ACLS

الإقليم – تقرير الجبهة الشمالية لإسرائيل/ لبنان

جدول المحتويات

Listen to this article
  1. مقتل حفيد نصر الله في غارة جوية إسرائيلية

في الأول من مارس ٢٠٢٤، شنت غارات إسرائيلية استهدفت بلدات في جنوب لبنان، بما في ذلك عيتا الشعب ورامية، حيث أعلن حزب الله عن وقوع خسائر بشرية، حسين علي حمدان، وزوجته منار أحمد عبادي. ردَّ حزب الله بمهاجمة مواقع عسكرية إسرائيلية، مثل ثكنات راميم ومستوطنة معيان باروخ، وادعى أنه أسقط طائرة مسيرة إسرائيلية. يعتبر تقديم حزب الله لمصطلح “المحلقة” للدرونات عالية الارتفاع تحولا استراتيجيا بعد إسقاطه لطائرة دورون إسرائيلية من طراز “هيرميس ٤٥٠”، مكشفا عن جوانب من قدراته الدفاعية الجوية.

في 2 مارس 2024، قامت ضربة جوية إسرائيلية بواسطة طائرة بدون طيار في الناقورة، جنوب لبنان، بالقضاء على سبعة عناصر من حزب الله، مما يشكل تصعيداً ملحوظاً. هذا الحادث، الأول من نوعه في المنطقة التي تعتبر آمنة بسبب وجود اليونيفيل، أدى إلى خسائر في العناصر السبعة من حزب الله، وفقًا لوسائل الإعلام العربية. في اليوم التالي، ظهرت تقارير تشير إلى أن أحد الضحايا كان عباس أحمد حليل، حفيد من زعيم حزب الله حسن نصر الله. في الوقت نفسه، قامت إسرائيل بتكثيف العمليات، مستخدمة قذائف الفسفور في وادي الزقاقي والمدفعية قرب النبطية في 3 مارس 2024.

في الرابع من آذار/مارس، شهدنا تصاعدًا في التوترات بين حزب الله وإسرائيل مع اقتراب زيارة المبعوث الأمريكي اموس هوكشتاين إلى لبنان. قام حزب الله بقصف ثكنة زرعيت ومحيطها بالمدفعية، مما أدى إلى استنفار القوات الإسرائيلية التي ردت بنيران الرشاشات الثقيلة والقنابل المضيئة في سماء مناطق صور وبنت جبيل. كما شهدنا هجومًا صاروخيًا بالقرب من الحدود اللبنانية أسفر عن مقتل عامل أجنبي وإصابة سبعة آخرين، جميعهم من الجنسية الهندية ويتراوح أعمارهم في الثلاثينيات، قرب منطقة مارجاليوت. ردًا على هذه الأحداث، شنت إسرائيل غارات استهدفت مصادر الإطلاق في لبنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top