ACLS

انهيار وقف إطلاق النار، وعمليات الإجلاء، وعودة الاشتراكية القومية

جدول المحتويات

Listen to this article

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. إسرائيل تصدر خريطة الإخلاء من غزة وتعلن “منطقة قتال خطيرة”. مع استئناف إسرائيل غاراتها الجوية على غزة، أصدر الجيش الإسرائيلي خريطة تحدد مناطق الإخلاء لسكان غزة. ويصرح الجيش أن المناطق الواقعة شرق خان يونس تعتبر “منطقة قتال خطيرة”. رغم الجهود المبذولة للتوصل إلى هدنة، مسؤول إسرائيلي يعلن عدم وجود نية لوقف الحرب المستمرة على غزة.
  1. إسرائيل تستأنف غاراتها على غزة وتقتل 32 فلسطينيا بعد وقف إطلاق النار. بعد انهيار وقف إطلاق النار، استأنفت إسرائيل غاراتها الجوية على غزة، مما أدى إلى مقتل 32 فلسطينيا. ويتهم الجانبان بعضهما البعض بانتهاك الهدنة وتكثيف الأعمال العدائية في المنطقة.
  1. انتهاء عملية تبادل الأسرى في غزة: إطلاق سراح 240 فلسطينياً و77 إسرائيلياً. انتهت عملية تبادل الأسرى بين حماس والقوات الإسرائيلية بإطلاق سراح 240 أسيرًا فلسطينيًا و77 إسرائيليًا. وجرى التبادل خلال هدنة إنسانية استمرت أسبوعا بوساطة قطرية. وأطلقت حماس، بقيادة كتائب عز الدين القسام، سراح المعتقلين الإسرائيليين، ومن بينهم نساء وأطفال وعمال أجانب، بينما أطلقت إسرائيل سراح النساء والأطفال الفلسطينيين. وتم تمديد الهدنة عدة مرات، مما سهّل إطلاق سراح السجناء بشكل متبادل.
  1. الهدنة في غزة على المحك بينما تسعى إسرائيل للحصول على أسماء الرهائن من حماس. نشر الجيش الإسرائيلي خرائط إخلاء لسكان غزة، متهماً حماس بانتهاك الهدنة. ورغم الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار في قطر، أكد نائب زعيم حماس، خليل الحية، إصرار إسرائيل على إطلاق سراح المجندات. وحثت أسر الرهائن الحكومة على إعطاء الأولوية للمفاوضات على تجدد القتال، مشيرة إلى تدهور الأوضاع. تم إطلاق الصواريخ مع استئناف الجيش الإسرائيلي القتال. ويتوقف احتمال تمديد الهدنة في غزة على قيام حماس بتقديم أسماء عشر رهائن تطالب بهم إسرائيل.
  1. أمريكا تطلب من قطر القضاء على حماس. كشف مسؤولون كبار في إدارة بايدن عن خطط لمطالبة قطر بإغلاق المكاتب السياسية لحركة حماس في البلاد بعد إطلاق سراح جميع الرهائن. وقد يؤدي عدم الامتثال إلى إحراج قطر، حليفة الولايات المتحدة. ولعبت قطر دورا رئيسيا في التوسط في وقف إطلاق النار وتبادل الرهائن بين إسرائيل وحماس.
  1. هولندا متهمة بـ “التواطؤ في جرائم حرب” لشحنها أجزاء من طائرات F-35 إلى إسرائيل. تتهم منظمات حقوق الإنسان الهولندية، بما في ذلك فروع منظمة العفو الدولية وأوكسفام، هولندا بالتواطؤ في جرائم حرب مزعومة في غزة بسبب تصدير أجزاء طائرات مقاتلة من طراز F-35 إلى إسرائيل. ومن المقرر أن يتم النظر في القضية في لاهاي، مع مزاعم بأن أمستردام تساهم في انتهاكات إسرائيل للقانون الإنساني الدولي.
  1. الرهائن الذين تحررهم حماس يوصفون بأنهم يمنعون الهروب. كشف الأقارب عن تفاصيل مثيرة للقلق حول الانتهاكات، زاعمين أن إرهابيي حماس قاموا بوسم الأطفال المختطفين بأنبوب عادم دراجة نارية لتمييزهم في حالة الهروب. أبلغ أفراد الأسرة عن تعرضهم لصعوبات جسدية وعقلية أثناء الأسر.
  1. تجاهلت إسرائيل خطة حماس لشن هجوم على الرغم من التحذيرات الاستخباراتية. يُزعم أن المسؤولين الإسرائيليين رفضوا وثيقة مكونة من 40 صفحة تحدد خطة حماس لهجوم 7 أكتوبر، معتبرين أنها غير واقعية. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الفشل الاستخباراتي، وكشفت تفاصيل الهجوم المدمر الذي أودى بحياة حوالي 1200 شخص وترك 240 رهينة.
  1. إسرائيل تخطط لعملية عالمية للقضاء على قادة حماس. تفيد التقارير أن أجهزة المخابرات الإسرائيلية تستعد لاستهداف وقتل قادة حماس في جميع أنحاء العالم بعد الصراع الأخير. لقد أعلن رئيس الوزراء نتنياهو ووزير الدفاع غالانت صراحة عن نيتهما. وتهدف الخطة، التي انتقدها البعض، إلى القضاء على قيادة حماس المختبئة في مختلف دول الشرق الأوسط، بما في ذلك لبنان وقطر وتركيا.
  1. حماس تقلل من أهمية بقاء الرهائن على قيد الحياة. في مقابلة مع شبكة سي بي إس، قلل غازي حمد، عضو حماس البارز، من أهمية بقاء الرهائن على قيد الحياة، قائلاً: “العدد ليس مهمًا جدًا“. كما زعم حمد أن اختطاف الأطفال يهدف إلى “الضغط على إسرائيل”. ومع انتهاء وقف إطلاق النار، فشلت حماس في إطلاق سراح الرهائن الموعودين وأطلقت صواريخ على جنوب إسرائيل.
  1. أصداء الماضي المظلم: عودة الاشتراكية القومية في السياسة الحديثة. تحذر كاثرين بيريز شكدام من عودة الاشتراكية القومية، التي تذكرنا بالإيديولوجية النازية، في السياسة العالمية المعاصرة. ومن خلال دراسة أمثلة مثل تركيا وروسيا، فإنها تسلط الضوء على مزيج من القومية والاستبداد، مما يشير إلى التكيف المزعج لهذا المبدأ التاريخي في المشهد الجيوسياسي اليوم.

======================

إيران

  1. مجلس النواب الأمريكي يوافق على مشروع قانون لوقف الإفراج عن أموال تبادل السجناء الإيرانيين.  وافق مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون يقضي بتجميد 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية التي تم تبادلها مقابل سجناء أميركيين بشكل دائم. وتؤدي المخاوف بشأن احتمال استخدام الأموال في أنشطة ضارة، خاصة بعد الهجمات الإرهابية الأخيرة، إلى دعم الحزبين الجمهوري والديمقراطي لحظر الأموال.
  1. إيران تعترض على حضور إسرائيل في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في الإمارات. يعارض وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان مشاركة إسرائيل في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، معربًا عن قلقه بشأن الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة في غزة. مسؤولون إماراتيون يؤكدون الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار في غزة وتقديم المساعدات الإنسانية.
  1. مجلس الخبراء الإيراني يدرس تعيين نائب المرشد الأعلى للشيخوخة خامنئي. أفادت تقارير أن مجلس الخبراء الإيراني يناقش تعيين نائب للمرشد الأعلى لآية الله خامنئي البالغ من العمر 84 عاماً، مما يثير تساؤلات حول الخلافة. وتضم اللجنة، التي تحيط بها السرية، الرئيس رئيسي وآخرين، بهدف معالجة عدم الاستقرار المحتمل بعد خامنئي. وتؤدي الدعوات لإجراء تغييرات دستورية والاستياء العام إلى زيادة تعقيد عملية صنع القرار.
  1. الأزمة الاقتصادية في إيران: الملالي يواجهون تحديات من الداخل. تواجه إيران اضطرابات اقتصادية حيث يهمل الملالي القضايا الداخلية ويعتمدون على تبادل اللوم. ويؤدي النفوذ المتنامي لحكم القلة، الذين يستغلون الخصخصة ويجمعون الثروات، إلى تفاقم التضخم والفقر. ويتعين على الملالي أن يعالجوا سوء الإدارة الاقتصادية، والتمييز، والفساد من أجل تأمين فوائد التحالفات العالمية، حيث تعكس احتجاجات الشباب عدم الرضا عن الوضع الحالي.
  1. المندوبون الإيرانيون يقاطعون مؤتمر كوب 28 بسبب المشاركة الإسرائيلية. ممثلون إيرانيون يغادرون محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ في الإمارات العربية المتحدة، مشيرين إلى معارضة الوجود الإسرائيلي في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28). وتعكس هذه الخطوة موقف إيران من ضم ممثلين إسرائيليين، معتبرة ذلك أمرا يتعارض مع أهداف المؤتمر.
  1. قائد الحرس الثوري الإيراني يهدد بالحرب وسط تمديد الهدنة بين إسرائيل وحماس. جدد قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، تهديداته بالحرب ضد الولايات المتحدة وإسرائيل وسط تمديد الهدنة بين إسرائيل وحماس. ولا يزال الصراع المستمر، الذي اتسم بهجمات بالوكالة وانتقاد لسياسة الرئيس الأمريكي جو بايدن تجاه إيران، يمثل قضية جيوسياسية متقلبة.
  1. إيران تهيمن على الأسطول التجاري في الشرق الأوسط. يكشف التحليل الاقتصادي لوكالة المخابرات المركزية أن إيران تفتخر بأكبر أسطول تجاري بحري في الشرق الأوسط، حيث تمتلك 942 سفينة في عام 2022. وهذا يفوق بشكل كبير الدول الإقليمية الأخرى، مما يضع إيران كقوة تجارية بحرية مع أكثر من ثلث إجمالي السفن التجارية في العالم. الشرق الأوسط.
  1. المرشد الأعلى الإيراني يدعو إلى “نزع الأمركة” عن الشرق الأوسط. يؤكد المرشد الأعلى خامنئي على ضرورة مواجهة النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى الصراع في غزة باعتباره حافزًا لـ “نزع الطابع الأمريكي” عن المنطقة. ويسلط الضوء على فشل الخطط الأمريكية في لبنان ويعرب عن التزام إيران بجغرافيا سياسية جديدة، بما في ذلك السيادة الفلسطينية وإعادة تسمية المنطقة “غرب آسيا”.

======================

العراق

  1. داعش يتبنى الهجوم الدامي في محافظة ديالى. أسفر هجوم منسوب لتنظيم داعش، يتضمن تفجيرين انتحاريين وإطلاق نار على حافلة صغيرة في محافظة ديالى، شرق العراق، عن مقتل 11 شخصًا على الأقل. وقع الهجوم بعد تجمع سياسي، ودفع المسؤولين إلى الحث على زيادة اليقظة ضد خلايا داعش النائمة.
  1. العراق يواجه تداعيات سياسية بسبب فضيحة الضغط الأمريكي. أثار الكشف عن شخصيات سياسية عراقية متعاقدة مع شركات ضغط أمريكية، والتي كشف عنها رئيس البرلمان المخلوع محمد الحلبوسي، جدلا سياسيا وعامة. وتنشأ دعوات للمساءلة القانونية وإجراء تحقيقات في سوء الإدارة المالية، مع ما يترتب على ذلك من آثار على شخصيات، بما في ذلك رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.
  1. روسيا تسيطر على أكبر اكتشاف نفطي في العراق منذ عقدين. يشير استيلاء روسيا مؤخراً على حقل نفط أربيل العراقي، الذي تشير التقديرات إلى أنه يحتوي على ما بين 7 إلى 10 مليارات برميل، إلى تحول كبير في ديناميكيات النفط العالمية. وتماشياً مع هدف موسكو وبكين لتقليل النفوذ الغربي في الشرق الأوسط، تعكس هذه الخطوة تحالفاً جيوسياسياً استراتيجياً. ومع قيام العراق ببيع حصته البالغة 40% لشركة لوك أويل، فإن مشهد الطاقة في المنطقة يشهد تحولاً كبيراً، الأمر الذي يشكل تحدياً للهيمنة الغربية.

======================

منطقة الخليج واليمن

  1. الولايات المتحدة تأمر صندوق أرامكو السعودية ببيع حصة في شركة وادي السيليكون للتكنولوجيا. بحسب ما ورد، أجبرت إدارة بايدن صندوق الاستثمار التابع لشركة أرامكو السعودية على بيع أسهمه في شركة ناشئة لرقائق الذكاء الاصطناعي في وادي السيليكون، مما أثر على استثمارات المملكة المتزايدة في التكنولوجيا الأمريكية. واستندت هذه الخطوة إلى مراجعة أجرتها اللجنة الأمريكية للاستثمار الأجنبي، مما يعكس مخاوف أوسع نطاقًا بشأن الوصول إلى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط.
  1. حماس تدين استضافة الإمارات للرئيس الإسرائيلي “المجرم”. انتقدت حركة المقاومة الفلسطينية حماس، الإمارات لاستضافتها الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، متهمة إياه بارتكاب جرائم حرب وسط تجدد الأعمال العدائية في غزة. وتثير هذه الخطوة إدانة دولية وتثير تساؤلات حول الموقف الإماراتي من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
  1. الرئيس الإسرائيلي يطالب الإمارات بثقلها السياسي من أجل إطلاق سراح الرهائن. خلال لقاء في دبي، طلب الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتزوغ من الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد استخدام “ثقله السياسي” للمساعدة في إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس في غزة. ويسلط هذا النداء الضوء على الديناميكيات الإقليمية وجهود الوساطة بين إسرائيل وحماس.
  1. الصداقة القطرية الإسرائيلية: الأمير يلتقي بالرئيس الإسرائيلي في دبي. في خطوة مفاجئة، أجرى الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني محادثات وتصافحا خلال مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP28) في دبي. وعلى الرغم من افتقارها إلى العلاقات الدبلوماسية الرسمية، لعبت قطر دورًا في التوسط في وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مؤخرًا بين إسرائيل وحماس.
  1. الحوثيون يهددون الشحن في البحر الأحمر ويربطون السلامة بالصراع في غزة. كثف المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران تهديداتهم ضد الشحن في البحر الأحمر، مؤكدين أن سلامة الممر المائي تتوقف على حل الصراع في غزة. وتشمل الحوادث الأخيرة تهديدات بطائرات بدون طيار ضد مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية وحاملة طائرات. وتؤكد المجموعة على ضرورة إعادة النظر دوليا في تصرفات إسرائيل في غزة باعتبارها انتهاكا للقانون والقيم الإنسانية.
  1. غارة إسرائيلية تستهدف مستودع أسلحة للحوثيين في اليمن. تشير التقارير إلى أن غارة إسرائيلية كانت مسؤولة عن انفجار في مستودع أسلحة يسيطر عليه الحوثيون في العاصمة اليمنية صنعاء. ويأتي هذا الحادث في أعقاب سلسلة من هجمات الحوثيين على إسرائيل، بما في ذلك الاستيلاء على سفينة شحن مرتبطة بإسرائيل. وقامت المملكة المتحدة والولايات المتحدة بزيادة الوجود البحري في المنطقة ردًا على ذلك.

======================

سوريا

  1. الاحتجاجات المستمرة في السويداء السورية تطالب بالتغيير السياسي. الآلاف يتجمعون في الساحة المركزية بالسويداء للأسبوع الـ100 على التوالي، للمطالبة بالتغيير السياسي في سوريا. وعلى الرغم من تركيز وسائل الإعلام على أحداث أخرى، إلا أن المتظاهرين يقفون بثبات ويرفعون اللافتات ويؤكدون على الالتزام بقرارات الأمم المتحدة. ولا يزال الحراك صامدا، يرمز له بالتواجد المستمر في “ساحة الكرامة”.
  1. إيران تنتشل جثث مسلحين قتلوا في خان طومان بحلب. إيران تنتشل رفات 8 من عناصر الميليشيات الذين تم تحديدهم على أنهم مدافعون عن العتبات المقدسة، قتلوا في خان طومان بحلب. وستخضع الجثث، التي سيتم نقلها إلى مشهد، لطقوس قبل دفنها. ويأتي هذا التطور في أعقاب اكتشاف إيران في وقت سابق لبقايا 5 مسلحين في نفس المنطقة.
  1. هيئة الأسلحة الكيميائية العالمية تصوت على تقييد وصول سوريا إلى المواد الخام. وافقت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) على قرار يقيد صادرات المواد الكيميائية إلى سوريا، مشيرة إلى انتهاكات دمشق المزعومة لمعاهدة الأسلحة الكيميائية. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب تعليق عضوية سوريا في تصويت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في عام 2021 بسبب اتهامات بشن هجمات بالغاز السام على المدنيين.
  1. طائرة بدون طيار أمريكية يشتبه أنها تستهدف الميليشيات المدعومة من إيران في شرق سوريا. أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار استهدفت الميليشيات المدعومة من إيران في شرق سوريا. ووقعت الضربة في البوكمال، مما تسبب في انفجار قوي في منشأة للميليشيات الإيرانية. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات بشرية. ويمثل هذا الهجوم الأمريكي التاسع بطائرة بدون طيار على مواقع الميليشيات الإيرانية في دير الزور، مما أدى إلى مقتل 17 عسكريًا وإصابة 10 آخرين منذ الصراع بين غزة وإسرائيل.

======================

تركيا

  1. تصعيد وخسائر بشرية في منطقة “بوتين – أردوغان” في نوفمبر. رغم اتفاق بوتين وأردوغان على خفض التصعيد، تشهد المنطقة أعمال عنف مكثفة مع قصف يومي، ما يتسبب بخسائر بشرية ومادية كبيرة. ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 62 شهيداً بينهم مدنيون وعناصر من الميليشيات وقوات النظام. ويتفاقم الوضع وسط اللامبالاة الدولية، مما يؤثر على حياة المواطنين في ظل الظروف الإنسانية الصعبة.
  1. أردوغان يحضر قمة المناخ COP28 في دبي. وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى دبي لحضور القمة العالمية للعمل المناخي COP28. ومن المتوقع أن يشارك في اجتماعات ثنائية مع زعماء العالم. وتركز القمة على سياسات المناخ، وتتضمن مناقشات حول تحديات الطاقة والغذاء والصحة والبيئة، مع التركيز على التخفيف من آثار تغير المناخ.

======================

في حال فوته على نفسك،

الفينيق الباكر 30 نوفمبر 2023

المنطقة 27 نوفمبر 2023

تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: