ACLS

الفينيق الباكر

جدول المحتويات

Listen to this article

إسرائيل توافق على تبادل الأسرى، فهل توافق حماس؟

أهم العناوين:

  • إسرائيل توافق على تبادل الأسرى بالرهائن وتنتظر رد حماس
  • غانتس يهدد بالاستقالة من الحكومة الإسرائيلية إذا تم إقرار قانون التجنيد
  • الحوثيون يحذرون السعودية من السماح للولايات المتحدة باستخدام المجال الجوي السعودي
  • التهديد الحوثي يدفع دول الخليج إلى إعادة تقييم اعتمادها على روسيا والصين في الأمن
  • المخابرات التركية تقول إن تنظيم داعش خراسان يقف وراء الهجمات الإرهابية في تركيا وإيران وروسيا

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. غانتس يهدد بالاستقالة من الحكومة إذا تم إقرار قانون إعفاء الحريديم من الخدمة العسكرية.

أعلن بيني غانتس، الوزير الإسرائيلي بلا حقيبة، أن حزب الوحدة الوطنية الذي يتزعمه سيخرج من الحكومة إذا تم إقرار قانون التجنيد الحريدي المثير للجدل الذي اقترحه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وصف غانتس تمرير القانون بأنه “خط أحمر“، وشدد على عدم مقبوليته حتى في الأوقات العادية، وسلط الضوء على الخلاف المجتمعي الذي يؤدي إلى تفاقمه. التشريع المقترح، الذي يهدف إلى إعفاء الرجال الحريديم من الخدمة العسكرية الإلزامية حتى سن 35، يتكثف في الوقت الذي يواجه فيه الجيش الإسرائيلي مطالب متزايدة بجيش دائم أكبر وسط الصراع المستمر. قد يستغرق إقرار القانون في الكنيست شهورا، مع ما يترتب على ذلك من آثار فورية على ممارسات التجنيد العسكرية المعلقة.

  1. إسرائيل توافق على تبادل الأسرى بالرهائن وتنتظر رد حماس.

في تطور مهم خلال مفاوضات الهدنة في الدوحة، وافقت إسرائيل على إطلاق سراح ما بين 700 إلى 800 سجين أمني فلسطيني، من بينهم 100 محكوم عليهم بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل إسرائيليين، مقابل 40 رهينة تحتجزهم حماس في غزة، وهو جزء من الجهود الرامية إلى تأمين وقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع قد يؤدي إلى هدنة دائمة، يعكس هذا التبادل جهود الوساطة التي تبذلها الجهات الفاعلة الدولية، وهو مضاعفة الرقم المقترح في البداية في محادثات باريس، ينتظر الاقتراح رد حماس. تأتي مرونة إسرائيل وسط مفاوضات أوسع تهدف إلى التوصل إلى حل حاسم للصراع، بما في ذلك استراتيجية عسكرية واعتبارات إنسانية.

  1. إسرائيل تفرض حظرا دائما على قوافل الأونروا المتجهة إلى شمال غزة.

كشفت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أن إسرائيل أخطرتها رسميا بفرض حظر دائم على دخول قوافل الأغذية التابعة للأونروا إلى شمال قطاع غزة. وفقا للمفوض العام للأونروا، فيليب لازاريني، فإن هذا القرار يعيق بشدة المساعدات المنقذة للحياة وسط حالة مجاعة من صنع الإنسان. على الرغم من الجهود المتكررة، لم تتمكن الأونروا من إيصال الغذاء إلى شمال غزة منذ 29 يناير، مما يسلط الضوء على العرقلة المتعمدة للمساعدات الإنسانية. تأتي هذه الخطوة وسط مفاوضات مستمرة لوقف إطلاق النار، مع إصرار حماس على دور الأونروا في توزيع المساعدات، وهو الموقف الذي تعارضه إسرائيل بسبب المخاوف الأمنية.

  1. تقرير: إسرائيل قامت بتخريب موقع نووي إيراني سري في عام 2020

أفادت إحدى وسائل الإعلام الإيرانية المنشقة أنه في عام 2020، قام تسعة أفراد، يُعتقد أنه تم تجنيدهم من قبل كيان يعتقد أنه الموساد الإسرائيلي، بإشعال حريق في ورشة عمل عادية في ضاحية شاداباد بطهران. يشتبه في أن هذا الموقع هو موقع غير معلن للأسلحة النووية. يُزعم أن الجمهورية الإسلامية أخفت هذا العمل التخريبي، الذي كشفت عنه منظمة الأنباء المستقلة “إيران إنترناشيونال” من خلال وثائق تم الحصول عليها من قراصنة.

  1. إسرائيل تبحث عن مصادر بديلة للذخيرة وسط توترات مع الولايات المتحدة بشأن غزو رفح.

ذكرت هيئة الإذاعة الإسرائيلية يوم الاثنين أن إسرائيل تستكشف طرقًا بديلة لشراء الذخيرة العسكرية، مشيرة إلى مخاوف من أن التوترات مع الولايات المتحدة بشأن الغزو المحتمل لرفح يمكن أن تعرقل الدعم العسكري. على الرغم من كون الولايات المتحدة المورد الرئيسي، فإن إسرائيل تبحث عن طرق بديلة لمعالجة النقص في الذخيرة الحيوية اللازمة للعمليات القتالية المستمرة. يأتي هذا الاستكشاف للبدائل رداً على الانتقادات المتزايدة والتأثير المحتمل للتوترات بين الولايات المتحدة وإسرائيل على المساعدات العسكرية، حيث أوقفت بعض الدول بالفعل إمدادات الأسلحة إلى إسرائيل بموجب “المقاطعة الصامتة” أو القيود القانونية ضد تسليح الدول في الصراع.

=======================

★ إيران

  1. فضيحة الأراضي التي تورط فيها إمام الجمعة في طهران تثير الغضب.

اتهامات بالفساد ضد آية الله كاظم صديقي، والتي تنطوي على اختلاس قطعة أرض بقيمة 20 مليون دولار في طهران، سبباً في تفاقم انعدام الثقة العامة تجاه القيادة الإيرانية. على الرغم من إنكار صديقي الأولي والادعاءات اللاحقة بمحاولة إعادة المؤامرة إلى الحوزة، إلا أن المشاعر العامة ظلت متشككة، واعتبرت الفعل غير كافٍ. تسلط الفضيحة الضوء على مخاوف أوسع نطاقًا بشأن الفساد المنهجي داخل النظام، وتتناقض بين المعاملة القاسية للجرائم البسيطة والتساهل الذي يظهر تجاه المسؤولين رفيعي المستوى.

  1. إيران تواجه أزمة سوق الإسكان.

قطاع الإسكان في إيران عالق في دائرة من الركود وارتفاع الأسعار، والتي تفاقمت بسبب انخفاض قيمة العملة الوطنية، والتضخم، والشكوك السياسية. على الرغم من أن معدل التضخم السنوي الذي يصل إلى 40% تقريبًا يؤثر على تكاليف البناء والانخفاض الكبير في قيمة العملة، إلا أن هناك توقعات قليلة بتعافي السوق بعد شهر رمضان. متوسط تكلفة السكن يفوق بكثير متوسط الدخل.

=======================

★ لبنان

  1. أنباء واردة عن سعي غالانت للحصول على موافقة الولايات المتحدة للتصعيد الإسرائيلي مع حزب الله.

بعد ليلة عنيفة شملت غارة جوية إسرائيلية على مبنى في بعلبك، استؤنفت التوترات يوم الأحد بغارة جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص في بلدة العديسة الجنوبية وآخر في الصويري. رد حزب الله بقصف موقع عسكري إسرائيلي، وقصف مدفعي إضافي بلدتي صور حرفا وعيتا الشعب. سافر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المعروف بموقفه المتشدد، إلى واشنطن للحصول على دعم أمريكي لتوسيع الصراع ضد حزب الله، مؤكدا على هدف إبعاد قوات حزب الله عن منطقة الحدود الشمالية.

  1. مبادرة نيابية جديدة لكسر الجمود الرئاسي في لبنان.

أطلق النائب المستقل الدكتور غسان سكاف مبادرة جديدة تهدف إلى كسر الجمود الرئاسي في لبنان، قدمها إلى البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي. تهدف هذه المبادرة، التي تعتمد على الجهود السابقة مع بعض التنقيحات، إلى جمع توافق في الآراء بشأن المرشحين الرئاسيين من خلال المناقشات مع القادة السياسيين والروحيين. تقترح تقديم قائمة بالمرشحين المقبولين للرئاسة، تليها مشاورات لتضييق الخيارات. يسعى نهج سكاف إلى الحصول على رئيس متفق عليه من قبل جميع الأحزاب، مع تجنب المرشحين من فصائل سياسية محددة. من المقرر عقد اجتماعات مع شخصيات سياسية ودينية رئيسية لمناقشة الاقتراح بشكل أكبر.

=======================

★ اليمن

  1. خطط الأمم المتحدة لمعالجة أزمة غرق السفن في البحر الأحمر.

كشفت الأمم المتحدة عن خطة لإدارة الكارثة البيئية الناجمة عن غرق السفينة “روبيمار” في البحر الأحمر وعلى متنها 21 ألف طن متري من الأسمدة الكيماوية. تتضمن الخطة تحليلاً فنيًا مفصلاً واحتمال نشر طائرة بدون طيار تحت الماء لتقييم الوضع. تأتي هذه المبادرة وسط مخاوف متزايدة بشأن التأثير على النظام البيئي البحري، بما في ذلك الأضرار الجسيمة المحتملة للشعاب المرجانية وتجمعات الأسماك، بعد غرق السفينة قبالة سواحل اليمن بعد إصابتها بصواريخ الحوثيين.

  1. الحوثيون يحذرون السعودية من السماح للولايات المتحدة باستخدام المجال الجوي السعودي.

كشف محمد علي الحوثي، العضو البارز في المجلس السياسي بصنعاء، عن تحذير أرسل إلى السعودية يحذر من السماح للقوات الجوية الأمريكية باستخدام الأراضي أو المجال الجوي السعودي في هجمات على اليمن. يأتي هذا على خلفية انخفاض التصعيد بدلاً من وقف إطلاق النار بين صنعاء والرياض، مع إعطاء الأولوية للقضايا الإنسانية في المحادثات. انتقد الحوثي الأعمال العسكرية الأمريكية البريطانية الأخيرة ضد اليمن، مؤكدا صمود اليمن، ودعا إلى التضامن العربي مع فلسطين، فيما قدم تطمينات للصين وروسيا بشأن سلامة الملاحة البحرية.

  1. الحوثيون يطالبون الدول العربية بخفض صادرات النفط إلى النصف لإنهاء الحرب في غزة.

حثت جماعة الحوثي في اليمن الدول العربية على خفض صادراتها النفطية إلى أوروبا والولايات المتحدة إلى النصف كخطوة استراتيجية لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة. سلط محمد علي الحوثي الضوء على هذا الطلب باعتباره إجراءً قويًا يمكن للدول العربية اتخاذه للتأثير على وقف الحرب المستمرة في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول. على الرغم من استخدام الولايات المتحدة حق النقض ضد قرار وقف إطلاق النار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فإن الحوثيين يزعمون أنهم يعبرون عن ذلك. التضامن مع غزة من خلال استهداف السفن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر.

=======================

★ العراق

  1. الصراع السياسي في كردستان: بوابة للنفوذ الخارجي.

تصاعد الخلاف في إقليم كردستان العراق، بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني، مما أدى إلى إشعال التوترات من جديد وربما إضعاف الوحدة السياسية الكردية. يفتح هذا الخلاف الداخلي فرصًا لزيادة التدخلات التركية والإيرانية، واستغلال الوضع لتحقيق مكاسب لكل منهما. تسعى تركيا إلى تحقيق مزايا اقتصادية وأمنية، مستفيدة من علاقاتها مع عائلة البارزاني، في حين يشير اصطفاف الاتحاد الوطني مع الفصائل الشيعية العراقية إلى النفوذ الإيراني. لا تؤدي هذه الديناميكيات إلى تعقيد سياسات المنطقة فحسب، بل تخاطر أيضًا بإعطاء الأولوية للمصالح الخارجية على الحكم الذاتي والاستقرار الكردي.

  1. السفير الأمريكي يقول إن عمل التحالف ضد داعش لم يكتمل.

صرحت السفيرة الأمريكية في بغداد، ألينا رومانوفسكي، بأن جهود التحالف الدولي ضد داعش في العراق لم تكتمل بعد، حيث لا يزال التنظيم يشكل تهديداً. سلطت الضوء على أهمية ضمان أن تكون القوات العراقية قادرة على هزيمة داعش، مؤكدة على الالتزام المستمر لكل من الولايات المتحدة والعراق نحو تحقيق هزيمة دائمة للمنظمة الإرهابية. يأتي ذلك وسط مناقشات حول جدولة انسحاب قوات التحالف، والتأكيد على مستقبل الشراكة الأمنية الثنائية القوية بين البلدين. تتوافق هذه التصريحات مع المحادثات الجارية والاجتماع المقرر بين رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني والرئيس جو بايدن.

  1. مسؤول في العصائب: زيارة رئيس الوزراء العراقي للولايات المتحدة تحظى بموافقة رجال الدين العراقيين.

أكد محمد البلداوي، القيادي في ميليشيا العصائب، أن الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى واشنطن منتصف أبريل المقبل تحظى بموافقة شخصيات دينية مؤثرة، بما في ذلك تمثيل “الإمام الغائب” عبر آية الله خامنئي. تهدف الزيارة إلى مناقشة مسائل حيوية بما في ذلك تعزيز العلاقات بين العراق والولايات المتحدة. عبر قطاعات التجارة والطاقة والمالية والجيش والأمن. توقع البلداوي نتائج إيجابية من الزيارة، مسلطا الضوء على التأييد الكبير الذي حظيت به.

=======================

★ منطقة الخليج

  1. التهديد الحوثي يدفع دول الخليج إلى إعادة تقييم اعتمادها على روسيا والصين في الأمن

الاتفاق بين روسيا والصين والمتمردين الحوثيين، الذي يضمن المرور الآمن لسفنهم في البحر الأحمر، يثير الشكوك حول مدى موثوقية الاعتماد الأمني لدول الخليج على موسكو وبكين. تأتي هذه الخطوة من جانب الصين وروسيا، والتي يُنظر إليها على أنها تعطي الأولوية لمصالحهما الخاصة، في الوقت الذي تسعى فيه دول الخليج إلى تنويع شراكاتها الأمنية خارج الغرب.

  1. هيونداي والبحر الأحمر الدولية تعلنان عن التعاون

وقعت مجموعة هيونداي موتور، الشركة الكورية الجنوبية الرائدة في مجال صناعة السيارات، مذكرة تفاهم مع شركة البحر الأحمر العالمية السعودية لاستكشاف حلول النقل المستقبلية في المناطق السياحية والمنتجعات السعودية. ستركز هذه الشراكة على اختبار سيارات هيونداي الكهربائية والهيدروجينية داخل البحر الأحمر ومنتجعات أمالا الصديقة للبيئة، التي طورتها شركة البحر الأحمر الدولية، المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي. يهدف التعاون أيضًا إلى تقديم وسائل النقل الجوي المتقدمة و المركبات ذاتية القيادة.

=======================

★ مصر وشمال أفريقيا

  1. مصر تحصل على زيادة 26% في واردات الغاز الطبيعي من إسرائيل بحلول 2025

وافقت مصر على زيادة وارداتها من الغاز الطبيعي من إسرائيل بنسبة 26%، ليرتفع الحجم اليومي إلى 1.45 مليار قدم مكعبة بحلول النصف الأول من العام المقبل، مقارنة بـ 1.15 مليار قدم مكعبة حاليا. يأتي هذا التعزيز بعد استكمال شركة شيفرون زيادة الإنتاج بنسبة 60% في حقل تمار العام المقبل. على الرغم من الاضطرابات في زمن الحرب، تجاوزت واردات الغاز الإسرائيلي مستويات ما قبل حرب غزة، مما ساعد مصر على تعزيز صادراتها وتأمين العملة الأجنبية. تأتي هذه الزيادة في إطار استراتيجية مصر لتلبية الطلب المحلي وتصدير فائض الغاز إلى أوروبا.

  1. مصر والإمارات تناقشان إدارة غزة بعد الحرب

خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الإمارات محمد بن زايد إلى القاهرة، تركزت المحادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على الوضع في غزة وترتيبات ما بعد الحرب. تضغط مصر من أجل نموذج إداري يشمل السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا، لتجنب الانقسام بين إدارة غزة والضفة الغربية. تأتي المحادثات في نفس الوقت الذي تخطط فيه إسرائيل لإقامة حكم محلي في غزة، باستثناء حماس. تعارض مصر المقترحات الإسرائيلية، خوفا من تعقيدات مستقبلية، وتشدد على إشراك كافة الفصائل السياسية الفلسطينية في أي ترتيب للإدارة المستقبلية لغزة.

  1. الاتحاد الأوروبي يخصص 178 مليون دولار لتونس لمراقبة الهجرة

يخطط الاتحاد الأوروبي لتخصيص ما يصل إلى 164.5 مليون يورو (177.74 مليون دولار) على مدى ثلاث سنوات لدعم قوات الأمن التونسية، مع التركيز على السيطرة على الهجرة، حسبما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز. يعد هذا التمويل جزءا من إنفاق الاتحاد الأوروبي على الهجرة بقيمة 278 مليون يورو، مع تخصيص ثلثيه تقريبا للأمن وإدارة الحدود. تشمل الحزمة أكاديمية تدريب للحرس البحري التونسي، تنفذها الشرطة الاتحادية الألمانية، والاستثمار في معدات المراقبة والدوريات. بالإضافة إلى ذلك، قام الاتحاد الأوروبي هذا الشهر بتوزيع 150 مليون يورو لمساعدة ميزانية تونس، بهدف استقرار وضعها المالي وتشجيع الإصلاحات الاقتصادية.

=======================

★ سوريا 

  1. هجوم داعش يقتل 11 من جامعي الكمأة في سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 11 من جامعي الكمأة في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه في صحراء الرقة، المعقل السابق للجماعة المتطرفة. وأدى الهجوم أيضا إلى اختطاف ثلاثة أفراد. ورغم التحذيرات الأمنية ومخاطر المناطق الصحراوية، إلا أن القيمة العالية للكمأة تجذب الكثير من السوريين إلى هذه المناطق. ويواصل تنظيم داعش، الذي هُزم في مارس/آذار 2019، تنفيذ هجمات مميتة من خلال خلاياه في الصحراء، خاصة خلال موسم الكمأة من فبراير/شباط إلى أبريل/نيسان.

  1. فوضى أمنية في درعا – بتواطؤ نظام الأسد

عادت درعا، محافظة جنوب سوريا، إلى دائرة الضوء مرة أخرى بسبب الفلتان الأمني المتصاعد الذي فرضته قوات الأمن التابعة لنظام الأسد. اندلعت اشتباكات بين “اللواء الثامن” التابع لروسيا وقوات المخابرات الجوية بقيادة محمد عماد الكردي في المسيفرة، انتهت بتراجع قوات الكردي إلى بلدة مجاورة. يتهم الكردي بتنفيذ عمليات اغتيالات وخطف لصالح النظام، وخاصة لصالح المخابرات الجوية التي تزود جماعته بالسلاح والتصاريح الأمنية. على الرغم من الاتفاقات التي تم التوصل إليها تحت ضغط روسي في عام 2018، استخدم النظام الجماعات المسلحة المحلية لإدامة العنف والانتقام من معارضيه، مما حول درعا إلى بؤرة ساخنة لجرائم القتل وتصفية الحسابات.

  1. أعمال شغب دامية في سجن تديره قوات سوريا الديمقراطية في الرقة

اندلعت أعمال شغب داخل سجن أمني تديره قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في الرقة، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن أربعة أفراد، بينهم عنصران من قوى الأمن الداخلي (الأسايش) وسجينان. بحسب ما ورد غذت الاضطرابات شكاوى السجناء من سوء المعاملة والمطالبة بتحسين ظروفهم. تمكن السجناء من الاستيلاء على أسلحة من الحراس، ومن المحتمل أن يصل عدد الضحايا إلى ستة قتلى وخمسة عشر جريحًا. ردت قوات سوريا الديمقراطية بإعادة القبض على السجناء الهاربين، وفرضت طوقا أمنيا حول المنشأة، وهي ليست سجن الرقة المركزي بل مركز احتجاز أنشأته الميليشيا حديثا في المدينة.

  1. نظام الأسد يسعى للتوسع التجاري مع السعودية لأول مرة منذ 13 عاماً

يعتزم وفد من غرفة التجارة التابعة للنظام السوري القيام بزيارة تاريخية إلى المملكة العربية السعودية في 24 نيسان/أبريل، وهي الأولى من نوعها منذ 13 عاماً. تهدف هذه الزيارة، التي تعد جزءًا من عملية التطبيع السياسي المستمرة بين الرياض ونظام الأسد، إلى تعزيز العلاقات التجارية. أكد محمد أبو الهدى اللحام رئيس الغرفة أهمية هذه الرحلة لتعزيز التجارة الثنائية. تأتي هذه المبادرة في أعقاب القرار الذي اتخذته المملكة العربية السعودية قبل ثمانية أشهر بالسماح بالتصدير إلى سوريا، مما يشير إلى تحسن العلاقات. يتزامن هذا التطور مع زيادة التبادلات الدبلوماسية والزيارات المتبادلة بين المسؤولين من كلا البلدين.

  1. ترتيبات عسكرية جديدة في شمال سوريا بإشراف تركي

تعمل الحكومة السورية المؤقتة على تسريع جهود توحيد فصائل المعارضة ضمن “الجيش الوطني السوري” بتوجيهات تركية، وهي خطوة قد يكون لها تأثير كبير على هيئة تحرير الشام. تشهد هيئة تحرير الشام أزمة داخلية، فيما تسعى الحكومة المؤقتة إلى إنشاء هيكل عسكري موحد في مناطق سيطرة المعارضة. تسعى المبادرة إلى تحسين الوضع الأمني في شمال سوريا، حيث حثت وزارة الدفاع جميع الفصائل المستقلة على الانضمام إلى “الجيش الوطني السوري” لتعزيز العمل المؤسسي وتعزيز الأمن الإقليمي وسط الانقسامات الداخلية والاحتجاجات العامة ضد هيئة تحرير الشام.

=======================

★ تركيا

  1. المخابرات التركية تقول إن تنظيم داعش خراسان يقف وراء الهجمات الإرهابية في تركيا وإيران وروسيا

كشفت التحقيقات في الهجوم المدمر الذي استهدف قاعة مدينة كروكوس في موسكو عن صلات بتنظيم داعش خراسان، وربطت هذا الحادث بهجمات مماثلة في تركيا وإيران. توصلت وكالات الاستخبارات التركية إلى أن منسقي الهجوم على قاعة الحفلات الموسيقية في موسكو، والذي أسفر عن مقتل 143 مدنياً، ينتمون إلى نفس خلية داعش المسؤولة عن الهجمات على كنيسة سانتا ماريا في إسطنبول وحدث تذكاري في كرمان بإيران. يسلط هذا الكشف الضوء على النطاق العملياتي الواسع النطاق لمجموعة خراسان، مما أدى إلى زيادة الإجراءات الأمنية في جميع أنحاء تركيا لمواجهة هذا التهديد الناشئ.

  1. كيف سيؤثر هجوم الزعفران على علاقات روسيا مع سوريا وتركيا؟

في أعقاب الهجوم الإرهابي المدمر، ربما تتحرك روسيا بسرعة لمحاربة داعش، خاصة داخل سوريا، مما يشير إلى اشتباكات عسكرية أعمق في البلاد. أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وبشار الأسد، ووعد بتعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب. يشير الخبراء إلى أن روسيا ستسعى إلى تنفيذ المزيد من الضربات ضد التنظيمات الإرهابية عبر حدودها، والاستفادة من التحالفات الإقليمية والدولية.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰الفينيق الباكر 21 مارس 2024

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top