ACLS

الفينيق الباكر

جدول المحتويات

Listen to this article

حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي يشتبكون مع إسرائيل

أهم العناوين:

  • الكونجرس الأمريكي يقر قانون مناهضة التطبيع ضد نظام الأسد
  • انفجارات تستهدف خطوط أنابيب الغاز الإيرانية
  • هجوم إلكتروني يستهدف البرلمان الإيراني
  • مظاهرة لبنانية من أجل عودة سعد الحريري

حماس والجهاد الإسلامي يشتبكان مع القوات الإسرائيلية

====================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. هجوم صاروخي من لبنان يضرب مدينة صفد الإسرائيلية.

أصاب وابل صاروخي أطلق من المناطق التي يسيطر عليها حزب الله في لبنان مدينة صفد شمال إسرائيل، مما أدى إلى مقتل الرقيب عومر سارة بينجو، البالغ من العمر 20 عامًا، وإصابة سبعة آخرين. ووصفته وسائل الإعلام الإسرائيلية بأنه هجوم شديد، وبحسب ما ورد استخدمت ميليشيا حزب الله المدعومة من إيران صواريخ دقيقة في الهجوم، حيث أطلقت ثمانية صواريخ في دفعتين تسببت في وقوع إصابات وأضرار كبيرة. وأدى هذا الحادث، الذي يمثل تصعيدا نادرا على الجبهة الشمالية في السنوات الأخيرة، إلى تفاقم التوترات بشكل كبير.

وفسر وزير الأمن القومي الإسرائيلي ايتمان بن جفير الغارة على أنها عمل من أعمال الحرب، مما أثار دعوات لعقد مجلس وزراء أمني على الفور. وأرجع وزير الدفاع بيني غانتس المسؤولية ليس فقط إلى حزب الله والفصائل الإرهابية الأخرى، بل أيضًا إلى الحكومة اللبنانية، منتقدًا إياها لسماحها بإطلاق الصواريخ من أراضيها.

وردا على ذلك، نفذ الجيش الإسرائيلي ضربات في لبنان، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل. ومن بين الأهداف مواقع لقوات الرضوان الخاصة التابعة لحزب الله. وبشكل مأساوي، أفاد مصدر أمني لبناني لوكالة فرانس برس أن امرأة وطفلها وابن زوجها كانوا من بين القتلى في غارة استهدفت الصوانة، مع مقتل مدني رابع في إدشيت. بالإضافة إلى ذلك، أصيب تسعة أشخاص في الضربات الإسرائيلية المضادة على جنوب لبنان، مما يمثل تصعيدًا كبيرًا في الصراع الطويل الأمد بين إسرائيل وحزب الله.

  1. حماس والجهاد الإسلامي يشتبكان مع القوات الإسرائيلية.

استهدفت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، منزلا لقوات الجيش الإسرائيلي قرب مدينة خان يونس، ما أدى إلى سقوط ضحايا فلسطينيين، بينهم نساء وأطفال، جراء الغارات الجوية والمدفعية الإسرائيلية. وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن 103 حالات وفاة و145 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، فيما أكد الجيش الإسرائيلي إصابة 15 جنديا. إلى ذلك، أفادت سرايا القدس – لواء جنين، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عن وقوع مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في مدينة جنين. وفي أنباء أخرى ذات صلة، حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال انهيار النظام الصحي في حال تعرض رفح للهجوم، وحذرت الأمم المتحدة من احتمال وقوع مجزرة. وتعاني مستشفيات غزة من الاكتظاظ ونقص الإمدادات، مما يؤدي إلى عمليات بتر الأطراف بسبب نقص العلاج.

  1. تطورات الضفة الغربية: اقتحامات واعتقالات.

اقتحمت قوات الجيش الإسرائيلي بلدات في الخليل، نابلس، ورام الله. نادي الأسير الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى أفادا باعتقال أكثر من 7 آلاف فلسطيني، مشيرين إلى انتهاكات وتوحش إسرائيلي ممنهج. في قلقيلية، قتل الشاب محمد شريف حسن سلمي برصاص إسرائيلي، في حادثة أثارت غضبًا واسعًا. فرنسا وبريطانيا فرضتا عقوبات على مستوطنين متطرفين، ردًا على تزايد أعمال العنف ضد الفلسطينيين، ما يعكس تصاعد الاستنكار الدولي ضد سياسات إسرائيل. الاعتداءات على الفلسطينيين وممتلكاتهم من قبل المستوطنين، بحماية القوات، تزايدت بشكل ملحوظ.

  1. سرايا القدس تعلن اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في جنين.

أعلنت سرايا القدس – كتيبة جنين، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الأربعاء، عن وقوع اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين، ضمن ما أسمته “معركة طوفان الأقصى”. في بيان لها، أفادت الكتيبة بأن مجموعة من مقاتليها استهدفت حاجز دوتان العسكري جنوب غرب جنين، مشيرة إلى تمكن مقاتليها من الانسحاب بسلام بعد الاشتباك المباشر مع قوات الاحتلال. كما أعلنت عن استهداف معسكر سالم بصليات كثيفة من الرصاص، مؤكدة على استمرار جهادها وشرعية سلاحها في كافة الساحات.

  1. تعثر المحادثات بين إسرائيل وحماس مع وصول مفاوضات الهدنة إلى طريق مسدود.

كشفت تقارير إعلامية عن جهود دبلوماسية متزايدة لحل الأزمة بين إسرائيل وحركة حماس، مع تأكيد إسرائيل استعدادها لزيادة أيام الهدنة مقابل خفض عدد الأسرى الفلسطينيين المطلوب إطلاق سراحهم. ديفيد برنيع، رئيس الموساد، عاد من القاهرة حيث تجري المفاوضات، لإطلاع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على تفاصيل الجلسات، التي تركزت حول الاستماع لمقترحات بدون طرح مبادرات إسرائيلية. المحادثات، رغم عدم تحقيق تقدم ملموس، شهدت نقاشات حول الفجوات القائمة وسبل تقليصها. نتنياهو رفض مقترحاً للهدنة صاغته الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، مما أثار توتراً بين النخب السياسية والأمنية في إسرائيل. وفد حماس توجه إلى القاهرة للمشاركة في المفاوضات، التي تضمنت أيضاً مباحثات بين مسؤولين أميركيين، قطريين، ومصريين.

  1. وكالة موديز تخفض التصنيف الائتماني لإسرائيل.

قامت وكالة موديز بتعديل التصنيف الائتماني لإسرائيل إلى “نظرة مستقبلية سلبية”، مشيرة إلى التحديات المالية والاجتماعية المتزايدة. ويسلط التقييم الضوء على نقاط الضعف المالية، التي تفاقمت بسبب سياسات الحكومة الجديدة منذ ديسمبر 2022، مما قلل من قدرة إسرائيل على إدارة الديون والعجز. إن التوقعات بعجز أكبر وزيادة الدين العام، إلى جانب المخاطر الاجتماعية المتزايدة، تثير المخاوف بشأن استقرار إسرائيل. وتنذر النظرة السلبية بتخفيضات محتملة في التصنيف الائتماني ما لم تعالج الحكومة هذه التحديات بشكل فعال.

====================

★ اليمن

  1. الولايات المتحدة تستهدف تهديدات الحوثيين في البحر الأحمر وخليج عدن.

اتخذت القيادة المركزية للولايات المتحدة (CENTCOM) إجراءات ضد قوات الحوثيين في أعقاب هجومين في البحر الأحمر وخليج عدن. وقد تم تدمير نظام صواريخ كروز مهم مضاد للسفن في أراضي الحوثيين في 13 شباط/فبراير، وتبع ذلك إطلاق صاروخ باليستي مضاد للسفن في وقت لاحق من ذلك المساء. وقد أعلن عبد الملك الحوثي، زعيم حركة أنصار الله، علناً أن هذه الهجمات البحرية هي انتصارات على الوجود الإسرائيلي. وتحذر وزارة الدفاع الأمريكية من أنه على الرغم من التأثير الكبير على القدرات العسكرية للحوثيين، إلا أن الجماعة لا تزال تمتلك ترسانة كبيرة.

  1. مجلس الأمن الدولي يتناول الأزمة اليمنية.

انعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 14 فبراير/شباط للتداول بشأن الوضع المتصاعد في اليمن، وسلط الضوء على تصاعد هجمات الحوثيين على الممرات البحرية والإجراءات المضادة التي اتخذتها القوات الأمريكية والبريطانية. وسلط اللقاء الضوء على جهود السلام في اليمن بقيادة المبعوث الأممي هانز جروندبرج. وحثت الولايات المتحدة على اتخاذ إجراء عالمي بشأن إيران وسط استفزازات الحوثيين. وشدد غروندبيرغ على تأثير الخلاف الإقليمي على السلام في اليمن. وتمت الإشادة بمساهمات المملكة العربية السعودية وعمان في وساطة الأمم المتحدة، وحثت الفصائل اليمنية على إعطاء الأولوية للسلام على الأعمال العدائية. كما تم تناول الوضع الإنساني المتردي في اليمن، والحث على زيادة المساعدات الدولية.

====================

★ سوريا

  1. الكونجرس الأمريكي يقر قانون مناهضة التطبيع ضد نظام الأسد.

أقر الكونغرس الأميركي، في 14 شباط/فبراير، بأغلبية ساحقة “قانون مناهضة تطبيع نظام الأسد” بأغلبية 389 صوتاً لصالحه. وأشاد السيناتور جو ويلسون بالتشريع باعتباره خطوة نحو تسهيل التحول الديمقراطي في سوريا، وعزا صراحة محنة الشعب السوري إلى تصرفات بشار الأسد وحلفائه، روسيا وإيران. حذر ويلسون عبر تغريدة على تويتر من أي محاولات لتطبيع العلاقات مع الأسد، مؤكدا التزام مجلس النواب بسوريا المحررة. يقدم القانون تدابير لزيادة شفافية تمويل الأمم المتحدة وحماية المساعدات الإنسانية، مما يعزز موقف الولايات المتحدة ضد التطبيع مع حكومة الأسد.

  1. قوات سوريا الديمقراطية تصد تسللاً مرتبطاً بالنظام السوري في دير الزور.

أفاد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، الأربعاء، بإحباط تقدم لمرتزقة النظام باتجاه بلدات ذيبان والكشمة والشعفة. وأجبرت الإجراءات الدفاعية المهاجمين على التراجع، مما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا في صفوفهم. وفي حين لم يحدد بيان قوات سوريا الديمقراطية خسائرها، زعمت مصادر في وسائل التواصل الاجتماعي أن الاشتباك أدى إلى مقتل سبعة من عناصر القوات الحكومية، مما يسلط الضوء على التوترات والمواجهات المستمرة في المنطقة.

  1. قتلى من الميليشيات الإيرانية بقصف التحالف رداً على هجمات صاروخية.

قصف التحالف الدولي ريف دير الزور مساء الثلاثاء، مستهدفاً الميليشيات الإيرانية ومؤدياً إلى مقتل عنصرين، في رد على هجوم صاروخي على قاعدة حقل العمر الأميركية. المصادر أكدت مقتل ثلاثة عناصر من الحرس الثوري الإيراني، بينهم قيادي، في القصف الذي طال نقاط الميليشيا في بادية الميادين. الاستهداف جاء عقب هجمات شنتها ميليشيات مدعومة من إيران على القاعدة الأميركية، مما استدعى رداً بأسلحة أرض-أرض ضد مواقع الجماعات المدعومة من إيران.

  1. قصف إسرائيلي يستهدف مطار النيرب في حلب ويوقع جرحى.

أكد مركز المصالحة الروسي تعرض مطار النيرب في حلب لقصف جوي إسرائيلي أسفر عن إصابة ثلاثة موظفين، مخالفاً بذلك نفي النظام السوري للحادثة. الغارة، التي نفذتها مقاتلتان إسرائيليتان من طراز إف 16 من الأراضي اللبنانية، شملت إطلاق صاروخي كروز على المطار. هذا الهجوم يأتي ضمن سلسلة من الضربات الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت مواقع لقوات النظام والمليشيات المدعومة من إيران في سوريا، مخلفة خسائر بشرية ومادية.

  1. أوكرانيا تكشف تجنيد روسيا لمقاتلين سوريين في حربها.

كشفت وزارة الدفاع الأوكرانية عن قوائم تضم أسماء 141 سورياً جندتهم روسيا للمشاركة في القتال بأوكرانيا، موضحة أن التدريب يجري في قواعد عسكرية بالقرب من حلب ومطار كويرس. المديرية العامة للاستخبارات الأوكرانية أفادت بأن موسكو تصدر جوازات سفر روسية للمجندين، مع وعود برواتب مغرية لأدوار كحراس أمن. نحو 1000 شاب سوري تم تجنيدهم كدفعة أولى عبر وكالات سفر سورية، حيث تنقلهم روسيا إلى قاعدة حميميم الجوية لاحقاً تمهيداً لمشاركتهم في الحرب ضد أوكرانيا.

  1. ضبط مليون حبة كبتاغون في اللاذقية واتهامات لنظام الأسد برعاية تجارة المخدرات.

أعلنت جمارك نظام الأسد عن ضبط شحنة ضخمة تحتوي على مليون حبة كبتاغون مخبأة ضمن مادة “رب البندورة” في اللاذقية، محاولة تهريبها خارج البلاد. المصادر الجمركية قدرت وزن الحبوب المصادرة بأكثر من 120 كغ، وأكدت على استمرار التحقيقات لكشف جميع خيوط العملية والمتورطين فيها. النظام يزعم تشديده في التعامل مع المهربات والعمل على تجفيف ظاهرة التهريب بالتعاون مع فعاليات اقتصادية مختلفة لصالح الاقتصاد الوطني. ومع ذلك، تثير اللجنة الوطنية لشؤون المخدرات، التابعة للنظام، السخرية بإعلانها عن “الإجراءات اللازمة” لمكافحة المخدرات، في ظل اتهامات لنظام الأسد بكونه الراعي الأول لتجارة وترويج المخدرات في سوريا والعالم. تقارير إعلامية تشير إلى انتشار ظاهرة بيع المخدرات علناً في مناطق سيطرة النظام، بما في ذلك أمام المدارس والأسواق، مع دور كبير يلعبه جهاز مخابرات النظام في الترويج وحماية مروجي هذه السموم.

====================

★ إيران

  1. الحرس الثوري الإيراني متورط في مشروع محطة الطاقة النووية في إيران.

أعلن مسؤول إيراني أن الحرس الثوري الإسلامي يشارك في بناء وحدات جديدة في محطة بوشهر للطاقة النووية. تحتوي المشروعات الجديدة على وحدتين بقدرة 1080 ميغاوات لكل منهما، حيث يدير الحرس جزءًا من هذه البنية التحتية. بدأت شركة الطاقة النووية الإيرانية وشركة أتومستروي اكسبورت الروسية تنفيذ هذه الوحدات عام 2014، بتخصيص إجمالي 10 مليارات دولار لهذا المشروع الهام، ومن المتوقع أن تجاوز القدرة الإجمالية للوحدتين 2100 ميجاوات.

  1. الحرس الثوري الإيراني يتدرب على تفجير قاعدة جوية إسرائيلية.

أعلن الحرس الثوري الإيراني يوم الثلاثاء نجاح تدريباته التي شملت إطلاق صواريخ بالستية “عماد” و”قدر”، التي تم تحسين رؤوسها المتفجرة وتعديل أشكالها، في ضرب أهداف وهمية تمثل قاعدة بالماخيم الإسرائيلية في مناسبة يوم الحرس الثوري. رغم أن قاعدة بالماخيم تبلغ طولها 15 كيلومترًا وعرضها 6 كيلومترات، فإن الهدف الوهمي الذي ضربته الصواريخ الإيرانية كان أصغر حجمًا بثلاث مرات، وقد أصابت النسخة الجديدة من صاروخ “عماد” الهدف الوهمي على مسافة 1700 كيلومتر بدقة لا تتجاوز 4 أمتار.

  1. قرصنة إلكترونية تستهدف البرلمان الإيراني بتوقيع المعارضة الإيرانية.

تعرضت مواقع البرلمان الإيراني لهجوم إلكتروني من قبل مجموعة “الانتفاضة حتى الإطاحة“، التابعة لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة، مما أدى إلى تعطلها. الهجوم جاء قبيل الانتخابات التشريعية المقررة في مارس، في سياق تصاعد الاحتجاجات ضد الحكومة منذ سبتمبر 2022. السلطات تحقق في الحادثة وتحاول استعادة الخدمات، فيما تتكرر عمليات القرصنة ضد المواقع الحكومية والبنية التحتية في إيران. كشفت المجموعة التي تبنت هجوماً إلكترونياً على 600 خادم بالبرلمان الإيراني، معلنة عن تسريبات تفصيلية تبرز استراتيجيات طهران. وثائق مسربة تكشف عن طرق إيران للتحايل على العقوبات الأمريكية، من خلال تنسيق معين بين البرلمان وكيانات إيرانية لإخفاء الهويات وتسهيل الأنشطة التجارية. الوثائق توضح إجراءات مثل التلاعب بالوثائق واستخدام الوسطاء الأجانب لإخفاء الأنشطة المخالفة، وتوفير حماية قانونية للمتورطين في تجاوز العقوبات.

  1. انفجارات تضرب شبكة الغاز والسلطات تنفي توقف الإمدادات.

انفجاران ضربا خطوط أنابيب الغاز الرئيسية في جنوب غرب إيران، حيث أكد وزير النفط جواد أوجي أنهما نتجا عن “عمل تخريبي إرهابي”. رغم ذلك، نفت السلطات توقف إمدادات الغاز عن المنشآت الصناعية والإدارية. أعلن وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، أن انفجار خط أنابيب نقل الغاز لم يسفر عن إصابات، مؤكداً أن شركة الغاز الوطنية تمكنت من السيطرة على الوضع بشكل فعال. وأضاف معلناً أن أعمال الإصلاح جارية ومتوقع استئناف التدفق في غضون 12 إلى 14 ساعة.

  1. إيران مستعدة للتعاون مع السعودية حول التعاون الدفاعي والأمني.

أعرب وزير الدفاع الإيراني عن جاهزية بلاده للتفاوض مع السعودية حول التعاون الدفاعي والأمني، مؤكدًا ضرورة تعزيز الأمن الجماعي في المنطقة. وأكد الوزير أن إيران مستعدة للتعاون مع السعودية وغيرها في الخليج. من جانبه، أشار السفير السعودي إلى أهمية التعاون في مجالات متعددة واصفًا العلاقة بين البلدين بأنها “شقيقة وصديقة”. وسبق ذلك اتصال هاتفي بين رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية ووزير الدفاع السعودي لبحث تعزيز العلاقات العسكرية.

  1. تأثير أيديولوجية الحكم الإسلامي الخالص على السياسة الإيرانية.

تتجلى أيديولوجية الحكم الإسلامي الخالص في إيران في تأثيرها على السياسة والحكم، حيث يُظهر التاريخ تبايناً بين فترات النفوذ والتركيز على الأفكار الدينية. بعد وفاة آية الله مصباح يزدي، انتقل الاهتمام إلى رجل الدين البارز إبراهيم رئيسي، ما أدى إلى تحولات في المشهد السياسي تجاه القوى الدينية. تأثير مصباح يزدي لم يقتصر على الساحة السياسية فقط، بل امتد لتأسيس مدارس دينية تروج لفكره وتسهم في تعزيزه، ما أدى إلى نشوء تيارات متشددة داخل الحكومة والمؤسسات الدينية. مع تزايد الانتقادات والتوترات الداخلية، يبقى السؤال المطروح حول مدى استقرار الحكم الإيراني في ظل تنافس القوى والتيارات المختلفة داخل النظام، وهل ستستمر الأيديولوجية الدينية في تحكم مسار السياسة الإيرانية المستقبلية أم ستفقد تدريجياً قوتها أمام التحديات الداخلية والخارجية؟

====================

★ العراق

  1. العراق وإيران يتعهدان ببذل جهود مشتركة ضد التهديدات الإقليمية.

رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، يؤكد على أهمية تعزيز التعاون القضائي مع إيران لمكافحة تهريب المخدرات والإرهاب، خلال لقاء مع غلام حسين محسني إيجي، رئيس السلطة القضائية الإيرانية. شدد على ضرورة تعزيز التعاون بين إيران والعراق في مواجهة ما وصفه بالأفعال “الخبيثة” من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل في المنطقة. خلال لقاء في بغداد مع أعضاء الإطار التنسيقي الشيعي. محمد صيهود السوداني، النائب عن ائتلاف دولة القانون، أكد أن الأراضي العراقية ستشهد قريبًا انسحاب القوات الأمريكية بمباركة الإمام خامنئي. وأشار إلى جدية الحكومة العراقية في إنهاء مهمة التحالف الدولي بشكل كامل، مؤكدًا على استعداد الحشد الشعبي والحرس الثوري لمواجهة أي تهديدات محتملة، مما يجعل وجود القوات الأمريكية غير مبرر داخل العراق.

  1. العراق يتطلع إلى تعزيز التعاون في مجال الطاقة مع المملكة العربية السعودية.

رئيس الوزراء العراقي، محمد شيّاع السوداني، يؤكد على أهمية التنسيق مع السعودية في إطار “أوبك” لضمان استقرار أسواق الطاقة عالميًا وحماية مصالح الدول المنتجة والمستهلكة. خلال استقباله وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان آل سعود، رحّب بدخول الشركات السعودية إلى السوق العراقية وأشار إلى فرص استثمارية كبيرة وتطور العلاقات الثنائية. الجانبان ناقشا توسيع الشراكات الاقتصادية والتعاون في مختلف المجالات، بما في ذلك مشروع طاقة شمسية بالتعاون مع “توتال إنرجيز” و”أكوا باور” السعودية.

  1. الحكم بالسجن للعراقي الذي خطط لاغتيال جورج دبليو بوش في الولايات المتحدة.

محكمة أمريكية تصدر حكماً بالسجن لأكثر من 14 عاماً على اللاجئ العراقي شهاب أحمد شهاب، بتهمة محاولة جلب فرقة اغتيال من داعش لقتل الرئيس السابق جورج دبليو بوش، متهماً إياه بالمسؤولية عن الفوضى في العراق عقب الغزو الأمريكي 2003. شهاب، الذي اعترف بتقديم دعم مادي للإرهابيين، قد يواجه الترحيل بعد انتهاء محكوميته. القضية تبرز مشكلات في نظام الهجرة الأمريكي، حيث دخل شهاب الولايات المتحدة بتأشيرة من مسؤول فاسد بالسفارة الأمريكية في العراق، وحاول تأمين إقامته من خلال لجوء مزيف وزواج وهمي.

====================

★ لبنان

  1. حزب الكتائب اللبناني ينتقد زيارة الوزير الإيراني.

أعرب حزب الكتائب اللبناني عن استيائه من زيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى بيروت، مؤكداً أن هذه الزيارة خرجت عن الأصول المقبولة، وأن تصريحاته حول أمن لبنان وصلت إلى حد انتهاك سيادة البلاد وتدخلها في شؤونها الداخلية بطريقة مستفزة. أصدر المكتب السياسي للحزب بيانا يحمل “بقايا السلطة” مسؤولية التفاوض بشأن مستقبل لبنان دون مراعاة إرادة الشعب اللبناني، واتهمها بالتواطؤ مع مشاريع خارجية تستهدف البلاد. أشار البيان إلى عدم تحقيق العدالة والمساءلة في هذه قضية رفيق الحريري، وانتقد السلطات اللبنانية لعدم اتخاذ إجراءات فعالة ضد المتورطين في هذا الجرم.

  1. حشود تحيي ذكرى رفيق الحريري وتدعو سعد الحريري للعودة السياسية.

آلاف المواطنين تجمعوا في بيروت لإحياء الذكرى السنوية لاغتيال رفيق الحريري، داعين ابنه سعد إلى العودة إلى الساحة السياسية. سعد الحريري، الذي وصل مؤخرًا من الإمارات، شدد على التزامه بالوقوف إلى جانب الشعب اللبناني، رغم إعلانه السابق اعتزال السياسة ومقاطعة الانتخابات البرلمانية في 2022. المتظاهرون، الذين رفعوا أعلام “حركة المستقبل”، أعربوا عن حاجتهم لعودة الحريري لضمان الأمن والاستقرار في لبنان. هذه الدعوة تأتي في وقت يعاني فيه لبنان من شلل سياسي وأزمة اقتصادية خانقة، مع تأكيد المشاركين على أهمية دور الحريري في توحيد الصفوف وجلب الدعم الدولي.

  1. جعجع يدعو إلى عرقلة حلفاء حزب الله للانتخابات خلال لقاء مع منسق الأمم المتحدة.

سمير جعجع، رئيس “القوات اللبنانية”، في لقائه مع المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، يوانا فرونتسكا، انتقد بشدة ازدواجية المواقف من الفريق المتحالف مع حزب الله، متهمًا إياهم بتعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية والتفاوض من وراء ظهر الشعب اللبناني. جعجع شدد على ضرورة اعتماد التوازنات الجديدة التي أفرزتها الانتخابات النيابية لعام 2022، مؤكدًا على وجود وجهات نظر متعددة في لبنان يجب الأخذ بها بعين الاعتبار. كما أكد على أهمية عدم نسيان قضية انفجار المرفأ وضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية لضمان العدالة.

  1. قبرص تسعى لإعادة مهاجرين سوريين إلى لبنان بعد إنقاذهم.

الحكومة القبرصية تجري مفاوضات مع لبنان لإعادة 116 مهاجراً سورياً تم إنقاذهم قبالة سواحل قبرص، في محاولة لتطبيق اتفاق قديم بشأن المهاجرين غير الشرعيين. وزير الداخلية القبرصي أشار إلى رفض بيروت استقبال المهاجرين، مؤكداً على المشاكل الكبيرة التي يواجهها لبنان مع الهجرة. الرئيس القبرصي دعا الاتحاد الأوروبي لإعادة النظر في ترحيل اللاجئين السوريين إلى مناطق آمنة في سوريا. وفي سياق متصل، أوقفت السلطات اللبنانية عدة قوارب متجهة إلى أوروبا واحتجزت المهاجرين. الأمم المتحدة وثقت مغادرة آلاف اللاجئين السوريين من لبنان إلى أوروبا عبر البحر في 2023، ما يعكس الضغوط المتزايدة على اللاجئين في لبنان والتحديات الأوسع لإدارة الهجرة في المنطقة.

====================

★ مصر

  1. السيسي وأردوغان يفتحان صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

في زيارة تاريخية للقاهرة وهي الزيارة الأولى منذ عام 2012، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي على إحياء العلاقات وفتح صفحة جديدة من التعاون بين البلدين. شهدت العلاقات بين تركيا ومصر تقارباً تدريجياً من خلال سلسلة لقاءات على مستوى الوزراء والرؤساء، بما في ذلك اللقاءات التي جرت على هامش مؤتمرات دولية. خلال المؤتمر الصحفي، رحب السيسي بأردوغان، معلناً عن هدف مشترك لرفع التبادل التجاري إلى 15 مليار دولار “خلال سنوات قليلة” وقبول دعوة لزيارة تركيا في أبريل. وقع الرئيسان عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، بما في ذلك إعلان مشترك حول إعادة تشكيل اجتماعات مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى. كما شدد السيسي على الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار في غزة وتحقيق التهدئة في الضفة الغربية، موضحاً أن الوضع الإنساني في غزة يتأثر سلباً بتقييد إسرائيل لدخول المساعدات. من جهته، أعرب أردوغان عن تقديره للتعاون مع مصر في مجالات الطاقة وصناعة الدفاع. هذه الزيارة تأتي بعد سلسلة من التقاربات الدبلوماسية بين البلدين، بما في ذلك تبادل السفراء والتعاون المحتمل في مجال الطائرات المسيرة، وتمثل تتويجاً لجهود تعزيز العلاقات بعد سنوات من التوتر عقب نهاية حكم محمد مرسي.

====================

★ تركيا

  1. زيارة مرتقبة لبوتين إلى تركيا قبيل الانتخابات الروسية.

أعلن الكرملين عن زيارة محتملة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تركيا قبل منتصف مارس، موعد الانتخابات الروسية. هذه الزيارة، التي تأجلت مرتين منذ العام الماضي، ستكون أول زيارة لبوتين لدولة عضو في الناتو منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. تأتي في سياق مساعي أنقرة لإعادة روسيا إلى مبادرة حبوب البحر الأسود، والتي انسحبت منها روسيا في يوليو 2023. اللقاء المرتقب يحمل أهمية خاصة وسط اختلافات سياسية متعددة بين البلدين في قضايا إقليمية مثل سوريا وليبيا وجنوب القوقاز. الإعلان يأتي بعد توقعات بأن تكون الزيارة في 12 فبراير الماضي، مشيرًا إلى التحديات اللوجستية والسياسية التي تواجه تنظيم مثل هذه اللقاءات الدبلوماسية الرفيعة المستوى وسط جداول انتخابية مزدحمة.

  1. تركيا تعيد توجيه صادراتها بعيدًا عن إسرائيل.

منذ بدء الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة، تراجع اعتماد تركيا التصديري على إسرائيل، مما أجبر الصناعات التركية على البحث عن أسواق بديلة. التجارة بين البلدين شهدت انخفاضًا كبيرًا بعد توقف الاتصالات الدبلوماسية والتجارية منذ أكتوبر، مع انخفاض الصادرات التركية إلى إسرائيل بنسبة 50٪. القطاعات الرئيسية مثل الصلب والحبوب والفواكه والخضروات شهدت انخفاضًا حادًا في الصادرات إلى إسرائيل، مع تحول التركيز نحو أسواق مثل ألمانيا والولايات المتحدة والعراق.

====================

★ الخليج العربي

  1. الإمارات تعزز طاقتها الشمسية بمشروع جديد بالتعاون مع فرنسا وكوريا.

تطلق الإمارات مشروع محطة العجبان للطاقة الشمسية بالشراكة مع مؤسسة كهرباء فرنسا وشركة “كوريا ويسترن باور”، بتكلفة تزيد عن 748 مليون دولار. المحطة، التي تقع شرق أبوظبي، بسعة 1.5 غيغا واط، من المتوقع أن تكتمل بحلول يوليو 2026، وتقدر إيراداتها بـ2.24 مليار دولار على مدى 30 عاماً. المشروع يهدف لتلبية الطلب على الكهرباء لـ160 ألف منزل، مع خفض الانبعاثات بأكثر من 2.4 مليون طن متري سنوياً. هذا الاستثمار يساهم في تنويع مصادر الطاقة بالإمارات ودعم خططها لخفض الكربون.

  1. إقبال كبير على صكوك “صح ” للادخار في أول إصدار.

أغلقت السعودية بنجاح جولتها الادخارية الأولى للصكوك الحكومية “صح”، محققة حجم طلبات بلغ 861 مليون ريال (229 مليون دولار)، مع تخصيصها بالكامل لـ35 ألف مدخر. الصكوك التي تمتلك عائدًا سنويًا بنسبة 5.64%، تأتي كجزء من مبادرات رؤية المملكة 2030 لرفع معدلات الادخار بين الأفراد، عبر تشجيعهم على الادخار الدوري وتوسيع نطاق المنتجات الادخارية المتاحة. تهدف هذه المبادرة أيضًا إلى تعزيز الوعي المالي والتوعية بأهمية الادخار لتحقيق أهداف مالية مستقبلية. الجولة الثانية من الصكوك مقررة للإطلاق في مارس 2024.

  1. السعودية تنهي عامها بعجز في الميزانية قدره 21.6 مليار دولار.

أظهرت ميزانية السعودية للعام الماضي عجزاً قدره 80.946 مليار ريال (21.6 مليار دولار)، منخفضة من فائض سابق يقدر بـ104 مليارات ريال. النفقات بلغت 1.293 تريليون ريال بينما الإيرادات وصلت إلى 1.212 تريليون ريال، مع إيرادات نفطية بـ754.6 مليار ريال. الربع الأخير من العام شهد عجزاً بـ37 مليار ريال، متأثراً بتراجع الإيرادات النفطية نتيجة الخفض الطوعي لإنتاج النفط للحفاظ على استقرار الأسواق. هذا يعكس تأثير استراتيجيات المملكة في إدارة الموارد والتحديات المتعلقة بسوق الطاقة العالمي.

====================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰 لعبة إيران الوشيكة: توجيه الأسد نحو صراع لا مفر منه مع إسرائيل

📰 الفينيق الباكر فبراير 13, 2024

🌍 الإقليم فبراير 12, 2024

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي للدراسات الشرقية عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top