ACLS

الفينيق الباكر – 10 نوفمبر 2023

الفينيق الباكر – 10 نوفمبر 2023

جدول المحتويات

Listen to this article

التحليل التنفيذي لنهاية الأسبوع:

بقلم مؤسس المركز: جويل رايبورن

ظل الشرق الأوسط على حافة الهاوية هذا الأسبوع مع تفاقم أزمة غزة وتصعيد النظام الإيراني هجماته بالوكالة على الولايات المتحدة وإسرائيل. تقدمت العملية البرية الإسرائيلية في غزة إلى درجة أن القوات الإسرائيلية حاصرت مدينة غزة ومهدت الطريق لما من المؤكد أنه سيكون معارك مكثفة ضد الآلاف من مقاتلي حماس الذين يعملون من الأنفاق تحت المدينة. إن الإستراتيجية التي يتبناها النظام الإيراني لمنع الإسرائيليين من سحق حماس عسكرياً لم تنجح حتى الآن. ويبدو أن الإيرانيين يأملون في أن تؤدي التهديدات بالوكالة على جبهات أخرى، إلى جانب الضغوط السياسية الدولية الهائلة، إلى إجبار الإسرائيليين على وقف هجومهم المضاد على حماس أو إبطائه بشكل كبير. إن الضغوط الدولية ضد إسرائيل لم يسبق لها مثيل بالفعل، مع حدوث احتجاجات واضطرابات واسعة النطاق في أوروبا والولايات المتحدة وخارجها، ولكن لم يكن لها تأثير يذكر على عملية صنع القرار الإسرائيلية بسبب الحكم شبه الإجماعي بين الإسرائيليين بأن حماس يجب أن تكون كذلك. تدميرها بالكامل إذا أرادت إسرائيل البقاء كأمة. وقد صعد حزب الله هجماته على إسرائيل من لبنان وسوريا، ولكن بطريقة محدودة لم تقيد إسرائيل في غزة، وحتى الآن لا يبدو أن قادة حزب الله حريصون على الدخول في حرب واسعة النطاق على غرار حرب 2006 مع إسرائيل. وبالمثل، أطلق الحوثيون عدة هجمات صاروخية تستهدف إسرائيل، لكن الدفاعات السعودية والإسرائيلية أحبطتها إلى حد كبير ولم يكن لها تأثير كبير، على الرغم من أن الحوثيين أسقطوا طائرة أمريكية بدون طيار هذا الأسبوع كتحذير من مزيد من التصعيد.

ويأتي الخطر الأكبر لحرب أوسع نطاقا في العراق وسوريا، حيث نفذت الميليشيات المدعومة من إيران أكثر من 40 هجوما ضد القوات الأمريكية منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر. وهددت طهران وميليشياتها بالتصعيد أكثر إذا لم تجبر الولايات المتحدة إسرائيل على وقف عملياتها في غزة. من جانبها، امتنعت إدارة بايدن عن ردود عسكرية كبيرة على هذه الهجمات، واختارت ضرب المستودعات الإيرانية الفارغة في سوريا بدلاً من القوات الإيرانية أو الميليشيات. وبدلاً من ذلك، سافر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ومبعوث الطاقة عاموس هوشستين هذا الأسبوع إلى العراق ولبنان، على التوالي، سعياً إلى وقف التصعيد عبر محاورين عراقيين ولبنانيين. ولكن لا توجد دلائل تذكر حتى الآن على أن النظام الإيراني مهتم بوقف هجماته أو التنازل عن تدمير حماس.

وبالتالي فإن الشرق الأوسط يمر بأخطر نقطة له منذ عقود. ويعتقد الإسرائيليون أنهم يردون على اختبار لقدرتهم على البقاء، ولن يوقفوا عملياتهم العسكرية إلا بعد رحيل حماس. إن النظام الإيراني وحزب الله ليسا مستعدين للتخلي عن جهودهما لإنقاذ حماس، ويخشون مما سيحدث لهما بعد رحيل حماس وإسرائيل حرة في تحويل اهتمامها الكامل إلى الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في الشمال. وتبذل الإدارة الأميركية جهوداً كبيرة لتجنب مواجهة النظام الإيراني، لكن النظام الإيراني يلعب بالنار على جميع الجبهات، وقد لا يكون أمام واشنطن قريباً خيار سوى الرد عسكرياً. إن العالم أجمع يركز اهتمامه على غزة الآن، ولكن سلوك الإيرانيين يهدد باندلاع صراع أوسع نطاقاً قد يبتلع المنطقة بالكامل ويجعل أزمة غزة غير ذات أهمية.

  • الدبلوماسي الأمريكي السابق ومؤسس المركز الأمريكي لدراسات بلاد الشام، جويل رايبورن، يناقش الضغط الدبلوماسي العربي على السياسة الأمريكية والمخاوف الأمنية الإقليمية. وفي مناقشة جرت مؤخراً، علق الدبلوماسي الأمريكي السابق جويل رايبورن على تدفق الرسائل الدبلوماسية من الدبلوماسيين العرب إلى الرئيس الأمريكي، وحث على حدوث تحول في سياسة الولايات المتحدة للحفاظ على الدعم العربي. وقلل  رايبورن من أهمية تأثير هذه الرسائل على قرارات الإدارة الأمريكية على المدى القصير. وتطرقت المحادثة أيضًا إلى تعقيدات الشراكات الإسرائيلية في سياق حماس، ووصف بعض السياسيين للحكومة الإسرائيلية الحالية بالفاشية، والقضايا الأمنية الأوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك تأثير النظام الإيراني والشركات التابعة له. لمشاهدة الفيديو كاملا مع الترجمة الانجليزية اضغط هنا (ACLS على يوتيوب).

أهم 5 عناوين:

  • صفقة الرهائن: إطلاق سراح 100 رهينة إسرائيلية مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين.
  • خامنئي يدافع عن نصر الله ويحث على عدم الحرب الشاملة.
  • توقف صادرات النفط من كردستان العراق بسبب عدم دفع المستحقات.
  • دفاع تركيا عن حماس يعقد العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.
  • اعتقال مسؤولين في المخابرات السورية بسبب علاقات مزعومة مع إسرائيل.
  • بومبيو يحلل نفوذ إيران المتزايد في الشرق الأوسط في معهد هدسون.

==========================

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. دبابات إسرائيلية تتوغل وسط قطاع غزة. توغلت الدبابات الإسرائيلية في وسط مدينة غزة، وحاصرت المرافق الطبية الرئيسية وحاصرت الآلاف، بما في ذلك المرضى والطاقم الطبي. وبينما تكثف إسرائيل عملياتها العسكرية في غزة، فإن هذه الخطوة تؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية، مع نزوح المدنيين على نطاق واسع وإلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية. وقد أدى الصراع المستمر إلى خسائر بشرية واقتصادية كبيرة، بما في ذلك خسائر فادحة في الأرواح وتكاليف أضرار بالمليارات (العربية).
  2. نتنياهو يقترح حكومة مدنية لغزة ما بعد الحرب. كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن خطة لغزة ما بعد الصراع، تهدف إلى إنشاء حكومة مدنية مع ضمان بقاء المنطقة منزوعة السلاح وخالية من التطرف. وتزيد هذه الخطة، التي تختلف عن التصريحات السابقة حول إعادة احتلال غزة، من حالة عدم اليقين بشأن مستقبل المنطقة. وسط مخاوف دولية، يتضمن الاقتراح تدابير أمنية قوية لكنه يفتقر إلى استراتيجيات تنفيذ مفصلة، مما يزيد من الغموض حول حكم المنطقة في مرحلة ما بعد الصراع. (العربية).
  3. الاقتصاد الإسرائيلي يتكبد خسارة أسبوعية بقيمة 600 مليون دولار بسبب نقص القوى العاملة. أعلن البنك المركزي الإسرائيلي عن خسارة اقتصادية أسبوعية مذهلة قدرها 2.3 مليار شيكل (600 مليون دولار) بسبب نقص القوى العاملة الذي تفاقم بسبب الصراع المستمر مع حماس. تنبع الضغوط الاقتصادية من إغلاق المدارس في جميع أنحاء البلاد، وإجلاء 144 ألف عامل من المناطق الحدودية، والاستدعاء التاريخي لـ 360 ألف جندي احتياطي، مما أثر على الشركات في جميع أنحاء البلاد (سكاي نيوز اقتصاد).
  4. الصراع في غزة يؤثر على السفر العالمي ويتسبب في انخفاض حجوزات الطيران. لقد أثر الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس بشكل كبير على سوق السفر العالمي، مما أدى إلى انخفاض ملحوظ في حجوزات الطيران الدولية. ويعكس هذا التراجع، الواضح بشكل خاص في الأمريكتين، انخفاضًا بنسبة 10% في الحجوزات منذ اندلاع الأعمال العدائية. وشهدت منطقة الشرق الأوسط انخفاضاً بنسبة 9% في حركة السفر، مع انخفاض الحجوزات الدولية إلى المنطقة بنسبة 26%. وقد أثر هذا التحول سلبًا على تعافي قطاع الطيران العالمي بعد الوباء (الأعمال التجارية SNA).
  5. ارتفاع عدد ضحايا الجنود الإسرائيليين في عملية غزة إلى 36. أفادت صحيفة تايمز أوف إسرائيل عن مقتل جندي إسرائيلي إضافي في المعارك الجارية في غزة، مما يرفع العدد الإجمالي للقتلى العسكريين الإسرائيليين إلى 36 منذ بدء العملية البرية. ويحدث هذا التطور وسط استمرار الأعمال العدائية، بما في ذلك الهجمات الكبيرة على مواقع رئيسية في غزة (الشرق الأوسط).
  6. الفلسطينيون يخشون تكرار نكبة 1948 بعد الخروج من غزة. يفر آلاف الفلسطينيين من مدينة غزة، ويطاردهم احتمال حدوث نكبة جديدة، تذكرنا بالتهجير الجماعي في عام 1948. وهم يبحرون في طريق مروع مروراً بالدبابات الإسرائيلية وبقايا الصراع، ويتحركون من الجزء الشمالي إلى الجزء الجنوبي من القطاع. الهدف المعلن للجيش الإسرائيلي هو القضاء على حماس، التي تتهمها إسرائيل بشن هجمات كبرى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول. وتشتد عملية النزوح مع تشديد الحصار حول مدينة غزة، مع خشية الكثيرين من أنهم قد لا يعودوا أبداً إلى منازلهم، وهو ما يعكس التهجير التاريخي لأسلافهم (الشرق الأوسط).
  7. رويترز تنفي علمها المسبق بهجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول. نفت رويترز بشكل قاطع المزاعم القائلة بأن لديها علم مسبق بهجوم حماس على المدنيين والجنود الإسرائيليين في 7 أكتوبر/تشرين الأول. ويأتي هذا النفي ردا على مزاعم أونست ريبورتينغ، التي تشير إلى أن رويترز وغيرها من المؤسسات الإخبارية الدولية كانت على علم بالهجوم مسبقا. وأوضحت رويترز أن الصور التي نشرتها التقطها مصورون مستقلون في غزة، ولا علاقة سابقة بهم، ولم يتم ذلك إلا بعد بدء الأحداث. طلبت الحكومة الإسرائيلية توضيحات من وكالات الأنباء بشأن هذه الادعاءات، والتي ذكرت شركة Honest Reporting أنها لم تكن اتهامات بالتواطؤ ولكنها أثارت مخاوف أخلاقية بشأن التغطية الإعلامية. وأكدت وكالة أسوشيتد برس، التي ورد ذكرها في التقرير أيضًا، أنه ليس لديها علم مسبق بالهجمات (الشرق الأوسط).
  8. الولايات المتحدة والهند تناقشان الأمن والمحيط الهادئ الهندي والحرب بين إسرائيل وحماس. اجتمع كبار الدبلوماسيين ووزيري الدفاع من الولايات المتحدة والهند لمناقشة مجموعة من القضايا الأمنية، بما في ذلك استراتيجية المحيطين الهندي والهادئ، والصين، والصراع المستمر بين إسرائيل وحماس. وسلط وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الضوء على الشراكة العميقة بين البلدين في مختلف المجالات، بما في ذلك الدفاع والتكنولوجيا. أعرب وزير الشؤون الخارجية الهندي سوبرامانيام جيشانكار عن قلقه بشأن الوضع في الشرق الأوسط، مؤكدا موقف الهند الداعي إلى إجراء مفاوضات مباشرة من أجل إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة والسلام مع إسرائيل. وتطرق الاجتماع أيضا إلى النزاع الدبلوماسي بين كندا والهند، حيث حث بلينكن على حل تعاوني. ركزت محادثات الدفاع على دمج القواعد الصناعية وأنظمة الدفاع المنتجة بشكل مشترك، مما يؤكد الأهمية الاستراتيجية لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ وتعزيز الشراكة بين الولايات المتحدة والهند. (ا ب).
  9. إسرائيل تطبق هدنة إنسانية يومية في شمال غزة. وافقت إسرائيل على تطبيق “هدنة” إنسانية يومية في شمال قطاع غزة، ابتداء من الخميس، لتسهيل الخروج الآمن للمدنيين إلى الجنوب. ويأتي هذا القرار خلال معارك عنيفة وعمليات قصف تشهدها المنطقة. وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هدفه المتمثل في “القضاء على حماس”، وقال إن هذه الهدنات لا تشير إلى وقف إطلاق النار. وأكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي أن هذه الهدنات، التي تستمر أربع ساعات يوميا، تهدف إلى ضمان عدم حدوث أي عمليات عسكرية في هذه المناطق خلال فترة الهدنة. يأتي اتفاق الهدنة الإنسانية في أعقاب تصعيد كبير في الصراع منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أدى إلى خسائر كبيرة في الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني (i24).
  10. الاتحاد الأوروبي يصدر تحذيرًا لإسرائيل بشأن العزلة بسبب سلوكها في غزة. حذر رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، إسرائيل من العزلة المحتملة عن المجتمع الدولي بسبب تصرفاتها في قطاع غزة. وشدد ميشيل على أهمية الالتزام بالقانون الدولي، وخاصة فيما يتعلق بالحصار المستمر في غزة، مشيرًا إلى أن مثل هذه الإجراءات يمكن أن تؤدي إلى عزلة إسرائيل الدولية. وشدد على ضرورة سلامة المدنيين، وشدد أيضًا على الحاجة الملحة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من خلال إقامة الدولتين، وهو ما يمثل أولوية للاتحاد الأوروبي. ويعتزم الاتحاد الأوروبي تنظيم مؤتمر دولي حول هذه القضية في المستقبل القريب (إم إي إم).
  11. المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة يشكك في إجراءات حماية المدنيين الإسرائيلية في غزة. أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك عن شكوكه بشأن التزام إسرائيل بحماية المدنيين في غزة وسط عملياتها العسكرية ضد حماس. وفي حديثه من الأردن، سلط ترك الضوء على الظروف غير الآمنة في جميع أنحاء قطاع غزة، حيث يستمر القصف في جميع أنحاء القطاع. وانتقد تعليمات إسرائيل للمدنيين بالانتقال إلى ما يسمى “المناطق الآمنة” في جنوب غزة، مشددًا على أن هذه المناطق المنشأة بشكل أحادي لا تضمن الأمن. وشدد ترك على الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار على أساس ضرورات حقوق الإنسان، واصفا الوضع في غزة بالكابوس. وتطرق أيضا إلى العنف المتصاعد في الضفة الغربية، حيث تخضع الإجراءات الإسرائيلية للتدقيق بشكل متزايد، داعيا إلى اتخاذ تدابير فورية لحماية المدنيين هناك (الأخبار الوطنية).
  12. إسرائيل تطبق طريقة مبتكرة لحفظ الحيوانات المنوية للجنود الذين سقطوا. في خطوة طبية وأخلاقية رائدة، أطلقت إسرائيل برنامجًا للحفاظ على الحيوانات المنوية للجنود الذين قتلوا أثناء القتال، مما يسهل الحمل المحتمل في المستقبل. هذه المبادرة، التي تعكس تكنولوجيا الخصوبة المتقدمة في إسرائيل، تثير نقاشات أخلاقية وقانونية كبيرة، خاصة فيما يتعلق برغبات المتوفى وحقوق أسرهم في مجتمع مستثمر بعمق في الإنجاب والنسب (Al Hurra).
  13. إسرائيل تنفي أنباء عن مفاوضات لتبادل رهائن مع حماس في غزة. نفى مسؤولون إسرائيليون التقارير التي تحدثت عن مفاوضات لتبادل الأسرى مع حماس في غزة. وكان وسطاء قطريون قد بدأوا مناقشات مع حماس لتأمين إطلاق سراح النساء والأطفال الإسرائيليين المحتجزين في غزة مقابل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وفي حين وُصفت المحادثات بأنها “تتحرك بشكل إيجابي”، إلا أنه لم يتم تحقيق أي اختراقات حتى الآن، وما زال الجانبان راسخين. إن الأعداد الدقيقة للرهائن والسجناء المتورطين غير واضحة، ويلقي الصراع المستمر في المنطقة بظلاله على الاتفاقات المحتملة (يينت).

==========================

إيران

  1. بومبيو يحلل نفوذ إيران المتزايد في الشرق الأوسط في معهد هدسون. سلط وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، في مناقشة شاملة مع الدكتور مايك دوران في معهد هدسون، الضوء على النفوذ المتزايد لإيران في الشرق الأوسط وانتقد ما يعتبره سياسة استرضاء أمريكية. وأشار بومبيو إلى كيف سمحت هذه السياسة لإيران بتعزيز شبكات وكلائها، بما في ذلك جماعات مثل حماس والحوثيين. وشدد على أنه لا يمكن النظر إلى هذه الجماعات بشكل مستقل، بل باعتبارها امتدادات لأجندة طهران. كما تناول بومبيو الوضع في سوريا، مشيراً إلى تورط إيران في أعمال ضد المصالح الأمريكية. وشدد على ضرورة دعم حق إسرائيل في الدفاع عن النفس وانتقد دعوات المجتمع الدولي لإسرائيل لضبط النفس. وتسلط تعليقات الوزير السابق الضوء على الديناميكيات الجيوسياسية المعقدة في المنطقة، وخاصة التفاعل بين مناورات إيران الاستراتيجية والسياق الأوسع للصراعات في الشرق الأوسط. (ACLS على يوتيوب).
  2. وزير الخارجية الإيراني يبحث مع نظيره القطري التصعيد في غزة. ناقش وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في مكالمة هاتفية أخيرة مع رئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الصراع المتصاعد في غزة. و أدانوا الهجمات ضد المدنيين وأعربوا عن قلقهم إزاء الأزمة الإنسانية في المنطقة. وركز الدبلوماسيان على إيجاد حلول سياسية لإنهاء الأعمال العسكرية المستمرة وشددا على أهمية الوقف الفوري لإطلاق النار ومواصلة إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة. تعكس هذه المحادثة الجهود الدبلوماسية المستمرة لمعالجة الوضع المتصاعد في غزة (أخبار فارس).
  3. رئيسي يقول أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي يسلطون الضوء على أهمية عبور البضائع عبر إيران. أفاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أن أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي أكدوا على أهمية عبور البضائع عبر إيران خلال اجتماعهم الأخير. وأشار إلى أنه تم الاعتراف بإيران كطريق فعال من حيث التكلفة وموفر للوقت لنقل البضائع. وقد تم تسليط الضوء على ذلك خلال زيارة رئيسي إلى طاجيكستان وأوزبكستان، حيث ناقش دور منظمة التعاون الاقتصادي في تعزيز التواصل والتعاون الإقليمي. وتناولت القمة موضوعات رئيسية مثل تسهيل التجارة والجمارك والقضايا البيئية والتقدم العلمي والتكنولوجي. بالإضافة إلى ذلك، كانت القضية الفلسطينية من المواضيع البارزة، مما يؤكد أهميتها في العالم الإسلامي. كما أسفرت زيارة رئيسي عن توقيع وثائق استراتيجية و18 اتفاقية تعاون مع طاجيكستان بما يعزز الروابط الثقافية والحضارية. (ايرنا).
  4. وكلاء إيران يواصلون الهجوم على الولايات المتحدة وإسرائيل على الرغم من الضربات الجوية. وعلى الرغم من الغارات الجوية الأمريكية الأخيرة التي استهدفت مستودع أسلحة للحرس الثوري الإيراني في سوريا، فقد صعّد وكلاء إيران هجماتهم ضد القوات الأمريكية وإسرائيل. وأدت سلسلة الهجمات هذه إلى إصابة أفراد أمريكيين واستمرار العدوان على أهداف إسرائيلية. يبدو أن الضربة الجوية الأمريكية، التي كان المقصود منها التحذير، تجاهلت من قبل إيران والجماعات التابعة لها. كما أشارت محادثة وزير الخارجية الإيراني مع نظيره القطري إلى توسع متوقع في نطاق الصراع. بالإضافة إلى ذلك، ردت إسرائيل على هجوم بطائرة بدون طيار من سوريا، وحمّلت الحكومة السورية مسؤولية أي نشاط إرهابي ينطلق من أراضيها. ويثير هذا التصعيد في الأعمال العدائية القلق في واشنطن، مع دعوات لرد أقوى على تصرفات إيران (إيران الدولية).
  5. وزير الخارجية الإيراني يتوقع صراعاً أوسع نطاقاً. حذر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في اتصال هاتفي مع نظيره القطري، من التوسع الحتمي للصراع بين إسرائيل وحماس بسبب تكثيف الهجمات في غزة. ويثير هذا البيان مخاوف بشأن فعالية المساعي الدبلوماسية والانتشار العسكري لواشنطن في منع المزيد من زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط. ولم تتدخل إيران، حليفة حماس، بشكل مباشر، لكنها أعربت مرارا وتكرارا عن تضامنها مع حماس وسط الضربات الإسرائيلية. تحدث هذه التطورات في الوقت الذي تكثف فيه إسرائيل جهودها لتفكيك البنية التحتية لحماس، والتي يقال إنها موجودة داخل المناطق المدنية في غزة. إن دعم إيران لحماس، وإنكارها لتورطها في هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول والذي أدى إلى تصعيد الأزمة، يسلط الضوء على الشبكة المعقدة من التحالفات والعداوات الإقليمية. وتدعم إيران أيضًا حزب الله والجهاد الإسلامي، وهما جماعتان تربطهما علاقات قوية بحماس (إيران الدولية).
  6. نجح نظام Arrow-3 الإسرائيلي في اعتراض صاروخ يمني. نشرت إسرائيل نظام الدفاع الجوي والصاروخي المتقدم للغاية Arrow-3 لأول مرة لاعتراض صاروخ طويل المدى أطلق من اليمن باتجاه منطقة البحر الأحمر. يمثل هذا أول استخدام عملي لنظام Arrow-3، الذي تم تطويره بالتعاون بين منظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية ووزارة الدفاع الإسرائيلية ووكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية. يعد Arrow-3، المصمم لاعتراض الصواريخ خارج الغلاف الجوي، عنصرًا مهمًا في استراتيجية الدفاع الإسرائيلية متعددة الطبقات وواحدًا من أكثر الأنظمة تطوراً على مستوى العالم للدفاع ضد تهديدات الصواريخ الباليستية طويلة المدى. يأتي هذا الاعتراض في أعقاب الاستخدام الأول لنظام Arrow-2 مؤخرًا، مما يؤكد الجهود المستمرة التي تبذلها إسرائيل لتعزيز قدراتها الدفاعية (نهار نت).
  7. اتهام رجل نرويجي-إيراني بارتكاب هجوم فخر مميت في أوسلو. زينار ماتابور، مواطن نرويجي من أصل إيراني، اتُهم بالإرهاب المشدد بسبب إطلاق النار المميت على مهرجان للمثليين في أوسلو في يونيو 2022. أطلق ماتابور، البالغ من العمر 44 عامًا، عدة طلقات على حشد خارج حانة للمثليين، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين. إصابة تسعة. وكان قد أعلن في السابق ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية. ويرتبط أربعة مشتبه بهم آخرين بإطلاق النار، اثنان منهم خارج النرويج. ومن المقرر إجراء المحاكمة في مارس/آذار، وفي حالة إدانته، سيواجه ماتابور عقوبة السجن لمدة 30 عامًا. وشهدت النرويج هجمات الذئاب المنفردة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك إطلاق النار الجماعي في عام 2011 (إي بي سي نيوز).

==========================

العراق

  1. الفصائل العراقية تستهدف القواعد الأمريكية يوم الخميس ردا على الصراع في غزة. شنت فصائل مسلحة عراقية عمليات منفصلة ضد القواعد العسكرية الأمريكية في العراق، بما في ذلك قاعدة عين الأسد في الغرب وحرير في أربيل شمالي العراق. وبحسب ما ورد، فإن هذه العمليات، التي تشمل أسلحة وطائرات بدون طيار مختلفة، تأتي ردًا مباشرًا على الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة والدعم الأمريكي المتصور لإسرائيل. واعترف البنتاغون بما لا يقل عن 40 هجومًا بطائرات بدون طيار وصواريخ على القوات الأمريكية من قبل الجماعات المدعومة من إيران في العراق وسوريا في الأسابيع الأخيرة، بالتزامن مع حرب غزة. وفي حين أن هذه الهجمات لم تتسبب سوى بإصابات طفيفة، إلا أنها تؤكد المخاطر المتزايدة التي يتعرض لها الأفراد الأمريكيون في المنطقة. تحتفظ الولايات المتحدة بوجود ما يقرب من 3400 جندي في العراق وسوريا، مع اعتراض الدفاعات الجوية للصواريخ المعادية والطائرات بدون طيار (الحدث).
  2. الإنفاق العسكري في العراق والتركيز على التسلح. في عام 2023، خصص العراق حوالي 15% من ميزانيته الضخمة البالغة 153 مليار دولار، أي أكثر من 18 مليار دولار، لمؤسساته الأمنية والعسكرية. ويهدف هذا التخصيص الكبير إلى تعزيز قدرات قواتها المسلحة، التي تشمل القوة البرية، والقوات الجوية، والقوات البحرية، وطيران الجيش، والدفاع الجوي، إلى جانب ما يقرب من 160 ألف فرد من قوات الحشد الشعبي. على الرغم من احتلاله المرتبة 45 عالميًا من حيث القوة العسكرية، بعد أن كان في المرتبة الرابعة قبل عام 2003، يواصل العراق إعطاء الأولوية لتحديث جيشه بأسلحة متقدمة. ومع إدراك الحكومة العراقية للتحديات الأمنية المستمرة، بما في ذلك نشاط داعش والصراعات الإقليمية مثل الحرب الإسرائيلية على غزة، فقد ركزت على تعزيز مؤسستها العسكرية. ويتضمن هذا مراجعة عقود التسليح وتعزيز الدفاع الجوي، بدعم كبير من الولايات المتحدة وروسيا والصين في مجال الأسلحة. على الرغم من بعض المناقشات السياسية، خاصة فيما يتعلق بصفقات الأسلحة مع الولايات المتحدة وأفضليات العقود الروسية، فإن ضرورة معالجة التهديدات الأمنية وتمكين القوات العراقية تظل من أهم الأجندات الحكومية والبرلمانية (العربي الجديد).
  3. العراق على مفترق طرق: موازنة العلاقات الأمريكية والضغوط الداخلية. ويواجه العراق وضعا جيوسياسيا ومحليا دقيقا بسبب الصراع بين إسرائيل وحماس. ويتعامل رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع العلاقات المعقدة بين الولايات المتحدة والفصائل العراقية المختلفة، بما في ذلك الميليشيات الشيعية المتحالفة مع إيران. ويزيد موقف العراق التاريخي الرافض للاعتراف بإسرائيل وتجريم العلاقات معها من التعقيد، خاصة في ضوء الصراع الأخير. وتعكس الجهود الدبلوماسية التي يبذلها السوداني، بما في ذلك التواصل مع القادة الإقليميين والأمريكيين، محاولات تحقيق التوازن بين هذه الديناميكيات. ومع ذلك، فإن تجدد الهجمات على المصالح الأمريكية في العراق من قبل الميليشيات الموالية لإيران يزيد من تعقيد هذا التوازن، مما قد يهدد الاستقرار السياسي في العراق وعلاقاته الحاسمة، ولا سيما مع الولايات المتحدة. إن وجود القوات الأمريكية واعتماد العراق على الولايات المتحدة للحصول على المساعدة الاقتصادية والأمنية يزيد من تعقيد هذه الديناميكيات. تؤكد زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى بغداد على أهمية العراق في سياق الشرق الأوسط الأوسع وضرورة اتباع نهج دبلوماسي لضمان الاستقرار في المنطقة. ويواجه السوداني ضغوطاً شديدة من داخل ائتلافه ومن خصومه مثل مقتدى الصدر، مما يجعل الوضع محفوفاً بالمخاطر بشكل متزايد (شفق نيوز).
  4. العراق يؤكد أن زيادة صادرات النفط تتماشى مع اتفاق أوبك. قالت وزارة النفط العراقية، إن الزيادة الأخيرة في صادرات البلاد من النفط الخام، هي أمر طبيعي ولا تتعارض مع اتفاق أوبك+ بشأن مستويات الإنتاج. وتعتبر هذه الزيادة، التي تعزى أحيانا إلى انخفاض الاستهلاك المحلي أو الظروف الطبيعية التي تؤثر على معدلات الاستهلاك، جزءا من التقلبات العادية ولا تؤثر على حصص الإنتاج المتفق عليها. ويجدد العراق التزامه باتفاق أوبك+، ويؤكد دوره في الحفاظ على استقرار سوق النفط العالمية لصالح المنتجين والمستهلكين والمستثمرين. كما أبرزت الوزارة استعداد أوبك بلس لاتخاذ قرارات من أجل استقرار وتوازن السوق، مشيرة إلى توقعات متفائلة لزيادة الطلب على النفط والنمو الاقتصادي، خاصة في الصين بعد الجائحة. ويأتي هذا البيان وسط مخاوف بشأن تأثيرات زيادة صادرات النفط العراقي على اتفاقية إنتاج أوبك + الأوسع (شفق نيوز).
  5. تحركات محتملة للتيار الصدري ضد القوات الأمريكية في العراق. موقف التيار الصدري من استهداف القواعد الأميركية في العراق يعتمد على توجيهات مقتدى الصدر. وفي حال تعليمات الصدر، فإن التيار سيعلن صراحة عن أي قرار باستهداف القواعد الأميركية. ويتغذى غضبهم الحالي على الأحداث في غزة والمدن الفلسطينية الأوسع، مع إلقاء اللوم على واشنطن لدعم العدوان. أبلغت وزارة الدفاع الأمريكية عن 41 هجومًا مؤخرًا على قواتها في العراق وسوريا، مما أدى إلى إصابة 56 جنديًا. وشهدت الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الدفاع الأميركي أنتوني بلينكن إلى العراق، وسط تصاعد التوترات والمخاوف الأمنية، ارتداء سترة واقية من الرصاص في مطار بغداد الدولي. ويبعث هذا الاحتياط برسالة مهمة بشأن السلامة في العراق، في ظل تصاعد الصراعات و الديناميكيات السياسية (بغداد اليوم).
  6. خيبة أمل السوداني بعد زيارة طهران بسبب قضية الميليشيا. انتهت زيارة رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني الأخيرة إلى إيران بخيبة أمل. وطلب مساعدة طهران لوقف هجمات الميليشيات على القوات الأمريكية، لكن إيران رفضت قائلة إن الجماعات اتخذت قراراتها بنفسها. ويأتي ذلك بعد استمرار الهجمات وسط الصراع بين إسرائيل وغزة، على الرغم من جهود السوداني لإقناع الميليشيات بالتوقف. وهو يسلط الضوء على السياسات الداخلية والإقليمية المعقدة في العراق، مع تأثير الجماعات المسلحة وعلاقات العراق مع إيران والولايات المتحدة (الحدث).
  7. توقف صادرات النفط من كردستان العراق بسبب عدم دفع المستحقات. ذكرت شركة DNO النرويجية أن شركات النفط العالمية في كردستان العراق لن تستأنف صادرات النفط عبر خط أنابيب مغلق حتى تقوم بتسوية حوالي مليار دولار من المدفوعات المتأخرة. وتكبدت جمعية صناعة النفط في كردستان (أبيكور) خسائر بقيمة 7 مليارات دولار بسبب إغلاق خط الأنابيب. وشددت شركة DNO، وهي أحد أعضاء أبيكور، على الحاجة إلى الوضوح بشأن الاستحقاقات التعاقدية لصادرات النفط السابقة والمستقبلية. ويأتي هذا القرار بعد تراكم الديون التي تجاوزت 300 مليون دولار من مبيعات النفط عامي 2022 و2023 على حكومة إقليم كردستان. وجاء إغلاق خط الأنابيب من قبل تركيا ردًا على حكم المحكمة الجنائية الدولية في مارس/آذار، والذي يقضي بتعويض بغداد عن صادرات النفط غير المصرح بها من عام 2014 إلى عام 2018. وتستمر المفاوضات (الحدث).

==========================

منطقة الخليج واليمن

  1. تطورات الأزمة في غزة: طائرة بدون طيار تقصف مدرسة إسرائيلية وجهود دبلوماسية جارية والتفاوض على صفقة رهائن. قصفت طائرة بدون طيار مدرسة ابتدائية في إيلات بإسرائيل، بينما أعلن الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عن الهجمات الصاروخية على إسرائيل. وتهدف الجهود الدبلوماسية، بما في ذلك القمة القطرية المصرية والمحادثات بين قطر والإمارات العربية المتحدة، إلى تهدئة أزمة غزة. بالإضافة إلى ذلك، التقى رؤساء وكالة المخابرات المركزية والموساد مع مسؤولين قطريين لإجراء محادثات بشأن الرهائن تتعلق بالصراع. كما تم التوصل إلى اتفاق تبادل إنساني بين حماس وإسرائيل يتضمن إطلاق سراح أسرى وأطفال. ولا يزال الوضع حرجاً، مع استمرار سقوط ضحايا من الجانبين. يقال إن صفقة الرهائن التي تم التفاوض عليها تهدف إلى إطلاق سراح 100 رهينة إسرائيلية مقابل إطلاق إسرائيل سراح جميع الأسيرات والقاصرات في السجون الإسرائيلية. (أخبار العرب,الخليج أونلاين,الجزيرة,القدس بوست,الحدث).
  2. انهيار الإنترنت في اليمن خلال هجمات المتمردين الحوثيين. شهدت اليمن انقطاعًا كبيرًا في خدمة الإنترنت، حيث عطل المتمردون الحوثيون، الذين يسيطرون على يمن نت، المزود الرئيسي للإنترنت في البلاد، الخدمات. السبب، الذي تم ذكره في البداية على أنه صيانة، لا يزال غير واضح. وقع هذا الحادث بالتزامن مع هجمات الحوثيين بطائرات بدون طيار وصواريخ على إسرائيل وإسقاط طائرة أمريكية بدون طيار من طراز MQ-9 Reaper، مما ساهم في التوترات الإقليمية وسط الصراع في غزة الذي بدأه هجوم مسلحي حماس على جنوب إسرائيل  (تايمز أوف إسرائيل).

==========================

مصر وشمال أفريقيا

  1. وفد حماس في القاهرة يبحث وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والهدنة الإنسانية. التقت حركة حماس، بقيادة إسماعيل هنية، باللواء عباس كامل من المخابرات المصرية في القاهرة لبحث الوضع في غزة. وتركزت المحادثات على الهجمات الإسرائيلية وآفاق وقف إطلاق النار وقوافل الإغاثة وتبادل الأسرى المحتمل. ويعتبر دور الوساطة المصرية حاسما في تحقيق الهدنة الإنسانية وإيصال المساعدات إلى غزة. لقد أصبح التقدم واضحا، حيث ركزت المناقشات التي شملت دعم الأمم المتحدة والتعاون الدولي على السلام وحل الدولتين (الحدث,الجزيرة,الحدث).

==========================

سوريا

  1. محاكمة مجرم الحرب السوري في لاهاي. من المقرر أن تبدأ محاكمة مهمة في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2023 في لاهاي بهولندا، تركز على جرائم الحرب المرتكبة في سوريا. واعتقلت الشرطة الهولندية المتهم (م.د)، وهو عضو في ميليشيا لواء القدس المتحالفة مع النظام السوري، في مايو 2022. ويعمل لواء القدس، الذي ينحدر من مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين بالقرب من حلب، بشكل وثيق مع السوريين. الاستخبارات والقوات المسلحة. وتتعلق القضية باعتقال مدني من مخيم النيرب في يناير/كانون الثاني 2013، والذي ورد أنه تعرض لسوء المعاملة والتعذيب في سجن المخابرات الجوية السورية. وكان للمركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية دور فعال في جمع الشهادات والأدلة للمحاكمة، والتي من المتوقع أن تسلط الضوء على القضية الأوسع لانتهاكات حقوق الإنسان خلال الصراع السوري (دستوريا).
  2. الأسد يحضر القمة العربية الطارئة بشأن غزة في الرياض. من المقرر أن يشارك الرئيس السوري بشار الأسد في القمة العربية الطارئة المقرر عقدها السبت في الرياض بالمملكة العربية السعودية. وتهدف هذه القمة، وهي دورة استثنائية لمجلس الجامعة العربية، إلى مناقشة ووضع استراتيجيات لمعالجة التصعيد المستمر في الأراضي الفلسطينية. ويؤكد إعلان الرئاسة السورية، الذي تم نشره على حساباتها الرسمية، مشاركة الأسد في هذه المناقشات الحاسمة. ويأتي هذا التطور بعد حضور وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الاجتماع التحضيري لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في الرياض. (نورث برس).
  3. اعتقال مسؤولين في المخابرات السورية بسبب علاقات مزعومة مع إسرائيل. وشهدت المخابرات العسكرية السورية، وخاصة فرع سعسع، هزة كبيرة وسط مزاعم بالتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، حسبما أفاد الصحفي الإسرائيلي إيدي كوهين. ورد نظام الرئيس بشار الأسد باعتقال العديد من ضباط الفرع، بما في ذلك رئيسه. وتتوافق هذه التطورات مع ادعاءات كوهين السابقة بشأن حماية نظام الأسد لحدود إسرائيل ومقاومة تغيير النظام. شكك أسعد الزعبي، المحلل السياسي، في تورط النظام في تفجير الكلية العسكرية والإجراءات اللاحقة. بالتوازي، أطلق النظام حملة لمكافحة الفساد، أدت إلى اعتقالات وتحقيقات متعددة، وكشف عن قضايا أعمق داخل النظام (شام).
  4. مقتل كوادر من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قياديون في انفجار منبج. أدى انفجار استهدف مقر مجلس شباب قوات سوريا الديمقراطية في منبج شرق حلب إلى سقوط ضحايا بين قتلى وجرحى في صفوف عناصر قسد. كما أدى الانفجار إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمبنى. ولا يزال السبب الدقيق غير مؤكد، لكن التكهنات تشير إلى احتمال وقوع ضربة جوية تركية بطائرة بدون طيار خلال اجتماع عسكري. وتأتي هذه الحادثة في أعقاب سلسلة من الهجمات المماثلة في المنطقة، بما في ذلك هجوم أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين من قوات سوريا الديمقراطية. وشهد شمال سوريا، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، غارات جوية متكررة، أدت إلى سقوط ضحايا في صفوفهم (شام).
  5. مسؤول في دمشق يعلن عن تجارة المخدرات العامة في سوق المدينة. كشف جلال قصاص من مجلس محافظة دمشق، عن انتشار المخدرات في سوق الطيور بدمشق، ما تسبب باضطرابات عامة ومخاوف أمنية. وتبذل الجهود لتنظيم السوق وربما نقله للحد من هذه القضايا. رغم موقف النظام السوري المناهض للمخدرات، تقارير تشير إلى تواطؤ النظام في تجارة المخدرات، خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرته (شام).
  6. السويداء تواصل الاحتجاجات المناهضة للنظام للجمعة الـ11 على التوالي. واصل المئات في السويداء بسوريا تظاهراتهم للجمعة الـ11 على التوالي، للمطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد. وشهد الاحتجاج الأخير مشاركة أطباء وعاملين صحيين، للمطالبة بالتغيير السياسي والالتزام بقرار الأمم المتحدة رقم 2254، الذي يدعو إلى انتقال سياسي في سوريا. وتأتي التظاهرة، التي اتسمت بأجواء الوحدة والحماس، ضمن انتفاضة سلمية بدأت منذ أكثر من شهرين بسبب تدهور الأوضاع المعيشية والأمنية، للمطالبة بانسحاب إيران من سوريا. (تلفزيون سوريا).

==========================

تركيا

  1. دفاع تركيا عن حماس يعقد العلاقات مع الاتحاد الأوروبي. أدى دفاع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن حماس في الصراع بين غزة وإسرائيل إلى توتر علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي. وفي حين أن تركيا دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، فقد تم تجميد المفاوضات منذ عام 2018. وأثار دعم أردوغان لحركة حماس، التي تصنفها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمنظمة إرهابية، مخاوف في بروكسل. إن الاتحاد الأوروبي يقدر المبادئ الديمقراطية، لكنه لا يريد قطع العلاقات مع تركيا بسبب موقعها الاستراتيجي. لقد تغيرت مواقف أردوغان، مما أدى إلى تعقيد إمكانية الوساطة في الصراع، وأصبحت المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا صعبة بشكل متزايد (إيلاف).
  2. حزب العدالة والتنمية ينتقد تقرير الاتحاد الأوروبي بشأن تركيا. انتقد حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا تقرير تركيا لعام 2023 الصادر عن مفوضية الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى أنه يحافظ على نهج متحيز تجاه تركيا. وقد أدان المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جيليك بشكل خاص تقييم التقرير لموقف تركيا بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقال إن الاتحاد الأوروبي فقد سلطته في التحدث نيابة عن القيم الإنسانية والعالمية، حيث يوجد اختلاف بين الشوارع الأوروبية والدول الأوروبية بشأن هذه القضية. وقد شاركت تركيا بنشاط في جهود المساعدة لغزة (تي آر تي العالم).

==========================

لبنان

  1. حزب الله ينعي سبعة من أعضائه. مع تصاعد العمليات العسكرية على الحدود وتبادل القصف مع الجيش الإسرائيلي، ينعي حزب الله فقدان سبعة من أعضائه. ومن بين الأعضاء المتوفين علي خليل العلي “خضر”، محمد علي عباس عساف “جواد”، عبد اللطيف حسن سويدان “صافي”، محمد قاسم طليس “أبو علي”، جواد مهدي هاشم “أبو صالح”، جعفر علي سرحان “مهران”. “، وقاسم محمد عواضة “ملك غانم”. وينحدرون من مدن مختلفة في جنوب لبنان ومنطقة البقاع (النهار).
  2. خامنئي يدافع عن نصر الله ويحث على عدم الحرب الشاملة. عقد المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، اجتماعًا سريًا مع قادة الفصائل الموالية لطهران في لبنان والعراق وسوريا وفلسطين واليمن. وشدد خلال اللقاء على أهمية الوحدة وتجنب الدخول في حرب شاملة. وذكر خامنئي أن الاستراتيجية، التي أقرتها طهران وحزب الله، تركز على غزة ولا تشجع على التورط في معارك جانبية. ودافع عن الأمين العام لحزب الله السيد هاشم صفي الدين، مشيراً إلى أن خطاب نصر الله تم بالتنسيق مع كبار المسؤولين ويهدف إلى دعم غزة دون تصعيد جبهات أخرى. وأشار خامنئي إلى الظروف الدولية المواتية للقضية الفلسطينية (النهار نت).
  3. إسرائيل تجدد قصفها للمناطق الحدودية في جنوب لبنان. شنت إسرائيل غارات جوية وقصفاً مدفعياً في جنوب لبنان، مستهدفة البلدات القريبة من الخط الأزرق. وجاء هذا الإجراء في أعقاب إطلاق صواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية. واستهدف الجيش الإسرائيلي البنية التحتية لحزب الله ونقاط المراقبة والمعدات التكنولوجية. وتضررت بلدات جنوب لبنان، بما في ذلك اللبونة ورامية والجبين ورأس الناقورة واللبونة ويطر والبويضه، من الهجمات الإسرائيلية. وتشهد المنطقة الحدودية أعمالا قتالية مستمرة بسبب الصراع الإسرائيلي مع الفصائل المسلحة والوضع في قطاع غزة (الشرق الأوسط).
  4. التصعيد على الحدود بين إسرائيل ولبنان. اشتدت الاشتباكات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، مع قصف متبادل بين حزب الله والجيش الإسرائيلي. وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات جوية في جنوب لبنان، مستهدفة البلدات القريبة من الخط الأزرق. ورد حزب الله باستهداف مواقع عسكرية إسرائيلية بالصواريخ الموجهة، بما في ذلك الدبابات وقوات المشاة. وتشهد المنطقة الحدودية توترات متصاعدة بسبب الصراع بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، مع تبادل يومي لإطلاق النار والتفجيرات. وأدى الوضع إلى سقوط ضحايا من الجانبين، مع مخاوف من اتساع نطاق الصراع ليشمل لبنان. وقد بذلت الولايات المتحدة جهودا لمنع تورط لبنان في الحرب (الحرة).

==========================

تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: