ACLS

المنطقة 27 نوفمبر 2023- إسرائيل وإيران والعراق وسوريا وتركيا

جدول المحتويات

Listen to this article

التأثير الإقليمي لوقف إطلاق النار والصراع

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  • تؤكد الولايات المتحدة من جديد التزامها بحل الدولتين في الشرق الأوسط.
  • يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وحماس تعقيدات وقف إطلاق النار، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالإفراج عن السجناء والقيود على الحركة في غزة.
  • تشارك قطر في مفاوضات الرهائن بين إسرائيل وحماس، وتتوسط في وضع الرهائن المعقد وتمديد الهدنة المقترح.
  • يتم تسليط الضوء على محنة النساء والأسرى في غزة، مع التركيز على الظروف القاسية التي يواجهها المعتقلون الفلسطينيون وتجارب الأسرى الإسرائيليين.
  • يخطط إيلون ماسك لزيارة إسرائيل لمعالجة قضايا معاداة السامية ودور ستارلينك في غزة.

إيران

  • إيران تستعرض تطوراتها العسكرية من خلال إدخال المدمرة “ديلمان” وإزاحة الستار عن الصاروخ “فتح-2” الذي تفوق سرعته سرعة الصوت.
  • إدانة ضابط مخابرات كندي سابق بسبب علاقاته مع إيران.
  • يتم تسليط الضوء على ديناميكيات إيران الداخلية والإقليمية، بما في ذلك التوترات النووية والمحاكمات الإعلامية.

العراق

  • تم الكشف عن الاستراتيجية الإيرانية المحتملة لاستهداف الأردن في سياق أزمة الحدود العراقية الأردنية.
  • تعطل الفصائل المسلحة التجارة والسفر على الحدود العراقية الأردنية، مما يشير إلى استراتيجية أوسع من المحتمل أن تنسقها إيران.

منطقة الخليج واليمن

  • البحرية الأمريكية تستعيد ناقلة مختطفة بالقرب من اليمن وتتجنب الصواريخ، مع زيادة الوجود البحري في المنطقة.
  • يُنظر إلى دبلوماسية الرئيس بايدن على أنها عائق محتمل أمام التطبيع السعودي الإسرائيلي.

مصر وشمال أفريقيا

  • تسعى مصر للحصول على قروض جديدة من البنك الدولي وسط تحديات اقتصادية.
  • تركيا توسع وجودها العسكري في ليبيا مما أثار توترات إقليمية.

سوريا

  • فشل صاروخ الدفاع الجوي السوري في إطلاق النار خلال الغارات الجوية الإسرائيلية، مما تسبب في اضطرابات محلية.
  • يثير وفد الأسد إلى مؤتمر المناخ COP28 تساؤلات حول غيابه والتداعيات السياسية الأوسع.

تركيا

  • تعمل تركيا وروسيا على تعزيز علاقاتهما الاقتصادية، وخاصة في مجال الطاقة.
  • تتعامل تركيا مع علاقات دبلوماسية معقدة، بما في ذلك الجهود الرامية إلى وقف إطلاق النار في غزة والتحديات مع الولايات المتحدة بشأن الاستحواذات العسكرية.

إسرائيل والأراضي الفلسطينية

بواسطة: فريق الفينيق الباكر، أحمد بربور, كاثرين بيريز شكدام، و رانيا قيسر

 

إسرائيل على مفترق طرق: مساعي بايدن للسلام، وضغوط وقف إطلاق النار، وغزوة ماسك الدبلوماسية

  1. إدارة بايدن تؤكد من جديد التزامها بحل الدولتين في الشرق الأوسط. في ضوء الدراسة حول إعادة تقييم الاستراتيجيات الأمريكية في الشرق الأوسط، يكتسب التصريح الأخير لمستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان أهمية كبيرة. وأكد سوليفان التزام إدارة الرئيس بايدن بحل الدولتين من أجل السلام الإسرائيلي الفلسطيني. وينسجم هذا الالتزام مع تركيز الدراسة على حل الصراع في غزة من خلال الوسائل السياسية والتعاون الإقليمي الاستراتيجي. ويتوافق موقف الإدارة أيضًا مع دعوة الدراسة إلى اتباع نهج متوازن في شؤون الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الإسرائيلية الفلسطينية، التي تعتبر محورية للاستقرار الإقليمي والمصالح الأمريكية.
  2. نتنياهو وحماس يواجهان تعقيدات وقف إطلاق النار بينما تستهدف إسرائيل قيادة حماس في عمليات غزة. وأطلع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الرئيس بايدن على الاستئناف المحتمل للعمليات العسكرية في غزة بعد وقف إطلاق النار، بينما يدرس أيضًا استمرار إطلاق سراح السجناء. وفي الوقت نفسه، تدعو حماس إلى تمديد وقف إطلاق النار، لضمان إطلاق سراح المزيد من السجناء.

    تشكل الهدنة المؤقتة في غزة تحديًا للجيش الإسرائيلي. وتقوم إسرائيل، بحجة المخاوف الأمنية في مناطق القتال، بتقييد حركة الفلسطينيين الذين يحاولون العودة إلى المناطق الشمالية. ويهدف هذا التقييد إلى الحفاظ على الفعالية العسكرية لإسرائيل، لكنه يزيد من تعقيده عودة المدنيين، مما يزيد من احتمال وقوع ضرر غير مقصود. وهناك قلق بين المسؤولين والمحللين الإسرائيليين من أن حماس قد تستغل هذه الفترة من وقف إطلاق النار لعرقلة الخطط العسكرية الإسرائيلية وإعادة بناء قدراتها. بالإضافة إلى ذلك، فإن شروط وقف إطلاق النار، بما في ذلك تبادل الرهائن، تضع إسرائيل أمام تحديات عملياتية، وسط مخاوف من فقدان الميزة العسكرية ومواجهة الضغوط العالمية من أجل اتفاقيات أكثر شمولاً. ويتسم الوضع بالتعقيد بشكل خاص في شمال غزة، وهي المنطقة التي تأثرت بشكل كبير بالنزاع.

    السنوار، الذي لعب دورًا مهمًا في قرارات تبادل الأسرى، قام شخصيًا بزيارة المعتقلين الإسرائيليين في نفق في غزة، وطمأنهم باللغة العبرية على سلامتهم. خلال وقف إطلاق النار هذا، يواجه الجيش الإسرائيلي تحديات مثل عودة النازحين الفلسطينيين والحفاظ على الاستعداد العسكري.

    وعلى الرغم من وقف إطلاق النار المؤقت، فإن الهجوم الإسرائيلي، وخاصة في خان يونس، ما زال مستمراً. لقد قام الجيش الإسرائيلي والشاباك بتعطيل القدرات الإستراتيجية لحماس بشكل كبير من خلال القضاء على خمسة من كبار القادة.

    شهدت عملية تبادل الأسرى المستمرة بين إسرائيل وحماس، والتي تزامنت مع هدنة لمدة أربعة أيام في غزة، ارتفاعًا في أعداد المعتقلين الفلسطينيين والوفيات في الضفة الغربية. وقال المتحدث العسكري أفيخاي أدرعي ورئيس الأركان هيرتسي هاليفي إن القوات الإسرائيلية ستستأنف عملياتها ضد حماس بعد تبادل الأسرى. وفي خضم هذه التوترات، فإن إيصال مساعدات كبيرة من الأمم المتحدة إلى شمال غزة يلبي الاحتياجات العاجلة، ويسلط الضوء على التفاعل المعقد بين العمل العسكري، والمفاوضات الدبلوماسية، والمخاوف الإنسانية في المنطقة.
  3. قطر تنخرط في مفاوضات الرهائن بين إسرائيل وحماس خلال محادثات الهدنة. يتواجد ضباط مخابرات قطريون حاليا في إسرائيل، لمناقشة الهدنة في غزة ووضع الرهائن المعقد، على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين. وكجزء من التمديد المقترح للهدنة في غزة، وضعت إسرائيل شرط إطلاق سراح “واحد مقابل ثلاثة“، وعرضت تبادل 40 إسرائيليًا مقابل 150 سجينًا فلسطينيًا. ويأتي هذا الاتفاق، الذي توسطت فيه قطر ومصر والولايات المتحدة، في أعقاب إطلاق إسرائيل سراح 78 سجينًا فلسطينيًا وإفراج حماس عن 26 إسرائيليًا و15 أجنبيًا غير إسرائيلي. وأكدت إسرائيل أنه تم أسر ما يقرب من 240 أسيرًا خلال هجوم حماس.

    روى الأسرى الإسرائيليون الثلاثة عشر الذين تم إطلاق سراحهم من أسر حماس في غزة بعد هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول تجاربهم، ووصفوا الظروف القاسية ولكن لم يتعرضوا للتعذيب الجسدي. أفادوا أنهم قضوا أيامًا بدون طعام، ومحدودية الوصول إلى الحمامات، وانتقالهم المتكرر، والنوم على المقاعد.

    وذكر رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز، أن حماس تنفي أسر مدنيين خلال الصراع الأخير، ويعزو ذلك إلى جماعات مسلحة أخرى. وكشف أن أكثر من 40 امرأة وطفلا ما زالوا معتقلين في غزة، ولكن ليس لدى حماس. إلا أن هذا التصريح يتناقض مع الحقائق المعروفة عن هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، حيث كانت جميع القوات المشاركة تحت قيادة حماس. وقدمت إسرائيل، ردا على مزاعم قطر، قائمة تضم أكثر من 90 أسيرًا وأشارت إلى استعدادها لإطالة أمد الهدنة إذا أطلقت حماس سراح المزيد من المعتقلين. ويشير هذا التطور إلى تنسيق معقد بين حماس وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في حل مشكلة الرهائن.

    وأعربت الأسيرة الإسرائيلية دانييل ألوني، في رسالة وداع لكتائب القسام، عن امتنانها للمعاملة الإنسانية التي تلقتها أثناء الأسر، مقرة بلطفها تجاه ابنتها إميليا. وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأدميرال دانييل هاغاري أنه يتم جمع معلومات من كل أسير لفهم تجاربه الفردية، على الرغم من أن هذه المعلومات لن يتم نشرها علنًا.
  4. المحنة المروعة للنساء والأسرى في غزة. في غزة، وفي خضم النزاع الدائر، تواجه النساء الحوامل أزمة صحية حادة. ومن بين 540 ألف امرأة في سن الإنجاب، هناك 50 ألف امرأة حامل وتعاني من عدم كفاية الخدمات الصحية. وقد دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر بشأن زيادة الوفيات النفاسية بسبب عدم كفاية الرعاية، مع تفاقم الحرب للوضع، مما أدى إلى زيادة التوتر، ووفيات الأجنة، والولادات المبكرة، والعمليات القيصرية غير المخدرة. يسلط إطلاق سراح ميسون موسى الجبالي، أكبر الأسيرات الفلسطينيات سنا، مع 33 طفلا في صفقة تبادل بين حماس وإسرائيل، الضوء على الظروف القاسية التي يواجهها المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، خاصة منذ 7 أكتوبر، بما في ذلك ادعاءات بالضرب وهجمات الغاز ، وندرة شديدة في الغذاء.

    وعلى العكس من ذلك، فإن تجارب 13 أسيرًا إسرائيليًا تحتجزهم حماس في غزة تمثل جانبًا مختلفًا من الصراع. خلال فترة الأسر التي دامت 49 يومًا، تحملوا العزلة، ونقص الإمدادات الغذائية مما أدى إلى فقدان كبير في الوزن، وظروف معيشية قاسية. شاركت ميراف رافيف، وهي قريبة لبعض الرهائن، معاناتهم، بما في ذلك قضاء أيام بدون طعام، والانتظار الطويل للوصول إلى الحمام، والانتقال المتكرر في سيارات صغيرة. وكانت الخسائر النفسية والجسدية التي لحقت بهؤلاء الرهائن بالغة، حيث تم عزلهم عن العالم الخارجي حتى إطلاق سراحهم بموجب نفس اتفاقية التبادل.

    كلا السرديتين، على الرغم من اختلافهما في السياق والمنظور، تؤكدان التكلفة البشرية للصراعات المستمرة. إن محنة الرهائن الإسرائيليين، التي وصفها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأدميرال دانييل هاغاري، تؤكد على أهمية الشهادات الفردية في فهم تعقيدات الأسر. يمثل إطلاق سراح هؤلاء الأسرى نهاية فصل مؤلم لعائلاتهم، لكن السرد الأوسع للأسر وعواقبه لا يزال يتكشف في المنطقة.
  5. زيارة إيلون ماسك إلى إسرائيل: معالجة معاداة السامية ودور ستارلينك في غزة. وبينما نختتم تحليل هذا الأسبوع، يظهر تطور ملحوظ ولكنه متميز. من المقرر أن يلتقي إيلون ماسك، وسط مزاعم معاداة السامية على منصته للتواصل الاجتماعي، بالرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ. ويهدف هذا الاجتماع إلى معالجة القضية الملحة المتمثلة في خطاب الكراهية عبر الإنترنت. بالإضافة إلى ذلك، يضمن اتفاق إسرائيل مع ماسك أن عمليات ستارلينك في غزة لن تستمر إلا بموافقة تل أبيب. تتكشف زيارة ماسك، التي تتماشى مع موقفه العلني ضد معاداة السامية، خلال وقف مؤقت لإطلاق النار في الصراع بين إسرائيل وحماس، مما يمثل نقطة اهتمام مهمة، وإن كانت مختلفة، في السرد المستمر في المنطقة.

======================

إيران

  1. إيران تستعرض عضلاتها العسكرية: تكشف عن مدمرة متقدمة وصاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت. إن التقدم البحري والعسكري الذي حققته إيران، والذي يرمز إليه إدخال المدمرة “ديلمان” والكشف عن صاروخ “فتح-2” الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، يؤكد على نفوذها الإقليمي المتزايد وقدراتها التكنولوجية. “ديلمان”، وهي سفينة يبلغ وزنها 1400 طن ومجهزة بصواريخ كروز وقادرة على الاشتباك مع أهداف متعددة، تعزز الوجود الإيراني في الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر قزوين، مما يعزز النمو الاقتصادي والأهمية الاستراتيجية. وفي الوقت نفسه، فإن كشف إيران عن صاروخ “فتح-2″، القادر على السفر بسرعة تفوق سرعتها سرعة الصوت والتهرب من الدفاعات الإسرائيلية، إلى جانب صواريخ جو-جو جديدة، يمثل تصعيدًا كبيرًا في التكنولوجيا العسكرية. ووسط هذه التطورات، تحذر إيران من الرد على أي تصعيد إسرائيلي، وتنتقد الدعم الأمريكي لإسرائيل، وتؤكد استقلال فصائل المقاومة الإقليمية. وتعكس هذه التطورات والتصريحات الموقع الاستراتيجي لإيران في مواجهة التهديدات المحتملة وتأكيد قوتها البحرية والعسكرية في المنطقة.
  2. إدانة ضابط استخبارات كندي سابق، والتوترات النووية الإيرانية، ومحاكمة الصحف. أدين مسؤول المخابرات السابق في RCMP، كاميرون جاي أورتيس، بانتهاك قانون الأسرار الكندي، وله علاقات مع مجرمين دوليين مرتبطين بإيران. تم القبض على أورتيس في عام 2019، ويواجه عقوبة السجن لأكثر من 20 عامًا بتهمة مشاركة معلومات حساسة وحيازة ملفات سرية. تسلط هذه القضية الضوء على العلاقات مع غسيل الأموال والكيانات المرتبطة بألطاف خاناني. وفي تطور آخر، أثر الصراع الدائر في غزة على الاستراتيجيات الغربية ضد البرنامج النووي الإيراني. وعلى الرغم من المخاوف التي أثيرت في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأنشطة النووية الإيرانية، تجنبت الولايات المتحدة ومجموعة الثلاثة الكبار إصدار قرار ملزم ضد إيران، خوفاً من تفاقم التوترات في الشرق الأوسط. ويأتي هذا النهج الحذر وسط تفكك الاتفاق النووي لعام 2015 واستمرار أنشطة التخصيب الإيرانية. بالإضافة إلى ذلك، تواجه صحيفة “اعتماد” الإيرانية المحاكمة لكشفها وثيقة سرية تربط الحكومة بحراس الأخلاق المتطوعين الذين يفرضون الحجاب الإلزامي. هذا الكشف، بعد وفاة أرميتا جيرافاند، يعكس الاحتجاج العالمي على وفاة جينا ماهسا أميني في عام 2022، ويسلط الضوء على دور الحكومة في إنفاذ الأخلاق. وتؤكد هذه الأحداث بشكل جماعي على الديناميكيات الجيوسياسية والداخلية المعقدة التي تشكل المشهد الحالي في إيران.

======================

العراق

  1. الكشف عن استراتيجية إيرانية محتملة لاستهداف الأردن في أزمة الحدود العراقية الأردنية. إن التحذير الذي أطلقه مستشار الشؤون الخارجية العراقي بشأن احتمال نشوب صراع إقليمي إذا لم يؤد وقف التصعيد في غزة إلى وقف دائم لإطلاق النار هو خلفية حاسمة للأحداث الجارية على الحدود العراقية الأردنية. وهنا، قامت الفصائل المسلحة المتحالفة مع قوات الحشد الشعبي العراقية، والتي تحتج ظاهريًا على الإجراءات الإسرائيلية في غزة، بتعطيل التجارة والسفر بشكل كبير لمدة شهرين، وطالبت بالدخول إلى الأردن وأثرت على الاستقرار الاقتصادي وإمدادات النفط. ويشير هذا التعطيل، إلى جانب إعلان كتائب حزب الله العراقي المدعومة من إيران عن وقف مؤقت للهجمات على إسرائيل وتقليل العداء ضد القوات الأمريكية في العراق وسوريا، إلى مناورة استراتيجية. وتتناقض هذه المناورة، التي تتماشى مع هدنة غزة وبعد إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين والمساعدات الإنسانية لغزة، مع مقاومة الجماعة المستمرة ضد القوات الأمريكية في العراق. ويشير تقارب هذه الأحداث، بما في ذلك الإحباط الذي يشعر به المسؤولون الأردنيون بشأن الاضطرابات التجارية، إلى استراتيجية أوسع نطاقاً، ربما بتنسيق من إيران. وتمثل هذه الاستراتيجية، التي تهدف إلى زعزعة استقرار الأردن، تصعيدًا كبيرًا في التوترات الإقليمية وتهديدًا مباشرًا لاستقرار الأردن، وهو حليف رئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مما يستلزم اهتمامًا فوريًا من مسؤولي السياسة الأمريكية.

======================

منطقة الخليج واليمن

  1. البحرية الأمريكية تستعيد ناقلة مختطفة وتتجنب الصواريخ اليمنية؛ أيزنهاور يصل إلى الخليج. تدخلت البحرية الأمريكية في اختطاف سنترال بارك، وهي ناقلة نفط ترفع العلم الليبيري وتديرها شركة زودياك ماريتايم، في خليج عدن بالقرب من اليمن. تم الاستيلاء على السفينة المرتبطة بإسرائيل من قبل أفراد مسلحين واستعادتها القوات الأمريكية لاحقًا. وفي الوقت نفسه، تم إطلاق صاروخين باليستيين من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، مما أدى إلى استهداف سفينة بحرية أمريكية مشاركة في العملية. ويعد وجود البحرية الأمريكية في المنطقة، بما في ذلك مجموعة حاملات الطائرات آيزنهاور، جزءًا من الجهود المستمرة لضمان الأمن البحري في هذه المياه الاستراتيجية. وفي أنباء متصلة، أكد المتمردون الحوثيون في اليمن قرارهم بإغلاق البحر الأحمر أمام السفن الإسرائيلية على الرغم من وقف إطلاق النار الأخير في غزة، مما يشير إلى استمرار موقفهم الحازم.
  2. دبلوماسية بايدن وحماس: عائق أمام التطبيع السعودي الإسرائيلي؟ إن اقتراح الرئيس بايدن بأن الدبلوماسية الأمريكية أثرت على عمليات حماس في إسرائيل، والتي تهدف إلى تعطيل التطبيع السعودي الإسرائيلي، يتشابك مع الجغرافيا السياسية المعقدة في الشرق الأوسط، مما يسلط الضوء على النفوذ الإقليمي الكبير لأمريكا. وفي الوقت نفسه، تقترح المملكة العربية السعودية خطة ما بعد وقف إطلاق النار في غزة، وتدعو إلى إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح وقيادة إعادة الإعمار، مما يشير إلى تحول استراتيجي في موقفها تجاه إسرائيل. ويبرز هذا التحول تطور حاسم: “لقد قام ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بحجب أرقام هواتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وجميع مساعديه ومبعوثيه”، حسبما كشفت مصادر قريبة من القصر. ويؤكد هذا الإجراء الحاسم نية ولي العهد البحث عن شركاء إسرائيليين جدد للتطبيع بعد حل القضية الفلسطينية، مما يمثل إعادة معايرة كبيرة للعلاقات السعودية الإسرائيلية.

    إن انسحاب إسرائيل من المنتدى الإقليمي للبحر الأبيض المتوسط، في حين تؤكد المملكة العربية السعودية على الحاجة إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة ووضع خطة سلام ذات مصداقية، يعكس الطبيعة المتغيرة للتحالفات الإقليمية. إن استجابة أسواق الخليج لتقلب أسعار النفط وسط هذه التحولات الدبلوماسية توضح العلاقة الوثيقة بين السياسة الإقليمية والاستقرار الاقتصادي. تُظهر مرونة المملكة العربية السعودية في اتجاهات السوق وسط حالة عدم اليقين الجيوسياسية قوتها الاقتصادية. تستمر هذه الشبكة المعقدة من المبادرات الدبلوماسية وعمليات إعادة المعايرة الاستراتيجية والعوامل الاقتصادية في تشكيل السرد الديناميكي للجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط، لا سيما في سياق عملية التطبيع السعودية الإسرائيلية ودبلوماسية بايدن الإقليمية. إن التصريحات الأخيرة للرئيس المصري التي تقترح إقامة دولة فلسطينية، ورفض إسرائيل لهذا الاقتراح، تزيد من تعقيد الحوار الإقليمي، مما يشير إلى التعقيد والحساسية المستمرة لهذه العلاقات المتطورة.

======================

مصر وشمال أفريقيا

  1. الكشف عن الديناميكيات الاقتصادية والأمنية في شمال أفريقيا. على الرغم من المساعدات المالية التي تقدمها دول الخليج، تجري مصر محادثات مع البنك الدولي لتأمين قروض جديدة للمشروعات الصغيرة ومبادرات نظام العدالة في العام المالي 2024/2025. ويعكس سعي مصر للحصول على تمويل إضافي للتمويل الأخضر والمستدام والأزرق جهودها لمعالجة أزمة نقص الدولار المتزايدة. وفي الوقت نفسه، تستكشف البلاد إمكانية زيادة برنامج قرض صندوق النقد الدولي بقيمة 3 مليارات دولار بسبب التحديات الاقتصادية الناجمة عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر. وبينما تجري المناقشات حول حزمة دعم أوروبية محتملة بقيمة 9 مليارات يورو (10 مليارات دولار) لمصر، لا تزال الشكوك قائمة بشأن التأثير الاقتصادي للصراع على الاستثمارات والنمو.

وفي ليبيا المجاورة، أثار قرار تركيا توسيع وجودها العسكري لمدة عامين توترات وأثار تساؤلات حول مدى جدوى اتفاق وقف إطلاق النار الليبي. وتواجه هذه الخطوة، التي تهدف إلى حماية المصالح الوطنية ومواجهة الجماعات المسلحة غير الشرعية، معارضة من الفصائل البرلمانية، وهو ما يتناقض مع دعم الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة للتدخل العسكري التركي المستمر. وتسلط هذه التطورات الضوء على الديناميكيات الاقتصادية والأمنية المعقدة الجارية في شمال أفريقيا، حيث تؤثر المفاوضات المالية المصرية والتوسع العسكري التركي على استقرار المنطقة وآفاقها المستقبلية.

======================

سوريا

  1. الخلل المضحك لصاروخ الدفاع الجوي السوري أثناء الضربات الإسرائيلية. في سلسلة من الأحداث الأخيرة التي تكاد تكون كوميدية، استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية مرة أخرى مطار دمشق الدولي بعد وقت قصير من إعادة افتتاحه، مما أدى إلى تعطيل العمليات وترك السلطات السورية محبطة. ويمثل هذا فصلاً آخر في الغارات الجوية الإسرائيلية المستمرة على الأراضي السورية. ومع ذلك، اتخذت القصة منعطفًا فكاهيًا عندما تمكن صاروخ دفاع جوي سوري، في خطأ ملحمي، من تصويب أهدافه الإسرائيلية بالكامل وضرب بدلاً من ذلك محطة كهرباء رئيسية في الريف. وأدى انحراف الصاروخ عن طريق الخطأ إلى انقطاع التيار الكهربائي بين يلدا وضف الشوك. وبينما سارع المهندسون العسكريون إلى تفكيك الصاروخ المضلل، تم تحذير السكان بشدة من تصوير أو تسجيل هذا الحادث الغريب. وفي الوقت نفسه، استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية أيضًا أنظمة الدفاع الجوي في محيط دمشق، مما تسبب في أضرار وتعطيل العمليات في المطار المحاصر. وسط هذه الخلفية الفوضوية، اتخذت وزارة الخارجية السورية لهجة أكثر جدية، حيث أدانت الضربات الإسرائيلية على مطاراتها المدنية باعتبارها تهديدا للأمن الإقليمي والعالمي، ودعت الهيئات الدولية إلى التدخل. علاوة على ذلك، تدخلت روسيا في هذا الأمر، ونددت بالتصرفات الإسرائيلية ووصفتها بأنها “استفزازية وخطيرة”، مما أضاف طبقة أخرى من التعقيد إلى العلاقات المتوترة بالفعل بين البلدين في خضم الصراعات الإقليمية المستمرة.
  2. وفد الأسد الغامض في قمة التغير المناخي. في تحول مثير للأحداث، سيقود رئيس وزراء الأسد حسين عرنوس وفد الأسد إلى مؤتمر المناخ COP28 في الإمارات العربية المتحدة، مما أثار تكهنات حول إحجام الرئيس بشار الأسد عن الحضور. وتأتي قيادة عرنوس غير المتوقعة بعد دعوة رسمية مثيرة للجدل للأسد، انتقدتها منظمة العفو الدولية. وبينما يستعد الوفد السوري، الذي يضم وزير البيئة حسين مخلوف، للمشاركة في المناقشات التي تتناول القضايا البيئية والمناخية الملحة، فإن غياب الأسد الواضح يثير الدهشة. وفي الوقت نفسه، فإن صمت الأسد الذي دام شهراً في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على غزة لا يزال يثير التدقيق، حيث يسلط المنتقدون الضوء على دوره التاريخي في الشؤون الفلسطينية، والذي تطور إلى صمت استراتيجي يتماشى مع مصالح إيران. ومع تراجع نفوذ الأسد، تعمل الميليشيات المدعومة من إيران خلسة على تسهيل النقل اليومي للنفط السوري إلى لبنان، مما يثير المخاوف. وفي كشف آخر، كشفت التحقيقات عن سرقة أسلحة ومعدات أمريكية حساسة في العراق وسوريا، وتسليط الضوء على التحديات الأمنية في حماية الأصول العسكرية. بالإضافة إلى ذلك، تعد الاشتباكات في غرب دير الزور بمثابة تذكير قاتم بالتهديد المستمر الذي يشكله تنظيم داعش في المنطقة، مما يسلط الضوء على نقاط الضعف داخل قوات نظام الأسد.

======================

تركيا

  1. العلاقات الاقتصادية بين روسيا وتركيا تزدهر مع تقدم مشروع مركز الغاز. خلال الاجتماع الثامن عشر للجنة الروسية التركية للتعاون التجاري والاقتصادي في أنقرة، عززت تركيا وروسيا تعاونهما الاقتصادي. وتم التوقيع على بروتوكولات لتوسيع نطاق التعاون إلى ما هو أبعد من الطاقة ليشمل مجالات مثل معالجة المعادن النادرة وأجهزة تخزين الطاقة المعتمدة على بطاريات الليثيوم أيون. وتجدر الإشارة بشكل خاص إلى التقدم الكبير الذي تم إحرازه في المناقشات حول مشروع مركز الغاز في تركيا، والذي يهدف إلى توصيل الغاز الروسي بشكل آمن إلى أوروبا، حيث تسعى الدولتان بنشاط إلى تحقيق ذلك. وشدد نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك على الدور الحيوي الذي تلعبه تركيا كممر عبور، وأعرب عن تفاؤله بشأن التوصل إلى اتفاقيات عملية قريبا. وهذا يعزز التزامهما بتعزيز العلاقات الاقتصادية، بهدف تحقيق تجارة ثنائية بقيمة 100 مليار دولار، والتركيز على المشاريع النووية مثل محطة أكويو للطاقة النووية. بالإضافة إلى ذلك، تطرق السفير الروسي أليكسي إرخوف إلى مسائل تتجاوز الاقتصاد، منتقدًا المعايير الغربية المزدوجة بشأن الصراع في غزة وناقش موقف روسيا من الضمانة التركية المقترحة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني والجهود المبذولة للتطبيع التركي السوري. كما سلط الرئيس أردوغان الضوء على النمو الاقتصادي القوي الذي حققته تركيا، حيث وصلت الصادرات إلى 254.8 مليار دولار في العام الماضي، مما يمثل زيادة كبيرة ويؤكد الحاجة إلى الكمية والنوعية في مساعي التصدير المستقبلية.
  2. تركيا ورحلة إيران البرية: إطلاق سراح الرهائن والسعي لوقف إطلاق النار في غزة. في تطور دبلوماسي، ادعت كل من تركيا وإيران الفضل في دورهما في تأمين إطلاق سراح الرهائن التايلانديين الذين يحتجزهم المسلحون الفلسطينيون في غزة، مما أضاف عنصر الكوميديا إلى الوضع. وبينما تزعم إيران، إلى جانب قطر، تورطها في إطلاق سراح 10 تايلانديين وفلبينيًا، تصر تركيا على أن الرئيس رجب طيب أردوغان لعب دورًا نشطًا في إطلاق سراح 14 مواطنًا تايلانديًا، مما أدى إلى ترك حوالي 20 تايلانديًا في الأسر. وسط دراما الرهائن هذه، اتحد الرئيس التركي أردوغان والرئيس الإيراني رئيسي في الجهود الدبلوماسية لتأمين وقف دائم لإطلاق النار في غزة، وأدانا “الوحشية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية”. ويتماشى ذلك مع الهدنة المستمرة لمدة أربعة أيام بتيسير من قطر ومصر والولايات المتحدة. بالتزامن، دعا رئيس البرلمان التركي نعمان كورتولموش إلى إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، مشددا على الحماية الدولية للحقوق الفلسطينية. وشارك الرئيس أردوغان في مناقشات مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، مؤكدا على استمرار المساعدات الإنسانية لغزة، في حين تناول وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أزمة غزة في منتدى اتحاد البحر الأبيض المتوسط.
  3. مسعى تركيا لمقاتلة يوروفايتر أثناء مواجهة التوترات الأمريكية. تجد تركيا نفسها تبحر على حبل دبلوماسي مشدود بينما تستكشف شراء 40 طائرة مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون لتعزيز أسطولها المقاتل من الجيل الخامس، وهو القرار الذي أثاره وقف الكونجرس الأمريكي بيع طائرات مقاتلة من طراز إف-16. ومع ذلك، فإن المعارضة الألمانية تلوح في الأفق، حيث تحاول المملكة المتحدة وأسبانيا التأثير على موقفهما. وتعكس هذه الخطوة سعي تركيا إلى إيجاد بدائل وسط تصاعد التوترات الجيوسياسية الأمريكية والشكوك المحيطة بمفاوضات طائرات F-16، مما قد يمثل تحديًا لهيمنة شركة لوكهيد مارتن على السوق. وتظهر المخاوف أيضًا من القيود المفروضة على الصفقة العسكرية الألمانية والشكوك المتعلقة بالتصنيع، مما يعقد اقتراح أنقرة ببرنامج يوروفايتر. وفي الوقت نفسه، أطلقت أنقرة مؤخراً سراح ماتين توبوز، الموظف السابق في القنصلية الأمريكية في إسطنبول، بعد إدانته لمدة ثلاث سنوات لعلاقاته المزعومة بمنظمة إرهابية، مما أدى إلى توتر العلاقات الثنائية، مما يسلط الضوء على التوازن الدقيق الذي تواجهه تركيا في الحفاظ على شراكاتها الدولية.

======================

تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

📢 في حال فاتك ذلك،

📰 الفينيق الباكر 24 نوفمبر 2023

📰 الفينيق الباكر 23 نوفمبر 2023

📰المنطقة 22 نوفمبر 2023

📰المنطقة 21 نوفمبر 2023📰المنطقة 20 نوفمبر 2023

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: