ACLS

تصاعد التوترات بين الأردن وإيران، الصراع في غزة، والتوترات في البحر الأحمر

جدول المحتويات

 

أهم 5 عناوين:

======================

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. ارتفاع حصيلة الضحايا: الخسائر العسكرية الإسرائيلية في غزة. تكبد الجيش الإسرائيلي خسائر كبيرة في صراعه المستمر مع حماس في غزة. مؤخرا، أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتل أربعة جنود في جنوب غزة، مما يزيد من حصيلة الضحايا العسكريين المتزايدين. منذ بدء النزاع في 7 تشرين الأول/أكتوبر، فقد الجيش الإسرائيلي ما مجموعه 458 جنديًا.
  2. الجيش الإسرائيلي ينفي الاتهامات: لا “قنابل غبية” في غزة. في اليوم الثالث والسبعين من الصراع بين إسرائيل وحماس، يدحض الجيش الإسرائيلي مزاعم القصف العشوائي في غزة، ويؤكد استخدام الذخائر الدقيقة. وسط الانتقادات الدولية، يؤكد ضابط إسرائيلي كبير على التزام الجيش بتقليل الخسائر في صفوف المدنيين. يتناول الضابط المخاوف بشأن “القنابل الغبية” وينفي التقارير عن استخدام الفسفور الأبيض. تعترف إسرائيل بأخطاء الاستهداف أثناء الحرب، وتعزو ارتفاع عدد الضحايا المدنيين إلى الكثافة السكانية في غزة.
  3. القوة المالية لحماس وجمود صفقة الرهائن. تبدي حماس مرونة مالية تقدر قيمتها بنحو 500 مليون دولار، مستقلة عن التمويل الخارجي. يتم الحفاظ على هذا الاستقرار المالي من خلال مصادر دخل متنوعة بما في ذلك المشاريع التجارية العالمية والعقارات وشبكة التبرعات غير الرسمية. رفضت حماس باستمرار المقترحات الإسرائيلية لإطلاق سراح الرهائن، واشترطت موافقتها على وقف فوري لإطلاق النار وإدراج السجناء الفلسطينيين من غير حماس في الصفقة. على الجانب الآخر، تدرس إسرائيل، بتشجيع من الولايات المتحدة في ظل إدارة الرئيس بايدن، إطلاق سراح عدد كبير من السجناء الفلسطينيين، بما في ذلك المدانين بارتكاب جرائم خطيرة، في محاولة للتوصل إلى اتفاق جديد لتبادل الأسرى. تمثل هذه الخطوة خطوة محورية محتملة في الجهود الدبلوماسية المستمرة لحل الصراع. في تطور ذي صلة، استهدفت قوات الدفاع الإسرائيلية وقتلت صبحي فروانة، الممول الرئيسي لحركة حماس، في غارة جوية على غزة. كان فروانا وشقيقه يديران شركة تدعى همسات، حيث قاما بتحويل الملايين لتمويل رواتب الإرهابيين والمعدات العسكرية. يشدد جيش الدفاع الإسرائيلي على أن تعطيل الشبكة المالية لحماس أمر حيوي لإضعاف قدراتها العسكرية.
  4. أزمة غزة: حصيلة الغارات الجوية وتفاقم حالة الجوع الطارئة. يواجه قطاع غزة وضعاً إنسانياً سيئاً، يتسم بالأثر المدمر للغارات الجوية الإسرائيلية وأزمة جوع حادة. أدت الغارات الجوية الأخيرة في شمال غزة إلى مقتل 110 أشخاص في يوم واحد، مما يشير إلى تصعيد جذري في الصراع. لم تتسبب الغارات الجوية في وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين فحسب، بل ألحقت أضرارًا أيضًا بالبنية التحتية الحيوية. مما يزيد الوضع تعقيدًا أزمة الجوع الحادة، كما كشفت عنها دراسة حقوق الإنسان. تشير التقارير إلى أن 71% من سكان غزة يواجهون الجوع الحاد، مع ادعاءات ضد إسرائيل باستخدام أساليب التجويع ضد المدنيين الفلسطينيين. تسلط الدراسة الضوء على الإجراءات اليائسة التي اتخذها 64% من السكان، بما في ذلك استهلاك الحشائش والفواكه غير الناضجة والأغذية منتهية الصلاحية لمكافحة الجوع. مما يزيد من تفاقم الأزمة الحصار الذي تفرضه إسرائيل، والذي يقيد الوصول إلى المياه والموارد الأساسية الأخرى، مما يؤدي إلى مشاكل صحية واسعة النطاق في غزة.
  5. أزمة غزة: تأخيرات الأمم المتحدة، عقوبات فرنسا، انتقادات لمسؤول في الأمم المتحدة. أرجأ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اتخاذ قرار بشأن غزة، في ظل سعيه للتوصل إلى توافق في الآراء بشأن اقتراح الإمارات العربية المتحدة الذي يدعو إلى وقف الأعمال العدائية وزيادة المساعدات، في حين تسعى الولايات المتحدة إلى تحويل التركيز نحو وقف الصراع. وفي الوقت نفسه، تفرض فرنسا عقوبات على المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين، وهو ما يعكس الخطوات التي اتخذتها الدول الأوروبية الأخرى المعنية بعنف المستوطنين في الضفة الغربية، وهي خطوة تتماشى مع العقوبات الأخيرة التي فرضتها المملكة المتحدة. في خضم هذه التطورات، تواجه سارة دوغلاس، نائبة رئيس هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ردود فعل عنيفة بسبب منشوراتها المناهضة لإسرائيل على وسائل التواصل الاجتماعي، مما أشعل المناقشات حول الحياد في الأمم المتحدة، حيث تم اتهامها بتوجيه انتقادات أحادية الجانب دون الاعتراف بإجراءات حماس ضد النساء الإسرائيليات.
  6. عمليات الهدم الجماعية الوشيكة تهدد القدس الشرقية وسط التركيز العالمي على غزة. يواجه سكان القدس الشرقية، بما في ذلك عائلة مجاهد بدران، احتمال هدم منازلهم في الوقت الذي تخطط فيه إسرائيل لإقامة الآلاف في المنطقة المحتلة. وسلوان، ذات الأهمية التاريخية، مستهدفة من قبل مجموعات المستوطنين المدعومة من السياسيين المؤثرين. تتزامن عمليات الهدم التي تلوح في الأفق مع خطط الحكومة الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات على نطاق أوسع، مستغلة التركيز العالمي على غزة. ويطالب المناصرون باتخاذ إجراءات لوقف النزوح، مشددين على ضرورة اتخاذ إجراءات موضوعية تتجاوز مجرد التصريحات.

======================

إيران

  1. طهران تحذر من التعاون مع “التحالف البحري لردع الحوثيين”. إيران تحذر من التعاون مع التحالف البحري الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة تهديدات الحوثيين، محذرة من خريطة إقليمية جديدة بعد حرب غزة. يدافع المسؤولون الإيرانيون عن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، مشددين على أهميتها الاستراتيجية ضد إسرائيل. تمثل هذه التصريحات أول رد فعل لطهران على هجمات الحوثيين على السفن التجارية، مما يعكس التوترات المتزايدة وسط تشكيل تحالف بحري.
  2. بحرية الحرس الثوري الإيراني تحشد القوات التطوعية العابرة للمحيطات. أنشأت البحرية التابعة لحرس الثورة الإسلامية الإيرانية وحدة الباسيج البحرية، التي تضم بحارة متطوعين محليين مزودة بسفن مجهزة بالصواريخ، قادرة على القيام بمهام في المحيط. وتأتي هذه المبادرة في أعقاب التجربة الناجحة في الخليج العربي، مع خطط للتوسع في بحر قزوين. وتظهر قوات الحشد شجاعة بعد أن أحبطت قراصنة صوماليين في حادثة سابقة.
  3. مجموعة الدول الأوروبية الثلاث تعرب عن قلقها بشأن الأنشطة النووية الإيرانية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. أصدرت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، المعروفة مجتمعة باسم مجموعة الثلاثة، بياناً مشتركاً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أعربت فيه عن قلقها العميق إزاء الانتهاكات الإيرانية النووية. سلطوا الضوء على مخزون إيران من اليورانيوم المخصب، وانتشار الصواريخ، وعدم التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. شددت مجموعة الثلاثة على ضرورة تراجع إيران عن تصعيدها النووي وحثت على إيجاد حلول دبلوماسية لمعالجة الأزمة.
  4. روسيا تدعو إلى إعادة تفعيل خطة العمل الشاملة المشتركة من أجل الأمن العالمي. أكد ممثل روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا على الحاجة الماسة لإعادة خطة العمل الشاملة المشتركة لبرنامج إيران النووي، مؤكدا على أهميتها للأمن الدولي. يحث نيبينزيا على إعادة التشغيل الفوري، مشيرًا إلى أن هذا هو المسار الوحيد الذي يتوافق مع المصالح الأمنية الإقليمية والعالمية. يحذر من إدخال عناصر مثيرة للجدل في تقارير الأمم المتحدة، بهدف حماية الآفاق الدقيقة لاستعادة اتفاقيات فيينا بالكامل.
  5. الغرب يتهم إيران بارتكاب انتهاكات نووية، وروسيا بنقل الطائرات بدون طيار. اتهمت القوى الغربية، بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، إيران بانتهاك الاتفاق النووي لعام 2015 من خلال اختبار الصواريخ، وتخصيب اليورانيوم بنسبة 60٪، ونقل طائرات بدون طيار إلى روسيا. على الرغم من نفي إيران وروسيا، أكدت الولايات المتحدة والدول الأوروبية على خطورة الانتهاكات، وحثت إيران على التراجع عن تصعيدها النووي.
  6. المتشددون في إيران يدعون إلى عودة أحمدي نجاد إلى الحياة السياسية. أفادت تقارير أن حزب بايداري الإيراني، الذي يتزعمه المتشدد صادق محصولي، يعمل على إعادة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد إلى المشهد السياسي. يزعم مساعد أحمدي نجاد السابق، عبد الرضا داوري، أن محصولي أشار إلى رغبة أحمدي نجاد في العودة إلى السياسة من خلال المشاركة في السلطة. على الرغم من الانتقادات السابقة، أشاد محصولي مؤخراً بالكاريزما التي يتمتع بها أحمدي نجاد ومهاراته الإدارية.
  7. التحرر: دعوة إيران لتحرير اقتصادها من الاعتماد على الدولار. تسعى إيران إلى تقليل اعتماد اقتصادها على الدولار الأمريكي بسبب التقلبات الأخيرة التي أثرت على السلع والخدمات. يساهم اقتصاد البلاد القائم على النفط والممارسات كثيفة الاستيراد في هيمنة الدولار. يرى الخبراء أن التنويع بعيداً عن الدولار من شأنه أن يعزز المرونة الاقتصادية، ويقلل من تأثير العقوبات، ويعزز القدرة على المساومة.
  8. استنفاد السدود الإيرانية بسبب الإفراط في استخدام الطاقة الكهرومائية مما يؤدي إلى تفاقم أزمة المياه. تواجه إيران أزمة مياه حرجة حيث تكشف الإحصاءات الرسمية عن زيادة بنسبة 22% في تصريف مياه السدود للتعويض عن العجز الحاد في الكهرباء. رغم استهداف محطات توليد جديدة بقدرة 6000 ميجاوات، لم يتم تحقيق سوى 15% منها، معظمها محطات حرارية منخفضة الكفاءة.
  9. إيران تحث باكستان على تصنيف مرتكبي هجوم راسك كمجموعة إرهابية. دعا وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان باكستان إلى تحديد جماعة جيش العدل الإرهابية المسؤولة عن هجوم راسك. وشدد على ضرورة التعاون الثنائي لتعزيز أمن الحدود ومنع الأعمال الإرهابية في المستقبل. وتؤكد باكستان من جديد التزامها بالتعاون مع إيران ضد الإرهاب، وتعرب عن إدانتها للهجوم الإرهابي الأخير.
  10. رئيس الجمارك الإيرانية يشيد بالنجاح في جعل العراق مستورداً غير منتج. أعلن رئيس الجمارك الإيرانية، محمد رضا بور محمدي، أن العراق من بين أكبر مستوردي البضائع الإيرانية. تفاخر بور محمدي بجهود إيران، بمشاركة الحشد الشعبي والأحزاب والحكومة العراقية، في تحويل العراق إلى دولة غير منتجة ومستوردة. أشار إلى أن صادرات إيران إلى العراق تجاوزت 6 مليارات دولار في الأشهر الثمانية الماضية، مع توقعات بمزيد من النمو في ظل الحكومة السودانية.

======================

سوريا

  1. الوحدة 313 من حزب الله تعزز تواجدها العسكري في البوكمال. نشرت “عين الفرات” صورا للوحدة 313 التابعة لحزب الله وهي ترسل تعزيزات عسكرية ثقيلة تضم دبابات ومدفعية من دير الزور إلى البوكمال شرقي سوريا. وتخطط الوحدة لنشر دبابات وعربات مدرعة للاستطلاع الصحراوي ونشر مدفعية ميدانية عيار 57 ملم على طول نهر الفرات، مما يعزز نفوذها في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري والميليشيات الإيرانية في دير الزور.
  2. طائرة مسيرة مجهولة تستهدف قافلة لميليشيا الحرس الثوري الإيراني في البوكمال. هاجمت طائرة مسيرة مجهولة، رتلاً عسكرياً لميليشيا الحرس الثوري الإيراني في أطراف مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور. تشير التقارير إلى أن الحادث أدى إلى مقتل ثلاثة مواطنين سوريين يعملون مع الميليشيا. رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان انفجارات في البوكمال وسط نشاط لطائرات مسيرة، في استمرار لموجة ضربات الطائرات المسيرة الأخيرة في المناطق الخاضعة لنفوذ قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية.
  3. الأردن يشتبك مع مهربي مخدرات إيرانيين داخل الأراضي السورية. تخوض القوات الأردنية صراعاً كبيراً مع مهربي مخدرات، يُزعم أنهم مدعومون من إيران، داخل الأراضي السورية. وشمل هذا التصعيد، خاصة في محافظتي السويداء ودرعا، غارات جوية ومواجهات مسلحة. جاءت تصرفات الجيش الأردني ردا على زيادة أنشطة تهريب المخدرات من سوريا إلى الأردن، وهو الوضع الذي يهدد الأمن القومي الأردني. قد أدى تورط العناصر المدعومة من إيران في عمليات التهريب هذه إلى زيادة تعقيد الوضع، مما أضاف طبقة من التوتر الجيوسياسي إلى المنطقة الحدودية المضطربة بالفعل. يعكس هذا الصدام التحديات الإقليمية الأوسع التي تفرضها الأزمة السورية، ولا سيما آثار التأثيرات الخارجية مثل إيران في ديناميكيات الصراع.
  4. غارات إسرائيلية تستهدف مواقع للنظام السوري في هضبة الجولان. أعلن الجيش الإسرائيلي أنه استهدف موقعا عسكريا للنظام السوري ردا على هجمات صاروخية من الأراضي السورية باتجاه هضبة الجولان المحتلة. ردت المدفعية والدبابات الإسرائيلية على مصادر النيران في سوريا. يأتي هذا الحادث في أعقاب ضربات إسرائيلية متكررة على مواقع النظام السوري والميليشيات الإيرانية، مما تسبب في تعطيل مطاري دمشق وحلب الدوليين.
  5. قوات سوريا الديمقراطية تعلن عن اعتقال تاجر مخدرات في الرقة. أعلنت قوات سوريا الديمقراطية إلقاء القبض على تاجر مخدرات وضبط ما يقارب 120 كيلوغراماً من مادة الحشيش في مدينة الرقة شمالي سوريا. قامت وحدة الانضباط العسكري بمداهمة منزل التاجر المتورط في تهريب المخدرات، وألقت القبض عليه، ووصفت العملية بأنها جزء من مكافحة شكل من أشكال الحرب التي تستهدف القوات العسكرية والمجتمع.
  6. غارات جوية روسية تستهدف أطراف إدلب وسط حضور للوفد الأممي. استأنفت الطائرات الحربية الروسية، الثلاثاء، غاراتها الجوية على عدة مناطق بريف إدلب، تزامناً مع تواجد وفد من الأمم المتحدة وسط المدينة. استهدفت الغارات الجوية الأطراف الغربية لمدينة إدلب، حيث تضرر مدنيون بينهم نازحون قرب مخيم للاجئين. تستمر الهجمات وسط تصاعد العنف في شمال غرب سوريا، مما أدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين ونزوح، مما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل. تحذر الأمم المتحدة من أكبر أزمة إنسانية منذ عام 2019، مع نزوح الآلاف وسقوط ضحايا وتدمير البنية التحتية.

======================

لبنان

  1. تصعيد على الجبهة الجنوبية: إسرائيل توسع نطاق القصف. كثف الجيش الإسرائيلي ضرباته المدفعية على عدة قرى وبلدات في جنوب لبنان. استهدفت القوات الإسرائيلية منازل في العباسية، وقامت بقصف متقطع على بلدات مختلفة، وأطلقت صواريخ مضادة للدبابات بالقرب من الحدود اللبنانية. رد حزب الله بثلاث عمليات عسكرية، حيث ضرب مواقع عسكرية إسرائيلية في القطاعين الشرقي والغربي على طول الحدود اللبنانية الفلسطينية.
  2. المناورات الاستراتيجية في مناقشة تمديد قائد الجيش. مناورات سياسية لبنانية حول التمديد لقائد الجيش العماد جوزيف عون تكشف تحركات تكتيكية من قبل الفصائل السياسية. يؤكد المقال على التوازن الدقيق بين دعم الحلفاء المسيحيين وتجنب تقويض أهمية الرئاسة. ينصب التركيز على الحفاظ على المواقف المسيحية مع إرسال إشارات دقيقة إلى أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين، والتنقل في مشهد سياسي معقد.
  3. ميقاتي يشيد بتضامن لبنان وسط الصراعات المستمرة. أشاد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي بصمود لبنان ووحدته في مواجهة التحديات المستمرة، مشددا على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية سريعة واستمرار المهام النيابية والحكومية.
  4. إسرائيل تقترح انسحاب حزب الله لتخفيف التوترات على الحدود. بحسب ما ورد أبلغت إسرائيل الولايات المتحدة برغبتها في إبعاد حزب الله مسافة ستة أميال عن الحدود اللبنانية كجزء من اتفاق دبلوماسي لتهدئة التوترات الحدودية. شدد المسؤولون الإسرائيليون، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على ضرورة إحراز تقدم في الأسابيع المقبلة.

======================

★ منطقة الخليج واليمن

  1. تهديد عاجل في البحر الأحمر: الحوثيون ينشرون الألغام والطائرات بدون طيار والقوارب المفخخة. تمثل الاستراتيجية الجديدة لميليشيا الحوثي في استخدام القوارب المفخخة والألغام المائية والطائرات بدون طيار تصعيداً كبيراً في النزاعات البحرية بالبحر الأحمر. هذا التحول الذي يهدف إلى استهداف السفن التجارية يهدد بتعطيل الممرات البحرية الحيوية، مما قد يكلف مليارات الدولارات ويؤثر على اقتصادات العديد من الدول. في اجتماع رفيع المستوى، اعترف قادة الحوثيين بقصور تكنولوجيا الصواريخ لديهم وقرروا تعزيز قدراتهم الهجومية البحرية. تعتمد الميليشيا الآن بشكل كبير على نوعين من القوارب المتطورة – ‘السمكة الزرقاء’ و’القرش 33′. هذه السفن، قادرة على حمل كميات كبيرة من المتفجرات والوصول إلى سرعات تصل إلى 50 عقدة بحرية، تشكل خطراً كبيراً على السفن الضخمة. تعمل الولايات المتحدة، على رأس تحالف من عشر دول، بنشاط لمواجهة هذا التهديد المتزايد. يؤكد هذا الرد الدولي على خطورة الوضع وإمكانية حدوث تداعيات اقتصادية واسعة النطاق إذا تم تعطيل الشحن في هذه المنطقة الحرجة.
  2. إسرائيل تدرس المشاركة في عملية البحر الأحمر ضد الحوثيين. اقترح السفير الإسرائيلي لدى روسيا، ألكسندر بن تسفي، أن إسرائيل قد تنضم إلى عملية لتأمين الملاحة وحماية السفن في البحر الأحمر وسط هجمات الحوثيين. وخوفاً من التأثير الاقتصادي على المنطقة، تهدف إسرائيل إلى التعاون مع شركاء التحالف لمواجهة تهديد الحوثيين، مع التركيز على أهميته الدولية الأوسع التي تتجاوز مصالح إسرائيل.
  3. اجتماع ثلاثي قطري أمريكي إسرائيلي في وارسو لبحث اتفاق غزة. سيجتمع رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مع مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز ورئيس المخابرات الإسرائيلية ديفيد بارنيا في وارسو ببولندا لمناقشة اتفاق جديد محتمل للإفراج عن السجناء الإسرائيليين في غزة. تهدف المحادثات إلى معالجة الأعمال العدائية المستمرة وتحقيق وقف شامل ومستدام لإطلاق النار في غزة.
  4. الإمارات للطاقة النووية تنجز المفاعل الرابع في براكة. أعلنت هيئة الطاقة النووية الإماراتية عن إنجاز المفاعل الرابع في محطة براكة للطاقة النووية. مع تشغيل المفاعل الرابع، من المقرر أن تقوم محطة براكة بتوليد 25% من احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء على مدار الستين عامًا القادمة.
  5. قطر الخيرية تجمع 55 مليون دولار في حملة مدتها 7 ساعات لإغاثة غزة. أطلقت قطر الخيرية حملة “واجب فلسطين” الإغاثية، حيث جمعت 55 مليون دولار في سبع ساعات لصالح غزة. تبرع الأمير تميم بن حمد آل ثاني بمبلغ 27.5 مليون دولار، مؤكدا دعم قطر للفلسطينيين المتضررين من الصراع. تهدف المبادرة إلى توفير الاحتياجات العاجلة مثل الأدوية والغذاء والخيام والملابس والمياه ولوازم رعاية الأطفال.
  6. الحوثيون يحذرون التحالف البحري: البحر الأحمر سيكون مقبرتكم. أصدر المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران تحذيرًا صارخًا، متعهدين بإغراق السفن الحربية الأمريكية في البحر الأحمر. يأتي التهديد في الوقت الذي تطلق فيه الولايات المتحدة قوة متعددة الجنسيات لحماية السفن التي تبحر في المنطقة.
  7. تصاعد الصراع البحري: صراعات التجارة العالمية وسط تهديدات الحوثيين. تثير هجمات الحوثيين على الشحن في البحر الأحمر مخاوف بشأن اضطرابات التجارة العالمية. بينما تستعد الولايات المتحدة لقيادة قوة حماية بحرية متعددة الجنسيات ضد هجمات الحوثيين، تتصاعد التوترات، مما قد يؤدي إلى توسيع الصراعات الإقليمية وإشراك القوى الدولية. يؤدي التعليق الأخير للطرق البحرية لشركات الشحن الكبرى إلى تفاقم المخاوف من تعطل سلسلة التوريد والتضخم، مما يسلط الضوء على التأثير الأوسع الذي يتجاوز اعتماد إسرائيل على التجارة البحرية.
  8. مسؤول حوثي يؤكد موقف غزة رغم التحالف البحري. صرح كبير مفاوضي الحوثيين محمد عبد السلام لرويترز بأن جماعة الحوثي لن تغير موقفها من الصراع في غزة بسبب تشكيل تحالف بحري متعدد الجنسيات لحماية الملاحة في البحر الأحمر. قال عبد السلام إن التحالف البحري الذي تقوده الولايات المتحدة غير ضروري، مؤكداً أن المياه المتاخمة لليمن آمنة للجميع باستثناء السفن الإسرائيلية أو تلك المتجهة إلى إسرائيل، مشيراً إلى الظلم الملحوظ في الحرب على فلسطين والحصار المفروض على غزة.

======================

العراق

  1. تحطم مروحية يودي بحياة الطيار العراقي أثناء مهمة أمنية للانتخابات. تحطمت مروحية عسكرية في طوزخورماتو شمالي العراق، ما أدى إلى مقتل طيار وإصابة آخر نتيجة عطل فني. ووقع الحادث خلال مهمة لدعم الخطة الأمنية لانتخابات مجالس المحافظات. كان الطيار الراحل العقيد مروان جلال والطيار المصاب النقيب علاء سلمان ضمن جهود أمن الانتخابات.
  2. مبادرات العراق المالية من أجل كردستان: لفتة أم حل؟ رغم اللفتات المالية الرمزية من بغداد إلى كردستان، إلا أن الأزمة الاقتصادية والسياسية لا تزال قائمة. يُنظر إلى المخصصات الأخيرة للانتخابات البرلمانية وأموال الطوارئ في كردستان بحذر، حيث تواصل بغداد حجب حصة ميزانية الإقليم. تهدف المبادرات إلى منع انهيار الخدمات العامة في كردستان وسط التوترات، مما يسلط الضوء على الحاجة الأساسية إلى حل سريع لجمود الميزانية.
  3. توقف التجارة الحدودية في معبر الشلامجة بسبب الانتخابات العراقية. أعلنت الجمارك الإيرانية تعليق أنشطة التصدير والتجارة في معبر الشلامجة الحدودي خلال الانتخابات العراقية في الفترة من 18 إلى 19 ديسمبر 2023. بينما تستمر حركة الركاب، يؤثر التوقف على شحنات الشاحنات التجارية عبر هذه النقطة الحدودية.
  4. اعتماد العراق الكبير على النفط يشكل تهديداً اقتصادياً. كشفت وزارة المالية العراقية، أن أكثر من 95% من الموازنة الاتحادية، أي ما تجاوز 106 تريليون دينار في عشرة أشهر، تعتمد على عائدات النفط. ويحذر الخبراء الاقتصاديون من المخاطر المرتبطة بهذا الاعتماد، ويحثون على التنويع في الزراعة والصناعة والسياحة، إلى جانب تشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر وتعزيز الشفافية المالية والمساءلة لبناء اقتصاد أكثر مرونة واستدامة.

======================

مصر وأفريقيا

  1. السيسي لفترة رئاسية ثالثة. سلط الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعد فوزه بولاية رئاسية ثالثة، الضوء على التحديات التي تواجه مصر، حيث تصدرت حرب غزة القائمة. شدد السيسي على ضرورة معالجة التهديد الذي يشكله الصراع على الحدود الشرقية للأمن القومي وتداعياته الأوسع على القضية الفلسطينية. أشاد بالإقبال غير المسبوق للناخبين في الانتخابات، ووصفها بأنها رفض للحروب اللاإنسانية وإظهار للوحدة. تعهد السيسي بمواصلة بناء الجمهورية الجديدة، مؤكدا على الدولة الديمقراطية التي تعطي الأولوية للتنمية البشرية والأمن القومي.
  2. مصر ترفض وجود قوات مشتركة مع إسرائيل على حدود غزة. رفضت مصر نشر قوات مشتركة مع إسرائيل على طول محور فيلادلفيا على حدود غزة. وأدى القصف الإسرائيلي الأخير بالقرب من المنطقة إلى استياء القاهرة، لأنه ينتهك اتفاقا ثنائيا يتطلب الحصول على إذن مسبق للقيام بعمليات عسكرية. وتؤكد مصر أن المنطقة خالية من الأنفاق. وبحسب ما ورد نوقشت هذه القضية في اجتماع عقد مؤخراً بين رئيس الشاباك الإسرائيلي ومسؤولين مصريين.
  3. وزارة النقل المصرية تبحث الشراكة مع الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري. بحث وزير النقل المصري كامل الوزير ورئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع تشكيل شراكة بين وزارة النقل المصرية وهيئة قناة السويس والشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري). يهدف التعاون إلى تعزيز التعاون في مجال النقل البحري، بما في ذلك إمكانية إقامة مشاريع بناء وصيانة السفن بالتعاون مع هيئات النقل المصرية.
  4. دبلوماسية الديون المصرية: الاقتراح الإسرائيلي المثير للجدل. إسرائيل تفكر في توطين سكان غزة في سيناء بمصر مقابل إلغاء ديون مصر الخارجية. يثير الاقتراح مخاوف بشأن التلاعب بالديون لتحقيق مكاسب سياسية. قد تفكر مصر، التي تواجه أزمة اقتصادية حادة وديون خارجية مرتفعة، في العرض، مما يؤثر على علاقاتها مع السكان المؤيدين للفلسطينيين. يعكس هذا التكتيك أمثلة تاريخية أثر فيها إلغاء الديون على الامتثال السياسي، مما يكشف عن استغلال النفوذ الاقتصادي لتحقيق أهداف جيوسياسية.
  5. واردات الغاز الإسرائيلي إلى مصر تتجاوز المليار قدم مكعب يومياً. تجاوزت واردات الغاز الإسرائيلي إلى مصر مليار قدم مكعب يوميا للمرة الأولى منذ استئنافها الشهر الماضي، وفقا لبلومبرج. وزاد التدفق من متوسط 850 مليون قدم مكعب يوميا الشهر الماضي. وذكرت وزارة الطاقة الإسرائيلية أن الشركاء في حقل تمار البحري للغاز يمكنهم تصدير ما يصل إلى 500 مليون متر مكعب إضافية سنويًا إلى مصر.

======================

تركيا

  1. المشروع التركي-المجري المشترك “جيدران” يعزز العلاقات الدفاعية. تعزز تركيا والمجر علاقاتهما القوية في مجال صناعة الدفاع من خلال مشروع مشترك، حيث توقعان رسميًا اتفاقية إنتاج المركبة المدرعة التكتيكية المعروفة باسم “جيدران“.
  2. رسم خريطة لمستقبل الهيدروجين: حث تركيا على الانضمام إلى المبادرة الأوروبية. يؤكد رئيس جمعية منتجي الهيدروجين الأخضر، يوسف غوناي، على أهمية إدراج تركيا في مبادرة العمود الفقري للهيدروجين الأوروبية، التي تهدف إلى رسم خريطة لخطوط أنابيب “اقتصاد الهيدروجين” المستقبلي. ويشدد غوناي على إمكانات تركيا كمورد قيم للهيدروجين الأخضر إلى الاتحاد الأوروبي، ويدعو إلى المشاركة النشطة لتقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي والمساهمة في تحويل الطاقة النظيفة.
  3. تركيا تحقق أول تصدير على الإطلاق لمحركات الطائرات المحلية. تمثل صناعة الدفاع التركية علامة فارقة تاريخية من خلال تصدير محركات الطيران المحلية، وتأمين الطلبيات من خمس دول. يشارك مهندسو TEI بنشاط في تلبية الطلبات والتفاوض على اتفاقيات جديدة مع دول متعددة. هذه الخطوة الرائدة تجعل تركيا مصدرًا لمحركات الطيران عالية التقنية لأول مرة في تاريخها. بالإضافة إلى ذلك، أكملت الطائرة المقاتلة التركية الافتتاحية، KAAN، بنجاح اختبارًا حاسمًا قبل رحلتها الأولى المقررة في 27 ديسمبر.
  4. الصادرات التركية إلى إسبانيا تصل إلى مستوى قياسي. سجلت الصادرات التركية إلى إسبانيا رقما قياسيا جديدا، حيث بلغ إجماليها 8.55 مليار دولار في الفترة من يناير إلى نوفمبر. وصلت حصة إسبانيا من إجمالي الصادرات التركية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، حيث زادت بنسبة 2.5% سنوياً لتصل إلى 8.55 مليار دولار. حصلت ألمانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة على المراكز الأولى في وجهات التصدير التركية.

======================

📌 في حال فوته على نفسك،

📰الفينيق الباكر 15 ديسمبر 2023

📰الفينيق الباكر 14 ديسمبر 2023

📰الفينيق الباكر 13 ديسمبر 2023

📰الفينيق الباكر 12 ديسمبر 2023

🌍المنطقة 11 ديسمبر 2023

🌍إسرائيل

🌍إيران

🌍تركيا

🌍سوريا

✒️ استمع إلى صوت الناس الأحدث:

🔗بعد 7 تشرين الأول/أكتوبر، هل أصبح الأردن في مرمى طهران؟

🔗 تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

======================

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top