ACLS

الفينيق الباكر

جدول المحتويات

Listen to this article

إسرائيل توسع عملياتها لتشمل رفح ولبنان؛ الولايات المتحدة تنتقم في العراق؛ الأردن يتصارع مع حرب الكبتاجون

 

أهم العناوين:

  • الحوثيون يوقفون هجماتهم على السفن خلال زيارة للسعودية
  • الغارات الإسرائيلية على رفح تثير ذعر المدنيين على الحدود
  • مقتل قائد في حزب الله وإصابة جنود إسرائيليين
  • غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار تقتل زعيم حزب الله العراقي
  • الأردن يحبط عملية تهريب مخدرات ويقتل مهربين على الحدود السورية

==================

★ إيران

 

  1. ميتا تعلق حسابات خامنئي، متى سيفعل X ذلك؟

في 8 فبراير 2024، أعلنت شركة ميتا، الشركة الأم لـ إنستغرام، عن تعليق الحسابات الرسمية لعلي خامنئي، المرشد الأعلى لإيران، مشيرة إلى “الانتهاكات المتكررة” لسياساتها ضد الكيانات والأفراد الخطرين. على الرغم من ذلك، يواصل خامنئي نشاطه على منصة X التابعة لإيلون ماسك، حيث تنتقد منشوراته في كثير من الأحيان إسرائيل وتشيد بحماس.

  1. إيران تنفذ حكم البتر في قضية سرقة أغنام.

أثار تنفيذ إيران حكماً مشدداً، وهو قطع أربعة أصابع على يوسف تا البالغ من العمر 34 عاماً، بتهمة سرقة خمسة أغنام، غضباً عارماً. ورغم إصرار يوسف على براءته طوال فترة سجنه التي استمرت 13 شهرا، إلا أن العقوبة القاسية تم تنفيذها. ويسلط هذا العمل، الذي أدانه المدافعون عن حقوق الإنسان الضوء، على الإجراءات المتطرفة التي يتخذها النظام القضائي الإيراني، خاصة على النقيض من الفساد والاختلاس المتفشيين من قبل المسؤولين داخل النظام نفسه.

  1. اختفاء خمسة صحفيين بعد مداهمة موقع إخباري إيراني.

في طهران، ظل خمسة صحفيين من موقع فارداي اقتصاد، بمن فيهم رئيس التحرير ونائب رئيس التحرير، في عداد المفقودين لمدة ثلاثة أيام بعد أن أدت مداهمة قوات الأمن إلى اعتقال 30 موظفاً. وأدى الحادث، الذي أحاط بالسرية دون أي تفاصيل عن وضع الصحفيين المفقودين، إلى زيادة المخاوف بشأن سلامتهم. ويعزو القضاء الاعتقالات إلى أمور قيد التحقيق الأمني، وليس إلى العمل الصحفي، وسط تكهنات تربط الاعتقالات بكشف تعاملات إيران المالية الدولية السرية.

  1. إيران والصين وروسيا تشارك في جهود غير مشروعة للحصول على تكنولوجيا أمريكية حساسة، بحسب تقارير وزارة الأمن الداخلي.

أثار جيم مانكوسو، مساعد مدير قسم التجارة العالمية في تحقيقات الأمن الداخلي (HSI)، إنذارات بشأن محاولات إيران والصين وروسيا للحصول بشكل غير مشروع على التكنولوجيا الأمريكية الحساسة. يتأكد هذا القلق من خلال اكتشاف الإلكترونيات الدقيقة وأنظمة الاتصالات الأمريكية في الطائرات الإيرانية بدون طيار في ساحات القتال في أوكرانيا والشرق الأوسط. وتستخدم هذه الدول شبكات متطورة لتجاوز قوانين التصدير الأمريكية، حيث يتم توجيه التقنيات غالبًا عبر الصين إلى وجهات نهائية مثل إيران. وتستهدف الولايات المتحدة بشكل نشط شبكات المشتريات هذه لمنع تعزيز القدرات العسكرية للخصوم ودعم الأمن القومي.

  1. الزيارة المثيرة للجدل التي قامت بها الفنانة الأمريكية ويتني رايت إلى إيران تثير الجدل.

قامت ويتني رايت، وهي فنانة للبالغين من الولايات المتحدة تبلغ من العمر 32 عامًا، بزيارة طهران مؤخرًا، مما أثار جدلاً من خلال نشر صورة لها في السفارة الأمريكية السابقة، التي أصبحت الآن متحفًا مناهضًا لأمريكا. وقد أثار وجودها في إيران، البلد الذي تعتبر مهنتها فيه “فاحشة”، إلى جانب زيارتها لمواقع تاريخية مهمة، مناقشات على وسائل التواصل الاجتماعي وبين النقاد بشأن تطبيق إيران لقانون الحجاب الإلزامي ونهج الحكومة تجاه الزوار الأجانب. وتأتي هذه الزيارة وسط اضطرابات كبيرة في إيران بعد وفاة ماهسا أميني والمناقشات المستمرة حول حقوق المرأة وحرياتها. واعترفت وزارة الخارجية الإيرانية بزيارة رايت، مشيرة إلى عدم وجود عوائق أمام سفر المواطنين الأمريكيين إلى إيران، على الرغم من التوترات المستمرة بين البلدين.

  1. إيران تجبر الأقليات الدينية على دعم احتفالات الثورة الإسلامية.

في إيران، اضطرت الجاليات اليهودية وغيرها من المجتمعات غير المسلمة إلى المشاركة في فعاليات الاحتفال بالثورة الإسلامية، مما يشير إلى محاولة النظام حشد دعم واسع النطاق مع اقتراب موعد الانتخابات. ومن الجدير بالذكر أن زعماء الأقليات اليهودية والأرمنية والزرادشتية، إلى جانب قادة الحرس الثوري، أبدوا “حضورًا متحمسًا”. وتهدف هذه الخطوة إلى إخفاء معاملة النظام القمعية لهذه المجموعات، حيث انخفض عدد السكان اليهود بشكل ملحوظ من 80.000 قبل الثورة إلى 5.000-8.000 اليوم، وقد فر العديد منهم إلى إسرائيل والولايات المتحدة. ويصف الخبراء هذه الأقليات بأنها “رهائن”، حيث يتم الضغط عليها لإظهار الولاء وسط تمييز واسع النطاق وقيود على الحرية الدينية، مما يسلط الضوء على محاولة النظام إظهار الوحدة والدعم بشكل زائف.

  1. تضارب الأرقام يكشف عن تلاعب إيران بإحصاءات الاستثمار الأجنبي.

كشف الرئيس التنفيذي لمنظمة الاستثمار الأجنبي الإيرانية، علي فكري، عن جذب إيران لاستثمارات أجنبية بقيمة 10.6 مليار دولار منذ تولي الرئيس إبراهيم رئيسي منصبه في أغسطس 2021، مع تأكيد أن نصف هذه الاستثمارات في قطاع النفط والغاز وروسيا كأبرز المستثمرين بـ2.7 مليار دولار. هذا الإعلان يتناقض مع تقارير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) التي تشير إلى جذب إيران لـ1.5 مليار دولار فقط في عام 2022. فكري أشار إلى أن الرقم المعلن يمثل قيمة العقود المبرمة وليس تدفقاً نقدياً فعلياً، مما يبرز تلاعب النظام بإحصاءات الاستثمار لعرض صورة إيجابية أمام العالم. الاستثمارات الروسية تتمثل في عقود خدمية لحفر آبار نفط دون استثمارات نقدية مباشرة، ما يدل على أن الأرقام المعلنة لا تعكس الواقع الفعلي للتدفقات الاستثمارية إلى إيران، وتؤكد على استراتيجية طهران في تضخيم الأرقام لتعزيز صورتها الدولية وسط تراجع اقتصادي وانخفاض قيمة العملة الوطنية.

==================

★ اليمن

 

  1. الحوثيون يوقفون هجماتهم على السفن خلال الزيارة السعودية: الكشف عن رؤى الاجتماع.

امتنع الحوثيون عن شن أي هجمات على السفن أثناء زيارتهم للسعودية. تشير الرؤى الصادرة عن الاجتماع بين ممثلي الحوثيين والمسؤولين السعوديين إلى إحراز تقدم في التغلب على العقبات الرئيسية التي تعترض خارطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة لتحقيق السلام في اليمن. ووصف محمد عبد السلام، كبير مفاوضي الحوثيين، المحادثات بأنها بناءة، وتؤكد المصالح المشتركة في حل الأزمة.

  1. غارات أمريكية بريطانية تضرب المناطق الساحلية اليمنية: رد الحوثيين يتصاعد.

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، عن غارتين جويتين أمريكيتين وبريطانيتين استهدفتا محافظة الحديدة ومنطقة باقم في محافظة صعدة. وأكدت قناة المسيرة وقوع الهجمات دون أن تحدد أهدافها أو نتائجها.

==================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

 

  1. الجيش الإسرائيلي يحتشد في رفح رغم محادثات وقف إطلاق النار في القاهرة.

يستعد الجيش الإسرائيلي للتدخل في رفح بغزة، على الرغم من المحادثات الجارية في القاهرة بشأن وقف إطلاق النار مع حماس. ويأتي هذا القرار في أعقاب رفض حماس لاقتراح وقف إطلاق النار، على الرغم من تطمينات وزارة الخارجية الأمريكية حول إمكانية التوصل إلى اتفاق. استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية المنطقة الحدودية بين مصر وغزة، مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف النازحين. وأثارت شدة الضربات حالة من الذعر المروع بين السكان النازحين. وقامت المروحيات العسكرية المصرية بدوريات في منطقة محور فيلادلفيا ردا على الغارات الجوية. وقام الجيش المصري بتعزيز الجدران الخرسانية وتركيب الأسلاك الشائكة لمنع هجرة الفلسطينيين نحو شمال سيناء.

  1. الجيش الإسرائيلي يحيّد مقاتلين من حماس ويكشف موقع احتجاز رهائن في اشتباكات بغزة.

نجح الجيش الإسرائيلي في تحييد أكثر من 20 مقاتلا من حماس خلال اشتباكات عنيفة واكتشف معدات قتالية مختلفة، بما في ذلك قاذفات آر بي جي وذخيرة. وساهمت وحدات الكوماندوز والمظليين و لواء ناحال والوحدة 414 في هذه العمليات التي تهدف إلى تفكيك البنية التحتية العسكرية لحماس. بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الجيش موقعًا لاحتجاز رهائن داخل نفق كبير لحركة حماس في خان يونس، جنوب قطاع غزة. وتم استخدام النفق لاحتجاز 12 رهينة في أوقات مختلفة، عاد ثلاثة منهم إلى إسرائيل. وكشفت العملية، التي قادتها وحدات النخبة الهندسية القتالية “ياهالوم” وقوات خاصة أخرى، عن شبكة أنفاق معقدة تمتد لحوالي كيلومتر واحد، بما في ذلك مرافق لحراسة الرهائن مثل الحمام ومنطقة الاستراحة.

  1. الخطة الإسرائيلية تحاكي نفي عرفات عام 1982 وسط مطالب حماس بغزة.

يدرس القادة الإسرائيليون إمكانية نفي يحيى السنوار، زعيم حماس في غزة، وشخصيات رئيسية أخرى في الحركة، كجزء من خطة لتحقيق الاستقرار في المنطقة. وهذا الاقتراح، الذي يذكرنا بنفي ياسر عرفات في عام 1982، مشروط بإطلاق سراح كافة الرهائن المحتجزين ويهدف إلى استبدال حكم حماس بنظام أكثر اعتدالاً. وفي الوقت نفسه، تضغط حماس من أجل مطالب مختلفة، بما في ذلك انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي من غزة، وإطلاق سراح السجناء، ووقف الزيارات اليهودية إلى جبل الهيكل. بالإضافة إلى ذلك، فإنهم يسعون للحصول على مساعدات إنسانية كبيرة، وإصلاح البنية التحتية، وإنشاء مخيمات إيواء للمدنيين.

  1. مقتل قائد في حزب الله وإصابة جنود إسرائيليين.

أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة ضابط وجنديين بجروح أحدهم خطيرة، نتيجة هجوم صاروخي من لبنان نفذه حزب الله. رداً على ذلك، قتلت غارة إسرائيلية بطائرة بدون طيار القائد العسكري لحزب الله، عباس الدبس، في النبطية، جنوب لبنان. ثم استهدف الجيش الإسرائيلي البنية التحتية العسكرية لحزب الله في منطقة الخيام، ردا على إطلاق صواريخ مضادة للدبابات من لبنان. وأكد قائد سلاح الجو الإسرائيلي استعداد سلاح الجو لتكثيف عملياته إذا لزم الأمر، في ظل تصاعد التوترات والتهديد بصراع أوسع مع حزب الله.

==================

★ العراق

 

  1. غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في بغداد تقتل زعيم حزب الله العراقي، مما أثار توترات دبلوماسية.

أكدت القيادة المركزية الأمريكية تنفيذ غارة بطائرة بدون طيار في شرق بغداد. وأسفرت الضربة، التي تهدف إلى تحييد قائد بارز مسؤول عن الهجمات ضد القوات الأمريكية، عن مقتل شخصية رفيعة المستوى داخل كتائب حزب الله العراقي، وهي منظمة لها علاقات مع إيران، إلى جانب اثنين آخرين. وقد أثار هذا الإجراء ردود فعل قوية من بغداد، التي نددت بالضربة باعتبارها انتهاكًا لسيادتها وتهديدًا للاستقرار الإقليمي.

==================

★ سوريا

 

  1. الفيلم الدعائي لميليشيا فاطميون يردد تكتيكات داعش.

أصدرت ميليشيا الفاطميون المدعومة من إيران والناشطة في سوريا، فيلماً دعائياً يقلد أسلوب وتقنيات دعاية تنظيم داعش، ويظهر فيه عناصر من الميليشيا في مسرح تدمر التاريخي وهم يهتفون بالوصول إلى القدس. ويتزامن الفيديو، الذي تداولته حسابات مقربة من إيران، مع تصاعد التوترات عقب مقتل زعيم الميليشيا علي الحسيني في الغارات الجوية الأمريكية الأخيرة التي استهدفت الميليشيات التابعة لإيران في سوريا والعراق. وكان الحسيني، وهو شخصية بارزة مقربة من فيلق القدس ومتحالف سابقاً مع قاسم سليماني، مسؤولاً عن حماية مستودعات الذخيرة في دير الزور. وقد اتُهمت ميليشيا فاطميون، التي تتألف في المقام الأول من مقاتلين أفغان متمركزين في إيران، بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وهي جزء من جهود إيران الأوسع لتوسيع نفوذها في المنطقة، مما يزيد من تعقيد الديناميكيات المعقدة للصراع السوري.

  1. الجيش الأردني يحبط محاولة تهريب مخدرات ويقتل مهربين على الحدود السورية.

نجح الجيش الأردني في إحباط عملية تهريب مخدرات على الحدود السورية، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مهربين وإصابة آخرين. وضبطت العملية، التي نفذت بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية العسكرية وإدارة مكافحة المخدرات، كميات كبيرة من المخدرات. ورغم جهود الأردن في مكافحة التهريب، إلا أن التوترات نشبت بين وزارة الخارجية الأردنية ونظام الأسد، مع تبادل الاتهامات بشأن العمليات العسكرية التي تستهدف المهربين. وقد قدّم الأردن معلومات استخباراتية إلى سوريا حول شبكات التهريب، لكن رد النظام لم يرق إلى معالجة هذه القضية، مما أدى إلى تزايد المخاوف بشأن انتشار أنشطة تهريب المخدرات.

  1. القصف التركي يُغرق الحسكة في الظلام: أزمة إنسانية عاجلة في سوريا.

أغرقت القصف التركي في سوريا مدينة الحسكة في الظلام لليوم السادس على التوالي، مما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل. دمرت التفجيرات مرافق الكهرباء الحيوية لتشغيل الخدمات الأساسية مثل المخابز وآبار المياه والمستشفيات، مما ترك السكان دون إمكانية الوصول إلى الضروريات الأساسية خلال فصل الشتاء. وترسم شهادات السكان المحليين صورة قاتمة للمصاعب التي يواجهونها، مع طوابير طويلة للحصول على الوقود وندرة الموارد. ويستمر الوضع في التدهور، مع تضاؤل إمدادات الكهرباء والوقود الرئيسية. دمرت الهجمات التركية البنية التحتية والمرافق المدنية، مما أدى إلى تفاقم معاناة السكان وإثارة المخاوف من وقوع كارثة إنسانية وشيكة.

==================

★ تركيا

 

  1. القوات المسلحة التركية تحيد 44 إرهابياً في عمليات مستمرة لمكافحة الإرهاب.

أكد الأدميرال زكي أكتورك، مستشار الصحافة والعلاقات العامة بوزارة الدفاع الوطني، خلال مؤتمر صحفي، التزام القوات المسلحة التركية الثابت بمكافحة الإرهاب. وذكرت أكتورك أنه في الأسبوع الماضي وحده، تم تحييد 44 إرهابيًا في عمليات امتدت شمال العراق وسوريا. استهدفت هذه العمليات في المقام الأول المنظمات الإرهابية مثل PKK / KCK / PYD-YPG و DAESH و FETO. ومنذ بداية عام 2024، قُتل 359 إرهابيًا، منهم 144 في شمال العراق و215 في شمال سوريا، مما يؤكد جهود تركيا المستمرة للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

==================

★ الخليج العربي

 

  1. وزير الدفاع السعودي يلتقي مبعوثي الولايات المتحدة والأمم المتحدة بشأن جهود السلام في اليمن.

أجرى وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان مباحثات مع كل من المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينج، والمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانز جروندبرج. وجرى خلال اللقاءات بحث تطورات الأوضاع في اليمن، والتأكيد على دعم المملكة للجهود الدولية لتسهيل وضع خارطة طريق للسلام في اليمن. وشدد الأمير خالد على أهمية تشجيع الحوار بين الأطراف اليمنية والتوصل إلى حل سياسي تحت إشراف الأمم المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، ركزت مناقشات غروندبيرغ في الرياض على الحد من التصعيد الإقليمي، وتعزيز ضبط النفس في اليمن، ودعم التقدم نحو وقف إطلاق النار وتحسين الظروف المعيشية. تتضمن خارطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة التزامات مثل وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، ودفع الرواتب، واستئناف صادرات النفط، وتخفيف القيود على مراكز النقل.

  1. السعودية ترفض دعوات وقف تمويل الأونروا.

جدد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله دعم بلاده للأونروا، وذلك خلال لقاء مع فيليب لازاريني المفوض العام للوكالة. وحث جميع الجهات المانحة على الوفاء بالتزاماتها في دعم الجهود الإنسانية للفلسطينيين للتخفيف من الأزمة المستمرة في فلسطين المحتلة. بالإضافة إلى ذلك، ناقش الأمير فيصل التطورات الإقليمية، بما في ذلك الوضع في قطاع غزة، مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ووزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيغورنيت خلال اتصالات هاتفية منفصلة.

==================

★ مصر

 

  1. وفد إسرائيلي وحماس يشاركان في محادثات لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح السجناء في القاهرة.

اجتمع وفد إسرائيلي وحركة حماس في القاهرة لإجراء مفاوضات تهدف إلى ضمان وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتسهيل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين والمعتقلين الإسرائيليين. وتسعى المحادثات، التي تيسرها مصر وقطر، إلى معالجة الصراع المستمر والأزمة الإنسانية في غزة. وعلى الرغم من التحديات، أعرب الجانبان عن استعدادهما للدخول في حوار لتحقيق اتفاق سلام دائم. وتعتبر المناقشات، التي تشمل جولات من المفاوضات غير المباشرة، خطوة حاسمة نحو تهدئة التوترات في المنطقة واستعادة الاستقرار.

==================

📌 في حال فوته على نفسك،

📰 الفينيق الباكر 6 و7 فبراير 2024

🌍المنطقة – 5 فبراير 2024

==================

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي للدراسات الشرقية عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: