ACLS

المنطقة

جدول المحتويات

Listen to this article

تصاعد التوترات في الشرق الأوسط: تحليل شامل للصراعات الإقليمية والدبلوماسية الفاشلة

بقلم: رانيا قيسر

  • التصعيد الأخير في الحرب بين إسرائيل وحماس.

انتهت الهدنة التي استمرت سبعة أيام صباح يوم الجمعة حيث لم تقدم حماس قائمة بأسماء النساء والأطفال الذين كانت تنوي إطلاق سراحهم، وبدأت في إطلاق الصواريخ قبل ساعة واحدة فقط من انتهاء الهدنة المقررة، مما أدى إلى عودة جميع النساء والأطفال الرهائن.

كان هذا بمثابة فشل كبير في الجهود الدبلوماسية المكوكية التي قادتها الولايات المتحدة ومصر وقطر. أطلقت حماس سراح 105 رهائن مدنيين (من بينهم 81 إسرائيليًا، 23 مواطنًا تايلانديًا، وفلبينيًا واحدًا)، تاركة 137 رهينة في غزة. وبالتوازي مع ذلك، أطلقت إسرائيل سراح 210 سجناء أمنيين فلسطينيين، وتحديدًا النساء والقاصرين، وسهلت التسليم اليومي لـ 200 شاحنة، بما في ذلك أربع صهاريج وقود وأربع صهاريج غاز الطهي إلى غزة.

عند استئناف العمليات العسكرية، أعلن الجيش الإسرائيلي عن القضاء على قائد حماس، وسام فرحات، المسؤول عن توجيه الهجوم على ناحال عوز في 7 أكتوبر. وكان فرحات متورطًا أيضًا في هجمات 2014 على الجيش الإسرائيلي، والتي أدت إلى اختطاف جندي من الجيش الإسرائيلي. أورون شاؤول.

وبالتزامن مع ذلك، أعلنت حركة حماس مقتل جنديين إسرائيليين متمركزين شمال غرب مدينة غزة، في ذات الوقت الذي كثفت فيه إسرائيل غاراتها على القطاع. ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على إعلان حماس.

صرح أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، أنه تم العثور على عشرات الصواريخ والقذائف وأسلحة أخرى تحت صناديق تابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) شمال قطاع غزة. إن العملية العسكرية الإسرائيلية الوشيكة في جنوب غزة مدفوعة بمعلومات استخباراتية تم الحصول عليها من مئات المسلحين الذين تم أسرهم في الشمال، ويعتقد أنها تمكنهم من تحديد مواقع قادة حماس واستهدافهم.

أعلن جيش الدفاع الإسرائيلي عن خرائط إخلاء لسكان خان يونس، ووعد بتقليل الخسائر في صفوف المدنيين. وعلى الرغم من هذا التعهد، أصبح الوضع صعبًا عندما نفذوا أكثر من 400 هجوم في يوم واحد، مما أدى إلى مقتل ما يقرب من 700 شخص.

المصدر:Mutitu

ونجح الجيش الإسرائيلي في تدمير 500 نفق من أصل 800 نفق تم اكتشافها في غزة. ومع ذلك، فإن هذه الزيادة الكبيرة في عدد الضحايا تثير تساؤلات حول مدى فعالية استراتيجية الجيش الإسرائيلي في شن هجمات مستهدفة تهدف إلى تقليل الخسائر في أرواح المدنيين. ومما زاد من التعقيد أن سفير إسرائيل لدى المملكة المتحدة كشف عن إنشاء منطقة “مواسي” الآمنة في جنوب غزة. ومع ذلك، لم يعثر فريق سكاي نيوز على أي دليل على وجود مساعدات أو مطابخ طعام أو مساعدات في هذه المنطقة المحددة.

المصدر:Al Jazeera

المصدر:Al Jazeera

تبدي الدول الأوروبية توجهات متناقضة في التعامل مع الصراع بين إسرائيل وحماس. وأعرب الرئيس الفرنسي عن مخاوفه بشأن العمليات العسكرية الإسرائيلية الممتدة ضد حماس، والتي من المحتمل أن تستمر لسنوات، ودعا إسرائيل إلى الإعلان بوضوح عن أهدافها. وشدد على مخاطر القصف المستمر واحتمال تدمير مناطق بأكملها أو البنية التحتية المدنية.

وعلى النقيض من موقف فرنسا، تبنت المملكة المتحدة دوراً أكثر استباقية في الصراع بين إسرائيل وحماس. وتقوم بطلعات استطلاعية فوق إسرائيل وغزة مع التركيز بشكل خاص على المساعدة في جهود إنقاذ الرهائن.

المصدر:Aljazeera

وتهدف هذه العمليات حصريًا إلى جمع المعلومات الاستخبارية من أجل استعادة الرهائن بشكل آمن. وانتقدت حماس والجهاد الإسلامي أنشطة المراقبة التي تقوم بها المملكة المتحدة، واتهمتا بريطانيا بالانحياز إلى إسرائيل وتجاهل المظالم التاريخية، وخاصة تلك المتعلقة بوعد بلفور. وأوضحت وزارة الدفاع البريطانية أن هذه الرحلات الجوية ضرورية لمهمة إنقاذ الرهائن وأكدت التزامها بسلامة المواطنين البريطانيين.

أعلن خبراء إسرائيليون يوم الاثنين عن الوفاة المفترضة للعديد من الرهائن في غزة، بناءً على تحليل لقطات الفيديو وإفادات الشهود التي تشير إلى وقوع إصابات قاتلة. ويهدف هذا الجهد إلى توفير التواصل مع عائلات الرهائن. وفي الوقت الحالي، لا يزال حوالي 137 شخصًا محتجزين في غزة، وتشير التقارير إلى مقتل 7 أشخاص منذ وقف إطلاق النار.

المصدر:CTECH

يبدو أن الرئيس الروسي بوتين يمزج الصراعات في الشرق الأوسط وأوكرانيا في رواية واحدة على الإنترنت، مستغلا الوضع بين إسرائيل وحماس لزرع الشقاق في التحالفات الغربية وتحويل الانتباه عن أوكرانيا.

تعمل حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بالكرملين على نشر معلومات مضللة حول حماس وحلف شمال الأطلسي، بما يتماشى مع تزايد أعمال العنف والاحتجاجات. ويشير المراقبون إلى إحجام بوتين عن إدانة حماس وتحالفه مع إيران، مما يعكس استراتيجية متأثرة بخلفيته في المخابرات السوفياتية (KGB) تهدف إلى مواجهة النفوذ الأمريكي وزعزعة الاستقرار العالمي.

============

إيران

 

  • إسرائيل تقود جهود مواجهة التهديد الإيراني: دعوة للولايات المتحدة لتحذو حذوها

من الواضح أن الإجراءات الاستباقية التي تتخذها إسرائيل ضد النفوذ الإيراني عبر حدودها الشمالية أصبحت أولوية مشروعة. وتؤكد الغارات الجوية الإسرائيلية على مشارف دمشق، والتي أسفرت عن مقتل ضابطين في الحرس الثوري الإيراني، على الدور الحاسم الذي تلعبه سوريا في “محور المقاومة” الإيراني، الذي يعمل بمثابة قناة لنقل الأسلحة إلى حزب الله.

المصدر: إيران الدولية

وأوضح الدكتور ديفيد أديسنيك، أحد كبار محللي قوات الدفاع عن الديمقراطية في الشؤون السورية، أن هذا القلق تفاقم بسبب عمليات حماس الأخيرة. وردا على سؤال حول قتل إسرائيل للضابطين، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية الكنعاني ذلك علنا، قائلا إنه لن يمر شيء دون عقاب، مؤكدا أن أي إجراء ضد مصالح إيران وقواتها الاستشارية في سوريا لن يتم دون رد.

في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية بالقرب من دمشق، بدأ رئيس الأركان العامة للقوات الإيرانية زيارة للعراق لمدة يومين، بدعوى بدء برنامج تبادل الطلاب العسكري بين إيران والعراق. وبالتزامن مع هذه الزيارة، شنت مجموعة متحالفة مع إيران سلسلة من الهجمات بطائرات بدون طيار وصواريخ ضد قواعد عسكرية أمريكية في المنطقة.

المصدر: تسنيم نيوز

واستهدفت تلك الضربات الانتقامية قاعدة القرية الخضراء في سوريا، وقاعدة عين الأسد غربي العراق، وقاعدة مطار “خراب الجير” شمالي سوريا. لكن أفادت تقارير أن فصائل إيرانية أخرى في شمال شرق سوريا أخلت ثلاثة من مقراتها في دير الزور.

كما أصدرت العلاقات العامة للحرس الثوري الإيراني بيانا أدان فيه العدوان الإسرائيلي على غزة وأثنى على استشهاد ضباط الحرس الثوري الإيراني، مؤكدا على رمز المقاومة المستمرة. كما ردت إيران على التقرير السنوي لوزارة الخارجية حول الإرهاب باتهام واشنطن باستخدام هذا المصطلح أداة ضد الدول التي لا تتفق مع سياساتها، مضيفة أن هذا التقرير يفتقر إلى المصداقية الدولية. كما أعلنت الحكومة الإيرانية عن تشكيل مجموعة عمل خاصة لوقف إمدادات الوقود إلى إسرائيل، بهدف التعامل مع موردي الوقود الإسرائيليين ومنع تعزيز احتياطيات الوقود الإسرائيلية.

قال الرئيس الإيراني رئيسي إن دعم بلاده لغزة يتوافق تمامًا مع الدستور الإيراني، وأشار إلى المسيرات العالمية الحاشدة كمؤشرات على أن دماء الفلسطينيين قد تغلبت على الإمبراطورية الإعلامية للنظام المتغطرس.

===========

  • حرب إيران ضد الولايات المتحدة

بعد وقت قصير من اعتراض سفينة البحرية الأمريكية يو إس إس كارني طائرات الحوثيين بدون طيار في البحر الأحمر باستخدام سلاح منطقة الكتائب، قدمت إيران غواصتها الجديدة بدون طيار. هذه الغواصة قادرة على العمل على أعماق تصل إلى 200 متر لمدة 24 ساعة متواصلة.

المصدر:WarriorMaven

ورغم أن المقارنة المباشرة قد تبدو غير ملائمة، فإن توقيت هذا الكشف يبدو بمثابة دليل واضح على استعداد إيران المزعوم في مواجهة التهديدات. علاوة على ذلك، يؤكد الدكتور راسل بيرمان، مدير معهد الشرق الأوسط في معهد هوفر، استنتاجات مفادها أن إيران تشعر أنها في حالة حرب مع الولايات المتحدة (شاهد الفيديو مترجم باللغة العربية).

قللت صحيفة إسرائيلية من قدرة ميليشيا الحوثي على الإضرار بالسفن التجارية في البحر الأحمر، مستشهدة بوسائل حماية متقدمة وتحديات تكنولوجية. وعلى الرغم من الاستيلاء على “Galaxy Leader”، فإن إسرائيل تنظر إلى هذه الهجمات على أنها تمثل الحد الأدنى من التهديدات، مع التركيز على التصميم القوي وأنظمة الدفاع لهذه السفن.

واستهدفت طائرة أمريكية بدون طيار يوم الاثنين، في ضربة استباقية، مسلحين بالقرب من كركوك بالعراق، كانوا يخططون لهجوم على قاعدة حرير الجوية في أربيل، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين في صفوف جماعة “حركة النجباء” المرتبطة بحركة النجباء. إيران.

  • إيران وكوبا معًا ضد إسرائيل في تحدي للولايات المتحدة

في محاولات إيران الإضافية لحشد الدعم ضد عدوها المفترض في الحرب، الولايات المتحدة الأمريكية، سلطت وسائل الإعلام الإيرانية الضوء على الزيارة المتبادلة المقررة للرئيس الكوبي ميغيل دياز كانال إلى طهران، مشيرة إلى المناقشات المتعمقة حول هذه القضية. سيحدث الصراع بين إسرائيل وحماس، مما يشير إلى دور كوبا والتداعيات المحتملة على السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

مصدر: اي بي سي

وأشار رئيسي، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، إلى أنه يمكن للدول المختلفة، بما في ذلك اليابان، أن تراقب بشكل مباشر مستوى الدعم لحقوق الأمة الفلسطينية من خلال إجراء الاستفتاءات، رغم أن الدول الغربية تخشى بشدة إجراء مثل هذه الانتخابات.

وفي وقت لاحق، شن وزير الخارجية الإيراني هجومه على إسرائيل مستشهداً بوثائق حصلت عليها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول تدعم الفرضية القائلة بأن إسرائيل تخطط لتهجير سكان غزة إلى مصر، وسكان الضفة الغربية إلى أجزاء من الأردن. لكنه واصل التأكيد على أن طهران لا تتطلع إلى توسيع الحرب في المنطقة خلال مكالمة هاتفية مع جوزيف بوريل من الاتحاد الأوروبي.

=============

  • انحدار إيران إلى الاستبداد: عهد الخوف لخامنئي والحتمية الأخلاقية للغرب.

إن الدعوة الأخيرة إلى “الطاعة المطلقة” للمرشد الأعلى علي خامنئي والتصعيد المثير للقلق في عمليات إعدام المدنيين تظهر بوضوح الكابوس الذي كان على الإيرانيين تحمله لمدة أربعين عاما. لقد أدى حكم خامنئي المطول إلى مجتمع يخنقه القمع ودولة فاشلة، كما رأينا في الانكماش الاقتصادي والمعارضة العامة.

إن إصرار النظام على السيطرة المطلقة، حتى في مواجهة الإدانة الدولية، يؤكد حاجة صناع السياسة الأمريكيين إلى الاستفادة من هذه الفظائع الداخلية لممارسة الضغط على إيران، وتعزيز الاستقرار الإقليمي وحقوق الإنسان. ويقول محللون إن إيران تستغل التركيز العالمي على الصراع في غزة كذريعة لتنفيذ عدد “غير مسبوق” من عمليات الإعدام.

شجب الاتحاد الأوروبي ما يزيد عن 600 عملية إعدام هذا العام ووصفها بأنها “قاسية وغير إنسانية“، مما سلط الضوء على الأساليب القمعية التي يتبعها النظام، بما في ذلك غياب التمثيل القانوني والتواصل العائلي للمتهمين.

المصدر: إيران الدولية

وتشمل هذه الزيادة، وهي زيادة بنسبة 56.5% في نوفمبر/تشرين الثاني، حيث تم إعدام 122 شخصًا، قاصرين وسجناء سياسيين. ومن بينهم شاب أُعدم بتهمة الدفاع عن فتاة، وشنق شاب يبلغ من العمر 17 عاماً بسبب قتال في الشوارع، في تجاهل صارخ للأعراف الدولية.

===========

  • أزمة البنزين في إيران: قنبلة بيئية موقوتة.

تكشف وثيقة سرية لوزارة النفط الإيرانية أن 80٪ من البنزين دون المستوى المطلوب، حيث يتم خلط المواد الكيميائية الضارة مثل “MTBE” يوميًا. تنتج المصافي القديمة في إيران ما بين 100 إلى 110 مليون لتر يوميًا، وتساهم في تلوث الهواء الشديد ومضاعفة انبعاثات الغازات الدفيئة على مدار 20 عامًا. وفي مواجهة نقص البنزين، تستورد إيران الآن البنزين القياسي، خاصة للمدن الكبرى. وهذا الوضع حاسم بالنسبة للولايات المتحدة، حيث يؤثر على الاستقرار الإقليمي، وأسواق الطاقة العالمية، والمخاوف البيئية. فهو يوفر نفوذًا في المفاوضات الدبلوماسية الأمريكية مع إيران، ويؤثر على السياسة الخارجية، خاصة في المحادثات النووية وقضايا الأمن الإقليمي.

===========

مصر 

  • تصاعد التوترات: استجابة مصر لأزمة غزة

مع تكثيف العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، مما أدى إلى نزوح الفلسطينيين نحو مصر، فإن الوضع يشبه أزمة عام 2008، مما يشكل تحديات إنسانية وأمنية كبيرة لمصر.

المصدر: Alhadath

وتشير تقارير الأمم المتحدة والمصادر الإقليمية إلى أن الآلاف ينتقلون من شمال ووسط غزة إلى الجنوب، مما قد يؤدي إلى نزوح جماعي إلى مصر وإنشاء منطقة عازلة.

تعارض وزارة الخارجية المصرية بشدة التهجير القسري للفلسطينيين، وتؤكد على الالتزام بالقانون الإنساني الدولي واتفاقية جنيف الرابعة. ويشير المحللون إلى أن الاستراتيجية الإسرائيلية قد تضغط على الفلسطينيين للتحرك نحو سيناء، بما يتماشى مع أهداف إسرائيل بضم أراضي غزة. وقد يؤدي ذلك إلى مواجهات وتقليل الكثافة السكانية في غزة.

ويؤكد الخبراء العسكريون المصريون، ومن بينهم اللواء سمير فرج ونصر سالم، استعداد مصر للتعامل مع الأزمات الحدودية المحتملة، وتحقيق التوازن بين المساعدات الإنسانية لغزة والأمن القومي. يتضمن رد مصر بذل جهود دبلوماسية من أجل حل مستدام للصراع. وفي الختام، فإن الوضع في غزة وتأثيره على الحدود المصرية يؤكد الحاجة إلى الموازنة بين المساعدات الإنسانية والأمن القومي والاستقرار الإقليمي.

===============

تركيا

  • الولايات المتحدة وتركيا وحماس – حبل دبلوماسي مشدود يؤدي إلى أي خير.

وعلى الرغم من عدم وجود تأكيدات بأن تركيا حولت أي أموال إلى حماس منذ هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر، زار وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون تركيا الأسبوع الماضي للتعبير عن قلق واشنطن “العميق” بشأن علاقات أنقرة مع حماس.

كان تعامل تركيا مع حماس جانبًا بارزًا في سياستها الخارجية، خاصة منذ عام 2006 عندما فازت حماس بالانتخابات التشريعية الفلسطينية، مما أدى إلى توترات مع إسرائيل ومخاوف من الولايات المتحدة ودول أخرى تصنف حماس كمنظمة إرهابية. وأشار نيلسون إلى أن أنقرة سبق أن ساعدت حماس في الحصول على التمويل، ودعا تركيا إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد أي تحويل محتمل للأموال في المستقبل.

يُظهر رد الرئيس أردوغان ظهور توترات مثيرة للقلق في العلاقات الأمريكية التركية. وأكد مجددا أن السياسة الخارجية لتركيا تقوم على مصالح الشعب وتوقعاته.

علاوة على ذلك، يؤكد أن تركيا لا تعتبر حماس جماعة إرهابية، مضيفًا أنه ليس من الممكن استبعاد حماس من أي حل محتمل للصراع في غزة. وواصل الرئيس التركي إدانة التوجهات الإسرائيلية ووصفها بـ”إرهاب الدولة”، واصفا بنيامين نتنياهو بـ”جزار غزة”، ودعواته إلى حل الدولتين. وكان الرئيس التركي قد صرح يوم الاثنين بأن نتنياهو يجب أن يحاكم مثل ميلوسيفيتش.

أعلن هاكان فيدان، وزير الخارجية التركي، أن بلاده تعد مبادرة تتضمن بنودًا رئيسية سيتم تقديمها إلى جمهور أوسع. وتنص المبادرة على أن تتحمل دول المنطقة المختلفة مسؤولية أن تصبح الضامنة لإسرائيل والدولة الفلسطينية. وأوضح فيدان أنه بهذه الطريقة فقط يمكن ضمان السلام الدائم.

المصدر:Al Jazeera

ولم يتأخر رد إسرائيل على أردوغان، حيث قال وزير خارجيتها إيلي كوهين – عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي – “استمروا واستضفوا في بلدكم إرهابيي حماس الذين لم يتم القضاء عليهم وفروا من غزة”، وأضاف كوهين “نحن سوف نحرر غزة من حماس، من أجل أمن إسرائيل”. من أجل خلق مستقبل أفضل لسكان المنطقة”.

المصدر: أخبار يومية

وفي أخبار أخرى مهمة لتركيا، منعت ألمانيا بيع طائرة يوروفايتر بسبب أنشطة التنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر الأبيض المتوسط. وفي الأسبوع الماضي، أعلن وزير الدفاع التركي يشار جولر عن نية البلاد الحصول على طائرات يوروفايتر، وتفضيلها على طائرات إف-35 المثيرة للجدل من الولايات المتحدة. ويأتي هذا القرار بعد طرد تركيا من برنامج طائرات إف-35 في عام 2019، مما يجعل تحديث القوات الجوية في البلاد أولوية قصوى.

============

لبنان

  • التوترات الحدودية: مرحلة جديدة من الأعمال العدائية وخطوط المواجهة السيبرانية بقيادة إيران.

يخضع التصعيد الأخير على الحدود الإسرائيلية اللبنانية للتدقيق بسبب طبيعته المعقدة، وتورط حزب الله، وعواقبه الإقليمية الأوسع. يتم تحديد هذا التصعيد من خلال زيادة الأعمال العسكرية والخطابات العسكرية، حيث يشتبك حزب الله وقوات الدفاع الإسرائيلية مع بعضهما البعض.

تشير تصرفات حزب الله إلى تحول استراتيجي، ربما كرد فعل على الأوضاع الإقليمية التي تشمل إيران وسوريا. تُظهر الإجراءات المضادة التي تتخذها إسرائيل تسامحاً محدوداً مع تصرفات حزب الله، مع التركيز على الردع. وفي الوقت نفسه، تواجه الجهود الدبلوماسية الدولية لتسوية النزاعات الحدودية مقاومة من المسؤولين اللبنانيين وحزب الله.

بالإضافة إلى ذلك، يشمل الصراع حربًا إلكترونية بين إسرائيل والجماعات المرتبطة بإيران وحزب الله وحماس. ويمثل هذا التكثيف الأخير مزيجاً متعدد الأوجه من العناصر العسكرية والسياسية والسيبرانية، متأثراً بديناميكيات القوة الإقليمية، والسياسة الداخلية اللبنانية، والمساعي الدبلوماسية العالمية. إن الوضع ديناميكي، مع وجود احتمالات لمزيد من التفاقم أو العودة إلى الوضع الراهن المتوتر ولكن الأكثر استقرارا.

===========

للبقاء على اطلاع بأحدث منشوراتنا ،اشترك هنا.

للاستفسار أو طلب مقابلات تلفزيونية مع خبراء ACLS، راسل rkisar@americancenter.org 

للمشاركة في كتابة رأيك وإسماع صوتك عبر بوابة المركز الأمريكي لدراسات المشرق العربي “استمع إلى صوت الشعب”، ارفع مدونتك من أسفل هذه الصفحة.

في حال فاتك حدث الفينيق الباكر الأسبوع الماضي،اذهب الى هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للاشتراك في قائمتنا البريدية اليومية ، املأ النموذج التالي:

Scroll to Top

To subscribe to our daily mailing list, fill out the following form: