ACLS

الفينيق الباكر

جدول المحتويات

Listen to this article

تقرير خاص: إسرائيل تحول تركيزها إلى إيران في سوريا

العناوين:

  • الغارات الجوية الإسرائيلية الحاسمة في سوريا تستهدف القادة الإيرانيين
  • الجيش الإسرائيلي ينهي عمليات مستشفى الشفاء، وسقوط أكثر من 200 مسلح
  • إسرائيل تستهدف قناة الجزيرة بقانون أمني جديد

★ إسرائيل تواجه إيران في سوريا

وجهت إسرائيل ضربات حاسمة للقيادات الإيرانية في سوريا في عمليات تشير إلى تغيير تركيزها عن حزب الله في لبنان. خلال الأيام الأربعة المنصرمة، نفذ الجيش الإسرائيلي سلسلة من العمليات الدقيقة في الأراضي السورية بهدف قطع خطوط الإمداد الخاصة بالعمليات الإرهابية الموجهة نحو مواطنيه، وتفكيك البنية التحتية للقيادة الإيرانية في المنطقة. أدت هذه الضربات العسكرية إلى إضعاف نفوذ إيران بشكل ملحوظ وتعطيل قدرات المليشيات العاملة في سوريا.

1.غارات جوية إسرائيلية حاسمة في سوريا تستهدف قادة إيرانيين

نفذت إسرائيل عمليتها الأكثر أهمية ضد القوات الإيرانية في سوريا منذ هجمات حماس في 7 أكتوبر. باستخدام طائرات F-35، قامت القوات الجوية الإسرائيلية بضرب منشأة مرتبطة بالسفارة الإيرانية في دمشق بستة صواريخ دقيقة.

وبلغ العدد الجديد للقتلى 11، بينهم 8 إيرانيين، منهم 7 قادة وعضو في الحرس الثوري، وعضو من حزب الله اللبناني، و2 سوريين. من بين القتلى محمد رضا زاهدي، قائد الحرس الثوري الإيراني لسوريا ولبنان وفلسطين، ونائبه، ومدير مكتبه، وعدة مستشارين، فضلاً عن العميد حسين أمير الله، رئيس أركان هذه المناطق.

لعب العميد محمد رضا زاهدي دورًا محوريًا في نشاطات الحرس الثوري الإسلامي (IRGC)، خاصةً في عملياته الخارجية من خلال قوة القدس، المعروفة بمساعدتها العسكرية لحزب الله في لبنان وتعزيز العلاقات الوثيقة بين إيران والمجموعة. امتد تورط زاهدي على مدى ثلاثة عقود، مما جعله شخصية رئيسية في نشر الأسلحة الاستراتيجية العسكرية داخل المنطقة.

تولى زاهدي مناصب قيادية داخل قوة القدس في لبنان، حيث سهّل شحن الأسلحة ودعم العمليات العسكرية، مساهمًا في استمرار النزاع في المنطقة. شملت أفعاله الاستراتيجية إقامة علاقات بين حزب الله وخدمات الاستخبارات السورية، مما زاد من تعقيد الوضع المتوتر بالفعل في الشرق الأوسط.

خلال مسيرته المهنية، شغل زاهدي عدة مناصب قيادية داخل الحرس الثوري الإسلامي، بما في ذلك القوات الجوية والقوات البرية وقوات ثار الله المسؤولة عن العمليات الأمنية في طهران. سمحت له مناصب القيادة بالتأثير في وتوجيه عمليات تعرضت لانتقادات واسعة بسبب تأثيرها على استقرار المنطقة وحقوق الإنسان.

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على زاهدي في أغسطس 2010، اعترافًا بتورطه المباشر في دعم الإرهاب وتمويل أنشطة تضر بالسلام والاستقرار في المنطقة. كانت أفعاله وقراراته لها عواقب بعيدة المدى، مساهمة في معاناة العديد من المدنيين وتفاقم النزاعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

تُظهر مسيرة زاهدي، التي تميزت بتورطه العميق في العمليات العسكرية والاستراتيجية التي هددت السلام الإقليمي والدولي، الدور الكبير الذي يلعبه مسؤولو الحرس الثوري الإسلامي في دعم أفعال تعتبرها العديد من الجهات إجرامية ومخالفة للمعايير الدولية. تُظهر مشاركته في اجتماعات مجلس شورى حزب الله وزياراته للوحدات العسكرية بالقرب من الحدود السورية انخراطه النشط في العمليات التي اعتبرتها حكومات وهيئات دولية معادية.

هذا وقد استنكر وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، الهجوم باعتباره فعلًا مجنونًا من قِبل نتنياهو، يدل على فقدانه لعقله في مواجهة الإخفاقات. ووصفت إيران الضربات بأنها “وحشية ووقحة”، وتنتهك بشكل صارخ القوانين الدولية، بما في ذلك اتفاقية فيينا لعام 1961. لا تتعارض الهجمة مع القانون الدولي فحسب، بل تمثل أيضًا جهدًا إسرائيليًا يائسًا لزعزعة استقرار المنطقة، مهددة بعواقب وخيمة مع تعريض السلام العالمي للخطر، حسبما صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني.

في وقت لاحق من اليوم، أفادت مصادر إعلامية سورية بأن القوات الأمريكية في قاعدة التنف بسوريا قامت بتحييد طائرة انتحارية مسيرة قرب موقعها، فيما اعترض الجيش الإسرائيلي صاروخ كروز داخل الأراضي السورية، مانعًا إياه من الوصول إلى هضبة الجولان. ردت إسرائيل على الفور بضرب المنطقة التي أُطلق منها الصاروخ في ضواحي درعا.

في يوم الخميس 28 مارس 2024، استهدفت الضربات الإسرائيلية مكان اجتماع سري للحرس الثوري الإيراني في منطقة سيدة زينب، على بعد حوالي ستة أميال جنوب دمشق.

بعد منتصف الليل، في يوم الجمعة 29 مارس، أطلقت إسرائيل ضربات جوية دقيقة على حلب استهدفت مستودع أسلحة لحزب الله بالقرب من مطار حلب الدولي ومصانع الدفاع في السفيرة. بلغ إجمالي عدد القتلى المُبلغ عنه 53 مقاتلًا، 38 منهم من قوات النظام السوري، وسبعة أعضاء من حزب الله، وثمانية مقاتلين سوريين موالين لإيران. على النقيض من ادعاءات النظام، لم تُسجل أية إصابات بين المدنيين. كانت هذه العملية هي الأولى من نوعها لإسرائيل وتُمثل أعلى عدد من القتلى بين المقاتلين الإيرانيين منذ عام 2020.

أفادت مصادر إعلامية محلية بأن الميليشيات الإيرانية بدأت فورًا بتغيير عدد من قواعدها للضربات الصاروخية لتقترب أكثر من القاعدة الأمريكية في حقل كونيكو النفطي. كما ورد أن الميليشيات الإيرانية في دير الزور حيث تواصل إسرائيل ضرباتها، قامت بتنظيم دورة تدريبية خاصة لـ30 عضوًا من الجنسيات العراقية واللبنانية للتدريب على اختراق أجهزة الاتصال والهواتف المحمولة، واختراق المواقع الإلكترونية، بالإضافة إلى اختراق الحسابات من خلال تطبيقات متنوعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

في يوم الأحد، 31 مارس، أطلقت القوات الإسرائيلية ما لا يقل عن أربعة صواريخ على معهد البحوث العلمية في جمرايا، دمشق. يُقال الآن إن هذا الموقع، الذي كان مرتبطًا في السابق بالحرب الكيماوية، أصبح مركزًا لتطوير الأسلحة الإيرانية، بما في ذلك الصواريخ طويلة المدى والطائرات بدون طيار. تُبرز مركز Intel Times أن حلب تعتبر ممرًا رئيسيًا لنقل الأسلحة إلى حزب الله، تديره قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، مستغلة بنية الجيش السوري التحتية.

في أعقاب الاغتيالات، تباينت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع، مع احتفالات ملحوظة بين المستخدمين الإيرانيين والعرب على حد سواء. كانت هذه الاحتفالات واضحة من خلال المشاركات الإبداعية والرمزية، بما في ذلك الصور والرسائل التي استخدمت استعارات مثل الأسياخ والكفتة للتعبير عن الفرح بوفاة زاهدي. قام النشطاء والصحفيون الإيرانيون، سواء داخل إيران أو في المنفى، بتمييز الحدث بمشاركات دمجت بين مواضيع عطلة سيزده بدار وأخبار الاغتيال، مما أبرز شعورًا بالراحة والأمل في التغيير. أكدت هذه الردود على الاستياء العميق ضد أفعال الحرس الثوري الإيراني ودور زاهدي على وجه الخصوص. في الوقت نفسه، شارك مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي العرب أيضًا في الاحتفالات، لكن بإسناد أقل مباشرة لدور إسرائيل في الاغتيال، مما يدل على مزيج معقد من المشاعر الإقليمية تجاه تأثير إيران. عكست ردود الفعل المتنوعة عبر الإنترنت التوترات الأوسع في الشرق الأوسط، موضحة الشخصية المثيرة للانقسام التي كان زاهدي يمثلها، حيث احتفل به البعض كشهيد وبالنسبة للآخرين كرمز للاضطهاد.

2.الجيش الإسرائيلي ينهي عمليات مستشفى الشفاء، وسقوط أكثر من 200 مسلح

أنهى الجيش الإسرائيلي رسميًا عمليته المكثفة التي استمرت أسبوعين في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، مما يمثل مرحلة هامة في الصراع الدائر الذي بدأ بالهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر. أسفر هذا الاقتحام الحاسم عن تحييد أكثر من 200 عنصر إرهابي واعتقال 500 آخرين، وسط دمار ملحوظ. مع اختتام العملية، تركز الجيش بشكل ملحوظ على تفكيك الشخصيات الرئيسية من حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني، ما زاد من توتر ديناميكيات الحرب، ورفع إجمالي خسائر الجيش الإسرائيلي إلى 600 منذ بداية الصراع. على الرغم من تأكيدات حماس بخلاف ذلك، كشفت نتائج الجيش الإسرائيلي عن أدلة كبيرة على استخدام المستشفى لأغراض عسكرية. تكشف نهاية العملية عن الأضرار الواسعة التي لحقت بمستشفى الشفاء والمناطق المحيطة به، مسلطة الضوء على العواقب العميقة وطبيعة الصراع المتصاعد بين إسرائيل وحماس، والتي تميزت بتكلفة كبيرة على الحياة البشرية والبنية التحتية.

3.إسرائيل تستهدف قناة الجزيرة بقانون أمني جديد

أقر الكنيست قانونًا رائدًا يضع قناة الجزيرة تحت الضوء، من خلال منح الحكومة الإسرائيلية السلطة لوقف مؤقت لعمليات المنظمات الإخبارية الأجنبية التي تُعتبر تهديدًا للأمن القومي. هذا الإجراء، الموجه خصوصًا ضد الجزيرة، تم تمريره بتصويت مقنع بنتيجة 71 مقابل 10 أصوات، ويسمح بتعليق عمليات هذه الشبكات لمدة 45 يومًا، قابلة للتجديد من قبل رئيس الوزراء ووزير الاتصالات. تقديم القانون، بقيادة وزير الاتصالات شلومو كارهي، يأتي كرد مباشر على الاتهامات المستمرة ضد الجزيرة بسبب تغطيتها الإخبارية التي، وفقًا للمسؤولين الإسرائيليين، تعرض أمن البلاد للخطر من خلال التحيز المزعوم لصالح حماس وتعريض سلامة قوات الجيش الإسرائيلي للخطر. على الرغم من الفوائد الأمنية المقصودة من القانون، فقد أثار ردود فعل سلبية كبيرة، بما في ذلك النقد من هيئات دولية مثل البيت الأبيض، لإمكانية تقييد حرية الصحافة.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة: 

📰طائر الفينيق الباكر 28 مارس 2024

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top