ACLS

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

جدول المحتويات

Listen to this article

رانيا قيسر

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

ملخص تنفيذي:

لا يزال الشرق الأوسط يمثل مشهدًا جيوسياسيًا متقلبًا، مع تصاعد التوترات والتعقيدات منذ تحليل الأسبوع الماضي. وتتزايد حدة التدقيق الداخلي والدولي الذي تمارسه إسرائيل بسبب الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة. أصبحت إيران حازمة بشكل متزايد، وتتحدى التحالفات الغربية وتشير إلى استعدادها لتصعيد الصراع. وتواصل المملكة العربية السعودية تركيزها على الاستراتيجية الاقتصادية، في حين تضخم منطقة الخليج الأوسع الدعوات لوقف إطلاق النار في غزة. ويتحالف العراق بشكل أوثق مع إيران، مما يتحدى المصالح الأمريكية في المنطقة. وتشهد سوريا أنشطة عسكرية متصاعدة تشارك فيها القوات الأمريكية والميليشيات المدعومة من إيران. يمثل موقف مصر الصدامي ضد إسرائيل تحولاً كبيراً في الديناميكيات الإقليمية. ويواجه لبنان انقسامات داخلية وموقفاً إسرائيلياً حازماً، في حين أن علاقات تركيا المتدهورة مع إسرائيل يمكن أن تغير المشهد الجيوسياسي بشكل كبير. بشكل عام، تتميز المنطقة بتحول التحالفات، وتصاعد الصراعات، وبيئة مليئة بالتحديات للسياسة الأمريكية. تشير الأحداث الجارية إلى تحول جذري في التحالفات والصراعات الإقليمية، مما يجعل من الضروري الخوض في التحليل العميق لهذا الأسبوع من أجل فهم دقيق لمشهد الشرق الأوسط سريع التطور.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. الأصداء العالمية والحرب المتقلبة والتوترات الدبلوماسية. إن الوضع في إسرائيل وغزة معقد ومتعدد الأوجه، ولا يقتصر على العمليات العسكرية فحسب، بل يشمل أيضاً الجهود الدبلوماسية، والرأي العام، والقانون الدولي. وأدت العمليات البرية المكثفة التي نفذها الجيش الإسرائيلي في شمال غزة إلى عمليات نزوح واسعة النطاق وارتفاع عدد القتلى المدنيين. وقد أدى ذلك إلى نداءات دولية لوقف فوري لإطلاق النار، بما في ذلك من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والرئيس الأمريكي جو بايدن. ومع ذلك، يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو للتدقيق الداخلي بسبب طريقة تعامله مع الوضع، خاصة بعد إلقاء اللوم على رؤساء المخابرات في الفشل في توقع هجوم حماس، وهو تصريح تراجع عنه لاحقًا. وتجري حاليًا جهود دبلوماسية لتهدئة الصراع، بمشاركة دول متعددة بما في ذلك المملكة العربية السعودية وإيران وفرنسا والمملكة المتحدة. ومن المثير للاهتمام أن روسيا شاركت في التفاوض على إطلاق سراح الرهائن الروس الإسرائيليين الذين احتجزتهم حماس، مما يشير إلى استعداد الحركة للانخراط في جهود دبلوماسية مع دول معينة. وفي الوقت نفسه، تصاعدت التوترات بين حزب الله وإسرائيل، مما أضاف طبقة أخرى من التعقيد إلى الديناميكيات الإقليمية. وتعمل إسرائيل أيضًا على تطوير تشريعاتها لمكافحة الإرهاب، مما يسمح بتصنيف الأفراد كنشطاء إرهابيين. وقد يكون لذلك آثار بعيدة المدى على كيفية تعامل إسرائيل مع من تعتبرهم تهديدًا. على الصعيد التكنولوجي، أثار عرض إيلون ماسك توفير خدمة إنترنت ستارلينك لغزة مخاوف بشأن احتمال إساءة استخدام هذه الخدمة من قبل حماس، مما يزيد من تعقيد التدخل الدولي في الأزمة. إن الوضع الإنساني في غزة مأساوي. وعلى الرغم من وصول أكبر شحنة مساعدات حتى الآن، إلا أن الاحتياجات تفوق العرض بكثير. يواصل الجيش الإسرائيلي هجومه، مستهدفًا مواقع المسلحين، ولكنه يعطل أيضًا الخدمات الأساسية مثل الإنترنت والاتصال بالهاتف. وقد أشارت حماس إلى استعدادها لتبادل الأسرى، لكن من غير الواضح كيف يتماشى ذلك مع أهداف إسرائيل الإستراتيجية، والتي تشمل هجومًا بريًا واسع النطاق يهدف إلى تدمير قدرات حماس. وتشكل شبكة الأنفاق الواسعة في غزة، التي بنتها حماس، تحديًا كبيرًا لأي هجوم بري من جانب إسرائيل. تعتبر هذه الأنفاق ضرورية لعمليات حماس العسكرية، ووجودها يعقد أي جهود لتحقيق نهاية سريعة للصراع. إن دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار، والتي رفضتها إسرائيل، تؤكد قلق المجتمع الدولي إزاء الأزمة الإنسانية. إلا أن إغفال كلمة حماس في القرار أثار انتقادات، الأمر الذي سلط الضوء على التعقيدات التي ينطوي عليها التوصل إلى استجابة دولية متوازنة. باختصار، يتضمن الوضع جهات فاعلة متعددة، لكل منها مجموعة مصالح واستراتيجيات خاصة به، مما يجعلها أزمة شديدة التقلب والتعقيد. إن مشاركة دول مختلفة في الجهود الدبلوماسية، والديناميكيات المتغيرة للمشاركة العسكرية، والوضع الإنساني المتردي، والضغوط الداخلية التي يواجهها قادة مثل نتنياهو، كلها عوامل تساهم في خلق وضع مائع ومحفوف بالتحديات.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

إيران

  1. إيران تتحدى الغرب: يتم تمكينها بشكل متزايد مع تصاعد الصراع بشكل واضح. بدءاً بتحدي إيران الجريء الذي يختبر الولايات المتحدة وحلفائها في الصراع بين غزة وإسرائيل، فإن هذا يلخص دور إيران الحازم بشكل متزايد في السياسة الإقليمية. وطهران موحدة في رفض الجهود الغربية للحد من نفوذها، وهو ما يتجلى بشكل خاص في موقفها من الصراع بين غزة وإسرائيل. علاوة على ذلك، فإن معضلة الحرس الثوري الإيراني التي تواجهها ألمانيا: مسألة الالتزام بأمن إسرائيل تثير تساؤلات جدية حول متانة التحالفات الغربية، مع تردد ألمانيا في اتخاذ إجراءات حازمة ضد الحرس الثوري الإيراني، وبالتالي تشويش التزامها بأمن إسرائيل. بالإضافة إلى ذلك، حذر قائد الحرس الثوري الإيراني إسرائيل من أن العواقب الوخيمة التي تنتظر غزو غزة هي بمثابة امتداد لثقة إيران، لأنها تعني الاستعداد لصراع متصاعد مع ضمان القدرات العسكرية لحماس. وفي ملاحظة مماثلة، ينتقد الرئيس رئيسي الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب غزو غزة الفاشل، ويؤكد تصور إيران للمقاومة الفلسطينية كقوة مستقلة ويلقي المزيد من الشك على الأهداف الاستراتيجية الأمريكية والإسرائيلية. وفي الوقت نفسه، يراقب الحرس الثوري الإيراني النشاط الأمريكي، ويشير إلى المخاطر التي تتعرض لها القوات وسط الصراع في غزة، مما يؤكد النهج الدقيق الذي تتبعه إيران في مراقبة العمليات الأمريكية، مما يشير إلى استعدادها لمواجهة أي أخطاء عسكرية. وأخيرًا، الضربات الأمريكية في سوريا: ينفي وزير الخارجية الإيراني تورطه المباشر ويصور إيران على أنها تسير على خط دقيق، وتنأى بنفسها عن التدخل المباشر بينما تتجنب أيضًا المساءلة الكاملة عن الإجراءات ضد المصالح الأمريكية. أخيرًا، الضربات الأمريكية في سوريا: إن إنكار وزير الخارجية الإيراني للتورط المباشر يشير إلى محاولة إيران الحفاظ على موقف دقيق، وتنأى بنفسها عن الأعمال المباشرة بالوكالة مع تجنب المسؤولية الكاملة عن الأعمال ضد المصالح الأمريكية. تشير هذه التطورات مجتمعة إلى مشهد جيوسياسي متوتر، حيث تشعر إيران بتمكين متزايد، وتتعرض التحالفات الغربية للاختبار، ويصبح احتمال تصعيد الصراع واضحا.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

منطقة الخليج واليمن

  1. دول الخليج تضخم دعواتها لوقف إطلاق النار في غزة بسبب مخاوف أمنية إقليمية. إن دعوة البرلمان العربي إلى تنفيذ وقف إطلاق النار الذي أقرته الأمم المتحدة في غزة، بقيادة رئيسه عادل بن عبد الرحمن العسومي، تعكس مشاعر إقليمية أوسع ضد الأعمال العسكرية الإسرائيلية وتؤكد على الحاجة إلى التدخل الدولي. وقد ردد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان هذا الشعور، الذي أجرى محادثات مع نظرائه في مصر والأردن وإيران والمغرب. وتركزت المناقشات على ضرورة ممارسة ضغط دولي لوقف التصعيد العسكري في غزة وضمان وصول المساعدات الإنسانية. ومما يضيف طبقة أخرى من التعقيد، من المقرر أن يزور وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان واشنطن لإجراء محادثات رفيعة المستوى، مما يشير إلى مشاركة المملكة العربية السعودية النشطة مع الولايات المتحدة وسط الصراع المستمر في غزة. كما دعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي لمعالجة الوضع، وهي خطوة تأتي مع استمرار ارتفاع عدد الضحايا في غزة. أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح الحجرف عن قلقه إزاء التصرفات الإسرائيلية في غزة، واصفا إياها بـ”الحرب الوحشية“. وأكد أن دول الخليج ملتزمة بإنهاء محنة الشعب الفلسطيني، بغض النظر عن أي جهود تطبيع إقليمية مع إسرائيل. وفي تطور مهم يربط الخليج بالصراع الإقليمي الأوسع، اتهمت إسرائيل جماعة الحوثي اليمنية بإطلاق صواريخ وطائرات مسيرة ضربت مصر. وكانت هذه الهجمات تستهدف في الأصل إسرائيل، بحسب المتحدثين العسكريين الإسرائيليين والمصريين. وقد أدى ذلك إلى تشديد الإجراءات الأمنية في مصر ويشير إلى بيئة أمنية إقليمية معقدة ومتعددة الطبقات حيث الصراعات ليست معزولة بل مترابطة.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

العراق

  1. تحول العراق: تحدي الولايات المتحدة والتحالف مع إيران. ويشكل رفض رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استضافة طائرات أميركية من طراز إف-16 مؤشراً واضحاً على اصطفاف العراق مع إيران، وخاصة في سياق الصراع في غزة. وهذا القرار يتجاوز الرمزية الدبلوماسية. إنها خطوة استراتيجية تؤكد التوجه الجيوسياسي للعراق. يشير سعي العراق للحصول على أنظمة دفاع جوي إلى شعور متزايد بالضعف أمام الهجمات الإسرائيلية المحتملة، خاصة في سياق التوترات الإقليمية المتصاعدة. إن حقيقة أن العراق يعتبر روسيا والصين وحتى إيران موردين محتملين لهذه الأنظمة تكشف عن تنوع شراكاته الأمنية واستعداده لتجاوز الدعم العسكري الأمريكي التقليدي. وهذا تطور مهم يمكن أن يغير ميزان القوى في المنطقة. ويشكل تخصيص العراق مبلغ 2.3 مليون دولار للدعم الإنساني لغزة خطوة أخرى جديرة بالملاحظة. ورغم أن المبلغ قد يبدو متواضعا، إلا أن هذه البادرة في حد ذاتها ذات أهمية سياسية. فهو يربط العراق بشكل أوثق بالقضية الفلسطينية، وبالتالي، مع محور المقاومة الأوسع في المنطقة، والذي يشمل إيران. تضيف دعوة مقتدى الصدر لإغلاق السفارة الأمريكية في بغداد بعدًا سياسيًا داخليًا للتحديات التي تواجه السياسة الأمريكية. ونظراً لتأثير الصدر الكبير على السياسة العراقية، فإن موقفه يمكن أن يحفز حركة أوسع لقطع العلاقات مع الولايات المتحدة، خاصة في ضوء الدعم الأمريكي لإسرائيل. إن تفضيل الحكومة العراقية للحلول الدبلوماسية والمساعدات الإنسانية لغزة يتعارض مع الموقف الأكثر تشدداً للفصائل المسلحة داخل البلاد. وتتوافق هذه الفصائل مع الأهداف الإستراتيجية الأوسع لإيران، والتي تبدو حاليًا وكأنها تصادمية، خاصة تجاه المصالح الأمريكية في المنطقة. إن هجمات الطائرات بدون طيار على القواعد الأمريكية في سوريا من قبل المقاومة الإسلامية في العراق وقوات الحشد الشعبي هي جزء من “حرب استنزاف” محسوبة. هذه ليست أعمالًا متفرقة، ولكنها حملة منسقة، مما يشير إلى التزام طويل الأمد بمواجهة القوات الأمريكية.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

سوريا

  1. الاستراتيجية والعزم يتم اختبارهما مع التصعيد في سوريا. تشير الأحداث التي تتكشف في سوريا في أواخر تشرين الأول/أكتوبر 2023 إلى تصعيد كبير في الأنشطة العسكرية التي تشارك فيها جهات فاعلة متعددة، أبرزها القوات الأمريكية والميليشيات المدعومة من إيران والقوات الجوية الإسرائيلية. ويشير تواتر وشدة الهجمات ضد القواعد الأمريكية، وخاصة قاعدة التنف القريبة من الحدود السورية العراقية الأردنية، إلى حملة محسوبة من قبل وكلاء إيران. ويشير استخدام الطائرات بدون طيار في هذه الهجمات إلى تصعيد تكنولوجي ويطرح مجموعة جديدة من التحديات للدفاعات الجوية الأمريكية. وتضيف الغارات الجوية الإسرائيلية على مواقع الجيش السوري في القنيطرة ودرعا طبقة أخرى من التعقيد. ويبدو أن هذه الإجراءات جزء من استراتيجية إسرائيلية أوسع تهدف إلى تعطيل القدرات العسكرية الإيرانية والسورية. ويمكن أن تكون الضربات إشارة لكل من القوات الأمريكية ووكلاء إيران بأن إسرائيل مستعدة للتصرف من جانب واحد لحماية مصالحها. ومن الجانب الأمريكي، كان الرد العسكري حتى الآن رد فعل وليس استباقيًا. وكان التركيز الأساسي على الإجراءات الدفاعية، مثل إسقاط الطائرات بدون طيار بالقرب من قاعدة التنف. وبينما أبدى الرئيس بايدن استعداده لاتخاذ مزيد من الإجراءات لحماية القواعد الأمريكية، يبدو أن الاستراتيجية الأمريكية الحالية هي استراتيجية الاحتواء وليس المشاركة النشطة. يمثل القصف الصاروخي الإيراني الانتقامي على حقل العمر النفطي في شمال شرق سوريا تصعيدًا كبيرًا. يُظهر هذا التحدي الرغبة في مواجهة القوات الأمريكية بشكل مباشر ويمكن تفسيره على أنه اختبار لعزم الولايات المتحدة في المنطقة، خاصة بعد الغارة الجوية الأمريكية على مستودع للميليشيات الموالية لإيران في شرق سوريا. وبالنسبة لصناع السياسات، تؤكد هذه التطورات الحاجة إلى استراتيجية واضحة ومنسقة. وقد يؤدي الموقف الأمريكي التفاعلي إلى تشجيع الميليشيات المدعومة من إيران وغيرها من الجهات المعادية بشكل أكبر. ونظراً للإجراءات الأحادية التي تتخذها إسرائيل، فإن تحسين التنسيق أمر ضروري لتجنب التصعيد غير المقصود أو تضارب المصالح. باختصار، يشير تصاعد الأنشطة العسكرية من جميع الأطراف إلى وضع متفجر ومتصاعد.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

مصر وشمال أفريقيا

  1. العلاقات المصرية الإسرائيلية في خطر وتتحدى التاريخ. تشير التطورات الأخيرة بين مصر وإسرائيل إلى توتر متزايد له آثار كبيرة على الشرق الأوسط الكبير. يشير التحذير المصري الصارم لإسرائيل بشأن العمليات العسكرية في ممر فيلادلفيا إلى أن القاهرة مستعدة لاتخاذ موقف أكثر تصادمية. إن حقيقة أن مصر تدرس اتخاذ إجراءات دبلوماسية للحد من علاقتها مع إسرائيل تمثل خروجًا كبيرًا عن النهج الحذر التاريخي الذي اتبعته القاهرة في تعاملها مع تل أبيب. فضلاً عن ذلك فإن انتقاد مصر لإسرائيل بسبب إعاقتها توصيل المساعدات إلى غزة يضيف طبقة أخرى من التعقيد إلى العلاقة بينهما. وتحمل مصر إسرائيل مسؤولية انتهاك قرار الأمم المتحدة الذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار ووصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى غزة. وقد يؤدي هذا إلى توتر علاقات إسرائيل الدبلوماسية ليس فقط مع مصر، بل أيضًا مع الجهات الفاعلة الدولية الأخرى الموقعة على قرار الأمم المتحدة.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

لبنان

  1. تزايد التقلبات في الجبهة اللبنانية: إسرائيل ترد. يتجلى الوضع المتقلب على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية في التبادلات المتبادلة بين حزب الله وإسرائيل التي تستهدف قوات اليونيفيل، مما يثير المخاوف من نشوب صراع أوسع نطاقاً غير مقصود. ويتأكد هذا الأمر أيضًا من خلال قيام الجماعات المتمركزة في لبنان بإطلاق الصواريخ على إسرائيل، وتوسيع إسرائيل غاراتها من الناقورة إلى شبعا، مما تسبب في نزوح واسع النطاق. ولا تزال الجبهة الداخلية في لبنان منقسمة، حيث يسعى ميقاتي إلى الحصول على دعم إقليمي، لكنه يعاني من موقف حزب الله غير الملتزم بشأن توسيع الحرب. يزعم حزب الله أن القوة الإسرائيلية تتضاءل، وأفاد بإسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار، مما يشير إلى احتمال تصعيد الصراع. وترد إسرائيل بإجراءات مضادة، بما في ذلك استهداف خلية إرهابية بالقرب من الحدود، مما يدل على موقف حازم ضد التهديدات المتصورة. وفي مجملها، تؤكد هذه الأحداث على التماسك الداخلي الهش في لبنان، والمشاركة العسكرية الإسرائيلية المتوسعة، والخطر الواضح المتمثل في نشوب صراع أوسع نطاقاً.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

تركيا

  1. العلاقات التركية الإسرائيلية تصل إلى مستوى منخفض جديد مع تصاعد التوترات الدبلوماسية. وصلت العلاقة بين تركيا وإسرائيل إلى مستوى منخفض جديد، تميز بسلسلة من التصريحات والأفعال المواجهة. إن إدانة الرئيس أردوغان القوية لإسرائيل في تجمع مؤيد للفلسطينيين في اسطنبول يدل على استعداد تركيا لاتخاذ موقف أكثر حزما بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ويشير تعهد أردوغان بتسمية إسرائيل بمجرم حرب وانتقاده للغرب لتقاعسه عن التحرك ضد الأنشطة الإسرائيلية في غزة إلى تحول كبير في السياسة الخارجية التركية. كما رفضت وزارة الخارجية التركية ما أسمته “الادعاءات التي لا أساس لها” التي أطلقها مسؤولون إسرائيليون، مما أدى إلى تصعيد التوتر الدبلوماسي بين البلدين. ويشير بيان الوزارة إلى أن تركيا تعتبر تصرفات إسرائيل في غزة لا يمكن الدفاع عنها وأن أي محاولات لاستهداف الأمم المتحدة أو الرئيس أردوغان هي تكتيكات تحويلية. وبسبب هذه التوترات، استدعت إسرائيل دبلوماسييها من تركيا، مما يشير إلى إعادة تقييم العلاقات الثنائية. وتأتي هذه الخطوة كرد مباشر على تصريحات أردوغان التي وصفها المسؤولون الإسرائيليون بأنها تحريضية. وقد يكون استدعاء الدبلوماسيين مقدمة لإجراءات أكثر صرامة إذا استمرت التوترات في التصاعد. ومن المثير للاهتمام أن مرونة تركيا الاقتصادية، كما يتضح من هدفها لتصبح واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم، تضيف طبقة أخرى إلى هذا التوتر الجيوسياسي. يمكن لطموحات تركيا الاقتصادية أن تؤثر على قرارات سياستها الخارجية، بما في ذلك موقفها من إسرائيل والشرق الأوسط الكبير. باختصار، إن العلاقات المتدهورة بين تركيا وإسرائيل، والتي تغذيها الخطابات القوية والإجراءات الدبلوماسية، لديها القدرة على تغيير المشهد الجيوسياسي في الشرق الأوسط بشكل كبير. ويبدو أن كلا البلدين يتمسكان بموقفهما، مما يجعل احتمال خفض التصعيد غير مرجح على نحو متزايد في المدى القريب.

======================================

المنطقة 30 أكتوبر- 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: