ما أسفر عن تأثيرات مدمرة على البنية التحتية وحياة المدنيين. هذه الضربات، التي تسببت في انقطاع الكهرباء في 2232 قرية، أدت إلى خروج العديد من المنشآت الخدمية الحيوية عن الخدمة، بما في ذلك الأفران، المطاحن، المستشفيات العامة، آبار المياه، ومحطات ضخ المياه. من بين الأهداف الرئيسية لهذه العمليات كانت المنشآت النفطية والغازية، حيث تعرضت لـ 53 ضربة تركية. تسببت هذه الضربات في حريق كبير بمعمل السويدية للغاز بريف الحسكة، وقصفت مصفاة النفط في كري بري بريف القحطانية، بالإضافة إلى محطات كهربائية عديدة التي تغذي آبار المياه. لم تقتصر الهجمات على المنشآت الصناعية فحسب، بل امتدت لتشمل البنية التحتية المدنية والأمنية. فقد استهدفت القوات التركية حاجزاً لقوى الأمن الداخلي في خزنة ومدرسة في قرية كرباوي بريف القامشلي، بالإضافة إلى عدد من المنازل السكنية في مختلف القرى بريف الحسكة. كما وثق المرصد السوري مقتل 3 عناصر من قوات النظام نتيجة استهداف مسيرة تركية مفرزة تابعة لشعبة المخابرات العسكرية في قرية ذبانة جنوب القامشلي. وتم أيضاً استهداف محطة كهرباء عامودا، مما أدى إلى خروجها عن الخدمة بشكل كامل. هذه الضربات التركية، التي خلفت خسائر جمة في البنية التحتية والممتلكات المدنية، تشكل تصعيداً خطيراً يهدد الاستقرار في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، أصيب عدد من الأشخاص، بمن فيهم أطفال، نتيجة القصف على مطحنة سينجق بريف عامودا وقرية سينجق، مما يؤكد على الأثر الكبير لهذه الهجمات على السكان المحليين. كما تشير العمليات إلى نهج ممنهج من قبل القوات التركية لاستهداف البنى التحتية والمرافق العامة التي تعود ملكيتها لأبناء الشعب السوري، مما يرتقي إلى مستوى جرائم الحرب. الضربات التركية لم تقتصر على الأهداف العسكرية فحسب، بل شملت أيضاً مواقع غير عسكرية، مثل محطات تحويل الكهرباء وشركة كهرباء وورشة تصليح سيارات في مدينة عين العرب، ومزارع الأبقار في قرية شيخ جوبان، وهذا يعكس استراتيجية تركية أوسع نطاقاً للضغط على المنطقة. 
  2. البنتاغون يرسل 1500 جندي إضافي لمحاربة “داعش” في سوريا والعراق. قررت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” إرسال 1500 جندي من لواء المشاة القتالي رقم 44 التابع للحرس الوطني التابع لجيش نيوجيرسي إلى سوريا والعراق كجزء من “عملية العزم الصلب” لمحاربة تنظيم “داعش”. وتم تكريم هؤلاء الجنود في حفل خاص وسيكون هذا الانتشار هو الأكبر من نوعه لجنود جيش نيوجيرسي منذ عام 2008.
  3. إنشاء شركة تأمين “سورية – إيرانية” وتصفير الجمارك يدخل حيز التنفيذ. كشفت الغرفة التجارية السورية الإيرانية عن إنشاء شركة تأمين مشتركة بين سوريا وإيران، إلى جانب تطبيق تصفير الجمارك بين البلدين، مما يشير إلى تعزيز العلاقات التجارية بينهما. تم اتفاق الدفع بالعملة المحلية وتعزيز التبادل التجاري، ومن المتوقع زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين في المستقبل القريب.

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. تصاعد العمليات الإسرائيلية وأزمات داخلية. لا تزال العمليات الإسرائيلية في مدينة خان يونس بقطاع غزة الجنوبي في اليوم 101 للصراع مع حماس في أوجها دون ملامح اقتراب توقف لإطلاق النار.  تمثلت العمليات في  الاستيلاء على معدات حربية من قيادة حماس. وتم استهداف منشآت تخزين أسلحة وبنية تحتية عسكرية أخرى. في الشمال، قتلت القوات الإسرائيلية خمسة عناصر من حماس وتعلن أن العدد الإجمالي من عناصر حماس الذين تم القضاء عليهم وصل لما يقارب 9000. على الصعيد الأخر، أطلقت حماس فيديو يظهر فيه ثلاثة من الرهائن الإسرائيليين الذين اختطفتهم في أكتوبر 7. الفيديو يظهرهم  يناشدون الحكومة الإسرائيلية للعمل على إطلاق سراحهم. أعلن المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، أبو عبيدة، عن عدم معرفته بمصير الرهائن الإسرائيليين الباقين في غزة، مشيراً إلى أن العديد منهم “ربما قتلوا“، واتهم إسرائيل بذلك. مجلس الحرب الإسرائيلي يعيش حالة توتر وخلافات داخلية بين أعضائه، مما يؤثر على تنفيذ استراتيجية الحرب في قطاع غزة. تشمل الخلافات تقسيم الموازنة وأولويات الحرب وإعادة المحتجزين والتعامل مع الضفة الغربية والعمال الفلسطينيين. الصراع بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن يوآف غالانت يلقى بظلاله على استراتيجية الحرب ويتسبب في صعوبة إدارة العمليات العسكرية. شهدت جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي مناقشة ميزانية العام 2024، وتضمنت تكاليف الحرب في قطاع غزة. انسحب عدد من الوزراء بسبب تصاعد التوترات مع وزير المالية بتسلئيل سموتريتش. وقام وزير التعليم يوآف كيش بمغادرة الجلسة بسبب النقاش الحاد مع وزير المالية. تمت مناقشة زيادة ضريبة القيمة المضافة وخفض تمويل الأحزاب الائتلافية. جهاز الشاباك الإسرائيلي كشف عن محاولات إيرانية للتجسس والتلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي لعائلات الرهائن المحتجزين في غزة، بهدف زرع الفتنة وتأجيج التوتر في المجتمع الإسرائيلي. العمليات تشمل تصوير منازل مسؤولين إسرائيليين ومحاولات تجنيد عملاء، مما يشير إلى استراتيجية إيران للنفوذ والتأثير. شنت القوات الإسرائيلية هجومًا على جامعة النجاح الوطنية في نابلس، حيث اعتقلت تسعة مشتبه بهم من خلية طلاب حماس. تم أيضًا اعتقال “العديد من المشتبه بهم” للتحقيق في هذه العملية المشتركة بين جيش الاحتلال وجهاز الشاباك. اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي تركيا بكونها “الذراع التنفيذية لحماس” بعد اعتقال الشرطة التركية لاعب كرة القدم الإسرائيلي ساغيف ييهيزكيل الذي أعرب عن تضامنه مع إسرائيل خلال مباراة في تركيا. تركيا اتهمت اللاعب بالتحريض على الكراهية وأيضا ناديه أعلن استبعاده. أخيرا، تفيد الصحف الاسرائيلية بأنباء عن هروب معظم قادة حماس العسكريين من بيروت خوفًا من اغتيالات إسرائيلية بعد مقتل نائب زعيم الحركة، صالح العاروري، في ضربة طائرة بدون طيار. وتم ترحيل مسؤولي حماس إلى سوريا وتركيا، فيما فر غازي حماد إلى قطر. تم اعتقال شقيقتي العاروري في الضفة الغربية.

=======================

★ لبنان

  1. نصر الله يؤكد على فشل إسرائيل في غزة ويحذر من استمرار الصراع في البحر الأحمر والجبهات الإقليمية. أكد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، في ذكرى مرور أسبوع على مقتل القيادي “وسام طويل” في غارة إسرائيلية على  فشل إسرائيل في تحقيق أهدافها في الحرب على غزة، مشيراً إلى أن هذا الفشل يتضمن عدم القدرة على القضاء على حركة حماس أو استعادة الأسرى الإسرائيليين، بالإضافة إلى تهجير أهل غزة واحتلال القطاع. تطرق نصر الله إلى الصمود الأسطوري لأهل غزة ومقاومتهم الشجاعة أمام القصف الإسرائيلي المستمر. فيما يتعلق بالتهديدات، أشار نصر الله إلى أن الجهود الأمريكية والغربية لإسكات الجبهات الداعمة لغزة قد فشلت، وأكد على استمرار الدعم والمساندة من قبل حزب الله والحوثيين في اليمن. وصف الضربات الأمريكية والبريطانية على الحوثيين في اليمن بأنها حماقة، مؤكدًا أن هذه الأعمال قد وضعت الملاحة في البحر الأحمر في خطر وأن استهداف السفن الإسرائيلية سيستمر.
  2. ظهور جماعات مسلحة جديدة في لبنان. التقرير المنشور في ‘العربية’ يسلط الضوء على ظهور جماعات مسلحة جديدة في الساحة بعد هجوم 7 أكتوبر، مثل “قوات الفجر” التابعة للجماعة الإسلامية التي أعلنت مسؤوليتها عن أربع عمليات ضد مواقع إسرائيلية، و”كتائب العز” التي أكدت على تنفيذ عملية تسلل في مزارع شبعا. العملية، التي تمت تحت جنح الظلام واستغلال الأحوال الجوية الضبابية، أدت إلى اشتباك مع دورية إسرائيلية ومقتل أربعة من المقاتلين حسب الإعلام الإسرائيلي. التقرير يشير إلى أن هذه الفوضى في تشكيل المنظمات المجهولة قد تصب في مصلحة حزب الله، وينقل عن الباحث مكرم رباح قوله إن أي عمل عسكري في الجنوب اللبناني يحتاج إلى موافقة حزب الله.

=======================

★ الخليج العربي

  1. توقف مؤقت لنقل الغاز الطبيعي القطري عبر مضيق باب المندب. أوقفت قطر نقل الغاز الطبيعي المسال عبر مضيق باب المندب بشكل مؤقت، وفقاً لـ”بلومبيرغ”. القرار جاء وسط تصاعد التوترات في البحر الأحمر نتيجة الهجمات الحوثية على السفن التجارية والرد الأمريكي البريطاني. يسلط هذا التوقف الضوء على المخاطر المتزايدة في المنطقة، والتي دفعت دولاً غربية إلى نشر بوارج وتشكيل تحالف لحماية الملاحة.
  2. تحالف عسكري بين السعودية، تركيا، وباكستان: خطوات نحو تعزيز القوة الدفاعية المشتركة. تسعى السعودية، تركيا، وباكستان إلى تطوير شراكة عسكرية متقدمة، معززين التعاون في الصناعات الدفاعية والتكنولوجيا. الاتفاقيات الموقعة تشمل توطين صناعة الطائرات المسيرة والأنظمة المرتبطة بها، وتصنيع ذخائر ومستشعرات بصرية. هذا التحالف يعكس رؤية مشتركة لتعزيز القدرات الدفاعية وتحقيق الاكتفاء الذاتي، مع تأكيد على العلاقات الأخوية والتاريخية بين الدول الثلاث.
  3. الضربات على الحوثيين تثير مخاوف من تداعيات على المنطقة والخليج. تثير الغارات الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا ضد الحوثيين في اليمن قلقاً متزايداً بين دول الخليج، وسط مخاوف من تصاعد الصراع وتأثيره على الأمن الإقليمي. هذا التحرك العسكري يأتي كرد فعل على هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، ويعكس التوتر المتصاعد في المنطقة، ما يضع دول الخليج في موقف حرج، خاصةً مع محاولاتها السعي نحو استقرار إقليمي يدعم خططها الاقتصادية والتنموية.
  4. وزير الخارجية السعودي يترأس وفد المملكة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي. وصل وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، إلى مدينة دافوس السويسرية لرئاسة وفد المملكة في اجتماع منتدى دافوس الاقتصادي العالمي 2024. سيناقش الوفد التحديات الإقليمية والدولية وسبل التعاون الدولي، بالإضافة إلى التقدم الحاصل في إطار رؤية السعودية 2030 والفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة.

=======================

★ مصر

  1. الصين تدعو إلى مؤتمر سلام دولي حول غزة خلال مؤتمر صحفي في القاهرة. وزير الخارجية الصيني وانغ يي دعا إلى مؤتمر سلام دولي لحل النزاع في غزة ووقف التصعيد. أكد على أهمية وقف إطلاق النار وتقديم المساعدات الإنسانية السريعة لمليوني فلسطيني يعيشون في ظروف صعبة. كما تعهدت الصين بتقديم مساعدات إنسانية طارئة للقطاع. تمت مناقشة هذه القضايا أثناء لقاء وزير الخارجية الصيني مع نظيره المصري في القاهرة.
  2. واردات الغاز الإسرائيلي إلى مصر تبلغ 900 مليون قدم مكعبة يوميًا مع تصديرها للأسواق العالمية. أفاد مسؤول حكومي أن مصر تستورد متوسطًا 900 مليون قدم مكعبة من الغاز الإسرائيلي يوميًا في يناير 2024، وتوجه هذه الكميات لإعادة التصدير بشكل رئيسي إلى أسواق خارجية وأوروبا. هذا يعيد مصر إلى دورها كمصدر عالمي للغاز المسال. توسع مصر في استقبال المزيد من واردات الغاز لزيادة صادراتها في العامين 2024-2025، وذلك بعد توقف الصادرات للاستهلاك المحلي.
  3. اتحاد علماء المسلمين يعتزم دخول غزة عبر معبر رفح بتنسيق مع مصر. أعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عزمه تشكيل وفد للتنسيق مع مصر لدخول قطاع غزة عبر معبر رفح. وأكد الاتحاد على ضرورة الضغط لحماية غزة والدفاع عن الفلسطينيين، فيما نفت مصر إغلاق معبر رفح واتهمت إسرائيل بعرقلة وصول المساعدات إلى القطاع.

=======================

★ تركيا

  1. تركيا تصعد عملياتها العسكرية في شمال العراق وسوريا رداً على هجمات المقاتلين الأكراد. أعلنت وزارة الدفاع التركية عن تدمير 29 هدفاً “إرهابياً” شمالي العراق وسوريا في عملية جوية، بينما ارتفع عدد الجنود الأتراك القتلى في شمال العراق إلى تسعة. هذه الغارات، التي شملت مخابئ وملاجئ ومنشآت نفطية، جاءت رداً على مقتل تسعة جنود أتراك خلال اشتباكات مع مقاتلين أكراد. وأشار البيان التركي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين والأصول التاريخية. كما أفاد التقرير بأن تركيا نفذت عملية خاصة في شمال العراق، أدت إلى مقتل فائق أيدن، المسؤول عن تجنيد عناصر لصالح حزب العمال الكردستاني PKK في أوروبا. أعلن جهاز الاستخبارات التركية تحييد قيادية في تنظيم “بي كي كي” تدعى حوليا مرجان في منطقة متينا بالتعاون مع القوات المسلحة التركية في العراق. تركيا تستمر في مكافحة تنظيم “بي كي كي” النشط في عدة دول بالمنطقة.
  1. طفل سوري يتعرض لتعذيب وحشي في تركيا: معاناة تتجاوز حدود الإنسانية. في حادثة تعكس حالة من العنف والتحيز ضد اللاجئين السوريين في تركيا، وتسلط الضوء على الحاجة الماسة لتوفير حماية لهذه الفئة المعرضة لأعمال وحشية وغير إنسانية، انتشرت قصة مروعة من ولاية غازي عنتاب جنوب تركيا. الطفل السوري اللاجئ، أحمد زينب، البالغ من العمر 14 عامًا، تعرض لتعذيب وحشي على يد مجموعة من الشبان الأتراك. بدأت الحادثة بلعبة كرة قدم تحولت إلى جدال بين أحمد وأطفال أتراك، مما أدى إلى اختطافه وتعرضه لعنف شديد. تضمنت وسائل التعذيب ضربه بأدوات معدنية، نتف شعره ووضعه في فمه، ومحاولات خنقه، إضافة إلى حرق لسانه وأجزاء من جسده بالسجائر. الخاطفون ظنوا أن أحمد قد فارق الحياة وتركوه على قارعة الطريق. أُلقي القبض على اثنين من المعتدين، ولا يزال البحث جاريًا عن الآخرين. أثارت الواقعة استياءً واسعًا بين الناشطين الأتراك والسوريين، وأصبح وسم “أحمد نجا من الموت” من الوسوم الأكثر تداولًا في تركيا، مطالبين بإنهاء الاعتداءات على اللاجئين السوريين ومحاسبة المعتدين بحزم.
  1. تركيا تخطط نظام لمراقبة حركة الملاحة في شمال قبرص. أعلن وزير النقل والبنية التحتية التركي، عبد القادر أورال أوغلو، عن خطة لإنشاء “نظام خدمات حركة المرور البحري” في شمال قبرص التركية. سيتيح هذا النظام مراقبة الأنشطة البحرية وحماية مصالح تركيا في البحر الأبيض المتوسط. النظام سيشمل مراقبة الحركة الملاحية وإرسال تحذيرات في حالة حدوث حوادث بحرية أو تسرب نفطي. الخطة تستهدف تعزيز تواجد تركيا في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة:

📰 الفينيق الباكر 12 يناير، 2024

📰 الفينيق الباكر 11 يناير، 2024

📰 الفينيق الباكر 10-1-2024

📰 الفينيق الباكر 9-1-2024

🌍 المنطقة 8 يناير, 2024

=======================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: