ACLS

إسرائيل تسيطر على محور فيلادلفيا؛ الحوثيون يحتجزون موظفي الأمم المتحدة رهائن؛ مصر تواجه انتقادات أمريكية

جدول المحتويات

Listen to this article

أهم العناوين

  • الجيش الإسرائيلي يسيطر بشكل كامل على محور فيلادلفيا المثير للجدل
  • الغارات الجوية الإسرائيلية تضرب حزب الله؛ هجوم مضاد يقتل جنديا إسرائيليا
  • الحوثيون يحتجزون العشرات من موظفي الأمم المتحدة كرهائن للضغط على الغرب
  • عناصر الحرس الثوري الإيراني يخفون هوياتهم في الموانئ الأوروبية
  • ماكول يصف المصريين بـ”الكاذبين” في نداء دبلوماسي ساخن

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. سحق مركبات جنود الاحتياط بواسطة دبابة تابعة للجيش الإسرائيلي؛ اندلاع أعمال عنف في الضفة الغربية

سحقت دبابات جيش الدفاع الإسرائيلي مركبات جنود الاحتياط المتوقفة في منطقة غير مرخصة بالقرب من حدود غزة. وكان جنود الاحتياط قد تركوا سياراتهم على جانب الطريق بالقرب من منطقة زراعية عندما دهست دبابة اثنين منهم. وقع الحادث على الطريق الذي تسلكه المدرعات أثناء انتقالها من منطقة القتال إلى مناطق التجمع. قام عامل زراعي بتوثيق آثار الحادثة. ذكر جيش الدفاع الإسرائيلي أن المركبات كانت في منطقة انتظار غير مرخصة وفتح تحقيقا في الحادث. في الوقت نفسه، قام متطرفون يهود بأعمال شغب في قصرة بالضفة الغربية، وأحرقوا الحقول ورشقوا الفلسطينيين بالحجارة. تصاعد العنف عندما رد الفلسطينيون، وتدخلت القوات الإسرائيلية، مما أدى إلى إصابة فلسطينيين اثنين. أدان عضو الكنيست عوفر كاسيف من حزب “الجبهة للتغيير” الحادث باعتباره جزءا من عنف المستوطنين المستمر. لم يعلق جيش الدفاع الإسرائيلي. أعرب الجيش الإسرائيلي عن قلقه من أن يؤدي قطع الحكومة للأموال عن السلطة الفلسطينية إلى اندلاع انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية. حذر مسؤول فلسطيني من أن احتجاز إسرائيل مبلغ 1.61 مليار دولار من عائدات الضرائب قد يؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية. يرفض وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش صرف الأموال، متهماً السلطة الفلسطينية بدعم حماس. سلط البنك الدولي والهيئات الدولية الضوء على الحاجة الملحة للإفراج عن هذه الأموال لمنع حدوث كارثة اقتصادية وإنسانية في الضفة الغربية. وتعتمد السلطة الفلسطينية بشكل كبير على هذه الإيرادات التي تشكل 65% من دخلها.

  1. السنوار يرفض مقترح بايدن ويطالب بوقف دائم لإطلاق النار وسلاح

في أول رد له على اقتراح الرئيس جو بايدن بإنهاء الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ ثمانية أشهر في غزة، وضع زعيم حماس يحيى السنوار شرطين: يجب على إسرائيل الالتزام بوقف دائم لإطلاق النار، وألا تقوم حماس بنزع سلاحها. رفض زعيم حماس أسامة حمدان اتفاق بايدن لوقف إطلاق النار ووصفه بأنه “مجرد كلمات”، مشيرا إلى عدم وجود التزامات مكتوبة. تستمر المفاوضات، التي تيسرها مصر وقطر والولايات المتحدة، وسط القصف الإسرائيلي المستمر. يتضمن اقتراح بايدن خطة من ثلاث مراحل لإنهاء الصراع، وإطلاق سراح السجناء، وإعادة إعمار غزة بدون وجود حماس في السلطة. في هذه الأثناء، تنتظر إسرائيل الرد، مع ضغوط داخلية تؤثر على موقف رئيس الوزراء نتنياهو. أدى الصراع إلى مقتل أكثر من 36600 شخص.

  1. إسرائيل متهمة باستخدام التجويع في غزة؛ 15 قتيلاً في الضربات الأخيرة

قتلت غارات جوية إسرائيلية 15 فلسطينيا في المنطقة الوسطى بغزة، بحسب قناة الجزيرة. أفادت هيومن رايتس ووتش باستخدام إسرائيل للتجويع كسلاح في الصراع. استهدفت الغارات مواقع متعددة، من بينها معسكري الزوايدة والمغازي، ما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا. في رفح، أدت نيران الدبابات الإسرائيلية إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين. استهدفت تفجيرات إضافية حي الصبرة ومنطقة أبو هولي، مما أدى إلى سقوط المزيد من القتلى والجرحى. ذكرت شبكة سي إن إن أن القصف الإسرائيلي لمدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات بغزة استخدم ذخائر أمريكية الصنع. أسفرت الغارة، التي استهدفت أعضاء حماس، عن سقوط ما لا يقل عن 40 ضحية، من بينهم نساء وأطفال. أجّل المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميللر الأسئلة حول استخدام الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل. أدانت الأونروا الهجوم، مؤكدة على دور المدرسة كملجأ لنحو 6,000 نازح. يظهر تحليل أجرته وكالة أسوشييتد برس لبيانات وزارة الصحة في غزة انخفاضا كبيرا في نسبة النساء والأطفال الذين قتلوا في الصراع بين إسرائيل وحماس. في حين أن 64% من الوفيات التي تم تحديدها في أكتوبر كانت من النساء والأطفال، فقد انخفضت هذه النسبة إلى 38% في أبريل.

  1. أمريكا تحث غانتس على البقاء في الحكومة الإسرائيلية

تحث الولايات المتحدة بيني غانتس، العضو الرئيسي في مجلس الحرب الإسرائيلي، على البقاء في الحكومة على الرغم من تهديده بالاستقالة إذا لم يتم اعتماد خطة جديدة لحرب غزة بحلول الثامن من يونيو/حزيران. تعتبر واشنطن غانتس شريكًا حاسمًا وتحاول جاهدة منع حدوث ذلك. رحيله. تلقى غانتس العديد من المناشدات من عائلات المختطفين تحثه على البقاء حتى يتم التوصل إلى اتفاق مع حماس. قرر نتنياهو إجراء مناقشة وزارية في 9 يونيو، بعد يوم واحد من الموعد النهائي الذي حدده غانتس. هدد غانتس وجادي آيزنكوت في السابق بالانسحاب بسبب خلافات مع نتنياهو بشأن السيطرة على غزة. وتتضمن خطة غانتس ستة أهداف، بما في ذلك هزيمة حماس ونزع سلاح غزة.

  1. وزير الخارجية الإماراتي يصف قيادة السلطة الفلسطينية بـ”علي بابا والأربعين حرامي”

خلال اجتماع في 29 نيسان/أبريل في الرياض حضره وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وكبار الدبلوماسيين العرب، انتقد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قيادة السلطة الفلسطينية، واصفا إياهم بـ “علي بابا والأربعين حرامي”. تساءل عن سبب ضرورة تقديم الإمارات المساعدة دون إجراء إصلاحات كبيرة. دافع حسين الشيخ، مسؤول السلطة الفلسطينية، عن السلطة الفلسطينية، مدعيا أنه تم إجراء إصلاحات. أدى الخلاف إلى جدال حاد، مما تطلب التدخل لتهدئة الوضع. اعتذر الشيخ عبد الله في وقت لاحق لبلينكن عن هذا الغضب.

  1. بيانات حماس الخاطئة تكشف انخفاضًا في عدد الضحايا المدنيين في غزة

خلص تحليل أجرته وكالة أسوشيتد برس إلى أن نسبة النساء والأطفال الذين قتلوا في الصراع بين إسرائيل وحماس انخفضت من 64% في أكتوبر إلى 38% في أبريل، وفقا لبيانات وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة. مع ذلك، فإن البيانات تتناقض مع ادعاءات الوزارة العامة بأن معظم الضحايا هم من النساء والأطفال. يتوافق هذا الانخفاض مع التحول التكتيكي الإسرائيلي من القصف الجوي المكثف إلى الهجمات المستهدفة بطائرات بدون طيار والعمليات البرية. أدى حفظ السجلات غير المتسق والأرقام التي لم يتم التحقق منها إلى التدقيق الدولي. تثير النتائج تساؤلات حول دقة تقارير الضحايا والأثر الحقيقي للصراع على المدنيين.

  1. غالبية الإسرائيليين يؤيدون حرباً واسعة النطاق ضد حزب الله

يكشف استطلاع جديد للرأي أن 62% من الإسرائيليين يؤيدون حرباً واسعة النطاق ضد حزب الله، على الرغم من المواجهات الحدودية المستمرة وعمليات النزوح الأخيرة بسبب الصراع في غزة. 18% فقط يعارضون هذه الخطوة فيما 20% لم يقرروا بعد. يمتد الدعم عبر الخطوط السياسية، حيث يؤيده 84% من ناخبي اليمين و56% من ناخبي يسار الوسط.

  1. عاجل: إضافة إسرائيل إلى قائمة العار للأمم المتحدة

للمرة الأولى، أضيفت إسرائيل إلى “قائمة العار” التابعة للأمم المتحدة بسبب انتهاكاتها المزعومة لحقوق الأطفال في زمن الحرب، لتنضم بذلك إلى حماس وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية. أثار هذا القرار المثير للجدل، والذي تم الكشف عنه للمسؤولين الإسرائيليين اليوم، غضبًا شديدًا في القدس، مع ما يترتب على ذلك من آثار على صورة إسرائيل الدولية وعلاقاتها مع الأمم المتحدة. يتضمن التقرير، الذي من المقرر أن يصدر يوم الجمعة المقبل، اتهامات ضد إسرائيل بسبب تصرفاتها في الصراع الدائر في غزة والضفة الغربية.

=======================

★ لبنان

  1. الغارات الجوية الإسرائيلية تضرب حزب الله، مما أدى إلى تدميرها؛ حزب الله يرد بمقتل جندي إسرائيلي

وليلاً، شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات جوية في جنوب لبنان، استهدفت كسارات العروش في جبل الريحان ورامية وكفركلا، مما أدى إلى دمار واسع النطاق وذعر بين المدنيين. أفاد الجيش الإسرائيلي باستهداف مبان ومواقع عسكرية تابعة لحزب الله. وحث المسؤول الإسرائيلي بيني غانتس السلطات المحلية الشمالية على الاستعداد “لأيام أكثر صعوبة” قد تؤدي إلى حرب. وتشمل الخيارات العسكرية الإسرائيلية غزواً برياً محتملاً لإبعاد فرقة الرضوان التابعة لحزب الله عن الحدود، رغم أن السياسة الحالية تركز على هزيمة حماس في غزة. وفي وقت لاحق، شن حزب الله هجمات مضادة، بما في ذلك هجوم صاروخي على مقر الفرقة 91 الإسرائيلية. وفي الساعات الأربع والعشرين الماضية، أدى الصراع إلى مقتل جندي إسرائيلي وإصابة عدة أشخاص بجروح نتيجة هجمات الطائرات بدون طيار التي شنها حزب الله. ودفع العنف الحكومة الإسرائيلية إلى تحذير السلطات المحلية للاستعداد لتصعيد محتمل إلى حرب أوسع نطاقا. وعلى الرغم من الجهود الدبلوماسية التي تبذلها الولايات المتحدة وفرنسا لتهدئة الوضع، لا تزال التوترات مرتفعة، مع احتمال التدخل الإيراني الذي يلوح في الأفق بشأن الصراع.

=======================

★ اليمن

  1. الحوثيون يحتجزون العشرات من موظفي الأمم المتحدة كرهائن للضغط على الغرب

احتجز الحوثيون في اليمن اليوم أكثر من 35 عاملاً في المجال الإنساني، بينهم موظفو الأمم المتحدة، في سلسلة من الغارات عبر صنعاء ومدن أخرى. صادرت قوات الأمن الأجهزة الشخصية أثناء الاعتقالات. يواجه المعتقلون اتهامات بالتجسس، مع مخاوف من التعذيب واحتمال صدور أحكام بالإعدام عليهم. تظل الظروف الكامنة وراء هذه الاعتقالات غير واضحة، مما يثير مخاوف ملحة بشأن سلامة ومستقبل المساعدات الدولية في المنطقة. يشير المحللون إلى أن هذه الغارات تأتي كرد على الضغوط المالية المتصاعدة والغارات الجوية المكثفة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. ويعتقدون أن الحوثيين يحاولون شن نوع مختلف من الحرب ضد الولايات المتحدة والمنظمات الغربية، مستهدفين أولئك الذين يقدمون المساعدات لليمن.

  1. الحوثي يهدد بضرب مناطق خارج حيفا

أعلنت القوات المسلحة اليمنية بالتعاون مع المقاومة الإسلامية في العراق عن عملية واسعة النطاق استهدفت ميناء حيفا، إيذاناً ببدء المرحلة الرابعة من تصعيدها ضد إسرائيل. صرح محمد علي الحوثي، عضو المجلس السياسي الأعلى، أن عملياتهم وصلت إلى حيفا، محذرًا من إمكانية تمددها إلى مناطق أبعد إذا لم تتوقف الإجراءات الإسرائيلية والأمريكية في غزة.

  1. انفجارات بالقرب من المخا وهجمات الحوثيين تسلط الضوء على تفاقم الصراع

وقع انفجار بالقرب من سفينة في البحر الأحمر على بعد حوالي 19 ميلا بحريا غرب مدينة المخا الساحلية اليمنية، نقلا عن شركة الأمن البريطانية أمبري. بالإضافة إلى ذلك، وردت تقارير عن انفجارين بالقرب من سفينة على بعد 27 ميلاً جنوب المخا. نفذت القوات الأمريكية والبريطانية أربع غارات جوية على مطار الحديدة وميناء الصليف.

=======================

★ إيران

  1. خامنئي يفرض السيطرة ويدعم حقانيان وقاليباف يواجه ضغوط الحرس الثوري الإيراني

يحث المرشد الأعلى خامنئي المرشحين على تجنب التشهير ويعين بسرعة محمد مخبر بعد وفاة إبراهيم رئيسي. وزير المخابرات إسماعيل الخطيب يحذر من الروايات “التخريبية” وهيئة الرقابة على الصحافة تهدد بـ 74 جلدة على خلفية المخالفات الانتخابية. تحظر لجنة الانتخابات صور المرشحين مع خامنئي والخميني الراحل لمنع الآثار الكاذبة للتأييد، مما يظهر الصراع الداخلي على السلطة الذي بدأ بالفعل. دخل وحيد حقانيان، المساعد السابق لخامنئي، السباق الرئاسي، مما أثار انتقادات من وسائل الإعلام التابعة للحرس الثوري الإيراني التي تروج لرئيس مجلس النواب محمد باقر قاليباف. يتناقض تسجيل قاليباف في اللحظة الأخيرة، بسبب ضغط الحرس الثوري الإيراني، مع الهجمات على المعارضين المتشددين. تشير الصراعات الداخلية، وصعوبة استبدال المسؤولين الرئيسيين، وانخفاض نسبة إقبال الناخبين وسط السخط العام، إلى تزايد عدم الاستقرار. إن إدراك عامة الناس لحقيقة أن خامنئي هو الذي يقرر في نهاية المطاف المرشح الرئاسي يؤدي إلى تقليص الشرعية الانتخابية، وهو ما يعكس نظاماً يناضل من أجل الحفاظ على قاعدة دعمه.

  1. إيران تنتقد الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث بشأن استراتيجية الاتفاق النووي

اتهم أحد مساعدي المرشد الأعلى الإيراني الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) بلعب دور “الشرطي الصالح والشرطي السيئ” للتلاعب بردود فعل إيران. يأتي ذلك في أعقاب قرار الأمم المتحدة الذي ينتقد الأنشطة النووية الإيرانية، والذي أيدته 20 دولة ولكن عارضته الصين وروسيا. كانت الولايات المتحدة قاومت القرار في البداية، خوفا من التصعيد الإيراني. تواصل إيران، مستشهدة بانسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2018، توسيع برنامجها النووي. تقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن تخصيب اليورانيوم الإيراني يقترب من مستوى تصنيع الأسلحة، على الرغم من إصرار طهران على أن برنامجها مخصص للأغراض المدنية.

  1. عملاء الحرس الثوري الإيراني المشتبه بهم يخفون هوياتهم في الموانئ الأوروبية

يُزعم أن عملاء من الحرس الثوري الإسلامي الإيراني (IRGC) يدخلون الموانئ الأوروبية بشكل متخفي على متن السفن الإيرانية، دون الكشف عن هوياتهم. وتزعم المصادر التي تحدثت إلى “إيران إنترناشيونال” بشرط عدم الكشف عن هويتها، أن هؤلاء الأفراد قد يكونون مسلحين، مما يثير احتمالات تجاوز العقوبات والقيام بعمليات تجسس. يواجه الاتحاد الأوروبي، الذي فرض عقوبات على الشركات التابعة للحرس الثوري الإيراني، تحديات في مراقبة هؤلاء الحراس المسلحين في موانئه. إن التهريب البحري المزعوم للحرس الثوري الإيراني، وربما نقل الأسلحة لوكلائه، يسلط الضوء على التوترات الإقليمية ويثير المخاوف بشأن الأمن الأوروبي.

  1. مشروع النفط الإيراني المزعوم بقيمة 47.5 مليار دولار يطلق دعاية محتملة

أعلن وزير النفط الإيراني جواد أوجي عن مشاريع للنفط والغاز بقيمة 47.5 مليار دولار، مدعيا زيادات كبيرة في الإنتاج. مع ذلك، فمن المحتمل أن ينتهك هذا الإعلان العقوبات الأمريكية والأوروبية التي تستهدف قطاع النفط الإيراني بسبب دعمه المالي لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. تهدف جهود الكونجرس الأمريكي الأخيرة إلى تشديد هذه العقوبات بشكل أكبر، مما قد يؤدي إلى تقليل إيرادات إيران من خلال استهداف عملائها الرئيسيين، مثل الصين والهند. نظراً لهذه الظروف، قد يكون هذا الإعلان جزءاً من استراتيجية دعائية للقيادة الإيرانية لإظهار القوة الاقتصادية على الرغم من مواجهة الصعوبات المالية.

=======================

★ مصر

  1. ماكول يصف المصريين بـ”الكاذبين” في نداء دبلوماسي ساخن

في أعقاب الاتهامات التي وجهت الشهر الماضي إلى مصر باقتراح خطة لوقف إطلاق النار في غزة مختلفة عما ناقشه الوسطاء، ظهرت تفاصيل جديدة. زعم مشرعون أمريكيون، بينهم عضوة الكونجرس مارسي كابتور، وعضو الكونجرس مارك بوكان، وعضو الكونجرس مايكل ماكول، أن مكالمة ساخنة حدثت مع السفير المصري معتز زهران. خلال المكالمة، سأل كابتور زهران عن “مصداقية مصر المفقودة”، فأجاب بغضب: “كيف يمكن أن نفقد مصداقيتنا إذا كانت إسرائيل وحماس موجودتان في القاهرة للتفاوض؟” وأضاف بوكان: “كنا واضحين معه للغاية، وطالبنا مصر بتحمل مسؤولياتها”. ذهب ماكول إلى أبعد من ذلك، واصفا المصريين بـ”الكاذبين”. يعكس توتر المكالمة انتقادات أوسع من أعضاء الكونجرس الأمريكي الذين اتهموا مصر وقطر بسوء إدارة مفاوضات وقف إطلاق النار وإغلاق معبر رفح، وهو ما تنفيه مصر. يظل الوضع متوترا مع استمرار الاتهامات بشأن دور مصر ومصداقيتها في الصراع الدائر في غزة.

  1. صندوق النقد الدولي يوافق على صرف 820 مليون دولار لمصر

وافق صندوق النقد الدولي على صرف 820 مليون دولار لمصر بعد الانتهاء بنجاح من المراجعة الثالثة بموجب اتفاقية تسهيل الصندوق الممدد. يعد هذا القرار جزءًا من برنامج أوسع بقيمة 8 مليارات دولار يهدف إلى تحقيق استقرار الاقتصاد المصري من خلال إصلاحات شاملة. أشاد صندوق النقد الدولي بالجهود التي بذلتها مصر مؤخرا لاستعادة الاستقرار الاقتصادي، لكنه أكد على ضرورة استمرار السياسات النقدية الصارمة للحد من التضخم والحفاظ على سعر صرف مرن. من المتوقع أن تدعم هذه الأموال الإصلاحات المالية الجارية في مصر وتعزيز الاستثمار في القطاعات الرئيسية مثل الصحة والتعليم

  1. زيادة الطلب على الميثانول الأخضر في مصر يدفع إلى إنشاء مرفأ جديد

قررت شركات “أي دي بورتس” و”ترانسمار” و”أوراسكوم للإنشاءات” الشروع في تطوير منشأة لتخزين وتصدير الميثانول الأخضر في مصر. تأتي هذه المبادرة استجابةً للزيادة المتوقعة في الطلب على الميثانول، مع توقع وجود أكثر من 100 سفينة تعمل بالميثانول بحلول عام 2026. ووفقًا لتقارير من Drewry وClarksons، من المتوقع أن يرتفع عدد السفن التي تعمل بالميثانول في الأسطول العالمي من 2٪ إلى 14٪، مما يبرز الحاجة المتزايدة إلى حلول الوقود المستدامة في شحن البحار.

=======================

★ الخليج

  1. وزير الخارجية الإماراتي يصف قيادة السلطة الفلسطينية بـ”علي بابا والأربعين حرامي”

انتقد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قيادة السلطة الفلسطينية، واصفا إياهم بـ “علي بابا والأربعين حرامي” خلال اجتماع عقد في 29 نيسان/أبريل في الرياض. تحول الاجتماع، الذي حضره كبار الدبلوماسيين العرب ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إلى مباراة صراخ حول عدم وجود إصلاحات في السلطة الفلسطينية. تساءل الشيخ عبد الله عن سبب وجوب تقديم الإمارات المساعدة دون إجراء إصلاحات كبيرة، مما أدى إلى خلاف حاد مع مسؤول السلطة الفلسطينية حسين الشيخ. سلط الحادث الضوء على الإحباطات إزاء حكم السلطة الفلسطينية والحاجة إلى تغييرات جوهرية.

=======================

★ العراق

  1. الحكومة العراقية تتوقع ضربات على الميليشيات المدعومة من إيران قريبا

تستعد الحكومة العراقية لضربات وشيكة على الميليشيات الموالية لإيران بسبب التصعيد الأخير في الهجمات على إسرائيل. وتصاعدت التوترات بعد هجمات بطائرات بدون طيار شنتها جماعة الحوثي على حيفا بدعم من المقاومة الإسلامية في العراق. أدى استخدام الأسلحة المتقدمة إلى تعقيد جهود الدفاع. تواصل الفصائل العراقية، مدفوعة بالصراعات الداخلية على السلطة والديناميات الإقليمية، هجومها على الرغم من محاولات رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لتخفيف الوضع. تشعر واشنطن بقلق متزايد، حيث تؤكد دعمها لإسرائيل وتحذر من الصراعات الإقليمية التي تشمل الجماعات الموالية لإيران.

  1. إيران تتحرك لإعادة تنظيم المشهد السياسي الشيعي العراقي قبل الانتخابات

في مواجهة الانقسامات الداخلية، تتخذ إيران خطوات لتوحيد الفصائل الشيعية في العراق استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة. وكانت طهران قد حثت رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني على الترشح ضمن قوائم إطار التنسيق، وهو ائتلاف القوى الشيعية الموالية لإيران. تهدف هذه الخطوة إلى ترسيخ نفوذ إيران ومعالجة الانقسامات الداخلية التي تهدد مصالحها. تزيد عودة مقتدى الصدر إلى الساحة السياسية من تعقيد الوضع، إذ إن مشاركته القوية قد تشكل تحدياً للخطط الاستراتيجية الإيرانية. على الرغم من التحديات الداخلية التي تواجهها إيران بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي، إلا أن تركيزها يظل منصباً على الحفاظ على سيطرتها على وكلائها في العراق.

  1. تصاعد الهجمات التي تقودها إيران على العلامات التجارية الأمريكية في بغداد

إن الهجمات الأخيرة على الشركات المرتبطة بالولايات المتحدة في بغداد، مثل مطعم كنتاكي ومطعم لي الشهير، تسلط الضوء على المشاعر المتنامية المعادية للولايات المتحدة والتي يقودها دعم واشنطن لإسرائيل في صراع غزة. تهدف هذه الهجمات، التي ينظمها أنصار الميليشيات المدعومة من إيران، إلى ردع الوجود الأمريكي وتعزيز نفوذ الميليشيات. تواجه الحكومة العراقية، التي تعمل على موازنة العلاقات مع الولايات المتحدة وإيران، ضغوطاً في ظل سعي رئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى الحفاظ على الاستثمارات الأجنبية والأمن. جرت اعتقالات، ولكن لا تزال هناك مخاوف بشأن وقوع المزيد من أعمال العنف وتأثيرها الأوسع على استقرار العراق ونموه الاقتصادي.

=======================

★ سوريا

  1. إدارة بايدن تمدد الإعفاءات من العقوبات على نظام الأسد

مددت إدارة بايدن إعفاءاتها من العقوبات على نظام الأسد، والتي يقول بعض النقاد إنها قد تسهل التهرب من العقوبات بسبب التراخي في تنفيذها. تستمر السياسة المحدثة في استبعاد المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد من العقوبات، وهو ما يعتبره البعض بمثابة تخفيف في الموقف تجاه الأسد. يُنظر إلى هذا النهج باعتباره محاولة لاسترضاء إيران، مما يعكس اعتبارات جيوسياسية أوسع. يأتي هذا القرار في أعقاب تعهدات كبيرة بتقديم مساعدات مالية للاجئين السوريين في مؤتمر عقده الاتحاد الأوروبي مؤخراً في بروكسل، مما سلط الضوء على استراتيجية الإدارة لتحقيق التوازن بين الجهود الإنسانية والواقع السياسي. أعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية عن هذه الإعفاءات، مستهدفة مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال شرق وشمال غرب البلاد. سوف تستفيد هذه المناطق الآن من مختلف المشاريع غير التجارية التي تنفذها المنظمات غير الحكومية، بما في ذلك المساعدات الإنسانية والتعليم والحفاظ على الثقافة. على الرغم من هذه الإعفاءات المستمرة، لا تزال المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام في إدلب خاضعة للعقوبات.

=======================

★ تركيا

  1. البرلمان التركي يناقش سحب جنسية الإسرائيليين في حرب غزة

من المقرر أن يناقش البرلمان التركي مشروع قانون من شأنه تجريد المواطنين الأتراك الذين شاركوا في صراع غزة كجزء من الجيش الإسرائيلي من الجنسية. أثارت هذه الخطوة، التي اقترحها حزب هدى بار ذو التوجه الإسلامي، جدلا ونقاشا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي وداخل الساحة السياسية. يتضمن الاقتراح أيضًا عقوبات صارمة على الجرائم ضد الإنسانية. تطالب الشخصيات العامة والمعارضة بالمساءلة واتخاذ الإجراءات اللازمة، مما يسلط الضوء على التوتر بين الحفاظ على العلاقات الدولية ومعالجة مسألة تورط مزدوجي الجنسية في الصراعات الخارجية. لا يزال موقف الحكومة غير مؤكد مع تقدم المناقشات.

  1. الولايات المتحدة تتقدم بصفقة طائرات F-16 بينما ترفض طلبات تركيا لتسليم غولن

اتخذت الولايات المتحدة خطوة مهمة في المفاوضات من أجل حصول تركيا على مقاتلات متقدمة من طراز F-16 Block 70، كما أكد السفير الأمريكي جيف فليك. على الرغم من هذا التقدم، رفضت الولايات المتحدة سبعة طلبات من تركيا على مدى السنوات الثماني الماضية لتسليم فتح الله غولن، المتهم بتدبير محاولة الانقلاب عام 2016. وتمثل هذه الديناميكية المزدوجة تحديات في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، حيث تؤكد واشنطن على الحاجة إلى أدلة قاطعة ضد غولن. في الوقت نفسه، تابعت تركيا عمليات تسليم أعضاء حركة غولن على مستوى العالم، حيث استعادت 132 فردًا حتى الآن. على الصعيد السياسي، يعتزم الرئيس أردوغان زيارة حزب الشعب الجمهوري المعارض، مما يشير إلى احتمال التطبيع السياسي ومناقشة إجراء انتخابات مبكرة.

  1. تركيا تلجأ إلى البريكس لتحقيق مكاسب اقتصادية واستراتيجية

تصطف تركيا مع مجموعة البريكس للاستفادة من حصتها التجارية العالمية المتنامية، بهدف الوصول إلى بنك التنمية الجديد التابع لمجموعة البريكس وفرص الاستثمار. سلطت زيارة وزير الخارجية هاكان فيدان للصين الضوء على التعاون الجديد في الحفاظ على سلاسل التوريد العالمية والأمن الاستراتيجي. يدعم كلا البلدين نظامًا عالميًا متعدد الأقطاب ويهدفان إلى دمج مبادرة الحزام والطريق مع الممر المركزي لتركيا. تظهر وساطة تركيا في محادثات حماس وفتح في الصين ودعمها لخطة الصين في أوكرانيا سياسات متسقة. مع اقتراب التجارة بين تركيا والصين من 50 مليار دولار، فمن المتوقع أن ينمو التعاون الاقتصادي في مجال الطاقة والتكنولوجيا. يؤكد اهتمام تركيا بعضوية البريكس والمشاركة في القمة المقبلة على تحولها الاستراتيجي نحو التنمية الاقتصادية المتعددة الأطراف.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة

📰 الفينيق الباكر 6 يونيو 2024

📰 الفينيق الباكر 5 يونيو 2024

📰 الفينيق الباكر 4 يونيو 2024

📰 الفينيق الباكر 3 يونيو 2024

=======================

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: