ACLS

الفينيق الباكر 16 & 17 يناير، 2024

جدول المحتويات

عمليات تركيا العسكرية في شمال شرق سوريا: طريق نحو الدمار وسقوط ضحايا مدنيين.

العناوين الرئيسية:

  • عملية إيران العسكرية في أربيل: استعراض للقوة يخفي خلفه الخوف ويسفر عن مأساة إنسانية.
  • عمليات تركيا العسكرية في شمال شرق سوريا: طريق نحو الدمار وسقوط ضحايا مدنيين.
  • تصاعد التوتر في البحر الأحمر وتداعياته على الأمن البحري والاستقرار الاقتصادي العالمي.
  • إسرائيل تختتم مرحلة عسكرية مكثفة، وحماس تشن هجوماً صاروخياً كبيراً.
  • القفزة نحو المستقبل في السعودية: استاد الأمير محمد بن سلمان يفتح أبواب عصر جديد من البهجة والتقدم.

=======================

★ العراق

1- العملية العسكرية الإيرانية في أربيل: استعراض قوة يخفي خلفه خوفًا ويسفر عن مأساة إنسانية. إيران تستخدم صواريخ “خيبر شكن” بمدى يصل إلى حوالي 1200 كيلومتر وطائرات مسيرة في استعراض للقوة وسط تصاعد التوترات الإقليمية، حسب تقارير وسائل الإعلام العربية. هذه الهجمات أوقفت مؤقتًا حركة الملاحة الجوية. جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق أحبط محاولة هجوم بثلاث طائرات مسيرة مفخخة على مطار أربيل الدولي. المتحدث باسم الوزارة الإيرانية أدعى التزام إيران بالسلام والاستقرار الإقليمي وسيادة الدول، مشيرًا إلى استعدادها للدفاع عن أمنها الوطني ومعاقبة المجرمين. الحرس الثوري الإيراني اعترف بمسؤوليته عن الهجمات كرد على هجمات سابقة واغتيال قادة المقاومة في سوريا ولبنان. محمد صالح صادقيان من المركز العربي للدراسات الإيرانية بين أن الهجوم استهدف بيت تاجر كردي عراقي بسبب معلومات استخباراتية متعلقة بمقتل الموسوي والعاروري. الحرس الثوري أعلن مسؤوليته عن الهجوم، مؤكدًا استهداف مراكز تجسس للموساد الإسرائيلي. الخارجية العراقية استدعت القائم بالأعمال الإيراني في بغداد، مدينةً الهجمات على كردستان ومعلنة عن اتخاذ إجراءات قانونية. مجلس أمن كردستان استنكر الهجوم الإيراني على أربيل ونفى مزاعم إيران حول استهداف مقر للموساد، مؤكدًا أن الهجوم كان على منزل رجل أعمال، يشرو دزيي وعائلته. رجل إيراني اُعتقل في أربيل بتهمة التجسس وتم تسليمه للسلطات الأمنية. القصف الصاروخي الإيراني على أربيل أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة آخرين، بمن فيهم طفلة بعمر عام واحد.

=======================

★ اليمن

2-تصاعد التوتر في البحر الأحمر وتأثيراته الأمنية والاقتصادية. الوضع في منطقة البحر الأحمر يشهد تصاعدًا مستمرًا في الهجمات الحوثية ضد السفن التجارية، مما يثير قلقًا متزايدًا حول الأمن البحري وتأثيره على الاستقرار الاقتصادي العالمي. الهجمات، التي تضمنت استخدام صواريخ باليستية مضادة للسفن، أدت إلى تعليق 19 شركة شحن لعملياتها عبر قناة السويس، وأجبرت شركة الشحن اليابانية نيبون يوسن على إيقاف رحلاتها في البحر الأحمر. في تطور حديث، أعلنت القيادة العسكرية الأمريكية أنها ضبطت في 11 يناير 2024 أسلحة إيرانية متقدمة متجهة إلى الحوثيين. تمكنت القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأمريكية من ضبط قارب ينقل أسلحة إيرانية متقدمة إلى الحوثيين بالقرب من السواحل الصومالية في المياه الدولية لبحر العرب. العملية نُفذت بواسطة فريق من القوات الخاصة البحرية الأمريكي بدعم من طائرات مروحية وطائرات بدون طيار من على متن السفينة USS LEWIS B PULLER (ESB 3). الأسلحة المضبوطة تشمل مكونات لصواريخ باليستية متوسطة المدى وصواريخ كروز مضادة للسفن، بالإضافة إلى مكونات مرتبطة بأنظمة الدفاع الجوي. بتاريخ 15 يناير 2024، في الساعة 2:00 مساءً بتوقيت صنعاء، رصدت القوات الأمريكية إطلاق صاروخ باليستي مضاد للسفن من قبل الحوثيين نحو ممرات الشحن التجاري في البحر الأحمر الجنوبي. الصاروخ فشل في مهمته وسقط على الأراضي اليمنية دون وقوع إصابات أو أضرار. في الساعة 4:00 مساءً من نفس اليوم، أطلق الحوثيون، المدعومين من إيران، صاروخًا باليستيًا مضادًا للسفن من مناطق تحت سيطرتهم في اليمن، مستهدفين السفينة M/V Gibraltar Eagle، وهي سفينة حاويات ترفع علم جزر المارشال وتُشغل من قبل الولايات المتحدة. السفينة لم تبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار جسيمة وتواصل رحلتها. في تاريخ 16 يناير 2024، الساعة 4:15 صباحًا بتوقيت صنعاء، نفذت القوات الأمريكية ضربات ضد الحوثيين، مدمرة أربعة صواريخ باليستية مضادة للسفن كانت جاهزة للإطلاق من مناطق تحت سيطرة الحوثيين في اليمن. في الساعة 1:45 مساءً، أطلق المتمردون الحوثيون صاروخًا باليستيًا مضادًا للسفن من مناطق تحت سيطرتهم في اليمن إلى ممرات الشحن الدولية في البحر الأحمر الجنوبي. أصاب الصاروخ السفينة M/V Zografia، وهي ناقلة جافة ترفع علم مالطا، لكنها بقيت صالحة للإبحار وواصلت عبورها في البحر الأحمر. لم يُبلغ عن وقوع إصابات. تزايد هذه الهجمات الحوثية في المضيق البحري وبحر العرب يؤدي إلى تعقيد حركة الشحن الدولية. نتيجة لذلك، علقت 19 شركة شحن عملياتها عبر قناة السويس، وتوقفت شركة الشحن اليابانية نيبون يوسن عن رحلاتها في البحر الأحمر، مما يبرز التأثير الكبير للهجمات على النقل البحري الدولي والأمن البحري. أدى استمرار الهجمات إلى إجبار السفن على اتخاذ طرق بديلة، مثل رأس الرجاء الصالح، ما يعكس التحديات اللوجستية الناتجة عن التهديدات الأمنية. هذا الوضع يبرز الحاجة إلى مناقشة تدابير ردعية في المحافل الدولية. يتم حاليًا نقاش الوضع في اليمن وأنشطة الحوثيين في جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي، بمشاركة مبعوث الأمم المتحدة ومسؤولين آخرين. النقاش يركز على الهجمات الحوثية والردود العسكرية في البحر الأحمر، والتدابير الردعية المقترحة ضد أنشطة الحوثيين في المياه الدولية. تشكل هذه الأحداث تحديًا متزايدًا للأمن البحري وتؤثر على الاستقرار الاقتصادي العالمي، مما يدعو إلى ضرورة استجابة دولية فعالة ومنسقة لتعزيز الأمن والسلام في المنطقة. 

=======================

★ سوريا

3-تصاعد العمليات العسكرية التركية في شمال وشرق سوريا يؤدي إلى دمار واسع وإصابات مدنية. خلال الـ72 ساعة الماضية، شنت تركيا قصفاً جوياً وبرياً على 80 موقعاً في شمال وشرق سوريا، مستهدفة البنية التحتية ومؤسسات خدمية واقتصادية. أسفرت الهجمات عن إصابة 7 مدنيين، بينهم امرأة وطفلان. قامت القوات التركية بقصف سبع قرى على خط التماس في منبج، شمالي سوريا، باستخدام الأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون. وأعلن مجلس منبج العسكري عن تجديد القصف الذي طال القرى الواقعة في مناطق شمالية وغربية مأهولة بالسكان. في خطوة نادرة، قامت وكالة الأنباء الرسمية التابعة لحكومة الأسد بنشر تقارير عن الهجمات التركية. وذكرت الوكالة أن الهجمات تسببت في تعطيل منشأة السويدية بالكامل وقطع الكهرباء والمياه عن مناطق واسعة في محافظة الجزيرة. يُذكر أن الهجمات التركية استهدفت بشكل رئيسي المؤسسات الخدمية في المنطقة، ووصفت الدولة التركية بأنها دولة محتلة. منذ الجمعة الماضية، شنت القوات التركية عدة ضربات في شمال شرق سورية، أدت إلى تدمير البنية التحتية في المنطقة. من بين الأهداف التي تم استهدافها:

  • حريق كبير في معمل السويدية للغاز بريف الحسكة نتيجة استهدافه بصواريخ من المسيرات التركية.
  • انقطاع مياه الشرب عن كامل مدن وقرى وبلدات شمال الحسكة بسبب استهداف محطات كهربائية تغذي آبار المياه.
  • قصف مصفاة النفط في كري بري بريف القحطانية ومحطة عودا.
  • استهداف محطة توليد الكهرباء في قحطانية بغارة مباشرة، مما أدى إلى خروجها عن الخدمة.
  • استهداف حاجز لقوى الأمن الداخلي في خزنة ومدرسة سواقة في قرية كرباوي بريف القامشلي.
  • محطة عودة للنفط ومحطة نفط في كري بري ريف القحطانية، ومحطة كهرباء في القحطانية.
  • قصف المدفعية التركية لقرى حرملة وكسرات وحاج موسى.
  • قصف مطحنة سنجق بريف عامودا، مما أدى إلى إصابة شخصين.
  • قصف مفرزة تابعة لشعبة المخابرات العسكرية في قرية ذبانة جنوب القامشلي، مما أسفر عن مقتل 3 عناصر من قوات النظام.
  • قصف مطحنة أهلية في قرية سينجق جنوب عامودا، مما أدى إلى إصابة طفل.
  • استهداف منازل المواطنين في عدة قرى بريف الحسكة.
  • قصف محطة تحويل كهرباء في القامشلي وبالقرب من دوار تمثال باسل.
  • استهداف شركة كهرباء وورشة تصليح سيارات في مدينة عين العرب ومزارع الأبقار في قرية شيخ جوبان.

في ظل استمرار الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا، أصبحت مطحنة الخيرات، ثاني أكبر مطحنة قمح في المنطقة، خارجة عن الخدمة. تستهدف القوات التركية بشكل متعمد المنشآت الحيوية والبنية التحتية، مما يؤدي إلى تعطيل الخدمات الأساسية ويهدد بتجويع السكان. المطحنة، التي تلعب دورًا حيويًا في إنتاج الطحين وتأمين الخبز للعديد من العائلات، تكبدت أضرارًا تقدر بحوالي 750 مليون ليرة سورية، ومن المتوقع توقف العمل بها لمدة شهر على الأقل لإجراء الإصلاحات. 

في تصعيد آخر، شنت القوات التركية هجومًا على محطة السويدية الوطنية للطاقة في سوريا للمرة الرابعة منذ أكتوبر 2022، ما أدى إلى خروج المحطة بأكملها عن الخدمة. تُعد محطة السويدية مصدرًا حيويًا لتوليد الكهرباء وتأمين الغاز للسكان في مناطق شمال وشرق سوريا، ويُعتبر الاستهداف المتكرر لها جريمة حرب وانتهاكًا للقانون الدولي. تكلفة إصلاح الأضرار الناجمة عن الهجمات السابقة تُقدر بملايين الدولارات. في حادثة مؤثرة، استشهدت بيريفان محمد، البالغة من العمر 33 عامًا، في قصف طائرة تركية استهدف مطبعة سيماف في القامشلي. بيريفان، التي كانت تعمل في المطبعة كأمين مستودع ومحاسبة، كانت معروفة بأخلاقها الحميدة وتفانيها في العمل. رغم التوترات اليومية في منطقة القامشلي، كانت بيريفان ملتزمة بسلامة عائلتها. الهجوم الذي أودى بحياتها أسفر أيضًا عن مقتل خمسة آخرين وإصابة العديد، مما يبرز حدة التصعيد العسكري في المنطقة.

4- العمليات العسكرية الإيرانية في سوريا: تصعيد وتأثيرات إقليمية. في سياق تطورات الوضع الأمني في سوريا، نفذت قوات الحرس الثوري الإيراني عمليات إطلاق صواريخ بعيدة المدى على عدة أهداف داخل الأراضي السورية. وفقاً للبيانات الرسمية الإيرانية، كان الهدف من هذه الضربات هو مواقع لتنظيم “داعش” كرد على هجمات سابقة. ومع ذلك، أفادت تقارير أخرى بأن الضربات أسفرت عن إصابات في منشأة طبية بريف إدلب، مما يثير تساؤلات حول دقة الأهداف المعلنة. وردت أنباء تفيد بأن إسرائيل أطلقت صواريخ باتجاه سوريا الليلة الماضية، حيث تمكنت الدفاعات الجوية السورية من التصدي لهذه الصواريخ وفقاً لمصادر النظام السوري. لكن، لم يتم العثور على أي تأكيدات لهذه الأنباء في وسائل الإعلام العالمية، الإقليمية، أو المحلية المتخصصة بنقل الأخبار مباشرة عن أي قصف يحدث في شمال شرق سوريا. المرصد السوري، الذي أعلن في البداية أن القصف كان إسرائيلياً، عاد ليصحح المعلومة مشيراً إلى أن الصواريخ كانت مجهولة المصدر. بالإضافة إلى ذلك، أشار بعض الخبراء إلى احتمالية أن تكون الصواريخ إيرانية.
في أعقاب هذه العمليات، اتخذت القوات الأمريكية المتمركزة في المنطقة تدابير أمنية مشددة، بما في ذلك إزالة العلم الأمريكي من إحدى القواعد المحتمل استهدافها. يبرز هذا التطور كمؤشر على التصعيد المتزايد في التوترات بين إيران والقوى العسكرية الأخرى الفاعلة في المنطقة. ويضاف إلى هذا المشهد نشر روسيا لتعزيزات عسكرية في شمال دير الزور، ما يعقد الديناميكيات العسكرية الإقليمية ويؤثر على التوازنات الحالية. تعد هذه الهجمات الإيرانية دلالة واضحة على استعداد طهران للتصعيد العسكري، ولها تأثيرات سياسية مهمة تجاه أطراف النزاع في المنطقة. كما تعكس هذه الأحداث تأثيراً مباشراً على العلاقات الدولية، خصوصاً بين إيران والدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة، وتسلط الضوء على التحديات الأمنية والسياسية في الشرق الأوسط. 

تحليل السيناريوهات المحتملة للضربات العسكرية الإيرانية:  في محادثة مع برنامج Data Analyst في الذكاء الاصطناعي حول السيناريوهات المحتملة للعمليات العسكرية الإيرانية، اعتبر المحلل أنه مجالا متغيرا ومعقدا، يعتمد على عدة عوامل متداخلة. واستعرض السيناريوهات التالية: 

  • استمرار الضربات الصاروخية الإيرانية: قد تستمر إيران في استخدام الضربات الصاروخية كوسيلة لممارسة الضغط السياسي والعسكري، خصوصاً إذا شعرت بتهديد مباشر لمصالحها.
  • تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة: الأعمال العسكرية الإيرانية يمكن أن تؤدي إلى زيادة التوترات مع القوات الأمريكية في المنطقة، مما يرفع احتمالية وقوع اشتباكات.
  • تأجيج النزاعات المحلية: يمكن للضربات الإيرانية أن تؤدي إلى تصعيد النزاعات في سوريا، خاصة بين الفصائل المسلحة المختلفة.
  • الرد الإسرائيلي: إسرائيل، التي تشعر بالقلق من النفوذ الإيراني في سوريا، قد تزيد من تدخلها العسكري رداً على الأنشطة الإيرانية.
  • تدخلات دولية أخرى: قد تجبر التطورات القوى الإقليمية والدولية على التدخل أو تعديل سياساتها استجابةً للمستجدات. 

وأكد الذكاء الاصطناعي المختص في تحليل المعلومات Data Analyst أنه من الضروري التأكيد على أن هذه التوقعات هي نتاج تحليل الظروف الراهنة والماضية، وتبقى مفتوحة للتغيير تبعاً لتطور الأحداث. الوضع في الشرق الأوسط يتسم بالتعقيد والتغير المستمر، وأي تغيير طفيف في المتغيرات يمكن أن يؤدي إلى تحولات كبيرة في هذه السيناريوهات.

5- القصف الروسي يستهدف إدلب ويسفر عن سقوط ضحايا. في تطور ملحوظ، شهدت مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، قصفًا صاروخيًا من قوات النظام السوري، أدى إلى مقتل مدني وإصابة 8 آخرين بجروح، من بينهم طفلتان وامرأة. وفقًا لمؤسسة الدفاع المدني السوري الخوذ البيضاء، فإن القصف استهدف الأحياء السكنية ومواقع قرب مساجد ومرافق طبية، مما يشير إلى تكتيكات تستهدف البنية التحتية المدنية. 

=======================

★ تركيا

6- عودة التوترات في العلاقات التركية، الأمريكية، والإسرائيلية. وفقًا لتقرير صحيفة “حرييت” التركية، تستمر الولايات المتحدة وإسرائيل في تحريض الكردستاني ضد تركيا. تؤكد تركيا على عدم تغيير استراتيجيتها العسكرية في شمال العراق، مع التركيز على مواصلة العمليات ضد الحزب العمالي الكردستاني وداعش. تشير المصادر إلى أن تركيا، تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، تتحرك نحو مزيد من الاستقلالية عن الولايات المتحدة وتعزيز قوتها كلاعب مهم في الساحة العالمية. التحليلات، بما في ذلك تلك المنشورة في مجلة فورين أفيرز،  تبرز الدور المتزايد لتركيا في التحديات العالمية، خاصة في مجالات التكنولوجيا العسكرية وصناعة الدفاع. تلعب المركبات الجوية بدون طيار التركية دورًا حاسمًا في صناعة الدفاع، مما يعزز مكانة تركيا كمنافس تكنولوجي على المستوى العالمي. شركة CTech التركية، المتخصصة في تقنيات الاتصالات والأمن السيبراني، تلقت عرضًا من حلف الناتو لشراء منتجات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية. هذا يعكس الاعتراف بالتقدم التكنولوجي التركي، خاصة في ظل نجاح منصات مثل ANKA-S، TB-2، وANKA-3 في تعزيز قدرات الدفاع التركية. يشير المدير العام للشركة، جنيد فرات، إلى أهمية إنتاج هذه الأنظمة بواسطة الموارد المحلية والوطنية. الشركة تركز بشكل خاص على تقنيات الاتصالات وأمن المعلومات، مع التركيز الكبير على الأمن السيبراني في العروض الخاصة بها. 

7- تركيا تصعد عملياتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في حملة عبر الحدود.  تشن القوات التركية حملة عسكرية مكثفة ضد مواقع حزب العمال الكردستاني (PKK) ووحدات حماية الشعب (YPG) في العراق وسوريا، وفقاً لتقارير الإعلام التركي. تضمنت العمليات الأخيرة تدمير 23 هدفاً، بما في ذلك ملاجئ، كهوف ومستودعات ذخائر. أعلنت تركيا عن القضاء على 78 مقاتلاً، من بينهم قياديون، خلال عمليات جوية استمرت لخمسة أيام. تؤكد تركيا أن هذه العمليات تأتي في سياق الدفاع عن النفس، مستندة إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة. الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شدد على أن العمليات ستستمر حتى تأمين المناطق الجبلية في شمال العراق، مع التأكيد على عدم السماح بأي هجمات على الأراضي التركية. 

في السياق الداخلي، أعلن وزير الداخلية التركي عن اعتقال 165 مشتبهًا بهم في عمليات موسعة ضد PKK في 28 محافظة تركية.  في ولاية إزمير، تم اعتقال 15 شخصاً من أصل 19 في إطار هذه الحملات، حيث وجهت لهم تهم تتعلق بمعارضة قانون منع تمويل الإرهاب والدعاية لتنظيم إرهابي. كما تم الإعلان عن اعتقال 20 عضواً من “شبكة النساء” التابعة للجماعة في إسطنبول، مع توجيه اتهامات تتعلق بالمساعدة في أنشطة الجماعة ونشر دعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي. تركيا تستهدف أيضاً الأنشطة الدعائية لـ YPG/PKK في الغرب، متهمة البريطاني مارك كامبل بنشر دعاية للجماعة وتجنيد الشبان. البرلمان التركي دعا نظراءه العالميين والمنظمات الدولية لاتخاذ موقف ضد الأعمال الإرهابية التي تستهدف تركيا.تؤكد تركيا على استمرار جهودها في مكافحة “داعش”، خاصة بعد الهجمات التي وقعت داخل البلاد وأسفرت عن وقوع ضحايا. تعكس هذه العمليات التزام تركيا بالأمن الإقليمي وتصميمها على مواجهة التحديات الأمنية على حدودها وداخل أراضيها.

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

8- إسرائيل تختم مرحلة عسكرية مكثفة، وحماس تشن هجومًا كبيرًا بالصواريخ. مع تقديم وزير الدفاع الإسرائيلي غانتس خطة حرب للحكومة لثلاثة أشهر قادمة، انتهت المرحلة العسكرية الشديدة في شمال غزة، وتقترب العمليات من الانتهاء في خان يونس. وجاء الإعلان عن هزيمة حماس في شمال القطاع مصحوبًا بتقليل العمليات هناك، لكن الجنود الإسرائيليين ما زالوا يكتشفون ويدمرون المواقع المتبقية لحماس. أفادت المقاومة الفلسطينية بمواجهة توغلات إسرائيلية في شمال قطاع غزة، كما أفادت قناة الجزيرة. في اليوم 103 من النزاع، يبرز التقارير معارك عنيفة في خان يونس، مؤكدة الاشتباكات المستمرة وتصاعد العنف. لفت التقرير الانتباه إلى مفاجأة للأمريكيين والإسرائيليين بشأن شبكة الأنفاق التي تستخدمها قوات حماس. تشير تقارير الجزيرة إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين المقاومة وجيش الاحتلال في خان يونس، مع التركيز على منع تقدم الجيش نحو مستشفى ناصر وسط القصف المدفعي الإسرائيلي. في هذه الأثناء، أعلنت الصحف الإسرائيلية اكتشاف مئة موقع للصواريخ وستين صاروخًا جاهزًا للإطلاق في بيت لاهيا بالقرب من الحدود الإسرائيلية. شنت جماعات فلسطينية في غزة أكثر من 50 صاروخًا على جنوب إسرائيل يوم الثلاثاء في إحدى أكبر الهجمات الأخيرة. استهدفت هذه الصواريخ بشكل رئيسي مدينة نتيفوت الجنوبية، مما أدى إلى إطلاق صفارات الإنذار في المدينة والمناطق المحيطة بها. سقط على الأقل صاروخ واحد في المدينة، مما أسفر عن تدمير واجهة متجر وأضرار أخرى، دون تقارير عن وقوع إصابات. تقدم هذه التحديثات رؤية شاملة تكتيكات واستراتيجيات العمليات العسكرية، مع التأكيد على تعقيد الوضع المتزايد في غزة بسبب استمرار الاشتباكات والقصف، وتسليط الضوء على تصاعد التوترات في هذا النزاع المستمر. في صباح الأربعاء بتوقيت اسرائيل، أفادت قناة الجزيرة أن القوات الإسرائيلية اقتحمت صباح اليوم الأربعاء مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وجاء ذلك بعد تنفيذ قوات الاحتلال سلسلة من الاقتحامات بالضفة، شملت منطقة رأس الجورة، دير بحة، الجلدة بمدينة الخليل، حي كفر سابا بلدتي عزون وكفر ثلث في قلقيلية.

=======================

★ لبنان

9- التصعيد مستمر بين “حزب الله” وإسرائيل جنوباً… قصف متبادل وخروقات نوعية.  يشهد الجنوب اللبناني تصعيدًا مستمرًا في التوتر بين إسرائيل وحزب الله، حيث تبادل الطرفان القصف الصاروخي وارتكاب خروقات برية ملفتة. أدت الأحداث إلى إطلاق صواريخ من لبنان نحو إسرائيل وشن غارات جوية إسرائيلية على مناطق في جنوب لبنان. تضمنت العمليات العسكرية عملية نُفذت داخل إسرائيل وأخرى قامت بها القوات الخاصة الإسرائيلية في لبنان، ما أدى إلى تصاعد الأعمال العسكرية والاشتباكات. صرح الجنرال ماجور أوري جوردين، قائد القوات الشمالية في الجيش الإسرائيلي، بأن الجيش أكثر استعدادًا من أي وقت مضى، حتى اللحظة إذا اقتضت الضرورة للتعامل مع تصاعد العنف المحتمل على الحدود اللبنانية. كما أكد على استمرار الجيش في تعزيز جاهزيته وإجراء تقييمات للمستقبل. عرضت قناة الحدث على يوتيوب فيديو بعنوان “الجيش الإسرائيلي يجري مناورة تحاكي هجوماً على لبنان”. يتناول الفيديو مناورة أجراها الجيش الإسرائيلي لمحاكاة هجوم على لبنان، مع نشر عشرات الآلاف من الجنود على الحدود الشمالية. للأسف، تم تعطيل الترجمة لهذا الفيديو من قِبل الناشر، مما يحول دون توفير ملخص مفصل لمحتواه. أعلنت القوات الدفاع الإسرائيلية (IDF) عن توسيع نطاق عملياتها ضد “حزب الله” في جنوب لبنان، من خلال تنفيذ عمليات عسكرية متنوعة تتضمن هجمات جوية ومدفعية. شملت هذه العمليات أيضًا تنفيذ مهمات خاصة داخل لبنان بهدف القضاء على تهديدات إرهابية في منطقة إيتا الشعب. وفي إطار التصعيد المستمر، قامت طائرات الجيش الإسرائيلي بمهاجمة منظومة الصواريخ المضادة للدبابات التابعة لـ”حزب الله”. يأتي هذا التصعيد عقب هجوم “حزب الله” على موقع دفاع جوي إسرائيلي بارز ومقر القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي.

=======================

★ إيران

10- تصاعد التوترات الإقليمية: روسيا وإيران يجرون محادثات، في حين يستهدف الحرس الثوري بلوشستان في باكستان. في تطور يشير إلى تصاعد التوترات الإقليمية، قام الحرس الثوري الإيراني بشن هجوم بالصواريخ استهدف معسكرات جماعة جيش العدل البلوشية في باكستان. أدى الهجوم إلى احتجاجات من قبل المعارضة البلوشية وتضرر العديد من المنازل السكنية، مما أثار غضبًا واسعًا في باكستان. ردت الحكومة الباكستانية بتصعيد اللامبالاة الشديدة تجاه الانتهاك الإيراني لمجالها الجوي، وأدت التظاهرات أمام وزارة الخارجية الإيرانية إلى تصاعد التوترات. يثير الهجوم مخاوف من تفاقم التوتر في المنطقة، وخاصة بعد هجمات سابقة على مراكز الشرطة في كل من بلوشستان الإيرانية والباكستانية. خلال تلك التطورات الإقليمية السريعة، أجرى وزراء الخارجية والدفاع الروس محادثات هاتفية مع نظرائهم الإيرانيين، حيث تمت مناقشة مجموعة من المواضيع، بما في ذلك التطورات في اليمن. على الرغم من التعاون بينهما، نشأت توترات بسبب تغيير مواقف موسكو في الشرق الأوسط. شددت كلا البلدين على احترامهم المتبادل لسلامة الأراضي، مؤكدين التزامهم بالمبادئ الأساسية في علاقتهم الثنائية.

11- فضيحة فساد تطال أعضاء في الحرس الثوري الإيراني: استلام رشاوى ضخمة من قبل محققين في السجون.
تكشف “إيران إنترناشونال” عن فضيحة فساد كبرى في إيران، حيث استلم محققون في السجون التابعين للحرس الثوري الإيراني رشاوى ضخمة. الوثائق المكشوفة في فضيحة الفساد تشير إلى أن الرشاوى الضخمة التي دُفعت لمحققي السجون التابعين لمنظمة المخابرات في الحرس الثوري الإيراني كانت على الأرجح بهدف التأثير على نتائج التحقيقات في قضايا الفساد الكبيرة أو لتجنب العقوبات والمحاكمات. تظهر وثائق المحكمة تورط سبعة أعضاء من المنظمة، بما في ذلك محمد مهدي بادي، نائب محقق المنظمة، الذي قبل مبالغ مالية كبيرة من عدة أشخاص. بين المتورطين أيضًا إسماعيل خليل زاده، الرئيس السابق لنادي استقلال طهران، وهادي درويشوند، مالك مصفاة كرمانشاه، مما يبرز تورط شخصيات مرتبطة بالنظام والصناعة في شبكة الفساد. 

=======================

★ الخليج العربي

12- المملكة العربية السعودية تفتتح عصراً جديداً في الترفيه والرياضة بإطلاق استاد الأمير محمد بن سلمان الفريد في القدية. تبرز السعودية التزامها بالتنمية الاقتصادية والابتكار من خلال هذا المشروع المستقبلي الذي يعكس توجهها نحو تعزيز الاقتصاد والترفيه والرياضة. الاستاد، المصمم بشكل غير مسبوق من قبل شركة Populous العالمية، يقع على قمة جبل طويق ويتميز بسقف قابل للفتح وجدار LED، مما يسمح بتنوع الفعاليات. تم تجهيز الاستاد بتقنيات متقدمة للتحكم المناخي ويضم منطقة بحيرة تبريد تحت الاستاد لتقليل استهلاك الطاقة، موافقة لمعايير LEED للتصميم المستدام. هذا يساهم في تحقيق رؤية 2030 للمملكة، التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل وخلق فرص عمل. مدينة القدية نفسها، التي تطمح لتكون رائدة عالميًا في الترفيه والرياضة والثقافة، تعزز اقتصاد الرياض وتحسن جودة الحياة. المدينة، التي تبعد 40 دقيقة من وسط الرياض، ستحتوي على 60 ألف مبنى وتوفر 325 ألف فرصة عمل، مساهمة في زيادة الناتج المحلي بـ 135 مليار ريال سعودي وتستقبل 48 مليون زيارة سنويًا. المشروع يعكس رؤية المملكة في الابتعاد عن الاعتماد على النفط والتوجه نحو اقتصاد متنوع ومستدام، مع التركيز على الاستثمار في البنية التحتية الترفيهية والثقافية، ويبرز توجه المملكة لتحقيق الاستقرار والنمو في ظل التوترات الإقليمية. وعلى هامش هذا التقدم الداخلي في المملكة، يقوم وزراؤها بمتابعة الشؤون الدولية في مؤتمر دافوس، حيث أعربوا عن ضرورة وقف إطلاق النار بشكل فوري وأظهروا قلقًا متزايدًا إزاء المخاطر في البحر الأحمر، مشيرين إلى أن حل مثل هذه الهجمات يكمن في إيقاف جذور المشكلة، في إشارة إلى إيران. كما التقى وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، بنظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن في دافوس، لبحث تعزيز العلاقات الثنائية ومناقشة المستجدات في غزة.


=======================

★ مصر

13- السيطرة المصرية الحازمة على حدود غزة: إنكار قاطع للتحركات الإسرائيلية. أكد مصدر أمني مصري اليوم أن مصر لن تسمح لإسرائيل بالسيطرة على محور فيلادلفيا الواقع داخل قطاع غزة على حدودها تحت أي ذريعة كانت. أوضح المصدر أن اتفاقية السلام تحظر على إسرائيل القيام بأي تحركات عسكرية في هذا المحور، مؤكدًا استمرار السيطرة المصرية الكاملة على الحدود مع غزة. كما نفى المصدر الادعاءات الإسرائيلية المتعلقة بتهريب الأسلحة عبر الحدود المصرية مع غزة، معتبرًا إياها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة. وشدد على أن السلطات المصرية تسيطر بشكل صارم على دخول المساعدات إلى غزة، وفقًا للآليات المتفق عليها مع إسرائيل والولايات المتحدة. على صعيد متصل، عقد وزير الدفاع المصري، الفريق أول محمد زكي، اجتماعًا مع قادة القوات المسلحة عقب تصاعد التوترات على الحدود مع إسرائيل. تركز الاجتماع على تحديث الأداء العسكري وتعزيز الأمن القومي المصري، مع التأكيد على الكفاءة القتالية والاستعداد العالي للقوات. جاء الاجتماع عقب نجاح الجيش المصري في إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من المخدرات، تقدر بـ 174 كيلوغرامًا، بالقرب من منفذ العوجة في منطقة معروفة بتفتيش المساعدات المتجهة إلى قطاع غزة. أسفرت العملية عن مقتل شخص واحد والقبض على ستة مهربين. وقد شهد الحادث تبادلًا لإطلاق النار، مما أدى إلى إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي، في حادثة تعد نادرة على الحدود المصرية الإسرائيلية.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة:

📰 الفينيق الباكر 15 يناير، 2024

🌍 المنطقة 8 يناير, 2024

=======================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات بلاد الشام عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top