ACLS

الإقليم

جدول المحتويات

Listen to this article

هل أصبحت الحرب بين إسرائيل وحزب الله وشيكة؟ الحكومة اليمنية تقترح خطة لتحييد الحوثيين؛ وكلاء إيران يهاجمون القواعد الأمريكية

مع التركيز العالمي المتزايد على المفاوضات الحساسة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، وعلى إطلاق سراح الرهائن في غزة، يتزايد القلق من احتمالية تصاعد التوترات في “الحرب في الشمال” بين إسرائيل وحزب الله. يبدو أن الوضع على وشك التصاعد إلى نزاع شامل، حيث يتبادل الجانبان الهجمات والغارات الجوية بشكل متواصل. يعرض المفاوضون الفرنسيون والأمريكيون خطة لوقف إطلاق النار تشترط سحب قوات حزب الله من المنطقة الحدودية، وهو شرط يبدو أن حسن نصر الله والمرشد الأعلى الإيراني لا يستعدان للموافقة عليه.

بالنسبة للعديد من القادة والمواطنين الإسرائيليين، يبدو أن الخيار الوحيد لإنهاء التهديد الذي يشكله حزب الله هو القيام بحملة عسكرية شاملة لتدمير الحزب، بشرط أن ينسحب الحزب إلى مواقع بعيدة عن الحدود الشمالية لإسرائيل ولا تشكل تهديدًا مباشرًا لأمنها. يشير البعض إلى أن هذا الخيار قد يؤدي إلى نزاع مع إيران أيضًا، ولكنهم يرونه ضروريًا لضمان الأمن القومي الإسرائيلي.

تطمح إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في تجنب هذا السيناريو المأساوي من خلال الوساطة الفرنسية في بيروت، حيث تحاول تحفيز الحكومة اللبنانية على محاسبة حزب الله وتقييده. مع ذلك، يبدو أن الصبر الإسرائيلي على هذه الجهود قد ينفد، خاصة مع عدم رؤية أي تقدم فعلي في الحد من نفوذ حزب الله.

يشير البعض إلى أن إدارة بايدن لم تتبع سياسة فعالة بما يكفي لمواجهة التهديد الإيراني وحزب الله، ولذلك فقد تكون المنطقة على شفا حرب إقليمية كبيرة، إذا لم يتم فرض ضغط كافٍ على “محور المقاومة” لوقف هجماته ضد إسرائيل والمصالح الأمريكية.

تتجه الأصوات داخل البيت الأبيض نحو “خفض التصعيد” بدلاً من تبني سياسة أكثر صرامة تجاه إيران، وهو ما يثير مخاوف بين بعض المستشارين الأمنيين البارزين الذين يدعون إلى الضغط على إيران وحزب الله بشكل أكبر لتجنب التصعيد إلى حرب إقليمية.

في أقصى الجنوب، لا تزال الهجمات البحرية التي يشنها النظام الإيراني بالوكالة ضد الشحن الدولي في البحر الأحمر وخليج عدن تستمر دون علامات على الانتهاء، بالرغم من الضربات الجوية المستمرة التي يشنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد أهداف الحوثيين. يبدو أن الحوثيين يواصلون أداء دورهم كوكلاء محتملين لإيران، حيث يتحملون العبء الأكبر من التصعيد العسكري الأمريكي، في حين تتجنب الإدارة الأمريكية التصدي لرعاة الحرس الثوري الإيراني.

بينما تسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى إيجاد حلول لمواجهة التهديدات المتعلقة بالحوثيين والحرس الثوري الإيراني دون اللجوء إلى حرب مع طهران، تقدم الحكومة اليمنية المعترف بها في عدن خدماتها في القيادة لحملة جديدة ضد الحوثيين على الأرض. بعد سنوات من المعارك والتصعيد، تقترح الحكومة اليمنية أنه من خلال الدعم الدولي والعربي المتجدد، يمكنها تكثيف الضغط على المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، بما في ذلك ميناء الحديدة – الذي يمثل نقطة حيوية لهم.

عملية الحكومة اليمنية كادت أن تتوقف في عام 2019، ولكن مع استمرار تدهور الوضع الاقتصادي العالمي وعدم كفاية الضربات الجوية الأمريكية في وقف هجمات الحوثيين، يمكن للقادة الدوليين أن يجدوا العرض الذي قدمته الحكومة اليمنية مقبولًا للغاية، وربما لا يمكن رفضه إلا بدراسة جدية.
بالعودة إلى غزة ومع اقتراب شهر رمضان، لا تزال المحادثات مستمرة بين الولايات المتحدة ومصر وقطر وإسرائيل وحماس دون التوصل إلى اتفاق يتعلق بوقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن. على الرغم من جهود الوساطة، فإنه لا يوجد إشارات تشير إلى استعداد الحكومة الإسرائيلية أو الجمهور الإسرائيلي لقبول وقف دائم لإطلاق النار يترك حماس بوضع يمكنها فيه استمرار تشكيل تهديد لأمن الأراضي الإسرائيلية.

يبدو أن الجمهور الإسرائيلي لن يكون راضيًا عن أي تسوية في غزة قبل رؤية الجيش الإسرائيلي يدمر مواقع حماس في رفح، بغض النظر عن توقيتها خلال شهر رمضان أو غيره. وبالتالي، يبدو أن الخيار الوحيد لإنهاء الصراع في غزة سيكون من خلال استسلام حماس وتسليم قواتها، وهو ما لم يبدو قادة حماس أو رعاتهم الإيرانيين مستعدين للقيام به حتى الآن.

باختصار، الاتفاق المحتمل لوقف إطلاق النار المتفاوض عليه في القاهرة قد لا يكون كافيًا لحل الصراع أو وقف انتشاره، وربما يمكن أن يمتد فقط لتمديده. تقع مسؤولية ضمان عودة الرهائن بأمان على عاتق الحكومة الإسرائيلية، ولكن المفتاح لإنهاء دائرة العنف يكمن في أيدي حماس. يتضمن ذلك الإفراج عن الرهائن، والاستسلام، والموافقة على المساءلة القانونية. هذه الخطوات الحاسمة قد تمثل الطريق نحو إنهاء الحرب وتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني. ومن الواضح أن القرارات النهائية بشأن إنهاء هذا الصراع تقع في يد حماس.

==================

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

العمليات في غزة مستمرة؛ حكومة فلسطينية جديدة في الأفق؟!

إن الخطاب الأخير حول الصراع بين إسرائيل وحماس يسلط الضوء على التعقيدات والتحديات المستمرة التي تواجه تحقيق السلام. وشهدت تطورات الأسبوع الماضي قيام الجيش الإسرائيلي بشن هجمات مستهدفة في رفح، على الرغم من المحادثات الجارية بشأن وقف إطلاق النار والقيام بتوغل بري كامل. وظهرت أنباء متناقضة حول مستشفى نصار؛ تزعم مصادر إسرائيلية أنه تم توفير المساعدات ومولد كهربائي قبل الانسحاب، في حين أفادت وسائل الإعلام العربية عن وقوع أضرار كبيرة، مما يؤكد الروايات المتباينة من كلا الجانبين. ويسلط هذا التناقض الضوء على حرب المعلومات العميقة المصاحبة للصراع.

تزيد الانقسامات السياسية الداخلية داخل المجتمعات الإسرائيلية والفلسطينية من تعقيد احتمالات السلام، مما يشير إلى الانفصال بين التمثيل العام للسلام والجدوى الفعلية لمثل هذه النتيجة. وتتفاقم الأزمة الإنسانية، مع ورود تقارير عن لجوء الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين إلى ذبح الخيول من أجل الغذاء، وعدم حل وضع الرهائن الذين تم احتجازهم في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما يشير إلى الخسائر البشرية الفادحة المستمرة في كلا المجتمعين.

التسلسل الزمني:

في 19 فبراير، أطلقت حماس صاروخًا من غزة على منطقة مفتوحة في كيبوتس بئيري، مما دفع الجيش الإسرائيلي إلى الرد. يحدد جيش الدفاع الإسرائيلي بسرعة موقع الإطلاق، وتقوم طائرات سلاح الجو الإسرائيلي بضربات وتحييد المهاجم. أفادت مصادر إسرائيلية أيضًا عن القضاء على إرهابيين مسلحين إضافيين بالقرب من قوات جيش الدفاع الإسرائيلي. بالإضافة إلى ذلك، هدم جيش الدفاع الإسرائيلي مجمعًا سكنيًا بالقرب من مخيم خان يونس للاجئين، وقام بعمليات واسعة النطاق في حي الزيتون بمدينة غزة، واشتبك بشكل نشط في حي الشجاعية.

في اليوم التالي، شن جيش الدفاع الإسرائيلي هجمات في أنحاء قطاع غزة، مستهدفًا مبنى بالقرب من مسجد حسن البنا في النصيرات ومركبة مدنية في رفح. القوات البحرية تستهدف سواحل دير البلح. في رفح، أدت غارات متعددة، بما في ذلك على منزل ناصر أبو النور، إلى مقتل 22 شخصًا. كما نفذ الجيش الإسرائيلي هجمات إضافية في دير البلح وحي الزيتون بمدينة غزة. هاجموا مجمعاً سكنياً في خان يونس. شهدت رفح ثماني هجمات على الأقل، أبرزها على مسجد الفاروق في حي الشفورة، من بين أهداف سكنية أخرى، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

في 21 فبراير، نفذ الجيش الإسرائيلي غارة جوية في منطقة زلاتة، شرق رفح، مما أثر على عائلتي أبو معمر وأبو مزق. في الوقت نفسه، وفي عمليات منفصلة في جنين، قام الجيش الإسرائيلي والشاباك بالقضاء على ياسر حنون، المرتبط بعدة هجمات إطلاق نار ضد مجتمعات إسرائيلية ومواقع عسكرية. يستهدفون حنون وهو في طريقه لتنفيذ عملية أخرىفي اليوم التالي، أعلنت مخابرات الجيش الإسرائيلي والشاباك عن العملية المحددة التي نفذوها بالأمس، والتي كانت تهدف إلى القضاء على إرهابي الجهاد الإسلامي ياسر حنون، المتورط في هجمات إطلاق نار متعددة ضد مجتمعات وجنود إسرائيليين. خلال العملية الثانية، قام الجيش الإسرائيلي بتحييد ثلاثة من نشطاء كتائب القسام واعتقل 14 مشتبها بهم. يتداول سكان غزة مقطع فيديو يظهر مركبة تابعة للجيش الإسرائيلي تتحرك دون أي عوائق على طول شارع البحر في خان يونس، مما يشير إلى سيطرة الجيش الإسرائيلي وانخفاض كبير في الوجود العسكري لحماس في المنطقة.

تتكشف سلسلة من الأحداث في جميع أنحاء إسرائيل وغزة، بدءًا من الهجمات الليلية في رفح يوم الأربعاء 21 فبراير. استهدفت ثماني غارات مسجد الفاروق في حي الشافورة وخمسة مساكن، مما أدى إلى مقتل 23 شخصًا. في اليوم نفسه، نفذ ثلاثة مسلحين من بيت لحم هجومًا إرهابيًا بالقرب من نقطة تفتيش في القدس، مما أسفر عن مقتل رجل إسرائيلي وإصابة 11 آخرين، من بينهم امرأة حامل. قتلت قوات الجيش الإسرائيلي اثنين من المهاجمين واعتقلت واحدا. بالإضافة إلى ذلك، كشفت شركة Elbit Systems عن طائرة Hermes 650 Spark UAS، المصممة لمهام التحمل الطويلة على ارتفاعات متوسطة. أودت عمليات الجيش الإسرائيلي في غزة بحياة 22 شخصًا في دير البلح ورفح، مستهدفة منشآت حماس وأنفاق التهريب. كما ينتقد الجيش الإسرائيلي قيادة حماس من خلال توزيع مجلة “اللقاء“.

أفادت قنوات عربية أنه بعد ساعات من الإعلان عن عملية جديدة في منطقة الزيتون شمال قطاع غزة، أفاد الجيش الإسرائيلي عن وقوع ثلاث حوادث خطيرة: مقتل ضابط من كتيبة ناحال وثلاثة جنود بجروح خطيرة. تظهر تفاصيل مواجهة قريبة المدى مع حماس، وضرب صاروخ مضاد للدبابات مركبة مدرعة، وانفجار قنبلة تزن نصف طن إلى جانب هجوم صاروخي آخر. تدعي حماس أن المعارك العنيفة أدت إلى سقوط ضحايا إسرائيليين، واستخدمت أجهزة قريبة المدى وقذائف آر بي جي ضد المركبات والجنود، ولاحظت نشاط الطائرات بدون طيار لإجلاء القتلى والجرحى. منذ 9 أكتوبر/تشرين الأول، أبلغ الجيش الإسرائيلي عن وقوع 575 ضحية عسكرية، بما في ذلك 23 منذ بدء العملية البرية.

في 23 فبراير، أنهى الجيش الإسرائيلي عملية مستهدفة ضد حماس، واعتقل حوالي 200 مشتبه به، واكتشف أسلحة، وعثر على أشياء تشير إلى هوية الرهائن. تهدف العملية إلى تقليل الاضطرابات في مستشفى ناصر من خلال تقديم المساعدات الإنسانية والحفاظ على الخدمات الأساسية. أثارت هذه العملية روايات متناقضة بين المصادر الإسرائيلية والفلسطينية، حيث أبلغت الأخيرة عن آثار كبيرة على وظائف المستشفى ورفاهية المدنيين.

أصبحت إسرائيل أكبر مستورد للنفط لأذربيجان في يناير 2024، وهو موضوع للمناقشة خلال اجتماع بين الرئيسين الإسرائيلي والأذربيجاني في مؤتمر ميونيخ الأمني.

في 24 شباط/فبراير، أظهرت التحولات السياسية في إسرائيل تقدم المعارضة بـ 67 مقعداً مقابل 44 مقعداً للائتلاف في استطلاع أجرته مؤسسة لازار للأبحاث، وسط الصراع المستمر في غزة وديناميكيات مفاوضات الرهائن المعقدة. ما يقرب من نصف المشاركين يفضلون بيني غانتس على بنيامين نتنياهو كرئيس للوزراء. وفي خضم هذه الديناميكيات السياسية، ينتقد وزير المالية بتسلئيل سموتريتش صفقة الرهائن المقترحة ويصفها بأنها “وهمية“، في حين يقال إن رئيس الوزراء نتنياهو يتشدد في شروط التفاوض.

وزارة الصحة الفلسطينية تعلن استشهاد أكثر من 100 فلسطيني في الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة على مدار 4 ساعات، وأشار التلفزيون إلى أن طائرة إسرائيلية بدون طيار قصفت مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قرب النصيرات وسط غزة، فيما استشهد وجرح ثمانية أشخاص. استهدفت غارات أخرى منزلا شرق رفح، ليرتفع عدد الشهداء منذ بداية الحرب إلى نحو 2954 شخصا، إضافة إلى إصابة نحو 70 آخرين.

في 25 فبراير، دعا رئيس الوزراء السابق إيهود باراك المتظاهرين إلى محاصرة الكنيست، ودعا 30 ألف مواطن إلى التجمع خارج المبنى الحكومي لمدة ثلاثة أسابيع للضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. يؤكد باراك أن زمن نتنياهو انتهى وأن الثقة به معدومة، مشدداً على ضرورة إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل. ينتقد سياسات نتنياهو، خاصة فيما يتعلق بصفقة تبادل الأسرى، محذرا من غرق البلاد في “مستنقع غزة”. يتهم باراك نتنياهو وحلفائه بعرقلة المصالح الأمنية لإسرائيل وجر البلاد إلى الفوضى. بالإضافة إلى ذلك، يعرب باراك عن قلقه بشأن الصراع المستمر مع حماس في غزة، مسلطًا الضوء على الخسائر الفادحة في أرواح المدنيين وخطر تفاقم الوضع.

تتم مناقشة المحادثات المقترحة بين الولايات المتحدة وإسرائيل ومصر وقطر، واتفاق لإطلاق سراح حماس من 40 رهينة مقابل وقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع، وإطلاق إسرائيل سراح السجناء الفلسطينيين، وسط شكوك من المسؤولين الإسرائيليين، بما في ذلك وزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

يتوجه فريق إسرائيلي إلى قطر لإجراء مفاوضات، مع التركيز على الرهائن، ومن بينهم ثلاثة مواطنين فرنسيين، وجهود وقف إطلاق النار لمساعدة غزة. تنشأ مخاوف بشأن شروط نتنياهو الصارمة التي قد تؤدي إلى إخراج المحادثات عن مسارها، مع المطالبة بطرد الإرهابيين المفرج عنهم إلى قطر والتحقق من وضع الرهائن.

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي غارات جوية على مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى مقتل 7 أفراد من عائلة يحيى شاهين. استهدف هجوم آخر منزل عائلة الخطيب بالقرب من مركز إمداد لكنه لم يتسبب في وقوع إصابات بسبب الإخلاء المسبق. كما ضرب سلاح الجو نفق تهريب بالقرب من الحدود ومستودع ذخيرة أقامته حماس بالقرب من محور فيلادلفيا.

في المقابل، أفادت الجزيرة أن وزارة الصحة في غزة أعلنت أن جيش الاحتلال ارتكب 7 مجازر راح ضحيتها 90 شهيدا وجرح 131 آخرين. قصة منتشرة حول الظروف الصعبة التي يعيشها مخيم جباليا للاجئين، حيث يقوم لاجئ يبلغ من العمر 60 عامًا بذبح حصانيه، اللذين كانا يستخدمانه سابقًا في العمل الزراعي، لتوفير لقمة العيش لعائلته والمجتمع المحيط به.

يخطط الجيش الإسرائيلي لإجلاء المدنيين الفلسطينيين واستهداف حماس في رفح بغزة، إلى جانب الجهود المبذولة. يؤكد رئيس الوزراء نتنياهو أن العملية حيوية لهزيمة حماس، ومن المتوقع أن ينتهي الصراع في غضون أسابيع. على الرغم من الإدانة العالمية، يؤكد نتنياهو على ضرورة عملية رفح لانتصار إسرائيل. من الممكن أن تؤدي المناقشات حول صفقة محتملة لإطلاق سراح الرهائن مع حماس إلى تأخير العملية، مع المفاوضات الجارية التي تشمل إسرائيل ومصر وقطر. ترفض إسرائيل مطالب حماس بوقف إطلاق النار، وتركز على صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين برهائن. شددت الولايات المتحدة على أهمية حماية المدنيين في أي عمل عسكري في رفح.

أفاد مسؤولون إسرائيليون بإحراز تقدم كبير في محادثات وقف إطلاق النار في باريس، مما أدى إلى تقليص الفجوات مع حماس، لكن لا تزال هناك تحديات، حيث تطالب حماس بوقف إطلاق النار، والانسحاب الإسرائيلي، وتقديم المساعدات، وهي شروط لم يتم الوفاء بها بعد وفقًا لإسرائيل.

يقوم مجلس وزراء الحرب بتقييم الوضع، وهو ما يشير إلى التفاؤل ولكن مع الاعتراف بأن مطالب حماس تتجاوز موقف إسرائيل الحالي.

يصر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إرسال السجناء الفلسطينيين البارزين، وخاصة أولئك المسجونين بسبب هجمات ضد الإسرائيليين، إلى قطر كجزء من وقف إطلاق النار في غزة واتفاق الرهائن. يهدف هذا الطلب، الذي لم تتم مناقشته بعد مع الوسطاء، إلى التمييز بين السجناء على أساس خطورة جرائمهم. تتجلى تعقيدات المفاوضات بشكل أكبر في الخلافات مع حماس حول شروط التبادل والكشف المحزن عن وفاة جندي إسرائيلي أسير، مما يسلط الضوء على التوتر والمخاطر التي ينطوي عليها التوصل إلى اتفاق.

سلاح الجو الإسرائيلي بقيادة اللواء. تومر بار، ينشئ إدارة خاصة لمعالجة التهديد الإيراني المتزايد، لا سيما فيما يتعلق بطموحاتها النووية وأنشطتها الإرهابية الإقليمية. تؤكد هذه الخطوة استعداد إسرائيل للصراعات المحتملة وتشير إلى خطورة التهديد الإيراني للولايات المتحدة. تم تكليف الإدارة بالعمليات المستمرة لمواجهة النفوذ الإيراني والتأمين ضد الجماعات المدعومة من إيران، على الرغم من التحديات الداخلية من جنود الاحتياط الذين يحتجون على الإصلاحات الحكومية، مما يسلط الضوء على أهمية الحفاظ على الاستعداد والقدرة على التكيف.

خلال مؤتمر منظمة التجارة العالمية في أبو ظبي، أجرى وزير الاقتصاد نير بركات محادثات مع وزير التجارة السعودي ماجد بن عبد الله القصبي، معربا عن تفاؤله بشأن التعاون المحتمل بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

تبرز إحدى القصص المفعمة بالأمل في خضم هذه الحرب حول جامعة حيفا، التي قامت هيئة طلابها المتعددة الثقافات المؤلفة من اليهود والعرب والدروز بتوزيع أساور برتقالية تحمل عبارة “مواصلة التعلم معًا” ترمز إلى الوحدة والتعلم خارج نطاق السياسة. وأكدت هذه المبادرة، التي انبثقت عن عملية اختيار صعبة للشعار واللون، التزام الجامعة بالشمول والمرونة. إن النهج الاستباقي للحرم الجامعي لتلبية احتياجات طلابه المتنوعين، بما في ذلك مجموعات المرونة وورش العمل، إلى جانب التفاني في الحفاظ على بيئة تعليمية متناغمة وآمنة، يعرض نموذجًا للتعايش والتفاهم المتبادل.

في 25 شباط/فبراير، ظهرت روايات متباينة من قوات الدفاع الإسرائيلية وقناة الجزيرة فيما يتعلق بالأنشطة العسكرية في قطاع غزة والضفة الغربية. أفاد الجيش الإسرائيلي عن اعتقال جميل نبهان، ضابط الأمن الوطني الفلسطيني، في جنين بالضفة الغربية، وتفاصيل الهجمات في قطاع غزة، وتحديدا في الأجزاء الشرقية من مدينة غزة وبيت حانون. يأتي هذا الإجراء في إطار عملية أوسع شملت تطويق مبنى في حرش السعادة في جنين بتعزيزات.

في المقابل، تركز تغطية الجزيرة على ما وصفته بـ “اليوم الـ 142 للعدوان الإسرائيلي على غزة”، حيث تسلط الضوء على المواجهات العنيفة بين قوات المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية في حي الزيتون بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. يشير التقرير إلى “القصف العنيف المستمر” على أحياء مدينة غزة، مما أدى إلى مقتل ما يقرب من 90 شخصًا في يوم واحد. تغطي الجزيرة أيضًا العمليات العسكرية الإسرائيلية داخل مستشفى ناصر في خان يونس، وبثت لقطات حصرية للمعارك في خان يونس، تظهر استهداف كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، للجنود الإسرائيليين والمركبات العسكرية. تتضمن هذه اللقطات استخدام قذائف مضادة للأفراد ومضادة للدروع، بالإضافة إلى تفجير براميل متفجرة بالقرب من مركبات عسكرية إسرائيلية.

استقالة رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية وسط محادثات حول إعادة هيكلة السلطة الفلسطينية، مع التركيز على حكومة مستقبلية قائمة على الكفاءة، بحسب المتحدث باسم فتح عبد الفتاح دولة. تشير الاستقالة، في انتظار قرار الرئيس محمود عباس، إلى الدفع نحو الإصلاح والتوافق الوطني خلال الحصار الإسرائيلي والحاجة إلى الوحدة في معالجة الوضع في غزة. تعارض حماس حكومة تكنوقراط في الوقت نفسه الذي تدفع فيه الولايات المتحدة نحو إصلاح تكنوقراط. تتعارض المبادرة الأمريكية مع موقف إسرائيل الرافض لتمكين السلطة الفلسطينية الحالية في غزة. نفى الناطق الرسمي باسم حماس جهاد طه أن يكون هناك نقاش حول تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، مشددا على أن الوقت الحاضر يجب أن يركز على وقف “العدوان الإسرائيلي”.

ترد حماس على مقطع الفيديو الذي يظهر سكان غزة وهم يحتجون ضدها بالقول إن مفاوضات وقف إطلاق النار الجارية صعبة. وهذه الأصوات، بحسب حماس، تنبع من القصف الإسرائيلي العنيف والجوع ونقص المساعدات. أضاف المتحدث في مقابلة مع “العربية/الحدث”، الأحد، أن الأصوات التي تتحدث ضد حماس في غزة قد تكون مفبركة، معتبراً أن إسرائيل، وليس حماس، هي التي تسببت بمعاناة الناس، وبالتالي يجب أن تكون الاحتجاجات موجهة إلى إسرائيل. ذكر المتحدث أيضًا أن إسرائيل تلوم الشعب الفلسطيني على الحرب وتستمر في انتقاد محادثات السلام غير الفعالة.

يشير التحقيق الأولي الذي أجراه جيش الدفاع الإسرائيلي في وفاة هند رجب البالغة من العمر 6 سنوات وعائلتها في مدينة غزة إلى عدم وجود قوات من جيش الدفاع الإسرائيلي في المنطقة المجاورة. على الرغم من الاتهامات، لم يعلن الجيش الإسرائيلي مسؤوليته، مشيرًا إلى عدم وجود قوات بالقرب من مكان الحادث.في عمل احتجاجي مروع ضد حرب غزة، قام آرون بوشنل، وهو طيار في القوات الجوية الأمريكية يبلغ من العمر 25 عامًا، بإضرام النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن العاصمة. تم بث فيلم “الإبادة الجماعية” في غزة على الهواء مباشرة عبر الإنترنت. على الرغم من التدخل الفوري من قبل الخدمة السرية، توفي بوشنل لاحقًا متأثرًا بجراحه.

==================

إسرائيل وحزب الله

إسرائيل توسع عملياتها إلى عمق لبنان – هل تلوح حرب شاملة في الأفق؟

خلال الأسبوع الماضي، نفذت إسرائيل 43 عملية ضد حزب الله وأهداف مرتبطة به في لبنان وسوريا. شملت هذه العمليات غارات جوية على المباني والبنية التحتية، بالإضافة إلى اعتراض الصواريخ الموجهة نحو الطائرات الإسرائيلية بدون طيار. يشير العدد الكبير من العمليات التي نفذتها إسرائيل إلى تكثيف الجهود العسكرية التي تستهدف إضعاف القدرات العسكرية لحزب الله، وتعطيل بنيته التحتية، واستهداف أفراده. تظهر اختيارات الأهداف التي قامت بها إسرائيل توجهًا دقيقًا نحو إضعاف هياكل الدعم العسكري واللوجستي لحزب الله، مما يبرز القدرات الاستخباراتية الإسرائيلية في تحديد مثل هذه الأهداف وضربها بنجاح.

تضمنت تصرفات حزب الله ما لا يقل عن 4 عمليات ضد أهداف إسرائيلية خلال الفترة الماضية، بما في ذلك حادث إسقاط طائرة بدون طيار بالقرب من طبريا، وهجوم على منشأة “معالي الجولان”، واستخدام طائرتين انتحاريتين بدون طيار في اتجاه كريات شمونة، بالإضافة إلى هجوم صاروخي واستخدام طائرة بدون طيار في الجليل. تعكس هذه العمليات استراتيجية المواقف الدفاعية والإجراءات الانتقامية المحدودة التي يتبعها حزب الله في التصدي للتحركات العسكرية الإسرائيلية ورد الضربات.

التسلسل الزمني:

في 19 فبراير، شن جيش الدفاع الإسرائيلي هجمات في جنوب لبنان، بما في ذلك غارة بطائرة بدون طيار على مركبة في قرية العيزية بمحافظة صيدا، التي تقع على بعد 50 كيلومترًا من الحدود الإسرائيلية، مما أدى إلى إصابة 8 أشخاص. وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنهم يستهدفون مستودعات أسلحة. في صيدا رداً على سقوط طائرة بدون طيار تابعة لحزب الله في الأراضي الإسرائيلية بالقرب من طبريا، مما أدى إلى إصابة 14 شخصًا، معظمهم في صفوف العمال السوريين والفلسطينيين.

مراسل قناة المنار اللبنانية يقدم تفاصيل عمليات الجيش الإسرائيلي لهذا اليوم، حتى الساعة 6:00 مساءً، والتي شملت الغارات في البستان وكفار يارون، واثنين في ميس الجبل، واثنين في العديسة، بالإضافة إلى تفجيرات متعددة في منطقة العيزية الصناعية في صيدا. وفي الساعة الأخيرة، شن جيش الدفاع الإسرائيلي هجومًا نشطًا على ميس الجبل وبليدا والخولة.

في 20 فبراير، نفذت طائرات مقاتلة تابعة للجيش الإسرائيلي عمليات قصف استهدفت عدة مواقع تابعة لحزب الله في لبنان. قامت هذه الطائرات بقصف قرية بليدا في جنوب لبنان ثلاث مرات، مما أسفر عن دمار عدة منازل في المنطقة. كما استهدف جنود الجيش الإسرائيلي مواقع لإطلاق الصواريخ في يارون ومروحين، بالإضافة إلى تدمير بنية تحتية إرهابية في الضهيرة ويارون. شنت القوات الإسرائيلية هجمات على مباني عسكرية في الحولة والبليدة.

في 21 شباط/فبراير، استهدفت قوات الجيش الإسرائيلي موقعًا في قرية الجبة في قضاء التفاح في عمق الأراضي اللبنانية. وفي الوقت نفسه، قامت قوات الدفاع الإسرائيلي بقصف منطقة كفرسوسة في دمشق، حيث أصابت مبنى يُستخدم من قبل عناصر تابعة للحرس الثوري الإيراني.

بعد فترة وجيزة، شن جيش الدفاع الإسرائيلي هجومًا على الخيام في جنوب لبنان. وفي حدث آخر، استهدفت القوات الإسرائيلية مواقع متعددة في منطقة الديماس شمال غرب دمشق، في الهجوم الثاني هناك خلال اليوم.

أفادت مصادر نظام الأسد عن تفعيل أنظمة الدفاع الجوي السورية في محاولة لاعتراض الهجوم، مما يشير إلى إمكانية أن تكون المعلومات الاستخبارية الخاصة بالعملية غير دقيقة.

أفادت قناة المنار عن وقوع هجوم في مجدل زون (المنزوري)، نتج عنه مقتل امرأة وفتاة. وتشمل الهجمات الإضافية هجوماً في الخيام، وواحداً في مروحين، واثنتين في عيتا الشعب.

حتى هذه اللحظة، أعلن حزب الله مسؤوليته عن 12 هجومًا ضد أهداف إسرائيلية في 21 فبراير/شباط وحده. ووُصفت ثلاث من هذه الهجمات بأنها “رد” على تصرفات الجيش الإسرائيلي ضد المدنيين ومنازل المدنيين والقرى في جنوب لبنان.

في 22 فبراير، قامت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي بقصف منطقة كفر رمان شمال النبطية، على بعد حوالي 30 كيلومترًا من الحدود الإسرائيلية. قصفت طائرة إسرائيلية بدون طيار مبنى في رامان، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثلاثة آخرين. قُتل اثنان من عناصر حزب الله في هجوم سابق في كفر رمان، وهما: حسن صالح، وهو قائد كبير معروف باسم الحاج جعفر، وشام عبد الله، وهو ناشط عسكري، مما يرفع إجمالي عدد قتلى حزب الله في المعارك منذ 8 تشرين الأول/أكتوبر إلى 208.

أفاد حزب الله عن سقوط ضحايا من هجوم شنه الجيش الإسرائيلي في الليلة السابقة في بليدا، جنوب لبنان، والذي ادعى حزب الله أنه استهدف “مركزًا طبيًا”. رداً على ذلك، قام حزب الله بقصف منشأة “معاليه الجولان” الإسرائيلية. أدى هجوم الجيش الإسرائيلي في بليدا إلى مقتل ثلاثة أشخاص: محمد إسماعيل، وحسين خليل، ومحمد تراف، ناشط عسكري، مما رفع عدد القتلى في حزب الله إلى 211.

ردًا على حادثة بليدا، قام حزب الله بإطلاق طائرتين مسيرتين انتحاريتين عند الساعة 09:30 باتجاه مقر المجلس الإقليمي في كريات شمونة داخل إسرائيل.

في 23 شباط/فبراير، استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزل عائلة الشامي في كفركلا، الملاصق لمبنى الهيئة الطبية الإسلامية (التابعة لحزب الله). أسفر الهجوم عن تدمير الممتلكات بالكامل، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

في 24 شباط/فبراير، نشر حزب الله لقطات لصاروخ زعم أنه أصاب نافذة مقر اللواء 769 التابع للجيش الإسرائيلي في كريات شمونة يوم 22 شباط/فبراير، وظهرت دمية على سطح المبنى الذي تعرض للهجوم.

أفاد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن طائرة تابعة للجيش الإسرائيلي رصدت خلية إرهابية تدخل إلى مخزن أسلحة تابع لحزب الله في مطمورة. بعد فترة وجيزة، استهدفت طائرات مقاتلة تابعة للجيش الإسرائيلي المنشأة، مما تسبب في انفجارات ثانوية بسبب كميات الأسلحة الكبيرة المخزنة هناك.

كما قصفت طائرات مقاتلة تابعة للجيش الإسرائيلي مركز قيادة العمليات التابع لحزب الله في برعشيت، إلى جانب مواقع الإطلاق والبنية التحتية الإرهابية في جبل بلاط بجنوب لبنان. بالإضافة إلى ذلك، ردت مدفعية جيش الدفاع الإسرائيلي على تهديد في راشيا الفخار، مما أدى إلى دمار كبير نتيجة لهجوم الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية في برعشيت.

في 25 فبراير، استهدفت طائرة إسرائيلية بدون طيار شاحنة تابعة لحزب الله بالقرب من منطقة الكزير في حمص، سوريا، بالقرب من الحدود اللبنانية، مما أدى إلى مقتل أحمد العلفي وحسين الديراني. بذلك يرتفع عدد قتلى حزب الله منذ بداية الحرب إلى 214.

بعد ذلك بوقت قصير، قتل عنصر من حزب الله يدعى علي ناصر في هجوم شنه الجيش الإسرائيلي في بليدا، جنوب لبنان، مما رفع عدد الضحايا إلى 215.

كريات شمونة تصبح نقطة محورية لانتقامات حزب الله بينما تشن إسرائيل غارة ثانية على بليدا، جنوب لبنان. الجيش الإسرائيلي يعلن أنه استهدف مواقع إطلاق نار وبنى تحتية تابعة لحزب الله في منطقة جبل بلاط.

يوم الأحد، ضربت ثلاث غارات إسرائيلية مدينة بليدا، وتعهدت إسرائيل بتكثيف ضرباتها على حزب الله، حتى خلال الهدنة المحتملة في غزة.

ويرد حزب الله بإطلاق صواريخ وطائرة بدون طيار على الجليل، بينما تواصل الطائرات الإسرائيلية قصف جنوب لبنان. أفادت قناة الجزيرة أن الحكومة الإسرائيلية تخطط لإجلاء 60 ألف إسرائيلي من شمال الجليل، بينما يهدد وزير الدفاع يوآف غالانت بزيادة التفجيرات حتى “يستسلم” حزب الله.

ينصح زعيم حزب الله حسن نصر الله ميليشياته وعائلاتهم في الجنوب بالتوقف عن استخدام هواتفهم لتجنب استهداف الجيش الإسرائيلي. كما يرسل ابنته للقاء المرشد الأعلى خامنئي في طهران، ربما ردا على توجيهات خامنئي لوكلاء طهران بالتحلي بالصبر الاستراتيجي وتجنب تصعيد التوترات مع إسرائيل.

أوقف عاموس هوشستاين، وسيط البيت الأبيض، جهوده لحل التوترات بين إسرائيل وحزب الله في انتظار رد لبنان على خطة التصعيد الفرنسية التي من شأنها أن تفرض وقف إطلاق النار وانسحاب حزب الله العسكري من مناطق محددة.

شنت إسرائيل، اليوم الاثنين 26 فبراير، غارات جوية على بعلبك في وادي البقاع الشمالي بلبنان، مستهدفة منشأة تابعة لحزب الله على مشارف بعلبك. أسفرت هذه الضربات عن مقتل ثلاثة من حزب الله وإصابة أربعة آخرين، من بينهم عنصر في الجيش اللبناني وابنه. إلى ذلك، استهدفت إسرائيل موقعا في محافظة التفاح بجنوب لبنان وسيارة في قضاء صور، ما أدى إلى مقتل شخص.يستخدم جيش الدفاع الإسرائيلي نظام مقلاع داود لاعتراض صاروخ أرض-جو يُطلق من لبنان. واستهدف الصاروخ طائرة بدون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي من نوع “زيك”، والتي لم تتضرر وواصلت مهمتها. في وقت لاحق، نجح إطلاق صاروخي إضافي في إسقاط الطائرة بدون طيار داخل الأراضي اللبنانية.

==================

الحوثيون

الحكومة اليمنية تتطوع لردع الحوثيين

بالرغم من أن حركة الحوثيين تدعي أن هجماتها المتواصلة منذ أشهر على الشحن الدولي كانت ردًا على الصراع في غزة، إلا أن سجل الحوثيين يظهر بوضوح أنهم شكلوا تهديدًا للسفن في البحر الأحمر وخليج عدن قبل وقوع الحادثة في 7 أكتوبر. في عام 2022، ارتكب الحوثيون 504 انتهاكات بحرية، بما في ذلك 183 حالة استهداف للسفن التجارية والعسكرية، و49 حالة تهريب للأسلحة من إيران، و17 هجومًا على الموانئ السعودية واليمنية، ونشر 192 لغمًا بحريًا، و63 اعتداء على صيادين. بينما كانت إدارة بايدن تتردد في المواجهة المباشرة لإيران بشأن هجماتها بالوكالة على الشحن الدولي، يقترح المتخصصون اليمنيون استراتيجيات بديلة قابلة للتطبيق تستند إلى النجاحات التاريخية في جهود مكافحة الإرهاب ضد مجموعات مثل داعش.

تقترح الحكومة اليمنية نهجًا موحدًا لمكافحة إرهاب الحوثي، مع التركيز على الرد السياسي، وليس العسكري، من القوى الدولية مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي. باستخدام نفوذهم داخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يقترح قادة الحكومة اليمنية دعم الحكومة اليمنية المعترف بها وحلفائها للحفاظ على الأمن البحري، وإنفاذ القانون الدولي، وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، الذي يصنف الحوثيين كإرهابيين. تتضمن هذه الاستراتيجية أيضًا عمليات لتحرير ميناء الحديدة وحماية الممرات البحرية الحيوية، حيث كانت عملية الاستيلاء على ميناء الحديدة في عام 2019 بمثابة شهادة على النجاح المحتمل لمثل هذه المبادرات.

التسلسل الزمني:

في 19 فبراير، نفذ الحوثيون هجومًا على السفينة “روبيمار” التابعة لبريطانيا بالقرب من ميناء المخا، الموجود بالقرب من مضيق باب المندب. قاموا بإطلاق سلسلة من الصواريخ، مما أدى إلى تعطل السفينة في خليج عدن، وتهديد بالغرق. تمكن طاقم السفينة من الحصول على تصريح من الحوثيين لإخلاء السفينة بسلام. في الوقت نفسه، نجح الحوثيون في إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار من طراز MQ9 Reaper.

في هذه الأثناء، أثارت ترجمة مقطع فيديو يظهر فيه وزير النقل الإسرائيلي يناقش جسر البضائع الداخلي من الهند عبر الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن إلى إسرائيل، جدلاً واسعًا. الترجمة إلى اللغة العربية أثارت ردود فعل عنيفة وانتقادات كبيرة من الفلسطينيين وأنصارهم، الذين أعربوا عن استيائهم من تلك اللفظيات النابية.

في 20 و21 فبراير/شباط، كثف الحوثيون عملياتهم الهجومية في البحر الأحمر وبحر العرب، واستهدفوا عدة سفن أمريكية بطائرات بدون طيار. كما أنها تشن هجمات بطائرات بدون طيار باتجاه ميناء إيلات الإسرائيلي، على الرغم من أن الهدف لا يزال خارج الأراضي الإسرائيلية، مما يضمن عدم وجود تهديد للمدنيين.

الحوثيون يصعدون عدوانهم البحري بإطلاق عدة صواريخ على السفينة الإسرائيلية MSC SILVER. في هذه الأثناء، بدأت السفينة البريطانية روبيمار، التي سبق أن هاجمها الحوثيون في خليج عدن، وهي تغرق. في غضون ذلك، أبلغت منظمة التجارة البحرية البريطانية، عن نشوب حريق على متن سفينة أخرى، تقع على بعد 70 ميلاً بحرياً جنوب شرق عدن، إثر هجوم صاروخي للحوثيين.

كشفت القيادة المركزية للولايات المتحدة عن التداعيات البيئية الناجمة عن هجوم الحوثيين على روبيمار، بما في ذلك بقعة نفط بطول 18 ميلاً وإطلاق الأسمدة الضارة في البحر.

في 24 فبراير/شباط، أفادت وسائل إعلام يمنية أن القوات الأمريكية والبريطانية شنت غارات جوية استهدفت الأحياء الشمالية من العاصمة اليمنية صنعاء.

في 25 فبراير، شن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يضم المملكة المتحدة وبدعم من البحرين وكندا وهولندا وأستراليا والدنمارك ونيوزيلندا، ضربات ضد 18 موقعًا للحوثيين، بما في ذلك مستودعات الأسلحة والصواريخ ومنشآت الطائرات بدون طيار وأنظمة الدفاع الجوي، ورادارات وطائرة هليكوبتر. أفادت قناة الميادين، وهي قناة لبنانية، عن وقوع ما مجموعه 22 غارة في محافظات صنعاء وحجة وتعز.

رداً على ذلك، هاجم الحوثيون ناقلة النفط الأمريكية تورم ثور بالصواريخ ونشروا طائرات مسيرة ضد السفن الحربية الأمريكية. إلا أن القيادة المركزية الأمريكية تؤكد أن هذه الهجمات لم تسفر عن أي أضرار أو إصابات. يتم تداول لقطات لطائرة أمريكية من طراز F/A 18 Super Hornet وهي تقلع من حاملة طائرات مكلفة بضرب أهداف الحوثيين.

أفادت قناة الجزيرة أن الحوثيين اعترفوا بمقتل شخص وإصابة ستة آخرين جراء قصف أمريكي بريطاني في محافظة تعز. على الرغم من ضربات التحالف، تعهد الحوثيون بمواصلة منع السفن الإسرائيلية. تدين إيران الضربات الأمريكية والبريطانية، التي تدعي طهران أنها ستؤدي إلى تصعيد التوترات الإقليمية وتوسيع نطاق الحرب. انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني الولايات المتحدة وبريطانيا بسبب تأجيج الصراع وعدم الاستقرار في المنطقة.

==================

★ إيران

تهريب الأسلحة العالمية لإيران يتزايد

تشير الأحداث الأخيرة إلى أن النظام الإيراني قد كثّف جهوده في تطوير أسلحته وتهريب الأسلحة في الصراعات الدائرة في عدة مناطق. على الرغم من أن إيران تنفي تهم القوى الغربية بأنها مورد عالمي للأسلحة، إلا أن هناك تقارير تشير إلى بيعها صواريخ باليستية لروسيا للاستخدام في الصراع الأوكراني. على الرغم من النفي الرسمي، فإن التقارير تشير إلى أن إيران قد عززت تعاونها العسكري مع روسيا، وكشفت مؤخرًا عن أنظمة دفاع جوي جديدة، مما يشير إلى توسع صناعة الأسلحة لديها.

تعبر الولايات المتحدة أيضًا عن قلقها بشأن شحنات الأسلحة الإيرانية المتجهة إلى الجيش السوداني في ظل الصراع المستمر، وتشدد على أهمية التركيز على استعادة الحكم المدني ومعالجة الأزمة الإنسانية في السودان.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم إيران بجهود متزايدة لتطوير الصواريخ الباليستية داخل حدود قاعدة جمران الجوية التابعة للحرس الثوري الإسلامي، والتي تقع بالقرب من جام. وقد كشف تحليل ميزات التضاريس المعروضة في مقاطع الفيديو الدعائية عن وجود صوامع تشغيلية لصاروخ قيام-1، مما قدم نظرة ثاقبة للتخطيط الداخلي للقاعدة.

أخيرًا، على خلفية الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الحوثيين، اتهمت وزارة العدل الأمريكية أربعة أفراد مرتبطين بسفينة اعترضتها البحرية الأمريكية، والتي تبين أنها تحمل أسلحة إيرانية متجهة إلى الحوثيين في اليمن. أسفرت هذه العملية، التي نُفذت في 10 يناير/كانون الثاني، بشكل مأساوي أيضًا عن مقتل جنديين أمريكيين من قوات النخبة البحرية. كانت السفينة المحتجزة، التي يقودها المتهمون الأربعة، تحمل مكونات صواريخ إيرانية الصنع في طريقها إلى الساحل الصومالي.

يؤكد هذا الحادث جهود الحوثيين المستمرة للحصول على أسلحة أكثر تطوراً من إيران، حيث سلطت تقارير المخابرات الأمريكية والغربية الضوء على نوايا الحوثيين لتصعيد الهجمات، بما في ذلك استهداف سفن الشحن. قد أثار هذا الاكتشاف مخاوف بشأن خطط الحوثيين لمهاجمة القوات الغربية في المنطقة، على الرغم من أن تأثير العمليات العسكرية الأمريكية الأخيرة في اليمن على هذه الخطط لا يزال غير مؤكد.

==================

★ سوريا

الجماعات التابعة لإيران تستهدف القواعد الأمريكية يوميًا

يؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان تقرير من مركز ACLS بشأن الهجمات المتزامنة على القواعد الأمريكية في سوريا في 20 فبراير 2024. وصعدت الجماعات التابعة لإيران هجماتها منذ بداية العام، حيث نفذت 54 غارة، لا سيما على حقلي العمر وكونوكو النفطيين. في 26 شباط/فبراير، أشارت الانفجارات في دير الزور إلى هجوم آخر على محطة غاز كونوكو من قبل الجماعات المدعومة من إيران، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. وشهد يوم 25 فبراير هجمات مماثلة على مصنع كونوكو. وفي 24 فبراير/شباط، أصابت الصواريخ حقل العمر النفطي أثناء تدريبات أمريكية. ورصد المرصد السوري دوي انفجارات قرب حقل العمر النفطي، في 22 شباط/فبراير، تزامنا مع تسيير طائرات أمريكية قرب مواقع إيرانية. ومن المفترض أن تكون الهجمات التي ترعاها إيران ردًا على الأعمال الإسرائيلية في غزة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر. وأدت الانفجارات الأخيرة جنوب دير الزور إلى إصابة أكثر من 10 أشخاص، بمن فيهم غير سوريين، في مواقع موالية لإيران. ويأتي هذا التصاعد في الأعمال العدائية بعد عام شهد 67 هجومًا في عام 2023، بما في ذلك غارة قاتلة بطائرة بدون طيار في 28 يناير أدت إلى مقتل ثلاثة أمريكيين وإصابة 25 آخرين.

==================

★ الخليج

طفرة في قطاع الطاقة في المملكة العربية السعودية

يمثل اكتشاف أرامكو السعودية احتياطيات غاز جديدة في حقل الجافورة تطوراً محورياً، حيث يضم المكمن الجديد 15 تريليون قدم مكعب من الغاز و2 مليار برميل من المكثفات مما يرفع احتياطيات الحقل إلى 229 تريليون قدم مكعب من الغاز و75 مليار برميل من المكثفات. يضع هذا الاكتشاف المملكة العربية السعودية كشركة رائدة محتملة في سوق الغاز الطبيعي العالمي، مما يؤكد التحول الاستراتيجي للمملكة نحو تنويع الطاقة وتصدير الغاز.

يعتبر الجافورة أكبر حقل للغاز الصخري في الشرق الأوسط، وهو أمر أساسي لخطة المملكة العربية السعودية للانتقال إلى خفض الانبعاثات والوقود الأنظف. بالإضافة إلى ذلك، فإن التزام المملكة العربية السعودية بإطلاق 20 جيجاوات من مشاريع الطاقة المتجددة بحلول عام 2024، واستهداف 50٪ من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، يسلط الضوء على استراتيجيتها البيئية الأوسع. من المتوقع أن تعزز هذه التطورات التنوع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية وتعزز إيراداتها من الطاقة على المدى الطويل.

==================

★ تركيا

أردوغان يتطلع إلى الفوز في الانتخابات البلدية الرئيسية

في 26 فبراير 2024، حشد الرئيس رجب طيب أردوغان الفريق الانتخابي لحزب العدالة والتنمية في أنقرة، بهدف الفوز في الانتخابات البلدية في 31 مارس. على الرغم من الخسائر السابقة في المدن الرئيسية، يأمل أردوغان في استعادة معاقله الحضرية من خلال انتقاد دوافع المعارضة الأنانية. اشتد المشهد السياسي التركي، خاصة في إسطنبول، حيث يواجه رئيس البلدية أكرم إمام أوغلو من حزب الشعب الجمهوري مراد كوروم من حزب العدالة والتنمية.

أصبح دعم المعارضة التركية متشرذمًا، حيث يقدم حلفاء سابقون مثل حزب الخير وحزب الشعب الديمقراطي مرشحيهم إلى جانب حزب الشعب الجمهوري. نتيجة لذلك، هناك تحالف فعلي بين المعارضة وحزب العدالة والتنمية ضد إمام أوغلو، وهو ما من شأنه أن يعرض إعادة انتخابه للخطر. يرى المحلل السياسي مراد يتكين أن الوضع ليس بمثابة اختبار لإمام أوغلو فحسب، بل هو انعكاس للديناميكيات السياسية الأوسع في تركيا، حيث يمكن للنتيجة أن تعيد تشكيل المشهد السياسي، وتسلط الضوء على دور المعارضة الداخلية بقدر ما تسلط الضوء على مشاعر الناخبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: