ACLS

المنطقة – تقرير إيران ووكلائها

جدول المحتويات

Listen to this article

تقرير إيران ووكلائها

رانيا قيسر

تحليل:

ويبدو أن المسؤولين الإيرانيين يرددون خطاب المواجهة الموحد القائم على التحدي والتهديدات والانتقادات، بينما يعرضون التقدم العسكري المزعوم للإشارة إلى استعدادهم لأي تصعيد إقليمي. لكن إيران لا تحاول فقط إثارة الضجيج، بل إنها تستعد وتخطط لتحركاتها القادمة في المنطقة وتجاه إسرائيل.

وبعد أن استبعدت مصر إيران من قمة القاهرة، شككت وسائل الإعلام الإيرانية في فعالية القمة من دون حضور نظام الملالي ووكلائه الإقليميين، الأسد وممثلي حزب الله اللبناني.

داخلياً، يواصل النظام الإيراني قمعه، ضارباً عرض الحائط كل الإدانات الدولية التي تلقاها بسبب وفاة ماهسا أميني. حُكم على الصحفيتين اللتين نشرتا لأول مرة عن حادثة مهسا أميني بالسجن لمدة 25 عامًا بتهمة التعاون الأمريكي المزعوم. في الوقت نفسه، ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية المعارضة أن أرميتا جيرافاند، الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا والتي تعرضت للضرب المبرح في أحد مترو أنفاق طهران على يد شرطة الحجاب، يقال الآن أنها “ميتة دماغيًا”، مما يدل على موقف النظام الإيراني الذي لا هوادة فيه والمتحدي في كل القضايا.

من المهم للغاية أن نعرف أن إيران لا تقف موقف المتفرج، بل تضع إستراتيجيتها في أي من الجبهات التابعة لها التي ستنشرها بعد ذلك ضد إسرائيل والولايات المتحدة. وكما ستقرأ في طبعة اليوم من تحليلات المنطقة واعتراضات الأخبار، فلن تتمكن فقط من تحديد وكلاء إيران الإقليميين، بل ستكتسب أيضًا منظورًا لعمليات الابتزاز المحتملة التالية لإيران.

اعتراضات:

  1. وزير الأمن الإيراني يحذر من “انتقام مدمر” ويقول إن قوة إسرائيل ستنهار. أصدر الوزير حجة الإسلام الخطيب تحذيراً شديد اللهجة ضد إسرائيل، قائلاً إن أفعالها في غزة ستؤدي إلى “انتقام مدمر” و”تغيير استراتيجي خطير” في المنطقة. ورفض فعالية التكنولوجيا العسكرية الحديثة ضد “أولئك الذين مارسوا الظلم”، وتنبأ بانهيار قوة إسرائيل في الداخل والخارج (أخبار فارس).
  2. متحدث إيراني يقول إن إسرائيل “تجاوزت نقطة الجنون” ويدعو لتصنيفها إرهابية. صرح ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، أن إسرائيل “تجاوزت حد الجنون” ويجب تصنيفها على أنها “هوية إرهابية”. واتهم إسرائيل بارتكاب مجموعة من الجرائم في غزة، بما في ذلك الهجمات على المستشفيات والمواقع الدينية، ودعا إلى محاكمة “مجرمي الحرب الصهاينة” (أخبار فارس).
  3. وزير الخارجية الإيراني يتهم إسرائيل بشن حرب بالوكالة لصالح الولايات المتحدة في غزة. واتهم وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إسرائيل بالعمل كوكيل للولايات المتحدة في هجماتها على غزة، واستهداف المدنيين تحت ستار محاربة حماس. وانتقد الرئيس بايدن لدعمه إسرائيل، وحذر من أن المنطقة هي “برميل بارود”، محذرا من أن أي خطأ في الحسابات قد يؤدي إلى “عواقب وخيمة ومريرة” (وكالة تسنيم).
  4. قال نائب وزير الدفاع الإيراني إن حماس أظهرت عجز إسرائيل.  وأشاد نائب وزير الدفاع الإيراني مهدي فرحي بحماس لتحديها القدرات العسكرية الإسرائيلية من خلال “الابتكار والإبداع”. وفي حديثه في جامعة مالك عشتار الصناعية، أكد فرحي أن صواريخ حماس محلية الصنع كشفت عن محدودية الأنظمة العسكرية الإسرائيلية المتقدمة (اسلام تايمز).
  5. إيران تزود طائرة “كرار” بدون طيار بصاروخ أرض-جو معدل، كما يقول القائد الأعلى. أعلن العميد علي رضا صباح فرد أن قوات الدفاع الجوي الإيرانية جهزت طائرتها بدون طيار كرار بصاروخ أرض-جو معدل من طراز “ماجد”. ويبلغ مدى الصاروخ، الذي يتم إطلاقه الآن من الجو، 8 كيلومترات ويمكنه استهداف أهداف جوية مختلفة. سجلت طائرة كرار بدون طيار سابقًا رقمًا قياسيًا في سقف الخدمة يبلغ 47000 قدم وهي مصممة لقدرات الاعتراض المتقدمة (وكالة تسنيم) .
  6. إيران تعرب عن غضبها من الاستبعاد من قمة القاهرة للسلام. تنتقد إيران غيابها عن قمة القاهرة للسلام، وتشكك في فعالية الحدث في غياب اللاعبين الإقليميين الرئيسيين. وضمت القمة، التي تهدف إلى وقف تصعيد الصراعات الإسرائيلية الفلسطينية، قوى عالمية مختلفة لكنها استبعدت إيران وإسرائيل وحماس، مما أثار الشكوك حول تأثيرها المحتمل (طهران تايمز).
  7. الحكم على صحفيين بالسجن 25 عاماً لنشرهم قصة مهسا أميني المأساوية. تلقى الصحفيان الإيرانيان إلهة محمدي ونيلوفار حميدي حكماً بالسجن لمدة 25 عاماً لدورهما في تغطية القضية المأساوية لمهسا أميني. ووجهت المحكمة الثورية في طهران اتهامات مثل التعاون مع الحكومة الأمريكية ونشر الدعاية. وجاء اعتقالهم في أعقاب احتجاجات على مستوى البلاد بسبب وفاة أميني في الحجز، مما أثار دعوات لإجراء إصلاحات في إيران (أخبار باس).
  8. أعلنت المراهقة الإيرانية أرميتا جيرافاند أنها ماتت دماغياً بعد حادثة قانون الحجاب المزعومة. أُعلن أن الفتاة الإيرانية أرميتا جيرافاند، البالغة من العمر 16 عامًا، “ميتة دماغيًا” بعد أن ورد أنها دخلت في غيبوبة بعد مواجهة مع السلطات بشأن انتهاكات مزعومة لقانون الحجاب الإيراني. في البداية، نشرت جماعات حقوقية علناً عن دخولها المستشفى، مما أثار مخاوف بشأن مصيرها على غرار حالة ماهسا أميني، التي أثارت احتجاجات في جميع أنحاء البلاد. وتنفي إيران وقوع أي ضرر أثناء الحادث بسبب تطبيق قواعد الزي الإسلامي (الحارس).

تقرير إيران ووكلائها

الوكيل الأول: 

سوريا

تحليل: قد أصبح موطئ قدم إيران الاستراتيجي في سوريا أقوى بعد اتفاقيات كيري-لافروف لعام 2018، وتعزز أكثر من خلال سحب الولايات المتحدة دعمها لمقاتلي المعارضة السورية على الحدود الجنوبية لسوريا. وقد سمح هذا الخطأ السياسي الذي ارتكبته إدارة أوباما لإيران بالاستفادة من غياب الولايات المتحدة، مما مهد الطريق أمام حماس للتصالح مع الأسد. وعلى الرغم من الغارات الجوية الإسرائيلية على المطارات السورية والتي كانت تهدف إلى قطع خطوط الإمداد الإيرانية إلى حماس وحزب الله، فإن فعاليتها تظل موضع شك. وتستمر الميليشيات الإيرانية في نقل الأسلحة إلى سوريا، وكان نظام الأسد غير تصادمي، ربما تحت النفوذ الإيراني. قد يكون تأخير تقييم جبهة القتال بين إيران وسوريا خطأً فادحًا لكل من إسرائيل والولايات المتحدة. وتدرك إيران أن إسرائيل ستتصدى بشكل حاسم لأي تهديدات، وتقدر حزب الله اللبناني أكثر من الأسد. ومع تحول الانتباه، فإن جبهة القتال بين إيران وسوريا تخاطر بتصعيد لا يمكن التنبؤ به.

الاعتراضات:

  1. جبهة القتال السورية في إيران: مرتفعات الجولان. وتتمتع إيران بحضور عسكري وسياسي كبير في سوريا، خاصة على طول الحدود بين سوريا ومرتفعات الجولان. وأقامت إيران عبر ميليشياتها العديد من المواقع العسكرية في جنوب سوريا. ولم يتخذ النظام السوري، بالتشاور مع إيران، أي مواجهة مع إسرائيل على الرغم من التفجيرات في مطاري دمشق وحلب. وقد اقتصرت ردود الأسد على رسائل التضامن الرسمية، مما يشير إلى مستوى من ضبط النفس ربما يتأثر بإيران. من الممكن أن تقوم إيران بتفعيل جبهة الجولان ضد إسرائيل، خاصة إذا تدهور الوضع في غزة، لكنها حذرة من عدم المخاطرة بمكاسبها الاستراتيجية طويلة المدى في سوريا (عنب بلدي).
  2. استمرار الغارات الإسرائيلية على المطارات السورية، مما ألحق أضرارًا بمنشآت دمشق وحلب. يُقال إن الغارات الجوية الإسرائيلية على مطاري حلب ودمشق هي الأكثر شمولاً منذ بداية الحرب في سوريا. وتشير وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن هذه الهجمات مدفوعة بمخاوف بشأن وصول قوات وأسلحة من إيران والعراق إلى سوريا ولبنان. صرحت الحكومة الإسرائيلية بأنها تهدف إلى منع نقل الأسلحة الاستراتيجية من إيران إلى سوريا، وخاصة في محاولة لفتح جبهة شمالية. لكن مدى فعالية هذه الضربات في تحقيق هدفها المعلن شكك فيه محللون، حيث تواصل الميليشيات الإيرانية نقل الأسلحة والعناصر رغم الهجمات المتكررة (أخبار شام).
  3. الخارجية السورية تدين الهجمات المستمرة على المطارات وتصف إسرائيل بـ”الانهزامية”. تدين وزارة الخارجية السورية الهجمات الإسرائيلية المتكررة على مطاري دمشق وحلب، معتبرة إياها علامة على يأس إسرائيل وانهزاميتها. وأدت الغارات الجوية الأخيرة إلى مقتل عامل مدني وإصابة آخرين وإلحاق أضرار بمدارج المطار. وتتمسك سورية بالتزامها بدعم القضية الفلسطينية واستعادة الجولان السوري المحتل، رغم العدوان الإسرائيلي والعقوبات الغربية. الوزارة تحذر من تصاعد تداعيات العنف على المستوى الإقليمي، مؤكدة على انتهاكات القانون الدولي والأعراف الإنسانية في هذه الهجمات (زمان الوصل).
  4. الشركات الإيرانية بدعم من النظام تستولي على أراضي المزارعين في طرطوس السورية. بادرت شركات إيرانية، يقال إنها مدعومة من النظام السوري، بالاستيلاء على أراضي تابعة لمزارعين في مدينة طرطوس السورية. وبحسب الصحفي السوري كنان وقاف، فإن قوة أمنية كبيرة حاولت الضغط على أصحاب الأراضي القريبة من مقبرة الزاهد بريف طرطوس، من أجل تسليم أراضيهم لشركة استثمار إيرانية. إلا أن المقاومة الجماعية للمزارعين والتهديد بالتصعيد حالت دون تنفيذ عملية الاستيلاء. ويسلط هذا الوضع الضوء على المخاوف المستمرة بشأن حقوق الأراضي والاستثمارات في المنطقة، حيث تقدم الشركات الإيرانية مطالبات تتعلق بالاستخدام الزراعي للأراضي (تلفزيون سوريا).
  5. نمو الاستثمار الإيراني في قطاع التأمين السوري إلى 60%. تعمل سوريا وإيران على تسريع الجهود لإنشاء شركتين للتأمين وإعادة التأمين في سوريا، حيث تمتلك إيران حصة 60٪ في كليهما. وتأتي هذه الخطوة في إطار النفوذ الإيراني المتزايد في مختلف القطاعات السورية. وقد انسحبت العديد من شركات إعادة التأمين الأجنبية من سوريا بسبب العقوبات الاقتصادية، مما أدى إلى تعاون استراتيجي مع إيران في محاولة لتعزيز صناعة التأمين السورية. ويعكس هذا التطور المشاركة الاقتصادية الإيرانية الأوسع في سوريا على مدى العقد الماضي (تلفزيون سوريا).
  6. النظام السوري يفرض قيوداً على التظاهرات قرب الجولان تضامناً مع غزة. منع النظام السوري الفصائل الفلسطينية على الأراضي السورية من تنظيم مظاهرات قرب هضبة الجولان تضامنا مع غزة. وأصدر النظام تعليمات صارمة لتجنب مثل هذه التصرفات، مستشهدا بتقديرات أمنية وسياسية تشير إلى غضب محتمل من إسرائيل والولايات المتحدة. ويهدف النظام إلى تجنب المواجهة المباشرة مع إسرائيل، خاصة بعد أن هددت إسرائيل بالتدخل العسكري إذا حدثت تحركات بالقرب من حدود الجولان. بينما تظاهر الفلسطينيون تضامنا مع غزة في مناطق متفرقة من سوريا، امتنعوا عن الاقتراب من الجولان خوفا من رد قوات أمن النظام (تلفزيون سوريا).
  7. متظاهرو السويداء يسخرون من رد بشار على قصف المطارات الإسرائيلية. سخر المتظاهرون في السويداء، سوريا، من رد بشار الأسد على الغارات الجوية الإسرائيلية على مطاري دمشق وحلب. وطالبت الاحتجاجات في ساحة الكرامة بالتغيير السياسي، وإسقاط النظام، ورحيل الأسد. وسخرت اللافتات من الأسد لاحتفاظه بحق الرد بينما سلطت الضوء على أعماله العسكرية ضد السوريين. وتم التعبير عن التضامن مع غزة وإدانة القصف الإسرائيلي. وفي صلخد، أعاد المتظاهرون صورة سلطان الأطرش، منددين بنظام الأسد ومعلنين “عاشت سوريا، يسقط بشار الأسد”. كما تم الاحتفال بخطوبة زوجين شابين خلال المظاهرة (أورينت).
  8. محكمة العدل الأوروبية تصدر أحكاماً غيابية ضد سلطة الأسد بجمع 30 مليون يورو. أيدت محكمة العدل الأوروبية حكمين غيابيين ضد سلطة الأسد ردا على الدعاوى القضائية التي رفعها بنك الاستثمار الأوروبي. وتلزم الأحكام نظام الأسد بدفع 28.7 مليون يورو قروضا غير مسددة تتعلق بمشروع تعزيز شبكة توزيع الكهرباء في سوريا. وهناك قضية أخرى تتعلق بالمطالبة بمبلغ 652 ألف يورو كأقساط غير مدفوعة تتعلق بمشروع توصيل المياه في محافظة السويداء. وصدرت هذه الأحكام بعد فشل سلطة الأسد في الدفاع عن هذه القضايا أمام المحاكم (حلب اليوم).
  9. الغارات الجوية التركية تتسبب في أضرار تزيد عن مليار دولار للبنية التحتية السورية. أسفرت الهجمات الجوية التركية على شمال شرق سوريا عن أضرار مباشرة للبنية التحتية في المنطقة تزيد قيمتها عن مليار دولار. وتركت الهجمات، التي استهدفت محطات حيوية للطاقة والوقود والغاز، أثرا كبيرا على استقرار المنطقة. الإدارة الذاتية في شمال سوريا طالبت بالتدخل الدولي لإعادة تأهيل المرافق المدمرة وضمان استمرار الخدمات الأساسية (الشرق الأوسط).
  10. وكيل إيران في سوريا يكثف هجماته على القواعد الأمريكية في دير الزور. كثف مقاتلو العشائر العربية، المدعومين من الميليشيات التابعة لإيران، هجماتهم على القواعد الأمريكية في دير الزور بسوريا. وتكرر استهداف حقل العمر النفطي وحقل كونوكو للغاز بشكل متكرر، مما أثار الذعر بين جنود الاحتلال الأمريكي. وتزامنت الهجمات مع استهداف قوات العشائر لمسلحي قوات سوريا الديمقراطية، ما أدى إلى سقوط ضحايا. ورغم التعزيزات الأميركية، لا تزال الهجمات الصاروخية مستمرة، مما يثير الذعر بين القوات الأميركية. ويؤكد هذا التصعيد نفوذ إيران في المنطقة واستمرار حالة عدم الاستقرار في دير الزور (الوطن).
  11. قصف للجيش السوري يودي بحياة ستة أطفال في شمال غرب سوريا. في حادثة مفجعة، فقد ستة أطفال أبرياء حياتهم في شمال غرب سوريا عندما تعرض منزلهم للقصف من قبل القوات البرية للنظام. ووقع الهجوم في قرية القرقور بسهل الغاب شمال غرب حماة (الشرق الأوسط).
  12. انقلاب قارب يقل لاجئين قبالة الساحل السوري ومقتل العشرات. وقع حادث مأساوي قبالة الساحل السوري عندما انقلب قارب يحمل لاجئين ومهاجرين من لبنان، مما أدى إلى سقوط العشرات من الضحايا. وأعلن وزير النقل اللبناني عن مقتل 71 شخصا في الكارثة. ذكرت الحكومة السورية في البداية أن 20 ناجياً يتلقون العلاج في مستشفى في طرطوس. وغادر القارب، الذي يقال إنه يحمل ما بين 120 و150 شخصًا، منطقة المنية في لبنان وواجه صعوبات بسبب الأمواج الهائجة والرياح القوية. وتعد هذه الحادثة من بين أكثر الحوادث دموية حيث يحاول العديد من اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين القيام برحلات محفوفة بالمخاطر عن طريق البحر هرباً من الأزمات في لبنان، التي تتسم بالاضطرابات الاقتصادية وانعدام الفرص. (الجزيرة).
    =======================================

تقرير إيران ووكلائها

الوكيل الثاني:

العراق

تحليل: إن الزيادة الأخيرة في الهجمات على القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق، ولا سيما ضربات الطائرات بدون طيار على قاعدة عين الأسد الجوية، تسلط الضوء على استراتيجية إيران المتمثلة في استخدام الجماعات الوكيلة لممارسة النفوذ وتصعيد التوترات. وبينما تتجنب إيران المواجهة العسكرية المباشرة، فإنها تظل بلا هوادة في عدوانها، كما يتضح من تكرار هذه الهجمات وقرار الولايات المتحدة بإجلاء الموظفين غير الأساسيين. ويسمح هذا النهج غير المباشر لإيران بالانخراط دون التكاليف الدبلوماسية والعسكرية المترتبة على المشاركة المباشرة. ومما يزيد الوضع تعقيداً وجود تنظيم الدولة الإسلامية والتوترات الداخلية بين البيشمركة والجيش العراقي. بالإضافة إلى ذلك، تشير أزمة المخدرات المتصاعدة في كردستان إلى وجود استراتيجية أوسع من جانب إيران، مما قد يورط طهران في عمليات تهريب المخدرات في العراق. وهذا بمثابة وسيلة أخرى لزعزعة استقرار المنطقة وتحويل الانتباه والموارد، وبالتالي إضعاف جهود الولايات المتحدة والتحالف. باختصار، يمثل استخدام إيران متعدد الأوجه للحرب بالوكالة والعمليات السرية في العراق تهديدًا مستمرًا ومعقدًا يتطلب استجابة شاملة.

الاعتراضات:

  1. غارة جوية بطائرة بدون طيار تستهدف قاعدة عين الأسد الجوية في العراق. تصدت قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، التي تستضيف قوات أمريكية ودولية، لهجوم بطائرات بدون طيار شنته “المقاومة الإسلامية في العراق”. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار. وهذا الحادث هو واحد من خمس هجمات على القواعد التي يستخدمها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي. وتصاعدت التوترات في المنطقة، مع إعلان “الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية” مسؤوليتها عن أحدث غارة بطائرة بدون طيار. (أخبار باس).
  2. الولايات المتحدة تأمر بإجلاء الموظفين من المنشآت العراقية. أمرت الولايات المتحدة بإجلاء الموظفين غير الأساسيين من سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل، بسبب التهديدات الأمنية المتزايدة. استهدفت صواريخ كاتيوشا قاعدة عين الأسد الجوية التي تستضيف قوات أمريكية ودولية، فيما تم اعتراض طائرتين مسيرتين قرب القاعدة في محافظة الأنبار غربي العراق (الخليج اون لاين).
  3. القوات العراقية تعتقل مقاتلاً “سيئ السمعة” من داعش في عملية كركوك. ألقت مديرية المخابرات والأمن التابعة لوزارة الدفاع العراقية، القبض على عضو “سيئ السمعة” في تنظيم داعش في منطقة الدبس في كركوك. ويأتي هذا الاعتقال بعد إلقاء القبض مؤخراً على أعضاء في تنظيم داعش في نينوى ومحافظات أخرى كجزء من عمليات مكافحة الإرهاب الموسعة. يحتفظ تنظيم داعش بوجود متفرق في العراق، وغالبًا ما يختبئ في الأهوار والكهوف والمناطق النائية، خاصة في المناطق الكردية المتنازع عليها، حيث تستمر التحديات الأمنية منذ عام 2017 (أخبار باس).
  4. إقليم كوردستان يواجه أزمة المخدرات وسط مخاوف أمنية. يواجه إقليم كردستان أزمة مخدرات متصاعدة، مما يزيد من حدة التوترات الأمنية والسياسية مع قوات الحشد الشعبي. حذر رئيس الوزراء مسرور بارزاني من تهديد خطير من تهريب المخدرات، في حين أوضح المسؤولون كيف تستغل مافيا المخدرات جغرافية المنطقة. وشهدت الأشهر الأخيرة توترات متزايدة، مما أعاق العلاقات. وتشمل الاتهامات عرقلة اتفاق سنجار ودعم الجماعات المسلحة، مما يؤثر على الطرق الدولية وأمن الحدود. وتشير مصادر أمنية إلى وجود استراتيجية أوسع وراء تدفق المخدرات، مما قد يؤدي إلى تأجيج صراعات إقليمية طويلة الأمد (النهار).
  5. اندلاع اشتباكات بين قوات البيشمركة والجيش العراقي حول مواقع حزب العمال الكردستاني المهجورة. شهدت يوم الأحد اشتباكات بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في مخمور مع تصاعد التوتر بشأن المواقع العسكرية التي كان يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني في جبل قره جوغ. وطلبت قوات البيشمركة السيطرة على هذه المواقع داخل أراضيها، مما أدى إلى اندلاع أعمال عنف عندما رفض الجيش العراقي إخلاءها. والمفاوضات جارية لحل الوضع. وغادر حزب العمال الكردستاني مؤخراً جبل قره جوغ بعد ضغوط من الأمم المتحدة لإخلاء المنطقة المجاورة لمعسكر مخمور (أخبار باس).

    =======================================

    تقرير إيران ووكلائها

    الوكيل الثالث:

    لبنان

    تحليل: تشير الإفصاحات الأخيرة التي أجراها مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي حول القوة العسكرية لحزب الله إلى قلق متزايد بشأن قدرات الجماعة. ومع ما يقدر بنحو 50.000 إلى 100.000 مقاتل وترسانة صاروخية كبيرة، يشكل حزب الله تحدياً أمنياً كبيراً ليس لإسرائيل فحسب، بل أيضاً للاستقرار الأوسع في المنطقة. ويضيف وجود قوات متخصصة مثل “قوة الرضوان” وأنظمة صاروخية متقدمة طبقات من التعقيد إلى التهديد. وعلى الأرض، لا يزال الوضع متوتراً لكنه هادئ نسبياً على طول الحدود الجنوبية اللبنانية في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية. إن مشاركة الصليب الأحمر اللبناني واليونيفيل في انتشال الجثث تشير إلى جانب إنساني لا يمكن تجاهله. ويشير عدد القتلى في صفوف حزب الله وكتائب المقاومة اللبنانية إلى أن العمليات العسكرية لم تنته بعد. ويظهر الاستطلاع المستمر الذي تقوم به إسرائيل واستهداف أصول حزب الله نهجا استباقيا لتحييد التهديد. ومع ذلك، فإن هذا يهدد أيضًا بتصعيد الصراع بشكل أكبر، مما قد يجذب جهات فاعلة إقليمية أخرى. ويتطلب الوضع مراقبة دقيقة وجهود دبلوماسية لتهدئة التوترات ومعالجة الأسباب الجذرية للصراع.

    اعتراضات:

    1.  مركز إسرائيلي يكشف القوة العسكرية لحزب الله. كشف مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي تفاصيل حول القدرات العسكرية لحزب الله. ويقدر عدد مقاتلي حزب الله بما بين 50 ألفاً إلى 100 ألف مقاتل، من بينهم “قوة الرضوان” التي يبلغ عددها 2500 مقاتل. وتتكون ترسانتهم الصاروخية من 150 ألف إلى 200 ألف صاروخ، بما في ذلك الصواريخ الدقيقة ذات القدرة التدميرية العالية. وتشمل الصواريخ البارزة غراد، وفجر 3 و5، وزلزال، والفتح 110، وC802 صينية الصنع. ويمتلك حزب الله أيضًا طائرات بدون طيار منتجة ذاتيًا للقيام بمهام هجومية يصل مداها إلى 400 كيلومتر. وتعتبر إسرائيل زيادة اليقظة والمراقبة ضرورية نظراً لقدرات حزب الله (النهار).
    2. هدوء حذر يسود على الحدود الجنوبية والصليب الأحمر اللبناني ينتشل الجثث. ويسود هدوء حذر على الحدود الجنوبية بعد غارات جوية إسرائيلية قرب عيترون. وتواصل طائرات الاستطلاع الإسرائيلية تحليقها مستهدفة منصات إطلاق الصواريخ وخلايا حزب الله. الصليب الأحمر اللبناني والجيش واليونيفيل ينتشلون جثث المدنيين. كتائب المقاومة اللبنانية تنعي عنصرين، فيما نعى حزب الله شهيداً آخر يبلغ عدده 27 شهيداً منذ بدء العمليات العسكرية في الجنوب. ولا تزال قرى القطاع الغربي هادئة مع حدوث اشتباكات بين الحين والآخر بينما تقوم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان بمراقبة المناطق المتوترة (النهار).

    =======================================

    تقرير إيران ووكلائها

    الوكيل الرابع:

    اليمن

    تحليل: وتشير التطورات الأخيرة الناجمة عن الحوثيين في اليمن إلى نشر إيران لوكلائها الإقليميين في الخليج. وبالإضافة إلى سوريا ولبنان والعراق باعتبارها جبهات قتال إيرانية ضد إسرائيل، كان الصاروخ الحوثي الأخير الذي استهدف إسرائيل واعترضته البحرية الأمريكية مجرد استعراض إيراني للقوة لممارسة النفوذ دون مشاركة عسكرية مباشرة مع الولايات المتحدة أو إسرائيل. والواضح الآن أن ميليشيا الحوثي غير مبالية بإدراجها أو شطبها من التصنيفات الأمريكية، وأن الدبلوماسية وحتى العقوبات ليست رادعا فعالا ضد الإرهاب والعدوان. والأمر الواضح أيضًا هو أن جميع مبادرات استرضاء إيران لم تثبت فشلها فحسب، بل ربما أدت أيضًا إلى إطالة أمد التمكين الذي حدث في 7 أكتوبر 2023. وقد أثبتت الانعزالية أنها فشل آخر، حتى بالنسبة لأولئك الذين قد لا يفعلون ذلك. اهتم باسرائيل. وهذه ليست إسرائيل فقط في حالة حرب؛ وهو أيضاً اختبار جريء للإرادة والعزم الأميركيين. إن الطريقة التي تختار بها الولايات المتحدة تصحيح الأخطاء السياسية سوف يكون لها تأثير كبير على مصير إسرائيل.

    الاعتراضات: 

    1. الوكيل اليمني المدعوم من إيران يهدد السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر. وقال عبد العزيز صالح بن حبتور، القيادي البارز في مليشيا الحوثي، إن “الأمريكيين اعترضوا صواريخ وطائرات مسيرة في طريقها إلى الأراضي المحتلة، وأسقطوا بعضها”. وأكد أن “صنعاء ستستخدم كل إمكاناتها للرد على مجازر غزة”، محذرا من أن “استمرار الهجمات على غزة قد يعرض السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر لتهديدات محتملة”. وسائل إعلام عبرية علقت على تهديد الحبتور، مؤكدة ضرورة الرد الجدي على تهديد الحوثيين للسفن الإسرائيلية التي تعبر باب المندب (النهار).
    2. قطر والولايات المتحدة تتعاونان في جهود إطلاق سراح السجناء في غزة. أكد رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، استمرار التنسيق مع الولايات المتحدة والشركاء الدوليين للإفراج عن الأسرى وتهدئة التوتر في غزة. وناقشا العلاقات الثنائية، والوضع في الأراضي الفلسطينية، والجهود المبذولة للحد من حدة الصراع. وأعرب وزير الخارجية الأمريكي عن شكره لدولة قطر لمساعدتها في تأمين إطلاق سراح مواطنين أمريكيين محتجزين في غزة. وقد لعبت جهود الوساطة القطرية دوراً فعالاً في تسهيل عمليات الإفراج هذه، مع احتمال إطلاق المزيد منها في المستقبل القريب (الجزيرة).

    =======================================

    تقرير إيران ووكلائها

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: