ACLS

الفينيق الباكر – 26 أكتوبر 2023

جدول المحتويات

Listen to this article

التحليل التنفيذي: تتصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على جبهات متعددة، مما يخلق شبكة معقدة من التحديات الجيوسياسية. وتستعد إسرائيل لغزو بري محتمل في غزة، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل والتسبب في انقسام دولي، كما يتضح من فشل الأمم المتحدة في إدانة حماس بسبب التنافس بين روسيا والولايات المتحدة. تتخذ إيران خطوات مثيرة للجدل لخصخصة صناعتها النفطية بينما تعارض القرارات الأمريكية في الأمم المتحدة. ويواجه العراق غارات جوية على حزب العمال الكردستاني وتجارة المخدرات المزدهرة. وفي الخليج، تتراجع أسواق الأسهم خلال الصراعات المستمرة، ويواجه اليمن أزمة إنسانية بسبب إعصار تيج. وتعمل مصر على تأمين تمويل كبير للطاقة وتتخذ موقفاً ضد عمليات الترحيل القسري من غزة، في حين تشهد سوريا وجوداً عسكرياً أميركياً متزايداً وهجمات انتقامية من الميليشيات المدعومة من إيران. ويضيف تعليق تركيا للتعاون في مجال الطاقة مع إسرائيل وانخفاض قيمة الليرة التركية طبقة أخرى من التعقيد. ويواجه لبنان ضغوطا دولية لنشر جيشه وانسحاب حزب الله مما يشير إلى احتمال نشوب صراع إقليمي أوسع نطاقا. إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبارة عن منطقة مشتعلة، حيث تواجه كل دولة مجموعة فريدة من التحديات، ولكنها مترابطة في شبكة معقدة من التوترات الجيوسياسية. إن فهم هذه التطورات يمكن أن يساعد في اتخاذ قرارات مستنيرة تتعلق بالسياسة الخارجية والأمن القومي.

أهم 5 عناوين:

  • إسرائيل تستعد لغزو بري في غزة مع ارتفاع عدد القتلى
  • إيران تتحرك لخصخصة صناعة النفط وتواجه تدقيقا دوليا
  • العراق يبدأ عملية واسعة النطاق لمكافحة المخدرات مع استمرار الغارات الجوية لحزب العمال الكردستاني.
  • اليمن يواجه أزمة إنسانية حيث تسبب إعصار تيج في دمار واسع النطاق.
  • لبنان يتعرض لضغوط دولية لنشر الجيش وسحب حزب الله.

العملات:

 

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. القوات الإسرائيلية تدخل غزة في خطوة تحضيرية للغزو البري المتوقع. ونفذ الجيش الإسرائيلي غارة برية في شمال غزة استعدادا لغزو بري أكبر متوقع. وحذرت الأمم المتحدة من نفاد الوقود في غزة مما يعرقل جهود الإغاثة. تجاوز عدد القتلى في غزة 7000 شخص، مع تزايد خطر وقوع المزيد من الضحايا إذا واصلت إسرائيل هجومها البري ضد حماس (ا ف ب).
  2. تصاعد الصراع في غزة يؤدي إلى مقتل 7000 شخص؛ الصواريخ تستهدف تل أبيب. وأدت عملية “السيوف الحديدية” الإسرائيلية المستمرة إلى مقتل أكثر من 7000 شخص في غزة، وفقًا لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس. وردت كتائب القسام بهجمات صاروخية على تل أبيب. وتقول الأمم المتحدة إنه لا يوجد مكان آمن في غزة، ويستعد الجيش الإسرائيلي لغزو بري محتمل على الرغم من التحذيرات الدولية (الحدث).
  3. الجمعية العامة للأمم المتحدة ستدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة دون إدانة حماس من المقرر أن تطالب الجمعية العامة للأمم المتحدة بوقف إطلاق النار في حرب غزة في قرار، لكنها لا تدين حماس بسبب هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول. ويطالب الأردن بدعم دولي، مشددا على ضرورة حماية المدنيين والسماح بالمساعدات الإنسانية. ويعارض القرار أيضًا خطط نقل الفلسطينيين خارج غزة خوفًا من الطرد الدائم (القدس بوست).
  4. التنافس الروسي الأمريكي يمنع مجلس الأمن من إدانة حماس. المنافسة الروسية الأمريكية تعيق إدانة مجلس الأمن لحماس في أعقاب حرب غزة وهجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والذي أسفر عن سقوط العديد من الضحايا. وعلى الرغم من تقديم البلدين لقرارات تدين حماس، فشل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في التوصل إلى توافق في الآراء، حيث استخدمت روسيا والصين حق النقض ضد القرار الذي تدعمه الولايات المتحدة. (القدس بوست).
  5. حماس والجهاد الإسلامي يهددان برد شديد على الغزو البري الإسرائيلي. حذرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي من رد عنيف على الغزو البري الإسرائيلي في غزة، وتعهدتا بجعل هذا المسعى تحديا. ويتطرق المقال أيضًا إلى وجود رهائن لدى حماس، مما يزيد الوضع تعقيدًا (المونيتور).
  6. أسهم البنوك الإسرائيلية تنخفض بنسبة 20% منذ بداية حرب غزة. فقد انخفضت أسهم أكبر خمسة بنوك إسرائيلية مدرجة في بورصة تل أبيب بنسبة 20% منذ بداية الحرب على غزة في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول. ويواصل المستثمرون الأجانب بيع أسهمهم في الشركات الإسرائيلية، وخاصة البنوك. وعلى الرغم من هذه الخسائر، سبق للبنوك الإسرائيلية أن أعلنت عن أرباح كبيرة في النصف الأول من عام 2023، لكن من المتوقع الآن أن تواجه تراجعا في الأرباح في الربع الأخير من العام. ويساهم الصراع المستمر في انخفاض قيم أسهم البنوك، مع تأثير عدم اليقين على معنويات المستثمرين (وكالة الأناضول).
  7. المملكة المتحدة تعقد اجتماعا طارئا للاستجابة لاستراتيجية إسرائيل وغزة. وقال نائب رئيس الوزراء البريطاني أوليفر دودن لراديو تايمز إن بريطانيا ستعقد اجتماعا للجنة الاستجابة للطوارئ كوبرا التابعة للحكومة يوم الخميس لبحث استراتيجيتها ونهجها تجاه غزة والصراع بين إسرائيل وحماس. وتضغط بريطانيا من أجل هدنة إنسانية للصراع، ولكي يتمكن البريطانيون في غزة من المغادرة بأمان (القدس بوست).
  8. وزير إسباني يحث أوروبا على قطع العلاقات مع إسرائيل خلال الصراع في غزة. دعا القائم بأعمال وزير الحقوق الاجتماعية الإسباني، أيوني بيلارا، الدول الأوروبية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وفرض حظر على الأسلحة وتنفيذ عقوبات اقتصادية. ووصفت الوضع في غزة بأنه “إبادة جماعية” وطالبت بمثول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وغيره من القادة المسؤولين عن التفجيرات المدنية أمام المحكمة الجنائية الدولية. واتهمت بيلارا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بتأييد تصرفات إسرائيل التي اعتبرتها انتهاكا لحقوق الإنسان (مراقب الشرق الأوسط).
  9. اليابان تحث إسرائيل على وقف الهجمات على غزة من أجل المساعدات الإنسانية. دعت اليابان إسرائيل إلى وقف هجماتها مؤقتا على قطاع غزة المحاصر للسماح بدخول المساعدات الإنسانية، وفقا لرويترز. وجاء هذا النداء خلال اجتماع بين وزير الدولة الياباني للشؤون الخارجية والسفير الإسرائيلي لدى اليابان. وتقوم اليابان أيضًا بالترتيب لزيارة وزير خارجيتها إلى إسرائيل والأردن للمساهمة في جهود وقف تصعيد الصراع في الشرق الأوسط (الشرق الأوسط).
  10. صور الأقمار الصناعية تظهر قطاع غزة قبل وبعد الغارات الجوية الإسرائيلية. تكشف صور الأقمار الصناعية تأثير الغارات الجوية الإسرائيلية الأخيرة على غزة، وخاصة في بيت حانون و العطاطرة. ويستهدف سلاح الجو الإسرائيلي مستودعات الأسلحة وأنفاق حماس، مما يتسبب في أضرار جسيمة للمنطقة (القدس بوست).
  11. نساء إسرائيليات في فرنسا يدافعن عن أفراد عائلاتهم المختطفات لدى حماس. تتواجد أربع نساء إسرائيليات في فرنسا، للاجتماع مع القادة الفرنسيين والدوليين للحصول على الدعم في تأمين إطلاق سراح أفراد أسرهن المحتجزين كرهائن لدى حماس في غزة. وتهدف جهود المناصرة التي يبذلونها إلى رفع مستوى الوعي وطلب المساعدة في إعادة أحبائهم إلى وطنهم (القدس بوست).
  12. القوات البرية الإسرائيلية تداهم مواقع لحماس في غزة وتنسحب – الجيش الإسرائيلي. نفذت القوات البرية الإسرائيلية توغلاً محدوداً في غزة، واستهدفت مواقع لحماس، ثم انسحبت بعد فترة وجيزة. وشملت العملية، التي نفذها لواء جفعاتي، دبابات ومشاة ضربت الإرهابيين والبنية التحتية الإرهابية ومواقع إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات. بالإضافة إلى ذلك، قصفت إسرائيل 250 هدفًا لحماس خلال الليل، ليصل إجمالي الغارات الجوية لهذا الأسبوع إلى حوالي 1000. كما قصفت قوات الدفاع الإسرائيلية حركة حماس من البحر بالقرب من منطقة خان يونس. وعلى الرغم من انخفاض إطلاق الصواريخ من غزة خلال الليل، يحث الجيش الإسرائيلي الإسرائيليين على البقاء يقظين. ويواصل جيش الدفاع الإسرائيلي شراء المعدات ويتلقى الدعم من الولايات المتحدة. وتواجه الحكومة انتقادات لدعمها للأشخاص الذين تم إجلاؤهم والناجين. وتتزايد الضغوط الدولية فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية في غزة. المسؤولون الإيرانيون والأتراك يعبرون عن آرائهم بشأن الصراع (القدس بوست).
  13. واردات إسرائيل معرضة للخطر بسبب الصراع المستمر. يناقش المقال التهديد المحتمل لواردات إسرائيل بسبب الحرب المستمرة بين إسرائيل وحماس. وتعيد شركات الشحن النظر في الاتصال بالموانئ الإسرائيلية بسبب الصراع، مما يزيد من أقساط المخاطر و تكاليف الشحن. وتعتمد إسرائيل بشكل كبير على الواردات في مختلف السلع الأساسية، وقد يؤثر الوضع على غذائها و إمداداتها الأخرى. ويزيد الصراع مع حزب الله في لبنان من المخاطر. إذا تجنبت شركات الشحن الموانئ الإسرائيلية، فقد يؤدي ذلك إلى نقص (تايمز أوف إسرائيل).
  14. احتجاج هندي من أجل غزة يرفع عن طريق الخطأ علمًا شبيهًا بالعلم الإيطالي. انتشرت مسيرة مؤيدة لفلسطين في ولاية كيرالا بالهند على نطاق واسع بسبب رفع علم يشبه علم إيطاليا عن طريق الخطأ بدلاً من علم فلسطين. وكان العلم في الواقع ينتمي إلى حزب الرفاه الإسلامي الهندي، الذي يشبه شعاره العلم الإيطالي. وأثار الحادث سخرية عبر الإنترنت، بما في ذلك من شخصيات سياسية هندية (الشرق الأوسط).

===================================

إيران

  1. النظام الإيراني يخطط لإلغاء تأميم صناعة النفط. تخطط الحكومة الإيرانية لنقل صناعة النفط إلى “القطاع الخاص”، مما يؤدي بشكل فعال إلى تركيز ثروة البلاد لدى المطلعين على بواطن الأمور. وتمنح خطة التنمية السابعة حقوق أنشطة النفط والغاز للجهات الخاصة، مما يقلل من مفهوم الملكية الوطنية. ويثير هذا التحول مخاوف بشأن سيطرة المنظمات شبه الحكومية، التي يسيطر عليها المطلعون على النظام، على الصناعة. العقوبات واللوائح غير الواضحة تزيد من عرقلة الاستثمار الأجنبي (إيران الدولية).
  2. سياسي إيراني يحذر من التورط في صراع غزة. انتقد السياسي الإيراني البارز محسن ميردامادي دعم إيران لحركة حماس وتورطها في الصراع في غزة. فهو يرى أن استمرار وجود حماس يشكل ضرورة أساسية لهزيمة إسرائيل، لأنه يضعف موقف إسرائيل ويحشد الدعم الدولي لقيام دولة فلسطينية مستقلة. ويشير ميردامادي أيضًا إلى أن المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، يدرك مخاطر المشاركة المباشرة في الحرب بين إسرائيل وحماس وقد نصح بعدم القيام بذلك (إيران الدولية).
  3. وزير الخارجية الإيراني يحث على تحرك عالمي ضد الهجمات الإسرائيلية على غزة. انتقد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، تصرفات إسرائيل غير المقيدة في غزة، ودعا المجتمع الدولي، بما في ذلك مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إلى معالجة هذه الانتهاكات بسرعة، ومحاسبة إسرائيل على جرائم الحرب، ووقف الأزمة الإنسانية المستمرة. (اسلام تايمز).
  4. إيران تعارض القرار الأمريكي بشأن فلسطين في الأمم المتحدة. كشف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، عن مساعي إيران لمنع التصويت على مشروع قرار أميركي لصالح إسرائيل في مجلس الأمن الدولي. وأيدت الصين وروسيا الموقف الإيراني باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد القرار. وأعرب أمير عبد اللهيان عن قلقه بشأن الوضع في الشرق الأوسط، مشيرا إلى الأزمة المدنية في غزة والحاجة إلى الاستقرار الإقليمي. ويعتزم مناقشة موقف إيران بشأن القضية الفلسطينية مع الأمين العام للأمم المتحدة (إيرنا).
  5. إيران وروسيا تعززان التعاون في صناعات السيارات والفضاء. وناقشت إيران وروسيا مجالات التعاون، خاصة في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك تصنيع السيارات والطائرات وتكنولوجيا الفضاء. ويهدف البلدان إلى توسيع علاقاتهما الثنائية واعتبار هذه القطاعات محورية للتعاون. وشددت نائبة الرئيس الإيراني للعلوم والتكنولوجيا والاقتصاد القائم على المعرفة، سورينا ستاري، على استعداد إيران للتعاون في مختلف المجالات، مثل العلوم والصحة والسلامة والإنتاج المستدام للغذاء والطاقة. واختتم الاجتماع بالاتفاق على تشكيل فرق عمل متخصصة لتسريع التعاون (أخبار فارس).

===================================

العراق

  1. الجيش التركي ينفذ ضربات جوية على أهداف لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق. أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن قواتها الجوية شنت غارات جوية على أهداف لحزب العمال الكردستاني الإرهابي في مواقع مختلفة شمالي العراق. وأسفرت الغارات التي استهدفت الكهوف والمخابئ والمستودعات عن تدمير 19 هدفاً. وتهدف العملية إلى القضاء على كبار قادة الإرهابيين مع تجنب إلحاق الأذى بالمدنيين والمواقع التاريخية والقوات الصديقة (وكالة الأناضول).
  2. العراق يطلق عملية واسعة النطاق ضد تجارة المخدرات. أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن إطلاق “عملية الردع الثانية”، وهي أكبر جهد في البلاد لمكافحة تجارة المخدرات المتنامية، والتي يُنظر إليها على أنها تهديد كبير مشابه للإرهاب. وأسفرت العملية عن اعتقال 16399 شخصا متورطين في جرائم المخدرات، من بينهم 9600 حكم عليهم بالإعدام أو السجن المؤبد. وأدى ذلك إلى ضبط كميات مختلفة من المخدرات والأسلحة النارية والمتفجرات. وأسفرت العملية عن مقتل 13 تاجر مخدرات وإصابة 11 آخرين وتسببت في سقوط ضحايا في صفوف قوات الأمن. وتعكس هذه المبادرة مدى جدية معالجة مشكلة المخدرات في العراق، والتي تؤثر على الشباب والمجتمع ككل (الشرق الأوسط).
  3. مجموعة مسلحة تستهدف قاعدة عين الأسد بطائرة مسيرة. أعلنت فصائل عراقية، الخميس، استهداف قاعدة عين الأسد غربي الأنبار. ذكرت جماعة تعرف باسم “حركة المقاومة الإسلامية في العراق” أن مقاتليها استخدموا طائرة بدون طيار لضرب عين الأسد بشكل مباشر، وأصابوا أهدافهم بنجاح (النهار).

===================================

منطقة الخليج واليمن

  1. أسواق الأسهم الخليجية تنخفض مع استمرار الصراع في الشرق الأوسط والمخاوف بشأن أسعار الفائدة. أسواق الخليج تتراجع مع استمرار الصراع في الشرق الأوسط والمخاوف بشأن أسعار الفائدة وتراجع مؤشر الأسهم السعودية 0.7% متأثرا بتراجع سهمي أرامكو السعودية ومعادن للتعدين. وارتفع سهم أرابتك لخدمات البناء أكثر من 5% بعد توقيع عقد مدته 10 سنوات. مؤشر دبي الرئيسي يتراجع 1.1% بفعل انخفاض سهم بنك الإمارات دبي الوطني. أسهم بنك قطر الوطني الأهلي تتراجع 1.1% في قطر. انخفضت أسهم Immune Complex بنسبة تصل إلى 7.6٪ بعد الإعلان عن انخفاض حاد في صافي الربح (بانكير).
  2. إعصار تيج يدمر اليمن: أكثر من 40 ضحية وآلاف النازحين. تسبب إعصار تيج في إحداث دمار كبير في جنوب شرق اليمن، مما أدى إلى مقتل وإصابة 42 شخصًا وتشريد أكثر من 13,000 شخص، أكثر من نصفهم من الأطفال. وكانت المهرة هي المحافظة الأكثر تضررا، حيث شهدت وفاة شخصين وإصابة 40 آخرين. كما أدى الإعصار إلى تدمير 500 منزل ودفع اليونيسف إلى إعداد الإمدادات الطبية والغذائية (الحدث).

===================================

مصر وشمال أفريقيا

  1. السيسي لماكرون: ممنوع الدخول إلى الأراضي المصرية. أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عقب لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في القاهرة، أن مصر لن تسمح بأي نزوح إلى أراضيها. ويأتي هذا التصريح ردا على تهديدات إسرائيل بتهجير سكان غزة قسراً. وشدد السيسي على ضرورة منع المزيد من التصعيد ودعا إلى حل سلمي فيما أعرب ماكرون عن تضامنه وعزمه توسيع التحالفات (أخبار الخليج).
  2. مصر تحصل على تمويل بقيمة 500 مليون دولار والاتحاد الأوروبي يدعم مشروع شبكة الطاقة بين مصر واليونان. حصلت مصر على تمويل بقيمة 500 مليون دولار من المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات. يدعم الاتحاد الأوروبي مشروع شبكة الطاقة بين مصر واليونان، ويسرع عملية ترخيصه وتمويله. تعمل مجموعة كوبلوزوس اليونانية على تطوير “الرابط اليوناني” بطول 950 كيلومترًا بقدرة 3 جيجاوات لنقل الطاقة الخضراء من مصر إلى أوروبا. وتخطط الشركة اليونانية لإنشاء محطات طاقة متجددة بقدرة 5.9 جيجاوات في مصر. ومن الجدير بالذكر أن مجموعة كوبلوزوس، بالتعاون مع شركة إنفينيتي باور، تعمل على تسريع توليد الطاقة المتجددة للكابل البحري المشترك بين اليونان ومصر (الشرق الأوسط).
  3. التوترات في غزة تهدد اقتصادات مصر ولبنان والأردن. تتصاعد الأزمات الاقتصادية في مصر ولبنان والأردن بسبب التوترات في غزة واحتمال نشوب حرب مع حماس. وهذا يزيد الضغط على هذه البلدان وقد تكون له تداعيات عالمية، بما في ذلك التأثير على سلاسل إمدادات النفط والاستقرار الاقتصادي. ويحذر المسؤولون من ضرورة معالجة هذه التحديات وتقديم الدعم المالي (سكاي نيوز عربية).
  4. البرلمان الليبي يدعو إلى الرحيل الفوري لسفراء الدول الداعمة لإسرائيل. يطالب مجلس النواب الليبي بالرحيل الفوري لسفراء الدول الداعمة لإسرائيل ويهدد بوقف صادرات النفط والغاز إذا استمر الصراع بين إسرائيل وغزة. ويعتبرونها حرب إبادة جماعية تقودها الولايات المتحدة والغرب، بهدف القضاء على الحقوق الفلسطينية. ولا يزال تطبيق طلب رحيل السفير في غرب ليبيا غير واضح، إذ يخضعون لحكومة معترف بها مختلفة عن حكومة مجلس النواب في الشرق. (شفقنا).
  5. ليبيا توسع حدودها البحرية في البحر الأبيض المتوسط. أنشأت “حكومة الوحدة” الليبية المؤقتة، بقيادة عبد الحميد دبيبة، منطقة بحرية جديدة، مما أدى إلى تكثيف السباق على موارد الطاقة في البحر الأبيض المتوسط. وتثير هذه الخطوة مخاوف إقليمية ودولية، في ظل الخلافات المستمرة حول الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط. ويوسع القرار السلطة البحرية الليبية من 12 إلى 24 ميلا بحريا. ولا تزال الآثار القانونية والصراعات المحتملة المتعلقة بهذا القرار مثيرة للجدل، مما يزيد من تأجيج الصراع على السلطة في موارد الطاقة في المنطقة (الشرق الأوسط).
  6. التهديدات التي تعرضت لها القوات الإيطالية في ليبيا خلال احتجاجات التضامن مع غزة. مع انطلاق مسيرات دعم غزة في غرب ليبيا، يطالب المتظاهرون بانسحاب القوات الأجنبية المدعومة من الغرب. وهدد زعيم الميليشيات، صلاح بادي، القوات الإيطالية في مصراتة، مما أثار مخاوف أمنية. وعقد المجلس البلدي مناقشات لمعالجة هذه القضية. في هذه الأثناء، تواجه جهود المبعوث الليبي للأمم المتحدة باتيلي لإجلاء القوات الأجنبية تحديات بسبب الانقسامات والنفوذ الخارجي، بحسب تقرير للأمم المتحدة. ولا يزال الوضع متقلبا في ليبيا (النهار).

===================================

سوريا

  1. مقاتلون عشائريون يستقرون مع قسد واعتقال زعيم مجلس دير الزور. أفادت مصادر محلية أن مقاتلي العشائر استقروا مع قوات سوريا الديمقراطية، فيما اعتقلت قوات النظام السوري قيادياً في مجلس دير الزور العسكري. وتصالح حوالي 20 من رجال القبائل مع قوات سوريا الديمقراطية داخل قاعدة أمريكية في حقل العمر النفطي. وتزامناً مع ذلك، اعتقل النظام رئيس المجلس قرب معبر نهري في مدينة الطارف. وسبق أن أعلنت قوات سوريا الديمقراطية انتهاء العمليات العسكرية في ريف دير الزور بعد اشتباكات مع مقاتلين من العشائر العربية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى (تلفزيون سوريا).
  2. تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات التحالف في شمال شرق سوريا خلال أسبوع. نشر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية كبيرة في قواعده شمال شرقي سوريا. وضمت القافلة دبابات ومدفعية ميدانية وعربات مدرعة من كردستان العراق، وعبرت حدود الوليد إلى دير الزور. كما قدم التحالف أنظمة دفاع جوي لمواجهة التهديدات الصاروخية المحتملة. ويتزامن هذا التصعيد مع التدريبات العسكرية الأمريكية المستمرة (زمان الوصل).
  3. الميليشيات المدعومة من إيران تشن 7 هجمات على قواعد التحالف انتقاما لغزة. نفذت الميليشيات المدعومة من إيران عدة هجمات ضد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في شمال وشرق سوريا ردًا على غزة. وتضمنت الغارات هجمات صاروخية وهجمات بطائرات بدون طيار، حيث تم تسجيل سبعة حوادث منذ 19 أكتوبر/تشرين الأول، استهدفت قواعد مختلفة للتحالف. وكشفت تفاصيل الهجمات عن عدة مواجهات مع القوات الأمريكية وأضرار لحقت بالمنشآت، مما يؤكد التوترات المتزايدة في المنطقة. (المرصد السوري لحقوق الإنسان).
  4. قصف بإدلب يودي بحياة المدنيين. وقعت خسائر في صفوف المدنيين نتيجة استخدام قوات النظام السوري للمدفعية الثقيلة في قصف مدينة إدلب. وقتل ثلاثة وأصيب آخرون في حي “النسيم”. وكشفت تقارير سابقة للدفاع المدني السوري عن سقوط 119 ضحية في 995 هجوماً. بالإضافة إلى ذلك، عززت روسيا وجودها العسكري بالقرب من مناطق سيطرة المعارضة في جنوب إدلب (تلفزيون سوريا).

===================================

تركيا

  1. تركيا تعليق التعاون في مجال الطاقة مع إسرائيل أثناء الصراع في غزة. وكانت تركيا قد علقت خططها للتعاون في مجال الطاقة مع إسرائيل في أعقاب الصراع في غزة، بما في ذلك إلغاء الزيارة المقررة لوزير الطاقة التركي إلى إسرائيل. ويأتي هذا القرار بعد أن انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تصرفات إسرائيل في غزة، ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار والسماح بوصول المساعدات الإنسانية. وتهدف الزيارة المقررة إلى مناقشة إمكانية نقل الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى أوروبا عبر تركيا. وتقوم إسرائيل حاليًا بتصدير الغاز إلى أوروبا عبر مصر، لكن التصدير إلى مصر معلق حاليًا (الجزيرة).
  2. الرئيس الصربي ووزير الدفاع التركي يبحثان العلاقات وكوسوفو. التقى الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش مؤخرا بوزير الدفاع التركي يشار جولر، وأكد التزامهما بتعزيز العلاقات والحوار السياسي المستمر. وشدد فوتشيتش على أهمية زيارة جولر، لا سيما في سياق تولي تركيا قيادة مهمة حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي في كوسوفو. وتظل صربيا ملتزمة بعملية الحوار التي يجريها الاتحاد الأوروبي مع بريشتينا، مع التركيز على سلامة الشعب الصربي في كوسوفو (عالم تي آر تي).
  3. تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية تجريان مناورات عسكرية مشتركة في شمال قبرص. أنهت تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية مناورة عسكرية استمرت يومين بهدف ضمان الأمن وحماية حقوقهما في شرق البحر الأبيض المتوسط. كما سلط التمرين الضوء على أهمية عمليات البحث والإنقاذ والسيادة في المنطقة. وقد راقب 13 ممثلاً عسكريًا من ستة دول المرحلة البحرية، مؤكدين على الالتزام المستمر بالأمن والتعاون في المنطقة. ويتماشى هذا التمرين مع دعم تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية لحل الدولتين في قبرص (تي آر تي العالم).
  4. الليرة التركية تسجل مستوى قياسيًا جديدًا: أسعار الصرف في 26 أكتوبر 2023. يتناول المقال التطورات الأخيرة في الاقتصاد التركي وتأثير تصريح الرئيس رجب طيب أردوغان بشأن حماس. يناقش انخفاض قيمة الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي واليورو، والقرار المتوقع للبنك المركزي بشأن سعر الفائدة، والتغيرات الاقتصادية المستمرة (الجمهورية).
  5. تركيا – التطبيع الإسرائيلي تحت المجهر: هل سينتهي؟ كانت علاقات تركيا مع إسرائيل متقلبة، وأثارت انتقادات الرئيس أردوغان الأخيرة لإسرائيل تساؤلات حول مستقبل عملية التطبيع بينهما. بدأت التوترات بين إسرائيل وحماس في الشرق الأوسط تؤثر على هذه العلاقات الدبلوماسية. وزادت كلمات أردوغان القوية ورفضه لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو من حالة عدم اليقين. إن التفاؤل السابق، الذي شهد تخطيط القادة للزيارات المتبادلة والتعاون في مختلف المجالات، يواجه الآن مستقبلا غامضا (الجمهورية).
  6. أردوغان يثير الغضب بتصريحات حماس. أثارت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) غضبا شديدا في إسرائيل. ورفض أردوغان تصنيف حماس كمنظمة إرهابية، معتبراً إياها حركة تحرير. ورفضت إسرائيل بشدة هذه التصريحات، وأصرت على أن حماس منظمة إرهابية بشعة. تصاعد التوتر بين البلدين خلال الأحداث الجارية في قطاع غزة (الجزيرة).
  7. غارات بطائرة مسيرة تركية تقطع إمدادات المياه والكهرباء في شمال شرق سوريا. أدت الغارات التركية الأخيرة بطائرات بدون طيار على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا إلى تدمير البنية التحتية الحيوية، مما أدى إلى انقطاع إمدادات المياه والكهرباء لملايين الأشخاص. ويؤدي الضرر إلى تفاقم النضال من أجل الوصول إلى المياه الأساسية. إن تركيا مدعوة إلى التوقف فورًا عن استهداف البنية التحتية الحيوية اللازمة لرفاهية السكان، بما في ذلك محطات الطاقة والمياه (هيومن رايتس ووتش).

===================================

لبنان

  1. رسائل حزب الله: الطريق إلى القدس، الاجتماع الثلاثي، والدفاع الجوي. ووجه حزب الله عدة رسائل إلى إسرائيل، تشير إلى تصميمه على تحقيق أهدافه دون اللجوء إلى حرب مفتوحة. وتضمنت هذه الرسائل تحذيرات سياسية وإجراءات ميدانية، مثل إطلاق صاروخ مضاد للطائرات، في تحدي للتفوق الجوي الإسرائيلي (لبنان 24).
  2. الجيش الإسرائيلي يضرب لبنان بعد هجوم بطائرة بدون طيار. شن الجيش الإسرائيلي غارة جوية في لبنان استهدفت موقعا أطلق منه صاروخ أرض-جو على طائرة إسرائيلية بدون طيار. اعترض نظام الدفاع الجوي التابع لقوات الدفاع الإسرائيلية الصاروخ، وردا على ذلك، قصفت طائرة إسرائيلية موقع إطلاق الصواريخ في لبنان. وتصاعدت التوترات المستمرة والمناوشات اليومية بين إسرائيل وحزب الله منذ أن شنت حماس هجوماً غير مسبوق في أكتوبر/تشرين الأول. ويثير الوضع مخاوف بشأن عدم الاستقرار الإقليمي على نطاق أوسع والصراع المحتمل في جنوب لبنان (النهار).
  3. دعوات دولية للبنان لنشر الجيش وسحب حزب الله. جرت اتصالات دولية مع السلطات اللبنانية في أعقاب التزام رئيس الوزراء المؤقت بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701. وحث المجتمع الدولي لبنان على احترام هذا القرار، مشددا على ضرورة سيطرة الجيش وقوات اليونيفيل على الحدود الجنوبية وانسحاب حزب الله والقوات المسلحة. الفلسطينيين. وقد يؤدي الفشل في القيام بذلك إلى خطر نشوب صراع، وقد يحصل لبنان على ضمانات دولية أميركية لمنع الحرب إذا تم اتخاذ هذه الخطوات (النهار نت).

===================================

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: