ACLS

نفوذ إيران المتوسع ودبلوماسيتها الخادعة: دراسة سعي طهران للسيطرة

جدول المحتويات

Listen to this article

بقلم كاثرين بيريز شكدام

توسعت إيران بنجاح في تعزيز نفوذها الإقليمي من خلال توظيف وكلاء مختلفين، مثل حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن. في الوقت نفسه، تدير إيران قنوات دبلوماسية مزيفة، مما يشكل تحديًا كبيرًا ومعقدًا للإستقرار الإقليمي والمصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة. ومع استمرار الجمهورية الإسلامية في توسيع نفوذها إلى مناطق جديدة، مثل أفريقيا وأميركا اللاتينية، من خلال تنظيم الحرس الثوري الإسلامي، يصبح ضرورياً إجراء فحص شامل لأنشطة إيران ضمن السياق الأوسع للضرورات الإستراتيجية الأميركية.

في سياق الجغرافيا السياسية الدولية المعقدة، يستمر النهج الإيراني متعدد الطبقات في التنفيذ، ويُنفذ غالباً من خلال كيانات وكلاء. يجب مراجعة وفهم عميق لهذا النهج من قبل صانعي السياسات والعلماء. فيليب سميث، الباحث في معهد واشنطن الجهاد الشيعي في سوريا وتأثيراته الإقليمية. يشير إلى أن “شبكة وكلاء إيران تعتبر الأداة الأكثر أهمية في سياستها”. ترتكز هذه الإستراتيجية المعقدة على توسيع نفوذ إيران عبر السيطرة على البنية التحتية الرئيسية في البلدان المستهدفة، وتشمل ذلك نقاط المرور الحدودية والموانئ البحرية والمطارات. يُعتبر لبنان واليمن، حيث يلعب حزب الله والحوثيون دوراً حاسماً، دراسات حالة توضح تكتيكات إيران متعددة الأبعاد في تحقيق أهدافها. 

في كتابه “النهضة الشيعية“، يُشير فالي نصر، الخبير في شؤون الشرق الأوسط، إلى أن الحرب الأهلية اللبنانية تُعتبر نقطة تحول مهمة في استراتيجية إيران الإقليمية. حزب الله، الذي تأسس بدايةً كجماعة شبه عسكرية ردًا على غزو إسرائيل للبنان في عام 1982، تطور بشكل كبير ليصبح قوة سياسية هامة في لبنان. وقد تلقى دعمًا كبيرًا من قبل الحرس الثوري الإسلامي الإيراني.

وفيما يتعلق بدور إيران في دعم حزب الله، يقول ماثيو ليفيت من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى:  في تمويل حزب الله، “حزب الله يُعتبر دولة داخل الدولة، ولا يمكن أن يوجد بدون دعم إيراني.”

تلك العبارات تُظهر أهمية الدعم الإيراني لحزب الله وكيف أسهمت الحرب الأهلية اللبنانية في تعزيز دور الحزب وإرساء نفوذ إيران في المنطقة.

وتشير الأمثلة التي ذكرتها إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تقتصر طموحها على منطقة الشرق الأوسط فحسب، بل تسعى أيضًا إلى توسيع نفوذها في مناطق أخرى من العالم. وتظهر علاقتها مع فنزويلا كمثال على قدرتها على تجاوز القيود الجغرافية والثقافية التقليدية لتعزيز نفوذها.

ستيفن جونسون يشير إلى أن تلك العلاقة تبرز الأثر الاستراتيجي لإيران في الأمريكتين وتوسيع نطاق نفوذها في تلك المنطقة.

تشكل هذه الأجندة التوسعية متعددة الجبهات تحديًا معقدًا للمصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة، وتستدعي استجابة أمريكية دقيقة وحاسمة. وأضاف أن “النفوذ الإيراني المتزايد يمثل إحدى أهم التحديات التي تواجه الموقف الاستراتيجي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط”. يجادل مايكل آيزنشتات، مدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية في معهد واشنطن في أهمية الثقافة الاستراتيجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية. وبالتالي، فإن الفحص الشامل لأنشطة إيران ليس مجرد مسعى أكاديمي؛ إنها ضرورة استراتيجية للولايات المتحدة، وجزء لا يتجزأ من حماية مصالحها العالمية وضمان الاستقرار الإقليمي.

الألعاب الدبلوماسية الإيرانية

كان الإعلان في العاشر من مارس/آذار عن الاتفاق الثلاثي الذي يضم المملكة العربية السعودية وإيران والصين بمثابة حدث مزلزل يستحق التدقيق الدقيق. وكان السرد السائد يتركز إلى حد كبير على دور الصين المعزز في الشرق الأوسط كجزء من استراتيجيتها الجيوسياسية الأوسع. ومع ذلك، فإن مثل هذا التقييم من المحتمل أن يتجاهل الدوافع الدقيقة للمملكة العربية السعودية، والتي لا يمكن اختزالها في مجرد استراتيجية تحوط ضد انسحاب الولايات المتحدة أو ممارسة توازن القوى العالمية.

كانت هذه المشاركة الدبلوماسية المتجددة، التي تحققت بعد سبع سنوات من المواجهات الدبلوماسية والعسكرية واستندت إلى محادثات ثنائية سرية امتدت لمدة عامين، خطوة محسوبة من قبل الرياض. لقد تم تصميمها لاستطلاع أفق التفاهم مع إيران والتعامل معها باعتبارها شريكة ذات مصلحة متساوية في توازن القوى الإقليمي. وكان هذا تحديًا مباشرًا لمطالب إيران الطويلة الأمد بالقيادة الإقليمية الفعلية، والوضع الذي سعت طهران إلى ترسيخه من خلال مزيج من المناورات الدبلوماسية والتدخلات العسكرية عبر الجهات الفاعلة بالوكالة.

ومع ذلك، كان رد فعل إيران سريعًا ومتعدد الطبقات، يجسد نهج “المسار المزدوج” الذي أصبح سمة مميزة لسياستها الخارجية. وعلى السطح، رحبت إيران بغصن الزيتون وانخرطت في تبادلات دبلوماسية بدا أنها تبشر بمرحلة جديدة في العلاقات الإقليمية. ومع ذلك، في الوقت نفسه تقريبًا، كثفت إيران أنشطتها من خلال شبكات بالوكالة، وأبرزها تصعيد التوترات لإحباط التقارب الناشئ بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل. ويعد هذا الإجراء بمثابة تذكير واضح ببراعة إيران في متابعة أجندة موازية – واحدة من الارتباطات الدبلوماسية الدقيقة التي تظللها استراتيجية إقليمية أكثر عدوانية.

إن التعقيدات والمخاطر التي يفرضها الانقسام الاستراتيجي الإيراني تتطلب إعادة تفكيرٍ عاجلة، ليس فقط من جانب المملكة العربية السعودية، بل أيضًا من جانب المجتمع الدولي الأوسع. وبعيدًا عن تبسيط الديناميات الإقليمية، أضاف هذا الاتفاق الثلاثي الأخير طبقةً أخرى من التعقيد، مؤكدًا على ضرورة وضع استراتيجية شاملة ومصممة بدقة، مع مراعاة النطاق الكامل لطموحات إيران الإقليمية.

بينما تسعى المملكة العربية السعودية إلى إعادة ضبط سياستها الخارجية لدعم خطة رؤية 2030 الطموحة، فإن جهود المملكة الأخيرة لتهدئة التصعيد مع إيران تمثل أكثر من مجرد حكمة دبلوماسية. ونظرًا للالتزامات المالية الضخمة التي تتطلبها رؤية 2030، فإن الرياض ببساطة لا تستطيع تحمل التصعيد مع طهران الذي يمكن أن يعرض التمويل للخطر، و يخيف المستثمرين الأجانب، ويعيق تطلعاتها إلى التحول إلى رابطة إقليمية لصناعات مثل الحوسبة السحابية والتجارة والخدمات اللوجستية.

وتزامن الانفراج الذي توسطت فيه الصين مع فترة من تجدد النفوذ السعودي، اقتصاديًا ودبلوماسيًا. وبفضل ارتفاع أسعار النفط، تمكنت الرياض من المضي قدمًا في اصلاحاتها الاقتصادية، وتعزيز موقفها الدبلوماسي “السعودي أولًا” لإعادة تأهيل مكانتها العالمية. وقد تم تعزيز هذا الموقف بشكل أكبر من خلال نموذج دفاعي متطور مع الولايات المتحدة وإسرائيل، حيث ينظران إلى إيران باعتبارها مصدرًا لزعزعة الاستقرار الإقليمي. علاوةً على ذلك، فإن دعم الرياض السري الواضح لوسائل الإعلام الإيرانية المعارضة يسلحها بورقة مساومة قوية.

وعلى العكس من ذلك، تتصارع إيران مع السخط الداخلي واسع النطاق والعقوبات الدولية المنهكة، مما يزيد من حاجتها إلى الدعم الاقتصادي من المتبرعين المحتملين، بما في ذلك المملكة العربية السعودية. وفي حين يبدو أن هذا يوفر للرياض ميزة استراتيجية، فإن تاريخ إيران في العدوان الإقليمي – والذي تؤكده حوادث مثل الهجوم على إيران –هجمات برج الخبر 1996,الهجمات 2019 على منشآت النفط السعوديةومؤخراً في سبتمبر/أيلول الماضي الهجوم على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية والذي أدى إلى مقتل العديد من الأشخاص مواطنين بحرينيين– لا يزال مصدر قلق طويل الأمد. بالإضافة إلى ذلك، أنشطة إيران المتسارعة لتخصيب اليورانيوم يمكن أن تعمل على تصعيد قدراتها الرادعة، مما يسمح لها فعلياً باتخاذ إجراءات أكثر عدوانية ضد جيرانها.

في حين قد تكون الصين تسهيلًا نظرًا للتليين الدبلوماسي بين القوتين الخليجيتين، فإن دورها كراعي اقتصادي ووسيط دبلوماسي لا يضمن استعدادها للتوسط إذا اختارت إيران انتهاك هذه الهدنة المكتشفة حديثًا. ولذلك، فإن انخراط المملكة العربية السعودية مع إيران، والذي يُنظر إليه على أنه محاولة لتحدي قوة الوساطة التي نصبتها طهران في المنطقة، يسير بالتوازي مع أجندة إيران الخاصة المتمثلة في التوسع الخفي – مما يكشف عن تفاعل دقيق بين المبادرات الاستراتيجية والنوايا الخفية على كلا الجانبين.

اللعب الإقليمي لإيران

 

خلال السنوات الأخيرة، تمحورت استراتيجية إيران في الشرق الأوسط بشكل متزايد حول استخدام الجهات الفاعلة الوسيطة، وخاصة الجماعات المسلحة، لتحقيق أهدافها الاستراتيجية الأوسع. وقد خدم هذا النهج أغراضًا متعددة لإيران، مثل توفير إمكانية إنكار معقولة للعمليات والسماح بطريقة فعالة من حيث التكلفة لتحدي المنافسين الإقليميين والمصالح الغربية.

ومن الأمثلة البارزة على ذلك الدور البارز الذي يلعبه حزب الله في لبنان. تأسس حزب الله في أوائل الثمانينيات بدعم كبير من الحرس الثوري الإيراني، وتطور منذ ذلك الحين من جماعة مقاومة مسلحة إلى قوة سياسية وعسكرية مهيمنة في لبنان. ولم يحدث هذا التحول بمعزل عن غيره، بل كان خطوة محسوبة. وكما يشير معهد توني بلير، “لقد جعل الحرس الثوري الإيراني مهمة تصدير الثورة الإيرانية، ويعتبر حزب الله بمثابة نموذجه الأساسي”. إن سيطرة حزب الله على أجزاء مهمة من الدولة اللبنانية، وخاصة بنيتها التحتية، تثبت نجاح إيران في زرع جهة فاعلة تعمل على تعزيز مصالحها.

علاوة على ذلك، ليس التأثير المباشر لحزب الله وحده هو الذي يشكل تحدياً. وتؤكد العلاقات العميقة التي يتمتع بها الحزب ونفوذه داخل القوات المسلحة اللبنانية وأجهزة الدولة الأخرى مدى نفوذ إيران. والخطر الذي يشكله ذلك على الاستقرار الإقليمي متعدد الجوانب. ويُذكر المعهد أيضًا أن “ترسانة حزب الله، التي يقال إنها تضم ​​أكثر من 150 ألف صاروخ وقذيفة، تفوق ترسانة معظم الجيوش الوطنية”. إن مجرد وجود مثل هذا الفاعل الهائل من غير الدول في منطقة مضطربة يزيد من مخاطر تصعيد الصراع، وغالبًا ما يكون ذلك مستقلاً عن الضوابط والتوازنات التقليدية التي قد تضعها الجهات الفاعلة الحكومية في الاعتبار.

لكن لبنان مجرد قطعة من اللغز. لقد توسعت بصمة الحرس الثوري الإيراني إلى ما هو أبعد من الشرق الأوسط المباشر. هناك أدلة متزايدة تشير إلى أن نفوذ إيران يمتد إلى مناطق مثل أفريقيا وأمريكا اللاتينية. وفي تطور له آثار عميقة على الأمن العالمي، قال قائد البحرية الإيرانية أعلن تخطط في 11 كانون الثاني (يناير) لنشر سفن حربية إيرانية في قناة بنما بحلول نهاية العام 2023. ولزيادة المخاوف، مستندات رسمية ظهرت مؤخرًا من البحرية البرازيلية منحت الإذن لسفينتين تابعتين للبحرية الإيرانية بالرسو في البرازيل. إن هذه الخطوة المحسوبة من جانب إيران لا تشكل تحدياً للتوازن الأمني ​​في العالم الغربي فحسب، بل تعرض أيضاً للخطر استقرار وسلامة الطريق التجاري الذي يتمتع بأهمية عالمية قصوى.

إن مبادرات إيران الأخيرة للسيطرة على الأمن البحري في المنطقة تسلط الضوء بشكل أكبر على طموحات طهران في تآكل الوضع الراهن وتعزيز سيطرتها على طرق الطاقة. وتجدر الإشارة إلى أن الخلاف بين الولايات المتحدة وإيران قائم منذ عقود. تخضع الأنشطة البحرية في المنطقة إلى حد كبير لسيطرة البحرية التابعة للحرس الثوري الإسلامي، على الرغم من أن القوات البحرية التقليدية الإيرانية تشارك في هذه المسؤولية. وتحت ضغوط العديد من الأحداث الدولية، قامت إيران بتكرار التهديدات بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر بحري حيوي يمر من خلاله جزء كبير من إمدادات النفط العالمية.

 

في أبريل/نيسان، وزير الدفاع الإيراني محمد رضا أشتيان يقدَّم أحدث “مشروع بحري” لإيران خلال اجتماع وزراء دفاع منظمة شنغهاي للتعاون في الهند. وناقش إنشاء “حزام الأمن البحري في شنغهاي“- آلية تهدف إلى حماية الممرات البحرية والتجارة بين الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون. وعلى الرغم من أن التفاصيل لا تزال غامضة، أكد أشتياني على أهمية المحيط الهندي في التجارة العالمية، مفترضًا أن هذه الممرات المائية تواجه تهديدات صادرة عن الغرب وسياسات الناتو “التوسعية”.

هذه المبادرة الإيرانية تكشف عن نفسها في لحظة محفوفة بالمخاطر التوترات المتصاعدة بين طهران وواشنطن، إلى جانب حلفائهما. وتظل العلاقة بين هذه التوترات في المقام الأول في المجال البحري، الذي يشمل الخليج العربي، ومضيق هرمز، وبحر عمان – وهي المنطقة التي يمر عبرها خمس إمدادات النفط العالمية. فقبل ​​يوم واحد فقط من اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون، اتهمت السلطات الأمريكية إيران بالاستيلاء على ناقلة نفط في بحر عمان، ظاهريًا انتقامًا لاعتقال الولايات المتحدة ناقلة إيرانية تحت ستار فرض العقوبات.

إن مثل هذه المناوشات البحرية ليست حوادث معزولة؛ بل إنها تمثل نمطًا أوسع من المواجهات في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي لعام 2015 في عام 2018 وما تلا ذلك من إعادة فرض العقوبات على إيران. وكما ورد مؤخرًا، استولت القوات الإيرانية على ناقلتين يونانيتين في مايو 2022. ومما زاد الأمور تعقيدًا، أن المسؤولين الأمريكيين مطالبة أنه خلال العامين الماضيين، استولت إيران على ثماني سفن واعتدت على سبع سفن. وتستلزم هذه الديناميكيات التركيز المتجدد على الأمن البحري باعتباره جانبًا حاسمًا في الدبلوماسية الدولية وصنع السياسات الاستراتيجية.

لقد صاغت إيران، من خلال الاستخدام الاستراتيجي للحرس الثوري الإيراني والجهات الفاعلة الوسيطة، استراتيجية فعالة لتحدي المصالح الأمريكية والاستقرار الإقليمي خارج حدودها. ويتعين على المجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة، أن ينظر في هذه التحديات بشكل عاجل وشامل، خشية أن تسمح لإيران بتعزيز نفوذها على هذه الحدود الجديدة.

طموحات إيران الجيوسياسية الأوسع

ويتجلى التسلسل الزمني المتطور لأنشطة حزب الله في لبنان كدليل دامغ على استثمار إيران الاستراتيجي في تشكيل المنطقة لصالحها الجيوسياسي. لقد قامت إيران بشكل منهجي موسع قدرات حزب الله على التوافق مع طموحاته الإقليمية الأوسع. في كتابه،حزب الله: تاريخ قصير أستاذ أغسطس ريتشارد نورتون يفترض ذلك إن حزب الله عبارة عن منظمة “ذات وجه جانوس” تعيش تحولاً غير مكتمل من التطرف إلى السياسة الدنيوية، وهو التطور الذي لا تزال نتائجه غير مؤكدة على الإطلاق. فحزب الله، الذي بدأ باعتباره مخلب قط إرهابي لإيران، تحول منذ ذلك الحين إلى حزب سياسي مثير للإعجاب يتمتع بقاعدة انتخابية لبنانية معجبة به.

ابتداءً من أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، توغل حزب الله في المشهد السياسي اللبناني، وحصل على تمثيل برلماني ومجلس الوزراء. وقد مكنت هذه الغزوة الاستراتيجية للحكم حزب الله من “توجيه مؤسسات الدولة اللبنانية لخدمة أهدافه الأوسع”، كما أشار نورتون (نورتون، 2007).

ولطالما اعتبر حزب الله المعابر الحدودية البرية والبحرية اللبنانية، وخاصة مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، مكونات حيوية لقواته وضمن إطار استراتيجي، فإن الهدف الرئيسي لحزب الله هو فرض هيمنته على هذا المطار الدولي الرئيسي – وهو مسعى تقوده بقوة هشام سيف الدين رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، والحاج فادي (محمد جعفر قصير) المشرف على الوحدة 4400 المسؤولة عن عمليات التهريب الخاصة بالحزب.

ولتحقيق هذه الغاية، ينشر حزب الله استراتيجية معقدة تستفيد من الأفراد الرئيسيين داخل الحكومة اللبنانية والأجهزة الأمنية، وعلى ما يبدو في قطاع الأعمال الخاص أيضًا. ومن خلال استخدام هذه الشخصيات كوسطاء أو وكلاء، يعمل حزب الله بنشاط على تعزيز حملته لتأمين السيطرة على المطار.

وتؤكد هذه الخطوة المحسوبة اهتمام حزب الله الشديد بتأكيد نفوذه على العناصر الحيوية للبنية التحتية في لبنان.

منذ عام 2011، أدى تورط حزب الله في الحرب الأهلية السورية إلى توسيع نطاق وصوله العسكري إلى المناطق الحدودية، مما عزز نفوذه خارج الأراضي اللبنانية. بأكثر من طريقة لحزب الله تواجد عسكري ممتد في سوريا مما يعزز أهميتها الاستراتيجية بالنسبة لإيران.

إن دور إيران في تشكيل هذه التطورات ليس دقيقاً على الإطلاق. ومن الجدير بالذكر أن الحكمة الاستراتيجية الإيرانية لا تظهر في لبنان فحسب، بل تمتد أيضًا إلى العراق واليمن. على سبيل المثال، في العراق، تلعب الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران دوراً رئيسياً. مالكولم كير في الملاحظات في كتابه بحث كيف سمح نفوذ إيران على هذه الميليشيات بممارسة سيطرة كبيرة على المعابر الحدودية العراقية.

وعلى نحو مماثل، في اليمن، يعكس دعم إيران للمتمردين الحوثيين دعمها لحزب الله. كما هو الحال في لبنان وإيران يمتد ذراعها الاستراتيجي في اليمن من خلال وكلاء، لا سيما في سعيهم للسيطرة على الموانئ الحيوية.

 

باختصار، كان استخدام إيران الماهر للحرب غير المتكافئة، إلى جانب المناورات الدبلوماسية المتطورة، سببًا في إعادة تشكيل الديناميات الجيوسياسية في الشرق الأوسط بشكل كبير. ويؤكد هذا النهج المتعدد الجوانب فطنة إيران الاستراتيجية في الاستفادة من الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية لتعزيز طموحاتها الإقليمية. ونظرًا للتداعيات الكبيرة التي يحملها ذلك على الاستقرار الإقليمي والمصالح الأمريكية، هناك حاجة ملحة إلى فهم دقيق لاستراتيجيات إيران الإقليمية، والتي تم تحقيقها جزئيًا من خلال وكيلها حزب الله، من أجل معالجة هذه التحديات المتزايدة بشكل فعال.

إن التسلسل الزمني لأنشطة حزب الله ونفوذه المتزايد في لبنان يقدم دليلاً دامغًا على التوسع المنهجي للجماعة تحت رعاية جمهورية إيران الإسلامية. وتحمل هذه التطورات آثارًا إقليمية كبيرة، وخاصة فيما يتعلق بطموحات إيران الجيوسياسية الأوسع.

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، رسّخ حزب الله نفسه بقوة في السياسة اللبنانية، وحصل على تمثيل في كل من البرلمان اللبناني والحكومة (نورتون، 2007). وكانت هذه المناورة السياسية محورية في ترسيخ حزب الله كلاعب هائل في الحكم اللبناني، ومنحه الوسائل لتحقيق أهدافه من خلال مؤسسات الدولة.

وبحلول عام 2005، كان حزب الله قد سيطر على الأجهزة الأمنية في مطار بيروت (داغر، 2009). ولم تمنح هذه السيطرة تأثيرًا كبيرًا على حركة البضائع والأفراد فحسب، بل أكدت أيضًا الموقع الاستراتيجي للجماعة ضمن عناصر البنية التحتية الحيوية، والتي تتماشى بشكل وثيق مع استراتيجية إيران الإقليمية.

أدى أسر حزب الله لجنديين إسرائيليين في عام 2006 إلى صراع دام شهرًا مع إسرائيل، مما عزز مكانة حزب الله كقوة عسكرية وسياسية فعالة في لبنان (هاريل، 2007). لم يُظهر هذا العرض العسكري قدرات حزب الله فحسب، بل عزز أيضًا نفوذه داخل البلاد.

وقد منحت سيطرة حزب الله على بيروت الغربية في العام 2008 واتفاقية الدوحة اللاحقة للحزب نفوذًا كبيرًا على السياسة اللبنانية (جرجس، 2010). وأكدت هذه الحادثة قدرتها على تأكيد سيطرتها على المناطق المحورية في البلاد والتزامها الثابت بتحقيق أهدافها.

وقد أدى انخراط حزب الله في الحرب الأهلية السورية منذ عام 2011 إلى تعزيز قوته العسكرية، بما في ذلك السيطرة على المناطق الحدودية (بايمان، 2015). وقد سمح هذا التوسع لحزب الله بتأسيس موطئ قدم في سوريا، وتوسيع نفوذه خارج حدود لبنان.

وبحلول عام 2019، كان حزب الله قد وسع نفوذه على موانئ لبنان البحرية، وخاصة بيروت وطرابلس (جونز، 2020). وكان هذا التطور بمثابة معلم حاسم آخر في سعيها للسيطرة على البنية التحتية الأساسية، بما في ذلك الموانئ البحرية.

تشهد سيطرة حزب الله على المعابر الحدودية السورية، وهي نتيجة تورطه في الصراع السوري، على فطنة إيران الاستراتيجية (بي بي سي، 2017). واعترفت إيران بالدور المحوري الذي تلعبه سوريا في طموحاتها الإقليمية ودعمت مشاركة حزب الله في سوريا من خلال التدريب العسكري والمساعدة المالية.

إن قدرة إيران على تجنب التدخل الأجنبي في حين تعمل على تعزيز أجندتها من خلال حزب الله يمكن أن تعزى إلى استراتيجية متعددة الأوجه. أولاً، استخدمت إيران تكتيكات حربية غير متكافئة واعتمدت على مجموعات بالوكالة مثل حزب الله للقيام بعمليات في سوريا، مما قلل من التدخل الإيراني المباشر (مجلس سياسة الشرق الأوسط، 2014). ثانيًا، قامت إيران بمساعي ضغط واسعة النطاق لحشد الدعم السياسي من الحكومات المتعاطفة، وبالتالي حماية مصالحها (Barkan، 2018). وقد مكنت هذه البراعة الدبلوماسية إيران من المشاركة في الصراعات الإقليمية دون اجتذاب التدخل الأجنبي المباشر.

قامت مناورات إيران المحسوبة، التي عززتها استثماراتها في القدرات العسكرية والسياسية لحزب الله، بتسهيل توسع المجموعة عبر البنية التحتية الحيوية في لبنان وخارجها، بما في ذلك سوريا. ولهذا النهج الاستراتيجي آثار بعيدة المدى على الاستقرار الإقليمي ويطرح تحديات كبيرة لمصالح الولايات المتحدة. إن الفهم الشامل لتطورات حزب الله وموقعه الاستراتيجي داخل لبنان والسياق الإقليمي الأوسع ضروري لمعالجة هذه التحديات المعقدة داخل الشرق الأوسط.

تؤكد هذه التطورات النهج المتعدد الأوجه الذي يتبعه حزب الله لتعزيز سيطرته على البنية التحتية الحيوية والمشهد السياسي في لبنان. وقد اعترفت إيران بحزب الله باعتباره وكيلاً قويًا واستثمرت بشكل كبير في القدرات العسكرية والسياسية للحزب، وهو محوري في تحقيق هذه الإنجازات. تحمل هذه الإجراءات آثارًا إقليمية

لا يمكن المبالغة في أهمية سيطرة إيران على البنية التحتية الحيوية داخل الدول المستهدفة. فهي لم تعزز هيمنة إيران الإقليمية فحسب، ومكنتها من تشكيل المشهد الاقتصادي والسياسي لهذه البلدان، ولكنها زودت طهران بالوسائل اللازمة لممارسة الضغط والإكراه على الدول المجاورة، مما منحها نفوذاً كبيراً في الديناميكيات الإقليمية.

لقد أدت المناورات الدبلوماسية الذكية التي قامت بها إيران حتى الآن إلى إبرام اتفاقيات ضمنية مع القوى العالمية، مما أدى إلى حماية نظامها من أي معارضة دولية كبيرة. إن الخطر الذي تفرضه أجندة إيران التوسعية، والذي يتجلى من خلال البنية التحتية التي يسيطر عليها الوكلاء، يتضخم في المشهد الجيوسياسي المعاصر. إن نفوذ إيران، الذي يعززه موقفها الحازم بشكل متزايد، يثير مخاوف بشأن الاستقرار الإقليمي والمصالح الأمريكية. وبينما تسعى إيران إلى تكرار نجاحاتها في لبنان والعراق، أصبحت هذه الديناميكيات أكثر وضوحًا.

إن استراتيجية إيران الثابتة المتمثلة في السيطرة على البنية التحتية الحيوية من خلال وكلاء تتجاوز لبنان وتجد تكرارًا في العراق واليمن. ويشكل فهم هذا المخطط أهمية بالغة، لأنه يسلط الضوء على طموحات إيران الإقليمية وقدرتها على تشكيل المشهد الجيوسياسي. ويكمن الفشل في كبح نفوذ إيران في استخدامها الماهر للوكلاء والبراعة الديبلوماسية. وفي سياق اليوم، ومع توسع إيران في نطاق نفوذها، أصبحت التداعيات على الاستقرار الإقليمي والمصالح الأمريكية أكثر وضوحًا من أي وقت مضى، مما يتطلب اتباع نهج دقيق و استباقي لمعالجة هذه التحديات بفعالية.

اقرأ أيضا: المنطقة – سوريا – ليبيا – إيران – 18 سبتمبر 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top