ACLS

تقرير ACLS حالة الزلزال في الشمال الغربي

جدول المحتويات

Listen to this article

تقرير ACLS حالة الزلزال في الشمال الغربي 14 فبراير 

بقلم: محمود البكور

تواصل المساعدات الإنسانية دخول شمال غرب سوريا بعد إعادة فتح معبرين حدوديين إضافيين من تركيا إلى سوريا كانا مغلقين أمام المساعدات الدولية منذ أكثر من عامين.

  • تواصل إعادة جثامين السوريين الذين لقوا حتفهم في الزلزال الذي ضرب تركيا إلى سوريا لدفنها من قبل عائلاتهم. اعتبارًا من 14 فبراير ، أعيد ما مجموعه 1366 من القتلى إلى سوريا عبر معبر باب الهوى الحدودي.

 

  • بعد إغلاق أبوابها أمام وكالات المعونة التابعة للأمم المتحدة لأكثر من عامين ، استقبل معبر باب السلامة الحدودي، صباح اليوم، أول قافلة مساعدات أممية منذ عام 2020. وصلت القافلة بعد أقل من 24 ساعة من إعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تلقيه موافقة الحكومة السورية للأمم المتحدة على استخدام معبرين حدوديين جديدين لمساعدات الإغاثة من الزلزال للعبور إلى شمال غرب سوريا لمدة ثلاثة أشهر. يخضع المعبران الحدوديان المعنيان ، في باب السلامة والراعي ، لسيطرة قوات المعارضة السورية.

 

  • وتعليقا على افتتاح معبرين جديدين ، قال الأمين العام للائتلاف الوطني السوري، هيثم رحمة إن تسليم مساعدات الأمم المتحدة في أعقاب الكارثة يظهر انحياز الأمم المتحدة الواضح لنظام الأسد وتجاهلها لضحايا الزلزال الذي ضرب المناطق المحررة من سوريا، والذي لحق به أكبر ضرر من أي منطقة في سوريا، إلى حد بعيد. وانتقد هيثم موقف الأمم المتحدة بانتظار موافقة بشار الأسد قبل إيصال المساعدات إلى منطقة منكوبة لا يسيطر عليها الأسد. وأشار إلى أن هذا الموقف يرقى إلى مستوى الاستغلال السياسي للأزمة الإنسانية لتعزيز شرعية الأسد مجرم الحرب الذي استخدم الأسلحة الكيماوية. وقال هيثم “نرفض بشدة تورط نظام الأسد في أي قرار لأنه نظام لا حول له ولا قوة”، مضيفا أن الأسد لا شرعية له ولا يمثل الشعب السوري خاصة في المناطق المحررة. بينما يقول إعلان الأمم المتحدة إن المعبرَين الجديدين سيفتحان لمدة ثلاثة أشهر، قال هيثم إن المعارضة التي تسيطر فعليًا على تلك المعابر أعلنت أنها مفتوحة بشكل دائم، وأي تقييد لاستخدامها يعد “خطأ قانونيًا” لأن المعارضة هي القوات التي لها سلطة تحديد استخدام المعابر، وليس الأسد.
  • في هذه الأثناء، بدأ حجم أكبر من المساعدات من الأمم المتحدة والجمعيات الخيرية في دخول باب الهوى المصرح به بالفعل معبر حدودي في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة. في 14 شباط دخلت شحنات المساعدات التالية عبر باب الهوى:
  1. منظمة شفق: 6 شاحنات دولية تحمل سلال غير غذائية (لوازم خيام).
  2. منظمة وطن: 18 شاحنة دولية تحمل سلال غير غذائية (لوازم خيام)
  3. IHH: دخل 14 شاحنة تحتوي على ملابس + سلال طعام + بطانيات + ملابس + دقيق + مواد تدفئة.
  4. منظمة الهدف: 7 شاحنات تحمل الطحين للمخابز.
  5. مؤسسة الأندلس: شاحنة تحمل بطاطين + ملابس + سجاد + مستهلكات طبية.
  6. جمعية “نحن أمة” ، شاحنة تحتوي على مجموعة متنوعة من مواد الإغاثة.
  7. الوقف الديني التركي: 8 شاحنات تحتوي على ملابس + مياه صحية + سلال غذائية + فحم + اسمنت إنشائي.
  8. جمعية غراس الخير: 5 شاحنات تحتوي على اسفنج + شامبو + بودرة غسيل + مخدات.
  9. جمعية “ما أعطيته لك”: تشكلت شاحنتان تحملان مواد إغاثة.
  10. جمعية الجمعيات الخيرية: 4 شاحنات تحتوي على حفاضات + دقيق + سلال غذائية.
  11. جمعية زيد بن ثابت: شاحنة بها كراسي وطاولات مدرسية

أخيرًا ، في 14 فبراير أيضًا ،دخلت أربع فرق إعلامية أجنبية جديدة عبر معبر باب الهوى لتغطية الوضع في شمال غرب سوريا. تشمل المؤسسات الإخبارية Reuters, CBS, Die Zeit, La Republica. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: