ACLS

الفينيق الباكر

جدول المحتويات

Listen to this article

هجوم الحوثي المستعر، الضربات الإسرائيلية في سوريا ولبنان، ومحاولة إيران لتحرير أشبال داعش

أهم العناوين:

  • الحوثيون يستهدفون السفن الفرنسية والأمريكية والإسرائيلية
  • إسرائيل تضرب حزب الله وسوريا وحماس
  • غارات على أهداف إيرانية في دير الزور.
  • أردوغان يسحب الجنسية من قيادي في جماعة الإخوان المصرية
  • ادعاء إيران اليوم: مزاعم حول سفينة حربية بوزن 10,000 طن

=====================

★ اليمن

  1. الحوثيون يستهدفون السفن الفرنسية والأمريكية والإسرائيلية.

أعلنت جماعة الحوثيين في اليمن عن استهدافها لسفن فرنسية وأمريكية وإسرائيلية في البحر الأحمر، في خطوة تعكس التصعيد المتصاعد في المنطقة. جاء هذا الإعلان بعد أقل من 24 ساعة من إطلاق الاتحاد الأوروبي رسميا مهمة “أسبيدس” البحرية في المنطقة، حيث أعلنت الحوثيين عن استهدافهم لبارجة فرنسية. وأكدت الوزارة الفرنسية على اعتراض طائرتين مسيرتين قادمتين من اليمن. في تصريح تلفزيوني، حذر زعيم الحوثيين محمد علي الحوثي الدول الأوروبية قائلاً: “لا تلعبوا بالنار”، وهذا فيما تم بث فيديو يظهر إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار MQ9. وفقًا لمصادر الحوثيين، فإن الطائرة المسيرة التي تم إسقاطها كانت من أحدث طائرات الاستطلاع الأمريكية، وتتمتع بمواصفات تكنولوجية عالية، بما في ذلك نظام رادار متطور وكاميرات عالية الدقة وأجهزة استشعار تمكنها من مسح مساحة قطرها 360 درجة، وتقدر قيمتها بحوالي 30 مليون دولار.

في مساء اليوم نفسه، أطلق الحوثيون صاروخين باليستيين مضادين للسفن على سفينة Sea Champion الأمريكية وهي في طريقها لتسليم تبرعات الحبوب من الأرجنتين إلى عدن، مقر الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. حيث أفاد مصدر في ميناء عدن، الذي رفض الكشف عن هويته، بأن الهجوم على السفينة حدث عن طريق الخطأ. فيما أشار مصدر منفصل في الحديدة، الذي طلب أيضًا عدم الكشف عن هويته، إلى أن الحوثيين أبلغوهم أن الهجوم لم يكن متعمدًا. ووصلت سفينة الشحن اليونانية “Sea Champion” إلى ميناء عدن بعد تعرضها لهجوم صاروخي غير مقصود من قبل الحوثيين في البحر الأحمر في وقت متأخر من أمس الثلاثاء 20 فبراير، وفقًا لمصادر ملاحية وعسكرية.

في سياق متصاعد للتوتر في المنطقة، أعلنت شركة الأمن البحري البريطانية أمبري أن الحوثيين اليمنيين استهدفوا سفينة شحن في يوم الثلاثاء والتي كانت ترفع العلم الليبيري في طريقها إلى الصومال في خليج عدن بالقرب من البحر الأحمر. أكد الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم على سفينة الشحن الإسرائيلية MSC Silver بالصواريخ، بالإضافة إلى استهداف عدة سفن حربية أمريكية في البحر الأحمر وبحر العرب، ومواقع في إيلات جنوب إسرائيل، باستخدام طائرات مسيرة. تدير السفينة المستهدفة، التي وصفها الحوثيون بأنها إسرائيلية، شركة “وازيم لخدمات الشحن المتكاملة”، وهي شركة إسرائيلية لها علاقات بشركة ZIM وتقوم بزيارات منتظمة للموانئ الاسرائيلية.

في تطور جديد للأحداث في المياه اليمنية، أفادت أخبار البحرية الأمريكية أن القيادة المركزية الأمريكية قامت بتدمير طائرة بدون طيار تحت الماء في المياه اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون، في أول ملاحظة للاستخدام الحوثي للغواصات بدون طيار. يأتي هذا الحادث في أعقاب اعتراض خفر السواحل الأمريكي لشحنة أسلحة إيرانية مرسلة إلى الحوثيين، تحتوي على مكونات لسفن سطحية وغير مأهولة تحت الماء. يشير هذا التطور إلى تصاعد التوترات في المنطقة، حيث يسعى الحوثيون إلى تعزيز قدراتهم العسكرية بوسائل متطورة مثل الطائرات والغواصات بدون طيار، في حين تستمر الولايات المتحدة في محاولاتها لمنع توريد الأسلحة إلى الحوثيين وحماية الملاحة البحرية في المنطقة.

قامت مقاتلات بريطانية وأمريكية في ساعات الصباح الأولى من يوم الأربعاء بتنفيذ غارتين على محافظة الحديدة الواقعة في غرب اليمن. وأفادت وسائل إعلام تابعة للحوثيين أن الغارات استهدفت منطقة الجبانة شمال الحديدة.

 في غضون ذلك ، أشادت صحيفة “طهران تايمز” بالتصعيد الكبير الذي قام به الحوثيون، مربطة الأمر بالرد على التصنيف الأمريكي لأنصار الله منظمة إرهابية. قدمت الصحيفة تقريرًا مفصلًا عن إنجازات الحوثيين خلال مدة قياسية لا تتجاوز 24 ساعة.

أبرز التقرير أن قوات أنصار الله استهدفت سفينتين أمريكيتين في خليج عدن هما “Sea Champion” و”Navis Fortuna”، وأصابت سفينة الشحن البريطانية Rubymar بصاروخين، مما تسبب في أضرار جسيمة. كما تضمن التقرير الخروج الآمن لطاقم سفينة Rubymar بفضل جهود القوات اليمنية.

أشارت الصحيفة إلى إسقاط الطائرة MQ-9، مُذكِّرة بأن هذه الحادثة الأخيرة هي الثانية من نوعها، بعد إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار في 8 نوفمبر 2023.

يظهر هذا التقرير تعزيز القدرات العسكرية لأنصار الله واستمرار تصعيدهم، مما يُثير التقدير والتأييد في أوساط الإعلام الإيراني.

=====================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

  1. اندلاع الاحتجاجات في غزة وتصاعد التوترات بين إسرائيل وحماس.

شهدت مناطق في غزة اندلاع احتجاجات حاشدة حيث تظاهر مدنيون في جباليا ورفح، معبرين عن غضبهم وانتقاداتهم المباشرة لقيادة حماس، وخاصة ليحيى السنوار، مما عكس التوترات الداخلية المتصاعدة في القطاع. في غضون ذلك، قام الجيش الإسرائيلي بتحييد ثلاثة من أفراد كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، واعتقل 14 مشتبها بهم في جنين، في عملية تصاعد الاشتباكات بين الجانبين. أكدت قطر في سياق موازٍ، توزيع حماس للإمدادات الطبية على الرهائن الإسرائيليين، مما يسلط الضوء على تطورات الوضع والجهود المستمرة لإيجاد حل للأزمة. وفي أحدث تطور، قُتل جندي إسرائيلي وأصيب آخران بجروح خطيرة شمال قطاع غزة، فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة عن استشهاد 118 شخصا خلال اليوم الأخير، مما يعكس حجم الأعمال العسكرية المتصاعدة والتصعيد العنيف في المنطقة.

  1. إسرائيل تشن غارات على حزب الله.

في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء، شنت إسرائيل حملتها الجوية المكثفة ضد مقار حزب الله في جنوب لبنان. تغطت الغارات مناطق واسعة في المنطقة وشملت هجمات جوية وصاروخية جو-أرض، مما أسفر عن دمار ملحوظ في المنطقة المستهدفة. فيما بعد، أعلن حزب الله أنه نفذ عملية استهداف لمجموعات من الجنود الإسرائيليين في المستوطنات الشمالية لإسرائيل. هذا الحدث المتزامن مع الغارات الإسرائيلية في لبنان يعكس تصاعد التوتر بين الجانبين، ويثير مخاوف من احتمال تصاعد العنف في المنطقة.

  1. إسرائيل تشن غارات على سوريا.

في حوادث منفصلة يوم الأربعاء، نفذت طائرات حربية إسرائيلية غارات جوية على دمشق، مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل. أدى الهجوم الأول إلى استهداف شقة في حي كفر سوسة، المعروف بتواجده للميليشيات الإيرانية، مما أسفر عن وفاة شخصين من جنسيات غير سورية. أفادت مصادر محلية في دمشق بأن الشقتين المستهدفتين كانتا تحت الحجز من قبل قائد إيراني ومرافقيه. في وقت لاحق، تم استهداف منطقة الديماس شمال غرب دمشق في غارة ثانية.

=====================

★ إيران

  1. ادعاء إيران اليوم: مزاعم حول سفينة حربية بوزن 10,000 طن.

كشف المتحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية، العميد رضا طلائي ، عن مزاعم تفيد بأن إيران تواصل بناء سفن حربية تصل وزنها إلى 10000 طن، مشيراً إلى تقدمها البحري. وتبرز التصريحات المزعومة تطوير هياكل دفاعية متخصصة للجيش والحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى تسليم دبابات كرار للقوات البرية وتحسين قدرات الطائرات بدون طيار. يأتي عرض الأسلحة المُعاد تدويرها كجزء من جهود إيران لتعزيز قدراتها العسكرية، حيث تُعزز طائرة بدون طيار شاهد-131، المشاركة في تدريبات يناير الماضي، قدرات المراقبة والقتال، وقد أظهرت فعاليتها في التعامل مع الأهداف، بما في ذلك المحاكاة الناجحة لهجمات على منشأة تشبه محطة ديمونة النووية الإسرائيلية. وتتميز هذه الطائرة بأبعادها المدمجة والوزن الخفيف، بالإضافة إلى مداها الذي يصل إلى 900 كم، مما يعزز من قدرتها على العمل الفعال في مختلف البيئات.

  1. إيران تتهم إسرائيل بتخريب خط أنابيب الغاز.

اتهم وزير النفط الإيراني جواد أوجي إسرائيل بتنفيذ هجوم على خطوط أنابيب الغاز في إيران في 14 فبراير، والذي وصفه بأنه “عمل تخريبي إرهابي”. تسبب الهجوم، الذي لم يسفر عن سقوط ضحايا، في تضرر إمدادات الغاز في ثلاث محافظات، ما أحدث اضطرابات وأضرار مادية. وصف أوجي الحادث بأنه جزء من “مؤامرة إسرائيلية” لقطع إمدادات الغاز، لكن تم التعامل معه سريعا. كما أشار إلى الهجوم السيبراني الذي استهدف محطات الوقود الإيرانية في ديسمبر/كانون الأول، متهما الولايات المتحدة وإسرائيل بالمسؤولية عنه. دعا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى إجراء تحقيق واتخاذ إجراءات فورية لمعالجة الأضرار.

=====================

★ سوريا

  1. غارات مجهولة تستهدف أهداف إيرانية في دير الزور.

في أعقاب الهجوم الذي نفذته الميليشيات المدعومة من إيران على حقل كونيكو الذي يضم القوات الأمريكية، تعرض مجمع أمني إيراني ومواقع للميليشيات في دير الزور لسلسلة من الغارات الجوية مجهولة المصدر. وقعت الضربات، التي أصابت ما لا يقل عن ثلاثة مواقع للميليشيات الموالية لإيران في الصحراء الجنوبية للمدينة، بتزامن مع رصد طائرات حربية غير معروفة الهوية، مما يشير إلى احتمالية تنفيذ عملية انتقامية.

  1. الميليشيات الإيرانية تقصف سجن داعش في محاولة لإطلاق سراح “أشبال الخلافة”.

استهدفت الميليشيات المدعومة من إيران بصاروخ الجدار الخارجي لسجن غويران في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، والذي يضم قيادات وعناصر من تنظيم داعش. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الصاروخ انطلق من منطقة خارج الحسكة، ومن المحتمل أن يكون مصدره ميليشيات تابعة لإيران، بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية. وعلى ضوء التهديدات، أنزلت القوات الأمريكية علمها عن القاعدة المستهدفة، وانسحبت القوات الأمريكية من قرية هيمو إلى قاعدة تل بيدر. أفادت قوات سوريا الديمقراطية أن الهجوم الصاروخي على سجن الصناعة أدى إلى إصابة بعض السجناء بجروح طفيفة وإحباط محاولة هروب العشرات منهم. واستهدفت الغارة على وجه التحديد العنبر الذي يضم “أشبال الخلافة”.

=====================

★ تركيا

  1. أردوغان يسحب الجنسية من قيادي في جماعة الإخوان المصرية.

بعد عودة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من زيارته التاريخية لنظيره المصري عبد الفتاح السيسي، قررت الحكومة التركية سحب الجنسية من محمود حسين، القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان المسلمين، وعدد من آخرين بتهمة الاحتيال العقاري. يأتي هذا القرار في سياق تحقيقات تفيد بوجود شبكة مافيا تعمل داخل الجماعة تقوم ببيع الجنسية مقابل مبالغ مالية تصل إلى 60 ألف دولار للفرد الواحد. يأتي هذا الإجراء، الذي يتماشى مع الحملة الشاملة ضد ممارسات الاحتيال في منح الجنسية، وجهود استكشاف ماليزيا كوجهة محتملة للجوء للقادة المتضررين من جماعة الإخوان، ضمن استراتيجية أردوغان المتناغمة لتحقيق التوازن بين المصالح المحلية والعلاقات الدولية والمكانة العالمية لتركيا. يأتي هذا فيما يتنقل أردوغان في هذه القضية المعقدة ضمن شبكة من التحالفات والمعارضة السياسية.

=====================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰 لعبة إيران الوشيكة: توجيه الأسد نحو صراع لا مفر منه مع إسرائيل

📰 الفينيق الباكر 20 فبراير، 2024

🌍 الإقليم فبراير 12, 2024

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي للدراسات الشرقية عبر أخبار جوجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top