ACLS

المنطقة 13 نوفمبر – 2023

جدول المحتويات

Listen to this article

المنـطقة 

تزايد المخاطر في الشرق الأوسط مع وصول الصراع بين إسرائيل وحماس إلى يومه الثامن والثلاثين

بواسطة: رانيا قيسر المؤسس الشريك والمدير التنفيذي 

  • رسالة خاصة بيوم المحاربين القدامى من ACLS:

بينما نحتفل بيوم المحاربين القدامى، فإننا في المركز الأمريكي لدراسات المشرق العربي نعرب عن عميق امتناننا لجميع قرائنا القدامى. نشكركم على شجاعتكم وتضحياتكم ومساهمتكم التي لا تقدر بثمن في الأمن والسلام العالميين.

  • تطورات عاجلة من غزة: خط المواجهة يصل إلى مستشفى الشفاء مع تعثر مفاوضات الرهائن

اشتدت المعركة في قطاع غزة خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث أفادت التقارير أن القوات الإسرائيلية حاصرت مستشفى الشفاء، الذي يدعي الإسرائيليون أنه المقر العسكري الرئيسي لحركة حماس. في 11 نوفمبر، أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتل 150 من حماس في معركة كبيرة بالقرب من موقع استيطاني مهم لحماس. وعلى الرغم من خسارة ستة جنود، نجح جيش الدفاع الإسرائيلي في تدمير المقر العسكري لحماس، ومواقع الذخيرة، وشبكة تحت الأرض، مما أدى إلى إضعاف قدرات حماس العسكرية في شمال غزة بشكل كبير. في هذه الأثناء، وفي حادثة بارزة وقعت في نهاية الأسبوع، نفد الوقود في مستشفى الشفاء نتيجة المواجهة بين الجيش الإسرائيلي ومدير المستشفى بسبب تسليم الوقود الإسرائيلي. ويوضح الوضع كيف أن معركة غزة لا يتم خوضها على الأرض فحسب، بل باعتبارها حرباً دعائية يقوم فيها كل جانب بصياغة السرد للحصول على الدعم الدولي.

وخارج غزة، أدى القتال البري المكثف إلى تعقيد المفاوضات الدبلوماسية بشأن صفقة تبادل الرهائن المحتملة. وأصدرت قطر بيانا سلطت فيه الضوء على صعوبة التوصل إلى اتفاق مع حماس وسط الاشتباكات المستمرة، في حين وصل وفد إسرائيلي رفيع المستوى إلى القاهرة للتفاوض مع حماس عبر مصر. وتتضمن الصفقة المحتملة التي تتوسط فيها قطر ومصر والولايات المتحدة إطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات المحتجزات لدى إسرائيل وتوصيل الوقود إلى غزة مقابل إطلاق حماس سراح الرهائن الإسرائيليات. وبحسب ما ورد فإن المفاوضات تستثني الجنود الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس.

  • تحديث الجبهة الشمالية: حرب الحدود بين حزب الله وإسرائيل تتصاعد في لبنان؛ إيران تقصف القواعد الأمريكية في سوريا.

على الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، أصبح الوضع العسكري أكثر توتراً خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما ضرب حزب الله الأراضي الإسرائيلية بالقرب من دوفيف، مما أدى إلى إصابة ثمانية عشر إسرائيلياً، أحدهم في حالة خطيرة. وأفادت إسرائيل أن الأهداف شملت بعض الموظفين المدنيين في شركة الكهرباء الإسرائيلية، في حين ادعى حزب الله أنه استهدف الجنود. وجاء الحادث في أعقاب تحذير وزير الدفاع الإسرائيلي غالانت لزعيم حزب الله نصر الله بأن “ما يمكن أن تفعله [إسرائيل] في غزة، نفعله في بيروت”. ورداً على هجوم دوف، ضرب الإسرائيليون هدفاً لحزب الله في الزهراني، على بعد 40 كيلومتراً داخل لبنان. حقيقة أن الضربة الإسرائيلية كانت في عمق الأراضي اللبنانية دفعت وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى الاتصال بجالانت للتعبير عن مخاوف الولايات المتحدة من أنه يجب على إسرائيل تجنب تصعيد الحرب في الشمال.

وفي يوم الأحد أيضًا، شنت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي غارات جوية على البنية التحتية للإرهابيين في سوريا ردًا على إطلاق قذائف باتجاه هضبة الجولان الإسرائيلية. كما ضرب الجيش الإسرائيلي منشآت سورية مرتبطة بهجوم بطائرة بدون طيار على مدرسة في إيلات، وحذر الجيش الإسرائيلي بشار الأسد من أن إسرائيل ستحمل نظام الأسد المسؤولية عن الهجمات التي تنطلق من الأراضي السورية.

وفي أماكن أخرى في العراق وسوريا، ضرب وكلاء إيران ثلاث قواعد عسكرية أمريكية بطائرات مسلحة بدون طيار، مما أدى إلى إتلاف بنيتها التحتية. تعرضت قاعدة مطار خراب الجير شمال شرقي سوريا لقصف بطائرات مسيرة متفجرة، لكن لم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات. وأعلنت “المقاومة الإسلامية في العراق” – وهو اللقب الذي تبنته الميليشيات العراقية المدعومة من إيران خلال الشهر الماضي – مسؤوليتها عن استهداف قاعدة الرميلان في سوريا وقاعدة الحرير الجوية في أربيل، مدعية أن هجماتها أصابت أهدافا مباشرة. تزعم الميليشيات التابعة لإيران أن أكثر من 50 غارة على المنشآت الأمريكية في العراق وسوريا في الشهر الماضي كانت ردًا على الدعم الأمريكي لإسرائيل في صراع غزة.

لقد كانت واشنطن مقيدة في ردودها على هذه الهجمات على أمل تجنب تصعيد أوسع مع النظام الإيراني، لكن استفزازات طهران المستمرة بالوكالة تجبر الولايات المتحدة على تكثيف ردها. بعد الهجمات الأخيرة بطائرات بدون طيار المدعومة من إيران على القوات الأمريكية، ضرب الجيش الأمريكي يوم الأحد منشآت في شرق سوريا مرتبطة بالحرس الثوري الإسلامي الإيراني، مما أسفر عن مقتل ثمانية مسلحين مدعومين من إيران. وأعقب الضربات الجوية الأمريكية على الفور هجوم بطائرة بدون طيار إيرانية على قاعدة تستخدمها القوات الأمريكية في الحسكة بسوريا.

  • قمة الرياض تسلط الضوء على الخلافات بين الدول العربية وإيران بشأن إسرائيل

اجتمعت الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي في الرياض في 12 تشرين الثاني/نوفمبر لمناقشة أزمة غزة. يمثل هذا الاجتماع الهام لقادة جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أول زيارة يقوم بها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى المملكة العربية السعودية منذ أكثر من عقد. وكشف المؤتمر عن انقسامات عميقة بين الدول الإسلامية بشأن الصراع بين إسرائيل وحماس. وفي حين أدان المشاركون في القمة الإجراءات الإسرائيلية في غزة، فإن دعوات إيران لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد إسرائيل، بما في ذلك العقوبات الاقتصادية وتصنيف الجيش الإسرائيلي كمنظمة إرهابية، لم تجد سوى القليل من الدعم.

وأثار حضور بشار الأسد القمة لمناقشة الخسائر المدنية الناجمة عن حرب غزة انتقادات دولية نظرا لحملة الأسد المستمرة منذ 12 عاما ضد سكانه المدنيين في سوريا. على سبيل المثال، انتقد وزير الثقافة الإسرائيلي ميكي زوهار الأسد لموقفه من الوضع الفلسطيني في غزة، وقارنه بالأعمال الوحشية التي يمارسها الطغاة في سوريا. وسلط زوهار الضوء على المفارقة في حديث الأسد ضد الإجراءات الإسرائيلية في غزة بينما هو مسؤول عن أعمال عنف واسعة النطاق وانتهاكات لحقوق الإنسان في سوريا.

إن موقف إيران المتمثل في رفض وجود إسرائيل ومعارضة دعم الدول العربية لحل الدولتين هو قضية خلافية بين الدول العربية التي قامت بتطبيع أو تفكر في تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وعلى الرغم من الحرب في غزة، قررت الإمارات الحفاظ على العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل للتأثير على تصرفات إسرائيل في غزة ولحماية المصالح الإماراتية ليس فقط في المنطقة ولكن أيضًا مع الولايات المتحدة. وفي خطوة مهمة، كشف الجيش الإماراتي عن وصول تعزيزات عسكرية إسرائيلية قبالة سواحل اليمن يوم الأحد. ونوهت الإمارات إلى تواجد قوات وقواعد إسرائيلية في جزيرتي سقطرى في بحر العرب وميون في البحر الأحمر، ضمن تحالف مشترك تحت إشراف أميركي لتأمين البحر الأحمر وباب المندب، في أول اعتراف رسمي بها. مشاركة إسرائيل في التحالف في اليمن منذ مارس/آذار 2015. إن الاعتراف العلني بوجود إسرائيل بالقرب من باب المندب هو رد على استخدام الإيرانيين الأخير للحوثيين لشن هجمات على إسرائيل، ويشير إلى أن الإسرائيليين وحلفائهم العرب استعداداً للتصعيد على الجبهة اليمنية.

وفي هذه الأثناء، ازداد موقف تركيا تجاه الحرب بين إسرائيل وحماس، حيث انتقد الرئيس أردوغان بشدة تصرفات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في غزة. وفي قمة الرياض، أدان أردوغان الهجوم الإسرائيلي ودعا إلى رد موحد من العالم الإسلامي. وفي وقت لاحق، في اسطنبول، حذر أردوغان نتنياهو مباشرة:

“يا نتنياهو، هذه هي أيامك الجيدة الآن. أيام مختلفة في انتظاركم. لماذا؟ هؤلاء الأطفال، هؤلاء الجراء، تلك الأمهات البالغات من العمر 3 سنوات أو 5 سنوات ملفوفات في الأكفان، يشمون جثث هؤلاء الأطفال الشهداء ويأخذونهم إلى القبر. لعناتهم لن تشفيك. نتنياهو، اعرف هذا، أنت ذاهب، أنت ذاهب. أنت هالك.”

وعلى الرغم من أن الجهود الدبلوماسية التي بذلتها تركيا فيما يتعلق بغزة، لم تسفر عن نتائج فورية، إلا أنها عززت علاقاتها مع إيران. إن رفض الرئيس أردوغان تصنيف حماس كمنظمة “إرهابية” ووصفه لها بأنها “جماعة تحرير للمجاهدين” ينسجم مع موقف طهران. ويتجلى هذا التقارب في الوقت الذي يستكشف فيه البلدان حل القضايا الثنائية ويتحدان لدعم الفلسطينيين. إلا أن توجهاتهما تختلف جذرياً، ومن شأنها أن تحد من احتمالات تعاونهما الجديد فيما يتصل بالقضايا الإقليمية: فتركيا تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية ضمن حدود عام 1967، في حين ترفض إيران وجود إسرائيل، وتقترح إقامة دولة مشتركة للمسلمين واليهود والمسيحيين.

أثارت الاجتماعات الثنائية التي عقدها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في الرياض، وهي الأولى من نوعها منذ سنوات، مناقشات حول التقارب المصري المحتمل مع سوريا وإيران. وتركزت مباحثات السيسي مع الأسد على القضية الفلسطينية والأوضاع في سوريا، بينما تركز اجتماعه مع رئيسي على أزمة قطاع غزة والأمن الإقليمي. وعلى الرغم من التفاعلات الأخيرة بين المسؤولين والجهود المبذولة لتعزيز السياحة الإيرانية في مصر، فإن تحقيق تقدم كبير في العلاقات لا يزال غير مرجح على المدى القصير. وفي حين أبدت إيران اهتماماً بتعزيز العلاقات مع مصر، كانت القاهرة حذرة في نهجها تجاه طهران.

وفي تطور آخر على هامش قمة الرياض، التقى عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة السوداني، رئيسي لبحث توسيع العلاقات الثنائية بين السودان وإيران. وبحسب ما ورد أعرب البرهان عن اهتمام حكومته الشديد بتعزيز وتعزيز علاقتها مع إيران.

  • على الجبهة الجيوسياسية: تأثير الحرب بين إسرائيل وحماس على سياسة الاتحاد الأوروبي، والدبلوماسية الدولية، واتجاهات الاستثمار

إن الحرب بين إسرائيل وحماس تخلق أصداء تتجاوز حدود الشرق الأوسط. وفي أوروبا، تدرس كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تشديد العقوبات الاقتصادية و الإدراجات ضد إيران وحماس. في هذه الأثناء، أفادت تقارير أن إسرائيل تدرس تعيين رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير منسقا إنسانيا لغزة في خطوة تهدف إلى تحسين الوضع الإنساني في غزة وتخفيف الضغط الدولي على إسرائيل. وتستمر المناقشات حول دور بلير، مع التركيز على الاحتياجات الطبية واحتياجات الإخلاء في غزة.

ومن الناحية الاقتصادية، شهد شهر أكتوبر انسحابًا كبيرًا للاستثمارات الأجنبية من صناديق الأسهم الأمريكية المرتبطة بالمملكة العربية السعودية وإسرائيل ودول الخليج الأخرى. وتم سحب أكثر من 200 مليون دولار من هذه الأموال، مما يعكس مخاوف المستثمرين بشأن عدم الاستقرار الإقليمي. وامتد هذا التوجه إلى الصناديق المنكشفة على الأسهم القطرية والإماراتية والإسرائيلية. وتجاوزت التدفقات الخارجة من صناديق الاستثمار المتداولة في دول الخليج تلك الواردة من معظم الأسواق الناشئة خلال الفترة نفسها، كما شهدت إسرائيل أيضًا عمليات سحب أعلى من المتوسط. وقد أظهرت صناديق الاستثمار المتداولة التي تتتبع المنطقة مرونة بشكل عام، حيث تعافت من الخسائر المباشرة التي لحقت بها بعد هجوم حماس على إسرائيل، لكن الصراع المستمر يثير مخاوف بشأن التأثير الاقتصادي طويل المدى على هذه البلدان، خاصة فيما يتعلق بجهود التنويع والاستثمار الأجنبي المباشر.

فحتى في الوقت الذي تخوض فيه إسرائيل حرباً كبرى في غزة، تواصل إسرائيل صفقات الأسلحة غير المسبوقة التي تعقدها في أوروبا – بما في ذلك صفقة جديدة تستهدف روسيا بشكل واضح. وقعت إسرائيل اتفاقا تاريخيا مع فنلندا لبيع نظام الدفاع الصاروخي “مقلاع داود” في صفقة تقدر قيمتها بحوالي 317 يورو. وتشتهر “مقلاع داود” بقدرتها على اعتراض مجموعة من التهديدات المتقدمة، بما في ذلك الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والطائرات والطائرات بدون طيار. يمثل البيع خطوة مهمة في التعاون الدفاعي بين إسرائيل وفنلندا وقد حصل على موافقة من الحكومة الأمريكية. لكن الأهم من ذلك هو أن الصفقة هي واحدة من عدد من الخطوات التي اتخذتها إسرائيل خلال العام الماضي للمساعدة في تسليح الدول الأوروبية ضد التهديد الاستراتيجي الذي تشكله روسيا عليها.

==========================

تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: