ACLS

الفينيق الباكر – 28 نوفمبر، 2023

جدول المحتويات

 

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. اليوم الخامس لوقف إطلاق النار في غزة: إطلاق سراح 10 أسرى إسرائيليين مقابل 30 فلسطينياً. في اليوم الخامس من وقف إطلاق النار المؤقت في غزة، سلمت حماس 10 أسرى إسرائيليين، مما أدى إلى إطلاق سراح 30 فلسطينيا، بينهم نساء وأطفال. ويثير هذا التبادل، وهو جزء من اتفاق وقف إطلاق النار، الآمال في المزيد من التمديدات ويسهل دخول المساعدات إلى غزة التي مزقتها الحرب. وتتمسك إسرائيل بالتزامها بإضعاف حماس عسكرياً على الرغم من وقف إطلاق النار.
  2. إن انحياز بوتين تجاه حماس يدفع إسرائيل إلى إعادة تقييم الوضع. إن اصطفاف روسيا مع حماس في الصراع بين إسرائيل وحماس يدفع إسرائيل إلى إعادة تقييم علاقتها مع موسكو. ويختلف دعم بوتين لحماس عن استراتيجية العلاقات العامة الروسية طويلة المدى، مما يثير المخاوف بشأن التحالفات الإستراتيجية لإسرائيل. إن الوضع المتطور في الشرق الأوسط، إلى جانب الموقف الروسي الحازم، يجبر إسرائيل على إيجاد توازن دقيق في ارتباطاتها الجيوسياسية.
  3. حماس تنتهك وقف إطلاق النار وتهاجم القوات الإسرائيلية في غزة. في خضم الجهود المبذولة لتمديد وقف إطلاق النار، أفادت التقارير أن حماس هاجمت القوات الإسرائيلية في شمال غزة. وتزعم حماس أن القوات الإسرائيلية انتهكت الهدنة، مؤكدة التزامها بها، وحثت الوسطاء على الضغط على إسرائيل للالتزام بشروط وقف إطلاق النار. ويُزعم أن طائرات مقاتلة إسرائيلية انتشرت بعد الحادث.
  4. إسرائيل تسحب دعمها لمعرض إكسبو 2030 في السعودية وسط حرب غزة. في ضوء الصراع المستمر في غزة، سحبت إسرائيل دعمها لمعرض إكسبو 2030 الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية وأعادت توجيهه إلى إيطاليا. وهذا القرار، الذي ورد أنه تم اتخاذه بالتنسيق مع الأطراف ذات الصلة، يضع إيطاليا كمضيف جديد للمعرض العالمي، مما يزيد من حدة المنافسة بين المملكة العربية السعودية وإيطاليا. ومن المقرر إجراء التصويت النهائي لتحديد المدينة الفائزة اليوم، مع تأثير السياق الجيوسياسي الحالي على القرار.
  5. إسرائيل تتهم حماس بالعنف الجنسي وتعقد اجتماعا للأمم المتحدة. عقدت إسرائيل اجتماعا في الأمم المتحدة في جنيف، واتهمت حماس بالعنف الجنسي ضد النساء خلال هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول. وبدأت إسرائيل تحقيقًا في أعمال العنف الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب، بناءً على أدلة على مثل هذه الجرائم. ويمثل الاجتماع، الذي حضره دبلوماسيون ومنظمات حقوق الإنسان، أول حدث دولي إسرائيلي بشأن ما تدعي أنه عنف جنسي واسع النطاق من جانب حماس. طلبت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الدخول إلى إسرائيل للمراقبة، لكن إسرائيل لم تستجب، مما أعاق الوصول المباشر للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان المبلغ عنها.
  6. الجيش الإسرائيلي يعترف بالفشل والإصابات في هجوم 7 أكتوبر. يعترف الجيش الإسرائيلي بإصابة ألف جندي منذ بدء النزاع في غزة، معترفا بفشله في التصدي لهجوم المقاومة الفلسطينية يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر. وكشفت التقارير عن إصابة 202 جنديا بجروح خطيرة، و320 بجروح متوسطة، و470 بجروح طفيفة. ويواجه الجيش تدقيقا بشأن السيطرة على المعلومات، في حين يحدد رئيس الأركان الاستعدادات لمواصلة القتال خلال فترات وقف إطلاق النار، بهدف تفكيك حماس. وأدى الصراع إلى سقوط عدد كبير من الضحايا الإسرائيليين وإلحاق أضرار جسيمة في غزة، مما أثار مخاوف إنسانية.
  7. أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون الأمريكيون يجتمعون بالقادة العسكريين الإسرائيليين لمناقشة الصراع في غزة. اجتمعت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي مع مسؤولين رفيعي المستوى في الجيش الإسرائيلي لمناقشة الصراع بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية، وخاصة حماس، إلى جانب المخاوف بشأن الأزمة الإنسانية في غزة. وشدد أعضاء مجلس الشيوخ على ضرورة التزام إسرائيل بالقيم الأمريكية خلال العمليات ضد حماس، بينما أثاروا تساؤلات حول شروط المساعدات الأمريكية لإسرائيل. كما تناول اللقاء مرحلة ما بعد وقف إطلاق النار، وبحث وجهات النظر حول الأوضاع الراهنة والتطورات المستقبلية.

==================

إيران

  1. الرئيس الإيراني ريسي يؤجل زيارة إلى تركيا وسط تصاعد التوترات الإقليمية. الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤجل زيارته المقررة إلى تركيا، حسبما ذكرت وكالة رويترز نقلا عن وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء. وكان من المقرر أن تتم الرحلة في الأصل يوم الأربعاء، ولكن تم تأجيلها إلى موعد لاحق، مما أثر على المحادثات بشأن غزة، وفقًا للرئيس التركي أردوغان. ويسلط غياب رئيسي عن قمة أنقرة، الذي أعلنه أردوغان في وقت سابق، الضوء على التوترات بين القوى الإقليمية على الرغم من موقفها المشترك بشأن الصراع بين إسرائيل وحماس. وتثير هذه الخطوة تساؤلات حول العلاقات المعقدة بين إيران وتركيا، بما في ذلك العلاقات الاقتصادية والصراعات الإقليمية والأساليب المختلفة للقضايا الجيوسياسية.
  2. إيران تعزز قدراتها العسكرية بصفقة الطائرات الروسية. من المقرر أن تعزز إيران، بموجب اتفاق جديد، قوتها العسكرية من خلال الحصول على طائرات مقاتلة روسية متقدمة من طراز Su-35 وطائرات هليكوبتر هجومية من طراز Mi-28. ويشير هذا التعاون إلى ترقية كبيرة في قدرات الدفاع الجوي الإيرانية، مع إدراج طائرات متطورة تهدف إلى تعزيز الاستعداد القتالي وتدريب الطيارين.

==================

العراق

  1. إيران تقترح إنشاء منطقة اقتصادية رقمية مشتركة مع العراق. إيران تعلن استعدادها لإنشاء منطقة اقتصادية رقمية مشتركة مع العراق بهدف تبادل الخبرات في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتجارة الرقمية. ويستكشف البلدان التعاون في مجال صور الأقمار الصناعية، ويؤكدان الالتزام بنقل المعرفة المتبادلة وتعزيز الاستقلال الرقمي. ويعرب المسؤولون العراقيون عن ارتياحهم للتقدم الذي أحرزته إيران في مجال التجارة الإلكترونية والتقنيات المالية، ويسلطون الضوء على الاهتمام المشترك بالاستفادة من القدرات الإيرانية لتعزيز التجارة الإلكترونية في العراق.

==================

منطقة الخليج واليمن

  1. مدير وكالة المخابرات المركزية في قطر لإجراء محادثات توسيع وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل. عقد مديرو الموساد الإسرائيلي ووكالة المخابرات المركزية اجتماعا مع رئيس الوزراء القطري في الدوحة لمناقشة تمديد وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس لمدة 48 ساعة واستكشاف اتفاقيات أوسع. وتركزت المحادثات، التي حضرها أيضا مسؤولون مصريون، على تبادل محتمل واسع النطاق، بما في ذلك إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس. واعتمد تمديد وقف إطلاق النار على عمليات إطلاق سراح الرهائن المستمرة، وربما بما في ذلك إطلاق سراح بعض الرجال الإسرائيليين لأول مرة. وأعربت إسرائيل عن استعدادها لمزيد من التمديدات مع إطلاق سراح المزيد من الرهائن. بالتزامن، التقى مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز مع رئيس المخابرات الإسرائيلية ديفيد بارنيا في الدوحة، بهدف توسيع المفاوضات في محادثات سرية في قطر، بوساطة مسؤولي المخابرات ورئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. وكان التركيز على إدراج إطلاق سراح السجناء الذكور، والانتقال إلى ما هو أبعد من التركيز الأولي على النساء والأطفال، مع مناقشات تناولت تمديد وقف إطلاق النار والإفراج المحتمل عن المعتقلين الأمريكيين الذين تحتجزهم حماس في غزة.
  2. ولي العهد السعودي وزيلينسكي يناقشان الأزمة الأوكرانية. أجرى الرئيس الأوكراني زيلينسكي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مكالمة هاتفية لمناقشة آخر تطورات الغزو الروسي لأوكرانيا. وأكد بن سلمان دعم السعودية للجهود الدولية لحل الأزمة سياسيا. كما استعرض الزعيمان العلاقات الثنائية والمصالح المشتركة. وتأتي هذه الدعوة في أعقاب مشاورات استضافتها السعودية في أغسطس/آب الماضي، شارك فيها مستشارون للأمن القومي من دول مختلفة بشأن الأزمة الأوكرانية (الخليج اون لاين).
  3. التحركات الاستراتيجية في اليمن: مواجهة تبادل الأسرى، والتحذير من غزة، وتأثير البحر الأحمر على إسرائيل. حث محمد علي الحوثي، زعيم الحوثيين، المملكة العربية السعودية على إعطاء الأولوية لتبادل شامل للأسرى اليمنيين، متهماً إياها بعرقلة المفاوضات. كما حذر الحوثي من مؤامرة إسرائيلية مزعومة في غزة، محذراً الفلسطينيين من الدوافع الخفية وراء القيود المفروضة على المساعدات. بالإضافة إلى ذلك، أدى قرار القوات المسلحة اليمنية بإغلاق البحر الأحمر أمام السفن الإسرائيلية إلى ارتفاع أقساط التأمين، مما أثر على 70٪ من واردات إسرائيل الغذائية وتفاقم الأزمة بالنسبة للكيان الصهيوني.

==================

مصر وشمال أفريقيا

  1. جهود المساعدات الإنسانية التي تبذلها مصر لغزة في ظل النزاع. سهّلت مصر إيصال 25,240 طناً من المساعدات، بما في ذلك الإمدادات الطبية والغذاء والمياه، إلى غزة منذ بداية النزاع. وتشمل المساعدات، التي يتم نقلها عبر معبر رفح الحدودي، مواد أساسية مثل الوقود. وتساهم مصر، إلى جانب جهود الوساطة، في تخفيف الأزمة الإنسانية. ويسمح تمديد الهدنة لمدة أربعة أيام بزيادة المساعدات، مما يسلط الضوء على الوضع المزري ويحث على وقف دائم لإطلاق النار من أجل إيجاد حلول طويلة الأجل.
  2. السيسي يدعو إلى حدود 1967 كحل للأزمة الفلسطينية. يؤكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الاستقرار الإقليمي يعتمد على الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وخلال لقائه بالرئيس المجري كاتالين نوفاك، أكد السيسي على جهود مصر من أجل التوصل إلى هدنة في غزة، ودعا إلى وقف دائم لإطلاق النار، وزيادة المساعدات، ومنع توسع الصراع إلى الضفة الغربية. ويدين الزعيمان استهداف المدنيين والتهجير القسري، مشددين على أهمية الهدوء الإقليمي.

==================

سوريا

  1. السفير الروسي: مستعدون لتسهيل جهود التطبيع التركية السورية. السفير الروسي لدى تركيا أليكسي إرخوف يبدي استعداده لدعم التطبيع بين تركيا ونظام الأسد. وعلى الرغم من بعض الاختلافات، فإن الصيغة الرباعية التي تضم روسيا وتركيا وسوريا وإيران تهدف إلى إفادة كلا البلدين. وركزت المحادثات الأخيرة في أستانا على خارطة طريق للعلاقات الرسمية التركية السورية، بالتنسيق مع جهود الدفاع والاستخبارات. ومع ذلك، لم يتم إحراز أي تقدم حيث تصر سوريا على انسحاب القوات التركية، وهو شرط ترفضه تركيا.
  2. تصعيد ضربات النظام السوري تستهدف المدنيين في شمال غرب سوريا. تكثف قوات النظام السوري هجماتها على المدنيين على طول الخطوط الأمامية مع مناطق سيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا. أفاد الدفاع المدني السوري أن قصفاً استهدف سيارة مدنية أدى إلى إصابة امرأة وطفل في مدينة إدلب. إن اعتداءات النظام المنهجية على المزارعين والمدنيين تعيق الأنشطة الزراعية، مما يشير إلى شكل جديد من أشكال الحرب. وارتفعت وتيرة الهجمات الصاروخية المستهدفة في الأسابيع الأخيرة، خاصة في المناطق التي تتواجد فيها الميليشيات التابعة لإيران. وعلى الرغم من اتفاق موسكو، تواجه المنطقة غارات جوية روسية وأنشطة طائرات بدون طيار يوميًا، في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم في مارس/آذار 2020. إن التأثير الإنساني واضح، حيث قُتل أكثر من 70 شخصًا وجُرح 349 آخرين، ولحقت أضرار جسيمة بالمرافق الصحية والتعليمية وشبكات المياه والبنية التحتية. وأدى التصعيد، وهو الأكبر منذ عام 2019، إلى نزوح أكثر من 120 ألف شخص.
  3. عمليات أمنية شرق دير الزور: اعتقالات ومداهمات تتبع انتشاراً جوياً. نفذت قوات سوريا الديمقراطية، حملة اعتقالات في دير الزور، بدعم من غارات جوية للتحالف الدولي. وتم اعتقال شخصيات بارزة، من بينها “شيخ الجبل”، وسط تكهنات حول انتمائهم لتنظيم داعش. تم الإبلاغ عن توترات داخل قيادة قوات سوريا الديمقراطية واشتباكات في دير الزور، مما يعكس ديناميكيات معقدة في المنطقة. وتواصل قوات سوريا الديمقراطية حملاتها الأمنية ضد المنتسبين المزعومين للنظام، مع عمليات اعتقال وعمليات عسكرية في الآونة الأخيرة، مما يعزز جهودها ضد الإرهاب.
  4. طائرة إيرانية تهبط في دمشق قبل قصف إسرائيلي. هبطت طائرة إيرانية في دمشق قبل ساعات قليلة من غارة جوية إسرائيلية، بحسب “صوت العاصمة”. وسجلت اللقطات لحظات الغارة الجوية التي استهدفت مدرج المطار، وكشفت عن وجود طائرة إيرانية تابعة لشركة “ياس إير” في إحدى الحظائر. دخلت الطائرة المجال الجوي السوري في وضع التخفي، وربما كانت تنقل معدات عسكرية. وعلى الرغم من صمت سوريا بشأن رحلات الركاب، قامت الطائرة برحلات غير معلنة بين طهران واللاذقية في الفترة من 22 إلى 25 نوفمبر/تشرين الثاني. واستهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية مطار دمشق بعد وقت قصير من إعادة افتتاحه، بعد إغلاقه لمدة شهر بسبب هجوم إسرائيلي سابق.

==================

تركيا

  1. تزايد التوترات بين تركيا وحلف شمال الأطلسي بشأن زيادة الشحنات العسكرية المحظورة إلى روسيا. كشف تقرير لصحيفة فايننشال تايمز عن ارتفاع مبيعات تركيا من المواد العسكرية لروسيا، مما أدى إلى تفاقم التوترات مع حلف شمال الأطلسي. ويثير الارتفاع الكبير في الشحنات المحظورة الشكوك حول أن تركيا تعمل كقناة لموسكو، مما يؤثر على العلاقات مع الولايات المتحدة وحلفائها. وتؤكد الزيارة رفيعة المستوى التي قام بها وزير الخزانة الأمريكية، بريان نيلسون، قلق واشنطن، وتؤكد الجهود المبذولة لمنع الأنشطة التجارية والمالية التي تفيد حرب روسيا في أوكرانيا والتحقيق فيها. وتشكل صادرات تركيا البالغة 158 مليون دولار إلى روسيا ودول الاتحاد السوفييتي السابق، والتي يشتبه في أنها تساعد موسكو، تحديًا لضوابط التصدير.
  2. جهاد يايجي يحذر: فلسطين ترفض اقتراح أنقرة. يؤكد الأدميرال المتقاعد جهاد يايجي على الحاجة إلى “اتفاقية الاختصاص البحري” مع فلسطين، على غرار تلك المبرمة مع ليبيا. ويحذر من أن تركيا يجب أن تتحرك بسرعة، مؤكدا أن مثل هذا الاتفاق من شأنه أن يمنح فلسطين مساحة بحرية كبيرة. يسلط يايجي الضوء على إمكانية التوثيق القانوني، وتأكيد الملكية وتقييد الوصول إلى الموارد. ورغم تقديم الاقتراح، رفضته فلسطين. ويناقش يايجي أيضًا التحديات الجيوسياسية في الشرق الأوسط، مشددًا على استهداف تركيا.
  3. المحادثات العسكرية رفيعة المستوى تعزز التحالف بين تركيا وأذربيجان وجورجيا. في باكو، عاصمة أذربيجان، جرت مباحثات عسكرية رفيعة المستوى بين تركيا وأذربيجان وجورجيا. وشدد الاجتماع على التعاون العسكري المستمر والاستقرار الإقليمي. وشدد الوزراء على أهمية مكافحة الإرهاب والتهديدات الانفصالية والتدخلات غير الإقليمية، مؤكدين ضرورة الحل السلمي للنزاعات. وأكد الثلاثي على أهمية المبادرات العسكرية والتعليمية والصحية المشتركة، وتعزيز التدريبات من أجل التناغم العملياتي ورفع مستوى التعاون الثلاثي لتعزيز الأمن الإقليمي. وكانت المحادثات بمثابة الحوار الاستراتيجي العاشر، الذي أكد على الالتزام بالحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة جنوب القوقاز.

==================

لبنان

  1. لبنان يحث على الاستعداد للمفاوضات الحدودية. تشير مصادر فرنسية إلى أن لبنان يجب أن يجهز نفسه للمفاوضات بشأن حدوده الجنوبية، بما في ذلك المناقشات حول القرار 1701. ويتم التأكيد على الضرورة الملحة بسبب احتمال امتداد الصراع في غزة إلى جنوب لبنان. وقد تم التأكيد على الدعوة إلى الاستعداد من خلال تذكير من الولايات المتحدة، معربة عن رغبتها في منع توسع الصراع في غزة إلى لبنان.
  2. حماس وحزب الله في سياق المشاريع الجيوسياسية الكبرى. من خلال تحليل الأدوار الجيوسياسية لحماس وحزب الله، يستكشف المقال التحولات المحتملة في التحالفات. وفي حين أن حماس قد تتحالف تكتيكياً مع حزب الله، يبقى أن نرى ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتبع نهجاً دبلوماسياً، مما قد يعيد تشكيل الديناميكيات في الشرق الأوسط ويتحدى مصالح إيران.

==================

تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top