ACLS

الإقليم

جدول المحتويات

Listen to this article

هيمنة إيران: تمويل حزب الله، واستدعاء الأسد، وضغط يد العراق

رانيا قيسر

=======================

★ لبنان

زيارة وزير الخارجية الإيراني: تعزيز حزب الله بالمساعدات المالية عبر رحلات طهران الجوية

خلال فترة الضربات الإسرائيلية التي تجاوزت حدود المواجهات الروتينية في لبنان وسوريا، جاءت زيارة وزير خارجية إيران كخطوة استراتيجية ضرورية مدروسة ومحسوبة لدعم موقف حزب الله في الصراع مع إسرائيل. هذه الزيارة، التي تعد رداً مباشراً على جولة بلينكن في إسرائيل، تسلط الضوء على محاولات إيران لتأكيد نفوذها الإقليمي في مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية. برغم الاتصالات المستمرة بين قيادة حزب الله وطهران، فإن الغرض الأساسي من الزيارة يتجلى في توفير دعم مالي حاسم وضروري لاستمرارية عمليات الحزب.

في حوار خاص مع قناة “الحدث“، تناولت كاميليا انتخابي فرد، الصحفية بـ”إندبندنت فارسي”، موضوع الزيارة الرسمية التي قام بها وزير الخارجية الإيراني إلى لبنان، مشيرة إلى أن الهدف الرئيس من هذه الزيارة كان تعزيز قدرات حزب الله بدعم مالي حاسم. أكدت على أن تسهيلات مثل الرحلات الجوية المباشرة من طهران تلعب دوراً محورياً في هذا السياق. انتخابي فرد شددت كذلك على العلاقات العميقة والمتينة التي تجمع بين إيران وأذرعها الإقليمية مثل حزب الله، الذي ينفذ عمليات وأنشطة استخباراتية تحت الإشراف المباشر لطهران، مما يبرز الأبعاد الاستراتيجية لنفوذ إيران في المنطقة.

خلال المقابلة، عرضت كاميليا، رؤيتها حول العلاقات المعقدة بين إيران والولايات المتحدة، مؤكدة على الديناميكيات التي تكشف عن وجود محاولات لتجنب التصعيد المباشر بين الطرفين. تحدثت عن الاتصالات غير المباشرة والإشارات المتبادلة، مثل الإخطارات الأمريكية المسبقة لإيران قبل تنفيذ ضربات معينة، كدليل على وجود مصالح مشتركة يحرص الطرفان على حمايتها. انتخابي فرد، أشارت إلى أن سياسة الإدارة الأمريكية الحالية تحت قيادة الرئيس بايدن قد تكون، وفق تقييمها، محفزاً لإيران على اتخاذ مواقف أكثر جرأة في سياقها الإقليمي. تناولت بعناية تأثير هذه السياسات على الاستقرار الإقليمي والتبعات المحتملة على الشعب الإيراني والاستقرار الإقليمي.

ولدى وصوله، أطلق وزير الخارجية الإيراني تصريحات تحمل في طياتها تحذيراً مباشراً لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، مشدداً على أن أي تصعيد ذو شأن كبير في لبنان سيمثل “اليوم الأخير” له، معلناً بشكل صريح أن “أمن لبنان يعد جزءاً لا يتجزأ من أمن إيران“. خلال اللقاءات مع قادة بارزين في الساحة السياسية والعسكرية اللبنانية، بمن فيهم نبيه بري، زعيم حركة أمل اللبنانية، وحسن نصر الله، زعيم حزب الله، إلى جانب قيادات من حماس والجهاد الإسلامي في لبنان، ونجيب ميقاتي من الحكومة اللبنانية المؤقتة، شدد حسين أمير عبد اللهيان على الأهمية القصوى لدور حزب مؤكداً أن “حزب الله في لبنان لعب دوره الردعي والمؤثر“. وتم التأكيد على الموقف الموحد لإيران ولبنان في مواجهة أي تصعيد الصراع.

وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، كشف النقاب عن تفاصيل الاتصالات الجارية بين الولايات المتحدة وإيران بخصوص دور حزب الله في النزاع الإسرائيلي. حثت واشنطن طهران على كبح مشاركة حزب الله، مما يشير إلى تفضيلها للتوصل إلى حل سياسي في غزة. عبد اللهيان تطرق أيضًا إلى المحادثات بين إيران والسعودية، التي تهدف لإنهاء الصراع في غزة، معربًا عن دعم طهران القوي لتحقيق السلام في غزة والضفة الغربية. وربط سلامة الملاحة في البحر الأحمر بوقف الأعمال العدائية في غزة، مؤكدا أن “إيران ولبنان متفقتان على أن الحرب ليست الحل وأنه لم تكن هناك نية على الإطلاق لتوسيع الصراع”.

تأييد حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، لعملية انتخاب الرئيس اللبناني عبر البرلمان يبرز بدهاء الدور الذي تلعبه إيران في توجيه الأحداث السياسية داخل لبنان. من خلال دعمه لمسار يبدو أنه يهدف إلى تعزيز التوافق بين مختلف الفصائل السياسية اللبنانية دون تدخل خارجي، يبدو عبد اللهيان وكأنه يعزز مفهوم السيادة اللبنانية. لكن، في الحقيقة، هذا الموقف يعزز بشكل غير مباشر سلطة حزب الله المتنامية داخل البلاد، مما يدل على الهيمنة الشاملة لإيران على السياسة اللبنانية. هذه الخطوة، التي يمكن تفسيرها على أنها دعم لحق تقرير المصير، في الواقع تكشف عن الدور القوي الذي يلعبه حزب الله في البرلمان اللبناني، مما يعكس بوضوح الأهداف الاستراتيجية الإيرانية وتأثيرها الملموس على الأرض.

=======================

★ سوريا

إيران تستدعي الأسد: مخاوف بشأن الولاء وتواطؤ إسرائيلي مزعوم

ضربات ترحيبية من قبل سلاح الجو الإسرائيلي استبقت وصول وزير الخارجية الإيراني إلى سوريا، مستهدفة بشكل مكثف مناطق ريف دمشق والمحيط القريب من الحدود السورية-اللبنانية. هذه العمليات العسكرية ركزت بصفة خاصة على منطقتي السيدة زينب ويعفور، مما أدى إلى خسائر في صفوف القوات الموالية لإيران وبعض الشخصيات السورية البارزة. أبرز الأهداف كان مطار المزة العسكري في دمشق، وذلك في توقيت متزامن مع عبور طائرة شحن إيرانية كانت في طريقها من دير الزور إلى المزة.

أفادت وسائل إعلام رسمية سورية بإسقاط طائرتين مسيرتين دخلتا من هضبة الجولان قرب دمشق.

وجه وزير الخارجية الإيراني عبد اللهيان، خلال زيارته إلى دمشق، أمر دعوة إلى بشار الأسد للقاء الرئيس الإيراني رئيسي. يرى محللون من المعارضة السورية أن لهذه الدعوة عدة دلالات استراتيجية.

تشمل خلفية هذه الأحداث زيادة أنشطة الميليشيات الإيرانية في سوريا، أبرزها نقل الأسلحة إلى مناطق حزب الله القريبة من الحدود السورية اللبنانية. ويعكس هذا حشداً استراتيجياً من المحتمل أن يوقع صراعات متصاعدة، ضمن المخطط الأوسع لتدخل إيران في سوريا، بما في ذلك دعم الميليشيات واستغلال الظروف الاقتصادية في دير الزور لتسهيل تجارة المخدرات التي تستغل السكان الضعفاء، بما في ذلك الأطفال.

في أعقاب هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الذي قادته حركة حماس المدعومة من إيران، استهدفت الغارات الجوية الإسرائيلية سوريا، بهدف تعطيل طرق الإمداد الإيرانية إلى حزب الله وحماس. أما بعد 30 يناير، تحول التركيز نحو القضاء على الشخصيات الرئيسية التي لم يتم الكشف عنها. وفي أواخر يناير/كانون الثاني، أدت غارة جوية في حي المزة بدمشق إلى مقتل 13 شخصاً، من بينهم خمسة مستشارين من الحرس الثوري الإيراني. وأسفرت الضربات اللاحقة في محافظة حمص وضاحية السيدة زينب بدمشق عن مقتل 11 و8 أشخاص على التوالي.

قدم تلفزيون سوريا، وهي قناة متحالفة مع المعارضة السورية، تحليلاً مفصلاً حول الدوافع وراء زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى دمشق. ويصفه التقرير بأنه “المفوض السامي” داخل التحالف الإيراني، ويقارن هذه الزيارة بالرحلة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي بلينكن إلى إسرائيل، مما يشير إلى أنها تعمل على مواجهة النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط.

يتطرق التقرير أيضاً إلى التوجيه الذي صدر لبشار الأسد، بإجباره على زيارة طهران. وينبع هذا الاستدعاء، بحسب المعارضة السورية، من مخاوف إيران بشأن تراجع ولاء الأسد وسط مخاوف بشأن تراجع قوة إيران الإقليمية. بالإضافة إلى ذلك، فإن أحد الأسباب المهمة لوجود الأسد المطلوب في طهران هو تقرير رويترز الذي يزعم وجود تعاون بين شخصيات رئيسية في نظام الأسد وإسرائيل، وتحديداً في نقل المعلومات الاستخبارية عن مواقع ضباط إيرانيين رفيعي المستوى. لم تعلق وسائل إعلام النظام السوري على الدعوة حتى الأن.

=======================

★ العراق

العراق يستسلم للضغوط الإيرانية بينما يواجه انقسامات داخلية ومساعي اقتصادية

تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في العراق بعد ضربات الطائرات بدون طيار وتهديدات الميليشيات.

عقب اغتيال وسام محمد صابر الساعدي، المعروف أيضًا باسم أبو باقر، في غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار في بغداد، أشارت الميليشيات المدعومة من إيران في العراق إلى خطط لتجديد الأعمال العدائية ضد القوات الأمريكية. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت جماعة تعرف باسم “المقاومة الإسلامية في العراق” عن نيتها استهداف مواقع إسرائيلية على طول ساحل البحر الميت، وعزت ذلك إلى العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة.

بذلت القيادة العراقية جهوداً حثيثة في سبيل تحقيق السلام، ما أسهم في خلق هدوء نسبي و انخفاض الصراع، على الرغم من أن العمليات الاستطلاعية الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة قد أججت من حدة التوترات مجدداً. تلك الوقائع تعكس السعي المستمر من جانب المسؤولين العراقيين والأمريكيين نحو ترسيخ قيم الاعتدال والتفاهم المتبادل، رغم أن استمرار الأعمال العسكرية من قبل القوات الأمريكية يلقي بظلاله على المشهد، مشيراً إلى استمرار التحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة.

أطلق محمد شياع السوداني، رئيس الوزراء العراقي، دعوة مؤكدة، نحو الإرشادات الإيرانية، لدعم الفصائل المتنوعة داخل العراق، بما فيها إقليم كردستان، في مسعاها لإخراج القوات الأميركية من الأراضي العراقية. في سياق متزامن، يستعد البرلمان العراقي لعقد جلسات نقاشية حول الضربة الأمريكية في بغداد، ويخطط لتدوين تشريع يهدف إلى إنهاء وجود التحالف الدولي في العراق، في خطوة تعبر عن توحد الجهود الرامية لتأكيد السيادة الوطنية وتحصين الأمن الداخلي. بدوره، وجه الرئيس عبد اللطيف رسالة قوية تحث على إعادة تقييم علاقات بغداد بواشنطن، مشدداً على ضرورة العمل بشفافية ووحدة في اتخاذ القرارات السيادية، بهدف الحفاظ على استقلالية العراق وكرامته الوطنية، وذلك في ظل ملاحظة غياب ممثلي الطائفة الشيعية عن هذا النداء.

يوجه برويز رحيم، الخبير الأمني المتمرس، إلى جانب نخبة من المحللين الاستراتيجيين، تحذيراً جلياً حول تبعات إجلاء القوات الأمريكية من الأراضي العراقية، وهي خطوة تحمل بصمات التأثير الإيراني. يعتبر هؤلاء الخبراء أن مثل هذا القرار يحمل في طياته مخاطر جسيمة قد تعصف بالاستقرار الاقتصادي للعراق وتقويض قدراته الذاتية في مجابهة التهديدات الإرهابية. يؤكد رحيم وزملاؤه على أن هذه الخطوة قد ترسم ملامح مستقبل يغلب عليه نفوذ الميليشيات، في ظل مشهد مشحون بالتوترات الإقليمية، مما يعرض النسيج السياسي والاجتماعي للعراق لتحديات غير مسبوقة.

العراق يحقق في تسريبات من الداخل بعد ضربات جوية أمريكية بطائرات بدون طيار على قادة الميليشيات

تعكف السلطات العراقية على إجراء تحقيقاً سرياً لتقصي هوية “المتعاونين” مع الولايات المتحدة، الذين يُشتبه بتقديمهم معلومات دقيقة أسهمت في تنفيذ غارات دقيقة بواسطة طائرات بدون طيار استهدفت قيادات في الفصائل المسلحة. هذا النهج يبرز مدى القلق من احتمالية التسلل ووجود تسرب معلوماتي داخل هذه الجماعات. الدقة غير المسبوقة في الاستهداف، والتي شملت اغتيالات لشخصيات كبيرة، تعطي مؤشرات قوية على وجود تسريبات من داخل الجماعات نفسها. رغم الطوق الأمني المشدد، لا تزال هناك مخاوف متزايدة بشأن وجود عناصر داخل هذه الفصائل تعمل على تسهيل الضربات الأمريكية، مما قاد إلى تشديد الإجراءات الأمنية بين صفوف القادة. يُظهر التحليل العميق لهذه الوضعية الانقسامات الباطنية والتعاون الخفي المحتمل مع القوات الأمريكية، مما يعمق من الشكوك ويدفع الفصائل إلى إعادة النظر في تكتيكاتها العملياتية للحيلولة دون وقوع المزيد من الضربات.

إطلاق خط التجارة العربي لتعزيز التواصل بين العراق ومصر والأردن وسط توترات في البحر الأحمر.

في ظل التصاعد الملحوظ للتوترات في البحر الأحمر، كشفت وزارة النقل المصرية يوم السبت، عن انطلاق المرحلة الافتتاحية لخط التجارة العربي المرتقب، والذي يمتد عبر محور العراق ومصر والأردن، مع توقعات ببدء عملياته في مطلع العام 2024. يأتي هذا الإعلان كإجراء استباقي لمواجهة التداعيات الأمنية المترتبة على الهجمات التي نفذها الحوثيون مؤخرًا ضد سفن الشحن الدولية، تلك الهجمات التي هددت الملاحة في قناة السويس. يُعد هذا المشروع التجاري بمثابة ركن أساسي لتعزيز الربط الإقليمي والمرونة في التجارة، في مواجهة العقبات الجيوسياسية المتنامية. أما المرحلة الثانية من المشروع، فتشمل تطوير خط سكك حديدية يمتد لمسافة 500 كيلومتر، بهدف دعم سلاسة نقل البضائع من دول الخليج والعراق والأردن نحو الأسواق الرئيسية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. يُتوقع لهذه الخطوة أن تفتح آفاقًا واسعة للتصدير أمام الدول المشاركة، كما تقدم مسارًا تجاريًا استراتيجيًا بديلًا، في ظل استمرار المخاوف الأمنية الراهنة التي تواجه المنطقة الحيوية الممتدة من البحر الأحمر إلى مضيق باب المندب.

تفاقم الصراع الداخلي بين الفصائل الشيعية العراقية وسط الصراع بين إسرائيل وحماس.

تحقيق لـ«الشرق الأوسط»، بقلم علي السراي، يدقق في التوترات المتزايدة وإعادة الاصطفاف الاستراتيجي في العراق خلال الصراع بين إسرائيل وحماس، مع التركيز على إعلان الطوارئ من قبل قوات الحشد الشعبي، وظهور المقاومة الإسلامية. في العراق، وهجماتهم الواسعة على المصالح الأمريكية. وهو يوضح النفوذ الإيراني الكبير على هذه التطورات، والصراعات الداخلية بين الفصائل الشيعية، والتداعيات الأوسع على المشهد السياسي العراقي وعلاقاته الدبلوماسية مع الولايات المتحدة. ويكشف التقرير عن نشر وحدات من قوات الحشد الشعبي في الأنبار، وهو ما يعتبره البعض مناورة لتعزيز الهيمنة الشيعية والتوافق مع استراتيجيات إيران الإقليمية، بتيسير من منسق عربي يعرف باسم “الحاج”. وشهدت هذه الفترة أيضًا أكثر من 150 هجومًا نسبت إلى المقاومة الإسلامية في العراق، مما يشير إلى رفض تهدئة التوترات ومحور استراتيجي متأثر بتأييد حسن نصر الله.

ويتناقض التحقيق بين الزيارة الأمنية المشددة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن والارتباطات السابقة غير الرسمية، مما يسلط الضوء على كفاح الحكومة العراقية للتوسط بين المطالب الإيرانية والتوقعات الأمريكية. علاوة على ذلك، فهو يناقش الديناميكيات الداخلية المثيرة للجدل داخل الفصائل الشيعية، خاصة خلال اجتماع مهم بقيادة هادي العامري، مما يسلط الضوء على الانقسامات العميقة والاستراتيجيات المتنافسة ضد الوجود الأمريكي. إن “لعبة تبادل الأدوار” الدقيقة بين قوات الحشد الشعبي وإطار التنسيق ونهجهم في العلاقات الأمريكية تؤكد مدى تعقيد تحديات الحكم في العراق والحاجة المحتملة إلى إطار أمني منقح مع الولايات المتحدة، وسط مخاوف بشأن الأمن والاستقرار الإقليميين.

=======================

★ إيران

ثورة إيران التي استمرت 45 عامًا: رحلة من الوعد إلى الاستبداد والضغط الاقتصادي

عكفت شبكتي الحدث والجزيرة العربيتان على استقراء تأثيرات الثورة الإسلامية في إيران، التي امتدت عبر مدى أربعة عقود ونصف، مسلطة الضوء على التحولات الجذرية التي شهدتها البلاد. تناول التحليل كيف ابتعدت إيران، بمرور الزمن، عن معالم العدالة والمساواة الاقتصادية التي رفعتها كشعارات مؤسسة للثورة، متجهة نحو مسالك الاستبداد وتعميق الفجوة الاقتصادية بين طبقاتها الاجتماعية. وقد تميزت السنوات التي تلت الثورة بتركز السلطة في أيدي نخبة ضيقة، مما فاقم من تفشي الفساد وسلوكيات قمع المعارضة بشكل ممنهج. كما أن التورط الإيراني في دعم الميليشيات وتبني سياسات تقوض السيادة الإقليمية، قد ألقى بظلاله على استقرار الشرق الأوسط، مؤدياً إلى تفاقم حالة عدم الاستقرار. يبرز التحليل كيف أن نمط الحكم في إيران، المستند إلى نفوذ الحرس الثوري، يشذ بشكل واضح عن المبادئ الديمقراطية، مشكلاً بذلك تحدياً كبيراً للأمن والاستقرار سواء على الصعيد الداخلي أو في الإطار الإقليمي بأسره.

في تقرير يبرز الآثار الاقتصادية الجسيمة للثورة الإسلامية على إيران، يتضح بجلاء تأثيرها المدمر على القطاع الحيوي للبلاد – صناعة النفط. إذ شهدت إيران تراجعًا حادًا في طاقتها الإنتاجية للنفط بنسبة تقارب الـ45%، مما أدى إلى انحدار تصنيفها من المركز الثالث إلى الثامن عالميًا كأكبر منتج للنفط، وذلك في ظل ثقل العقوبات الدولية. هذه الخسارة المادية الفادحة قد انعكست بشكل مباشر على القوة الاقتصادية للإيرانيين، حيث تقلصت بمقدار الثلث، وباتت حصة الفرد من الناتج المحلي الإجمالي تعادل سدس ما يتمتع به نظراؤهم في كوريا الجنوبية. مع تراجع موقع إيران إلى المرتبة 108 في التصنيف العالمي للناتج المحلي الإجمالي، يزداد الوضع قتامة في ظل تهديد التضخم الذي يلوح في الأفق بتجاوز نسبة 50٪، مما يبرهن على الاضطراب المالي العميق الذي تعيشه البلاد. هذه المرحلة، التي تعد انحرافًا صارخًا عن فترة الازدهار التي كانت تتمتع بها إيران قبل الثورة، تسهم بشكل كبير في تعميق التحديات الاقتصادية والجيوسياسية الراهنة.

=======================

★ إسرائيل والأراضي الفلسطينية

رؤية دوران وتوب حول التحولات التكتونية في 7 أكتوبر: تحليل تأثيرها على السياسة والمجتمع الإسرائيلي

عقد معهد هدسون في واشنطن العاصمة نقاشاً ضم الدكتور غادي تاوب، الخبير البارز في السياسة الإسرائيلية، والدكتور مايك دوران، عضو مجلس إدارة ACLS. ركز هذا الاجتماع على القضايا الحرجة التي تشكل ديناميكيات السياسة الإسرائيلية وتداعياتها على استقرار المنطقة ومصالح السياسة الخارجية الأمريكية. يقدم ACLS ملخصاً موجزاً للحوار، إلى جانب تسجيل فيديو كامل للجلسة، يشتمل على ترجمة عربية في العناوين الفرعية لتوسيع نطاق الوصول. تؤكد هذه المبادرة على أهمية تعزيز فهم أعمق للتحديات الجيوسياسية المعقدة في الشرق الأوسط بين صانعي السياسات والعلماء.

مقدمة عن الهوية السياسية لإسرائيل وتأثير السابع من أكتوبر

إن الرقصة المعقدة بين السياسة والهوية في إسرائيل عبارة عن سردية متشابكة بعمق مع نسيج مجتمعها، وتعكس تفاعلاً معقداً بين الصدمة التاريخية، والأيديولوجية الوطنية، والسعي الدؤوب إلى تقرير المصير. في قلب هذه الرواية يوجد تأمل مؤثر في أحداث السابع من أكتوبر، وهو التاريخ الذي برز كلحظة محورية في السياسة الإسرائيلية، ولا يزال تأثيره يتردد في أروقة السلطة وشوارع الأمة.

دوران وتاوب: حوار حول السيولة الأيديولوجية

يكشف الحوار بين الدكتور مايك دوران، أحد كبار زملاء معهد هدسون، و الدكتور غادي توب، الأستاذ والمثقف، عن هذا التعقيد من خلال استكشاف صريح للرمال المتحركة للهوية والسياسة الإسرائيلية. يجسد تاوب، الذي كان ذات يوم مثقفاً يسارياً ثم تحول إلى اليمين، سيولة الفكر السياسي في إسرائيل، حيث كثيراً ما تواجه الإيديولوجيات تحدياً من خلال الحقائق القاسية للصراع الجيوسياسي والانقسامات الداخلية.

إعادة تقييم الصهيونية بعد 7 أكتوبر

إن ما حدث بعد السابع من تشرين الأول/أكتوبر هو بمثابة تذكير صارخ بنقاط الضعف التي تواجهها إسرائيل، ليس فقط من التهديدات الخارجية ولكن أيضا من داخل نطاقها الأيديولوجي. هذا الحدث، الذي وصفه تاوب بأنه لحظة هزت الصفائح التكتونية للمجتمع الإسرائيلي، أجبر على إعادة تقييم ما تعنيه الصهيونية في القرن الحادي والعشرين. إنه يتحدى فكرة السلامة والأمن في الأرض التي كان من المفترض أن تكون ملاذاً لليهود، ويدفع الخطاب إلى ما هو أبعد من الثنائيات التبسيطية بين اليسار واليمين لمعالجة المسألة الأساسية المتمثلة في البقاء في منطقة محفوفة بالصراع.

المعركة الأيديولوجية: من الاشتراكية إلى البقاء

إن تحليل توب، الغني بالمراجع التاريخية والحكايات الشخصية، يسلط الضوء على الصراع الأيديولوجي بين حلم الصهيونية الاشتراكية وواقع الأمة التي يجب أن تدافع باستمرار عن حقها في الوجود. ومما يزيد هذا الصراع تعقيدًا الانقسامات الداخلية التي فاقمتها أحداث 7 أكتوبر، وكشفت عن انقسامات عميقة داخل المجتمع الإسرائيلي تتجاوز الانتماءات السياسية لتمس جوهر الهوية الصهيونية.

إسرائيل والشتات: انقسام متزايد

وتتناول المحادثة أيضًا التداعيات الأوسع لهذه الأحداث على علاقة إسرائيل بالشتات، مما يسلط الضوء على الانقسام المتزايد بين المجتمعات اليهودية المختلفة حول العالم. تكشف لقاءات تاوب في أمريكا، حيث يتعامل مع الجاليات اليهودية، عن التوتر بين مُثُل اليهودية الليبرالية في الشتات والحقائق الوجودية التي تواجهها إسرائيل. ويسلط هذا التوتر الضوء على الحاجة إلى فهم دقيق للصهيونية، فهو يعترف بتنوع وجهات النظر داخل العالم اليهودي وفي الوقت نفسه يعترف بالتحديات الفريدة التي يتعين على إسرائيل أن تتعامل معها.

الخاتمة: التفكير في روح إسرائيل الدائمة والتحديات المستقبلية

في الختام، يقدم الحوار بين دوران وتاوب عدسة مقنعة يمكن من خلالها رؤية تعقيدات السياسة والهوية الإسرائيلية. إنه يعكس مجتمعاً متقلباً، يتصارع مع ماضيه وحاضره ومستقبله، في حين يسعى جاهداً للتوفيق بين مُثُل الصهيونية والجوانب العملية لإقامة الدولة في منطقة مضطربة. إن السرد الذي يظهر هو قصة مرونة و استبطان، وهي شهادة على الروح الدائمة لأمة تواصل البحث عن مكانها في العالم وسط المد المتواصل للتاريخ.

=======================

📌 في حال فاتتك النسخ السابقة،

📰 لعبة إيران الوشيكة: توجيه الأسد نحو صراع لا مفر منه مع إسرائيل

📰 الفينيق الباكر فبراير 8, 2024

🌍 الإقليم فبراير 5, 2024

=======================

🔗تابع آخر أخبار المركز الأمريكي لدراسات المشرق عبر أخبار جوجل

 

    Subject:

    Your Voice:

    Your Name

    Your Email

    Word File:

    للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

    Scroll to Top

    To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: