ACLS

رقعة الشطرنج الإيرانية: رؤى استراتيجية من العقل المدبر لوكالة المخابرات المركزية، السيد نورمان رول

جدول المحتويات

ملخص تنفيذي

في الحلقة الأخيرة من البودكاست “The Phoenix”، تمتع المستمعون بفرصة الاستماع إلى الرؤى الخبيرة للسيد نورمان رول، وهو شخصية بارزة تتميز بتجربة مهنية تمتد لثلاثة وثلاثين عاماً في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، حيث كان تركيزه الأساسي على منطقة إيران وخليج البحر العربي. تأتي هذه الحادثة في سياق حرج، حيث تواصل التوترات في منطقة الشرق الأوسط التأثير على السياسة والأمن العالميين. بفضل فهمه العميق للديناميكيات المعقدة في هذه المنطقة، يسلط رول الضوء على الأزمة الإيرانية الحالية وتداعياتها على المدى البعيد.

العدوان البحري الإيراني وتكتيكات الوكيل والاستجابة العالمية.

من خلال توجيه الضوء نحو الاستراتيجيات البحرية الإيرانية، يقوم السيد نورمان رول بالحديث بعمق حول جانب حاسم آخر في نهج إيران لتحقيق هيمنتها الإقليمية. يُعتبر التصاعد في الأنشطة البحرية العدوانية لإيران تهديدًا جسيمًا للأمن الدولي وحركة التجارة العالمية. وتعكس أفعال إيران في المياه الدولية استراتيجية مشابهة لتلك التي تم تنفيذها خلال حرب الناقلات في عام 1988، حيث أدت تلك التصرفات إلى تعطيل أساليب الشحن البحري الرئيسية وتركت آثاراً اقتصادية واضحة على المدى البعيد. وتصاعدت الأزمة بشكل خاص في منطقة البحر الأحمر، مما أثر على أكثر من 36 دولة وهدد التجارة التي تقدر قيمتها بحوالي 200 مليار دولار. ويجد هذا العدوان البحري العالمي نفسه ليس فقط في مواجهة تحديات فيما يتعلق بحركة الشحن الدولي، بل يثير أيضًا مخاوف جدية حول استقرار إمدادات الطاقة العالمية، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف وتأخير في سلاسل التوريد العالمية.

بالإضافة إلى تصرفاتها المباشرة في المياه الدولية، يتجلى دور إيران في استخدام القوى الوكيلة كجزء حاسم من استراتيجيتها الإقليمية. ومن بين الأمثلة الواضحة على ذلك، تجدها في دعمها لحركة الحوثيين في اليمن. إذ لا تقتصر مشاركة إيران في هذا السياق على توفير المساعدات المالية واللوجستية فقط، بل تمتد أيضاً إلى نقل التكنولوجيا العسكرية المتطورة، مثل الطائرات بدون طيار المتقدمة وأنظمة الصواريخ، مما يعزز بشكل كبير قدرات الحوثيين. وتنجم عن هذه الحرب بالوكالة تأثيرات أوسع نطاقاً، حيث تمنح إيران القدرة على توسيع نفوذها والتأثير في المنطقة دون الدخول في مشاركة مباشرة، مما يعقد استراتيجيات الاستجابة الدولية ويجعلها أكثر تعقيداً.

حركة الحوثيين، التي تلقت دعمًا إيرانيًا واسع النطاق، قد شكلت تحديات خطيرة للمملكة العربية السعودية وباقي دول مجلس التعاون الخليجي. وتعكس تصرفات هذه الحركة، التي تتضمن شن هجمات عبر الحدود وتعطيل الطرق البحرية، استراتيجية إيرانية ذات نطاق واسع تهدف إلى إظهار القوة وزعزعة استقرار الخصوم الإقليميين. يتطلب تعقيد وكثافة هذه العمليات تقييمًا دقيقًا للاستراتيجيات الأمنية على الصعيدين العالمي والإقليمي، مما يؤكد على الضرورة الملحة لاستجابة دولية منسقة تتعامل مع هذا التحدي بفعالية.

في مواجهة هذا التحدي الخطير، يؤكد السيد نورمان رول على دور استخبارات غير الحزبية الحاسم في تشكيل سياسات الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بشكل فعال. ويشير إلى التعقيدات التي تواجه صانعي السياسات في محاولتهم صياغة استجابة تحقق توازنًا بين الحاجة إلى الأمن، وضمان استقرار التجارة العالمية، ومراعاة الفروق الجغرافية الدقيقة في الساحة الإقليمية. وتزداد الحاجة الملحة إلى اتخاذ إجراءات حازمة لردع الأنشطة المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها إيران أهمية أكبر من أي وقت مضى، خاصة فيما يتعلق بمنع المزيد من التصعيد ومعالجة المخاوف المتزايدة بشأن تطوير الصواريخ الباليستية الإيرانية وتوسيع نطاق طموحاتها الإقليمية.

قدرات إيران النووية المتقدمة وتداعياتها العالمية.

فيما يتعلق بطموحات إيران النووية، يناقش السيد نورمان رول التقدم المثير للقلق الذي حققته البلاد. إذ أصبحت إيران على وشك امتلاك القدرة على تصنيع الأسلحة النووية، حيث تمكنت من تخصيب اليورانيوم إلى نسبة نقاء تبلغ 60%، وهذا المستوى يعتبر أساساً لتطوير التطبيقات العسكرية للنوويات، وغالبًا ما يُعَدُّ بداية لصناعة الأسلحة النووية. ويؤكد أحدث تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية على هذا التقدم السريع. وتثير هذه التطورات القلق بشكل خاص لأن استجابة المجتمع الدولي قد تبينت بأنها ضعيفة نسبياً، مما يشير إلى قبول غير مشجع لتسلح إيران النووي، على الرغم من عدم فعالية الخطابة والعقوبات الحالية.

تراجع الدعم المحلي و الديناميكيات السياسية في إيران.

بعد ذلك، تنتقل المحادثة إلى استكشاف الديناميات الداخلية في إيران، وهذا المجال الذي يقدم فيه السيد نورمان رول تحليلاً دقيقًا. في إيران، شهد النظام انخفاضًا في دعم الشعب منذ عام 2017، حيث شهدت البلاد احتجاجات متكررة أبرزت القمع الاجتماعي والصراعات الاقتصادية. وتظهر المقارنات مع دول الخليج استياءً عامًا من الحكومة الفاسدة والقمعية. وبالرغم من وجود بعض الدعم للنظام، فإن وجود معارضة واسعة النطاق يُلاحظ بوضوح.

ويجدر بالذكر أن المعارضة الإيرانية، التي تعاني من انقساماتها وغياب قيادة موحدة وأهداف واضحة، تشارك بانتظام في احتجاجات اقتصادية متكررة، حيث يبلغ متوسط عدد هذه الاحتجاجات حوالي مائة احتجاج سنوياً. وعلى الرغم من عدم دمج هذه الاحتجاجات بعد في إطار حركة سياسية أكبر، إلا أنها تشير إلى احتمالية حدوث اضطرابات على مستوى البلاد وتساهم في زيادة عدم استقرار النظام الإيراني في مرحلة ما بعد الخميني.

وفي هذا السياق، أدى الحالة الصحية السيئة للمرشد الأعلى إلى تحركات هامة من قبل شخصيات بارزة في النظام الإيراني مثل إبراهيم رئيسي، الذي يشغل منصب رئيس الحرس الثوري الإيراني، وقيادة وزارة الاستخبارات والأمن. استعداداً لمستقبل غير مؤكد، قام رئيسي بتعديل المشهد السياسي بشكل كبير من خلال عمليات تطهير استهدفت المعتدلين والإصلاحيين، بالإضافة إلى تعزيز سلطته من خلال حملات مكافحة الفساد واستخدام تكتيكات سياسية محسوبة. وقد أدت هذه الخطوات إلى إضعاف فصائل سياسية مهمة مثل فصيل رفسنجاني.

من المتوقع بالفعل أن يهيمن المتشددون على نتائج انتخابات مجلس الخبراء القادمة، والتي تعتبر حاسمة في اختيار المرشد الأعلى القادم لإيران. يمكن أن تشمل النتائج المحتملة انتخاب إبراهيم رئيسي كمرشد أعلى، أو توليه دورًا مهمًا مثل رئيس الوزراء أو الرئيس. من المتوقع أن يواصل المتشددون، وبشكل خاص الشخصيات العسكرية الملتزمة بالثورة، تنفيذ سياستهم الخارجية الحازمة والقمع الداخلي بهدف تأمين سلطتهم وزيادة نفوذهم.

التحليل الاستراتيجي لنفوذ إيران والحاجة إلى قيادة أمريكية فعالة.

يعكس تحليل السيد نورمان رول تأثير العقوبات الأمريكية في عهد إدارتي أوباما وترامب على تقليل دعم إيران لجماعات مثل حزب الله اللبناني والحوثيين، مع الإشارة إلى إعادة ظهور هذا الدعم بمجرد رفع العقوبات. وهو يدعو إلى اتباع نهج متوازن يجمع بين الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية لتعديل سلوك إيران، على الرغم من التحديات التي تنشأ من مشاركتها في المؤسسات الدولية.

من خلال التركيز على التناقضات في السياسة الدولية تجاه إيران، يُشير السيد نورمان رول إلى حالات مثل دعوة وزير الخارجية الإيراني للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي، مُظهرًا كيف تتعارض هذه الدعوة مع أنشطة إيران الإقليمية العدوانية. ويُؤثر استراتيجية إيران في تقديم الدعم المالي لوكلائها وشركاتها على الاقتصادات المحلية وتعزز نفوذها العسكري. وفيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، يعبر عن تحفظاته بشأن وجود دولة تحت قيادة حماس ضمن إطار حل الدولتين.

ويتناول السيد نورمان رول أيضًا التأثير السلبي للمنظمات الإرهابية على استقرار الدولة والعقبات التي تضعها إيران أمام عمليات الحكم السلمي وحل النزاعات بما في ذلك حل الدولتين في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ويعبر عن شكوكه بشأن استعداد المجتمع الدولي لمواجهة الدور التخريبي الذي تلعبه إيران في الشرق الأوسط ويشدد على الضرورة الملحة للقيادة الأمريكية في التصدي للصراعات العالمية. ويؤكد على أهمية فهم وتقييم وجهات النظر الإقليمية وتضمينها في صنع السياسات الدولية الفعالة.

الشهادة بـ ACLS.

أخيراً، سلط السيد نورم رول الضوء على عمل ACLS وقال: “في الختام، أود أن أعبر عن شكري لـ ACLS على المنتجات الرائعة والتحليل الثاقب. إنها مصدر أستفيد منه يوميًا، وإذا لم يتسن لي قراءته يومًا ما، فإنه محفوظ هناك لأقوم بالعودة إليه والاستفادة منه. لن أقوم بحذفه أبدًا حتى تأتي لي الفرصة لقراءته وتدوين الملاحظات. شكرًا لكم على ما تقومون به. لديكم صوتًا قويًا وتحليلًا دقيقًا، وهو سبب حقيقي لقيمتي للتحليل الذي تقدمونه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top